24 ساعة

مواقيت الصلاة

02/10/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5407:2013:2216:3819:1420:29

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل ترَى بأنّ أثمان أضاحي العيد توافق مداخيل المغاربة؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.68

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | ميدلت .. روعة مدينة في قلب الأطلس

ميدلت .. روعة مدينة في قلب الأطلس

ميدلت .. روعة مدينة في قلب الأطلس

في ثنايا الأطلس المتوسط بين مكناس والرشيدية، توجد ميدلت، المدينة الصغيرة ، لكن الرائعة ، الواقعة على ارتفاع 1521 مترا والتي تم إحداثها منذ سنة 1917.

وقبل فترة الحماية كانت ميدلت عبارة عن مجموعة من القصور الممتدة على طول واد أوطاط حيث كانت تقطن أغلبية أمازيغ آيت زدغ، كما كانت معبرا استراتيجيا في الطريق الرابط بين وسط سجلماسة بالجنوب ومكناس بالشمال.

وخلال فترة الاستعمار، أخذت المدينة في التوسع بارتباط وثيق مع نمو النشاط المنجمي (الرصاص) الذي تم اكتشافه وشرع في استغلاله منذ 1939 على مستوى منجمي ميبلادن وأحولي.

هذان المنجمان، اللذان توقف استغلالهما منذ 1974، شكلا أساس ونواة اقتصاد المدينة واستقطبا يدا عاملة هامة من مختلف مناطق المملكة.

التفاح : شهرة المدينة

لقد أضحت مدينة ميدلت، المحاطة بالعديد من القرى الفلاحية، والسياحية ومواقع الاستغلال المنجمي والتي أصبحت إقليما ابتداء من مارس 2010، منذ زمن طويل مركزا فلاحيا كبيرا يقوم أساسا على استغلال أشجار التفاح التي تشكل مفخرة سكان المنطقة وشهرة المدينة.

لذلك فإن ميدلت تدين بشهرتها ، بالخصوص ، لموسم التفاح الشهير الذي يتم تنظيمه في أكتوبر من كل سنة ، والذي يشكل مناسبة لتسويق هذا المنتوج الهام والنهوض بهذه المنطقة ذات المؤهلات السياحية المختلفة علاوة على اكتشاف جمال وروعة هذه المدينة المتعددة الملامح.

وعلى طريق تافيلالت، تعد ميدلت منطقة سياحية غنية بجمال طبيعتها الجبلية وساكنتها المتميزة بعفويتها وحفاوتها البالغة.

وتختزن المنطقة موقعا سياحيا ذي جاذبية منقطعة النظير، يعرف باسم جعفر والذي يتيح للزائر إطلالة رائعة على سفح جبل العياشي. ويساهم هذا الموقع كقطب سياحي مشهور لدى زوار المنطقة منذ أمد بعيد، في شهرة المدينة ، خاصة لدى عشاق جولات المشي والسياحة الرياضية والجبلية.

كما تزخر المنطقة بمواقع أخرى جذابة ذات جمالية طبيعية كبيرة، كآيت بن عزو، وبرطاط، وعين زريويلا، وسيدي سعيد ، فهذه الأماكن المضيافة الرائعة تختزن كنزا لايقدر بثمن ، إنه سحر جمال الأطلس المتوسط.

كما أن شموخ أشجار الأرز وعبير الأشجار المثمرة والغطاء النباتي المحلي في هذه الأماكن يثير جميع حواس الزوار وحماستهم.

ميدلت، حد فاصل بين عالمين

على المستوى الجغرافي والمناخي والثقافي والإثني، تعد ميدلت الحد الفاصل بين فضاءين شديدي التميز، وهما الأطلس المتوسط وتافيلالت، دون أن يعني ذلك بالضرورة قطيعة بينهما ، بل على العكس من ذلك فإن الزائر يشعر باستمرارية تجعله ينتقل من نمط حياة إلى نمط آخر، ومن طبيعة إلى أخرى ومن مناخ إلى آخر، دون أن يصطدم بأي حاجز .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (60)

1 - ادم الأربعاء 30 نونبر 2011 - 23:59
بالفعل فمدينة ميدلت مدينة غير معروف أو بالأحرى لايسلط عليها الضوء كباقي المدن الأخرى. إلا في هذه السنوات الأخيرة وبعد زيارات المتكررة للملك محمد السادس نصره الله بدأت المدينة في التدحرج نحو مستقبل واعد بفضل المشاريع الفلاحية و السياحية الأن هذه المدينة تحضى بمؤهلات سياحية جميلة . و بإعتباري فرد من هذه المدينة أجدها أجمل مدينة
شكرا لكم
2 - casawi الخميس 01 دجنبر 2011 - 00:06
لا أرى أية روعة أرى فقط البنايات العشوائية فقد إلتهم البناء العشوائي في أحياء المدينة الأخضر واليابس وأكل هوامشها كما تأكل النار الهشيم،وما تزال «مافيا» البناء العشوائي بميدلت تواصل نشاطها في غياب إجراأت فعلية للمراقبة والزجر، بتواطئ مع بعض أعوان السلطة ..
3 - ولد كٌرامة الخميس 01 دجنبر 2011 - 00:17
حتال دابا عاد بان ليكوم تهضرو على ميدلت ...غير ملي جا ليها الملك ..مامشيتوش تشوفو المأساة التي تنعيشو هنا ..مامشيتوش تشوف القصور و البوادي التي ترزح تحت وطئة الحرمان ...أجيو شوفو الجماعة القروية ل "كٌرامة" أو أجيو شوفو الطريق الجهوية الرابطة بين الريش و بوعرفة وهي الطريق الوحيد التي لم يتم إصلاحها منذ أن تم بناؤها من طرف الاستعمار الفرنسي ..أجيو شوفوا الدواوير الي مازال ماعندهوم لا ماء و لا ضو و لا طريق ...أجيو شوفوا السحر و الشعودة و أكل أموال الناس بالباطل ..أجيو شوفو المفارقات و الخروقات خصوصا في الانتخابات و في المجالس الجماعية ..أجيو شوفوا الناس كيفاش كيسافروا و منين كايجيبوا الفلوس ...أجيوا شوفو هاد الجماعة القروية التي يتم تقاذفها من عمالة إلى أخرى دونما تغيير ملحوظ ..أجيوا شوفو القايد عندنا يسولي على الاراضي و يحتقر الناس و يأكل أرزاقهم و ينصب نفسه خليفة الله في الارض...أجيوا شوفو نسبة الامية و البطالة و الفقر فييين وصلات ..أجيو تشوفو القرية التي زارتها زوجة الرئيس الامريكي بيل كلينتون من أجل ملاقاة "شوافة" معروفة ...إلى ذلك الحين نحن في انتضاركم إلى اللقاء + باراكا من الزواق
4 - khalid الخميس 01 دجنبر 2011 - 00:41
de maadri
que c'est trop exagéré, jamais je n'ai trouvé de beauté dans cette ville
des habitations construites n'importe comment , des saletés
partout comme dans toutes les villess marocaines rien de plus ...
5 - El Younsi Mohamed الخميس 01 دجنبر 2011 - 00:50
OU EST CE QU'ELLE EST LA BEAUTE DE CETTE VILLE ? comment definire la "BEAUTE"?
6 - siacroft الخميس 01 دجنبر 2011 - 01:14
je vois que c est une ville qui mérite d etre visiter,surtout à ceux qui aiment la nature et à ceux qui se fascignent par montagnes ,et à ceux qui adorent les sons des murmures,à midelt toujours submergé par le sentiment d aller plus lion vers les forets et les montagnes,vers les decouvertes et les miracles de la nature:terre,rocher,fossiles...,tout cela entoure une petite ville merveilleuse douce en été et froide en hyver ,une blanche neige c est midelt...
7 - Moha الخميس 01 دجنبر 2011 - 02:08
Midelt,ancienne Outat est dans le Haut-Atlas.Ses terres agricoles exploitables sont dans le plateau de la haute Moulouya.C'est une région pauvre et peu hospitalière sur le plan agricole et climatique.Elle n'est pas non plus une région touristique,C'est tout à fait le contraire.Depuis la fermeture des mines ,Midelt a sombré dans la précarité et l'oubli.Espérons que les efforts entrepris par le Roi amèneront un peu de mieux-être à la population dont les conditions de vie sont vraiment catastrophiques.La ville ou plutôt le village a besoin d'une réelle restructuration et de mise à niveau importantes pour en faire un siège décent d'une province.Voilà la vraie réalité de Midetl.
8 - tangerino الخميس 01 دجنبر 2011 - 02:26
.. روعة مدينة في قلب الفقر المدقع والسكن غير الائق والصورة غنية عن كل تعليق
9 - يافلمان الخميس 01 دجنبر 2011 - 03:58
الصورة لاحد القصور الضاربة في القدم " قصر عثمان اوموسى" و الذي كانت غالبية ساكنته من اليهود المغاربة.
10 - bihi الخميس 01 دجنبر 2011 - 05:21
الأطلس الكبير وليس بالأطلس المتوسط
برتات وليس ببرطاط
=======================
تلقب بباريس الصغيرة
11 - midelt الخميس 01 دجنبر 2011 - 09:32
Bonjour tout le monde juste une petite correction au sujet du papier du Monsieur, Midelt et la petite Paris d'autre fois avec la fondation de la societe Penaroya en 1925 le commencement reel des travaux etait en 1934 , l'electrification etait au debut des annees 20 apres casablanca, ça pour montrer l'importance de la ville, en plus de l'exploitation miniere il y avait l'exploitation forestiere et une caserne strategique pour les Français, et encore une ligne ferroviaire allant jusqu'a Oujda ....... si vous voulez ecrire un papier sur la ville ce n'est pas en deux ligne des pages et des pages , et a titre d'information la creation de l'UNFP en 1959 etait à Midelt et la place al Itttihad en est temoin
12 - Hamid الخميس 01 دجنبر 2011 - 10:17
ALHAMOLILLAH QUE LE ROI A VISITE CETTE VILLE POUR QUE VOUS PUISSIEZ NOUS ECRIRE CES QUELQUES LIGNES.
D'AUTRES VILLES DU ROYAUME MERITENT AUSSI VOTRE INTERET COMME TAZA, BENI MELLAL,,,,,,
13 - خديجة من ميدلت الخميس 01 دجنبر 2011 - 10:49
بسم الله الرحمان الرحيم، لمن لا يرى الروعة في بساطة اهل ميدلتـ،لمن لا يرى الروعة في جبالها ، في مناظرها الخلابة، في تحمل سكانها لادنى ظروف العيش و هم سعداء،في هدوئها الذي لا يقلقه الا زيارة بعض الغرباء من شاكلتك، من ولد في خضم المدينة الكبرى، و انا اجد لك العذر، فمن ولد بين الاسمنت لا بد ان يكون قلبه حجر، ومن سلبته المدينة بضجيجها لا يستطيع قراءة عيون اطفال ميدلت ، بلعبهم البسيطة المصنوعة يدويا،لا يستطيع ان يحس بالامان الذي نحس به نحن الميدلتيون و نحن نسير في شوارعنا المتواضعة و لكن امنة ، و رغم ما قلته ، ستظل ميدلت شامخة بطبيعتها ، ببساطتها ،ميدلت .باريس الصغرى ، و نترك لك ايها الزائر الغاضب من مدينتنا، نترك لك اسمنتك و ضجيج حافلاتك ، و مدنيتك، و يكفينا ان مدينتنا الصغيرة و المنسية دخلت التاريخ لتعرف انطلاقة عهد جديد في ظل دستور جديد ، و يكفينا فخرا زيارة ملكنا الشاب المتواضع و مصافحته لسكان ميدلت المتواضعين ،و عناقه لا طفال قرا في عيونهم حبا كبيرا و اقبالا على الحياة
14 - السوسي الخميس 01 دجنبر 2011 - 11:54
عن أي روعة تتحدثون فقط توجد أكواخ أمام جبال شاهقة المنظر يعود بنا إلى جبار أفغانستان مع سكان أقل ما يقال عنهم في العصور الوسطى (مثال عن روعة التهميش في بلد المتناقضات)
15 - khaled الخميس 01 دجنبر 2011 - 12:02
Salam Akhi
Répondre au commentaire 2 Si Casawi
Est ce que tu as déja étais Á Midelt oubien non ? car chque ville a ces difaux Méme casa .
je t'invite de bien vouloir visiter la ville et tu va changer ton avie
pour ton info j'ai visiter tous le Maroc de Tanger á Lagwira , il faut bouger un peu il n y a pas seulement CASA oubien RAbat
Salam akhi
16 - Reda barfoud الخميس 01 دجنبر 2011 - 12:56
نعم مدينة ميدلت كانت مثل قرية غير معروفة و مع ازدياد السنوات اصبحت تتطور حتى تصبح مدينة و مع زيارة جلالة الملك حفظه الله اصبحت ميدلت من بين المدن المغربية المعروفة و اصبحت لها عمالة شاملة
17 - koko الخميس 01 دجنبر 2011 - 13:26
الى الكازاوي راه هداك راه قصر قديييييم قدم التاريخ ودليل على التلاحم والتضامن بين سكانه ماشي بحالcasaاللي كلها ساد على راسو والجار ماكايعقل على جارو
18 - أستاذة بميدلت الخميس 01 دجنبر 2011 - 13:27
أنا أشاطر الرأي صاحب التعليق (2)، فمدينة ميدلت لا تتميز سوى ببناياتها العشوائية،لا تناسق، لا تنظيم، إضافة للبرد القارس الذي ينخر عظامنا.قد تكون هناك مناظر جميلة بالفعل في نواحي المدينة والجبال المحيطة بها. لكن المدينة بشكل عام تنقصها العناية والاهتمام.
19 - ULTRAS_EAGLES-MIDELT الخميس 01 دجنبر 2011 - 14:05
خويا كيف كايقول المثل ''يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر''
عاصمة التفاح زيادة على تساقط الثلوج التي تجعل من المدينة منظرا خلابا بجبلها ''العياشي'' الدي يفوق علوه 1600 م
بالفعل مدينة صغيرة و مهمشة لكن تبقى من بين المدن التي لها تاريخ يشهد عليها حيث أنجبت طاقات عديدة في عدة ميادين و يكفينا فخرا الزيارات المتتالية لصاحب الجلالة نصره الله قام بزيارة المدينة أكثر من 4 مرات في ضرف 5 سنوات ...في ما يخص البناء العشوائي فهو موجود فقط في خارج المدينة وليس في الوسط....فمدينة ميدلت توجد بها مناجم"Ahouli/Mibladen غنية بثروات معدنيـة : أحجار و معادن ...كذلك من أول المدن التي وصلها الكهرباء سابقا و السكة الحديدية
20 - amazighi الخميس 01 دجنبر 2011 - 14:13
مدينة أمازيغية جميلة اما السكن العشواءي فليس عيبا ولا شوهة إنه سكن الدراويش
21 - redwan الخميس 01 دجنبر 2011 - 14:30
You only speak about some places when the king goes to visit them.
Midelt is a beautiful and rich area YES.But why haven't you mentioned that it's one of the poorest regions in the country,people even die in winter because of cold and snow. Be fair when you talk about something r at least try to collect informations and details from all the sides!
22 - رشيد الخميس 01 دجنبر 2011 - 15:11
أرى قرية ولا ارى مدينة هذا ما يوجد في الصورة أم يريدوت أن يوهمونا بان هناك مدينة جميلة بعد الزيارة الملكية,
23 - عبد العزيز بن إبراهيم الخميس 01 دجنبر 2011 - 15:13
بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله
أما بعد :

ميدلت هي المدينة الأولى التي عرفت النور (الكهرباء) في المغرب لأنها تحتوي على مناجم الفحم و معادن أخرى و هذا ما جعل المستعمر في ذلك الوقت يبادر بإدخال الكهرباء الى المدينة

أنا من سكان ميدلت و لكني أقطن في الرباط و لا أخفيكم سرا أني أجد في العيش في مدينة ميدلت راحة و متعة لا توجد في باقي المدن الأخرى
بالفعل إنها باريس المغرب بامتياز ... مدينة ساحرة خلابة رائعة...
24 - kabouri الخميس 01 دجنبر 2011 - 16:45
نعم انها مدينة جميلة و لكنها مهمشة كالرشيدية و تنغير
25 - aziz الخميس 01 دجنبر 2011 - 16:57
لا يمكن ان تحس بجمال هذه المدينة وطيبوبة ساكنتها الا بعد زيارتها وزيارة المناطق المجاورة لها .فالحقيقة وكل الحقيقة فهي مدينة رائعة _لايمكن ان نقارنها ب كازا _ لذى اطلق عليها الفرنسيون اسم باريس الصغيرة .
26 - IBNOUALBALADE الخميس 01 دجنبر 2011 - 17:42
MIDELT C EST LA DEUSIEME VILLE ELECTRIFIER APRES CASA BLANCA
27 - wahed weld Midelt الخميس 01 دجنبر 2011 - 17:49
C'est à Midelt qu'il y a eu la première centrale Hydroélectrique du Maroc
C'est à Midelt qu'il y a eu les premiers projets d'élétrification au Maroc et ça date de 1920, on voyait midelt de très loin, c'est pour cela qu'on l'appelait la ville lumière ou petite paris. les Français de l'époque l'appelait ainsi.
C'est à Midelt qu'il y a eu la première gare ferroviaire et les premières rails de chemin de fer au Maroc
C'est à Midelt qu'il y a eu la première école judaïque, école qui avaient pour rôle de préparer les juifs pour l'immigration en Israël
C'est à Midel que les rescapés de tibhirine (Algérie) ont trouvé refuges, ils sont toujours là bas

Midelt a pendant longtemps vecu grace à l'industrie minière et les soldats des deux casernes qui s'y sont installés depuis l'indépendance.

L'épuisement des minerais et le mouvement des soldats vers le sud a entrainé la ruine de la ville
28 - Marocaine الخميس 01 دجنبر 2011 - 18:42
Le choix de midelt pour nommer notre chef du gouvernement n'est pas aléatoire, rappelez vous du scandale du partie justice et developpement (president de la commune de midelt en arrestation) c pour rappler ça à Mr benkirane et non pas parce que cette petite ville est belle, :)
29 - el midalti الخميس 01 دجنبر 2011 - 19:04
La gare ferroviaire de Midelt, la plus ancienne gare d Maroc se trouve à l'intérieur de la caserne nouvellement restaurée. Il va falloir transformer cette gare en un musée, c'est un patrimoine national.
30 - Ayour azegza الخميس 01 دجنبر 2011 - 19:08
Salam,
Je suis un ancien de Midelt j'y ai vecu 12 and de ma vie, c une petite ville qui etait charmante au moment de son instauration durant la periode coloniale. c'etait le centre ville de jadis: la Poste, le cercle de midelt, l'hotel de Police, l'ancien camping, Jnane sbil, la municipalite ancienne, Hotel Alayachi, le petit kiosque de Hssaein ou Haddou, l'ancien tribunal. A l'epoque Midelt etait un Bijoux, avec toutes les edifices ornees par la belle toiture concu pour la neige et les rues de la ville etaient vraiment large et bien faites avec des arbres de part et d'autre ... c'etait une ville qui prosperait avec les mines de Mibladen et Ahouli puis celle de Zaida. Je sais plus comment cette petite ville est devenu aujourd'hui mais la revoir me chante beaucoup apres 23 ans de repture ..!
31 - جمال الخميس 01 دجنبر 2011 - 19:30
ميدلت توجد في سهل ملوية العليا الاطلس الكبير الشرقي هو الدي يطل عليها و ليس الاطلس المتوسط، لا يبتدأ نطاق الاطلس المتوسط الا انطلاقا من أيت أوفلا و إيتزر، ينبغي الانتباه قبل كتابة أي شيء
32 - El Midelti الخميس 01 دجنبر 2011 - 20:21
Midel ou les mideltis ???
La ville est faite de ses habitants
Des gens d'une simplicité extraordinaire
sociaux
Amicaux
Souriant
Généreux
Tolérants
Pudiques
Timides
Altruistes
...
33 - youness الخميس 01 دجنبر 2011 - 20:45
ا ريد فقط ان اوضح بعض الامور لئخواننا الذين يجهلون الكثير عن بلدهم المغرب ان اغلب المدن الصغيرة والتي هي بحجم مدينة مدينة ميدلت لا تختلف كثيرا عنبعضها البعض فهي تعاني من نفس المشاكل تقريبا مع بعض ا لاختلافات الناتجة عن خصوصيات كل منطقة الا ان لكل منطقة ما يميزها ايجابا و سلبا وهذا ما يشكل الغنا لحقيقي لبلدنا العزيز ولكي نلمس الجمال لحقيقي لكل منطقة يجب ان تحاول قضاء مدة من الزمن والتعرف الى الناس من زاوية ما هم عليه و لس ما انت عليه للاسف نحن المغاربة يلزمنا الكثير لنتعلمه عن انفسنا وعن بلدنا وكذالك عن ادب الحديث والتعبير عن الراي دون ا ن نسيء الى الناس و مامدينة ميدلت ا لا واحدة من بين عدة مدن طالها التهميش لسبب او لاخر لكن ليس بسبب ساكنتها اما بخصوص ميدلت فلا يسع المجال للحديث عنها لئن هذا سوف يكون اجحافا في حقها و حق ساكنتها
34 - تجزئة أوطاط الخميس 01 دجنبر 2011 - 20:48
أولا ألف ألف ألف مرحبا بجلالة الملك في مدينتنا. ثانيا ميدلت مدينة وديعة وجميلة . رائعة في فصل الصيف وصعبة للأجانب في فصل الشتاء. نتمنى من المسؤولين أن يعيروها اهتماماتهم و أن يساووا في هذه الرعاية بين مختلف أحيائها وليس الواجهة فقط فلا زالت العديد من الأحياء مهمشة ( تداوت - ميملا ل- تكساس - الكويت- تجزئة أوطاط.....) خذوا العبرة من جلالة الملك ...
35 - maghribia الخميس 01 دجنبر 2011 - 20:48
لا أجد في هذه المدينة إلا البرد القارس و الفقر و التهميش
36 - السياحة الجبلية الخميس 01 دجنبر 2011 - 20:51
جبل العياشي المطل على مدينة مدلت والدي يوجد بين مدينة الريش و مدينة مدلت هو ثاتي أعلى جبل بالمملكة المغربية، يبلغ ارتفاعه 3757 مترا وليس 1600 كما جاء في احد التعليقات، وهده البنايات المبينة في الصورة ليست هي مدينة مدلت بل دوار من الدواوير القريبة جدا من مدلت.
37 - hassan الخميس 01 دجنبر 2011 - 21:04
أين تتجلى روعة المدينة ما هي إلا صورة تعبيرية لسعة الفقر بالمغرب
38 - ابو حمزة الخميس 01 دجنبر 2011 - 21:35
بسم الله الرحمان الرحيم
الكثير ممن تحدثوا عن ميدلت اكاد اجزم انهم لم يروا ميدلت الا من خلال الصورة,على الرغم من ان ما تبرزه هذه الصورة لا يعيب المدينة واذا راى بعض الاخوة ان البناء بالتراب يعيب المدينة ,فهذا دليل على جهلهم ,لان المواد التي تستعمل في البناءيجب ان تتلاءم مع الظروف المناخية,واستسمح الاخت الكازاوية لاسالها= هل تعرف الفرق بين السكن في بيت من التراب والسكن في بيت قصديري؟
39 - mourad الخميس 01 دجنبر 2011 - 21:39
slm, avec joie et tristesse j ecris pour repondre a des hommes qui voient notre pays en general d un oeil a moitier ouvert !!! certainement, vous devez changer d angle ainsi qu essayer de vous servir d un Guide, car le pays ou vous etes maintenant, n est plus celui que vous connaissez, helas vous avez ete absent et vous avez ratter l occasion de faire partie de ses changements !!! pour ma ville natale Midelt, je me trouve etonner car vous parlez messieurs comme si vous etes de cette ville, c est vrai qu on est pas comme Casa ou Rabat, mais on est juste Midelt, la ville ou tout est en avant pour la prosperite collective, une ville ou vraiment se pratique le dite " un pour tous, tous pour un "
a la fin, je noublie pas de vous dire Ce qui n'est point utile à l'essaim, n'est point utile à l'abeille.
40 - hamou الخميس 01 دجنبر 2011 - 21:39
dommage l'architecture égale à 0
41 - aicha الخميس 01 دجنبر 2011 - 21:56
أرجو من السلطات المحلية أن تقوم بالدعم الازم لمساعدة كل أطفال الأطلس المتوسط لأنهم مهمشون جدا
42 - وفية لميدلت الخميس 01 دجنبر 2011 - 22:18
اجمل ما في مدينة ميدلت الطيبوبة التي يتميز بها سكانها و حسن تعاملهم مع الجميع دون تمييز اصلهم او فصلهم او مدنهم كبيرة كانت ام صغيرة . بميدلت اماكن رائعة رغم بساطتها و لا انكر ان هده المدينة المحبوبة تعاني من التهميش كباقي مثيلاتها من المدن المغربية
43 - ميدلتي صميم الخميس 01 دجنبر 2011 - 22:29
مدينتي الحبيبة ميدلت من مدن الاطلس تقع عن بعد 190كم من مكناس و140 كم من الراشيدية على ارتفاع 1500متر .تقع على سفح جبل العياشي وهو جبل من الاطلس الكبير و ليس المتوسط و ارتفاعه 3765متر.الطقس فيها باردا شتاءا و معتدل صيفا الشيء الدي يدفع سكان منطقة تافيلالت الساخنة في الصيف الى الهجرة الى ميدلت للتمتع بصيفها المعتدل وهواءها العليل.هي منطقة مهمشة اقتصاديا و ابرز انتاجها هو التفاح .بردها قارس جدا لا يقدر عليه القادمون اليها شتاءا ولكن سكانها الاصلييون يحبون هدا الجو شتاءاو صيفا.وان كنت زرت كثيرا من مدننا كالرباط و البيضاء و القنيطرة و غيرها فاني لا القى الراحة الى في مدينتي ميدلت رغم اني قاطن في مكناس مقر عملي.سكان المدينة هم من الامازيغ و لكن الان اختلط فيها الريفي و الصحراوي والسوسي وغيرهم والمدينة معروفة انها تعطي للاجنبي(البراني) اكثر مما تعطي للمقيم بها اصلا و اغلب شبابها مهاجرون في العالم ومستقرون في مدن اخرى .
44 - أستاذ من ميدلت الخميس 01 دجنبر 2011 - 22:41
جميعا من أجل نهضة ميدلت, نهيب بكم بالانخراط في تطوير ميدلت وابرازها بين مدن المملكة

لهذا الغرض انشأنا مجموعة على الفايسبوك تحت عنوان " رياح التغيير ميدلت "

فنحيب لكل غيور على ميدلت أن ينضم الينا ونوحد أيدينا لابراز هذا المشروع المجتمعي
45 - مهاجر مندس الخميس 01 دجنبر 2011 - 22:42
كان احرى ان يكون العنوان على الشكل التالي: ميدلت... قبور جماعية في قلب جبال الاطلس الرائعة. الصورة لا علاقة!
46 - reda الجمعة 02 دجنبر 2011 - 01:09
salam tous les marocains, sincerment sa me fait mal au coeurs d'entendre un marocain parler de son propre pays de cette maniere.j pense que nous devrions etre fiere de notre maroc et de toutes nos villes sans dire ma ville et ta ville c est notre maroc a nous tous .nous devrions eviter la haine et la l'egoisme pour qu on soit de vrais citoyens.bonne lecture a tous les marocains .
47 - asou الجمعة 02 دجنبر 2011 - 11:49
mieux de voir avant commenter alcasawien
48 - Moha الجمعة 02 دجنبر 2011 - 19:33
Messieurs et mesdames de Midelt,croyez-vous qu'on n'aime pas Midelt,vous avez tort.C'est par sympathie que j'ai écrit que Midelt vit dans la précarité car elle est oubliée et marginalisée.Parler du passé n'apporte rien à cette bourgade.Il faut que les pouvoirs publics assument leurs responsabilités vis-à-vis de toutes les régions du Maroc.Ils faut que vos élus soient à la hauteur pour défendre votre région et non s'enrichir sur la misère des pauvres habitants.Où sont passées les recettes de la forêt et du cèdre?Qui en a profité?Je suis sûr que le taux de pauvreté dans cette région est l'un des plus élevés du pays.Cessez mes amis de pleurer sur les ruines du passé et revendiquez le droit à votre région de s'émanciper et d'avoir sa part dans les investissements publics.Voilà ce qui est "aimer Midelt"Ar tayd.
49 - un Marocain السبت 03 دجنبر 2011 - 21:07
pour le casawi
notre Maroc c'est de Tanger à Casa à Midelt et à Lagwira est ce que tu as déjà visiter les villes de notre pays ?JE PENSE PAS car tout simplement c'est trés dure pour vous , Midelt ou la Petite Paris comme les Francais la nommée à une place dans notre couer Monsieur c'est notre ville natale, et je pense que la ville la plus salle dans le monde c'est casa ,
50 - رشيد الأحد 04 دجنبر 2011 - 02:07
ميدلت فعلا مدينة جميلة لاكن جزءا من جمالها سلبته مجموعة تستغل براءة ساكنتها بدعوى السهر على تحقيق المصلحة العامة للمدينة غير انهم لا يحققون سوى مصالحهم الخاصة
51 - Observateur الأحد 04 دجنبر 2011 - 11:27
Située entre Khénifra et Rich, Midelt est une petite ville qui doit son importance à sa position idéale et transitoire entre deux mondes opposés : l'un vert et l'autre désertique (de Maknès vers Errachidia). Elle constitue le dernier maillon de l'Atlas non désertique à quelques dizaines de Km de l'anti-Atlas (ou Atlas saharien versant sur Gourrama, Talsint et Missour). La ville dispose de multiples potentialités agricoles et touristiques, mais hélas, demeure marginalisée à tous les niveaux... Sa trame urbanistique est mal conçue et peu soignée de point de vue esthétique, sachant qu'elle ne dispose d'aucun tissu industriel. Les industries agro-alimentaires, par exemple, sont fort souhaitables dans cette ville, vu ses richesses agricoles. De point de vue beauté naturelle, Midelt dispose de l'un des plus beaux sites naturels au Maroc... Ce qui fait d'elle un bijou touristique extraordinaire, mais qu'il faut entretenir et le mettre à sa juste valeur...Merci et à bientôt
52 - Mimid الأحد 04 دجنبر 2011 - 12:10
Jamais je t'oublirais Midelt meme si je m'éloigne de toi des mils de km. tu étais toujours dans mon esprit et tu resteras toujours.
En ce que concerne la visite du Roi ,je crois que c est tard , cette ville depuis hier était totalement oublie , marginalise, et secondaire en tous plan ... mais d'après les scandale et catastrophique morts des villageois de Tounfite a cause de l absence des plus fondamental nécessites de vie digne ...ils ont rendu compte qu'il a une partie du maroc qui peu être n as pas été avant (il appartenait avant au royaume des montagnes et vie dure et primaire) ...ou es t il les hospitaux ou est il l ectricite ou est il !!!!.
en fin on est trop loin du développement avec cette manière de gérer bilade.
je termine cette coment : je t aime Midelt : tu es la princesse de L'Atlase et un grand Saluts a tous les Mideltois( wlad midelt je veus dire )
53 - achalach الأحد 04 دجنبر 2011 - 18:18
لايمكن أن نلوم أو نعاتب مجتمع "ميدلت" على فقرهم ماداموا سعداء في بلدتهم الأمينة يأتيهم رزقهم رغدا ولا يمكن اطلاقا مقارنتها بالمدن الكبرى التي تدب فيها الحياة على مدار الزمان نتنة أحيانا بما تحمله من زلات وويلات يومية وصراع مرير مع لقمة العيش في غياب الأمن والأمان والدعــــــــة والراحة والطمأنينة وظهور أخلاق مشينة يستنكرها العقل ....الحياة في" ميدلت" شأنها شأن المدن الصغيرة في الجنوب المغربي يطبع ساكنتها الحياء والوقار وحسن المعاملة والشيم النبيلة ... وهل من حياة يمكن أن نسميها حياة بمعنى الكلمة تحت وطأة وفرة المادة والسيارات الفخمة و السكنات القصيرة ان لم نسميها قبورا في تلكم المدن الكبيرة الشاسعة بتلوثها وضجيجها وأمراضها النفسية المستعصية ؟؟ أما البناء الترابي فقد ثبت علميا أنه صحي للغاية ويناسب الطقس صيفا وشتاء يقي الانسان من أمراض كثيرة متنوعة أهمها الروماتيزم وضيق التنفس وووو...فلا تيأسوا فالكوخ الذي تطبعه السعادة والأمن أفضل بكثير من القصر الذي يقيم فيه الشر والأثام ..والسلام
54 - midaltiyin htalmot الخميس 15 دجنبر 2011 - 15:27
ميدلت من أجمل المدن المغربية وأنا أفتخر بكوني ميدلتية حرة فمن تحدث عن هده المدينة بالسوء فأنا متأكدة أنه يعاني من خلال في الدماغ فعليه الدهاب إلى المصحة العقلية حال فقد سيتأزم وضعه هده نصيحة لوجه الله وأما عن تلك المتخلفة التي قالت عن برد ميدلت أنه ينخر العضام فأتمنى لها جهنم الحمراء لكي تتمتع بجوها الحار فإن لم تعجبكم مدينتنا فنحن نحبها كتيرا وسنفديها بدمنا لو اقتضى الحال قالت ميدلت مخاطبتا الجميع ''مـن حبنـي أفديتـُه بروحـي , ومـن تركنـي قُلت لـهُ طريقك أبيـض , ومـن ظلمني بكلامُه قُلـت لهُ الله يسامحـك , ومـن خانـنـي سيأتي من يطعنُه في ظهره , ومـن يُفكـر أن يذلنـي أقول لــــــــهُ : استريــــــح...استريــــــح لا إنــت ولا عشـــره مـن أشكــالك يذلونـــــي ''
55 - HAMED LOUH الأحد 18 دجنبر 2011 - 05:53
Je suis Midelti et fier de l'être. J'ai une grande estime pour cette petite ville très belle. Ses habitants sont très hospitaliers et généreux. Les français lui avaient donné le nom de : Petite Paris, la 1ère voie ferrée au Maroc reliait Midelt a Oujda. Midelt est la 1ère a connaitre l'électricité au Maroc et la meilleure Caserne Militaire. Seulement ses fils(Bien Placés) lui ont donné du dos -- Je cite a titre d'exemple le Conseiller de Driss Basri : L'Homme fort et bras droit de Hassan II, si ce Conseiller avait demandé quoi que ce soit pour cette ville ; elle l'aura a l'instar de Settat. Bref. Je crois que le Roi, Dieu le glorifie, donne a Midelt de l'importance que Hassan II lui a refusée. La photo montre un ksar (Berrem ou Tatiouine) et non la ville.
56 - فاطمة الزهراء الأربعاء 04 أبريل 2012 - 17:44
فس الحقيقة اعتبر ميدلت اجمل مدينة من حيث الهواء و الموقع و اتمنى ان تلقى اهتماما كبيرا لان الكثير من الناس لا يعرفونها.......................................... ولا زال التعبير طويلا وشكرا
57 - فاطمة الزهراء الأربعاء 18 أبريل 2012 - 13:35
مدينتي الغالية ميدلت اتاسف عليها كثيرا حيث تعاني من التهميش وعدم الاهتمام والافتخار بها و تتميز بكونها اول مدينة في المغرب وجد فيها الكهرباء وكدلك بعض المستحتات الديناصورية و ايضا تتميز بكثرة وجودة التفاح الدي لا مثيل له في العالم و اتمنا ان تلقى اهتماما شاسعا لان كما قالت زميلي في التعليق التالي الكثير من الناس لايعرفون مميزاتها يعتبرونها مجرد قرية صغيرة لفائدة لها و شكرا
58 - hayat الخميس 29 نونبر 2012 - 15:17
حياة الميدلتية
إن كل من تحدث عن ميدلت أو بمعنى آخر باريس الصغيرة بأي سوء فهو بالتأكيد أحمق يمزق ثيابهفي الشارع ولكل من يجهل مدينتي الرائعة فليزرها وتبا لأي شخص قال عنها كلام غير لائق
59 - ميدلتي حر الأربعاء 12 دجنبر 2012 - 21:08
الى كل من هاجم المدينة الحبيبة ميدلت:ادا كنتم اصحاب افواه خبيثة و جارحة فنحن اصحاب قلوب طيبة لانرد الاساءة بمثلها.تفضلوا بزيارتنا,مرحبا بكم ونحن رهن الاشارة لنبرهن لكم انكم على خطأ.وشكرا
60 - Jihane السبت 19 يناير 2013 - 18:21
ميدلت مدينة رائعة أحب من أحب وكره من كره ،
لا تحكم عليها من أول المراحل...
المجموع: 60 | عرض: 1 - 60

التعليقات مغلقة على هذا المقال