24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/08/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4913:3617:1120:1321:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

تلويح وزراء بالاستقالة من الحكومة؟
  1. عراك ينتهي بمقتل مستخدم في فرن بسطات (5.00)

  2. "التعاطف مع إرهابيين" يطرد مغربيين من إيطاليا (5.00)

  3. إيقاف مقترف سرقات بأحد المتاجر بسيدي رحال (5.00)

  4. الملك يتذكر وفاء ووطنية وتفاني الراحل المدغري (5.00)

  5. باطما تطلق "كليب أرقص" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | تمديد التدقيق الرقمي بمعطيات "مترشحي الباك"

تمديد التدقيق الرقمي بمعطيات "مترشحي الباك"

تمديد التدقيق الرقمي بمعطيات "مترشحي الباك"

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الجمعة، عن تمديد فترة الخدمة الإلكترونية الخاصة بتدقيق معطيات الترشيح لفائدة التلميذات والتلاميذ الممدرسين المترشحين لاجتياز الامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا دورة 2017 ، وذلك إلى غاية 30 ماي 2017.

وأوضح بلاغ للوزارة أن هذه العملية تهدف إلى توفير قاعدة معطيات تطابق المعطيات الواردة في ملف الترشيح، وتلك المتضمنة في الوثائق الرسمية على صعيد المؤسسة، وذلك بغية الحد من الأخطاء التي يمكن أن تعتري المعطيات الشخصية للمترشحين.

وأضاف المصدر نفسه أن عملية تدقيق المعطيات الخاصة بالمترشحين لامتحانات البكالوريا، دورة 2017، تتم عبر الولوج للبوابة الإلكترونية للوزارة وكذا عبر "بوابة المتمدرس"، واتباع مراحل محددة.

وتهم هذه المراحل تسجيل الدخول إلى خدمة تدقيق المعطيات باستعمال حساب البريد الإلكتروني للمترشحين؛ ثم معاينة معطيات بطاقة الترشيح الإلكترونية وجوبا من طرف المترشحين المتضمنة للمعطيات الخاصة به، والتي تم مسكها عبر منظومة مسار للتدبير المدرسي، مع المصادقة عليها إلكترونيا؛ وفي حالة وجود أخطاء في مسك المعطيات، يتولى المترشحون مسك المعطيات الصحيحة في الحيز المخصص لذلك.

ويتعين على المترشح بعد ذلك طباعة طلب تصحيح المعطيات الذي يتضمن، بالإضافة إلى المعطيات الخاطئة، المعطيات الصحيحة التي تم مسكها من طرف المترشحين؛ ثم إيداع طلب التصحيح، مصحوبا بالوثائق الضرورية، لدى إدارة المؤسسة التي ينتمي إليها المترشحون، وتصحيح الأخطاء التي تم بشأنها وضع الطلب على صعيد المؤسسة، عبر منظومة مسار للتدبير المدرسي، وذلك في أجل أقصاه 30 ماي 2017.

ويخبر النظام المعلوماتي تلقائيا المترشحين الذين وضعوا طلبات لتصحيح معطياتهم، عبر البريد الإلكتروني، بإتمام عملية تصحيح الأخطاء الواردة في بطاقة الترشيح الإلكترونية. ويتعين على المترشحين، لزوما، المصادقة على الصيغة النهائية قبل 30 ماي 2017.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - أم فدوى الجمعة 19 ماي 2017 - 18:57
السؤال المطروح......واش هاد عملية التضحيح ستقوم بها الادارة ام التلميذ.نفسه...؟إن كان الجواب بالتلميذ ...فعليك السﻻم ياتصحيح...
2 - استاذة السبت 20 ماي 2017 - 06:30
أسأل السيد حصاد ..ماذا أعد لحماية الأستاذ الذي يقوم بمهمة المراقبة ؟..شخصيا عشت السنة الفارطة رعبا حقيقيا حينما ضبطت تلميذا يغش فنزعت له الهاتف النقال ..و عند خروجي من المؤسسة تبعني و انهال علي بوابل من الشتائم و التهديد و انا اجري و اصرخ لم ينقذني منه سوى المارة..و سيارة الأجرة التي أوقفها لي أحدهم ..أطالب من السيد الوزير توفير الحماية اللازمة لنا ..
3 - mimoun oumagane الثلاثاء 23 ماي 2017 - 22:01
مسار،هذا الجهد المعلوماتي الذي فاق كل التصورات تجاوز الادارة واستقر بالقرب من التلميذ يسير عند البعض وعسير عند الاغلبية وخاصة عندما يتعلق الامر بتوثيق ما هو ضروري ٠ اذا انطلقنا من مسلمة مفادها ان التلميذ المغربي يقرأ قليلا ويميل الى اللهو كثيرا فإن استعمال هذه البوابة تعتبرعبئا عليه ٠ تصفح بوابة مسار ليس دائما بالأمر الهين خصوصا في أوقات الذروة إذ احيانا يستعصي الولوج الى قائمة المعطيات ، وهنا أتسائل هل جميع الاداريين يحسنون استعمال مسار؛ وكيف بالتلميذ أن يعرف ذلك ؟ إذاكانت الوزارة تطلب من التلميذ أن يعبأ معلومات تهمه وتهم ذويه فلماذا إذن لم تيسر له الامر لان اغلب التلاميذ ينحدرون من اسر معوزة ٠ واخيرا اشير الى أن بعض التلاميذ ارتكبوا أخطاء فادحة في تعبئة المعلومات وصادقوا عليها فمن المسؤول٠ اتذكر يوما قلت لمسؤول نريد تكوينا حول مسار لاننا نجهل عنه الكثير اجابني بهدوء نحن كذلك ٠ فتحية لكل الطاقم الاداري والتربوي وجميع التلاميذ
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.