24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/08/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4913:3617:1120:1321:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

تلويح وزراء بالاستقالة من الحكومة؟
  1. عُمان تستعد لبناء أول محطة خليجية لطاقة الرياح (5.00)

  2. "التعاطف مع إرهابيين" يطرد مغربيين من إيطاليا (5.00)

  3. الملك يتذكر وفاء ووطنية وتفاني الراحل المدغري (5.00)

  4. في صيف الحسيمة السياح الأجانب يتراجعون والمغاربة يتوافدون (5.00)

  5. المدغري .. عراب الإسلاميين الذي حوّل مراقبة الأهلة إلى وزارة سيادة (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | الاستجمام بوادي إيناون .. "خطر الموت" يتربّص بالمصطافين

الاستجمام بوادي إيناون .. "خطر الموت" يتربّص بالمصطافين

الاستجمام بوادي إيناون .. "خطر الموت" يتربّص بالمصطافين

يعد واد إيناون، الذي لا يبعد في جزء من مجراه بمنطقة تيسة عن مدينة فاس إلا بأقل من 30 كيلومترا، من أروع الأودية التي تخترق إقليم تاونات، حيث يتميز بصفاء مياهه التي تنغمر رقراقة من حقينة سد إدريس الأول، وبمرجه التي تغطي ضفافه صيفا، فتكسيه حلة خضراء يانعة يطيب فيها المقام.

ويتحول وادي إيناون، خلال فصل الصيف، إلى مقصد لساكنة مدينة فاس ولمستعملي الطريق الوطنية رقم 8، الرابطة بين فاس وتاونات، للاستمتاع بالتخييم على ضفافه وللسباحة في مجراه الذي يرتفع منسوبه مع فتح بوابات حقينة السد، ويتراجع صبيه مع إغلاقها.

سياحة نهرية

بالرغم من قيام السلطات المحلية بتثبيت عدد من اللوحات على ضفاف النهر تشير إلى منع السباحة في مجراه، منبهة من خلالها إلى "خطر الغرق" في النهر؛ فإن ذلك لم يمنع الزوار، صغارا وكبارا، من "فك الحصار" وممارسة العوم في مياهه الباردة، التي تلطف الأبدان المنهكة بقيظ الحر وبأشعة الشمس الحارقة.

"نحن اعتدنا، منذ سنوات، المجيء إلى هذا النهر، كل صيف.. مكان جميل يمكن للزائر أن يستمتع بالسباحة في مياهه الباردة الصافية"، يقول علي، شاب من مدينة فاس، في حديثه مع هسبريس، والذي أبرز أن سبب اختياره لوادي إيناون وجهة له يعود إلى بحثه عن الهدوء الذي تفتقده المسابح العمومية، التي قال عنها المتحدث إنها، أصلا، نادرة الوجود بمدينته.

علي، الذي كان رفقة ثلاثة من أصدقائه، ذكر أن السباحة في النهر تبقى خطرة حين يكون منسوب مياهه مرتفعا، موضحا ذلك بقوله: "عندما يفتح السد، يصبح مجرى الوادي جارفا وخطيرا حتى على الأشخاص الذين يتقنون السباحة؛ أنا أختار العوم في النهر عندما يكون منسوبه ضعيفا".

من جانبه ذكر كمال، رجل تعليم من مدينة فاس، أنه اكتشف بالصدفة وادي إيناون كمنطقة اصطياف؛ وذلك لدى استعماله للطريق الوطنية رقم 8، حيث لاحظ الإقبال الكبير للزوار على هذه المنطقة، واختار بدوره أن يخوض التجربة نفسها رفقة أفراد عائلته؛ مضيفا بالقول خلال حديثه مع هسبريس: "اقترحت على أفراد عائلتي اكتشاف هذا المكان، وهذه الزيارة الأولى لنا إليه.. منطقة جميلة وهادئة؛ وكما ترى يمكن للأطفال الاستمتاع بالسباحة في النهر بدون خطر.. الماء نقي وعمقه قليل".

إلى ذلك، قال أحمد، بائع لبن بباحة الكرامة، المحاذية لواد إيناون، متحدثا لهسبريس، إن الناس أصبحوا، خلال السنتين الأخيرتين، يقبلون إقبالا ملحوظا على المنطقة، مشيرا إلى أن سافلة سد إدريس الأول على واد إيناون يؤمها الناس صيفا نظرا لقربها من مدينة فاس ولقربها من الطريق الرئيسية، فضلا لنقاء مياه واد إيناون عكس مياه نهر سبو الملوثة بالنفايات السائلة لمدينة فاس.

الاستجمام بوادي إيناون .. إقبال كبير للمصطافين رغم

الغرق.. خطر متربص

لا يمر صيف دون تسجيل حالات غرق عديدة بواد إيناون، حيث انتهت كثير من رحلات الاستجمام بهذا المكان بمأساة؛ الأمر الذي أكده اللبان أحمد، الذي ذكر أن موسم الصيف الحالي، وإن لم تسجل أية حالة، فإن الكثير من الزوار فقدوا خلال السنوات المنصرمة حياتهم بمجرى الوادي، موردا مثالا على ذلك بحالة محام جاء رفقة موظفين بمحاكم فاس للسباحة بالواد، قضى نحبه غرقا بالمجرى وجرفته مياهه بعيدا، حيث لم يتم اكتشاف جثته إلا بعد بحث مضن عنها.

كما أورد المتحدث حالة صاحب شاحنة لنقل البضائع أغرته مياه واد إيناون، خلال يوم صيف حار، فأوقف عربته بجانب الطريق، وبمجرد أن غاص في مياه الواد حتى أصبح أثرا على عين، مبرزا أن الغرقى غالبا ما يكونون من الزوار، نظرا لكون أهالي المنطقة، بحسبه، هم على دراية بالأماكن الخطرة بالواد ويجيدون السباحة.

وحذر أحمد، الذي ذكر أن الطلب على لبنه يحظى بالإقبال من لدن الزوار، الناس الذين يختارون الاصطياف بوادي إيناون من مغبة المغامرة بالسباحة في الواد حين يكون صبيبه قويا، مضيفا بالقول: "يجب الابتعاد عن مجرى النهر لدى إطلاق مياه السد.. التيار يكون قويا والنهر يصبح عميقا وجارفا.. يستحسن السباحة عندما تكون أبواب السد موصدة، ومنسوب المياه متراجعا.. نريد أن يعود جميع الزوار إلى منازلهم سالمين".

الحلم بمنتجع سياحي

لم يفوت نبيل الحياني، طالب جامعي من منطقة تيسة، الفرصة في لقائه مع هسبريس للمطالبة بتحويل سافلة سد إدريس الأول إلى منتجع سياحي مهيكل تتوفر فيه شروط السلامة، مبرزا بكون هذه المبادرة من شأنها أن تخلق عددا من فرص الشغل لأبناء المنطقة وتخرجها من حالة التهميش، التي قال بأنها تتخبط فيها.

وأوضح المتحدث أن سياسة منع الناس من الاستمتاع بالاستجمام بضفاف واد إيناون لن تجدي نفعا، والمطلوب، عوض ذلك، بحسبه، تهيئة مكان خاص بالمصطافين على ضفة النهر، موضحا فكرته بالقول: "من الأجدى أن يكون هناك فضاء خاص بالمصطافين، مخيم على شكل كورنيش، عوض أن يبقى الزوار يثبتون خيامهم هنا وهناك، ويسبحون في أماكن يجهلون خطورتها".

وأكد نبيل الحياني أن هناك بعض الأماكن الخطيرة بواد إيناون غير صالحة للسباحة وتشكل تهديدا حقيقيا لحياة المصطافين، مضيفا بالقول: "الناس يأتون من بعيد إلى إيناون، وما يهمهم هو أن يقضوا يومهم في الاستمتاع بالسباحة؛ لكن لا يدرون أن هناك أماكن خطرة.. يجب تنظيم الفضاء تجنبا لوقوع المآسي"، يقول ابن تيسة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - مريم الحادكة السبت 12 غشت 2017 - 22:20
حوادث الغرق معارك نخودها في الماء معارك تحصد كل سنة مآت الغرقى من أبنائنا على امتداد مياه بحرنا ومحيطنا وودياننا وانهارنا وحتى مستنقعاتنا. ..تهور الأبناء نزق الآباء تقصير السلطات وضيق الحال والمحال كلها أسباب وراء خسارة فلدات أكبادنا.نتمنى وفي إطار الاهتمام بالعنصر البشري المنفي المنسي في غياهب المناطق المحرومة من فضاءات السباحة أن يعمل صناع القرار لخلق فضاءات للسباحة فضاءات آمنة تستوعب شبابنا وأطفالنا في منآى عن كل خطر قد بداههم...نتمنى ونتمنى **ونتسنى ونتسنى*** أنا الغريق فما يضرني البلل.
2 - تاوناتية في سلا السبت 12 غشت 2017 - 22:29
شكرا استاذ رشيد،مقالاتك كلها رائعة،تقربنا من حبيبتنا تاونات!!!فعلا واد ايناون جميل يغري بالسباحة في لهب الصيف،لن اتشجع في الاصطياف بجانبه خوفا على اولادي...ذهبت إلى بوعادل،يا لروعة المكان!!!لكنها غير منظمة وتفتقد لأشياء وأشياء،وزرت أوريكا في مراكش،نفس المنظر،لكن هناك مكان مخصص للسيارات،وحجار جميلة بجانب الوادي وضعها البشر،انها تغري بالزيارة.ليت تاونات يهتمون بمناطقنا السياحية...
3 - احمد تازة السبت 12 غشت 2017 - 22:57
شكرا هسبريس ذكرتموني بأيام شبابي في ناحية تازة حيث يتخذ مجراه واد ايناون وفي نفس الوقت تعلمت فيه السباحة وكل أبناء القرى الموجودة على ظفتيه كانوا يأتون للسباحة في فصل الصيف ما أجمل تلك الأيام وبفضل هذا النهر الذي تعلمت فيه السباحة. استطعت السباحة في انهار فرنسا
4 - ستيتو حمو السبت 12 غشت 2017 - 23:22
هذا الوأد يأتي من سد ادريس الاول وسد ادريس الاول تصب فيه وديان اغلبها مياه الواد الحار الآتية من مدينة تازة واد امليل تاهلة ومختلف البلدات المتاخمة الوديان خصوصا في فصل الصيف مع قلة الأمطار وقلة سقوط الثلوج مياه الوديان المختلفة يكون مياه اغلبها عبارة عن خليط من الواد الحار وخلفات معاصير الزيتون . وبعض المعامل التي لا تحترم معايير التصنيع .
عن اَي ماء صافي تتكلمون ؟؟؟
5 - Adam السبت 12 غشت 2017 - 23:56
مشاكل الغرق تطال ايضا ضاية رومي بالخميسات وللاسف الشديد موقع المنتجع بين ثلاثة جماعات قروية يجعلها عرضة للأهمال والتهميش واللامبالاة حتى أن الوقاية المدنية و اللوحات التنبيهية بخطر السباحة تغيب عن الموقع ...فمااروع دلك المنتجع لكن مااكلخ المسؤولين الزموريين الدي تطغى عليهم الأنانية والانتهازية والاستهتار
6 - من ضفاف إيناون الأحد 13 غشت 2017 - 00:32
إلى التعليق 4 ستيتو
من أين جئت بهذه المعلومات عن تلوث سد إدريس 1؟ فنحن أبناء المنطقة ولم تسجل عندنا أي حالة سببها التلوث. فإذا كان كلامك صحيح فلماذا لا تقم بدراسة ميدانية مبنية على معطيات علمية تنقذ بها البشرية ولك جزيل الشكر.
7 - الصنهاجي محمد الأحد 13 غشت 2017 - 02:05
أسبح في هذا النهر منذ عدة سنوات مع أصدقاء شجعان.
والسباحة فيه ممتعة بعيدا عن الاختلاط والمعامرة لا بد منها..
والحافظ هو الله تعالى.
عندما أذهب إلى هناك اتذكر بلادي ...
أما التجهيزات فغير متوفرة هناك ولا حماية
والاكتفاء بخطر الموت غير كاف
8 - مواطن ضلق به الوطن الأحد 13 غشت 2017 - 05:41
يجب على المسؤولين التدخل لتنظيم الاصطياف على ضفاف هذا النهر وحماية الساكنة من قطعان الهمج وعديمي الاخلاق الذين اصبحوا يتقاطرون على المنطقة التي تعرف بساكنتها المحافظة مصطحبين معهم خليلاتهم المتشمكرات ومتزودين بالمخدرات والخمور وحتى الاسلحة البيضاء. لقد اصبحوا يجوبون الضيعات الفلاحية المجاورة ويعتدون على المحاصيل الزراعية ناهيك عن القيام بحركات ممسوخة مخلة بالاداب كالعناق والتزافط واطلاق العبارات النابية امام مرآى ومسمع الساكنة.
9 - ADAM الأحد 13 غشت 2017 - 08:17
واد إيناون الذي يخترق قبيلة ولاد رياب الحياينة و الذي كان قبل سد المولى إدريس يمر بمحاذاة سوق الخميس ودواوير ولاد عياد وولاد ترايا والسلاطنة بياضات و الموالدة وولاد عيشة فكان المصدر الوحيد للتزود بالماء الشروب وللإستعمالات الأخرى المختلفة وبدون معالجة إلى آواسط سنوات السبعينات(النوستالجيا).
10 - احميدة الأحد 13 غشت 2017 - 12:13
إلى التعليق رقم 6
فعلا صاحب التعليق رقم 4 له الحق، وأهل مكة أدرى بشعابها،
يا أخي سد ادريس الأول تصب فيه أودية أصبحت بها المياه الجارية منعدمة، وأقوى دليل على ذلك هي الأودية الصغرى التي تصب فيه كوادي الأربعاء، بولجراف، واركين، الهضار واد لحضر وووو.... وهي أودية ليست فيها مياه عذبة على الإطلاق بل هي عبارة عن أودية حارة مما يخلف قانون الماء.
11 - Mhs الأحد 13 غشت 2017 - 16:18
S' il y avait des piscines partout zones chaudes , on aurait épargné des vies marocains. Rêvez et préparez les cauchemars de la coupe du monde.
12 - Youssef الأحد 13 غشت 2017 - 19:29
التعليق رقم 6 من ضفاف إيناون كلام الاخ صحيح انا اقطن في تلك المنطقة هناك اوادي كتيرة تسب براج مولاي ادريس الاول واد الحار معاصر الزيتون واد امليل تازة تاهلة بوزملان مطماطة.....
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.