24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/04/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0606:4013:3017:0720:1221:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من يخرق مبادئ حسن الجوار؟

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | معلمة هبة تصر على براءتها من تهمة "قتل" تلميذتها الصغيرة

معلمة هبة تصر على براءتها من تهمة "قتل" تلميذتها الصغيرة

معلمة هبة تصر على براءتها من تهمة "قتل" تلميذتها الصغيرة

بدأ الغموض الذي يكتنف قضية وفاة التلميذة هبة ينجلي شيئا فشيئا؛ ففي خروج إعلامي جديد لها، قالت لكبيرة، معلمة هبة التي اتهمتها الأسرة المكلومة بقتلها، "تمت تبرئتي اعتمادا على نتائج التشريح الطبي، وأطلق سراحي بشكل نهائي وليس بضمانة محل سكني".

وفي حديث مع هسبريس، شددت لكبيرة على أنه لم يسبق لها أن ضربت تلميذتها الراحلة، واستدلت على ذلك بشهادات التلاميذ خلال الاستماع لهم من طرف الأمن، موردة أنها اكتشفت مرض هبة وأخبرت والدتها بذلك.

المعلمة ذاتها أوضحت أنها لم تستأنف عملها بعد نظرا لانهيار أعصابها، ونفت أن تكون مختبئة لأنها تعرضت لتهديدات متكررة من طرف عائلة الفقيدة، كما روجت لذلك منابر إعلامية عديدة، وقالت: "تعرضت للتهديد لكنني أؤمن بقضاء الله وقدره، فعلا أنا خائفة ولكن إن أراد الله أن يكون موتي على أيديهم فليس لي ما أفعله أمام مشيئته سبحانه".

وأضافت المعلمة التي أمضت 28 سنة في تربية الأجيال: "كل ما أريده هو تطبيق القانون، سواء تعلق الأمر بي أو بغيري؛ فلا يمكن أن أكون مرتاحة وقد قتلت روحا، ولن أستطيع العيش بسلام"، وواصلت: "أعتبر تلاميذي أبناء لي، وكذلك كانت هبة".

ولأول مرة تكشف الكبيرة بعضا من تفاصيل القضية قائلة: "منذ أن جئت لتعويض معلم هبة اكتشفت أن الفقيدة لم تكن ترى بشكل جيد، وهو ما دفعني إلى نقلها إلى الطاولة الأمامية. آنذاك اكتشفت كذلك حساسيتها من مادة الطباشير؛ إذ بدأت تعطس بشكل متكرر، وهو ما دفعني إلى إخراجها مرارا إلى باب القسم حتى تستنشق الهواء وتعود إلى مكانها".

واسترسلت قائلة: "بعدها قمنا بإجراء امتحان داخل القسم فحصلت فيه الراحلة على نقط ضعيفة، ما جعل والدتها تأتي لزيارتي قائلة إن ابنتها في حالة نفسية حرجة نتيجة حصولها على تلك النتيجة. آنذاك أخبرتها بأن تقدم لها دعما في المنزل، لتؤكد لي بأنها لا تعيش رفقتها، بل رفقة جديها"، لتختتم تصريحها لهسبريس: "عقب ما حدث سافرت لأعود متهمة بقتل طفلة بريئة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (76)

1 - صقر الخميس 16 فبراير 2017 - 18:19
فليرحم الله هبة ويرزق أهلها الصبر والسلوان.ونرجوا من الله أن تكون المعلمة فعلا بريئة لترتاح هي اﻻخرى ﻻن عذاب الضمير وحده كاف ليجعلها تندم طول حياته إن هي كانت مذنبة.
2 - chahid الخميس 16 فبراير 2017 - 18:19
لا يبحث اهل المرحومة الا عن التعويض المادي فقط ولا من يهم الضحية
3 - الإدريسي العلوي الخميس 16 فبراير 2017 - 18:20
الباطل ساهل. لا حول ولا قوة إلا بالله. السيدة خدمة كل هذه السنوات و تتهم بالقتل. اليوم يهان التعليم و أصحابه. فماذا بعد ذالك. شعب غريب تنقصه إعادة الهيكلة من الألف إلى الياء. و لن يقدر على ذلك من لا يستطيع تشكيل حكومة و لا ذاك الذي يعرقل تشكيلها. لو أن الجميع يشتغلون بنفس حماسة و حركية جلالة الملك لكان المغرب أفضل من فرنسا التي تتنظرون أن تصنع لكم سيارات تتباهون بركوبها و هي ليست لكم أصلا.
4 - متتبعه الخميس 16 فبراير 2017 - 18:20
أرى والله اعلم ان هذه المعلمة صادقة في كلامها.
والقضاء وحده كفيل أن يبين حقيقة ما وقع.
5 - عادل البيضاوي 7 الخميس 16 فبراير 2017 - 18:24
قال تعالى في سورة الحجرات "" أعوذ بالله من الشيطان الرجيم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ۖ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ (12)
..المتهم بريء حتى تتبت إدانته ..انا منذ شاهدت تصريحات زملاء هبة بعد وفاتها بدأت أشك في سبب وفاتها هناك احتمال ان تكون القصة محبوكة من طرف العائلة (الأم خصوصا) لتبرئة نفسها من خطأ ارتكبته اتجاه فلدة كبدها والله أعلم و للقضاء الكلمة الفصل في ذلك
6 - سعيد الخميس 16 فبراير 2017 - 18:26
الان بعد ان براها التشريح، يجب ان ترفع قضية تعويض على ما اصابها من ضرر، المعلمون وحتى الممرضون والاطباء اصبحوا يتهمون ممن هب ودب بدون ادلة في اغلب الاحيان ،القضية يبدو لي فيها لغز والبنت لا تعيش مع امها ولما طالبت المعلمة بلقاء والدها استقدمت امها رجلا ادعت انه والدها، المهم ان هناك لغز في القضية.
7 - ملاحظ الخميس 16 فبراير 2017 - 18:26
الضرب ممنوع ممنوع الطفل له شخصيته كذلك وهو رجل وٱمرأة المستقبل،إذا عنفته فهو سيلجأ كذلك للعنف في حل كل مشكل صادفه في حياته.على الدولة إحدات منصب ممرضة ومصلحة ٱجتماعية في كل مؤسسة،وهذا سيكون ممكنا في مغرب يحترم مواطنيه!
8 - Abdou الخميس 16 فبراير 2017 - 18:30
إذا شهد تلاميذ قسمها ببراءتها فهي كذلك . الأطفال لا يكذبون في هذه المواقف ..
كما يجب متابعة كل شخص يمكن أن يثبت افتراؤه بداعي الابتزاز أو تلفيق تهم مجانية.
9 - Sliman الخميس 16 فبراير 2017 - 18:31
لكم الله يا نساء ورجال التعليم ٠وضعيتكم تحتاج إلى تأمل من أولي الألباب٠
10 - دسم هواري الخميس 16 فبراير 2017 - 18:32
يبدو أن اﻷمةهي من ضرب الطفلة على رأسها بسبب نقطها المتدنية و تريد اﻵن اتهام اﻷستاذة لكي تضرب عصفورين بحجر: تدفع عنها التهمة و تحصل على تعويض من التأمين.لكن الروح عزيزة عند الله الحقيقة تبان تبان.لكن ما يحز في النفس هو القيمة التي أصبحت للمعلم في مجتمعنا..الكل ينتظر الفرصة لقرع طبول الحرب تجاهه في جهل تام بمصدر فشل التعليم الحقيقي
11 - السلام عليكم الخميس 16 فبراير 2017 - 18:33
الله يخرج سربيس المعلمين والاساتذة ورجال الامن على خير
12 - عباس الخميس 16 فبراير 2017 - 18:34
حسب تجربتي في الحياة كتلميذ وكمدرس . نحن جيل الستينات عانينا الكثير من معلمي تلك الفترة ،لان الدولة تسد الخصاص بمعلمين غير مدربين ،و حتى مستواهم جد متواضع ،الشيء الذي يتقنونه هو الضرب والقمع ، ومع جهل الوالدين كانوا يقولون للمعلم :( انت اذبح وانا اسلخ ) اما جيل الثمانينات حتى الان اكثر حضا .لان معلمي هذا الجيل مكونون تكوينا تربويا ويعرفون كيف يتعاملون مع كل تلميذ .وهكذا استبعد تهمة القتل ،لوكان المعلم يقتل لمتنا نحن الأولون من زمان .
13 - abdou الخميس 16 فبراير 2017 - 18:37
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
14 - احمد الخميس 16 فبراير 2017 - 18:39
التشريح سيحدد سبب الوفاة ربما كان لهبة رحم الله اوراما دماغية كانت في بدايتها لم تنتبه لها العائلة او ان الام نفسها ضربتها على راسها بقوة فتسبب لها ذلك في ارتجاج دماغي ادى الى وفاتها الطبيب المشرف على التشريح هو وحده من يتحمل المسؤولية كاملة في اعلان سبب الوفاة وهو وحده من يخول له القانون اعطاء نتائج نهائية فاما فتح تحقيق لمتابعة المتسبب في قتلها او اغلاق الملف نهائيا لان الوفاة لاعلاقة لابالام ولابالمعلمة
15 - العطار محمد الخميس 16 فبراير 2017 - 18:42
فعلا هي مشيئة الله تعالى.ولكن مايحز في النفس هو الفعل ومحاولة الصاق التهمة بمعلمة الضحية فمن خلال متابعتي لفيديوهات التصريحات و ما ينشر في جريدتكم المحترمة،تبين واتضح لي ان المجرمة الفعلية هي امها ولا اشك في ذلك،اولا اهمالها لها بسبب تزوجها من رجل آخر.........ثم ضربها لرأسها بواسطة عصا ،وهذا تصريح لاحدى صديقات المرحومة،مما ارجح فرضية نزيف داخلي او ارتجاج في المخ وهذا سببه النقطة الضعيفة في الرياضيات،وارجو من الله تعالى ان السلطات القضائية والامنية تعمق البحث والتحري واستنطاق الام والشهود اما من جهتي اختم بإيخ على ام .......الله يبين وياخد الحق........
16 - محمد صبار الخميس 16 فبراير 2017 - 18:42
اصبحت اكره وظيفة التعليم وانصح كل من اعرفه عن قرب ان يبحث له عن عمل اخر عير هذا القطاع ثمنه خطير واجره يسير ...اعمل ما شئت واجتهد ما استطعت وارهق ضميرك وتعرض لشتى انواع الامراض ولا اعتراف بكل ذالك ...كل الانظار وكل السهام موجهة في اتجاه رجل التعليم لا لشئ الا لانه ينحدر من اسر فقيرة يعيل نفسه واسرته الصغيرة بل وحتى اسرته الكبيرة مغلوب على امره ونزيد من اذلاله بتوجيه كل الانظار البشرية اليه ...رجل التعليم اصبح حثالة المجتمع ...قبح الله هذه المهنة في هذا الزمان الرديئ ....
17 - ناصر الخميس 16 فبراير 2017 - 18:44
كفى من الاتهامات الباطلة ضد رجال ونساء التعليم.عجبا،اصبحت هذه الفءة كالفوطة...هذا الادلال من بين اسباب تراجع تعليمنا.فالامة التي لا تقدر معلميها لايمكن ان تقلع.
18 - مواطن بسيط الخميس 16 فبراير 2017 - 18:49
للاسف ذهبت طفلة بريئة ضحية اهمال طبي و اسري.اتمنى ان يوضع حد لمثل هذه الحوادت وان يتحمل كل طرف مسؤوليته اتجاه ابناءنا.
و نرجو من الاسرة ان تتحلى بالصبر و ان تعود الى جادة الصواب والا تتملص من مسؤوليتها خاصة الام بتحميلها للاستاذة
19 - hossain الخميس 16 فبراير 2017 - 18:52
لقد أصبح الإعلام العشوائي يبرئ من يشاء ويتهم من يشاء ولم يترك المجال للقضاء فرصة فعلى الدولة تحمل مسؤوليتها فعندما تحدث حالة قتل كهذه على الإعلام الرسمي اخد القضية بجدية ويساهم في تقديم الأحداث كما هي أسوة بالإعلام الغربي لا يترك صغيرة ولا كبيرة ويقدم الأحداث كما هي بكل الآراء بما فيها رأي النيابة العامة
20 - على الخميس 16 فبراير 2017 - 18:53
اريد من المتتبعين الاجابة عن السؤال التالي , لو لم تضرب هل ستكون قد
ماتت ؟ وكم ما ت من التلميذات ممن لم يضربوا في قسمها ؟ وفي تلك
المؤسسة؟
21 - جواد الخميس 16 فبراير 2017 - 18:54
من قتل التلميذة ؟الأستاذة.حاكمو الأستاذة.من قتل التعليم في المغرب؟الجن،حاكما الجن
22 - Wislani الخميس 16 فبراير 2017 - 18:58
استغرب تلاميذ بالمستوى الرابع ابتدائي بمدرسة 11يناير بوسلان بالسلوك الشاذ الذي يقوم به تلميذان داخل القسم..امام انظار التلميذات والتلاميذ.. عند خروج الاستاذة ...
23 - Endell الخميس 16 فبراير 2017 - 18:59
الام ولات قبيحة فهاد السنوات معرفتش علاش
24 - assaid الخميس 16 فبراير 2017 - 19:01
سيناريوهات: البنت تلبس نظارات لوكانت تلقت ضربة لكانت النظارة حاجزا دون الضربة المباشرة هذا من جهة البنت في صحة غير جيدة حساسية مفرطة و حالة نفسية غالبا مزرية لكونها بعيدة عن امها و ابيها مما اثر على نتيجة تحصيلها الدراسي و ربما ضربة من احد الوالدين في البيت كعقاب لها كان سببا لمضاعفات ادت الى الوفاة
لماذا لم تشتكي الام من ضرب ابنتها بهذه الطريقة في الوهلة الاولى حتى تعقدت صحتها و ماتت لا حقا الاستاذة ضرباتها في عينها .....الظلم ظلمات يوم القيامة اتقوا الله السيناريوهات بالالاف و الحقيقة عند الله
25 - essami said الخميس 16 فبراير 2017 - 19:04
رحم الله الطفلة لكن براءة المعلمة واضحة فلو أنها عنفا الفقيدة كما تدعي الأسرة فلماذا لم تخطر الأسرة إدارة المؤسسة أو السلطة فور وقوع الجرم لماذا انتظروا 15 يوما حتى توفيت الطفلة واختلفوا كل هذه الزوبعة الم تكن الأم أو الأب من عنف الطفلة وتسبب في وفاتها فكانت المعلمة كبش الفداء كما هو الحال لجميع رجال ونساء التعليم كلما وقعت واقعة ينزل اللوم وكل اللوم عليم؟ والقضاء سينصفك أيتها الأستاذة والله معك وانا واثق من براءتك
26 - القضاء و الأطباء ليسوا أغبياء الخميس 16 فبراير 2017 - 19:08
الأم هي من ضرب التلميذة في الرأس بعد حصولها على نقطة متدنية الأم تتحمل مسؤولية قتل طفلة هبة اذا تورطت المعلمة في الجريمة سوف تذخل السجن القضاء ليس بليد و التشريح الطبي وضح الحقيقة الفاجعة.
27 - كولونيا الخميس 16 فبراير 2017 - 19:08
هناك افلام مفبركة اولا الضحية معروفة أما الجاني يجب التعرف عليه أما كلام المعلمة فليس له فائدة سوى جلب تعاطف القراء ورأى العام يجب أن تاخد تحريات وتحقيق مجراها العادي .مع العلم أن هناك الاستاد الشريف يحب مهنته .و المريض نفسي والؤستاد الكسول .كلنا لديه دكر يات في الابتدائي والإعدادية ووو ليس كل الاساتدة والمعلمين ملاءكة
28 - مازال الحكرةPROF الخميس 16 فبراير 2017 - 19:11
يا ربي ـــ تخرج سربيس رجال التعليم على خير ــــ لن اسامح احد الاشخاص الذي لفق لي تهمة الضرب لشخصه و التحرش الجنسي لإبنته مستغلا منصبه بالداخلية ولكن ـــــ أخد غير الريح ــــ و ربي لا ينصر الظالم
29 - totti الخميس 16 فبراير 2017 - 19:11
واخا تكون هاد المعلمة عندها اليد.ديال بدر هاري والطفلة يالاه تولدات مغاداش تموت بتصرفيقة.هادي كما يتضح من التصريح ديال الام كاينة شي حاجة مخبيها الام والطريقة باش كدوي كيبان التورط ديال الام فالقضية وباغا اشريها الاستادة.تحية للاستادة الجليلة.كن مامانتش العصا كن كعما قراو المغاربة من حيتو العصا النيفو طاح والتعليم ضربو الخلا ولاو الدراري مكيقراو ما والو.الوالدين هما المسؤلين كيطلقو ولادهم همجيين وكيتمدسو فالقسم بحال الوحوش وغلاستاد.مسكين خاصو اقابلهم ويقريهم.واليدسهم كتفكو منهم وكيسيقطوهم استاد وبغاوه ماعارت كيف ايدير معاهم
30 - استاذة الخميس 16 فبراير 2017 - 19:19
المرجو من كل من يهاجم نساء ورجال التعليم الشرفاء ان يعطيني حلا لكيفية ضبط قسم من 56تلميدا فاكثر انا من الجيل الجديد تعبت رغم تجربتي لبيداغوجيا اللعب وعلم النفس الايجابي الخ اصاب بالاحباط واحيانا انهار وابكي لحظي السيء في اختيار مهنة التعليم اما اسر التلاميد فكان الله في عوننا معهم ومع جهل بعضهم انا متاكدة ان الاستادة بريئة وان القضية فيها لبس من طرف الاسرة فبعض الامهات لا يستحقن لقب الأم
31 - الابواب مغلقة الخميس 16 فبراير 2017 - 19:19
ا لتعليم اصبح بلطجية في يد المراهقين والمغطرسين.لكم الله في ابناءنا المغاربة..اصبح التعليم كقطيع للغنم وراعي يحمل العصي وسكين..
32 - خالد الزياني الخميس 16 فبراير 2017 - 19:20
حسبنا الله ونعم الوكيل والله الناس لي كيدافعو على المعلمة اكيتهموا اهل الضحية انهم بغاوا المال والله حشومة المعلمة لم تقتل لكنها كانت سبب في موت هبة والمعلم الى بغا يضرب عطالله لبلايص فاش تضرب واش كاين شي واحد كيضرب لعين؟ المعلمة يجب ان تعاقب لانها ضربت المرحومة في مكان حساس الي هو العين والله سيحاسبها ضميرها ولو ينصفها التقرير الطبي
33 - بقايا أمنية الخميس 16 فبراير 2017 - 19:22
أعتقد والله تعالى أعلم
أن المعلمة ضربتها بصفعة على وجهها وكان بعض غبار الطباشير في أصابع يدها ودخل البعض منه في عين المرحومة مما تسبب في تعلفن عينها فالطفلة كما ذكر لديها حساسية من الطباشير
بعدها ذهبت إلى منزل أمها وضربتها الأم لأنها لم تأتي بنتيجة جيدة
ربما كانت الأم في ذاك اليوم غاضبة وحنا لمغاربة ديما كنبردو الفقصة في أولادنا

ضربوها بجوج وجات الدقة مع قصر العمر مثل ما نقول

والله أعلم
الله يرحمها بقات فينا مسكينة
34 - من تطوان الخميس 16 فبراير 2017 - 19:27
الضرب لم يقتل يوما تلميد لكن الجهل نعم لان هناك من هم على قيد الحياة لكنهم أموات. الطفلة رحمها الله وهي من اهل الجنة ان شاء الله. والحقيقة لا يعلمها إلا الله. طبقة جاهلة أصبحت تفهم في كل شئ ...
35 - haydara الخميس 16 فبراير 2017 - 19:31
ان لله وان اليه راجعون غادرت هبة مقعدها الأمامي إلى دار البقاء حاملة معها سر دفين لم ولن يكشف عليه اعرف ان بعض إطر التعليم تنهج الضرب وصاصحح المفهوم القانوني استخدام العنف في حق قاصر والمعلمة الكبيرة مهما قالت فهي تكتب لأن استخدامها للعنف واضح في وجه الفقيدة على مستوى العين أما الثلاميد اللدين استدل بشهادتهم احتمالية تعرضهم للضغط
36 - ملاحظ الخميس 16 فبراير 2017 - 19:48
اولا تبقى شهادة الضحية المرحومة هي الاساس وهي لن تنزل باطلا عن المعلمة من غير خلق الله جميعا,اذا فعنصر الضرب موجود اصلا والله اعلم
ثانيا شهادة تلاميذ القسم هو اسهل طريق بالنسبة لمعلم او معلمة اما عن طريق الاغواء او عن طريق التهديد وكل منا عاش هاته اللحظة ويعلم كيف اذا وصاه المدير او المعلم فانه يحاول بشتى الطرق ارضاء معلمه
ثالثا نحن نعلم ان الانثى كالحرباء تتلون حسب الظروف ولابد ان المعلمة حينما احست بخطر التهديد فانها صارت تتلون حسب الظروف وكونوا متاكدين فقط حينما تنجلي غيوم هاته القضية فسترجع حليمة لعادتها القديمة مع التلاميذ
كفاكم ضحكا على الدقون فالتعليم صار بالهاوية واصبح الاطفال عرضة لنزوات معلميهم وتقلبات مزاجهم,فالمعلم الذي يعاني اوضاعا مزرية ببيته ومع اهله فانه يفرغ كل مكبوتاته وغله وعصبيته على تلامذته وكلنا عشنا هاته اللحظات لكن عشناها بوقت كان للتعليم قيمة ووزن وكان الاهل يرمون بالتلاميذ لمعلمهم حتى يضربهم الضرب الذي لم ياكلوه ببيتهم,كنا لمدة نصف ساعة صباحا وفي عز البرد نحضر اوقاتا من التعذيب والضرب والفلقة وكان الكسالا ضخام الجسم مهمتهم هي رفع رجل التلميذ واراك للتحمال
37 - maya الخميس 16 فبراير 2017 - 19:57
عليكم أيها المغاربة أن تشنقوا الأستاد في الساحاحات العمومية و ترجعوا للكتاتيب و الفقهاء فهو خير لكم....

شعب لا يحترم معلميه و يقدس جلاديه

نحن أسوأ من سيئ
38 - كولونيا الخميس 16 فبراير 2017 - 19:58
دكريات سوداء في المدرسة سنة 6 بتدائي ترك الدراسة والعمل في حديقة المدرسة إجبار التلاميذ اخد دروس خصوصية من طرف الاستاد من لم يقم بدفع يكون راسب حت الان عند زيارتي للمغرب التقي بصديق طفولة تبيع دلاع في كروصة من اجمل دكريات ؤستاد الفيزياء مريض نفسي مصطي ضرب بدون سبب فرعون حت إلان يقوم بمتهمان مهنة التعليم الخلاصة ذا تعليم يساندون بعضهم فكم من تلميذ دهب لشارع بسبب ؤستاد أو معلم الكل منا لديه دكريات جميلة وسيلة معا التعليم في المغرب يجب إصلاحه وتفعيل الفوانين لحظية التلاميذ من جبروت الاساتدة الأطفال هم ضحايا لا يجب أن تنسو أن تلاميذ هم اطفال
39 - زكرياء الخميس 16 فبراير 2017 - 20:06
إلى صاحب التعليق 31. إذا لم يعجبك الأساتذة درس ابنك بنفسك لكي تنفتح أبوابك المغلقة. أغلب الأسر فاشلة في تربية أبنائها وتلوم الأستاذ إذا فشل مع تلاميذ فاشلين. ابحثوا عن مصدر الفشل وكونوا آباء وامهات حقيقيين أولا، وبعد ذلك تكلموا حول التربية والتعليم.
40 - Mami hmad الخميس 16 فبراير 2017 - 20:18
انا كتلميذ سابق سبق وان تم ابتزاز المعلمين حيث ان بعض الآباء يدعون اولادهم الى ادعاء السقوط والمرض والعجز عند اول ضربة للمعلم حيت يستغلون الامر لابتزاز المعلمين بمبالغ مالية او أشياء اخرى كالسكر ومواد غدائية والله عار كيف تريدون ان يتقدم تعليمنا ونحن نحط من قيمة مربي الأجيال تبا لكم يامغاربة ولتفكيركم فالشاعر يقول الضرب يبرى ويبقى العلم والأدب الان اصبح المعلم يفكر الف مرة قبل ان يجرأ على أخد العصا والحصول يقول آش داني نضرب شي واحد لي بغا يقرا يقرا ولي مابغاش لهلا يقريه وتخرج من باب واسع هذه هي أزمة التعليم الحقيقية
41 - مصطفى الخميس 16 فبراير 2017 - 20:27
الحقيقة كلنا مسؤول عن موت التلميذة دويها ثم المجتمع لأن الحالة النفسية لديها مهدمة والمجتمع لا يرحم المهدمين بل يتمم تخريبها، هذه هي الحقيقة المرة مع الأسف الشديد لمن يحب الحقيقة ولا يكرهها.
42 - driss الخميس 16 فبراير 2017 - 20:29
يجب تعميق البحث مع الأم وزوجها فهما اللذان يمتلكان لغز وفاة هاته الطفلة ولربما كانا سببين مباشرين في ذلك.
43 - راشد الخميس 16 فبراير 2017 - 20:32
يقول النبي صلى عليه وسلم :"البينة على المدعي واليمين على من أنكر "
والأصل براءة الذمة .اللهم اجعل هذا البنت فرطا وسلفا وشفيعا لاهلها .
44 - مرتن بري دو كيس الخميس 16 فبراير 2017 - 20:42
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.."الظلم ظلمات يوم القيامة " اللهم اظهر الحق...
45 - سيمورحمة الخميس 16 فبراير 2017 - 20:49
والله الاحظ قمةالتناقض في بعض التعليقات من جهة تحامل واضح على الاساتذة و تيقولو التعليم مشى مع ماليه ومن جهة اخرى كلشي معقد و كلشي حاقد على اساتذة زمان.
والحقيقة لا الاساتذة بقاو هما هما ولا الاباء ولا التلاميذ كلشي تغير و المدرسة مرآة المجتمع اللي انعدم فيه الاحترام و ما بقات فيه القيمة عند تا حد وبكترة حقوق الانسانخرج كلشي على السطر.
عموما انا دايما تنقول و تنعاود التعليم هو المهنة الوحيدة اللي الانسان ما تيراقبو الا الله تعالى لانه تيبقى منو للتلاميذ،احيانا الاستاذ تيعاقب من بعد استنفاذ جميع الحلول زائد تتكون عندو غيرة على التلميذ وما تيبغيهش يضيع..
ولكن بحال هاد الممارسات لي الدولة و الاباء تيرميو باللومة على الاستاذ تنصح الجميع ما باقي يضربو حد.
انا بعدا تتطي شي ام تتقول لي ضربيه راه ما تيتصنت لحد ما بغا يقرا تنقول ليها لا لا ضربيه نيت انت وخا لعصا مشي حل حيت كاين شي تلامد تيولفوها تتولي عندهم بحا لحلوى تيتمتعو بيها وتيفضلو جوج دقات على انجاز الواجبات.
اقول لرجال و نساء التعليم خدموا مع لي بغا يخدم وخليو ب
شوي تلمجهود راه باقي الدولةبغات تضرب بيكم تا 63عام ملي ما يبقا فكم مايدار.
46 - لوبا الخميس 16 فبراير 2017 - 20:54
كاينين الامهات لي تيضربوا اولادهم الضرب ديال القتيلة و نهار المعلمة تضرب لهم ولدهم ضرب خفيف على يديه تيجيوا يسبوها و يعايروها. فقط لانهم ما تيحملوش المعلمين .
كاينين ناس لي سمعوا بواقعة الطفلة هبة و بلا ما يشوفوا بعينيهم ناضوا تيعايروا الاستاذة وكاين لي تيطالب بالاعدام كاع , فقط لان عندهم تجربة قاسية مع معلمين الماضي. يعني غدايد المعلمين ديال شحال هذا باغين يبردوها في المعلمين ديال دبا. تلاميذ اليوم اوفر حظا منا نحن جيل السبعينات و الثمانينات.
كاع لي تيقولوا التلاميذ ما خاصهمش يتضربوا( تنقصد ضرب في اليدين) , بالله عليكم كيفاش هاذ المعلم غايضبط قسم فيه 50 تلميذ و تلميذة لي ماتينضبطوش الا بالعصا؟لي عندو غي ولد واحل معاه و لازم تجي شي لحظة يتعصب و يضربو, فكيف بمن يقضي طول النهار مع عدد كبير من التلاميذ المشاغبين؟ احنا عارفين ان الاطفال فاش تيتجمعوا تيديروا الصداع خصوصا الا لقاو معلم ظريف ما تيبغيش يضربهم ورا حنا دزنا من المدرسة و قراونا اساتذة ظريفين دائما كانت تتكون عندهم الروينة نايضة ماشي بحال الاستاذ لي تيستخدم العصا .للاشارة,انا ماعندي حتى علاقة بميدان التعليم, انا فقط ام لطفلين.
47 - ابو امين الخميس 16 فبراير 2017 - 21:20
ولاو رجال التعليم وللأسف في هذه البلاد بحال شي جفاف إلي ناض يغسل فيهم يدو ويشرع فيهم فمو ونساو هاد الناس الله يهديهم بأن رجال ونساء التعليم لولاهم ماكان هناك أطباء ولا مهندسين ولا قضاة ولا ولا ولا.......
الحاصل اوما فيه كان الله في عونكم.
48 - استاذة محبطة الخميس 16 فبراير 2017 - 21:30
حقيقة مايحز في القلب هو ان ترى من خلال تعاليق عدد كبير من المغاربة حقدا دفينا تجاه المعلم.او لم يكن لهدا المعلم اي فضل عليهم !!!سبحان الله الكل سارع في هذه القضية لاتهام المعلمة ومنهم من طالب باعدامها و حرقها حتى ان البعض بدأ يخوض في اعراض رجال التعليم لما سمع شهادة المدير فيها والله عيب عليكم ايها المغاربة اهكذا يكون الاعتراف بالفضل اهذه شيم المسلمين...
قيمة المجتمعات تقاس بقيمة معلميها.و الدليل على ذلك ان اكثر المجتمعات التي تقدر الانسان تقدره باهتمامها بتعليمه و بمن يعلمونه .اليابان .المانيا .النرويج.الدنمارك هده من اكثر المجتمعات رقيا و اقلها مشاكلا
وانتم لا تكادون تضيعون فرصة لتنهالوا على المعلم بالسب و الشتم و ما تسبون وما تهينون الا انفسكم
49 - كولونيا الخميس 16 فبراير 2017 - 21:31
أجد بعض رجال التعليم يدافعون عن ضرب التلميذ سأقول لهم ضرب ولدك هو خل ولاد ناس في تقار دير خدمتك لتتخلص عليها برك من فلسفة لقيتو بعض الاولياء الؤمور جاهلين انا كلية العصى في صغري هو من حي شعبي هو لحمد لله عند دبلوم مهندس دولة من سمحش لضربن في صغري هو من خلي واحد هير ولدي كين قانون ديال تعليم تلتزم بيه هو خاسر كل واحد هيبلغ على الاستاد مريض نفسي يسيفطوه يتعالج
50 - مغربي الخميس 16 فبراير 2017 - 21:31
صراحة الأساتذة و البوليس مكرفسين...
51 - habada law الخميس 16 فبراير 2017 - 21:32
في الحقيقة لما سمعت أم الطفلة قلت أنها على حق وأن المعلمة هي الظالمة فلما سمعت المعلمة لم أستطيع أن أجزم بين الظالم والمظلوم لذى وجب أن أسكت كيلا أظلم أحد
52 - salah الخميس 16 فبراير 2017 - 21:40
لا تكونوا عاطفيين او منافقين (انا لم يعاملني أي معلم أو استاذ بلطف أنهم يكثرتون لراتبهم فقط )
53 - hamid الخميس 16 فبراير 2017 - 21:41
المعلمة بريئة كفى من الظلم والتهميش...عملها لمدة 28 سنة خير دليل على براءتها عوض ان نكرمها نزج بها في السجون ...لا حول ولا قوة الا بالله من هذا الشعب المتخلف ...المعلم خير مواطن في هذا الوطن نظرا لما يقدمه لأينائنا إن هو أخلص في العمل...تحية لرجال ونساء التعليم اينما وجدوا لا سيما في غياهب الجبال والمداشر والوديان
54 - مغربي الخميس 16 فبراير 2017 - 21:52
عجبا.....؟!!
السلام عليكم.اتعجب في فيديو على اليوتوب ان احد افراد العائلة يصور طفلة وهي ميتة واصوات من قبل تركتنا والخ...
من صعب على انسان يصور فلدة كبده وهي ميتة؟!
المهم هناك اهمال لطفلة من طرف الاسرة عين منتفخة او بها التهاب يجب عليهم الذهاب بها الى الطبيب زائد اكتئاب اصيبت به الطفلة ولا نعرف من المتسبب به.غموض كبير .....لكن الروح عزيزة عند خالقها.سيعرف القاتل طال الزمان او قصر.
55 - الملالي الخميس 16 فبراير 2017 - 22:07
جل التعليقات تصب جام غضبها على المعلم...تحليلات وآراء ..وظنون وتدخلات ليس فيها عدل ولا انصاف...الحقيقة ستعرف يوما ما والتحقيق ساري المفعول والبعض...داير فيها كولومبو.......المعلمة جانية...الأم كادبة...
أما المتحاملين على رجل التعليم ....فلهم وحدهم تحمل ما يقولون ..المعلم كايها الناس..ليس غولا..وربما كان أقرب إلى الطفل من غيره يعرفه باطنيا بفعل تواجده معه طيلة اليوم..ربما يكون صارما معه ولكن ليس لحد الضرب المبرح المؤدي للعاهة والموت لا قدر الله....إن المهنة صعبة ..نظرا لظروفها وواقعها المزري... وأطفالنا أصبحوا أكثر حركية والاكتظاظ زاد الطين بلة.. وأصبح تعامل المتعلم مع المعلم أقل احتراما....ومع المؤسسة والأطر ايضا..مما جعل المهمة صعبةللغاية ....هدا هو الواقع المر ..وعوض التعاون مع المدرسة والانفتاح والتواصل معها ...نجد الكل متدمرون منها لانها بنظرهم بؤرة المشكل... وتلقى عليها نظرة سوداوية ...ولانفعية ...
واصبر لجهلك أن انت اهنت المعلم
وداري داءك أن اهنت الطبيبا
56 - إلى روحك العطرة صغيرتي الخميس 16 فبراير 2017 - 22:31
وداعا صغيرتي البرية وداعا حبيبتي الغالية..
وداعا في وقت مؤلم ومحزن لم يكن منتضر..
على ماجرى لكي أنا صدمت وعن فراقكي أنا بكيت ..
سأشتاقو لضحكتك ورقصات لعبك في مدرستك
وداعا أيتها العصفورة الصغيرة المسكينة..
لقد حلقتي بجناحيكي بعيدا عنا ورحلتي ..
تركتي عشكي لأخضري وريشكي البيضي وطرتي..
نعم أنتي بالتأكيد في جنتي الخلدي هبطتي وحطيتي..
مرحبا بك ياملائكة الرحمان عند ربكي عدتي..
بعدما ضاقت بكي الأرض وبكيتي وكتيرا وأشتكتي..
اليوم أنتي تهنيتي بعدما ضلمتي والأن عند ربكي نصفتي..
الويلو لنا والعارو على جبينينا مدا فعلنا في طفولتنا..
بتأكيد فإنكي لن تسامحنا على دونبنا عندى ربنا..
من شررنا من ضلمنا وقساوت قلبنا عن طفولتنا..
دموعي التماسيح لن تغفر لنا ولن تطهر قلبنا..
إلى متى سنحنو عن بعضنا ونتقاسم فرحنا وأحزننا..
اللهما فرج همنا وداوي صدرنا من غلنا وعمانا..
57 - العوفير الخميس 16 فبراير 2017 - 23:07
عمري ما ضربت شي تلميذ ولكن كنت تنتدخل فشي حالات لي كان مكن تؤدي لحمل او ادمان مخدرات غيرة على ابناء هذا الوطن , ولكن ملي شفت كولشي باغي الخدمة في الاساتذة غندخل سوق راسي.غندخل لقسمي,لي بغى يقرا مرحبا ولي مابغاش له كامل الحرية لان والديه تيشجعوه. ما تيربيوه ما تيخليوك انت تربيه.خليه حتى يوحلو هوما فيه.
رجل التعليم معندوش الحق يضرب و لو ضرب خفيف, والنتيجة (جيل كسول متهاون مخدر يعتمد على الغش في الامتحان وما تيحترمش الاستاذ ديالو)علاش؟ لانه عارف انه لن يُعاقب و والديه غايجيو من جيهتو.
رجل الامن معندوش الحق يضرب المجرم لي خسّرلانسان بريء وجهو , والا ضربوا تينوضوا الجمعيات الحقوقية يطالبو بعقابه, والنتيجة ( جيل من المجرمين الذين يعترضون سبيل المار ويرهبونهم)علاش؟لانه مابقاش تيخاف من الامن.
بريطانيا لي دولة عظمى رجعوا الضرب للمدارس لانهم اكتشفوا ان التلاميذ تراجعوا بزاف في المستوى الدراسي.يعني دصروهم و وحلوا فيهم.
58 - Endell الخميس 16 فبراير 2017 - 23:16
ارتاحة هبة الان هي ناءمة بسلام واطمءنان بدون خوف ولا قلق ولا بكاء فلن يضربها ويعنفها احد بعد اليوم ......
59 - dami الخميس 16 فبراير 2017 - 23:16
حسب المعطيات اللتي توفرت و بالأخص الوصف اللذي قدمته أم الضحية عن طريقة وفاة ابنتها اضن أن لا للعنف دخل في الوفاة لاكن تبقى وفاة الطفلة طبيعية نتيجة الاختناق بسبب مرض الحساسية. رغم هذا احس ان الأم تخبء شيئا ما
60 - Endell الخميس 16 فبراير 2017 - 23:46
لبنيتة زوينة جمالها خلاب وبريءة وضحوكة بحال اغلب الاطفال يقولون من الغيرة ما قتل
61 - سعيد الجمعة 17 فبراير 2017 - 00:35
اشك ان البنت قتلت من طرف امها فطريقة البكاء وتصريحاتها والاخد من الانتقام من المعلمة وعصبيتها المفرطة يظهر انها اي الام متهمة كدلك بالقتل حيت عنفتها نتيحة النقط المحصلة عليها والتحقيق ياخد مجراه
62 - إلى الأخت رقم 57 الجمعة 17 فبراير 2017 - 02:54
لا تزعلين ياأختي من بعض التعليقات التي تعبر عن حزننا وألمها بضياع بنت الشعب صغيرة هدا الوطن الهامل لأطفاله.
نحن لا نحمل أحد مسؤلية القتل بل مختلفين في أرائنا وشكوكنا ولاكن الحقيقة يعلمها الله سبحانه حتى هده الساعة.
أما فما قلتي عن تربيت الطفل مع الوالدين أنا متفق معك ولاكن لحسن الحض ليسى كلهم،وكدلك المعلمين تم الكارتة الكبرى وهي الدولة التي تعليم الطفولة وحتى الكبار جد متدنى بمقارنة بدول عربية .
بلادنا تهمل الطفول والمعلمين حسب دروفهم الصعبة لبعضهم في السكن والتنقل وكتير من المشاكل.
المهم أختي الطفل ملائكة بين يدي المعلمة فهي أمه وأستاده عليها مسؤلية ولها أجر كبير عندى الله ورحمة التلميد كما نترحمو نحن اليوم على من علمنا واخا مكملناش نضرا للضروف الإقتصادية.
63 - رشيد الجمعة 17 فبراير 2017 - 03:19
الله يرحمك يابنتي لم ارى في حياتي انسان مريض مثل معلم مريض نفسي عذبني الله يعطيه العذاب اسمه القش علال الله يعطيه العافية تاكلو لا يعلمنا حرف فقط التحمال يوميا والمشكلة كان عاقرا ومع ذالك لا يحب الاطفال اتمنى له العذاب في الدنيا قبل الاخرة جبروت حقير مريض
64 - المعطي الجمعة 17 فبراير 2017 - 07:06
ارجو من الزميلة المحترمة وبعد ان أظهر التشريح براءتها ان تعمد الى الرد الصارم على هذا التطاول على نساء ورجال التعليم ودلك برفع دعوى تطالب فيها برد الاعتبار والتعويض عما لحقها من ادا نفسي ومادي هي وافراد عائلتها الصغيرة وكذا الاسرة التعليمية.ورحم الله الطفل هبة.
65 - عبد الله الجمعة 17 فبراير 2017 - 08:03
على اي القانون ياخذ مجراه فان كنت على حق فالله سينصرك وان لم يكن كما تقولين فعليك من الله ما تستحقين. اشير ان رجال التعليم ليسو بمنزهين ولا معصومين وهم كسائر الموظفين والعمال كل واحد يقوم بواجبه تجاه الوطن.
66 - مغربية خالصة الجمعة 17 فبراير 2017 - 08:10
انا متفقة مع ادريس صاحب التعليق رقو 42 فهدا الزوج لا يبدو بريئا و لا نظيفا و الشيء المؤكد هو انه يسعى الى الحصول على تعويض مادي بتحرضه الام على التاكيد ان المعلمة هي سبب الوفاة و اجي . اي ام هده التي تترك طفلتها مع جديها و تتزوج من رجل اخر دون رعاية ابنتها عن كثب ؟ قبح الله كل ام تتخلى عن فلدة كبدها تحت اي ظرف من الظروف او سبب من الاسباب مهما كان وجيها و لا عدر لها في دلك لان عدرها سيكون اقبح من زلتها , ثم الان عندما حدث ما حدث و توفيت الطفلة ابحت فلدة كبدها و جزءا من قلبها و النور الدي ترى به الدنيا و كل شيء في حياتها , من جانبي انا رحم الله الطفلة و لا عزاء لامها , مرة ارى انا اتهم الزوج فقد تكون له يد في وفاة الطفلة و الله اعلم .تضامني مع المعلمة الكبيرة التي لا اظن ان باستطاعتها ضرب طفلة لدرجة توريم عينها و كسر جمجمتها .
67 - Amidou الجمعة 17 فبراير 2017 - 09:20
الله اعلم في سبب وفاتها لكن التعليم في المغرب عنيف جدا وهناك مدرسين في امس الحاجة إلى العلاج النفسي المستمر أو تبديل مهنتهم إلى أخرى لأن أطفالنا هم الضحايا.
68 - abdel الجمعة 17 فبراير 2017 - 10:05
لا اعتقد ان تلاميذ اليوم يعانون من المعلمين مثلما عانينا نحن في الستينات والسبعينات ،كان اغلب المعلمين بدون تكوين،لكن ليس هذا هو المشكل الخطير،انما كنا نتلقى الضرب والاهانات والعقوبات بدون مبرر في اغلب الاحيان وكان من بين المعلمين من كان يظهر فسقه وفجوره. انا استثني المعلمين الاكفاءالذين ربوا الاجيال
69 - inani الجمعة 17 فبراير 2017 - 10:24
لي مبغاش يتفهم ليا ويدخل ليا راسي هو ابنت فوضع مزري وهما تيصورو فيها ووخا تكون مكتعرفهاش متقدرش تصورها وخا يكون قبك مقطوع فيه الرحمة
اما الاستادة ضربتها وإما ان الام عنفتها وتصويرها للفيديو فنظري اتبات ضد الأم انها مني شفت رسها فوضعية حرجة استغلات الفيسبوك والمواقع الإجتماعية با تكسب عطف الجميع والله أعلم
خاص بحال هد القضايا يكون فيها اسراع فالعمل باش كل شيخص يخد جزاءو ومنبقاو دين دنوب هدي لي دارت وهدي لي فعلت
70 - Asmaa الجمعة 17 فبراير 2017 - 17:25
لا اعرف ان كانت هي ام لا ولكن اسم كبيرة عبو اسم اتذكره جيدا. هدا الاسم هو لمعلمتي في السنة الخامسة ابتدائي في بلدة بنواحي الناضور في سنوات التسعينات. لما قرات اسمها اقشعر جسدي من ما وجه لها من تهم. معلمة مقتدرة درستني في اول سنواتها المهنية ولم ارى منها الا خيرا. ان كان اسمها مازال راسخا في ذهني فلانها تركت بصمة رائعة في حياتي.
ان كنت انت فاعلمي انك كنت مثال للمعلمة الخلوقة, اعانك الله في مصابك انشاء الله تظهر برائتك قريبا.
71 - ام ريان الجمعة 17 فبراير 2017 - 17:58
اقولها وأعيدها حسبنا الله ونعم الوكيل...
اكيد وبطبيعة الحال ستنكر تصرفاتها..وهل هناك من يشهد على نفسه بممارسة العنف على غيره..
إذا لم تكوني يا معلمة قد مارست عليها العنف الجسدي..
فلماذا طلبت من الثلاميد الضحك عليها ولماذا أهنتها أمام زماائها وبشاهدة ثلاميذ القسم..
وهذا يحتسب عنف نفسي ومن أقصى انواع العنف...
أتمنى أن لا تعرف الراحة النفسية وأن يعذبك ضميرك هذا إذا كان فعلا لك ضمير...
72 - أسامة بومديان الجمعة 17 فبراير 2017 - 18:34
لا يمكننا الحكم بين المربية و الراحلة هبة رحمة الله عليها حتى نعاين الظاهرة و نبحث بدقة فيما سبق و فيما وقع ، لأنني لاحظت من أيد المعلة و هناك من أيد التلميذة الفقيدة ، الأعمار بيد الله و الأسباب مختلفة !
فبما أنني بقطاع التعليم و خصوصا الإبتدائي هناك بعض الأساتذة لم يحسنوا معاملتهم مع التلاميذ هناك من يسيئ باللفظ القبيح وه هناك من يعنف خصوصا في المدارس العمومية بالعالم القروي تعيش نوعا من الفوضى و الهمجية و هذا لا يعطي جيل زاهر و متقدم بل العكس ! و نفوض الأمر لله !
73 - مغربي السبت 18 فبراير 2017 - 12:41
بعض الآباء والأمهات المغاربة لا يصلحون لمهمة الأبوة. .....! - لا أتحدث عن هذه الحالة بالحصر.ولكني رأيت حالات أخرى كثيرة- لاحول ولاقوة إلا بالله ........
74 - Canada السبت 18 فبراير 2017 - 16:42
لا تحكموا وأنتم تجهلون جوانب كثيرة الام والأب طرقوا جميع الأبواب قبل موت هبة حتى مدير المؤسسة كان يختبيء منهم .... نرجوا من الله عز وجل ان تتوضح الأمور ان شاء الله
75 - رشيد السبت 18 فبراير 2017 - 22:26
يجب مراقبة كل الاطر التربوية لان هناك اختلال كبيىر.كما يجب عرضهم على اطباء نفسيين فتصرفات اغلبهم تدعو للشك والريبة.على العموم التعليم عندنا يجب انقاذه .
76 - ,مغربي الاثنين 20 فبراير 2017 - 10:39
المسؤل الأول عن موت هبة هي دولة المغربية, أما ماحدث فعبارة عن تفاصيل, واقع التعليم معروف، واقع الصحة معروف و واقع القضاء معروف كذلك، رحم الله الفقيدة ورزق أهلها الصبر وسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.
المجموع: 76 | عرض: 1 - 76

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.