24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/05/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3105:1612:3016:1019:3521:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

تدين المغاربة في شهر رمضان نفاق أم صحوة؟
  1. "قناة برلسكوني" تتسبّب في هجوم بزجاجات حارقة على مقهى مغربي (5.00)

  2. موريتانيا تطلق مبادرة "نعم للاسماك لا للحوم" (5.00)

  3. أخلاق الإسلام وسلوكيات المسلم ـ 1 ـ: حسن الخلق وتزكية النفس (5.00)

  4. خمسينيّ يطعن زوجته بـ"عقبة العبيد" في وزان (5.00)

  5. حرب الريف والعالم ـ 1 ـ .. السياق التاريخي لثورة "الأمير الخطابي" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | كِلية ياسين بسيدي رضوان تسائل واقع الصحة في وزان

كِلية ياسين بسيدي رضوان تسائل واقع الصحة في وزان

كِلية ياسين بسيدي رضوان تسائل واقع الصحة في وزان

الحق في الصحة والكرامة والحق في سكن لائق وحياة كريمة مع الأبناء، مصطلحات تُفْرَضُ على المسامع دون أن يُتلمس معناها الحقيقي في المجتمع المغربي، أو هكذا هو حال أسرة تتقاذفها الأقدار محّولة حياتها إلى جحيم لا يطاق عقب إصابة فلذة كبدها بمرض الفشل الكلوي المزمن في سن مبكرة.

غير بعيد عن مدينة وزان، وبالضبط بدوار أولاد عبد الله بقرية الزواقين التابعة للنفوذ الترابي لجماعة سيدي رضوان بإقليم وزان، تقطن أسرة الطفل المهدي ياسين، البالغ من العمر 13 ربيعا، بمسكن مشيّد من تراب ومغطّى بالقصدير فيما جدرانه تعتمد على لبنَات الـ"مْـقْدَار(مزيج من التراب والتبن وفضلات الأبقار وجذوع أشجار الأوكَالِبتُوس تثبت الستائر القصديريّة فوق أسقف القصب التي يعتليها البلاستيك تحسبا لتسربات مياه الأمطار).

في باحة المنزل الترابي، جلست الأم رحمة الرويحني تحكي عن معاناتها مع مرض ابنها ياسين بعد إصابته بفشل كلوي قبل سنتين من الآن، "ما خلّيت به حتى سبيطار مشيت لوزان وسيفطوني لتطوان ودوزتلو عند الطبيب ديال راسو كيخرجولي شي دوا كيولي شوية عاوتاني كيبدا يتنفخ وجلدو كيتقيح"، تقول الأم بحسرة كبيرة مشددة على كون المعاناة دفعتها إلى صرف "تحويشة العمر" كانت تمني النفس بتخصيصها لزفاف ابنتها البكر، غير أن شيئا من ذلك لم يحدث.

"كنشوف ولدي كيضيع مني وأنا ما عارفا ماندير، هزيتو لكلينيك خلصنا 60 ألف ريال فالليلة، بعت البهيمات اللي كانو عندي وخسرت كلشي على ولدي"، كما أنها لا زالت تتذكر كيف اضطرت إلى "الاحتفال" بعيد الأضحى وسط المشفى الجامعي السويسي بالرباط "اللي داز عليا وقاصيتو ما يتعاودش"، تضيف رحمة.

أن تسمع ليس كأن ترى، وحتى لو رأيت قد لا تتوفق كثيرا في وصف حجم الأسى والمعاناة، بنظرة تائهة مثقلة بهمّ الفقر والمعاناة، وملابس منزلية بلون تراب الأرض، أفصحت لنا رحمة عن جزء من معاناة الطفل ياسين "بعد ما قال لي الطبيب كلاوي ديالو ماتو وخصو يدير دياليز".

نزل الخبر كالصاعقة، لا أحد كان يتصور أن الطفل ياسين سيضطر إلى تصفية الدم بصفة دورية مرتين في الأسبوع بمدينة الرباط مدى الحياة، بعدما نال المرض الصامت من كليتيه، وهو المنحدر من قرية نائية بالمغرب العميق، مظاهرها توحي بالفقر المدقع، وكلام الأم يختزل أياما وليالٍ من المعاناة؛ "ما بغيت والو غير ولدي يقرا ويعيش حياتو بحال قرانو".

بوجه شاحب، وقسمات جامدة، وتجاعيد رسمت "أخاديد" على محياه، جلس محمد الشريف، والد الطفل، القرفصاء بجانب زوجته وابنه العليل؛ فالأب، ذو 40 عاما، لا يقوى على الحديث ولا الكلام بشكل مسترسل؛ "عانينا كثيرا مع مرض ياسين، لاسيما وأننا مجبرون على التحرك صوب الرباط حتى يستفيد من حصتين من الدياليز"، يقول محمد، ويشكو: "عييت بالسفر"، مشددا على أن التزامه الأسري وكثرة تنقلاته من ضواحي وزان إلى الرباط يحول دون استمراره في العمل، وهو الذي دأب على الاشتغال بائعا غير نظامي بسوق أربعاء الزواقين وسبت سيدي رضوان، "كنفيقو فالفجر باش نشدو لكار لوزان ومن ثم لرباط"، مبرزا أنه اضطر إلى المبيت غير ما مرة بحديقة المشفى الرباطي.

رحمة لا تطلب الكثير ولا شيئا خارج الاستطاعة، هي فقط ترغب في رؤية فلذة كبدها يكبر أمام أعينها؛ لذا تناشد كل من بإمكانه المساعدة تقديم يد العون حتى يستفيد ياسين من عملية زرع للكلية.

وفي انتظار تحقيق الحلم الذي يظهر بعيد المنال، تطالب رحمة بتنقيل الطفل ياسين من مركز تصفية الدم بالرباط إلى مركز تصفية الدم بوزان حتى يكون أقرب إلى المنزل، ويكمل دراسته، مع تمكينها من مساعدة لشراء دواء erythropoietine باهظ الثمن.

لمزيد من المعطيات: هاتف الأم رحمة الرويحني 0614732391 هاتف الأب محمد الشريف المهدي: 0649894602


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - مواطن مغربي الاثنين 20 مارس 2017 - 07:52
الفقر ليس عيبا ولكن ان تكون دون حقوق فتلك هي الاهانة
2 - ناقم على الوضع الاثنين 20 مارس 2017 - 09:06
كي تتعلموا يا من تتلقون للسلطان وتهتفون عاش الملك
هو عايش
و نحن نموت
والله مايديها فيك
هذا هو اﻹستقلال لو بقيت فرنسا في المغرب ما عشنا حتى نرى بشرا يمد يده لبشر و ما تعسنا.
ومن خالفني الرأي أتحداه أن يكتب طلب شغل بالعربية و تكون شواهده بالعربية .
حقوق اﻹنسان ياأخي عنوان كبير وما تعنيه لديك هده الكلمة اﻹنسان هنا هم الطبقة اﻷرسطوقراطيون و حيواناتهم المنزلية أما أمثالك فهم ليسوا انسان.
3 - aziz الاثنين 20 مارس 2017 - 09:11
أعرف هدا المرض أنه يفتك بصاحبه وخصوصا دوي الدخل المحدود
لاحول لهم ولاقوة
اثمنا له الشفاء العاجل
وأرجو من توفرة له بعض الاحتياجات أن يراف بالطفل ياسين
الله لايضيع اجر المحسنين
4 - حنان الاثنين 20 مارس 2017 - 09:11
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اللهم رب الناس اذهب البأس واشف انت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما.اعرف هذه المناطق واتالم للوضعية المزرية لهذه الدواوير المهمشة لا من حيت المسالك الطرقية او المستشفيات او التعليم .مع ان ماشاءالله عندهم نلاميذ نجباء في الرياضيات واغلبهم محامين وقضاة واساتذة ومدراء.هؤولاء هم افارقة محضة تستحق النضر .لان لديهم طبيعة مشالله رائعة لكن من يلتفت لهم.لا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم.شفاك الله تعالى هو نعم الوكيل والطبيب والرزاق .
5 - رشيد بياضة الاثنين 20 مارس 2017 - 09:45
بكل بحزن وأسف تلقينا خبر اصابة ابن صديقنا بالقصور الكلوي وهو لازال طفلا صغيرا ولكني جد متيقن ان العلاج قادم ان شاء الله مادام الكشف مبكرا " فلكل داء دواء" فما عليك السيد محمد الشريف الا المزيد من الصبر المعهود فيك .متمنياتنا بالشفاء العاجل لكل مرضى المنطقة المنكوبة تاريخيا.
6 - Adnan الاثنين 20 مارس 2017 - 11:16
اتمنى من هسبريس ان تتوجه بطلب الى جلالة الملك حفظه الله للتكفل بهذا الطفل. فاءن الملك عطوف على ابناء شعبه. كما اطلب من هسبريس ان تسجل video لهذا الطفل وتنشره على اليوتيوب . وجزاكم الله خيرا.
7 - معروف الاثنين 20 مارس 2017 - 11:18
وا اسفاه على من يكنز الذهب والفضة والقناطير المقنطرة ومثل هذا الطفل يتضور ألما وحرمانا، ماذا عسى من يعيش في البضخ ويستبدل السيارات كل اسبوع وامثال هذا الطفل يعانون ويتحملون ما لا يمكن تحمله، ماذا عساهم ان يقولوا للرحمان يوم لا ينفع مال ولا بنون.
8 - محمد الاثنين 20 مارس 2017 - 11:42
أتمنى من المركز الطبي التابع للقوات المسلحة الملكية بمكناس ان يساعد هذا الطفل
9 - البحراوي الاثنين 20 مارس 2017 - 16:59
الصحة والمستشفيات حشومة وعيب والله عيب كوكان يدير المستشفيات بحال كيما كيدير فمرجان والكازينوهات والسكسكلوبات كون راحنا بخير
10 - زكيه الثلاثاء 21 مارس 2017 - 00:07
يارب يشافيك اولدي اذهبو الى الدار البيضا الى اداعه م ف م سوف يساعدكم وحد البرنامج كيعملوه نهار الجمعه المحسنين كيساعدو ارجوكم اذهبو اليهم
11 - شاهد الثلاثاء 21 مارس 2017 - 06:57
أنا بصفتي اشتغل بمستشفى أبو القاسم الزهراوي ومتتبع لحالة مرضى القصور الكلوي و على اتصال بالجمعية التي تساعد هؤلاء المرضى ، فإن الأطفال يتم التكفل بهم دون الخضوع للائحة الانتظار وهدا الطفل تمت المناداة عليه مرارا وتكراراً للالتحاق بالمركز ودلك مند أكتر من شهرين لكن والده يتماطل دلك دون الافصاح على السبب الحقيقي لرفضه والدي هو مرجح أنه يستفيد من الاعانات المادية من طرف محسنين بالرباط ومجيئه لوزان سوف يقطع هده الامدادات و الفاهم يفهم لمادا تم نشر هدى المقال في هدا التوقيت بالضبط حيتا لم يجد من وسيلة سوى المجي إلى أوزان بعدما تم التنسيق من طرف مركز التصفية بالرباط ومركز أوزان على أنه سيتم تنبيه الوالد وإعطاؤه أخر فرصة لالتحاق بمركز وزان .من حقه جمع الاعانات ولكن ليس من حقه نشر أكاذيب حول أحقية المرضى في الولوج إلى العلاج بوزان
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.