24 ساعة

مواقيت الصلاة

30/09/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5207:1813:2216:4019:1720:31

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل ترَى بأنّ أثمان أضاحي العيد توافق مداخيل المغاربة؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رمضانيات 1433 | لقاء رمضاني | فاطمة وشاي: لا أحث المؤلفين والمخرجين على استنساخ "رمانة وبرطال"

فاطمة وشاي: لا أحث المؤلفين والمخرجين على استنساخ "رمانة وبرطال"

فاطمة وشاي: لا أحث المؤلفين والمخرجين على استنساخ "رمانة وبرطال"

فاطمة وشاي من الفنانات المغربيات اللائي استطعن إيجاد مكان متميز، في ذاكرة ومِخْيال المتلقي المغربي بأدوارها العديدة والمتنوعة. كما جعلت من مشاركتها في أعمال فنية متميزة قنطرة عبور نحو قلب الجمهور..وبتشخيص أدوار مختلفة ومتنوعة وجدت لها ركنا في كل بيت مغربي، هي المتألقة في "سرب الحمام", و"دواير الزمان", و"المصابون", و"وجع التراب"، و"رمانة وبرطال" و"حديدان"..."هسبريس" التقتها في حوار مطول لم يخل من ثقافة ودراية بقضايا المجتمع والشأن العام...

ما هو أول دور لعبته إن على خشبة المسرح أو في التلفزيون؟

أول دور لعبته كان سنة 1968 عبر مسرحية "الحكيم القرفوح"..، وقمت خلاله بتجسيد دور فتاة تعيش في وسط عائلي يؤمن بالسحر والشعوذة، ومن خلال العمل حاولنا كمجموعة من الشباب والشابات الكشف عن كذب ودجل ذاك الشخص "القرفوح" والمحتال..

كم تقاضيت عن هذا الدور؟

لا، لم أتقاض فلسا واحدا، حينها كانت فرحتنا الكبرى كهواة متجلية في صعودنا الخشبة، أما إذا نلنا إعجاب الجمهور وصفق لنا واحتفى بنا فذاك المبتغى. ونغدو إلى بيوتنا فرحين حد الانتشاء.

كيف أثر والدك الفنان وشاعر الملحون في رسم ملامحك كفنانة وممثلة؟

أحس والدي رحمه الله بميولاتي الفنية، كما أنه غرس فيَّ عشق الفن بصفة عامة. حيث كان يصحبني معه إلى السينما والمسرح ويحرص على تواجدي في مكان إقامته للحفلات والسهرات. والدي بمثابة الحافز والدافع وكان هو السبب في ما أنا عليه اليوم.

لعبت العديد من الأدوار ما بين امرأة متسلطة ومغلوب على أمرها، فأي الدورين قريب من شخصية فاطمة وشاي؟

لعبت دور المرأة المتسلطة ما يزيد على عشرين سنة إن في المسرح أو التلفزيون وكذلك السينما، وما أريد تأكيده هو أنني لعبت مختلف الأدوار على اختلافها. وجسدت المرأة المتسلطة والمغلوب على أمرها والمثقفة والمتهورة... فحينما يُعرض عليَّ دور أحسه قريبا من دور سابق لعبته أحاول ما أمكن أن أجعل الشخصيتين متمايزتان ومختلفتان عن بعضهما قدر الإمكان في بحث مستمر عن نموذج آخر مغاير، لأن البشر لا يتشابه، وكل منا يختلف عن الآخر في أشياء كثيرة.

شاركت في الكثير من المسلسلات والأفلام التلفزيونية والسينمائية، فما أحبها إلى قلبك وهل ندمت يوما على تقديم أحدها؟

بكل صراحة أقول أن جميع الأعمال الفنية التي شخصت فيها دورا معينا مقربة إلى قلبي، لأني ما أذكر مرة أني شاركت في أحد الأعمال أو جسدت دورا لم يعجبني أو أني لست مقتنعة به أو مفروض علي أو يزعجني. فكلما مرة أتلقى فيها عرضا للعب أحد الأدوار إلا وأجتهد في البحث فيه ودراسته وقراءة حيثياته، حتى يغدو جزء مني.

طيب، وما أكثر الأدوار التي واجَهْتِ فيها صعوبة وتطلب منك مجهودا أكبر؟

هو دور "مي منانة" في مسلسل "رمانة وبرطال"، لأنني خلاله جسدت روح شخصية غير متواجدة حقيقة والتي توفيت منذ مئات السنين، والتي تظهر فقط في مخيلة "رمانة".

وحقيقة "مَحَّنِّي" الدور إلا أني تَوَفَّقْت فيه وعندما أعاود مشاهدة المسلسل وخصوصا الدور الذي لعبت فيه، أرى أنه من المهم جدا أن يستطيع ممثل تجسيد روح.

على ذكر مسلسل" رمانة وبرطال" أضف إليه "احديدان" وغيرها من الأعمال التراثية، والتي تحظى بمتابعة كبيرة من طرف الجمهور المغربي، ما هو في نظرك سبب نجاح هذه الأعمال وتقبُّلها بحب كبير من طرف المغاربة؟

هذا الأمر صحيح تماما، فنحن كمسلمين وعرب وأفارقة لنا هوية وقضايا وأخلاق وقيم معروفة وبالتالي فكلما اتجهنا إلى تجسيد هذه القيم والأخلاق والثقافة إضافة إلى قضايانا السياسية والاجتماعية في أعمالنا الفنية إلا ولاقت وستلاقي هذا الإقبال والإعجاب.

بالمقابل أعتبر أن كل ما هو بعيد عن قيمنا وقضايانا وعن أخلاقنا وهويتنا المغربية العربية الإسلامية الإفريقية "ما عندنا بيه غاراض" ولا نتعامل معه.

إضافة إلى الأخطاء المرتكبة من طرف العديد من الأعمال الفنية المجسِّدة للحداثة والتجديد..وفي هذا المقام أقول أنني لست ضد الحداثة ولكني مع الحفاظ على الهوية العربية الإسلامية.

ومن هنا أرى أنه من الطبيعي أن يتعامل المغاربة بكل تجاوب مع هذه النوعية من الأعمال، لأنه بالنهاية يبقى تراثا مغربيا وعربيا، افتقدناه ونريد تجسيده وتخليده، هذا إلى جانب ارتباط المغاربة بالطبيعة الجميلة وبالبادية وبالتقاليد والكلمة الراقية الهادفة.

أنا هنا لا أحث جميع المؤلفين والمخرجين باستنساخ "رمانة وبرطال" وما على شاكلته، ولكني أوجه الفنانين إلى معرفة ما يريده الشعب المغربي، فمن خلال إقبالهم على منتوج معين سيعرفون تماما تطلعات الجمهور الفنية وما يريدون مشاهدته. إما بهذا الشكل التراثي أو أعمال درامية حديثة، فمثلا مسلسل "دواير الزمان" أو "وجع التراب" لاقيا إقبالا وصدى جميلا لدى الجمهور. وهذا دليل على ارتباط الشعب بأخلاقه وقيمه وقضاياه.

..يتبع..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - simo ben zouine السبت 04 غشت 2012 - 06:52
فاطمة وشاي فنانة انيقة في تمثيلها تتقن جميع الادوار المسندة اليها ..ارجو النشر
2 - لسنا عرب يا سيدتي السبت 04 غشت 2012 - 11:03
سلسلة قصص رمانة و برطال سلسلة من قصص الثراث الامازيغي لمنطقة سوس و الثراث المغربي ليس ثراثا عربيا يا سيدتي.
الى متى سنضل ننسب ثراثنا الى العرب , الى متى ستضلون تستفزوننا نحن الامازيغ بهذه العبارات الاقصائية الشوفينية ...
لا يكفيكم ان تعتبروا نفسكم عربا بل تنسبوننا معكم و تنسبون ثراثنا بالقوة
3 - belkasmi السبت 04 غشت 2012 - 12:43
فاطمة وشاي محبوبة الجماهير، فنانة بالفطرة، سحرت بفنها الملتزم الصغار قبل الكبار. و كلما أطلت على منازل المغاربة من خلال شاشة التلفزة، أطلت معها البسمة. جوهرة نادرة تحترم جمهورها الذي يبادلها الحب و الإحترام. اللهم أكثر من أمثالها.
4 - محمد بن محمد السبت 04 غشت 2012 - 14:15
لا يمكن لأي لأحد القول بغير الواقع الجد مشرف و المجيد في مسار الفنانة الحقة و القديرة فاطمة وشاي ، و بحبي لها كفنانة مغربية موهوبة و تقديري لشخصها و مستواها الإحترافي المتميز الذي يعطي الأعمال التي شاركت فيها أكثر من قيمة مضافة ،بل تعطيها مصداقية و واقعية تجعل المشاهد التي تؤديها بها أكثر إنسجاما مع روح المشاهد .
تحياتي و تقديري للفنانة القديرة وشاي مع تمنياتي لها بمزيد من التألق و النجومية المستحقة فعلا ، راجيا أن يحفظها الله من السقوط في المنزلقات التلفزية الرديئة و الساقطة ك " كلنا فيران " و " ما شاف ما را " ، هذه الأعمال التي أساءت لبعض الأسماء المحبوبة ،و ( الله يرحم ضعفنا ) .
5 - حليمة السبت 04 غشت 2012 - 15:39
الثراث الذي تتحدثين عنه هو امازيغي و ليس عربي , اذا اردتي ان تعتبري نفسكي عربية فذلك شأنكي لكن من فضلكي احترمي ثراثنا و لا تنسبيه للعرب فمن انتجه هم اجدادنا الامازيغ .
رمضان مبارك
6 - ؤمضان مبارك السبت 04 غشت 2012 - 15:56
من يسمع هذه الممثلة تكرر كلمات ثقافتنا العربية و القصص العربية و ثراثنا العربي .. ) يهيئ لها انها تتحدث عن مسلسل طاش ما طاش او مسسل ابو قتادة العربي...
يا سيدتي القصص و المسلسلات التي تتحدثين عنها هي من الثراب الامازيغي و ليس العربي.
و حتى مخرجة هذه الافلام هي امازيغية و هي الفنانة المقتدرة فاطمة بوكبدي و هي صاحبة سوق النساء , الدويبة ,أمودو , حديدان , رمانة وبرطال إضافة إلى فلام امازيغية كثيرة متل : ران كولو الدونيت , و حمو اونمير..
7 - boutfounast السبت 04 غشت 2012 - 17:29
Elle est superbe.Loin devant ,elle est l'exemple et en plein droit d'être titularisée : Reine de l'écran
8 - الى فاطمة وشاي السبت 04 غشت 2012 - 23:49
اطلب من هذه الفنانة التي كنت احترمها سابقا ان تختار جيدا عباراتها قبل ان تنطق بما هو ليس صواب , فالثراث الذي تتحدثين عنه امازيغي و ليس عربي , و لا يحق لكي باي حق ان تتصرفي في هويته و تنسبينه للعرب , على الاقل احتراما لاجدادك الامازيغ الذين تركوه لكي .

اما نحن امازيغ اليوم فقد تعودنا على اقصائنا و استفزازنا بهذا النوع من العبارات الاقصائية , كنتي على الاقل سميتيهي ثراثا مغربيا او حتى اسلاميا هكذا لا تقصين احد .
9 - العربي الأحد 05 غشت 2012 - 20:23
أرى الكثير من البرابرة يتحدثون عن الثقافة والثرات الامازيغي و ما جاوره ،كأنكم تتحدثون عن حضارة الفراعنة ، أرجو النشر
10 - salma الاثنين 06 غشت 2012 - 06:11
سلام عليكم نحن في المغرب كلنا واحد ويجمعنا الاسلام باذن الله سواء عربي او امازيغي وفقكم الله لا تجعلوا الفتنة بيننا وشكرا
11 - marocaine الاثنين 06 غشت 2012 - 12:41
les amazigh sont des marocains et elle a dit que il s'agit de la culture marocaine donc c'est bon
12 - سليمة بوزرود الاثنين 06 غشت 2012 - 20:37
تتكلمون عن التراث الأمازيغي وكأنه تراث المايا أو الفراعنة، او العلم الذي أوصل وكالة ناسا للمريخ ، ماذا كنتم قبل الإسلام؟ أم تحنون الى اضطهاد الروم والفينيقيين والوندال لكم؟ ماذا كان وزنكم؟ ماهي العلوم التي تركتم فيها بصمتكم؟ أنا أحب كل أبناء بلدي الطيبين الأوفياء، واعترف ان هناك معانات يعانيها الشعب المغربي قاطبة وعلى رأسهم سكان قرى نائيه هنا وهناك في جبال الأطلس، لا يملكون حتى أبسط متطلبات الحياة ليس لأنهم أمازيغ ولكن لأن الظلم مستشري في البلاد، فكان بالأحرى بكم أن تدافعوا عن هؤلاء الأمازيغ الذين يفتقرون لأبسط ظروف العيش الكريم، ولكن هذا لا يدخل في جدول أعمالكم العنصري المحرر من طرف المستعمر الفرنسي يا حصان طروادة الإستعمار . أرجو النشر
13 - نعيمة الاثنين 06 غشت 2012 - 23:03
المغرب وطننا و يسعنا جميعا لا حظوا كيف ان اوروبا تجتمع في اتحاد و كدلك دول الخليج حتى اسرائيل استقدمت اليهود من افريقيا رجاءا لا تفرقوا بيننا انظروا لما تفرق العرب و المسلمون مادا جرى كفانا تقسيما و ادكركم بمقولة اكلنا يوم اكل الثور الاسود فلنجتمع ولنكن يدا واحدة ضد الفساد ضد كل اولئك اللصوص الدين نهبوا خيرات البلاد و يريد السي بنكيران ان يعفوا عنهم و كل الاحترام للسيدة فاطمة اوشاي
14 - motatabi3a الجمعة 17 غشت 2012 - 14:11
فاطمة وشاي محبوبة الجماهير، فنانة بالفطرة، سحرت بفنها الملتزم الصغار قبل الكبار. و كلما أطلت على منازل المغاربة من خلال شاشة التلفزة، أطلت معها البسمة. جوهرة نادرة تحترم جمهورها الذي يبادلها الحب و الإحترام. اللهم أكثر من أمثالها.
أما فيما يخص عن الثراث و الثقافة... فكما قالت الأخت salma رقم11 فنحن في المغرب كلنا واحد ويجمعنا الاسلام باذن الله سواء عربي او امازيغي وفقكم الله لا تجعلوا الفتنة بيننا وشكرا
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال