24 ساعة

مواقيت الصلاة

23/10/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3613:1716:1918:4820:03

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل تعاطى المغرب بنجاعة مع استهداف مغاربة برصاص الجيش الجزائري؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | الفنيقيّون..هل وصلوا إلى أمريكا قبل كولومبوس..؟

الفنيقيّون..هل وصلوا إلى أمريكا قبل كولومبوس..؟

الفنيقيّون..هل وصلوا إلى أمريكا قبل كولومبوس..؟

عاد الحديث مؤخّرا من جديد فى مختلف وسائل الإعلام العالمية السّمعية، والبصرية، والورقية، والإلكترونية على إختلافها حول المغامرة البحرية الكبرى التي ينوي القيام بها الضابط البريطاني السّابق فى البحرية البريطانية "فيليب بيل" ليبرهن للعالم أنّ الفينيقييّن قد وصلوا إلى أمريكا قبل كريستوفر كولومبوس بقرون. وكان العالم المكسيكي " خوسيه إيبيزاير لامارنيا" قد أكّد فى هذا السبيل أنّ الفنيقييّن هم أوّل من وصل إلى أمريكا قبل كريستوفر كولومبوس ،وكان إكتشافهم للعالم الجديد من باب الصّدفة كذلك قبل 26 قرنا.

الرّسالة الفينيقيّة

ويشير العالم المكسيكي أنّ الفنيقيين ، أقاموا ردحا من الزّمن فى هذه البلاد قبل الإستعداد لرحلة العودة من جديد من حيث أتوا،إلاّ انّهم قبل أن يعودوا أمر ربّان السفينة التي أقلّتهم كاتبا بأن يختار حجرة ويكتب عليها ما يمكن إعتباره دليلا على وجودهم فى هذه الأراضي النائية. وهكذا بينما كانت السفينة تتأهّب للإقلاع بدأ فى كتابة الرسالة التالية : " نحن أبناء كنعان من صيدا مدينة الملك التاجر، عصفت بنا الرّياح إلى هذا السّاحل البعيد من أرض الجبال، لقد ضحّينا بشاب منّا وقدّمناه قربانا لآلهة السّماوات فى العام 19 من عهد ملكنا العظيم "هيرام" لقد ركبنا البّحر فى البحر الأحمر، وأبحرنا فى عشر سفن ،ومكثنا فى البّحر مدّة سنتين ندور حول أرض حام إفرقيا، إلاّ أننا تعرّضنا لعاصفة هوجاء على يد بعل (إله العواصف والشتاء عند الفينيقييّن) فافترقنا عن أصدقائنا وهكذا وصلنا إلى جزيرة الحديد (البرازيل، لكثرة ووفرة هذا المعدن بها) فى 12 رجلا وثلاث نساء".

ويضيف العالم المكسيكي : " ولا يعرف أحد إذا ما كانوا قد عادوا إلى أراضيهم الأصلية أم لا، وكان المؤرّخ الإغريقي هيرودوت قد سجّل فى تاريخه مغامرة قام بها جماعة من الفنيقيين على متن عشر سفن تحت إمرة أمير البحر" كودومو" مؤسّس أثينا ومرافئ جزر قبرص وكريتا،حيث هبّت عليهم عاصفة بحرية فى السّاحل الإفريقي قبالة البرازيل . وتشير الأخبار التي أوردها المؤرّخ هيرودوت فى تاريخه الشهير إلى مختلف البطولات والمآثر التي قام بها كودومو حيث قام فى مناسبتين إثنتين بالدوران حول الأرض بعد أن عبر بحرين ونزل وأصحابه عدّة مرّات فى العديد من السّواحل ".وبطولات ومغامرات من هذا القبيل معروفة عند الفنيقيين خاصة فى البحار.

الحجرة وثيقة حقيقيّة

وهكذا ظلّت تلك الحجرة التي كتب عليها الفنيقيّون هناك فى ساحل "بارايبا" فى البرازيل مدّة 25 قرنا حتى 11 سبتمبرمن عام 1872 عندما إكتشفها أحد أبناء تلك المنطقة، وعندما أخرجوا هذه الحجرة العجيبة المتناسقة ذات الكتابة الغريبة تمّ تنظيفها ، ثمّ قام الشخص الذي عثر عليها فى أرضه، إعتقادا منه أنّها وثيقة ذات قيمة كبرى فبعث بها إلى أكاديمية العلوم التاريخية فى ريّو دي جانيرو التي كان يرأسها العالم البرازيلي "بيسكونتي دي سابواكايّي "حيث شكّ الأركيولوجيون فى البداية فى صحّتها،فالحروف المكتوبة بها هي حروف فينيقية ،إلاّ انّه بعد أن كلّف الإمبراطور " بطرس الثاني " أحد أعضاء الاكاديمية المذكورة للإتصال بالعالم الفرنسي " إيرنست رينان" الذي كان متخصّصا فى الحضارة الفينيقية ، حيث قام بترجمة الكتابة التي كانت على الحجرة ، إلاّ أنّه إتّضح فيما بعد أن هذه الترجمة لم تكن دقيقة ولا صحيحة ، وكان رينان وباقي علماء الأكاديمية البرازيلية قد شكّوا حسب إعتقادهم أنّ الأسلوب الذي كتبت به هذه الوثيقة لم يكن من خصائص الأسلوب الفينيقي فى ذلك الوقت.

وظلّ حكم العلماء البرازيليين سرّا من 1872 إلى عام 1899 حين نشرت نتيجة أبحاثهم التي ترى أنّ الحجرة مزوّرة . ومرّ زهاء قرن من الزمان ثمّ عبّر العالم الأمريكي الدكتور "سيروس غوردون" مدير الدراسات المتوسطيّة من بجامعة " برانديس الأمريكية " عن إهتمامه فى تحليل الحجرة التي تمّ العثور عليها فى منطقة "بارايبا" فى البرازيل ، وكانت مفاجأة كبرى عندما أعلن هذا الباحث الأركيولوجي الأمريكي الكبير أنّ الحجرة حقيقية ووثيقة أصليّة. ويشير العالم الأمريكي غوردون : " أنّ الملك المذكور فى هذه الكتابات لا يمكن أن يكون سوى "هيرام" الثالث(552-532) قبل ولادة السيّد المسيح،ممّا يرجّح أن هذه الكتابات كتبت عام531 قبل الميلاد ".

وقد توّجت نتائج هذا الباحث بفضل بعض المخطوطات الفنيقية القديمة التي عثر عليها فى كهوف البحر الأحمر ففى هذه المخطوطات وجدت تعابير شبيهة جدّا بتلك التي كانت مسجّلة على تلك الحجرة وأسلوب أدبي شبيه بها كذلك يطابق تماما الأسلوب الذي كتب بها وقد قدّم الدكتور " غوردون" الدليل قائلا أنّ التعابير التي كانت مسجّلة على الحجرة هي فعلا من خصائص الأسلوب الذي إستعمله الفينيقيّون فى القرن السادس قبل الميلاد.

وفيما يتعلّق بحكم العلماء الأركيولوجيين البرازيليين التابعين لأكاديمية العلوم فى ريّو دي جانيرو، قال الدكتور "غوردون" إنّ إستنتاجه يقوم على تحليل علمي دقيق ذلك أنّه فى عام 1872 لم تكن كثير من الوثائق والمخطوطات الفينيقية معروفة بعد، وكانت تعابير أسلوبهم مجهولة بالنسبة لهؤلاء العلماء الأركيولوجيين الذين أصدروا حكمهم منذ قرن من الزمان ، بل ظهرت وثائق أخرى جديدة بعدهم عزّزت نتائجه ممّا يجعل من حجرة "بارايبا" وثيقة لا يرقى إليها الشكّ ، إذ لو أنّها فرضا زوّرت عام 1872 فسيكون مستحيلا ذلك، لأنّ أسلوب الكتابة الفينيقية كان ما زال مجهولا فى ذلك الوقت.

دلائل وجود الفنيقييّن

ويشير الباحث المكسيكي أنّه بعد حجرة بارايبا تمّ العثور فى تواريخ غير بعيدة على دلائل أخرى تؤكّد وجود الفينيقيين فى البرازيل ، ففى مصبّ نهر الأمازون تمّ إكتشاف أشكال خزفية وفخارية عليها عدّة رسوم فينيقية التي يمكن للعالم أجمع أن يراها ويتامّلها فى متحف " غويلدي دي بليم " فى البرازيل ، كما تمّ العثور على عدذّة معالم فى مناطق الغابات فى أدغال" ماتو غروسّو" ذات خصائص تشبه إلى حدّ بعيد البقايا والآثارالأركيولوجية التي إكتشفت فى نواحي صيدا .

إلاّ أنّ الباحث المكسيكي خوسّيه إبيزاير لامارنيا يلفت الأنظار إلى أهميّة وثيقة حجرة " بارايبا" فى البرازيل التي تؤكّد وجود الفنيقيين فى هذه البلاد النائية منذ عهد سحيق، وأنّ هذا الأمر جدير بالدّراسة والتحليل والتمحيص والإعتراف بالجميل لهؤلاء البحارة المغامرين الفنيقيين.

وتؤكّد الباحثة الإسبانية " لويسا الفاريس دي طوليدو" دوقة مدينة شذونة فى كتابها الكبير " إفريقيا مقابل أمريكا" الصّادر بإسبانيا عام 2000 ،:" أنّه فى بعض الخرائط العثمانية تبدو سواحل أمريكا الجنوبية قبل رحلة كولومبوس إليها"، كما تؤكّد:" أنه فى بعض مناطق أمريكا اللاتينية هناك أسماء لأنهار ومدن مغربية مثل سلا، وفاس ،وانّ الإمبراطورية المرابطية قد إمتدّت حتى الأراضي التي تشكّل جزءا من البرازيل، وغوايانا، وفينزويلا "، وتقول الباحثة إنّ هذاالموضوع قد عنيت به منظمة اليونسكو العالمية ونشرت دراسات بشأنه . ويؤكّد العالم الأمريكي سيروس غوردون من جهته (الذي أثبت صحّة كتابات الحجرة الفينيقية التي عثر عليها فى البرازيل )، يؤكّد فى دراسات له متعدّدة منشورة حول هذا الموضوع :" أنّه قد تمّ العثورعلى كنوزتتألّف من نقود رومانية مختلطة بمسكوكات عربية فى أعماق البحار فى السّواحل المحاذية لفينيزويلا " .

عالم أمريكي آخر وهو الدكتور"مارك ماكناماين" أستاذ الأركيولوجية بجامعة " مونت هوليوك" بماساشوسيت، أكّد بدوره وجود مسكوكات فينيقية تحمل خرائط العالمين الجديد والقديم،كما أشارأنّ نقودا ومسكوكات نحاسية أيقونية فينيقية تمّ إكتشافها أيضا في أمريكا الشمالية .

الرّحلة الجديدة

وخمسة قرون بعد رحلة كريستوفر كولومبوس التاريخية، كان البريطاني الضابط السابق فى البحرية البريطانية فيليب بيل قد أبحر في رحلة ملحمية على متن قارب من خشب يزن 50 طنا حول أفريقيا في عام 2010 على غرار المراكب الشراعية التي إستعملها الفينيقيون منذ 2600 سنة. وكان قد تعاقد مع علماء الآثار والنجّارين التقليديين المتخصّصين فى تشييد القوارب لهذه الغاية ، وهو يحكي لنا هذه المغامرة فى كتابه " الإبحار قريبا من الرّياح" ، وينوي المغامر البريطاني أن يتحدّى التاريخ مرّة أخرى بمغامرته الجديدة هذه الفريدة ، ليقدّم الدليل للعالم أنّ الفينيقيين سبق لهم أن قاموا بهذه الرّحلة قبل كولومبوس بقرون عديدة، وليبرهن كذلك أنّه كانت لديهم القدرة على تطويق القارّة الجنوبية قبل 2000 سنة من البرتغالي بارتولومي دياس، الذي كان له الفضل في هذا الانجاز عام 1488. وقد إستوحى المغامر البريطاني فليب بيل هذه المغامرة الكبرى من سرد للمؤرّخ الإغريقي "هيرودوت" الذي يؤكّد فى تاريخه أنّ الفينيقيين قد أبحروا حول إفريقيا عام 600 قبل الميلاد. وكان فيلب بيل قد أشار مؤخرا للقناة (CNN) أنّ رحلته ستكون إحدى أكبر الرّحلات البشرية الي قامت بها عبر التاريخ ، ولو كان هناك شعب قام بهذه الرّحلة قبل كولومبوس، فلابدّ أن يكون هذا الشعب هم الفينيقيّون.

ويعبّر فيليب بيل عن إستعداده للقيام بهذه الرّحلة (فى حالة تمكّنه من جمع 100.000 ليرة إسترلينية اللاّزمة لتحقيق هذه الغاية ). ومن المتوقع أن تستغرق رحلته شهرين أو ثلاثة أشهر، وينتظر أن يتمّ الإبحار للقيام بهذه المغامرة الكبرى من تونس للوصول إلى أمريكا عبر المحيط الأطلسي.

وقد وجّه متحف نيويورك متروبوليتان للفنون، الدّعوة لهذا المغامر البريطاني للمشاركة بمركبه الفينيقي الفريد ضن المعرض التاريخي الذي يستعد هذا المتحف تنظيمه حول الحضارة الفينيقية في موسم إفتتاحه الجديد في سبتمبرمن عام 2014.

هذا الإفتراض الجديد لوجود الفينيقيين فى أمريكا قبل كريستوفر كولومبوس يضاف إلى سلسلة الإفتراضات التي تشير إلى رحلات عبر القارات قامت بها شعوب أخرى مثل الفايكنغ، واليابانيين ، الذين يقال إنهم وصلوا إلى هذه البلاد عام 2500 سنة قبل الميلاد، والصّينيين الذين يقال أنهم وصلوا إلى المكسيك عام 495 قبل الميلاد يضاف إلى تلك الإفتراضات إفتراض وصول "لايف أريكسون" الذي يقال أنه وصل إلى هذه الأرض الجديدة عام 1000 قبل الميلاد، وتتزايد الفروضات عن وصول أقوام وشعوب إلى أمريكا قبل كولومبوس، إلاّ انّ مغامرة ومفخرة هذا الأخير تظلّ ذرّة فى جبين هذه الرحلات جميعها، إذ بعد رحلته ظهر هذا العالم الجديد بالشكل الذي نعرفه اليوم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - abdou الجمعة 26 يوليوز 2013 - 18:33
les médias jouent un rôle dans la tromper les gens . parce que si vous avez les médias pouvez cacher la vérité.
2 - lilou السبت 27 يوليوز 2013 - 00:41
ذكرتم كل الفرضيات التي تؤرخ من اكتشف امريكا ونسيتم ايضا المغاربة الذين وصلوا قبل كولومبس بنحو 500 سنة وللسيد الكتاني رحمه الله بحث شامل وممتاز حول هذا الموضوع. تجدر الاشارة ان كولومبس اكتشف امريكا مباشرة بعد سقوط الاندلس واتسحواذ الاسبان على كل علوم ومخطوطات وخرائط العلماء الاندلسيين ومن كان قاطنا بالاندلس من امازيغ وعرب وغيرهم. وبعد كل الاكتشافات مات فقيرا منبوذا دون ان يجد اثرا للذهب الذي كان يمني نفسه به
3 - إنسان السبت 27 يوليوز 2013 - 04:07
إذا كان العوام يعتبرون المستكشف الايطالي الشهير كريستوفر كولومبوس هو أول من وصل إلى أمريكا، بموجب عقد مع الملكية الاسبانية سنة 1492، فإنّ بعض المؤرّخين يشككون في الرواية المُتداوَلة بخصوص اكتشاف «الدنيا الجديدة» بتعبير الرّحالة الحجري الأندلسي، وسندُهم في ذلك هو بعض النقوش المكتشفة، التي تظهر وجود اتصال بين أمريكا وباقي القارات.
ويعتبر المؤرخ المغربي عبد الهادي التازي أنّ «المغاربة اكتشفوا القارة الأمريكية قبل كريستوفر كولومبوس بألف سنة، من خلال نقوش توجد في فكيك وفي كوكابونيست» مضيفا، في المجلد التاسع من كتابه الضخم «التاريخ الدبلوماسي للمغرب»، أن «ما قاله الجغرافيّ المغربي الشهير الإدريسي عند حديثه في كتابه «نزهة المشتاق في اختراق الآفاق» عن لشبونة والمغررين الثمانية، الذين ركبوا «بحر الظلمات» ليعرفوا ما فيه وإلى أين انتهاؤه، يبيّن أن هوية أولئك البحارة المستكشفين مغاربة. ويعرف هذا الكلامَ كلَّ من يدرك قوة الأسطول المغربي في ذلك العهد». بل إنّ التازي يؤكد أن ابن خلدون تحدّثَ عن محاولة من جنوة والمغرب استكشاف ما راء المحيط.

عن جريدة المساء.
4 - إنسان السبت 27 يوليوز 2013 - 04:31
المغاربة وصلوا إلى أمريكا قبل كولومبوس
قد لا يعرف الكثيرون، اليوم، أن المغاربة وطئوا أمريكا بأرجلهم قبل أن يكتشفها كريستوف كولومبس، وأن كولومبس نفسه أشار إلى وجود مساجد بأمريكا، وأن الإسلام كان منتشرا بها قبل الاكتشاف «المزعوم»، وأن الكثير من الرحلات قد انطلقت من الغرب الإسلامي، نحو بحر الظلمات، قبل أن يفكر كولومبس في تعلم الملاحة البحرية.

يتبع
5 - ملحد ريفي السبت 27 يوليوز 2013 - 05:20
الفينيقيون أجدادنا, فلا يوجد عرق اختلط مع العرق الأمازيغي القديم في شمال افريقيا أكثر من العرق الفينيقي.
6 - إنسان السبت 27 يوليوز 2013 - 11:38
تتمة
نعم، هذه حقائق موثقة وقد أفضت جهود العلامة علي بن المنتصر الكتاني، إلى إماطة اللثام عن بعضها، كما أكدت بعض الحفريات على وجود آثار إسلامية بأمريكا قبل كولومبوس بزمن من بينها كتابات باللغة العربية ونقود ذهبية إسلامية، وهناك العديد من الإشارات في المصادر التاريخية العربية، التي تعضد ما كشفت عنه الحفريات، منها ما نقله الشريف الإدريسي عن رحلة «المغررين» الذين أبحروا نحو أمريكا قبل ولادة كولومبس بقرون عديدة، وما نقله المسعودي عن رحلة الخشخاش بن سعيد، الذي وصف الأرض المجهولة. غير أن الصليبية الأوروبية اجتهدت كثيرا في طمس المعالم الحضارية الإسلامية في أمريكا، وحين توجه كولومبس نحو أمريكا عام 1492م مهد لحملة صليبية من نوع آخر، لا تختلف في جوهرها عن حروب الاسترداد، ولقد انطلقت محاكم التفتيش إلى هناك، لتوقف زحف الإسلام على القارة الأمريكية ولتستأصل دعوته في مهدها، وقد كان لها ذلك، ولم يعد أحد يذكر اليوم أن المغاربة وصلوا إلى أمريكا قبل كولومبس والذي ينبغي أن نلتفت إليه في هذا السياق هو أن العبور الإسلامي المغربي إلى أمريكا- كان عبورا حضاريا- لا يختلف عن عبورهم الأول نحو الأندلس

المساء
7 - brahim السبت 27 يوليوز 2013 - 17:57
نعم يمكن اعتبارهم كانو هم اللاوئل
8 - marokino الأحد 28 يوليوز 2013 - 00:27
التاريخ مليء بالأخطاء والمغالطات
مما يجعله مادة دسمة للبحث العلمي
لكن بشرط أن يتجرد الباحث من عواطفه وهو الشيء الذي لا يحدث إلا نادرا
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال