24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

تلويح وزراء بالاستقالة من الحكومة؟
  1. "المنصور الذهبي" وساحة الموحدين ينتشلان ورزازات من قيظ الصيف (5.00)

  2. تعطيل النص أم تغيير العقل؟ (5.00)

  3. استفحال ظاهرة احتلال الملك العمومي يؤجج غضب سكان الناظور (5.00)

  4. السياحة التضامنية بالبراشوة .. مشروع بـ"صفر درهم" يُشغّل 60 أسرة (5.00)

  5. صحافة التنجيم .. فوضى إلكترونية تتعقب خطوات وقرارات الملك (5.00)

قيم هذا المقال

2.17

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | حركة شبابية تُقدم توصياتها لإنقاذ المدرسة المغربية من "الإفلاس"

حركة شبابية تُقدم توصياتها لإنقاذ المدرسة المغربية من "الإفلاس"

حركة شبابية تُقدم توصياتها لإنقاذ المدرسة المغربية من "الإفلاس"

أكدت حركة أنفاس للديمقراطية، أن المدرسة المغربية سائرة في افلاسها، معتبرة أنها تُديم الفوارق الاجتماعية ولا تضمن تساوي الفرص وتُدرّس تعليماً ضعيف الجودة، مقدمة في السياق ذاته، عبر تقرير نشرته في الأيام القليلة الماضية، عدداً من التوصيات ومن الإجراءات الاستعجالية التي قد تساهم في إنقاذ هذا القطاع الحيوي والابتعاد به عن دائرة الخطر، خاصة مع المؤشرات السلبية التي ذكرتها من قبيل ارتفاع الهدر المدرسي وانتشار البطالة ومعدل الإنفاق الكبير.

وقد انطلقت هذه الحركة الشبابية في تشخصيها للوضع من عدة تقارير، كذلك الذي أصدرته اليونسكو سنة 2008 والذي يقول إن المنظومة التربوية المغربية لا زالت مريضة وأن المغرب هو التلميذ البليد في المنطقة، وذاك الذي أصدره المجلس الأعلى للتعليم في نفس السنة والذي يشير إلى أن المدرسة لا تلّقن إلا القليل من قيم الحق والمواطنة رغم مرور سنوات عديدة على صدورالميثاق الوطني للتربية والتعليم.

وقد سجلت "أنفاس" في تقريرها الذي أتى بعنوان "المدرسة المغربية: أية منظومة تربوية لاي مشروع مجتمعي" أن المغرب ينفق كثيرا في ميدان التربية حيث وصل الإنفاق على كل تلميذ ما يبلغ 23 في المئة من الناتج الداخلي الخام لكل نسمة مقابل 13,3 بالمائة كمعدل للدول العربية و 12 بالمائة بتركيا، وأنه من كل 100 تلميذ يلجون الصف الابتدائي، 13 واحدا فقط من يحصل على البكالوريا.

وفضلا عن ذلك، فنسبة التكرار لا زالت مرتفعة وتصل، حسب تقرير الحركة، إلى 13 في المئة للابتدائي و17 في المئة للثانوي، وهو التكرار الذي يكلّف المغرب 3,8 مليار درهم، زيادة على ارتفاع البطالة لدى الشباب الحاصل على شواهد، متجاوزة نسبة 20 في المئة، وذلك رغم بعض النقط الإيجابية التي حصل عليها من المغرب من قبيل رفع نسبة التمدرس في الابتدائي والتقليل من نسب الأمية.

وقدمت الحركة بعض التوصيات من أربعة محاور لتجاوز هذا الوضع، أوّلها جعل المدرسة في صلب مجتمع المواطنين والمواطنات، وذلك عبر تلقين أسس العيش المشترك وتدريس اللغات، وأن يكون المُدرس محركاً للإصلاح، ثم تحمّل الآباء مسؤوليتهم في تأطير أبنائهم، وانفتاح المدرسة على المجتمع المدني وعلى التاريخ الراهن.

وفي المحور الثاني، أوصت "أنفاس" بأن تكون المدرسة واحدة للجميع، وأن تلقن مواداً موّحدة للجميع، وهو ما لا يمكن أن يتحقق سوى بتقوية البنية التحتية للمدارس، ووضع مواد إجبارية للجميع في كل المستويات الدراسية، وكذلك اعتمادِ اعفاءات ضريبية للأسر التي تستثمر في تربية أبنائها. أما المحور الثالث فقد نص على جعل المدرسة مكاناً لإنتاج المعرفة والبحث عبر تشجيع المقاولات المتعلقة بهذا المجال وإدماج المدرسة تكنولوجيا وتشجيع الإبداع. في وقت انصرف فيه المحور الرابع إلى الحديث عن طرق خلق الثروة انطلاقاً من التعليم، وذلك اعتماداً على تنظيم المسالك الدراسية وملائمة التخصصات مع التشغيل وإعادة تأهيل المواطنين دراسيا.

كما أعطت "أنفاس" بعض الاقتراحات الاستعجالية من أجل إعادة الثقة في المنظومة التربوية، من بينها ترجمة تعهد السلطات العمومية بإصلاح المنظومة التربوية إلى إجراءات عملية على مستوى كل مؤسسة وزارية وكل جهة، منح مساعدات مباشرة للأسر المعوزة في مقابل تمدرس أبنائها و التناسب مع النتائج المحصل عنها في تعويضٍ لنظام المقاصة الحالي، وإشراك المجتمع المدني والنقابات في مسار إرساء المجلس الأعلى للتعليم الذي عليه أن يتحمل، بالإضافة الى المهام الاستشارية, عددا من الهام كتأطير الأهداف وتصنيف المؤسسات التعليمية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (53)

1 - said الاثنين 27 يناير 2014 - 19:22
ما لم يسرع في رد الاعتبار للاستاد ماديا و معنويا و فستزداد دار لقمان سوء.
2 - غيثـــــــــة فطواكــــي الاثنين 27 يناير 2014 - 19:22
وفضلا عن ذلك، فنسبة التكرار لا زالت مرتفعة وتصل، حسب تقرير الحركة، إلى 13 في المئة للابتدائي و17 في المئة للثانوي، وهو التكرار الذي يكلّف المغرب 3,8 مليار درهم، زيادة على ارتفاع البطالة لدى الشباب الحاصل على شواهد، متجاوزة نسبة 20 في المئة

هل تريدون أن ينجح الجميع، التعليم عرف "الإفلاس" بعدما أصبح التلميذ ينجح بمعدل أقل من 3 في الابتدائي، وأقل من 7 في الإعدادي.

أنا مع معدل النجاح 5 فما فوق في الابتدائي، و 10 فما فوق في الإعدادي والثانوي.
3 - salman towa الاثنين 27 يناير 2014 - 19:27
لم تأت هذه الحركة بأي جديد. هذا كلام قيل ويقال دائما بدون تنفيذ. التلميذ منشغل بالفايسبوك والموضة والأستاذ حوالته الشهرية ضئيلة بل مضحكة والمقررات عقيمة والوزراء غرضهم الظهور في الكاميرا ودوافعهم حزبية سياسية. باي باي التعليم. شوفو شي ميدان آخر نتكلمو عليه
4 - معلم في الفيافي الاثنين 27 يناير 2014 - 19:34
السؤال من ينقد المدرسة العمومية لأنني أعمل معلم و نمتلك في هذه المدرسة طاقات في المتعلمين كما المعلمين لكن من يهتم لا بالتلميذ و لا بالمعلم في المدرسة العمومية معلم تائه بين أعباء الحياة كراء و مصاريف و غلاء و أجر زهيد و تلميذ ضائع بين كترة المقررات و التعقيد قلة الوسائل و بدائيتها وأحيانا إنعدامها وتكوين فاشل للمعلمين كيف لمعلم في سنة أن يضبط تدريس اللغات و غيرها في البلدان التي تحترم نفسها وتربي أجيالها تكون المعلم على الأقل مدة تلات سنوات ومتى ننصف المعلم الذي تم تعينه في الخلاء لعشرات السنين لأنه إهدار لطاقته
متى ننهض بالتعليم المعلم و المتعلم لأن التعليم أساس رقي الأمم زيادات للقضاة و القوات المساعدة و غيرهم لكن من علموهم أسفل سافلين اللهم لا حسد لكن المطلوب العدالة فقط
5 - tahouri الاثنين 27 يناير 2014 - 19:44
لسم الله

نتيجة التوظيف المباشر واجاازة اي فون والاضرابات المتكررة وانعدام الكفاات مع كل الاحترامتي لي ذوي الضمائر تعليم الصومال اجود من تتتتتتعليليليليمممممنانانانا .


س
6 - jazouli الاثنين 27 يناير 2014 - 19:46
هؤلاء الشباب منظرون فقط.ويبقون بعيدين عن الواقع. فعندما تسمع كلامهم تحسب أنك مع أناس يهتمون فعلا بالبلد. ولكن إذا ما قصدت مقر عملهم ستنكشف لك حقائق تجعلك تندم أنك ولدت في المغرب. من يمتهن التدريس الآن في البوادي والمدن الصغيرة؟ أليس الشباب؟ فهؤلاء للأسف تجدهم يتحينون الفرصة للغياب عن مقر العمل أو يقصدون الجامعة للدراسة بسلك الماستر أو غيره تاركين تلامذتهم يتعرضون لعوامل التعرية من شمس لافحة أو برد قارس. فلا يتورعون عن تكييف جداول حصصهم مع استعمال زمنهم بالكلية . للأسف هذا هو حال التعليم ببلدنا ولا أظن أن أجل إصلاحه قريب لأن النفوس لا زال الإصلاح لم يعرف طريقه إليها.
7 - كيمو الاثنين 27 يناير 2014 - 19:46
كل توصيات هذه الحركة موجودة في الميثاق الوطني للتربية و التعليم و المخطط الإستعجالي لكن المشكل يكمن في الأجراة و التفعيل
في اعتقادي أن الحل هو و ضع كاميرات في الأقسام و الإدارات و المستشفيات و المحاكم و الدوائر الامنية .... و مراقبة ما يقع بواسطة هيئات نزيهة و طنية ثم المرور إلى المقاربة الزجرية لكل من ثبت في حقه التقاعس أو الفساد.....
8 - مواطن غيور الاثنين 27 يناير 2014 - 19:51
أولا وقبل كل شيء إصلاح التعليم في المغرب ، يجب أن يبدأ من المعلم إذ هو الحلقة الأساسية والركيزة المهمة ، ينبغي على الدولة الإهتمام به وكذلك الإهتمام بالتلميذ ومراعاة المحرومين منهم ... وكل هذا يحتاج إلى إرادة حقيقية لإصلاح التعليم فغياب هذه الإرادة هو سبب التدهور الحاصل في هذا القطاع.، السؤال المطروح ،هل الدولة فعلا ترغب في إصلاح التعليم
9 - دسم هواري الاثنين 27 يناير 2014 - 19:51
يتم اقتراح مجموعة من التوصيات فيما يتم إغفال جانب مهم وهو العناية بالشق المادي والمعنوي للموارد البشرية وبالتالي توفير الراحة النفسية لرجال ونساء التعليم الذين يعانون كثيرا في القفار والبوادي.أقسم بالله أنهم مستعدون للتضحية من وقتهم وصحتهم  ومالهم لإعطاء أبناء الشعب تعليما راقيا.لكن إن استمر هذا التهميش والحط من كرامتهم والله سيصل التعليم للسكتة القلبية مهما جربوا من بيداغوجيات و مهما بذروا من أموال.وبيننا وبينكم اﻷيام ﻹثبات هذا
10 - loujdi الاثنين 27 يناير 2014 - 19:52
إصلاح التعليم يتطلب:
1) حذف التربية الإسلامية و العربية من المقررات و تعويضها بالدارجة. يجب إنتاج لغة دارجة سهلة قابلة لتمريرها عبر الأنترنت و سهولة في القواعد و الكتابة عكس العربية الحالية بشكلها و إعرابها اللتي تأخذ وقتا كبيرا في التعليم ما قبل باكالوريا.
2)تدريس الإعلاميات و العلوم منذ الإبتدائي و التركيز على تعليم التلاميذ منهج الفضول العلمي و التعلم الذاتي بدل حشوهم بالأرقام و المعلومات دون فائدة. المعلومة اليوم متوفرة عبر الأنترنت، المهم هو وجود عقل مبني بطريقة جيدة لفهم المعلومة و تنظيمها بطريقة منطقية.
3)تعليم الإنجليزية منذ الإبتدائي و تعميمها و جعلها اللغة الثانية في البلد. تعليم اللغة الصينية في الجامعات في مختلف التخصصات لأنها لغة المستقبل و ليكون للمغرب كوادر قادرة على التعامل و الإستفادة من الصين.
4)تشجيع المادي للبحث العلمي، و دعم الشباب الباحثين و القيام بإعداد قواعد بيانات ضخمة فيها كل الكتب و المقالات العلمية كما تفعل روسيا مع باحثيها لتسهيل عليهم الحصول على المعلومة اللتي يحتكرها الغرب.
11 - احمد الاثنين 27 يناير 2014 - 19:58
لاجل اصلام التعليم بالمغرب الامر سهل للغاية وهو اصلاح التعليم الاولي بمعنى اخر الزامية التعليم الاولي ولا يمكن تسجيل التلميذ في التعليم الابتدائي الا بوثيقة تبين انه حاصل على معدل مقبول من التعليم الاولي .
فسبب الهدر المدرسي يبدا من التعليم الاولي بحيث ان التلميذ بلجأ مباشرة للقسم دون المرور بالتعليم الاولي وهذه هي الفئة التي تنتقل الى المستوى الموالي بمعدلات ضعيفة ولا تستطيع الاستمرار الى مستويات عليا كما ان الخريطة المدرسية تتحكم في انتقال المتعلمين من مستوى الى آخر دون مراعاة مستوى المتعلمين .
12 - امحمد الاثنين 27 يناير 2014 - 20:02
سبب فشل التعليم في المغرب يجب معالجة 3 مشاكل أساسية:
1-الإكتظاظ يجب أن لا يتعدى 30تليذا
2-توفير البنية الفوقية توفير الحجرات لتلبية التزايد التسكاني
3-التخفيض من استعمال المكننة لإتاحة الفرصة لتشغيل اليد العاملة
13 - Muslim الاثنين 27 يناير 2014 - 20:07
يجب إعادة الاعتبار أولا للغة العربية وكذلك الانجليزية كلغة اجنبية اولى اما الفرنسية فيكفي ما جلبته لنا من تخلف.
مسألة أخرى هي الرفع من شأن التعليم العمومي ومنع التعليم الخاص الا في الحالات الاستثنائية.
14 - مواطن2 الاثنين 27 يناير 2014 - 20:26
ان قول الحقيقة يكون دائما صادما. انا متقاعد من التعليم مند اكثر من 10 سنوات ومررت بعدة محطات من التدريس الى الاعمال الادارية . وعشت جميع الاصلاحات التي شملت التعليم مند سنة 63 . وادا اردتم الحقيقة فان الامر لا يتعلق اساسا بالرواتب. فقد عرفت المخلصين الدين عملوا في ظروف جد صعبة وبقوا كدلك الى ان تقاعدوا. وعرفت المتهاونين الدين انتقل راتبهم بعد الاصلاح من 4000 درهم الى ما يزيد عن 10000درهم وبقوا متهاونين ولم يغير الراتب فيهم شيئا.بل اكثر من هدا زاد تهاونهم بحيث لجاوا الى انشطة اخرى مدرة للربح بعيدة عن مهمتهم الاصلية بحيث اصبح البعض منهم مقاولا والبعض الاخر سمسارا في السيارات او في العقار والتجارة ولم تعد مصلحة التلميد تهمهم في شيء.هدا الكلام ليس بالجديد على احد. يجب تقبل الحقيقة ولو كانت مرة. لا انكر وجود المخلصين الدين لا زالوا متمسكين بمبادئهم وهم الدين يحرصون على انقاد ما يمكن انقاده.فالراتب لا يمكن ان يغير سلوك المتهاون ولو كان متساويا مع راتب الوزير.هاته حقيقة مؤسفة فعلا....
15 - Dahab الاثنين 27 يناير 2014 - 20:31
التعليق رقم 10....ما هذا المشروع الاستعجالي الكارثي الذي تقترحه؟ باز بعدا و صافي....تعميم الدارجة....داكشي للي كان ناقص..باش تولي لغة الزنقة هي السائدة في المدارس كتر ماهي دابة....لا تنسى أن الدارجة هي مجرد عامية...لا تخضع لقواعد محددة...لأنها في الأصل مزيج بين العربية الفرنسية و الأمازيغية...وهي لهجة فقط ممتداولة شفهيا...تكتب العربية...دونك لماذا كنبقاو ناخد هرطقات بعض السياسيين الذين اقترحوا مثل هذه الأمور في لحظة سكر على أنها جادة....
16 - etudiant الاثنين 27 يناير 2014 - 20:31
متى نكف عن الكلام الفارغ ونباشر الإصلاحات الهيكلية لمنظومة يقر الأحمق قبل آلعاقل بفشلها؟
17 - محمد المراكشي الاثنين 27 يناير 2014 - 20:31
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات.
فعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

(( مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم: مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو: تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى ))
إن قطاع التعليم يشتكي من أزمة حادة يجب أن تتداعى له سائر القطاعات بالسهر والحمى وذلك بتقديم الدعم الامشروط المادي والمعنوي وإعادة الاعتبار للمدرسة العمومية وإعطاء رجال ونساء التعليم ما يستحقونه من احترام وتقدير معنوي ومادي واستشارتهم في كل تدبير يخص العملية التعليمية التعلمية ، فأهل مكة أرى بشعابها، وأن لا تنزل عليهم القرارات والمذكرات التي تضعهم موضع الشك وأن نحرك فيهم الضمائر لا المساطر. فرجل التعليم في قسمه ليس معه لا وزير ولا نائب ولا مفتش ولا مدير معه ضميره وإيمانه واستحضاره لوجود الله،
إن الغبن والتمييز والإهنة والحكرة والتشهير في وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءة لن تزيد رجل التعليم إلا كراهة لوظيفته ...
18 - طالب جامعي غيور على بلاده الاثنين 27 يناير 2014 - 20:40
عندي كلمتين لوصف ما يحدث في تعليمنا بالمغرب و هما :
"انعدام الاخلاص "يعني أن المدرس أصبح يشتغل و هو يفكر كيف سينهي نفقات الشهر و التلميذ يدرس ليحصل على وظيفة و لكن من يفكر كيف سيرفع من هذه البلاد مع بالغ الأسف : لا أحد ،
كان عندي أستاذ في التربية الإسلامية عندما تحضر لخطبته في صلاة الجمعة و الله حتى تظرف الدموع ،لكن في القسم كان أكثر الأساتذة غشا .أذكر يوما ،حضر المفتش أقسم بالله أنه اشتغل بحرارة و فهمنا الدرس بكل ما أوتي من جهد .فلماذا هذا النفاق !! و هذه الحيل !! بالله علينا هل ستفيدنا أمام الله !!
و نحن نعلم أنه مامن حلية مع الله فهو يعلم ما في الصدور . لماذا لا يحس المدرس أن هؤلاء التلاميذ هم أمانة في يده .
19 - العربي المغربي الاثنين 27 يناير 2014 - 20:40
أيها الإخوة والأخوات هل أصبح الطلبة الفرنسيين يتظاهرون في المغرب أما أنها "مخلفات" الإستعمار؟
جاء في الخبر:"حركة شبابية تُقدم توصياتها لإنقاذ المدرسة المغربية من "الإفلاس"...بل هؤلاء هم الإفلاس بعينة والغريب إنهم لا يشعرون........
نصيحة: عليهم الذهاب لفرنسا ليعلموهم إحترام لغة وهوية البلد لأن "الأسياد" تعلم دائما العبيد
20 - خالد20 الاثنين 27 يناير 2014 - 20:44
ان كل ما قيل صحيح و اتفق مع الراي القائل بان التعليم المغربي من اردئ انواع التعليم على الاطلاق فهو ياتي في المراتب المتاخرة في لائحة دول العالم فضلا على انه لا زال يتبع المناهج نفسها منذ عقود وعقود و اليوم يريدون الاصلاح و الحد من الفوارق بين التعليم الخصوصي و العام من حيث النقط انا اتحدث عن المرحلة الثانوية فيرسل بذلك الاساتذة نقط الفروض الى النيابة التي تتكفل بحساب المعدل لكنهم لا يعلمون ان التعليم الخصوصي يمكن ان يجد العديد من الطرق للرفع من نقط تلاميذه بالمناسبة انا تلميذ ادرس في السلك الثانوي شعبة العلوم الرياضية و النقط هذه السنة في الحضيض.....
21 - majd الاثنين 27 يناير 2014 - 20:51
بني التعليم على اسس معروفة ومتعارف عليها عالميا وقد ادخل عليه من الاصلاحات والتعديلات ما لم يدخل على غيره من امور المجتمع وهو يحتوي على شقين اساسين وهما سبب بلواه:التربية والتعليم..فلحد الساعة ما زالت الاسرة والمدرسة تتبادلان التهم عن الذي افشل تربية النشء رغم وجود فاعلين قدامى وجدد يؤثرون بنسب مختلفة على فلذات اكبادنا واخص بالدكر الشارع والاقران ووسائل الترفيه والتلفاز وغيرهم كثير..الاسرة في نظري تخلت عن توجيه وتاطير ابنائها وحثى تربيتهم بل وحمايتهم من الغيلان السالفة الذكر وليس رجل التعليم...ودون ان اطيل في حديث ذو شجون اريد ان اثير موضوعا اعتبره تقنيا سببا من اسباب عزوف التلميذ عن بعض المواد الثي اصبحت اساسية لكل تكوين او تقدم علمي:معامل بعض المواد المدرسة لا يتجاوز 2 او 1 كالفيزياء العلوم والاعلاميات والتربية البدنية والتشكيلية والاسرية وغيرها في حين للفرنسية والعربية 5..لما لا يوحد المعامل او يلغى فيرتاح التلميذ واهله والاستاذ وتصبح كل المواد مهمة??ولماذا لا ندرس بالmodule..كل ثلات مواد اساسية (رياضيات+فيزياء+طبيعيات)موجبة للنجاح ان كانت ب10على 20..يتبع..
22 - صمود الاثنين 27 يناير 2014 - 20:54
في غياب ارادة سياسية حقيقية للاصلاح لا يمكن بلوغ الاهداف المتوخاة
23 - youssef الاثنين 27 يناير 2014 - 20:56
le المهم هو اءعادت الغة الفرنسية الا بعض المواد التي تدرس الان بالعربية و في المسالك العليا ثدرس الفرنسية الشياء الذي يؤدي الا ضياع عدد كبير من الطلبة
24 - البيان الشيوعي الاثنين 27 يناير 2014 - 21:02
مرحبا بحركة "أنفاس" التي استمدت اسمها من مجلة "أنفاس" اليسارية التي بزغت في السبعينات وهي حركة كان الشباب رافعتها وخاصة الحركة التلاميذية الطلابية التي اتسمت بنضج نسبي في الاهتمام بالمجتمع و بقضايا التعليم، وكانت من توجهاتها محاربة التعليم الطبقي.
واليوم، يعد الوضع الراهن مجرد نتيجة للعقود التي مرت، و التي هيمنت عليها سياسة طبقية خطيرة، نزعت بقسوة حقوق الشعب و امتصت ثروات البلاد و جمدت مفعولها في التنمية. لكن هذه السياسة الطبقية لم تقف عند الماضي بل امتدت للحاضر بنفس القسوة و لا غرابة أن تنهج سياسة تعليمية خطيرة لتهميش أبناء الفقراء و الكادحين، و حتى الأقلية القليلة التي تصل إلى تحقيق شهادات عليا يتم الحكم عليها بالعطالة و القمع و التهميش و الحكرة.
25 - موح برياح الاثنين 27 يناير 2014 - 21:02
إلى صاحب التعليق 10

" 1) حذف التربية الإسلامية والعربية........................................."

آش دارت ليك العربية؟ لا تخلط بين العرب و اللغة العربية. هاديك غير لغة.

والتربية الاسلامية؟ والله إلى العجب هذا !..................................

هدف العلمانيين هو أن يبق التلميذ فارغا من أية تربية روحية، حتى يخلو لهم

الجو لحشوه بأفكار لا دينية، وهكذا ..........................اكمل من عندك....
26 - Abdelmalik الاثنين 27 يناير 2014 - 21:18
بالله عليك يا loujdi صاحب التعليق 10 ما قصتك مع العربية والتربية الاسلامية ؟ لماذا لم تطالب بتدريس هذه الاخيرة بالدارجة ؟وان كنت أعارض ذلك. هل تريد أن ننتج أجيالا لا هوية لهم ولا ثقافة لهم؟ لقد أبنت عن حقدك الدفين لكل ما له صلة بالدين الاسلامي. قلها صراحة واسترح لكن اعلم أن ما تلفظه فلديك رقيب عتيد وأنك ستتحمل وزر كل من تأثر بكلامك. والسلام على من اتبع الهدى
27 - خديجة الاثنين 27 يناير 2014 - 21:18
يحتاج التعليم لارادة حقيقية للاصلاح تبدا من ماذا نريد من المتعلم وبالتالي ما البرامج التي نزوده بها وما السلوكات التي سننالها منه التعليم ليس صعبا كما تعتقدون لان الله قد زود الانسان بقدرات هائلة للتعلم وما على المدرسة الا مساعدة المتعلم على اكتشافها لكن دورالمدرسة باعتمادها برامج تافهة غير محفزة وغير مشجعةعلى البحث لكل اطراف العمل التربوي والضغوط اليومية التي يعانيها المدرس من ماهو مجتمعي عام وماهو مدرسي خاص كوتيرة الدورس والزمن التعلمي الذي لايتيح للمتعلم فرصة التقلب في اللغة مثلا وتهجي عربيته مثلا واكتظاظ الفصول فهي في احسن الاحوال تتجاوز 28تلميذا واذا شاء المدرس ان يمكن تلميذا ضعيفا من قراءة فقرة من بضعة اسطر فهو يحتاج الى 7دقائق ولهذا فهو يعمل مع فئة معينة من اجل اكمال البرنامج الذي لاينتهي ولا يفيد بدقة ويظل باقي التلاميذ مجرد حضور لاغير ...زد على ذلك برامج التلفزة التي تشغل التلميذ وتغير سلوكه والاباء الاميين ...صراحةالتعليم في المغرب يحتاج اصلاحه الى اصلاح المجتمع ككل والا فاننا نخرب مجتمعنا ولانعمره وكل جاهل تلفظه المدرسة يعيث فسادا في المجتمع وتصنع منه التلفزة بطل احد برامج
28 - Mohamed Amine الاثنين 27 يناير 2014 - 21:28
اولا , لا نقبل بشباب يحاولون ايصال رسالتهم باللغة الفرنكفونية المريضة . هذا قبل كل شيئ .
29 - khalid ARH الاثنين 27 يناير 2014 - 21:43
لا إصلاح و لا مستقبل لقطاع التربية و التكوين في غياب إراة الدولة ـ ـ لا إهتمام بالأ ستاذ ولا التلميذ ـــ مناهج ومحتويات أروبية و ظروف صومالية..هذا الوضع غرسته لوبيات و جهات ليست في صالحها لا التقدم العلمي و الفكري لمواطنها ، و إنما إنتاج تبعي مستهلك؛ عندما يجوع يصبح فريسة و عندما يشبع يصبح مفترسا
30 - عبدالرحيم الاثنين 27 يناير 2014 - 21:44
عانى تعليمنا مند عقود ولازال يعاني .عندما تصدر الا مور الى غير اهلها فانتظر الساعة.الان لقد حلت الساعة.المرجو معالجة الامور بجدية .والا سوف يندم اصحاب النفود اولا ومعه جميع المغاربة.لان اعداء الوطن يتربصون به صباح مساء.
31 - لطيفة الاثنين 27 يناير 2014 - 21:48
المعلمون -ونفتخر بهذه الكلمة ومعناها واراهااعمق من الكلمة المستجدة اساتذة التعليم الابتدائي-المعلمون العموميون اغلبهم كفء وغيورون اشد الغيرة على التعليم العمومي لابناء الشعب الذين ينتمون اليهم لكنهم يصطدمون بالمقررات العقيمة في اغلبها,الاقتصار فقط على التعلمات الاساسية وتحديث المناهج وايجاد حل للاقسام المشتركة ودعم الاسرة خاصة في القرى..كل ذلك من شانه الرفع من النتائج
32 - شمعون بيريز الاثنين 27 يناير 2014 - 21:51
يجب ان تبقى إسرائيل منارة للعلم في واحة من الجهل! واش فهمتوني و لا لا؟
33 - عزيز الاثنين 27 يناير 2014 - 22:17
في نظري الخلل الاهم في تدهور المنظومة التربوية هوالفوضى والارتجالية في التدريس الابتدائي خاصة في التعليم العمومي واهم مدخل للاصلاح هوالاهتمام باللغات ومنحها حيزا زمنيا اكبر مع مواكبة التكوين المستمر للاساتذة
34 - BAYRAM الاثنين 27 يناير 2014 - 22:21
مالم نجعل من اللغة العربية هي لغة التلقين والتحصيل في كل المسالك باعتبارها اللغة الرسمية الوحيدة للبلاد،
واللغة الإنجليزية لغة الانفتاح على العالم سيبقى التعليم على ماهو عليه
أما هذه الشردمة من وليدات فرنسا فهي الإفلاس بأم عينيه
اللغة الفرنسية لغة انحطاط وتخلف ولك في الدول الفرانكوفونية
ومنها المغرب المثل
35 - loujdi الاثنين 27 يناير 2014 - 22:26
إلى التعليق رقم 15، كل اللغات اللاتينية هي مجموعة لهجات القبائل السلتية و الجرمانية اللتي حولها الأوروبيون إلى لغات مختلفة بعد إندماج لهجاتهم باللاتينية ,فوضعوا قواعد لتلك اللهجات لتصبح اللغات اللتي نعرفها اليوم. مذا يمنع إذن سكان شمال إفريقيا من وضع قواعد للدارجة و كتابتها كلغة بالأحرف العربية. نحن نفكر بالدارجة، نتكلم بها و لذلك يجب أن ندرس بها الأطفال كما تفعل كل الأمم اللتي تحترم ثقافتها.

إلى التعليق 25

التربية الروحية المسؤول عنها هو الوالدين و الأسرة. مال دافعي الضرائب لا ينفق من أجل التربية الروحية، بل ينفق من أجل تعليم التقنية و العلوم و الثقافة و اللغات اللازمة لشخص ما لكي يجد عملا في حياته، لكي يكون له مستوى معرفي جيد و تكوين عقلي متين. من ناحية أخرى لنكن صرحاء، أي تربية روحية هته؟! ما أتذكره عن التربية الإسلامية، هو حفظ ثمن قرآن كل مرة و التنقيط على ذلك، كذلك بالنسبة للأحاديث و مجموعة رزمة من هذا حلال و هذا حرام، لا تفكير، لا نقد، لا تحليل، مجرد الحفظ و التكرار و الحفظ!
36 - m-m الاثنين 27 يناير 2014 - 22:39
السلام .
-المعلمون في التعليم االخصوصي يعطون نتيجة احسن من زملائهم في التعليم العمومي رغم ان اجورهم اقل لا لانهم احسن بل لانهم مراقبون
-المفتشون عوض مراقبة مستوى ابناء الشعب و جودة المقررات منشغلون بمدارسهم الخصوصية (السيد بن كيران مفتش تعليم سابق تحول الى التعليم الخصوص)
-حب الوطن يبدا من المدرسة فكيف ادا كان اول مكان يظلم في المواطن هو التعليم العمومي
-لو لم يجعل الله الحساب والعقاب لفسدت الدنيا لدا فاصلاح التعليم يبدا بتفعيل منضومة التفتيش وايجاد مفتشين اكفاء غيورين على ابناء وطنهم ليسوا كابن كيران
37 - كريم الكوني المغربي الإمزورني الثلاثاء 28 يناير 2014 - 00:49
في اعتقادي أن إصلاح التعليم يجب أن يكون تفكيكيا و بنيويا.بمعنى تفكيك واحدة من الغايات المزعومة و هي" التعريب" رغم واقع المجتمع المغربي المتنوع ذو الجذور الأمازيغية،وبناء تصورجديد يعتمد على متطلبات التخصص و توفير الوسائل اللازمة لها،أي اعتماد مقاربة وظيفية عوض المقاربة الإديلوجية التي انتجت لنا عقولا بليدة و عنصرية ناكرة للأرض و للوطن و للإنسان.و الشيء الآخر المهم هو الاهتمام بالموارد البشرية و تحفيزها ثم مراقبتها على مدى تحقيق الأهداف المرجوة من كل سلك تعليمي أو من كل مادة دراسية على حدة.بدون هذه الخطة الاستراتيجية دائما سوف نعود إلى نفس الموضوع و هو تردي جودة التعليم المغربي مهما طال بنا و بأولادنا و بأحفادنا الزمن.
38 - rayoura الثلاثاء 28 يناير 2014 - 01:40
كاين مشكل التوقيت كل واحد واش من توقيت عند وكاين التلامد للي كيزورو في استعمال الزمن وكيكدبو على والديهم عند بالهم ف المدرسة وهو مافيهاش وهادشي كيسبب ف ضياع التلامد خصوصا المراهقين يعني لو كان التوقيت موحد من 8 ل 4 في جميع مدارس المغرب غنتجنبوا بزاف ديال المشاكل ونفس الشي بالنسبة للامتحانات تكون موحدة ف جميع مدارس المغرب واعني حتى المراقبة المستمرة كدلك الاعتماد ف القراية على مقررات مهمة بلاكثرت الكتب للي ماكايقدرش التلميد يستافد منها وكدلك اللباس الموحد ماشي كل واحد لابس للي عجبوا ولات عندنا المدارس بحال معرض الازياءالمشكلة الاولى كنظن هي النظام و للي بغا يحل مشكل التعليم ف بلادنا يمشي يدخل للمدارس ويشوف وعلاش مانشوفو الدول المتقدمة ف مجال التعليم كيفاش نجحات ولا حنا نتبعوهوم غير فحوايج للي مافيهم حتى فائدة
39 - Said Montréal الثلاثاء 28 يناير 2014 - 06:44
Solutions pratiques:
1- introduire classe maternelle à l'âge de 5 ans:jeux- dessins-apprentissage des valeurs et socialisation de l'enfant: gestion de conflits valeurs de partage manières de vivre en société 2- bannir la violence physique et psychologique des enseignants envers les élèves et opter pour des mesures de retraits ou privation de privilège en axant sur le renforcement positif: encourager encourager pour bâtir l'estime de soi et faire aimer l'école à l'enfant. C'est sûr frapper est un acte comndanable mais qui est toléré socialement au Maroc car ça conduit automatiquement à l'obéissance et à la soumission de l'enfant donc la classe serait calme mais les effets psychologiques à court et à moyen et à Long terme sont désastreuses: faible estime de soi manque de confiance en soi absence de dialogue et de communication difficulté à exprimer ses émotions , reproduire le modèle de violence par l'enfant envers ses pairs et envers les adultes quand l'enfant sera grand .
40 - محمد الثلاثاء 28 يناير 2014 - 07:35
العلم علمان: فرض عين وهوالذي نحتاجه المغاربة وهو الاساس ،علم الخلاق ،الاذب ن الاحترام ...وهوالذي يجعل الافراد متماسكين متحابين ، متعاونين تجمعهم المحبة والتقة فيما بينهم.لكن لما فقدنا هذه القيم واصبح كل يجري نحو السراب ’ وفقد الرسالة روحها اصبحنا نحن واولادنا نتخبط خبطاء عشواء
اما الكفاية فعلينا ان ننظر ما يحتاجه بلادنا ونختار اصحاب الدراية والمؤهلون لهذه الاختصاصات لان الله سبحانه وتعالى خلق الناس مختلفين كل حسب صلاحيته لمهن مختلفة وليتخد بعضنا بعضاً سخريا.نتمنى ان يعي كل بمسؤوليه ويقوم بدوره لنبني معا مجتمع صالح
41 - غيور على اللغة العربية الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:04
كيف يتم اصلاح التعليم والاساتذة لا ينظرون الى الأخطاء الاملائية
تصوروا معي عدد من التلاميذ يدرسون في الثالثة اعدادي قلت لهم اكتبوا كلمة اللاسلكي فكتبوها على هذا النحو ألاسلكي وتلميذة في السنة أولى باكالوريا آداب كتبت الدار البيضاء على هذا النحو الظار البيضاء وعندما قلت لها صححيها كتبتها هكذا الضار البيضاء أليست هذه مهزلة ؟
42 - ع.ع الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:37
اولا السلام عليكم ، والله لم استطع النوم عندما رايت شباب اطفال صغار يتركون دراستهم ويخرجون للشوارع احتجاجا على قرارات جديدة.
اسي وزير التعليم ماشي هذا وقت التغيير. إلى بغيت تغير غير للأحسن شيء يفرح هذه الفئة المملوءة بالطاقة والحيوية .نحن الآن في فترة نقول يارب غي السلامة ومابغين صداع عاد فين صداع الأطفال . كاين لي فيهم غي يلغب ونوصلو فين لا يحمد عقباه .
الفتن تقتل المسلمين وألالاف ماتوا جراء أخطاء يتحملها مرتكبيها . لا تقسو على الناس الرسول صلى الله عليه وسلم يقول لكم رفقا بالناس تعاملوا بطيبة ولا تشقوا الأمور على الناس. وأنت الآن خذ قرارت ماشي وقتها .
أطفال يقوموا وما عرفنا اش كاين واش يتمكن يوقع ويتشد اطفال ويضيع عليهم العام .مثل الأطفال لي تشدو في الصيف وكان غايفوتهم الامتحنات لولا تدخل ماليكنا الله يحفظ ويحميه وخرجهم من السجون وخلاهم يدوزو امتحاناتهم.
أنا مافهمتش كي تفكروا فين عقلكم . رفقا بالناس رفقا بالناس قلهم شي حاجة تفرحهم . كان الأطفال يكمل الامتحانات يأخذوا العطلة يرتاحو في ديورهم اليوم كملوا الامتحانات وبداو في الصداع .اسي وزير التعليم فكر شوية الله يهديك.
43 - عبالرحيم الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:49
يجب اشراك ناس الميدان في الاصلاح والاهتمام بمن هم يدرسون في الارياف والقرى وتجهيز المؤسسات التعليمية وتحفيز الاطر الادارية والتربوية العاملة بها
44 - ibrahim wazzani الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:07
ان هذه الحركة الشبابية تبعث برسالة مهمة الى المسؤولين عن المنظومة التعليمة لاعادة النظر في هذه المقررات العقيمة ورد الاعتبار للتعليم وتحسين وضعية المعلم الذي يشكل الحلقة الاساسية والركيزة المهمة وكذلك الاهتمام بالتلميذ الذي سيشكل رجل الغد وكل هذا يحتاج الى ارادة حقيقية للاصلاح
45 - عبد الحق بوري الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:58
إلى صاحب التعليق العاشر:
صديقي إن اللغة العربية هي لغتنا ، والحق أنها لغة التدريس والتعليم,, مهما أحسنا توظيفها.. أما الدارجة فهي لهجة الصبيان .. وإن كنت لا تجيدها وتشعر بعدم استساغتها فأنصحك بتعلمها..
أما عن التربية الإسلامية فقد قدرت وفكرت وقررت أنها متجاوزة.. وغاب عنك أنك تضرب في عمق الدين وتستهدف كيان الشعب المغربي..
فإن ألغيت اللغة العربية وغيبت التربية الإسلامية فقد استهدفت وحدة المغاربة وثوابثهم..
من أجل كل ذلك اسمح لي أن أقول لك إن العلمانيون والفرنكفونين لن يضروا الدين واللغة العربية شيئا .. أنى لهم بذلك فلن يستطيعوا إلى ذلك سبيلا..
46 - لحو الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:18
اصلاح التعليم يبدا اولا بازالة الفوارق بين الاساتدة لان الاجر الواحد للعمل الواحد
47 - oujdi الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:46
'' وأنه من كل 100 تلميذ يلجون الصف الابتدائي،// 13 واحدا// فقط من يحصل على البكالوريا''.ما هذه الركاكة
48 - حسن بويهي الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:47
تعرف الساحة الوطنية مخاضا عسيرا على المستوى التعليمي و الصحي و الاجتماعي و الاقتصادي مما جعل الحكومات المتعاقبة ترفع يدها على اغلب القطاعات التى تساهم بنسب كبيرة في تسييرها , و امام الوضع العالمي الاقتصادي منه و تداخل المنح والاستثمار وقع المغرب في ورطة الحكامة الجيدةوالتدبير المعقلن في جميع القطاعات الاجتماعية و اللجوء الى سياسة التقشف الدي اضر بالمستوى المطلوب للخدمات الموجهة الى هذه القطاعات و تاتيرها المباشر على المواطن,الحل هو استرداد الاموال المنهوبة من هده القطاعات وضخها في الميزانيات القطاعية الضعيفة بشكل مباشر و فوري و الوطن غفور رحيم,
49 - التغيير التغيير الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:54
قبل أن نتكلم عن المعيقات، المشاكل التي يواجهها هذا القطاع الحيوي و بدل أصدار الملايين من المواثيق التي تبقى حبرا على ورق، اهتموا بمطبقيها، فلا يعقل تغيير المناهج و تسطيير أهذاف ذهبية للنهوض بالتعليم دون تجديد الناس المسؤولة عن التطبيق، أو إعادة تكوينها فهذا التناقض هو الذي ساهم في جعل المغاربة يعانون من انفصام الشخصية، كل شيء في المغرب هو تناقض في تناقض، بين الأهداف، الأفكار و الأفعال، فالمشكل أساسا هو مشكل عقليات، مشكل أهداف، مشكل تناقض، مشكل تبعية عمياء، مشكل مثالية و ابتعاد عن الواقع .............
50 - nabil الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:15
Je pense que le diagnostic doit se baser sur des chiffres actualisés et non ceux de 2008. De ce fait, létat des lieux dressés relèvent des suppositions et non sur une réeele étude de terrain.
51 - شقرون الثلاثاء 28 يناير 2014 - 13:16
اصلاح التعليم امر بسيط لكنه يتطلب قرار سياسي شجاع نقلد الغرب من موقع الانسان الذكي لا الغبي : نقلدهم في ان نجعل من لغتنا الوطنية لغة للتدريس في جميع مراحل التعليم .
- احداث مجلس اعلى خاص بالترجمة ،ترجمة الانتاجات العلمية الاجنبية سواء كانت فرنسية روسية صينية امريكية الى اللغة العربية .
_ القطع مع المعارف المضرة بذكاء التلميذ مثل تدريس اقتصاد موريتانيا ، اسباب الحرب العالمية ، الشعر الجاهلي ...كل المعارف الميتة التي لا تفيد المتعلم في مستقبل حياته.
- دمقرطة الفعل التعليمي : مؤسسات سواء خصوصية او عمومية تخضع لنفس المنهاج ،استبدال الشهادة بالكفاءة استبدال المظهر بالجوهر ،كل المناصب يجب ان تمر عبر المبارة وجعل المبارة من حق الجميع نجد احيانا معلم بشهادة الباك افضل من ذاك الذي حاز الدكتورا بتملق او اشتراها او اهديت له .
_ القطع الكلي مع التوظيفات المباشرة في حقل التعليم ،نعرف الكثير من زملائنا الاساتذة من هم ادنى مستوى من التلميذ الذي يدرسه ،
- ينبغي تحييد التعليم عن الصراعات و المنافع السياسوية وان يصبح من القطاعات السيادية ،
_ الحاجة لتنزيل مفهوم العدالة الاجتماعية التربوية الى ارض الو
52 - hrubesh الأربعاء 29 يناير 2014 - 00:58
هناك بعض الأساتذة من لا يعرفون معنى للمسؤولية إذ لا يحضرون إلى المؤسسة التي يشتغلون بها إلا متى يريدون، وحتى وإن حضروا إليها فيقضون معظم وقتهم في الحديث إلى زملاء لهم عند باب الحجرة تاركين التلاميذ لحالهم ومعطيين إياهم إنطباع على أنهم أقوياء وشجعان وباستطاعتهم إلحاق الأذى بكل من تسوَل له نفسه إنتقادهم أو الإحتجاج عليهم، وما يزيد في التأكيد من ذلك في عقول التلاميذ كونهم يتحدثون خلال الحصة "الدراسية" بكلام دارجي زنقوي لا يمت للتربية بصلة. ومنذ أكثر من شهر ونصف وتلامذتهم في الضياع التام وهذا بعد ذلك الضياع الجزئي الذي يلازمهم خلال حضورهم، والسبب كون المعنيين بالأمر متغيبون بدعوى أنهم في إضراب بالرباط قصد المطالبة بالترقية المباشرة إلى الدرجة الأعلى، ولكي لا يكون هذا الكلام مبنيا على باطل أو مجرد إفتراء فهناك مثال حيَ من هذا الصنف من الأساتذة (ر.ت : 1309151 ) يشتغل بإحدى المؤسسات التابعة لجهة تطوان. فهل سيستمرهذا الأسلوب الغير السويَ في تدبير المنظومة التعليمية خلال عهد التقنوقراط ؟
53 - hrubesh الجمعة 31 يناير 2014 - 07:23
..... وما يزيد في التأكيد من ذلك في عقول التلاميذ كونهم يتحدثون خلال الحصة "الدراسية" بكلام دارجي زنقوي لا يمت للتربية بصلة. ومنذ أكثر من شهر ونصف وتلامذتهم في الضياع التام وهذا بعد ذلك الضياع الجزئي الذي يلازمهم خلال حضورهم، والسبب كون المعنيين بالأمر متغيبون بدعوى أنهم في إضراب بالرباط قصد المطالبة بالترقية المباشرة إلى الدرجة الأعلى، ولكي لا يكون هذا الكلام مبنيا على باطل أو مجرد إفتراء فهناك مثال حيَ من هذا الصنف من الأساتذة (ر.ت : 1309151 ) يشتغل بإحدى المؤسسات التابعة لجهة تطوان. والتساؤل الذي يظلَ مطروحا هو هل ستستمر الإدارة في منح الإمتيازات لغير مستحقيها من المتخاذلين والمقصَرين في واجباتهم المهنية ومن الذين أنزلوا بالمظلات في الفصول الدراسية دون أية مباراة انتقائية؟ فهذه الإدارة بالفعل كانت قد ظلمت الكثير من الأساتذة النزهاء الشرفاء وكافئت الكثير من المتخاذلين الغير مبالين بالواجب المهني، فهل سيستمرهذا الأسلوب الغير السويَ في تدبير المنظومة التعليمية خلال عهد التقنوقراط ؟
المجموع: 53 | عرض: 1 - 53

التعليقات مغلقة على هذا المقال