24 ساعة

مواقيت الصلاة

01/08/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:5605:3612:3916:1819:3220:58

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل توقيت الإدارات العموميّة،حالياً، يمكّن من استيفاء أغراض قاصدِيهَا؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | المغاربة يعتقدون برنامج كنوز بلادي للفنادق بعيد المنال

المغاربة يعتقدون برنامج كنوز بلادي للفنادق بعيد المنال

المغاربة يعتقدون برنامج كنوز بلادي للفنادق بعيد المنال

في الصورة وزير السياحة ياسر الزناكي يأمل أن تساهم تخفيضات كنوز بلادي في تشجيع السياحة الداخلية المغربية-مغاربية

برنامج كنوز بلادي الذي يقدم تخفيضات يُرجى منها إحياء القطاع السياحي المغربي المتعثر يثير انتقادات من قبل العديد من أرباب الفنادق والزوار وحتى المسؤولين في القطاع.

وتشير إحصائيات وزارة الصحة إلى أن عدد الليالي في الفنادق تراجعت بمعدل 5.1% في 2009 بالمقارنة مع 2008. وتراجعت نسبة ملء الفنادق من 46% إلى 42% خلال نفس الفترة.

ومن جهة أخرى، يعبر العديد من المغاربة عن خيبتهم أمام ما يسمونه بالدعاية الكاذبة حول أسعار الفنادق لحملة كنوز بلادي.

فاطمة التوزاني، مستخدمة في بنك بالدار البيضاء، صرحت لمغاربية في 15 يناير "بالنسبة لفندق خمس نجوم بفاس، فإن السر المعلن عنه على الموقع هو 988 درهم بالنسبة لغرفة لشخصين". وأضافت "لكن عندما اتصلت لحجز غرفة لنهاية الأسبوع، قالوا لي إن السعر هو 1380 درهم بالإضافة إلى 40 درهم كضريبة سياحية أي أن المجموع هو 1420 درهم".

وعاشت أسر مغربية أخرى نفس التجربة. ووصف أب حاول الحصول على الأسعار المخفضة لفندق خمس نجوم في ورزازات برنامج كنوز بلادي بأنه "غال" وغير مختلف عن الأسعار العادية للفنادق.

وصرح لمغاربية "موظف الاستقبال في الفندق عرض علي سعر 2300 درهم لغرفة لشخصين وعليك إضافة 150 درهم لوجبة الفطور و 80 درهم كضريبة سياحية إلى جانب 1600 درهم لحفل عشاء رأس السنة". وأضاف "في حين أن السعر المعروض على موقع كنوز بلادي لا يتعدى حوالي 980 درهم لنفس هذا الفندق خمس نجوم في ورزازات".

محمود إبراهيم بائع سيارات في الدار البيضاء قال إنه يعتقد بأن برنامج كنوز بلادي غير موجود مشيرا إلى تجربته الخاصة مع الاختلاف الصارخ بين الأسعار المعلن عنها والأسعار الحقيقية التي يقدمها الفندق.

وأمام عجزهم عن إيجاد أسعار منافسبة في بلدهم، يفضل الكثير من المغاربة عروض الرحلات بأسعار منخفضة في الخارج.

وقالت مستخدمة في وكالة أسفار بالدار البيضاء "على سبيل المثال، الإقامة في فندق خمس نجوم في تركيا، إسبانيا، مصر أو حتى البرتغال إلى جانب الرحلة جوا والفندق تكلف ما بين 7000 و10 آلاف درهم".

رئيس الاتحاد الوطني للسياحة عثمان الشريف العلمي اعترف هو الآخر أنه الفنادق لا تطبق بأمانة التخفيضات التي يقدمها برنامج كنوز بلادي.

"بعض الفنادق فقط هي التي تحترم قوانين اللعبة"، وفق تصريح العلمي لمغاربية يوم 14 يناير في مراكش التي كان يشارك فيها في المؤتمر السنوي للاتحاد. وقال إن 23% فقط من 240 فندقا مغربيا هي التي طبقت التخفيضات.

مدير فندق خمس نجوم في مراكش، لم يكشف عن اسمه، قال إن تطبيق التخفيض غير فعال بالنسبة للفنادق لأنهم يعتبرون ذلك "مجازفة".

وصرح المدير لمغاربية يوم 14 يناير على هامش حدث الاتحاد "صحيح أن العديد من المهنيين في القطاع لم ينضموا لكنوز بلادي ببساطة لأنه لا يحمل ربحا لهم".

لكن نائب رئيس الاتحاد علي غنام قال إن تخفيضات كنوز بلادي لا تزال قيمة.

وصرح غنام لمغاربية "أولا وقبل كل شيء، كنوز بلادي ساعد على تعريف المغاربة بالقيمة التربوية والثقافية للسفر والترفيه".

وأضاف "ثانيا، عروض كنوز بلادي مكنت السياح المحليين من الانتقال إلى المركز الثاني بعد السياح الفرنسيين. في رأيي، هذه إشارة إيجابية لكنوز بلادي والذي من المتوقع أن يتخطى مختلف العقبات التي اعترضته لحد الآن".

*مغاربية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - didi الخميس 21 يناير 2010 - 13:27
Une chose est sûre: j'éviterai les hôtels classés (étoilés quoi) si je devais passer des vacances au Maroc. Les prix que je découvre ici sont totalement indécents ! A titre de comparaison, je vous cite quelques prix relevés ici en France: d'abord cette fameuse taxe touristique (appelée ici taxe de séjour) Elle va de 0.36 euros (environ 3DH) à 0.92 (environ 9 DH) dans les hôtels 4 *, la classification 5* étant inexistante en France comme vous le savez, le 4* deluxe est vraiment le top du top ici. Et il facture donc 9DH de taxe en sus du prix qui varie globalement entre 10900 DH la nuit à 3000DH. A noter que l'européen en règle générale évite les palaces luxueux, au profit d'hôtels simples mais dotés de caractère. Les hôtels de luxe en France sont à priori fréquentés par une clientèle considérée comme "parvenue", ou carrément "plouk". Se rangent dans cette catégorie: les nouveaux russes (oligarques du gaz-pétrole ) ainsi que la clientèle Khaliji, , très méprisée en France, et enfin quelques potentats des régimes arabes.
Je suis surpris que des citoyens marocains du Maroc aillent séjourner dans des palaces richement étoilés ! est-ce un réflexe de nouveau riche ? est-ce de voir trop de films egyptiens ? !!
l'orient a décidément fait des ravages dans les mentalités !!
2 - simou الخميس 21 يناير 2010 - 13:29
وتشير إحصائيات وزارة الصحة إلى أن عدد الليالي في الفنادق تراجعت بمعدل 5.1% في 2009 بالمقارنة مع 2008. وتراجعت نسبة ملء الفنادق من 46% إلى 42% خلال نفس الفترة
quel rapport entre ministere de la sante et les statistiques dutouristes
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال