24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقعون لجوء المغرب إلى القوة العسكرية أمام استفزازات البوليساريو؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | ناشطة بيئية: جمعيات مغربية تستغل أطفال البوادي

ناشطة بيئية: جمعيات مغربية تستغل أطفال البوادي

ناشطة بيئية: جمعيات مغربية تستغل أطفال البوادي

قالت فاطمة كلياطي، رئيسة جمعية "إيكولوجيا وفن"، إن جمعيات بيئية مستفيدة من دعم كبير تستغل أطفال البوادي دون القيام بأي أنشطة لها نتائج حقيقية تؤثر في الوعي. وأضافت كلياطي، في معرض حديثها بمقر الاتحاد النسائي الحر، السبت، أن "هذه الجمعيات لا تهمها البيئة ولا توعية الناس والشباب، بل يهمها تنظيم الأنشطة ليستمر تدفق الدعم عليها، أو لأن دولا أخرى قامت بنشاط من الأنشطة ويجب عليها القيام بالمثل".

وذكرت رئيسة جمعية "إيكولوجيا وفن" أن "الاستيقاظ التوعوي بالبيئة" وقع مرحليا في فترة قمة المناخ العالمي 22، مشيرة إلى أن النتائج "لن تكون دون وجود برنامج توعوي، واستثمار في التعليم". وفسرت ذلك قائلة إن "المشكل في المواطن العادي"، الذي يجب المراهنة على توعيته منذ الصغر ليعتاد على الحفاظ على البيئة، تضيف كلياطي.

فيما عددت غيثة قباج، المتخصصة النفسية للاتحاد النسائي الحر، مجموعة من الأساليب التي يمكن عن طريقها المساهمة في الحفاظ على البيئة، من قبيل إعادة استعمال الماء المستعمل في التصبين، واستخدام "البيكاربونات" بدل "جافيل ذي الرائحة الخطيرة"، إضافة إلى تجنب المناديل المبللة القابلة للرمي، التي "إذا توقف المغاربة عن استعمالها سيحافظون على ماء يكفي مدينة فاس".

ونصحت قباج باستعمال البطاريات القابلة لإعادة التعبئة، كما نبهت إلى أن "كوكا كولا" تستخدم مياه قابلة للشرب تحرم منها قرى نائية على المستوى العالمي. وأضافت أن "التكييف غير منصوح به لأنه يستهلك الكثير"، وأوصت باستعمال المنتجات المغربية المحلية بدل التوجه إلى بدائل مصنعة، مشيرة إلى ضرورة التأكد من الرموز والعلامات الموجودة على المنتجات.

وأوضحت المتخصصة النفسية أن الإيكولوجيا ليست أمرا تحتكره الطبقات الغنية، فهي بالأساس "محافظة على الطبيعة"، مشيرة إلى أن هناك فرقا بين المنتوج الطبيعي والمنتوج "البيو"، لأن "البيو يرجع إلى مرحلة أبعد من الطبيعي، فهو احترام للبيئة منذ البداية؛ فالأشجار التي تتم تغذيتها منذ البداية بطريقة صناعية لا يكون محصولها بيو، ولو تم إعدادها بشكل طبيعي".

*صحافي متدرب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - hassan الأحد 15 أبريل 2018 - 15:34
تحية موفقة لكل مناضلات ومناضلي البيئة التي بفضلها نتمكن بالعيش السليم تحت توازن طبيعة بيؤية منتظمة فلهذا واجب على الدولة ان تاخد زمام المبادرات الصارمة حول وضع أسس متينة تحت اشراف لجنة مختصة ومهتمة تحت بنود مسطرة قانونيا لنتفادى التجاوزات كيف ما كانت فبهذا الموضوع أهنئ رئيسة ايكولوجية و فن بهذه المواقف التي يجب أن تؤخذ باهتمام أوسع وربما نأخذ مبادرات ستكون لها منافع كبيرة جدا وتساهم أيضا حتى في تحسبن اقتصادنا الوطني والله الموفق
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.