24 ساعة

مواقيت الصلاة

31/07/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:5505:3512:3916:1819:3320:59

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل توقيت الإدارات العموميّة،حالياً، يمكّن من استيفاء أغراض قاصدِيهَا؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.65

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بورتريه | المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬.. عالم المستقبليات الذي‭ ‬يراد‭ ‬له‭ ‬أن‭ ‬يصبح‭ ‬ماضيا

المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬.. عالم المستقبليات الذي‭ ‬يراد‭ ‬له‭ ‬أن‭ ‬يصبح‭ ‬ماضيا

المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬.. عالم المستقبليات الذي‭ ‬يراد‭ ‬له‭ ‬أن‭ ‬يصبح‭ ‬ماضيا

بعد‭ ‬مسار‭ ‬مليئ‭ ‬بالعطاءات‭ ‬والإنجازات‭ ‬والكتب‭ ‬والمحاضرات‭ ‬تعكس‭ ‬غيرة‭ ‬المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬وخوفه‭ ‬على‭ ‬مستقبل‭ ‬المغرب،‭ ‬يعيش‭ ‬الرجل‭ ‬اليوم‭ ‬طريح‭ ‬الفراش‭. ‬أما‭ ‬المسؤولون‭ ‬الذين‭ ‬طالما‭ ‬أرقهم‭ ‬كلامه‭ ‬فإنهم‭ ‬نسوه،‭ ‬بل‭ ‬تناسوه‭. ‬لأن‭ ‬المرض‭ ‬ناب‭ ‬عنهم‭ ‬في‭ ‬منعه‭ ‬من‭ ‬محاضراته‭ ‬التي‭ ‬تزعجهم‭.‬

في‭ ‬سنة‭ ‬1924‭ ‬كان‭ ‬الطيار‭ ‬امحمد‭ ‬المنجرة‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬المؤسسين‭ ‬لأول‭ ‬نادي‭ ‬للطيران‭ ‬في‭ ‬المغرب،‭ ‬بل‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭. ‬بعدها‭ ‬بتسع‭ ‬سنوات‭ ‬قرر‭ ‬المغرب‭ ‬إجراء‭ ‬أول‭ ‬رحلة‭ ‬جوية‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬الجارة‭ ‬الجزائر،‭ ‬لكن‭ ‬الطيار‭ ‬امحمد‭ ‬اعتذر‭ ‬عن‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الرحلة‭ ‬لأن‭ ‬زوجته‭ ‬حامل‭ ‬على‭ ‬وشك‭ ‬الوضع‭. ‬هكذا‭ ‬تخلف‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬الرحلة‭ ‬التي‭ ‬شارك‭ ‬فيها‭ ‬صديقه‭ ‬الطيار‭ ‬المهدي‭ ‬الصقلي‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬أبرز‭ ‬الوطنيين‭ ‬آنذاك‭. ‬على‭ ‬الساعة‭ ‬السادسة‭ ‬صباحا‭ ‬طرق‭ ‬ساعي‭ ‬البريد‭ ‬بالرباط‭ ‬بيت‭ ‬المنجرة‭ ‬ليسلمه‭ ‬برقية‭ ‬وجد‭ ‬فيها‭: ‬‮"‬لقد‭ ‬وصلنا‭ ‬بخير‭ ‬والرحلة‭ ‬مرت‭ ‬على‭ ‬أحسن‭ ‬وجه‭.. ‬تحيات‭ ‬المهدي‭ ‬الصقلي‮"‬،‭ ‬وفي‭ ‬الصباح‭ ‬ذاته‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬1933‭ ‬وضعت‭ ‬زوجة‭ ‬الطيار‭ ‬المنجرة‭ ‬مولودا‭ ‬ذكرا‭ ‬قرر‭ ‬والده‭ ‬أن‭ ‬يسميه‭ ‬المهدي‭ ‬تيمنا‭ ‬بصديقه‭ ‬المهدي‭ ‬الصقلي‭.‬

ابن‭ ‬الطيار

إنه‭ ‬عالم‭ ‬المستقبليات‭ ‬المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬الذي‭ ‬درس‭ ‬بمدرسة ديكارت‭ ‬بالعاصمة‭ ‬الإدارية‭ ‬الرباط،‭ ‬وهي‭ ‬من‭ ‬أعرق‭ ‬المدارس‭ ‬الفرنسية‭ ‬بالمغرب‭. ‬كما‭ ‬تلقى‭ ‬دراسته‭ ‬الجامعية‭ ‬بالولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬بجامعة‭ ‬كورنيل‭. ‬حصل‭ ‬على‭ ‬الإجازة‭ ‬في‭ ‬البيولوجيا‭ ‬والعلوم‭ ‬السياسية‭ ‬ثم‭ ‬تابع‭ ‬دراسته‭ ‬بإنجلترا‭ ‬وحصل‭ ‬هناك‭ ‬على‭ ‬الدكتوراه‭ ‬في‭ ‬الاقتصاد‭. ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬المسار‭ ‬العلمي‭ ‬للمنجرة‭ ‬ساعده‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬يتقن‭ ‬علم‭ ‬المستقبليات،‭ ‬المجال‭ ‬الذي‭ ‬ألف‭ ‬فيه‭ ‬عددا‭ ‬كبيرا‭ ‬من‭ ‬الكتب،‭ ‬بل‭ ‬وحاضر‭ ‬فيه‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدول،‭ ‬لكنه‭ ‬بالمقابل‭ ‬منع‭ ‬أزيد‭ ‬من‭ ‬عشر‭ ‬مرات‭ ‬من‭ ‬المحاضرة‭ ‬بمدن‭ ‬مغربية‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬السلطات‭.‬

سنة‭ ‬1958‭ ‬كان‭ ‬المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الأساتذة‭ ‬الأوائل‭ ‬الذين‭ ‬قاموا‭ ‬بالتدريس‭ ‬بجامعة‭ ‬محمد‭ ‬الخامس‭. ‬وقبلها‭ ‬بأربع‭ ‬سنوات‭ ‬فقط‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬شد‭ ‬الرحال‭ ‬إلى‭ ‬لندن‭ ‬لتحضير‭ ‬الدكتوراه‭ ‬في‭ ‬موضوع‭ ‬حول‭ ‬الجامعة‭ ‬العربية،‭ ‬وفي‭ ‬السنة‭ ‬الموالية‭ ‬أي‭ ‬1955‭ ‬حصل‭ ‬على‭ ‬منحة‭ ‬من‭ ‬مؤسسة‭ ‬روكفلر‭ ‬مكنته‭ ‬من‭ ‬السفر‭ ‬إلى‭ ‬مصر‭ ‬للالتقاء‭ ‬ببعض‭ ‬المسؤولين‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬العربية‭. ‬وهناك‭ ‬في‭ ‬بلاد‭ ‬الفراعنة‭ ‬التقى‭ ‬بأسد‭ ‬الريف‭ ‬المجاهد‭ ‬امحمد‭ ‬بن‭ ‬عبد‭ ‬الكريم‭ ‬الخطابي‭. ‬كما‭ ‬حظي‭ ‬باستقبال‭ ‬من‭ ‬الراحل‭ ‬محمد‭ ‬الخامس‭ ‬بباريس‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬طريق‭ ‬عودته‭ ‬من‭ ‬المنفى‭ ‬إلى‭ ‬أرض‭ ‬الوطن‭ ‬قبيل‭ ‬الاستقلال‭. ‬ليلتقيه‭ ‬للمرة‭ ‬الثانية‭ ‬سنة‭ ‬1959،‭ ‬إذ‭ ‬استقبله‭ ‬الراحل‭ ‬كأول‭ ‬أستاذ‭ ‬مغربي‭ ‬بكلية‭ ‬الحقوق،‭ ‬وأصغر‭ ‬الأساتذة‭ ‬سنا‭ ‬بها‭ ‬وعينه‭ ‬مديرا‭ ‬للإذاعة‭ ‬والتلفزة‭ ‬المغربية‭ ‬خلفا‭ ‬لقاسم‭ ‬الزهيري‭.‬

الكلب‭ ‬والسفر‭ ‬إلى‭ ‬أمريكا

كان‭ ‬المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬سنة‭ ‬1948‭ ‬بأحد‭ ‬المسابح‭ ‬بمدينة‭ ‬إفران،‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬المسبح‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المغاربة‭ ‬والفرنسيين‭. ‬بينما‭ ‬هو‭ ‬هناك،‭ ‬اقترب‭ ‬كلب‭ ‬من‭ ‬المسبح‭ ‬وبدأ‭ ‬يشرب‭ ‬من‭ ‬مياهه،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬أثار‭ ‬حفيظة‭ ‬إحدى‭ ‬النساء‭ ‬التي‭ ‬طالبت‭ ‬بإبعاده‭. ‬لكن‭ ‬أحد‭ ‬الفرنسيين‭ ‬خاطبها‭ ‬قائلا‭: ‬‮"‬إذا‭ ‬كان‭ ‬العرب‭ ‬يسبحون‭ ‬في‭ ‬المسبح‭ ‬فلماذا‭ ‬نمنع‭ ‬الكلاب‭ ‬من‭ ‬ذلك‮"‬‭ ‬وهي‭ ‬العبارة‭ ‬العنصرية‭ ‬التي‭ ‬أغضبت‭ ‬الشاب‭ ‬المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬لينخرط‭ ‬في‭ ‬مشادات‭ ‬كلامية‭ ‬مع‭ ‬هذا‭ ‬الفرنسي‭. ‬لكن‭ ‬لسوء‭ ‬حظ‭ ‬المنجرة‭ ‬كان‭ ‬هذا‭ ‬الفرنسي‭ ‬رئيس‭ ‬فرقة‭ ‬الأمن‭ ‬الإقليمي‭ ‬بإفران،‭ ‬لذلك‭ ‬لم‭ ‬يتردد‭ ‬في‭ ‬اعتقاله‭ ‬مدة‭ ‬عشرة‭ ‬أيام‭. ‬بعد‭ ‬خروجه‭ ‬من‭ ‬الاحتجاز‭ ‬أرسله‭ ‬والده‭ ‬إلى‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬لمتابعة‭ ‬دراسته‭ ‬هناك‭.‬

وهناك‭ ‬في‭ ‬بلاد‭ ‬العم‭ ‬سام‭ ‬أسس‭ ‬النادي‭ ‬العربي،‭ ‬وعمل‭ ‬مديرا‭ ‬للمجلس‭ ‬الدولي‭ ‬للطلبة‭. ‬كما‭ ‬كان‭ ‬أحد‭ ‬مؤسسي‭ ‬النادي‭ ‬الشرقي‭ ‬وعضوا‭ ‬في‭ ‬جمعية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬عالم‭ ‬جديد‭. ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬الدينامية‭ ‬والحيوية‭ ‬كانت‭ ‬توحي‭ ‬بأن‭ ‬المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬سيكون‭ ‬له‭ ‬شأن‭ ‬عظيم‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭.‬

في‭ ‬سنة‭ ‬1954‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬المنجرة‭ ‬مازال‭ ‬يتابع‭ ‬دراسته‭ ‬في‭ ‬أمريكا،‭ ‬نشبت‭ ‬حرب‭ ‬مع‭ ‬كوريا‭ ‬فطلب‭ ‬من‭ ‬الطالب‭ ‬المهدي‭ ‬التجنيد‭ ‬لأنه‭ ‬يتوفر‭ ‬على‭ ‬البطاقة‭ ‬الخضراء‭ ‬لكنه‭ ‬رفض‭. ‬أما‭ ‬هجرته‭ ‬إلى‭ ‬اليابان‭ ‬فجاءت‭ ‬بعد‭ ‬منعه‭ ‬من‭ ‬إلقاء‭ ‬محاضرة‭ ‬بمدينة‭ ‬فاس‭.‬

السؤال‭ ‬المؤرق

إن‭ ‬السؤال‭ ‬الذي‭ ‬يؤرق‭ ‬عالم‭ ‬المستقبليات‭ ‬هو‭: ‬إلى‭ ‬أين‭ ‬نسير؟‭ ‬خصوصا‭ ‬وهو‭ ‬يلاحظ‭ ‬غياب‭ ‬رؤية‭ ‬مستقبلية‭ ‬لدى‭ ‬القائمين‭ ‬على‭ ‬الأمور‭ ‬في‭ ‬البلاد‭. ‬لذلك‭ ‬لا‭ ‬يتردد‭ ‬في‭ ‬القول‭ ‬كلما‭ ‬سمحت‭ ‬له‭ ‬الفرصة‭ ‬لذلك‭: ‬‮"‬أتحدى‭ ‬أي‭ ‬شخص‭ ‬أن‭ ‬يعطي‭ ‬رؤية‭ ‬شاملة‭ ‬حول‭ ‬مستقبل‭ ‬المغرب،‭ ‬للأسف‭ ‬الكل‭ ‬مشغول‭ ‬بالآنية‭ ‬وما‭ ‬يسمى‭ ‬بالانتقال،‭ ‬وأنا‭ ‬أتساءل‭ ‬الانتقال‭ ‬إلى‭ ‬أين؟‮"‬‭ ‬هكذا‭ ‬ظلت‭ ‬هذه‭ ‬الأسئلة‭ ‬تؤرق‭ ‬بال‭ ‬المنجرة‭ ‬الذي‭ ‬يؤكد‭ ‬أن‭: ‬‮"‬علم‭ ‬المستقبليات‭ ‬ليس‭ ‬تنبؤا‭ ‬لأنه‭ ‬موجود‭ ‬عند‭ ‬البشر،‭ ‬والتنبؤ‭ ‬كان‭ ‬لخاتم‭ ‬الرسل‭ ‬محمد‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‮"‬‭ ‬وما‭ ‬يزيد‭ ‬من‭ ‬قلق‭ ‬المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬على‭ ‬الوضع،‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬انشغال‭ ‬السياسيين‭ ‬بالآني،‭ ‬بل‭ ‬حتى‭ ‬صمت‭ ‬المؤرخين‭ ‬وانكبابهم‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬تاريخ‭ ‬القرون‭ ‬الوسطى‭ ‬متناسين‭ ‬الحاضر‭ ‬وغافلين‭ ‬كليا‭ ‬عن‭ ‬المستقبل‭. ‬

تفتقت‭ ‬عبقرية‭ ‬المنجرة‭ ‬منذ‭ ‬ريعان‭ ‬شبابه‭ ‬فقد‭ ‬طرد‭ ‬من‭ ‬ثانوية‭ ‬ليوطي‭ ‬سنة‭ ‬1948‭ ‬لأسباب‭ ‬سياسية‭ ‬محضة‭. ‬لقد‭ ‬كان‭ ‬يواجه‭ ‬الأساتذة‭ ‬الفرنسيين‭ ‬ويناقشهم‭ ‬بحدة‭ ‬فيما‭ ‬يخص‭ ‬موضوع‭ ‬الاستعمار‭ ‬الفرنسي‭ ‬للمغرب‭. ‬في‭ ‬سنة‭ ‬1954‭ ‬حصل‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬الإمبراطور‭ ‬الياباني‭ ‬عن‭ ‬بحث‭ ‬بخصوص‭ ‬أهمية‭ ‬النموذج‭ ‬الياباني‭ ‬بالنسبة‭ ‬للعالم‭ ‬الثالث‭.‬

سابق‭ ‬لعصره

‮"‬التغيير‭ ‬آت‭ ‬أحب‭ ‬من‭ ‬أحب‭ ‬وكره‭ ‬من‭ ‬كره‭. ‬السؤال‭ ‬الوحيد‭ ‬الذي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬نفكر‭ ‬فيه‭ ‬هو‭ ‬ثمن‭ ‬هذا‭ ‬التغيير،‭ ‬فكل‭ ‬تأخير‭ ‬سيدفع‭ ‬عنه‭ ‬الثمن‮"‬‭ ‬هذه‭ ‬العبارة‭ ‬قالها‭ ‬عالم‭ ‬المستقبليات‭ ‬المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬قبل‭ ‬الربيع‭ ‬العربي‭ ‬بكثير،‭ ‬وهي‭ ‬العبارة‭ ‬التي‭ ‬تلقتها‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الآذان‭ ‬باعتبارها‭ ‬ترفا‭ ‬فكريا‭ ‬لا‭ ‬غير‭. ‬لكن‭ ‬أحداث‭ ‬الربيع‭ ‬العربي‭ ‬التي‭ ‬افتتحتها‭ ‬ولاعة‭ ‬البوعزيزي‭ ‬أكدت‭ ‬أن‭ ‬كلام‭ ‬الرجل‭ ‬علم‭ ‬مدروس‭ ‬بدقة‭. ‬كما‭ ‬تأكد‭ ‬كلامه‭ ‬الذي‭ ‬قسم‭ ‬فيه‭ ‬الزمن‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬قبل‭ ‬التغيير‭ ‬وما‭ ‬بعد‭ ‬التغيير‮"‬‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬ما‭ ‬قبل‭ ‬العهد‭ ‬الجديد،‭ ‬فالتغيير‭ ‬هو‭ ‬مفهوم‭ ‬منظومي‭ ‬يأتي‭ ‬بصورة‭ ‬شمولية،‭ ‬إذ‭ ‬عندما‭ ‬يحدث‭ ‬يطال‭ ‬جميع‭ ‬الميادين‮…‬‭ ‬والتغيير‭ ‬الوحيد‭ ‬الذي‭ ‬لاحظناه‭ ‬هو‭ ‬تغيير‭ ‬الذين‭ ‬أتوا‭ ‬بقصد‭ ‬التغيير‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬نلمس‭ ‬أي‭ ‬تغيير‮"‬‭. ‬أما‭ ‬ثمن‭ ‬التغيير‭ ‬الذي‭ ‬طالما‭ ‬حذر‭ ‬منه‭ ‬فإنه‭ ‬جاء‭ ‬غاليا‭.‬

‮"‬يكتب‭ ‬لفترة‭ ‬لا‭ ‬يعتقد‭ ‬أنه‭ ‬سيعيشها،‭ ‬أي‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يكتب‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مصالحه‭ ‬اللحظية‭ ‬والقصيرة‭ ‬المدى‮"‬‭ ‬هذا‭ ‬هو‭ ‬علم‭ ‬المستقبليات‭ ‬بتعبير‭ ‬المهدي‭ ‬المنجرة‭. ‬يقول‭ ‬في‭ ‬كتابه‭ ‬‮"‬الإهانة‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬الميغا‭ ‬إمبريالية‮"‬‭: ‬الرفض‭ ‬أن‭ ‬تقول‭: ‬‮"‬لا…لا‭ ‬للاستبداد‭ ‬لا‭ ‬للظلم‭ ‬لا‭ ‬للقمع‮…‬‭ ‬هذا‭ ‬الرفض‭ ‬كله‭ ‬بلا‭ ‬عنف،‭ ‬وبلا‭ ‬انتفاضة‭ ‬حجر،‭ ‬وبلا‭ ‬رصاص،‭ ‬فقط‭ ‬بقوة‭ ‬لا‮"‬‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬تماما‭ ‬في‭ ‬ثورات‭ ‬الربيع‭ ‬العربي،‭ ‬إذ‭ ‬خرج‭ ‬المتظاهرون‭ ‬بصدور‭ ‬عارية‭ ‬وتمكنوا‭ ‬من‭ ‬الإطاحة‭ ‬بالأنظمة‭.‬

رجل‭ ‬الكرامة

رغم‭ ‬أنه‭ ‬أهين‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المرات‭ ‬في‭ ‬بلده‭ ‬المغرب،‭ ‬حيث‭ ‬منعت‭ ‬محاضراته‭ ‬في‭ ‬مدن‭ ‬مغربية‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬تخبره‭ ‬السلطات‭ ‬عن‭ ‬سبب‭ ‬المنع،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬ما‭ ‬فتئ‭ ‬يدافع‭ ‬عن‭ ‬الكرامة‭ ‬الإنسانية‭ ‬كلما‭ ‬سنحت‭ ‬له‭ ‬الفرصة‭ ‬بذلك‭. ‬لم‭ ‬يتوقف‭ ‬أثناء‭ ‬نضاله‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الكرامة‭ ‬عند‭ ‬حد‭ ‬الكلام‭ ‬والكتابة‭ ‬والمحاضرات‭. ‬بل‭ ‬إنه‭ ‬خصص‭ ‬من‭ ‬ريع‭ ‬كتبه‭ ‬جائزة‭ ‬لذلك‭.‬

كان‭ ‬المنجرة‭ ‬قد‭ ‬أحدث‭ ‬جائزة‭ ‬‮"‬الحوار‭ ‬الثقافي‭ ‬شمال‭-‬جنوب‮"‬‭ ‬عقب‭ ‬صدور‭ ‬كتابه‭ ‬‮"‬‭ ‬الحرب‭ ‬الحضارية‭ ‬الأولى‭. ‬وهي‭ ‬الجائزة‭ ‬التي‭ ‬تمنح‭ ‬منذ‭ ‬1992،‭ ‬يوم‭ ‬17يناير‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬سنة،‭ ‬وهو‭ ‬اليوم‭ ‬الذي‭ ‬يصادف‭ ‬ذكرى‭ ‬اندلاع‭ ‬حرب‭ ‬الخليج‭ ‬الأولى‭. ‬هذه‭ ‬الجائزة‭ ‬حولها‭ ‬المنجرة‭ ‬إلى‭ ‬جائزة‭ ‬الكرامة،‭ ‬ينالها‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬يدافع‭ ‬عن‭ ‬الكرامة‭.‬

بعد‭ ‬هذا‭ ‬المسار‭ ‬المليئ‭ ‬بالعطاءات‭ ‬والإنجازات‭ ‬والكتب‭ ‬والمحاضرات‭ ‬تعكس‭ ‬غيرة‭ ‬المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬وخوفه‭ ‬على‭ ‬مستقبل‭ ‬المغرب،‭ ‬بل‭ ‬مستقبل‭ ‬البشرية‭ ‬جمعاء‭. ‬بعد‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬يعيش‭ ‬المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬اليوم‭ ‬طريح‭ ‬الفراش‭. ‬أما‭ ‬المسؤولون‭ ‬الذين‭ ‬طالما‭ ‬أرقهم‭ ‬كلامه‭ ‬فإنهم‭ ‬نسوه،‭ ‬بل‭ ‬تناسوه‭. ‬لأن‭ ‬المرض‭ ‬ناب‭ ‬عنهم‭ ‬في‭ ‬منعه‭ ‬من‭ ‬محاضراته‭ ‬التي‭ ‬تزعجهم‭. ‬الزلة‭ ‬الوحيدة‭ ‬التي‭ ‬ارتكبها‭ ‬المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬هو‭ ‬أنه‭ ‬ولد‭ ‬في‭ ‬وطن‭ ‬عاق،‭ ‬لا‭ ‬يعترف‭ ‬بالجميل‭ ‬الذي‭ ‬يقدمه‭ ‬له‭ ‬بعض‭ ‬أبنائه‭. ‬لكن‭ ‬رغم‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬غيرة‭ ‬على‭ ‬وطنه‭ ‬المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬مازالت‭ ‬متقدة‭.‬ ‬

المهـدي‭ ‬المنجـرة‭ ‬ليس‭ ‬شخصــا‭ ‬لذاتــه

الحياة‭ ‬الشخصية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬للأستاذ‭ ‬المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬تظهر‭ ‬من‭ ‬خلال،‭ ‬زيارة‭ ‬منزله‭. ‬فالداخل‭ ‬إليه‭ ‬سيجد‭ ‬‮"‬صالونا‭ ‬بلديا‮"‬‭ ‬وآخر‭ ‬غربيا‭. ‬والمنزل‭ ‬كله‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬مكتبة،‭ ‬وأينما‭ ‬تجولت‭ ‬في‭ ‬أرجاء‭ ‬المنزل‭ ‬ستجد‭ ‬كتبا‭ ‬أو‭ ‬مجلات،‭ ‬ما‭ ‬يعكس‭ ‬تعلقه‭ ‬بالقراءة‭ ‬والكتابة‭. ‬المنجرة‭ ‬إنسان‭ ‬منفتح‭ ‬على‭ ‬الحداثة،‭ ‬لكنه‭ ‬مغربي‭ ‬أصيل‭ ‬لا‭ ‬يتنكر‭ ‬لمغربيته‭. ‬بل‭ ‬يعتز‭ ‬بها‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يزايد‭ ‬عليه‭ ‬أحد‭ ‬في‭ ‬ذلك‭. ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬تكوينه‭ ‬الأكاديمي‭ ‬كان‭ ‬بإنجلترا‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬يبقى‭ ‬المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬المغربي‭ ‬البسيط،‭ ‬الذي‭ ‬يعيش‭ ‬الطقوس‭ ‬والعادات‭ ‬المغربية‭ ‬بنوع‭ ‬من‭ ‬الاعتزاز‭. ‬أما‭ ‬التهميش‭ ‬الذي‭ ‬يتعرض‭ ‬له‭ ‬المنجرة‭ ‬فإنه‭ ‬ليس‭ ‬تهميشا‭ ‬لذاته‭ ‬كشخص،‭ ‬وإنما‭ ‬تهميش‭ ‬لمنظومة‭ ‬الحداثة‭ ‬والتغيير‭ ‬في‭ ‬زمن‭ ‬الرداءة‭. ‬فليس‭ ‬المنجرة‭ ‬وحده‭ ‬من‭ ‬تعرض‭ ‬للتهميش،‭ ‬فهناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المفكرين‭ ‬طالهم‭ ‬التهميش‭. ‬لكن‭ ‬المنجرة‭ ‬كان‭ ‬أكثر‭ ‬تهميشا،‭ ‬بل‭ ‬إنه‭ ‬تعرض‭ ‬للمنع‭ ‬من‭ ‬المحاضرة‭ ‬بجامعات‭ ‬مغربية‭ ‬رغم‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬أول‭ ‬أستاذ‭ ‬مغربي‭ ‬درس‭ ‬بالجامعة‭ ‬المغربية‭ ‬وأصغر‭ ‬أستاذ‭ ‬بجامعة‭ ‬محمد‭ ‬الخامس‭.‬المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬ليس‭ ‬شخصا‭ ‬لذاته‭ ‬إنه‭ ‬منظومة‭ ‬وبنيان،‭ ‬لقد‭ ‬نظر‭ ‬لقيم‭ ‬عالمية‭ ‬تجاوزت‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬ذاتي‭.‬

* من العدد الـ6 لمجلة هسبريس


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (149)

1 - عبدو الأربعاء 24 أبريل 2013 - 13:44
نتمنى له الشفاء العاجل والمهدي المنجرة يعطي الصورة على مغرب الاستبداد والقمع الذي لا يعرف سوى الراي الواحد المتمثل في اتباع ما يحكم به ميزاج السلطة المخزنية التي لا تريد للراي الاخر ان يظهر والدليل المهدي الذي يمنع من المحاضرات داخل بلده شكرا هسبريس لتذكيرنا بالاحرار من هذا الوطن وكم هم كثر ليجعلهم الله شوكة في عنق الظالمين
2 - الرجاء في الله الأربعاء 24 أبريل 2013 - 13:44
هاد السيد عظيم حاربوه في المغرب كما يحاربون غاع لي باغي اخدم بلادو اليابان علافت قيمته فاستفادت منه الله ياخود الحق
3 - Anti-Lkhawana الأربعاء 24 أبريل 2013 - 13:51
كل الاحترامات والتقدير لهذا العالم الكبير للاسف ثم للاسف لم يعرف المغرب

استعمال افكاره كمثل العديد من الاضمغة المغربية الذين فضلوا الهجرة لبعض

الدول

التي وفرت لهم كل الامكانيات. كما فعلت اليابان للعالم السيد المهدي المنجرة

وا اسفاه وا اسفاه... شكرا لهسبرس على هذا الموضوع الاكثر من رائع.
4 - ليالي الحلمية الأربعاء 24 أبريل 2013 - 13:51
في وقت أصبح فيه أدعياء الفن يجثمون على قلوبنا كل ليلة جمعة وسبت في حصص من العداب النفسي، ويطل علينا أدعياء التحليل السياسي والرياضي والإجتماعي الذين من خلال "مداخلاتهم" يبحثون عن موقع قدم في قطاعات هي بريئة منهم براءة الذئب من دم النبي يوسف عليه السلام.
5 - Abdo muslim الأربعاء 24 أبريل 2013 - 13:52
المهدي المنجرة لن يكون ماضيا و الحمد لله

فنحن نتابع كل أعماله و ننتظر محاضراته بكل شغف

بارك الله فيك و زاد من أمثالك
6 - ايمن الأربعاء 24 أبريل 2013 - 13:54
صراحة اكن كل تقديري وامتنتاني لهدا الباحت المستقبلي,كتاباته قيمة وجديرة بالقراءة ادعوكم لقراءة كتاب قيمة القيم,او الحرب الحضارية الاولى,وسترون وزن هدا الباحت الفد.
7 - عاشقة المغرب الأربعاء 24 أبريل 2013 - 13:55
يتقطع قلبي كلما قرات عن تهميش العقول النيرةمثل دكتور المهدي المنجرة لان أينما وجدت الحكمة والعقول النيرة ، انتشر نور الحضارة والازدهار , الفساد متجذر في المغرب لك الله يا وطني الحبيب
8 - loco de la ciudad الأربعاء 24 أبريل 2013 - 13:57
C'est triste le Maroc, au lieu de miser sur ses potentiels qui comptent par milliers dans tous les domaines, ils les ignorent et vont chercher et suivre ce que disent les têtes blondes. C'est ce qu'on appelle la faiblesse et le complexe des arabes faces aux européens.
Et c'est pour cela que nous resterons tjs derrière puisque nous sommes que des suivreurs et on des meneurs comme on l'était auparavant.
Merci pour la diffusion
9 - متتبع الأربعاء 24 أبريل 2013 - 13:58
تحية تقدير وأكبار لأستاذنا و مفكرنا العظيم . أسأل الله العلي القدير أن يشفيه ويعافيه وأن يجعل مرضه هدا مغفرة للدنوب.
وأقول يا حسرتاه على زمن كثر فيه اللغو واللغط ويهان فيه الرجال والشرفاء.
10 - SAMMATTE الأربعاء 24 أبريل 2013 - 13:59
Je salue personnelement Hespress pour son Article sur un Grand Penseur Marocain Le Professeur Si Mehdi ELMANDJRA
Malheuresement actuelement nous n'avons pas un Penseur du gabarit du professeur ELMANDJRA, nous avons des intellectuel Mouchoir,, des Intellectuels Populistes, un qui n'arrête pas d'ecrire sur l'origine des Races et tout ce qui est non civilisationnel
Mehdi, je l'ai écouté en 1980 dans les dossiers de l'Ecran ou déja parlé de la 3ème Guerre civilisationnel, sur les conflits Nord SUD
Je l'ai écouté en à Paris, à Bruxelles et à Amsterdam
C'est un grand Homme, noble, digne, humble et qui se ne se vend pas, ce n'est pas un homme de carrière, c'est un vrai Penseur

Vraiment, il nous a beaucoup manqué , nous lui souhaitons ALLAH YCHAFFIH et un Bon rétablissement Inchallah,
11 - brahim الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:00
أجره عند الله. شافاه الله و غفرله. رجل وطني بامتياز. عالم و ملم بشتى العلوم و المعارف. نقرأ عنه في أوروبا و شبابنا لا يعرفون عنه شيئا. اهملته الدولة و لعلّ ذلك خير له.
12 - باهي الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:02
لا أدري لم لانجد للمهدي المنجرة ذكرا في مقرراتنا الدراسية؟
13 - Citoyen الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:13
Les dernieres bougies s'eteignent au Maroc et il n'y aura que l'obscurité aprés..........
14 - adam الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:14
Salam, J'espère pour toi la santé et un retour en bonne forme auprès des tiens. Je suis fièr de toi mon frère et ami Elmahdi. J'ai même donner le nom de mon premier enfant Elmahdi. Je voyage comme toi entre la france et le usa et le maroc. j'ai les 3 natinalités. J'ai lu pas mal de tes livres. Tu as marqué brillement ton époque.
Si Elmagdi est un homme libre et ne cherche pas s'enrichir et avoir le pouvoir comme les autres... Tu es vraiement un oiseau rare.
Allah Yecahfike
15 - منا رشدي الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:17
في‭ ‬سنة‭ ‬1924‭ ‬كان‭ ‬الطيار‭ ‬امحمد‭ ‬المنجرة‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬المؤسسين‭ ‬لأول‭ ‬نادي‭ ‬للطيران‭ ‬في‭ ‬المغرب،‭ ‬بل‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭.
وهل كانت عبارة العالم العربي خرجت للوجود سنة 1924 ! حين معلوماتك إن أردت أن أستكمل قراءة الموضوع ! إن كان هدفك شحن العامة بكلام لا يستقيم مع الواقع ( ٱنذاك ) فهذا ذنبك قبل غيرك !
16 - رشيد فرحان الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:18
كالعادة داءما نقول بان البلاد تدير ظهرها لرجالها الحقيقين وترفع من يهينها ويحتقرها وشعبها...
17 - abdo الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:18
on doit ^étre omme c el mehdi
18 - عبد الرحيم الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:18
رجل كبير ومفكر عظين، طاله النسيان كإنسان رغم الاهتمام الكبير بمؤلفاته، المهدي كإنسان أسدى الشيء الكثير للثقافة المغربية وذاع صيته في بقاع العالم، لكنه يعيش وحدة المرض دون أن يهتم به الاعلام والساسة ورجال الثقافة وكأنه لم يعد يعش بيننا.
أشكر الكاتب على هذا البروفايل
أتنمنى لو نهتم بمفكرينا في حياتهم قبل أن ندرف عليهم دموع التماسيح بعد رحيلهم، ونتاسبق على المشي في جنائزهم.
أتمنى لو نطلق أسماء الجامعات والمشآت العلمية على أمثال المنجرة، بدل أن نطلقها على الشخصيات النكرة التي لا تثقن تركيب جملة مفيدة، لكنها محظوظة لأنه ورثت السلطة عن أبائها المغتصبين للحكم.
19 - حسنا وي من Bremen الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:20
احب فكر هذا الجبل الشا مخ....كنت يوما ما محظوضا حيث اخذت معه صورة تذكارية بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة.
ا تمنى له الصحة وطول العمر امين يارب العالمين.
20 - عمر طاطا الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:20
اهم ما تكلم عنه المنجرة مطالبة الأمازيغ بحقوقهم و ذلك منذ السبعينات من القرن الماضي ، و في 2008 تقريبا اكد على اتساع قاعدة الامازيغ في المغرب ككل ، ولا حل لقضية الصحراء الا من خلال المقاربة التاريخية ، اي اصول المغرب الامازيغية . السؤال : هل من متدبر لحكمة هذا الداهية ، ام ان مسؤولي الدولة ما زالوا في سياسة غض الطرف ؟ اللهم اشفيه .
21 - arsad الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:21
الحقيقة ان لهذا الرجل مكانة علمية عالمية وقد ضاع فيه المغاربة كما ضاعوا في كل ما هو جميل وكل من هو صالح المهدي من اسرة مغربية عريقة ومن سلالة الملوك الذين حكموا المغرب ويشهد له انه كان دائما ضد العلمانية الصهيونية ورجل اثبت الواقع صحة اقواله وتنبئه نتمنى له الشفاء العاجل و نتمنى تكريمه بإعتباره من معالم المغرب
22 - mohamed الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:21
رجُل من ذهب اضْطُر للرحيل غصْباً عنه لا لشيء سِوى أنّه لمْ يأبه لإغواأت هذا النظام الطاغي على شعبه والذليل أمام الغرب شُكراً يا دكتور على رجوعك فهذا البلد والشعب في أمس الحاجة لنصائحك و نبوغك خصوصاً في هذا الزمن زمن النفاق بامتياز......زمن افتقدنا ولو رجل واحد يوصل هذه الأُمّة لبر الأمان و يضمن لها جُزأً من حياة كريمة و مُحترَمة.. أوّل مرة أفتخر برجل من بلدي هذا....
23 - الرأي الآخر الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:22
لولا الحصانة التي يتمتع بها المهدي المنجرة من دول قوية،لكان مصيره نفس مصير بن بركة، حضرت لبعض محاضراته بأمريكا و اليابان،خلاصة قولي أن المغرب لم ينل بعد إستقلاله،كل ما يحدث فيه مخطط له من فرنسا التى ذخلت عسكريا للمغرب لحماية المخزن من ثورة القبائل،و بعد القتل و التنكيل بأجدادنا خرجت فرنسا عسكريا و بقيت إداريا بعدما وضعت عملاءها على رأس المخزن، و هم يعملون إلى يومنا هذا لمصلحة فرنسا و مصلحتهم الشخصية، و هذا هو سر إنقلابات المغرب المدبرة من طرف جنرالات ريفيين و أمازيغ ذاقت قبائلهم الموت على يد فرنسا و المخزن، كل صوت حر يهدد مصالح فرنسا و المخزن فى أرض المغرب تتم تصفيته أو إبعاده، تصفية بنبركة و بنجلون، نفي عبد الكريم الخطابي حتى بعد المسمى إستقلال،تخوين المناضلين كآيت إيدر، تهميش العقول كالمهدي المنجرة،و تقريب العملاء من الفاسيين، ففطنت الجزائر و ليبيا و مصر بعمالة المخزن للمستعمر الفرنسي و عدم وجود الوطنية فيه، فحرضوا قبائل الصحراء و إندلعت الحرب شارك فيها حتى مخلوع مصر الذي سقط أسيرا فى المغرب، لهذا لااااااا ندرس تاريخ المغرب الحديث و الحقيقي، تاريخ العمالة لفرنسا و الفساد
24 - با با سنفور الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:23
الشفاء العاجل انشاء الله ايها الدكتور المنجرة المغرب يحتاج الى اساتذة من صنفك اساتذة يحبون القراءة والبحث والكتابة والمحاضرة وليس الى اساتذة همهم جمع المال والكذب على الطلبة والشعب
25 - yassine الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:23
شفاه الله طينة من الرجال قل نظيرها
26 - Citoyenne الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:23
رجل عظيم في زمن حقير قل فيه الأحرار.
27 - Lab الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:23
صراحة من أعظم الرجال .... قل نظيره
28 - Boujmia الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:23
Salame alikoum ya khoutna fi lah
« hali ya waadi , defaani ou bghite nawdae soual » , alache ahna lariane lariane ( en arrière en arrière)
Je voudrais juste poser une question , pourquoi on a écarté tous les grands cerveaux marocains des lieux de décision , je pense a Ben barka , serfaty , Elmanjra ,….un grand économiste que j’ai oublié son nom et qui vient de décédé à Marrakech , bziz , el Jaberi … ,et j’oublie tous les expatriées ,qui travaillent pour faire avancer d’autre pays , pourquoi on a marginalisé tous ces gens qui nous auront fait gagner des siècles ? il y a des pays comme Taiwan, qui était très loin derrière le Maroc, il est très loin devant aujourd’hui, pourquoi, parce qu’il a pris le bon chemin de l’évolution, el Manjra , toutes ces prédictions se sont réalisée aujourd’hui !
On dirait qu’il y a des forces au Maroc qui bloquent, toute avance !!
29 - متتبع الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:24
ما أحوج بلداننا العربية والاسلامية لامثالك.أتمنى لك الشفاء أيها الكنزالكبير
30 - hassan الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:28
هذا هو عيب الدول العربية تنسا مفكريها و تذكر مغنييها وشيخاتها لو كان مغني او ممثل لذهبت قنواتنا التلفزية عنده و جعل منه بطل الامة و هو لا يساوي ظفر المهدي المنجرة حسبنا الله و نعم الوكيل الظلم كتشوف فيه على عينك ابن عدي حشومة عليكم تنكرو خير هاذ السيد المناضل ديال بصح مشي بحال شي وحدين سماوهم مناضلين اوهما خونة و فيقووووووووا
31 - ابن حطان الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:33
تتبعت بعض محاضراته ابان السبعينات كانت شيقة والبعض منها كانت مزلزلة كنت اعشق كلامه الذي كان ينم عن ثقافة عالية وتبصر لكن وللاسف هذا الوطن يترك ابناءه لايستفيد منهم ولامن تجاربهم ويعطي الاهمية لكل ماهو تافه والتسويق والترويج للانحلال والانحطاط والتخلف بمختلف اشكاله .
32 - ثريا الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:33
اتمنى من كل قلبي ان احظى برؤية هذا الانسان العملاق الهرم مفخرة المغاربة بل الانسانية منذ التحقت بمهنة التعليم وانا اعرف تلميذاتي وتلاميذي على هذا المفكر المناضل العظيم معتزة بمؤلفاته الغنية انني احترمه واقدره لدرجة العشق الذي سما ورقي بحياتي فجعلها دائمة التطلع لمستقبل اقل خسارة بوعي يستحضر التطوراتوالتحولات الايجابية والسلبية ايضا مما حقق توازنا نسبيا لحياتي ولولا هذا الانسان العععععععععععععععظيم ممممممممممافلحت في ذلك اتمنى لكم الشفاء والصحة والعافية و طول العمر
33 - يوسف/بريطانيا الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:34
متمنياتي لك بالشفاء العاجل إنشاء الله. أنت كبير في أعين المغاربة وغيرهم في شتى بلدان العالم. أما من نسوك ممن ذكر الكاتب فقد قال الحق عز وجل فيهم: نسوا الله فأنساهم أنفسهم. صدق الله العظيم.
34 - احمد أكادير الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:36
رجل بكل ما للكلمة من معنى
العلم التواضع والعزة جعلت هذا الرجل معلمة لايستحق بلدي الافتخار بها ،فكفاه الدمى والمهرجين الذين يلغون في قصعة مصاصي دم الأمة المغربية؛ لَكِ الله يابلدي
35 - Ben Addi الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:36
الله اشافي الاستاذ الاستاذ الكبير
36 - ملاحظ الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:39
والله كنت بصدد ارسال رسالة الى هسبريس اطلب فيها تخصيص موضوع عن المهدي المنجرة المثقف الواع.
37 - yusf الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:43
oui c'est l'un des hommes meme s'il sont peut qui me rond fiere d'etre marocain.
on le comparant avec les responsable actuelle c'est comme si tu compart une moulinex avec un mahraz.
hommes que le monde arabe na pas exploiter leur savoir Mr menjra et Mr mahatir mouhamed
38 - aymane111 الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:44
تحية اجلال و تقدير للاستاذ الكبير والمفكر العظيم الدكتور والعلامة الجليل المهدي المنجرة عجل الله تعالى وتبارك بشفائه.

اللهم رب الناس،اذهب البأس،واشف انت الشافي لا شفاء الا شفاؤك ،شفاء لا يغادر سقما.
39 - عابر سبيل الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:46
أين هو من العمالقة الكبار" دنيا بطمة" "مراد بوريقي"... اللذين شرفوا البحث العلمي"الغنائي" مثل هؤلاء( المهدي المنجرة) لا نعرف قيمتهم وهم سابقون لأوانهم ويعيشون في عصر غير عصورهم... نبخس قيمتهم... يسدون للدولة الكثير.. وفي الاخير تتنكر لهم... وتتسائلون لماذا تهاجر الادمغة....
40 - متحصر الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:49
أتحضر والحصرة تحاصرني وااا حصرتاه
41 - abdelilah nafis الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:54
كل الاحترامات والتقدير لهذا العالم الكبير للاسف ثم للاسف لم يعرف المغرب
42 - الخطاب محمد الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:54
نتمنى له الشفاء العاجل; اللهم شا فيه يا رب العالمين
43 - احمد الأربعاء 24 أبريل 2013 - 14:55
السلام عليكم
تحية اجلال لهذا الرمز والرجل الشجاع الذي شرف المغاربة داخليا وخارجيا نعتز نحن المغاربة بك يا عالم المستقبليات وبكتبك وبافكارك وبمحضراتك وناسف للموقف الرسمي التافه الذي همش هذا الشخص الذي استفاد منه العالم ونشكره شكرا جزيلا على مساعدته للطلابة وللمغاربة نتمنى من الله العلي القدير ان يشفيك ويطيل في عمرك امين
44 - المغربي الحر الأربعاء 24 أبريل 2013 - 15:08
بسم الله الرحمان الرحيم لاعجب ادا تم تهميش الرجال في بلد يسيره اشخاص لا هم لهم سوى كسب المال, او بالاحرى السطو على اموال الناس بالباطل ’فلا يلتقي ابدا دعاة الحق مع دعاة الباطل الافي المعركة التي هي سنة الله في ارضه ’فلا يحزنك التهميش او التناسي يا دكتور المهدي ’لانك ببساطة لست من طينة اولائك الذين يلهتون وراء سراب الدنيا حثى تفاجئهم الموت’ و عندها سيعلم الظالمون اي منقلب ينقلبون نسأل الله رب العرش العظيم ان يشفيك من كل سقم أأأأمين انشرمن فضلك لانك لا تنشر ,
45 - منا رشدي الأربعاء 24 أبريل 2013 - 15:12
المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬.. عالم المستقبليات الذي‭ ‬يراد‭ ‬له‭ ‬أن‭ ‬يصبح‭ ‬ماضيا
في‭ ‬سنة‭ ‬1924‭ ‬كان‭ ‬الطيار‭ ‬امحمد‭ ‬المنجرة‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬المؤسسين‭ ‬لأول‭ ‬نادي‭ ‬للطيران‭ ‬في‭ ‬المغرب،‭ ‬بل‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭!!!!
وهل كانت عبارة العالم العربي خرجت للوجود سنة 1924 ! حين معلوماتك إن أردت أن أستكمل قراءة الموضوع ! إن كان هدفك شحن العامة بكلام لا يستقيم مع الواقع ( ٱنذاك ) فهذا ذنبك قبل غيرك !
46 - اااا الأربعاء 24 أبريل 2013 - 15:16
نتمنى له الشفاء العاجل أسأل الله العلي القدير أن يشفيه ويعافيه وأن يجعل مرضه هدا مغفرة للدنوب.
وأقول يا حسرتاه على زمن كثر فيه اللغو واللغط ويهان فيه الرجال والشرفاء
47 - sifao الأربعاء 24 أبريل 2013 - 15:18
نال العديد من الشواهد العلمية من الجامعات والمعاهد العليا المعروفة عالميا لكن الخطأ الذي ارتكبه هو عدم حصوله على الشهادة الوطنية في "علم التصفيق "الذي تخول له أن يحضى بالاهتمام والاحترام اللازمين .
48 - Younes الأربعاء 24 أبريل 2013 - 15:20
كم كنت اتمنى أن يكون هو رجل المرحلة في بلادي المغرب، لكن مع الأسف اسندت الامور لغير أهلها

المهدي المنجرة لن يكون ماضيا و الحمد لله
49 - الفونتي الأربعاء 24 أبريل 2013 - 15:21
ادعو الله الشفاء العاجل لهذا العبقري النادر الذي يستحق الافتخار به من قبل كل المغاربة لما يعرف عنه من شجاعة في الدفاع عن كرامة الانسان الم تعرض عليه الدولة عدة مناصب وزارية فرفضها الم يصرح في حوار صحفي ان راس ما له الوحيد هو مصداقيته الم يكن اول طالب مغربي في امريكا الم يتنبا بغزو العراق قبل عشر سنوات من غزوها من طرف امريكا الم يكن الاستاذ الذي لا ياوي الى فراشه يوميا حتى يجيب عن مءات الاسءلة الواردة عنه من طرف طلاب العلم الم يتنبا بهذا الربيع العربي منذ ازيد من عشر سنوات الم تحترمه اليابان وانكلترا وامريكا لانهم عرفوا قيمته العلمية والفكرية الم يكن اول من قال ان هذه الحروب المنتشرة فى العالم ما هي الا حرب الحضارات والقيم بعد كل هذا ايستحق كل هذا التهميش وهذا النسيان
50 - عبدالحق ـ فرنسا الأربعاء 24 أبريل 2013 - 15:28
رجل فذ والرجال قليل
أولئك الرجال فجئني بمثلهم * إذا جمعتنا يا جرير المجامع
كم مرة رأيته يبكي تحمسا في محاضراته عندما كنت أدرس بالرباط بين 1992 و 1997
شفاه الله وعافاه ونفعنا بفكره
51 - [email protected] الأربعاء 24 أبريل 2013 - 15:30
سلامي وتحياتي القلبية لاخونا العزيز العالم و المفكر الكبير الدكتور المهدي المنجرة..نسال الله له الشفاء بادنه تعالى...
52 - اليماني الأربعاء 24 أبريل 2013 - 15:33
عشت أيها الشعب المغربي العظيم لأنك تجود علينا( بإذن من الملك الوهاب)بمثل هؤلاء الرجال العظام أمثال المهدي المنجرة وابن خلدون وابن تاشفين وعبد الله بن ياسين والمختار السوسي وعلال الفاسي والمهدي بن بركة وعابد الجابري ومجدد القرن الرجل الذي ظلم حيا وميتا رجل المواقف الثابتة الشيخ عبد السلام ياسين ،عفوا لا ننسى رمز التحرر والجهاد سيدي محمد بن عبد الكريم الخطابي وغيرهم كثير أنحني لهؤلاء العظام تكريما وتشريفا لهم، أنحني إجلالا وتعظيما لكل أبناء هذا الشعب الأبي وأعتذر للأحرار الشرفاء الذين لم أذكرأسماءهم في هذا المقال المتواضع.
53 - عبد العليم الحليم الأربعاء 24 أبريل 2013 - 15:38
بسم الله والحمد لله

حفظ الله المهدي المنجرة وجعله من اهل السعادة ونفع الله المسلمين بما أصاب فيه وتجاوز عنه فيما أخطأ فيه وجميع المفكرين والعلماء المسلمين

سأتحدث عن بعض ما قرأته بحسب ما بقي في ذاكرتي فيما يتعلق بالمهدي المنجرة عافاه الله تعالى ومرضى المسلمين وذلك لطول عهدي بالأمر

قال المهدي :
ان للغرب المسيحي واليهودي ثلاث تخوفات:
1 النمو الديموغرافي
لأن النمو الديموغرافي في أوروبا منخفط عنه بالنسبة للدول الكونفوسيشية والدول الإسلامية
ومستقبلا ستكون نسبة السكان الأوروبيين قليلة بالنسبة لسكان العالم
(اقول لعله لذالك السبب يشجع الغرب برامج تحديد النسل في الدول الإسلامية)
2 الإسلام
لأن المسلمين عندهم نسبة نمو ديموغرافي أعلى منها عند الأوروبيين
وكذلك عددم المسلمين في إزدياد وتقول التوقعات في احدى سنوات القر21 لم أعد أذكرها سيصبح عدد المسلمين يساوي ثلث سكان العالم
3 اليبان
لأن اليبان استطاعت ان تتقدم مع الحفاظ على هويتها وأصلتها فأبطلت بذلك قول الغرب بأنه إذا أرادت دولة أن تتقدم لابد لها من السير على نهج الغرب
وللأسف ما زال المفكرين العرب يقولون بالتغريب للتقدم أو قال بعضهم

يتبع
54 - Adrar الأربعاء 24 أبريل 2013 - 15:40
Who said elmehdi elmanjra is from the past, we are always following him everywhere and every time , we are proud of this person in our country and he will always stay in our hart.
55 - yasmina الأربعاء 24 أبريل 2013 - 15:41
رجل شامخ لا ينتظر من أحد أن يشكر له اللهم اجعل عمله خالصا لوجهك الكريم واجزه عنا خير الجزاء اللهم عجل له بالشفاء وبارك له في أهله
56 - توفيق اسعدي الأربعاء 24 أبريل 2013 - 15:48
شكرا هيسبريس لتدكرك هدا الرجل العضيم اليوم زاد حترامي لكي يواقول لكل الاخوة قراء هيسبريس قد تقراون بعض مقلاتي التي يضهر فيها اني احقد على هدا النضام الفاسد فلهده الاسباب اكره هدا نضام المستبد لانه يهمش الرجال الاحرا ويرقي ويعين سراق المال العام والخونة فلولا الحصانة التي يتمتع بها المهدي المنجرة من دول قوية،لكان مصيره نفس مصير بن بركة يعني تصفية نتمنى له الشفاء العاجل والمهدي المنجرة يعطي الصورة على مغرب الاستبداد والقمع الذي لا يعرف سوى الراي الواحد المتمثل في اتباع ما يحكم به ميزاج السلطة المخزنية التي لا تريد للراي الاخر ان يظهر والدليل المهدي الذي يمنع من المحاضرات داخل بلده شكرا هسبريس لتذكيرنا بالاحرار من هذا الوطن وكم هم كثر ليجعلهم الله شوكة في عنق الظالمين.
57 - DRISS الأربعاء 24 أبريل 2013 - 16:00
المغرب لا يعطي أهمية إلا لمن يفسد المجتمع ويخرب الناشئة ويهدم القيم. كالمخدرات و السياحة الجنسية مع إعطاء الأولويةللغناء والرقص الماجن والإحتيال على الرأي العام بالإعلام المغلوط الرديئ. يحجبون كل ما هو في خدمة الشعوب كالثقافة والعلم والمعرفة لأن دلك هو أصل التقدم والإنفتاح والرقي لتسلق أدراج المجد. فدلك لا يرغربونه بل يجر عليهم الويلات. فهم يريدون ان يستحمروا عقول الجميع حتى يبقى الوضع على ما هو عليه ونحن ردد دئما كلمة -العام زين-وهم يستعبدوننا لتطمئن قلوبهم حتى يرث الله الأرض ومن عليها.
58 - abdelkader الأربعاء 24 أبريل 2013 - 16:03
تحياتي الحارة لهذا الأستاذ العظيم و أتمنى له الشفاء إنشاء الله
59 - ingenieur الأربعاء 24 أبريل 2013 - 16:03
التهميش‭ ‬الذي‭ ‬يتعرض‭ ‬له‭ ‬المنجرة‭ ‬‭ ‬ليس‭ ‬تهميشا‭ ‬لذاته‭ ‬كشخص،‭ ‬وإنما‭ ‬تهميش‭ ‬لمنظومة‭ ‬الحداثة‭ ‬والتغيير‭ ‬في‭ ‬زمن‭ ‬الرداءة
60 - ادريس الأربعاء 24 أبريل 2013 - 16:06
نكن لهذا الرجل العظيم كل الاحترام ونتمى له الشفاء العاجل.نسأل الله عز وجل أن يشفيه شفاء لا يغادر سقما
61 - عبد الله الأربعاء 24 أبريل 2013 - 16:10
الله يشفيه علم ينتفع به السي المهدي الله إجاريك بالخير
62 - مهاجر الأربعاء 24 أبريل 2013 - 16:10
عجبت للمغرب و لحكامه يهملون ويجاربون رجلا كل الدول العظمى تتمنا رضاه , عالم يخطط لسياسة التعليم في ارقى الدول والمغرب يحاربه ويتبجح مسؤولوه بخطط لاصلاح تعليم ابسط ما يقال عنه انه يزيد من جهل الشعب.
تحية خاصة لهذا الرجل العالم الذي طالما مد يده لبلده بالخير بينما بلده يقابله بالجحود واسأل الله له الشفاء وطول العمر عسى ان يتعظ احد المسؤولين ونستفيد من علم هذا الرجل قبل ان نفقده
63 - mouemine الأربعاء 24 أبريل 2013 - 16:14
اتمنى له الشفاء إنه من الرجال الشجعان اللدين لم يخنعوا قط لاحد ويسمون الاشياء بمسمياتها و لا يجالسون الفساد وارادوا الخير للعباد والبلاد واستطاعوا ان يدافعوا عن بلادهم ودينهم برباطت جأش ليس كلمتملقون الجذد كعصيد ومن معه شافاه الله وعافه نحبه فى الله
64 - mansour الأربعاء 24 أبريل 2013 - 16:21
لغز بالنسبة لي ان لا يستفيد المغرب من رجل في مستوى المنجرة. من يشرح لي هذا الغز?

ولي كبد مقروحة من يعيرني ... كبدا ليست بذات قروح.
65 - رشدي الأربعاء 24 أبريل 2013 - 16:33
المهدي المنجرة من كبار المفكرين الأفداد الدين طبعوا هدا الزمن بكتاباتهم النيرة وعبقريتهم الفدة ،ومايشهد على دلك هو العديد من مؤلفاته القيمة التي تنم عن تحليل عميق ، لقد دافع عن قيم الكرامة والحرية وحقوق الإنسان وكان يحلم بمغرب تسود فيه العدالة الإجتماعية ، لكن مسوؤلو هدا البلد تنكروا له وقاموا بمنع العديد من محاضراته لكن التاريخ حتما سينصفه ..
66 - patriot الأربعاء 24 أبريل 2013 - 16:38
jai rencontre mehdi mingara en 1996 a berkane c un mesieur trs modeste simple gentilles ..le maroc va payer cher de sont histoire makhzane ya bcp de chourafa du maroc comme mehdi ben barka abdlekrim khatabi qui refusont le suivie pour la france et usa il voulez un maroc souverin pour sont peuple malheureux .....domage mintenant il faux attendres le pire ...le peuple marocaine na plus confiance en lui..cordialement
67 - مواطن الأربعاء 24 أبريل 2013 - 16:48
السلام عليكم،
اللهم اشفيه وعافيه ، طهور إن شاء الله.
يذكرني قول الشاعر، أبو فراس الحمداني:
سيذكرني قومي إذا جدّ جدّهم ,, وفي الليلة الظلماء يفتقـد البـدر
هكذا أنت أيها العالم الشامخ سيشهد لك التاريخ،وأمّا الخونة وأهل الفساد بالمغرب مصيرهم مزبلة التاريخ.
68 - CASA الأربعاء 24 أبريل 2013 - 16:57
Une grande figure de la pensée arbo-musulmane.....................................................................................................................................................................................
69 - nouzha Benattabou الأربعاء 24 أبريل 2013 - 17:04
je remercie Hespress pour l'importance qu'elle a donne à notre grand professeur et penseur futurologuequi est rentre dans le grand oublie surtout allite depuis de longues annees!!!!!
mais on donne l'importance aux futilites et on ignore le calibre ......certes notre professeur Mehdi el Manjra laissera tjrs sa renommee mondiale par ses recherches et son cerveau electronique et ses ouvrages!!!!!!!
bon retablissement cher prof !
mme BENATTABOU MEKNES
70 - يونس الأربعاء 24 أبريل 2013 - 17:07
ادا اردنا ان نتقدم الى الامام ونصبح دولة متقدمة علينا ان نحارب مثل هؤلاء العضام ادا اردنا في هده الدولة محاربت الفساد علينا اولا نحإرب مثل هؤلاء العضام .ادا اردنا الخير لهدا الشعب فعلينا اولا انحارب هؤلاء العضام .وهدا مايفعله المسؤلون مشكورون! 
71 - امال الأربعاء 24 أبريل 2013 - 17:10
عفوا من قال نسيناه فجل ان لم اقل كل من عرف الرجل من قريب او بعيد او حتى من قرا له ابداعاته الفكرية الكرمة السخية المحيية الا وتعلق بشموخ فكره ورقي معرفته و حكمة منطقه وسمو قيمه ونبل اخلاصه وعزة كرامته وبساطة نخوته الا وتعلق بفكره ومبادئه وقيمه الوازنةالرشيدة تعلقا يفوق الوصف.قد لا نجد له ذكرا في مقرراتنا اليوم ولكن له حضور تابث وراسخفي قلوبنا وفكرنا بل له حضورفي التاريخ الفكري بكل ما تحمل هذه الكلمة من دلالات عميقة وازنة واعية مسؤولةمتدبرة مستفيدة من الماضي مستبصرةللحاضرناظرة باللب والفكرالمستقبل رؤيةالدارس الفطن الرائي االمفكر المخلص الحكيم من خلال محضراته او مؤلفاته .من قال ان الرجل طاله النسيان بل ان وجوده وجوده راسخا الكيان بالحكمة والمنطق والبيان رحب به فكرنا دون استئذان كلامه حر متحررمن كل نخوةعالم مزيفة من كل عقداوقيود بل استبصاروتدبر ورشدمع حكمة وثقة وبيان فوالله ثم والله ثم والله ما عشقت فكرا كفكره وولاشموخ مفكر عالم كشموخه في اعتداله وتواضعه ولاصمودا كصموده في دفاعه عن انسانية الانسان و كرامة الانسان العربي ولا لمست صدق قول قط كما لمستهف في فكره ولغته وكتاباته ثم محاضراته
72 - يونس الرڭيڭ الأربعاء 24 أبريل 2013 - 17:20
وطن عاق هاته العبارة شاذة وفي غير محلها
تحية للدكتور المهدي المنجرة والله يشافيه
73 - BOUCHRA الأربعاء 24 أبريل 2013 - 17:28
اللهم يشافيك ويعافيك سيدي المهدي المنجرة نحبك في الله كثيرا.
74 - citoyen الأربعاء 24 أبريل 2013 - 17:40
merci hespress pour ce clin d'oeil.

c'est un Homme de valeur et d'idée. malheureusement, ignoré par le système.

il a été à l'onu et a une protection ONusienne.

nous le souhaitons bon rétablissement et une reconsidération de ses oeuvres et pensées.

Amité Cher Professeur
75 - سمير الأربعاء 24 أبريل 2013 - 17:51
أو لا يستحق مثل هذا العالم الفذ مكانا في مركز قرار داخل المنظومة الوطنية؟
ألا ترون يا من لهم غيرة على هذا الوطن أن مثل هذا الرجل يستحق أن يكون على رأس الكثير من الوزارات في الوقت الذي تلهث وراءه مجموعة من الدول وعلى رأسها أمريكا.
من المسؤول إذن عن هذا التهميش؟ وما الذي فعله الرجل أصلا ليلاقي كل هذا الإهمال؟
76 - جابر الأربعاء 24 أبريل 2013 - 17:52
بالرغم من وفاته فإن كتبه ستبقى حاضرة، و ستبقى شاهدا على ما مدى وطنية المنجرة، عكس الوطنية الزائفة المروج لها، أرادوك أن تصبح ماضيا، ولكنك ستبقى حيا في قلوبنا.
77 - أحمد حسيسو الأربعاء 24 أبريل 2013 - 17:58
أشر ما ترزح تحته البلاد هو الاستبداد، و لا يمكن بحال من الأحوال تحقيق التقدم و الازدهار في ظل الاستبداد الذي يجتهد في انتهاك كرامة العباد و نشر ثقافة الاستبلاد، نعم عند الطغاة لدعاة الفجور و العار، و لا لدعاة البناء و الاستقرار، لكن سنن التاريخ لن ترحم الظالمين إلى الأبد، فإن لهم موعدا لن يتخلف، و حسابا لن يغلق، و سيذكر التاريخ بمداد من ذهب رجالات العز و الإباء مثل المهدي المنجرة و عبد السلام ياسين و من سار على الدرب، و سيذكر التاريخ خزايا المتجبرين، "و سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون"
78 - غيور على بلادي الأربعاء 24 أبريل 2013 - 17:58
سلام الله عليكم
وطني وطن للأغراب ،وطني نسمع ونرى في كل لحظ من لحظات السنة انه وطن كريم على السائح الغربي وكريم على الممثل الأجنبي ، وسخي كل السخاء في برامج المجون والغناء والرقص والأعراس مهرجان بفاس آخر بأكادير وسيكون عما قريب أكبرهم في الرباط ، مع استدعاء مغنيات ومغنين بملايير الدراهم ،وأمثال الأستاذ المهدي المنجرة الذي ذاع صيته في ربوع العالم فحكومة بلادي تناسته بظنها أنه سيُنسى نسيت أن اسمه نقش في كل جامعة من جامعات العالم، وفي ذاكرة كل مغربي غيور على وطنه.سألته( د.المهدي المنجرة) مرة عن دستور بلادنا فأجابني متحسراًً . متى كان لنا دستور؟ كل دساتير البلدان التي تحترم نفسها تصنع دستورها أما نحن فقد مُنحناه. (انتهى) هذا رغبة منه مشاركة جميع أطياف الشعب في الصياغة الدستورية.الأستاذ د.المهدي قد كرمه العلم ولايحتاج إلى تكريم النفاق والفيترينات.أطال الله عمره وشفاه .
79 - omaore الأربعاء 24 أبريل 2013 - 17:59
LOUANGE A DIEU SEUL. NOTER BIENAIMé LE DOCTEUR MEHDI EL MANJRA TOUT LE MONDE VOUS CONNAIT QUE DIEU VOUSE BENISSE ET QUE DIEU VOUS PARODONNE .VOUS ETES UN LION ET UN LION MAROCAIN RESTE TJRS UN LION. VOUS N ETES PAS LE SEUL MAROCAIN CHER GENIE.LE MAROC A CONNU 3 MEHDI : MEHDI BENBARKA ET MEHDI BEN3BOUD ET VOUS MEHDI AL MANJRA. A NOUS JOURS SE ONT LES FANATIQUES QUI SONT AUX GRANDES PLACES .
80 - سعيد الراعي الأربعاء 24 أبريل 2013 - 17:59
هرم من أهرام الفكر الوطني والكوني شفاه الله، مفكر له توجهات تؤصل لفكر ما بعد الحداثة وحاول نقد وتجاوز نموذج الحداثة الذي أصبح يهيمن على الفكر العالمي، أما على الصعيد الوطني فتنظيره لفكر الحداثة كمرحلة حتمية للمرور لفكر ما بعد الحداثة اصطدم للأسف مع قيادات بورجوازية واقطاعية تقليدية ومتخلفة مازالت تعيش زمن القرون الوسطى عند اوربا.
مفكر للاسف شهادة ميلاده كانت بالمغرب بلد من بلدان براثين التخلف ولو كان غير ذلك لكان للرجل شأن عظيم.
81 - Hamza الأربعاء 24 أبريل 2013 - 18:09
أين الملك من هذا وأين هم عباده؟ الملك وأعوانه يتحكمون في كل شئ.

لماذا لانقولها بصراحة: اصل مصائبنا هذا النظام الذي لانرى منه سوى هذه المسرحيات - تحركات صاحب الجلالة يفتتح بعض المشاريع الاجتماعية السخيفة كجزء من ماكياج لتزيين وجح المخزن القبيح.

لقد حول المخزن المغاربة الى اما نعاج اوكلاب. والقلة القليلة رجال ونساء شرفاء تموت في صمت. كن ثائرا لاترضى لابالذل ولا الاستكانة...
82 - Rahmani الأربعاء 24 أبريل 2013 - 18:37
c'est vraiment malheureux que le maroc ne beneficie pas de ces competences au contraire il les marginalise et on paye des milliards de dirhams pour des bureau d'etude etrangers pour des etudes et des projets qui n'ont rien avoir avec notre pays et notre civilisation et notre mode de vie
le maroc a besoin de ces competences dans l'enseignement, dans la sante , dans la gestion, dans le bonne gouvernance .......
c'est toujours à l'envers
NB j'ai donné le nom de El mehdi à mon fils espérant qu'il soit un peu comme lui et je lui dit toujours de le prendre comme exemple
ils sont rares au Maroc et malgré ca on les laisse partir ailleurs
quel malheur !!!!!!!!
83 - محمد علي الأربعاء 24 أبريل 2013 - 19:00
السلام عليكم
المهدي المنجرة لا يمكن أن يطاله المنع لانه أفكار والأفكار لا تسجن وإني أحبه لذاته وأفكاره وحبه الخالص لوطنه. ولان التاريخ لا يرحم فإن كل من حاول أو ساهم في حرمان المغاربة من ثرواتهم الحقيقية كالعلم والكرامة لن ينال سوى الاستهجان والاحتقار
84 - AMINE الأربعاء 24 أبريل 2013 - 19:05
OUI JE DIS QUE C'EST UN RESPECTUEUX IL FAUT QU'ON PROPHITE DE LUI. ON LUI SOUHAITE UNE BONNE SANTE.
85 - oussama ghost soft الأربعاء 24 أبريل 2013 - 19:07
بالمقابل تم بناء اقتصادات دول كبرى بناء على نظرياته و تحليله المتميز إلى درجة قدمت له اليابان قلادة الشمس الشارقة و حصل على ميدالية السلام من الأكاديمية العالمية لألبير اينشتاين بل أكثر من ذلك لقد تنبأ بالربيع العربي قبل أكثر من 20 سنة و لقد قرأت هذا بنفسي في كتابه الحرب الحضارية الأولى حيث أشار إلى أن الأوضاع ستتغير بشكل (جذري) بعد حوالي سنة 20 أي في حدود سنة 2010 و هذا ما نراه الآن !!
86 - aadi hassan الأربعاء 24 أبريل 2013 - 19:20
نتمنى له الشفاء العاجل والمهدي المنجرة
87 - Mouss الأربعاء 24 أبريل 2013 - 20:05
نرجو من الله العلي القدير أن يجنبه أرذل العمر في وطن يضحي بذرر أبنائه من أجل المصالح الشخصية
اللهم اشفه شفاء عاجل غير مؤجل ياسميع الدعوات.لم أر شخصية فذة مثله متواضع .يكفي أن نعرف أن أي مغربي اجتاز البحر للضفة الأخرى إلا تنكر لجنسيته ووطنه حتى و لو كان راعيا
88 - saumon الأربعاء 24 أبريل 2013 - 20:20
Cher professeur, je vous souhaite un excellent et agréable voyage. Vous n'avez rien dans les mains, rien dans les poches, tout dans votre immense et bon cœur. Soyez confiant, nous vous éprouvons tous de la gratitude et le grand respect.
89 - المهدي المفخرة الأربعاء 24 أبريل 2013 - 21:52
البروفيسور المهدي المنجرة إنسان من المعدن النادر غزير العلم مترفّع عن الماديات متواضع الصفة معتزّ بالقيَم الأصيلة رغم ثقافته الغربية عدوّ للإستيلاب و التبعية مناصِر للحق منطقيّ في تعليلاته علميّ في تحليلاته
ورغم جحود أهله فدائما يحمل هموم وطنه في قلبه
ومهما قلنا و عبّرنا فلن نستوفي قدر هذا الهرَم الشامخ ونرجو الله عزّ وجلّ أن يشفيه شفاء لا يُغادر سقَما آمين
ولا ننس الشكر الجزيل لجريدة هسبريس الغرّاء التي أعادت إلينا زمنا جميلا قلّ نظيره **
90 - محمد العربي الأربعاء 24 أبريل 2013 - 22:02
الحمد لله رب العالمين، بادئة ببدء أتقدم إلى أستاذي العزيز الدكتور المنجرة بأسمى عبارات التقدير و الاحترام كما أتمنى له الشفاء العاجل. هذا الرجل العظيم الذي عرفته فقط من كتاباته التي حرصت على اقتناءها مباشرة بعد النشر، والسؤال المطروح هنا هو: لماذا هذا الإقبال الكبير على هذا النوع من الكتب؟ الجواب بسيط لأن أسلوب الدكتور نابع من دراسته و تحليله للحاضر ومن ثم الانتقال إلى تقديم صورة عن المستقبل. مع الأسف الشديد ان بلدنا العزيز كان وما زال لم يعط هذا الجانب المهم من العلم أي اهتمام، فإذا نظرنا إلى الدول المتقدمة نجد ان هذا الجانب يعد بمثابة الروح للجسد- مكاتب الدراسات المستقبلية و التوزيع- . فعند كل تقرير سنوي لهذه المكاتب، تبدأ الجهات الرسمية في اتخاذ جميع التدابير حتى يتم الاستعداد وبشكل جدي للمستقبل و هذا ليس له أية علاقة بعالم الغيب. بالغيب لا يعلمه الا الله عز وجل. أتمنى من الله العلي القدير ان ييسر لنا الجلوس مع هذا العالم الفاضل، كما اطلب من الجهات الرسمية الاستفادة من مثل هؤلاء الفضلاء. و السلام
91 - elouazzani الأربعاء 24 أبريل 2013 - 22:05
السلام عليك أيها المشاكس الحر
و الله إنك في القلب على الدوام، أرجو من الله العلي القدير أن يشفيك من سقمك، و أن يجعل كل اعمالك مقبولة في عليين. لا تحزن فحسبك أنك نورت بأفكارك عقولا مظلمة. شافاك الله وجعل مقامك مع النبي و أصحابه آمين
92 - عبد المجيد الأربعاء 24 أبريل 2013 - 22:15
بسم الله الرحمان الرحيم إن الذين يمنعون المهدي المنجرة من إلقاء محاضراته هم المستبدون الفاسدون الذين لايريدون للحقيقة أن تظهر علما أن المهدي ليس له حزب و لاطالب رئاسة كل مايريده المهدي المنجرة أن تظهر الحقيقة وينتشر العلم وتنهض شعوب العالم الثالث وتتقدم لكن استفاد منه الغرب واليابان وحرم منه المغاربة للأسف بفعل سياسة الفاسدين والمستبدين نسأل الله له الشفاء ربنا لا تواخدنا بما فعل السفهاء منا آمين
93 - ززن الأربعاء 24 أبريل 2013 - 22:23
المهدي المنجرة كنا نعرفه منذ القدم وهذا ما يبين ان لا احد يمكنه ان يهمش الاخر الا اذا همش نفسه واقتنع بانه يستحق التهميش
او تعمد ان يتهمش لان المحيط غير مقتنع به ولا يريد ان ينتمي الى مجموعة او يحسب عليها ولو كان الثمن التهميش فالاختيار صعب واحلاهما مر
لكن الامل في التغيير والبحث عن البديل هو الوسيلة التي تمكن فرد كالاستاذ الكبير المنجرة من العطاء قبل الاخذ
هناك من يجتهد لاجل المال والجاه فيطرق الابواب وينتحل الشخصيات ويغير المبادئ
وهناك من لا يتزحزح عن مباذئه وافكاره ويردد
الرزق مضمون والذل علاش
او الفرج قريب والخوف علاش
ان الوطنية لا تعطى اذ ليس هناط مواطن احق بها من غيره
مهما كان تصرف الاخر او الادارة فهذا لا يدفع الا تغيير الموفق في حب الوطن والتضحية من اجله
الوطن للجميع ولا انتطر من يعترف بي لا حب وطني او اضحي من اجله
حب الاوطان من الايمان والحب اغلى ثمن
ولا يحق لرجل مفكر ومدبر مثل هذا الاستاذ ان ينتظر من يعترف به لانه ضحى او احب وطنه ===انه واجب
اسمه سيبقى للاجيال من ترك افكارا نيرة كمن ترك ذرية صالحة كثير من الناس عاشوا قبل زمنهم لهذا لم ينالوا حقهم في الاعتراف او التكريم
94 - مواطن حر امازيغي قح الأربعاء 24 أبريل 2013 - 22:43
الى صاحب التعليق 52 - اليماني

عشت أيها الشعب المغربي العظيم لأنك تجود علينا( بإذن من الملك الوهاب)بمثل هؤلاء الرجال العظام أمثال المهدي المنجرة وابن خلدون وابن تاشفين وعبد الله بن ياسين والمختار السوسي وعلال الفاسي والمهدي بن بركة وعابد الجابري ومجدد القرن الرجل الذي ظلم حيا وميتا رجل المواقف الثابتة الشيخ عبد السلام ياسين-هل شيخكم عبد السلام ياسين من بين المناضلين -مادا ترك الشعب من فكر يدكر له - له نقارن المقاومين بمثله وننساهم كما نوجه لهم التهم .اما النسيان الدي طال المقاومين سببه امثال الاحزاب والمنظمات التي تدعي الشرف والنضال عن باقية الشعب اد اعتبره سياسة انتهازية اين قاعات الاحزاب والنقابات والجمعيات والنوادي لتحتضن الفكر والمفكرين اما النضال فقط لتطياب الخبزة على ضهر المغلوب بالكلام المعسول النفاق هو ميزة الشرفاء المناضلون الانتهازيون الوصوليون اضاؤوا سماء السياسة والنقابة والنضال والحقوق كفى نرجسية ان الواقع يفسر ويشرح ويعري ان الكل اصبح يضوي بشمعة يعتقدها تضيء لكن في حقيقة الامر وهم وحاول ان ينشره اما المقارنة للابداع في الفكر والمقاومة وليس الاجتهاد والنص موجود
95 - bouhali الأربعاء 24 أبريل 2013 - 22:57
Si Mehdi a dit un jour c est la mediocrite qui regne au maroc, donc il faut etre mediocre pour reussir. tous les commentaires des internautes saluent Si Mehdi, qui peut avoir cette unanimite de nos jours, merci les amis
96 - حسن أبو الفضل الأربعاء 24 أبريل 2013 - 22:59
أسال الله العظيم أن يعجل بشفاء الرجل.
هذا الرجل الذي قل و عز نظيره أقدر على ايجاد كل الحلول لكل الأزمات التي لازلنا نتجرعها من جراء تخطيط ذوي العقول الضعيفة و الممسوخة من أعلى الهرم الى اسفله . لا استغرب أن يحارب هذا العالم من أعداء المغاربة المسلمين في الداخل و الخارج . و لما قرأت العديد من كتبه كاد عقلي يطيش وكاد قلبي يتقطع من الحسرة . آنئذن فهمت أن الفئة المتمكنة من مؤسسات الدولة تحارب العدالة تحارب الخير تحارب التقدم تحارب النمو ... فكثيرا ما منع الرجل العالم من محاظراته التي تروم تثقيف الانسان في كثير من المدن الصغيرة و الكبيرة . انا لله و انا اليه راجعون
97 - abdo الأربعاء 24 أبريل 2013 - 23:02
رغم مرورسنين يبقى كلامك راسخا في عقول المثقفين،وتبقى نظرياتك دائعة سيط
98 - المغربي الاصيل الأربعاء 24 أبريل 2013 - 23:13
اااااااه على وطن ااااااه .....
غرباء عن وطننا ....اخترقتنا العولمة و الله صدقت يا استااااااد باارك الله فيك و بالشفاء العاجل
99 - Bergag الأربعاء 24 أبريل 2013 - 23:20
Un autre aspect de la vie de notre grand prof: il était candidat pour être Directeur Général de l'UNESCO dans les années 60; le groupe arabe s'y est opposé. ceci explique que non seulement le Maroc mais les pays arabes sont gérés par des puissances étrangères qui ne pensent qu''à leurs intérêts; si des troubles fête comme Lmandjra se mettent sur leur chemin on les fait écarter en utilisant des arguments débiles et débilisant. Allah yakhoud l7aq
100 - fef الأربعاء 24 أبريل 2013 - 23:22
دكتور أعطى للعالم الكثير
الشفاء العاجل أن شاء الله
101 - عبد الله الأربعاء 24 أبريل 2013 - 23:37
رجل عظيم بامتيار لا أمل من سماع محاضراته للاسف همش في المغرب بينما دنيا باطما أظن يعرفها الكل لكن لا يعرف من هو المهدي المنجرة ،،، تبا لنا نحن المغاربة شعب فاشل
102 - عصام الأربعاء 24 أبريل 2013 - 23:55
من يريد زيارة العلامة المنجرة، ماهي الجهة التي يتصل بها أو ينسق معها، المرجو التفاعل مع هذه الدعوة بارك الله فيكم
103 - aziz simoha الأربعاء 24 أبريل 2013 - 23:57
الدعوة الى انشاء مؤسسة المهدي النجرة للمستقبليات
104 - Moumen Bouchaib الخميس 25 أبريل 2013 - 00:18
لو كان من اصحاب الطعريجة مع كل احترامات للثرات الشعبي الذي يقرأ فنجان الماضي العصائدي لحضي بالتقدير٠ إن مهدي المنجرة ظاهرة كونية علمية بكل المقاييس اتبت التاريخ كثيرمن استقرائاته التي لم ترق للكثير عكس الخزعبيلات لآدموس المبنية على الدجل والكاهانوت٠
105 - tawry الخميس 25 أبريل 2013 - 00:22
انه بن بركة الحي و لله الحمد
106 - abouabdorrahman الخميس 25 أبريل 2013 - 00:31
المهدي المنجرة هو المغربي الوحيد الذي لا يباع و لا يشترى,انه الانسان الحر حقا و سيبقى كذلك, لن ننساه, كما سيعرف من ظلموه أي رجل فقدوا.
107 - marouan الخميس 25 أبريل 2013 - 00:40
‬الزلة‭ ‬الوحيدة‭ ‬التي‭ ‬ارتكبها‭ ‬المهدي‭ ‬المنجرة‭ ‬هو‭ ‬أنه‭ ‬ولد‭ ‬في‭ ‬وطن‭ ‬عاق،
108 - cherif الخميس 25 أبريل 2013 - 01:38
حتى اصبح طريح الفراش اين كنتم حينما كان يجول العالم يغدق جامعات هذا الاخير بعلمه النير عادتنا نحن الغاربة البكاء على الماضي
الرجل كان مغرم باليابان ويكره الكراسي الوثيرة التي توضع في المقدمة والعادية في الخلف بخصوص محاضراتة في المغرب
109 - حاجي محمد الخميس 25 أبريل 2013 - 01:44
لله درك من رجل اقعده زمن المرض. الله كفيلك ويشفيك ان شاء الله امين يا رب العالمين.
110 - hind hamid الخميس 25 أبريل 2013 - 02:08
احسست بعدل الله يتحقق بعد قرائتي للتعليقات لان المغاربة على اختلاف درجة معرفتهم بالمهدي المنجرة اعتبروه بطلا و مناضلا رغم اصرار معارضيه على تعتيم قضيته .ومنع علمه الوافر الغزير. نتساءل من يعرفه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ انهم نخبة من المغاربه الغيوريين على وطنهم في مقابل جيوش من المضللين عكفوا على متابعة الفنانين و الرياضيين والمشاهير الزائفة ...........نسال الله ان يرزقه الاخلاص في العمل وان يتقبل منه .طوبى لك يا بطل الشرفاء في المغرب.
111 - abdelouahed الخميس 25 أبريل 2013 - 02:24
ارجو من الله العلي القدير ان يعجل بشفائك.ولا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم
112 - MOHAMD الخميس 25 أبريل 2013 - 02:34
الله يشفيه
رجل بمعنى الكلمة
لا تستحق هذه الدولة علمه , فعلمه وفكره يخدم صالح الشعب لا صالح هذه الدولة .
مصالحهما متناقضة
113 - azour الخميس 25 أبريل 2013 - 02:34
بلاد "زيد دردك و عاود دردك" و استوديو...و مهرجان موا...و نغمة و....و فتاوي "أش كاتعبد"...و زيد و زيد....بلاصتك ماشي هنا أيها الهرم الكبير. بلاصتك في الجابون اولا كندا اولا فنلندا...
114 - Hassan الخميس 25 أبريل 2013 - 03:04
رجل من المعدن النادر ٠٠٠لا يباع ولايشترى
صمد وظل وفيا لمبادئه وقناعاته
كم قل مثل هذا الرجل... هذا الإنسان في زمننا هذا ؟؟
هذا المفكر الذي سيخلذه عطائه الفكري العالمي بعد رحيله ـ شافاه الله وخلد في الصالحات ذكراه ـ
115 - mohamed5 الخميس 25 أبريل 2013 - 03:39
je ne pense pas qu'il y aura au Maroc un intellectuel comme Elmahdi Elmanjara, ce penseur et intellectuel de grand calibre, vraiment je suis déçu de sa vieillesse et sa maladie, et j'espère qu'il soit guérit Inchallah
116 - Mohamed Najib الخميس 25 أبريل 2013 - 03:50
Qui peut mettre en cause le qualificatif de "phénomène scientifique universel" que mérite amplement notre compatriote Mehdi El Manjra ? Je crois pouvoir témoigner en faveur de ce qualificatif, pour avoir entendu de mes propres oreilles, l’animateur d’une émission sur TF1, au début des années 80, qui disait que le standard de la chaine de télévision s’écroulait sous les appels des citoyens français, pour témoigner leur admiration à notre Si Mehdi, qui avait brillé devant deux grandes sommités intellectuelles dans les domaines des sciences biologiques.
J’ai lu nombre de ses écrits, je l’ai écouté à l’occasion de ses nombreuses conférences, et je témoigne que ses leçons ont été déterminantes dans le combat acharné que je continue encore à mener contre mon abyssale ignorance.
Quand on a été Mehdi EL Manjra en face de Hassan II, une autre stature, les difficultés ne peuvent étonner les avertis.
En homme de Foi, je dis à Si Mehdi, qu’il sera désormais présent dans mes prières.
117 - سناء الخميس 25 أبريل 2013 - 07:39
اول ما تعلمناه من دروس الحياة اذا كنت في المغرب فلا تستغرب
لا تستغرب تهميش العلماء في بلادنا لانهم في نظرهم مخربين
ولا تستغرب تقريب المفسدين واعلاء شانهم لانهم حريصين على مصلحة الوطن
هذا واقعنا
شفاه الله وعفاه ونفع الله بعلمه الاجيال فاكيد انه كان يعمل ولا ينتظر اعترفا من احد بل يعمل وكله ثقة ان عمله هذا ستجنى ثماره في حياته او بعد مماته
118 - Cornelia الخميس 25 أبريل 2013 - 11:11
تحية تقدير و اجلال للدكتور المهدي المنجرة ارجو من الله العلي القدير ان يعجل بشفائك
119 - Mohamed BJ الخميس 25 أبريل 2013 - 11:12
المهدي المنجرة لا يمكن أن يطاله المنع لانه أفكار والأفكار لا تسجن وإني أحبه لذاته وأفكاره وحبه الخالص لوطنه. ولان التاريخ لا يرحم فإن كل من حاول أو ساهم في حرمان المغاربة من ثرواتهم الحقيقية كالعلم والكرامة لن ينال سوى الاستهجان والاحتقار.
120 - مول الشي الخميس 25 أبريل 2013 - 11:15
عنوان سياسي محض. ان من يحاول ان يستنقص من العالمة المهدي المنجرة هو هذا الكويتب الذي يحاول ان يسترزق الكتابة باستعمال اسم من حجم المهدي المنجرة بعد ان علم ان المنجرة اصابه من المرض (شفاه الله) مالم يسمح له بالرد على هذا الرويبضة. المجرة ان كنت انت قذ نسيته علمه لا ينسى اما خلافك مع الدولة والمخزن فاصرفه بطريقة اخرى وليس باسم من اوزن الكبير الذي لا انت ولا الدولة ولا شمهروش يستطيع ان يمحي علم المنجرة لان علمه في كتبه ومقالاته ومحاضراته والعلم لاجنسية له وان كنا لانستطيع تطبيق ماجادبه راسه فلأن الخلل الخلل فينا ويلزمنا من الوقت الكثير حتى نستوعب بحوثه ولربما الاجيلب لبقادمة ستستفيد منه وياتي جيل ليكمل ما جلء به المنجرة ولا ان يتاجر باسمه. فالله يرحم الوالدين لا تتاجر بثمن بخس باسم المنجرة لانك تستنقص منه لربما عن غير قصد. فما تقوله عن المنجرة هو احساسك ويهمك انت. ولربما انك لم تقرأ له شيئا فقط ما رايته وسمعته عبر التلفاز. واعانك الله على تصييد الهموز.
121 - bouchra الخميس 25 أبريل 2013 - 11:50
شفاه الله و عافاه. اود لو يقوم بدورات تكوينية
122 - الكريمي الخميس 25 أبريل 2013 - 12:03
نسأل الله أن يشفي هذا الهرم العلمي في يوم عز على هذا الوطن طرح نظير له، في زمن أصبح الصوت المنادي للكرامة الإنسانية نشاز في ظلمة عمها جهل يرتدي ربطة عنق مزود بكلام منمق، أين نحن من هذه الكلمة التي أصبحت موضة تشتهر بها الألسن.
123 - amazigh الخميس 25 أبريل 2013 - 12:08
قارنوا ما بين الدماغ المغربي السيد المنجرة المفكر الدي يحب المغاربة جميعا والوطن والمعصد عصيد الدي جري وراء الشهرة وتفريق المغاربة بالتقرب الى اسياده الغربيين
124 - mimoune الخميس 25 أبريل 2013 - 12:08
je tiens à remercier hespress sur pour cet article qui met en évidence un thème très important. lmahdi était un national humain, comme de nombreux autres qui sont malheureusement ignorés. je note également 3SOU BASLAM ou si correct le "tigre du sud" qui a résisté et empêché le coloniste français durant un mois de siège vivait 3SOU et LMAHDI et tout autre personne jalouse de sa patrie..........
125 - qq1 الخميس 25 أبريل 2013 - 12:14
allah ychafik, cher mehdi. et merci hespress pour cette petite attention! j ai tant attendu qu'un "vrai" média marocain nous parle de cette figure emblématique du penseur arabo-musulman!
126 - ziani Hamburg الخميس 25 أبريل 2013 - 12:29
نعم هدا حال المغرب الحبيب !
الخيل مربوطة والحمير كتبورد!!
127 - M. Othmane de Rabat الخميس 25 أبريل 2013 - 12:48
Une personnalité que nous deverions, nous les marocains, prendre en considération de part ses analyses remarquables, ses commentaires incontestables et ses arguments
Nous souhaitons donc à SSI MENJRA un bon rétablissement car, nous avons besoin de lui
128 - غيور الخميس 25 أبريل 2013 - 13:09
عوض الرتاء و البكاء دائما
هيا بنا لزيارة مفكرنا الوحيد قبل ان يودع وينساه الجميع عوض الكلام الزائف .
هيا بنا انشئ موقعا علي الفيسبوك لتدكير المغاربة والمخزن بان هناك مغاربة احرار يتدكرون رجالات البلد واننا لسنا رضين عن تهميش ادمغتنا .
هيا بنا لنصفع المخزن ونذكره انه مخطئ
هيا بنا لنزور اخر رموز العزة في المغرب .
عوض الكلام الفعل هو المقصود وليس الكلام المنمق .
الي متى سنضل هكدا
لا احد فينا يستطيع ان يبادر
هل نحن جبناء الى هدا الحد 0000000000000000000000000000000000
129 - serghinio الخميس 25 أبريل 2013 - 13:35
الله يشافي هذا الهرم العلمي، السؤال الذي يطرح نفسه هل الجيل الجيد يعرف هذا الرجل، إذا كان الجواب بلا فلماذا.......
130 - عبد المجيد مراكش. الخميس 25 أبريل 2013 - 13:49
السلام عليكم. اللهم عجل بشفاه امين.
131 - akachar الخميس 25 أبريل 2013 - 17:00
c'est regretable,imminente personnalmlite,dans le temps il faisait des bonnes choses pour nos myens audios visuels.mais tajri riah bi ma la tachtahi sofones.un bon retablissement pour notre tres massouates el ilm ou elmaarifas et un un vrai scientifique dans le sens le plus large du terme.lah ichafik amine.
132 - أبو سعد الخميس 25 أبريل 2013 - 18:29
للأ سف الشديد استولى على هذا الوطن الحبيب مجموعة من البلداء المتكالبين على السلطة و الجاه و المال. ثم انتشر فكر التعصب و الذاتية و مصلحة القلة. الشعب يريد انتفاضة فكرية تغدي العقل و الروح و تدفع بهذه الأمة إلى مصاف الشعوب التي تشجع و تنشأ معاهد البحث العلمي و معاهد التكنولوجيا و ترسيخ ثقافة نكران الذات و تحمل المسؤولية لأننا شعب واحد ووطن واحد سواء كنا اشتراكيين أو استقلاليين و اسلاميين أو امازيغيين ... المصلحة واحدة و يجب أن تكون كذلك. أحيي الدكتور الباحث العظيم السيد المهدي المنجرة على غيرته الصادقة وو طنيته التي لا ريب فيها. لك الله ياوطني الحبيب.
133 - fatizou الخميس 25 أبريل 2013 - 19:30
في كل مرة اسمع هدا الاسم المهدي المنجرة الا واجدني اشعر بغصة في حلقي لما سمعت اول محاضراته في مكناس انبهرت وقلت ما اسعدنا بهدا الذكاء الفريد في المغرب كان الرجل يملك رؤية ثاقبة للمستقبل وعلما استراتيجيا مهما كنا احوج مانكون اليه......مرت بعض السنوات وسمعت انه استقر في اليابان ولم افهم وقتها اي شيء ...اليوم وانا في عتبة الاربعين عرفت ان صنف المفكرين من امثال المهدي لن ترضى بهم نخب البلادة والتخلف نخب لا يتجاوز فكرها موضع اقدامهم واقصى تطلعاتهم كراسي و مصالح..واكتشاف مواهب في الرقص والغناء ..نتمنى لك الشفاءمن الله ..
134 - أبو بكر الخميس 25 أبريل 2013 - 20:19
قد جن جنون أولياء أمورنا لأجل دريهمات قليلة, لأجل طمع بالكسب من سرقة ونصب ونهب للأرض وغلة وبشر, قد أعمتهم أنانيتهم جنون الأنا .. وبعدي الطوفان.

لست أفهم لماذا في دول أخرى يقومون باحتضان عباقرتهم ويقدمون لهم كل ما يحتاجونه للتمكين وبسط السيطرة على العالم, فيما نحن ننفي عباقرتنا ونهمشهم إلى مزبلة النسيان؟؟؟ هذه هي سنوات الضياع!!! خطأهم الوحيد أنهم ولدوا أصحّاء في بلد معطوب.

أقول لحكومتنا وأولياء أمورنا ابتداء من أميرنا أمير المؤمنين أن نأتي بكل عباقرتنا من حول العالم ونمكن لهم في بلدهم الأم لأجل مصلحة البلد فليس مستحيلا أن نصبح أقوى بلد في العالم ننشر السلام الحقيقي سلام الإسلام ونكف العالم عن الظلم والعدوان, أما الأمريكان فقد مللنا حشر أنوفهم في أمور البلاد والعباد ويا ليته للصالح العام بل لصالح أجندتها ومصالحها الداخلية فقط.
135 - samdf الخميس 25 أبريل 2013 - 20:26
De cet angle je voudrais adresser mes salutation les plus respectueuses à ce noble Monsieur et lui dire:"vous avez tellement donné à ce pays et aux jeunes de ce pays, moi et plusieurs autres nous avons appris de vous les valeurs de tolérance, de respect de la différence, de l'amour de la patrie, de citoyenneté effective, d'attacher plus d'importance à l'intérêt commun que celui privé..." Merci cher grand Monsieur.
136 - nora الخميس 25 أبريل 2013 - 20:49
لانزال نعيش في ظلمات الجهل و الخوف رغم اننا نعتقد اننا نعيش في بلد الديموقراطية فلن بتقدم المغرب اذا كان مصير العقول النيرة المتميزة يعامل بهذه القسوة و هذا العنف .فلماذا نحن صامتون هل نحن حشرات تدعس بالاحذية
137 - أبو عبد الله العلالي الخميس 25 أبريل 2013 - 21:19
واحسرتاه وااسفاه على وطني الحبيب الدي تغيرت فيه القيم والمبادئ..أصبح فيه الوصوليون الانتهازيون أصحاب المصالح هم المنظرون؟؟؟ويتكلم فيه الرويبدة...والعالم المتمكن منفي مهان محتقر...........لاالاه الاالله......
138 - وجهة نظر الخميس 25 أبريل 2013 - 22:55
هذا الشخص العظيم يستحق تكريم و وسام و لما لا استقبال ملحمي كاستقبال فرانسوا هولاند مثلا!!
139 - karim الجمعة 26 أبريل 2013 - 00:05
j'espére une bonne rétablissement inchaallahe et ne t'inquite pas car notre payé doit continuer dans le sens ou le dieu à décider pour elle de mieux en mieux ou de pire en pire en fin de compte en doute pas de votre intégriter vers notre maroc vous éte qqun de bien et fort car vous avez garder votre personnalité marocaine en défit d'autre culture americanne ou française vraiment chapôt
que dieu de garde
140 - ابو امين الجمعة 26 أبريل 2013 - 00:50
اولا وقبل كل شيء نرجو من الله الشفاء العاجل للعلامة المهدي المنجرة،اريد ان ارد على صاحبة التعليق منا رشد والتي تتحدت عن تحيين المعلومات فالجدير بها ان تغسل وليس ان تحين دماغها ،فالمغاربة الاحرار واعون بقيمة رجالاتها والحثالى امتالك من يجب اعادت شحن دماغها بما يفيد ،صحيح اد قالو ،ادا لم تستحيي فافعل ما شئت
141 - المتنبي الجمعة 26 أبريل 2013 - 01:21
بداية ، اللهم اشف هذا المريض ، و اشف مرضى المسلمين جميعا ، و اشف المغرب ، و تشف شعبنا من جهله .. لكن ، إخواني ، بماذا تنبأ السيد المنجرة في المغرب ؟ و هل لديه تنبؤات تحققت ؟ فهو يوصف بكونه عالم مستقبليات لكن حسب علمي لم يتنبأ بشيء تحقق ، و لم ينتج نظرية كبرى ، كما أنه لم يكن من الشخصيات المناضلة البارزة في المغرب. و هذا لا يعدم الاحترام له كمواطن و كرجل علم له مكانه، لكن ليس بالتضخيم الذي يسقط فيه بعض الناس لشخصية المنجرة، شافاه الله.
142 - نجاة الجمعة 26 أبريل 2013 - 01:59
لله ذرك ايها المغربي الغيور ترقص الفئران في غياب القطط.
عبقرية مثل هذا الرجل الذي كانت امهات الجامعات تتهافت عليه يقضي وحيدا غريبا في وطنه فلا نامت اعين الجبناء.طبعا منعوه وصدوه كي لا يظهر عجزهم وعدمهم امام خلقه ونبله وثقافته بل غيرته على بلاده .فاين المتشدقون بحقوق الانسان وحقوق المؤلف وحقوق الاساتذة اين هم? .
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ناسف لمصير منارة كان من المفترض ان تضوي عاليا في سماء المغرب .اف لاشباه رجال لا يحمدون للرجال الاشاوس صنائعهم.اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك.فهو الشافي العافي الذي لا يعجزه شيء في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم.اللهم اذهب باسه واشفي مرضه واذب المه وفرج كربته فانك لها والحمد لله على اية حال.
143 - Jemil/Londres الجمعة 26 أبريل 2013 - 11:43
طوبى لك ثم طوبى لك! قال النبي صلى الله عليه و سلم ان شهد لصالح المرء ثلاثة نفر فطوبى له او كما قال عليه السلام. كم اثلج صدري هذا الزخم و هذا الكم من الشهادات لصالحك. جزء هين من جبل جليد حب المغاربة لجبل شامخ. A towering man. حياك الله و جزاك !
144 - مغربي فقط الجمعة 26 أبريل 2013 - 12:31
إننا لنعجز عن التعبير قلما يتحقق إجماع علي علم رجل و وطنيته و .......شفاه الله و جزاه عنا و عن هذا الوطن خير الجزاء
145 - youssef الجمعة 26 أبريل 2013 - 12:35
لما يمر على مسامع اذني اسم المهدي المنجرة يحيلني هذا الاخير على مرحلة تعلقي بهذا المفكر المغربي العربي البارز كما وصفه بذلك احد الفلاسفة الغربيين تاثرت بمؤلفاته المعرفية الضخمة ومحاضراته التي طالمااثارت انتباه الصغير والكبير ,الى حد اصبحت مولوعا بجمع كتبه والاستماع الى محاضراته فاشكر جريدة هسبريس على هذه الالتفاتةالكريمة حتى وان هي لا توازي المسار الذهبي \كما احب ان اسميه\في حق هذا العلامة الذي لا يعلم قيمته سوى الغرب.
146 - Abou aymane الأحد 28 أبريل 2013 - 03:37
واسفاه على بلد يتهض علمائه ويمجد فساقه مااحوجنا لمثل مهدي منجرة عالم يشهد له القريب والبعيد شفاك الله وعافاك واجرك على مبتغاك.
147 - محمد الحسيمي الاثنين 29 أبريل 2013 - 02:27
ادع الله بالشفاء للمهدي المنجرة وأنا احبه لله لانني شغوف بقراءة كتبه ومقالاته وأطلب من الشباب المغربي ومحبي هذه الشخصية الفريدة والتي انعم الله علينا بها لقد قدم لنا من أفكاره ما يجعل بل ويدفع بنا لنكون مثله أو نتجاوزه لما لا اذا تمكنا من فهم منهجيته في قراءة المستقبل واجتهدنا وصبرنا على التعلم والقراءة وفهم ما نقرأ والعمل بما تعلمناه فليكن كل واحد منا مهدي منجرة عصره بذلك فقط توفون حق هذا الرجل الفذ
148 - محمد الحسيمي الثلاثاء 30 أبريل 2013 - 01:44
أطلب من الله ان يشفي المهدي المنجرة انني احبه في الله واني شغوف ومدمن على تتبع كتبه ومقالاته فعلى كل محب لهذه الشخصية الفريدة المبهرة والمجاهدة بالقلم ان يتعلم منه طرق التعليم ومنهجية التحليل وقراءة المستقبل لنقول لكل من يعتقد ان موت المهدي المنجرة او تهميشه فنحن كلنا سنكون المهدي منجرة باذن الله تعالى وقوته فبذلك فقط سنقدم شيئا للرجل فحتى اذا مات والاجل بيد الله ولا نعلم من سيسبق سيكون مرتاحا لأنه خلف وراءه من يحمل مشعله لبناء مستقبل امتنا الاسلامية وبلدنا المغرب
149 - المغرب الأربعاء 08 ماي 2013 - 15:10
المهدي المنجرة * بادو الزاكي * سعيد عويطة * محمد عابد الجابري * المهدي بن بركة و امثالهم ما هو وجه الشبه بينهم ولماذا ؟ ومن وراء ذلك؟ ولماذا ؟
المجموع: 149 | عرض: 1 - 149

التعليقات مغلقة على هذا المقال