24 ساعة

مواقيت الصلاة

31/07/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:5505:3512:3916:1819:3320:59

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل توقيت الإدارات العموميّة،حالياً، يمكّن من استيفاء أغراض قاصدِيهَا؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

2.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | بيداغوجية الإدماج: أساتذة يشعرون بالأسف والإحباط

بيداغوجية الإدماج: أساتذة يشعرون بالأسف والإحباط

بيداغوجية الإدماج: أساتذة يشعرون بالأسف والإحباط

التحق أساتذة التعليم الابتدائي هذا الاسبوع بأقسامهم الدراسية لإتمام الثلاثة أشهر المتبقية من الموسم الدراسي بهدوء فيما يشعر البعض الآخر بالإحباط. إذ تكتسي هذه الفترة من الحياة المدرسية أهمية بالغة لتقييم مدى تمكن التلاميذ من الكفايات٬ في ظل رفض المدرسين اعتماد بيداغوجية الادماج في منظومة التعليم من خلال التوجيه لها عدة انتقادات .

وقالت فاطمة الكارح معلمة بمدرسة ابتدائية في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ "كنت أتمنى الإبقاء على بيداغوجية الإدماج لكونها مكنت التلاميذ من تعلم كيفية التعامل في حياتهم اليومية"٬ معربة عن أسفها أنه تم رفض هذه البيداغوجية من قبل المدرسين الذي لا يريدون بذل أي مجهود لجعل التلاميذ قادرين على التصرف في مجتمعهم". وتشعر هذه المعلمة بالإحباط لإلغاء هذه المقاربة البيداغوجية هذه السنة من المنظومة التعليمية.

وتم إطلاق تجربة بيداغوجية الإدماج ابتداء من الدخول المدرسي 2009-2010 والتي شكلت إطارا منهجيا ملائما ٬ حيث مكنت من تفعيل المقاربة بالكفايات التي تم اعتمادها رسميا في سنة 1999 بجميع المدارس المغربية.

ولضمان نجاح هذه المقاربة تم تنظيم دورات تكوينية مكثفة لفائدة الأساتذة من أجل الانخراط بشكل فعلي في وضع اللمسات الأخيرة لإصلاح منظومة التعليم ٬ إلا أن هيئة التدريس بأكملها رفضت في البداية اعتماد طريقة أخرى وتغيير كيفية تدريس المناهج الدراسية.

واعتبر آخرون أنه كان من الأجدى التركيز على تقييم مردودية التلاميذ وليس على التلقين٬ ما استغرق وقتا طويلا في استنساخ تجارب غربية لم تفيد التلاميذ المغاربة بسبب اكتظاظ الأقسام .

وأكد المفتش البيداغوجي بالتعليم الابتدائي نور الدين بن عيادة أن " التبريرات الواردة على لسان المدرسين تظهر بجلاء عدم دراية إيجابيات هذه المنهجية الجديدة على عدة أصعدة ٬ لاسيما على مستوى الفعالية والإنصاف".

وأوضح في تصريح مماثل أن "التجارب المعتمدة في هذا المجال متوفرة لتفنيد هذه التصورات ٬مضيفا أنه تمت أجرأة مقاربة الكفايات تحت اسم بيداغوجية الادماج المفيدة لجميع التلاميذ والتي استفاد منها التلاميذ الضعفاء أكثر من النجباء" .

وفي هذا السياق٬ أظهرت دراسة أجريت بتونس تسجيل زيادة بمعدل 3 إلى ست نقط في أداء التلاميذ الذين تعلموا وفق هذه المقاربة٬ مقارنة مه تلامذة آخرين٬ أما في الغابون فقد مكنت تجربة شملت 7500 تلميذا في سنة 2003 بيداغوجية الادماج من توفير فرص النجاح لـ12 في المائة من التلاميذ الإضافيين.

وعلى مستوى الإنصاف فيبدو أن المقاربة مفيدة لجميع فئات التلاميذ ٬ لاسيما ذوي مستوى دراسي ضعيف يليهم ضعيف جدا ثم التلاميذ المتوسطين وفي الأخير النجباء.

وإلى جانب النتائج المتعلقة بالنجاعة الداخلية للمنظومة ٬ لاحظ بن عيادة أنها حققت نتائج مهمة من حيث الإنصاف ٬ حيث استفادة منها جميع التلاميذ ٬ خاصة الضعفاء.

وفي المغرب كما هو الحال في العديد من بلدان العالم توجد فجوة كبيرة بين الحياة المدرسية والحياة الاجتماعية. فقد اعتاد التلميذ على اكتساب المعارف بالحفظ عن ظهر قلب ليجد نفسه يوم الامتحان يفتقر للأدوات التي تمكنه من التعامل بشكل سوي مع الأوضاع التي يواجهها في حياته اليومية ٬ بالتالي فإن المدرسة تنتج شباب اكتسبوا المعارف لعدة سنوات٬ ولكنهم غير قادرين على توظيفها في حياتهم اليومية.

ولهذا السبب يعتبر المسؤولون المغاربة أنه من الضروري إدراج مقاربة الكفايات في منظومة التعليم لجعلها فعالة ومساعدة التلاميذ على التصرف بشكل أفضل في وسطهم الاجتماعي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (141)

1 - أمين الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:04
كتابة المقال لا تنم عن موضوعية أو احترافية.
كفى من مغالطة عامة الناس الذين هم ليسوا على اطلاع بتفاصيل و واقع تطبيق هذه البيداغوجيات المنـــــــــــــزلة دون استشارة أصحاب الشأن.
لاحول و لا قوة الا بالله
2 - hamdaoui الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:08
انطلاقا من الممارسة الميدانية فما جاء على لسان السيد المفتش لا أساس له من الصحة. فالعمل بالوضعيات المركبة والمعقدة لايخدم سوى فئات التلاميذ المتفوقين والمتحكمين في الموارد.أما المتعثرين منهم فلامجال لهم خلال الاسبوعين سوى التفرج غلى أصدقائهم
3 - marocain الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:11
tout les profs savent que la pedagogie de l integration n a aucune resultat sauf enrichir et remplir les poches des responsables cette pedagogie est nu perte de temps j en suis convaincu
4 - rachida الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:14
ا جيب الاستاذة التي اصيبت بالاحباط عند التوقف التدريس بالخماج سيدتي اي ادماج اعجبك الراحة وليس الادماج الكتب في واد و الادماج في واد لكن حسب تجربتي العملية الطويلة ان هذا الادماج لم يخدم التلميذ بتاتا بل راحة لبعض الاساتذة سامحهم الله
5 - متتبع الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:14
اللهم ان هذا لمنكر
باراكا ما تردو الدراري ديالنا بحال فئران تجارب، كل سنة يجيبو بداغوجية جديدة ، مقرر جديد ، نظام جديد .. ، قهرتونا والله . عرفتو اش غادي يجي مليح
هو تشوفو نظام تعليمي ديال مؤسسة خاصة ناجحة في التعليم ديالها او تاخدو المناهج ديالها او الطريقة ديالها او المقررات ديالها او انا متاكد ان الفكرة مزيانة 100 في 100 . باركا من اللخبطة او دير هادي حيد هادي . باركا . او هادي رسالة الى السيد الوزير باش مايعييش دماغو.
ارجو من جريدتكم النشر وشكرا
6 - واحد من الناس الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:20
كيف يمكن ادماج مهارات و كفايات غير مكتسبة لدى التلميذ..
7 - abdallah الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:24
إن بيداغوجية الادماج بما تحمله من إيجابيات أثبتت بالفعل أنها جديرة بالتطبيق والممارسة الصفية، إلا أن واقع المدرسة المغربية يجعل منها بيداغوجية تلقينية كباقي البيداغوجيات المجربة. فتنزيلها رافقه الكثير من الارتجال والسلبيات منها:
1- التسرع في تنزيلها
2- عدم تجديد المناهج لجعلها ملائمة لهذه البيداغوجية.
3- ضعف التكوين.
4- عدم اقتناع اصحاب القرار بها...
دون أن ننسى المذكرة 204 المرافقة لها والتي تعنى بالجانب التقويمي والتي تشكل تحديا حقيقيا أمام تنزيل بيداغوجية الادماج نظرا لصعوبة تطبيقها على أرض الواقع.
8 - aymane111 الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:25
مشاكل التعليم كثيرة ومسؤولية الوضع المزري الذي تعيشه المدرسة العمومية يتحملها الجميع.
* الحكومات المتعاقبة بسياساتها الفاشلة كثرة التجارب وهدر المال العام دون حسيب ولا رقيب.* موظفو وموظفات القطاع الذين ابتلوا بالجشع والطمع (لاحديث بينهم الا على الترقية باي وسيلة ولو على حساب الابرياء-الساعات الاضافية-العمل بالتعليم الخصوصي-ابتزاز التلاميذ واستغلالهم......)باستثناء القليل من الشرفاء المعدودين على رؤوس الاصابع.*النقابات المتواطئة التي ساهمت بشكل كبير في الفوضى والسيبة التي يعيشها القطاع وذلك بتوقيعها على انظمة اساسية جائرة وغير منصفة وعلى اتفاقيات مغشوشة ومخدومة لصالح فئات على حساب ئات أخرى علما ان أغلب مسيريها على المستوى المحلي أو المركزي أصبح همه الوحيد هو يع أكبر عدد من البطاقات والفوز بمقاعد في اللجان الثنائية .وليس هناك تكوين نقابي ولا تأطير ولا مساهمة فعلية من أجل الرفع من مستوى التعليم والرقي بالمدرسة العمومية.*المجتمع المدني والمجالس المنتخبة والجمعيات المهتمة التي أصبحت شبه غائبة وساكتة عن الحق.
9 - ام حفصة الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:26
انا اتفق مع الاخت المعلمة فاطمة الكارح العيب ليس في بيداغوجية الادماج بل في المعلمين الذي اصبح القسم يثقل كاهلهم واصبح التلميذ عبئ على اكتافهم ابنتي تدرس في التعليم الخصوصي ابتدائي فكم كانت تحب الاسبوع الذي ستدرس فيه الادماج واني ارى بانها قد استفادت منه كثيرا وهذا ملحوظ في ادائها اليومي وتواصلها معنا في البيت اكتسبت معرفة رغم صغر سنها وادائها في المدرسة جيد جدا فكما كانت تساعد اخاها الذي يدرس في الثامنة اعدادي عندما يكون عنده اسبوع الادماج في المدرسة العمومية فالادماج يتطلب مجهود كبير وهذا ما يفتقر اليه الاستاذ مع احتراماتي لكل استاذ مثابر ومخلص في اداء رسالته التعليمية والتربوية
10 - nabil الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:27
سؤال أطرحه على هسبريس أقيمي دراسة على عدد الذين يكتبون في أوقات العمل وهم يشتغلون ، هم مضربون عن العمل مدى الحياة أم ماذا؟
ويطالبون آخرين بعدم المطالبة بحقهم وبعدم الإضراب ، ياسبحان الله قمة في الإستهتار بحقوق الناس ، يقولون ما لا يفعلون ، إن سمعتهم تعجبك فلسفتهم وإن ترى أفعالهم ياحسرتاه
11 - رضا الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:29
ياك ما عندك نصيب في بداغوجية الاخماج اللة فاطمة الكارح الى كنتي كتبغيها هذا راه غير رايك اما نحن احنا لبركين حتى اتفكينا
12 - اديب الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:29
اقول للمعلم فاطمة .كيف يمكن ان تطبق هده البداغوجية مع هدا الاكتضاض التي تعرفه اقسامنا اد كيف لرجل تعليم ان يطبقها مع50 تلميد اللهم ادا هيئنا له جناح خاص للامراض العقلية .لو كانت مدارسنا كمثيلتها في الغرب لايتعدى القسم فيها 20 ثلميدا .انداك يمكن الاشتغال بها. واتفق معك غلى انها ستعطي ثمارا ايجابية اما ان تعمل في ظروف جد صعبة وتطلب من رجل التعليم المستحيل فهدا هو الخطا الي وقع فيه مسؤولين وزارة التربية.فاي عمل او منهج جديد يرجى منه الاصلاح.قبل الشروع فيه .يجب توفير الارضية الصالحة له.من الكفاءة اللبشرية والتجهيزات الضرورية الخاصة بكل منطقة.ان الخلل ليس في المنهج بل في كيفية تدبيره .لمادا لا نجرب كما نادينا سابقا اثناء اللقاءات التربوية باحداث مدرس الوحدة كل مدرس يختص بمادة يتقنها ويجد في عملها مع محاربة الاكتضاض انداك سوف نرى كيف سيصبح مستوى تعليمنا.ان سياسة القضاء على التعليم العمومي كانت مستهدفةمند الثمانينات كما قال المفكر التربوي محمد الدريج .الان اصبح المغرب يجني ثمارها. جل الشباب دون مستوى تعليمي ويعيش في البطالة والكل يعلم الى اين تؤدي البطالة والله لو اتبعنا بوكماخ لما وصلن
13 - mohamed الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:31
من بين المداخل الاساسية لميثاق التربية و التكوين مدخل المقاربة بالكفايات ,وحسب وزارة التربية و التكوين بيداغوجيا الادماج هي الاطار المنهجي لتفعيل المقاربة بالكفايات .
انا مدرس مادة الرياضيات بالسلك الاعدادي استفدت من دورة تكوينية في بدياغوجيا الادماج قبيل تعيين الوزير الجديد محمد الوفا .مدة التكوين كانت 5 أيام متواصلة "من الاثنين الى الجمعة" تقريبا 6 ساعات في اليوم .
السيد الصافي عبد اللطيف، مفتش مادة الرياضيات والمشرف على التكوين الى جانب مفتش،صرح في مستهل الدورة التكوينية انه ليس من المطبلين لبداغوجيا الادماج و غير رافض لها من الناحية المبدئية لكنه يتعامل معها بايجابية يثمن محاسنها و ينتقد ثغراتها .
فعلا هدا الاستهلال جعل العديد ممن كان لهم موقفا رافضا لها من حيث المبدأ أن ينخرط في التكوين بشكل ايجابي ،و فعلا كان النقاش في مستوى جيد ان لم اقل ممتاز .
انتقل النقاش من التركيز على الاكراهات المختلفة،في واقعنا التعليمي، التي تعيق تنفيد البيداغوجيا الى نقاش يهدف الى فهم و استيعاب بيداغوجيا الادماج و الوقوف عند ايجابيتها و سلبياتها.
14 - أستاذ الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:36
1ـ بيداغوجية الادماج خصصت لها أموال طائلة تم اختلاسها من مافيات الفساد
2ـ الأستاذ لم يستوعب هذه البيداغوجية لأن 5 أيام غير كافية، كما أن هيأة التأطير التي أشرفت على عملية التكوين لم تستوعبها و فاقد الشيء لا يعطيه، مع أن هذه الهيأة استفادت من مبالغ مالية مهمة كتعويضات عن التكوين.
3ـ بيداغوجية الاعواج تم انزالها من طرف الوزارة دون اعتماد المقاربة التشاركية في العملية لأن محور العملية يلعب الأستاذ دورا اساسيا فيها.
4 ـ على الوزارة أن تهتم بتحسين وضع الأستاذ المادي لأن أي اصلاح لا يهدف الى تحسين و ضعه فهو اصلاح فاشل.
15 - oujdi الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:37
هذه المعلمة التي اصيبت بالاحباط لانها تريد الراحة في الاذماج تعطي للتلاميذ التمارين وهي ترتاح اما المفتش فهو فقد التعويضات ولا اظن انه فهم الاذماج لماذا لايطبق الاذماج في بلجيكا ؟ موطن صاحبه
16 - عبد الله الزاوي الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:38
السلام عليكم.أظن والله أعلم أن المقال المنسوب للأستاذة فاطمة الكارح لا ينستسب لأي أستاذة في الإبتداءي . وفي جميع اللقات كنا نحن أساتذة الإبتداءي مستاؤون من الإدماج وكيفية العمل به ولم ألتق قط مع أستاذ يعمل بالقسم ويرغب العمل بالإدماج.كفى تغليطا .
17 - أشـــــــــــــــرف الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:43
بيداغوجية الإدماج هي بيداغوجية للإتلاف عقول التلاميذ
و ضياع وقتهم
و ضياع ميزانية قيمتها يمكن تحل جميع مشاكل التعليم في و طننا الكريم
إنه ضياع للمال العام أو مال الشعب
إذن من المفروض محاسبة المسؤولين على رأسهم إخشيسن و العابدة....
18 - nabil الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:45
لغة الخشب والنفاق تبدو للعيان من بعض المتدخلين ، إني أراهم مرة مع ومرة ضد ، لا أدري إلى أين سيصلون؟
سؤال أطرحه على هسبريس أقيمي دراسة على عدد الذين يكتبون في أوقات العمل وهم يشتغلون ، هم مضربون عن العمل مدى الحياة أم ماذا؟
ويطالبون آخرين بعدم المطالبة بحقهم وبعدم الإضراب ، ياسبحان الله قمة في الإستهتار بحقوق الناس ، يقولون ما لا يفعلون ، إن سمعتهم تعجبك فلسفتهم وإن ترى أفعالهم ياحسرتاه
19 - من الميدان الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:46
لا اعتقد ان هذه معلمة غيورة على تلاميذتها ولا على التعليم بصفة عامة كيف امكنها ان تقول ذلك و نحن رجال ونساء التعليم مجمعون على ان هذه البيداغجية غير قابلة للتنفيد بعيدة كل البعد عن التلميذ و عن وسطه وعن البرنامج المسطر له اما ذلك المفتش فاتمنى ان يفيق من سباته ويقدم لنا درسا نمودجيا في هذه البيداغوجية حتى نستفيد منه يصوره و يرسله الى وكالة المغرب العربي للانباء
20 - محمد من تزنيت الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:47
بيداغوجيا الادماج ما هي الا تمارين غير منقحة .ولا تحترم ترتيب الدروس
ان الدعم العام والخاص كفيلان لتقويم وسد الثغرات
ان المفتشين لا يعتد باقوالهم في هدا الموضوع لانهم استفادوا من هده البيداغوجيا كثيرا (اكثر من dh500)لليوم الواحد
21 - التفكير في المنهج الدراسي الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:49
في البداية اشكرصاحب التعليق رقم5متتبع
ان التفكير في المنهج الدراسي يجعلني اتاسف على التلميذ الذي يحمل على ظهره محفظته ويتعب من وزنها ويدخل للقسم همه الاول هو اخذه قسطا من الراحة كي يسترجع انفاسه فهذا غير منطقي
اقول كلامي لعلي اساهم في بلوغ لحل عدة اشكاليات
1-الكتب التي تعتمد على المطالعة والحفظ يجب ان يستعملها التلميذ بالبيت
2- الكتب التي تعتمد على التطبيق والتمارين يجب ان تبقى بالمدرسة تحت اشراف المدرسين ليتستعملها التلميذ.
خصو التلميذ يدي شكارتوا فيها الادوات وبعض الدفاتير وشي كاسكروت للاستراحة فقط
22 - مفتش الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:52
بيداغوجية الإدماج هي من أنجح الأساليب الدراسية المتطورة، أهدافها سامية، و لكن للأسف الأساتذة لا يريدونها و لا يريدون بذل أي مجهود في القسم بل يفضلون النوم و الشخير و التملص، لأنهم لا يعلمون أصلا ماهية الإدماج
23 - bouhkrrrrrrrrrrrris الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:56
إن هذه السياسة في التعليم الإبتدائي من أجل أن يشغلوا المعاهد للغات التي إمتلأت بها كل أركان المغرب ، لأن لولا هذه السياسة الغبية لما قدموا الشغل لعاطلين من نوع ممتاز، هم الآن في المعاهد للغات من هو حاصل إجازة في فيزياء يدرس إعلام ومن هو حاصل إ إقتصاد يدرس فرنسية ...مقاربات غريبة ويعجبك تدخلاتهم الكرهية والله كأننا أمام جيش هوليكانز المتعصبين للحياد ضد كل عاطل أو أستاذ
فهل يا ترى تفكرون يوما في الله عزوجل الذي يراقب أفعالكم ؟ لا أظن
24 - غيور على وطنه الأربعاء 25 أبريل 2012 - 17:59
اجيب الاستاذة المصابة بالاحباط ...
اي بيداغوجية تتحدثين عنها داخل فصل يفوق عدد تلامذته 40 تاميذا؟.....
اضف الئ المستوئ الهزيل لمعظم التلاميذ,
استاذ التربية الاسلامية يدرس الاجتماعيات وهكذااااا
مشاكل التعليم في المغرب لاتنحصر ولا تحل في في سنة اوسنتين او اكثر,

بل يجب توفير ارضية خصبة لتطبيق ايا كان من طرق التدريس,المهم ان تكون هادفة بكل المقاييس لانتاج جيل يفتخر به امام العالم,
25 - محمد الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:02
كفى من مغالطة الناس!!!الادماج هو ادماج موارد تم اكتسابها من طرف المتعلم في وضعية واحدة بالتالي لا يمكن ادماج موارد لم يتم اكتسابها لأسباب متعددة منها ضعف البرامج و المناهج الدراسية الأقسام المشتركة الاكتضاض غياب التعليم الأولي عن جل المدارس
أسبوعي الادماج هو بمثابة راحة للأساتدة حيث يقوم المتعلمون بالاجابة عن وضعيات ادماجية بالتالي ولو كان الأساتدة يريدون الراحة لوافقوا على العمل بالادماج
26 - dali الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:03
لا تصدقوا هذه المغالطات و الدعايات التي يروج لها المستفيدون ماديا من هذه البيداغوجية الفاشلة بكل المقاييس ، فجميع العاملين بالأقسام يدركون مدى الكارثة التي حلت على التلاميذ بتطبيقها حيث أنها - على عكس ما قالت المكلومة الحزينة لعدم تبني الإخماج - تبعد التلاميذ عن نسق التعلمات اليومي و ترمي بهم في مستنقع وضعيات بعيدة بسنوات ضوئية عن مجالات اهتماماتهم و بالتالي تخلق لهم ارتباكا و تخبطا ينعكس سلبا على الرغبة في التعلم و الاستيعاب.
27 - السياسة في التعليم الإبتدائي الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:06
إن هذه السياسة في التعليم الإبتدائي من أجل أن يشغلوا المعاهد للغات التي إمتلأت بها كل أركان المغرب ، لأن لولا هذه السياسة الغبية لما قدموا الشغل لعاطلين من نوع ممتاز، هم الآن من هو حاصل إجازة في فيزياء يدرس إعلام ومن هو حاصل إ إقتصاد يدرس فرنسية ...مقاربات غريبة

ويعجبك تدخلاتهم الكرهية والله كأننا أمام جيش المتعصبين للحياد
فهل يا ترى تفكرون يوما في الله عزوجل الذي يراقب أفعالكم ؟ لا أظن
ضد كل عاطل أو أستاذ
28 - معلم (استاذ التعليم الابتدائي) الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:06
كل من يمدح في بيداغوجيا الادماج يغالط نفسه او لغرض في نفس يعقوب و كما يقول المثل المغربي (كون الخوخ ايداوي كون داوى راسو) اقصد بيداغوجيا الادماج التي صرفت فيها امول كانت ستحل جل مشاكل التعليم ,لم تطبق في اي بلاد زارها كزافيي (ليخلاه مدرب الاسود البلجيكي داه مدرب المفتشين البلجيكي ايضا)
انا مدرس وكذالك كل من اعرفه من المدرسين يلعنون الادماج ,ولم يجدو انفسهم الا مع اسابيع الدعم العام و الدعم الخاص
فكفى من الضحك على الذقون (والتي تريد توزيع كراسات الادماج على التلاميذ والجلوس على الكراسي فهذه لن تشتغل باية بيداغوجيا
29 - الباعمراني الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:09
ان مشكل منهجية الادماج انها لم توضع في اطارها الصحيح ذلك ان واقع المدرسة المغربية بعيدة كل البعد في استيعاب ابنائها الى هذا النوع من المناهج التربوية وذلك لعدة اسباب اهمها اولا قلة الاطر التربوية الكفئة ثانيا الاكتظاض في الاقسام الى درجة لاتطاق ادماج مستويين الى ثلاتة في قسم
واحد في القرى عدم توفيرالشروط لانجاح هده المنهجية اذ ان اغلب المكونين غير راضين على هده المنهجية لانها مفروضة عليهم وليس لهم الا الاذعان للقرارات الفوقية .حاليا نتمنى ان ترجع الوزارة الى الطريقة البوكماخية والعمل على عصرنتها ليواكب تلامدتنا التطور الحاصل في المجتمعات الى حين احذاث صيغة مغربية جديدة بعيدة كل البعد عن التجارب التربوية المنقولة .والعمل على الرفع من عدد الاساتدة على الاقل ادماج اساتدة التربية الغير النظامية بحكم عطائاتهم وتجربتهم في الميدان كما اتمنى من الوزارة ان تحذث مناظرة وطنية تشارك فيها اهم الفعاليات الحزبية و النقابية والمجتمع المدني للنظر في ازمة التعليم الذي وصلت مشاكله الى الباب المسدود وشخصيا لي الثقة الكاملة في السيد الوزير الذي برهن في الاونة الاخيرة على انه كفئ في المهمة التي انيطت به
30 - rachid الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:11
لاحول و لا قوة الا بالله المفتش فقد التعويضات ولا اظن انه فهم الاذماج لماذا لايطبق الاذماج في بلجيكا ؟ موطن صاحبه
إذن من المفروض محاسبة المسؤولين على رأسهم إخشيسن و العابدة....
31 - kawtar الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:16
صحيح ان بيدغوجيا الادماج بيداغوجية مثمرة لكنها غير صالحة في مدارسنا المغربية ولاسيما في البوادي داخل الاقسام المشتركة
32 - mohamed الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:19
الحقيقة تقال أن السيد الصافي عبد اللطيف كان مستعدا للنقاش و يقبل تدخلات الكل و كل شيء بالنسبة له نسبي قابل للنقاش .غير أن زميله السيد الطياع ،مفتش تخصص للرياضيات،كانت متعصبا لما هو رسمي و لا يقبل ،يبدو كدلك،مناقشته بل يركز على فهمه ....
أنا أعتقد أن بيداغوجيا الادماج مهمة ،يمكن من خلالها أن تحقق المدرسة المغربية بعض غايتها الاساسية المتمثلة أساسا في ربط المحيط بالواقع الحياتي و خصوصا سوق الشغل و دلك عبر تمكين المتعلم من :1-التعود على وضعيات شبيهة بالوضعيات التي نصادف في الحياة اليومية و2-استثمار المعارف التي اكتسيها داخل اسوار المدرسة في الحياة اليومية .
كما أعتقد انها مهمة لأنها تمكن المدرسة المغربية من ألية جديدة للتقويم ،هده الالية تهدف الى تجاوز بعض القصور في طرق التقويم التقليدية.
33 - ben mbarek الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:21
بيداغوجية الإدماج الإطار المنهجي لتطبيق الكفايات,إلا أن التنزيل لم يكن سليما نظرا لضعف التكوين الذي تلقاه الأساتذة مما حدا بهم إلى الحكم في المهد على عدم الجدوى من تطبيقها.وهذا أمر معقول انطلاقا من القولة المأثورة"فاقد الشيء لا يعطيه". أنا رجل تعليم طرحت على السيد المفتش خلال فترة التكوين والذي كان كله نظريا القيام بتجربة ميدانية فرفض ماذا يعني هذا؟ التكوين النظري موجود حيث حللت,نحن في حاجة الى تكوين تطبيقي الذي ينتظره التلاميذ.السيد المفتش أعطى جانبا إيجابيا لهذه البيداغوجية ويتمثل في نسبة النجاح, ألم ينتبه إلى نوعية التقويم "التقويم المعياري"الذي يسمح حتى للمتعثر من الحصول على نقط عالية؟مما يرفع من نسبة النجاح دون الرفع من جودة المنتوج والتحصيل.6أسابيع من الإرساء بمنهجية بعيدة كل البعد عما سيصادفه المتعلم خلال أسبوعي الإدماج,داخل قاعة مكتظة عن اخرها لو قسمت دقائق الحصة على عدد التلاميذ لوجدتها ثوان معدودة,بمستويات متعددة داخل الفصل الواحد؟ في الختام لدي سؤال: المدرسة بالأمس لم تكن تعش كل هذا الحراك وبالرغم من ذلك أنجبت أطرا هم اليوم يدبرون أمر البلاد,هل السر في البيداغوجية المتبعة
34 - الاستادة السعدية مادة svt الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:23
بداغوجية الادماج اعطت بالفعل معنى للتعلم ومكنت من التوقف على بعص تعثرات المتعلم اد من خلال الوضعيات المعتمد عليها في مادة علوم الحياة والارص بالاعدادي مكنت من توظيف المكتسبات و توظيف وثائق جديدة لحل مشكلات تهم صحة الجسم و الحفاظ على الموارد الطبيعية,,,,,,,,,, الا ان ظروف العمل تحول دون تطبيقها بشكل ناجح منها ظاهرة الاكتظاظ و ضعف اوسائل الديداكتيكبة ومن خلال تجربتي و تجربة زملائي بالاعدادي يجب العمل بها وتحسين ظروف العمل ودلك للتوقف على ثعثرات التلاميد ومعالجتها حتى يتمكن المتعلم من توظيف مادرسه في حل كل المشاكل التي قد تواحهه في حياته
35 - taza الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:26
je crois que cette institutrice travaille dans le privée puisqu'il encourage la pédagogie d'intégration quant 'au public c'est catastrophique
36 - ابو هاجر الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:29
تحية تربوية لجميع الاخوة.
انا كاستاذ للتعليم الابتدائي مزدوج لاحظت بعض الايجابيات لهذه البيداغوجيا خاصة في مادة الرياضيات التي تجاوب معها المتعلمون بشكل عام و المتفوقون على الاخص.اما في مجال اللغة خاصة الفرنسية التي ادرسها فان عدد المتجاوبين لايتجاوز عدد اصابع اليد الواحدة في احسن الاحوال.و اتساءل لماذا يتخذ قرار الالغاء في الاعدادي فقط .لماذا لم تقوم التجربة بعد تجريبها في اكاديميات قبل تعميمها.وبخصوص المفتش و ليس المؤطر الذي اقر بجدواها للمتعثرين فاجزم انه لم يفهمها و لم يؤطرها في عمله فاكيد انه يسكن في ركن من هذا الوطن و تعيينه في الجهة المقابلة.
37 - أستاذ الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:33
إلى صاحب التعليق رقم 22 المسمى با لمفتش ؛ أسلوبك كأ تحرر تقرير التفتيش.
لكي تناقش هذه البداغوجيا ؛ وتطهر لنا إلمامك بسلبياته ؛ وإيجابيتها ؛ وأنت
تقدم لنا إرشادات وتوجيهات ؛كأنك تقوم بتفتيش أستاذ(ة) .
ناقش وقم بدروس تطبقية ميدانية نموذجية خصوصا بأقسام متعددة المستويات .
(فاقد الشيء لايعطيه)
هل قرأت أنت أيها المفشش بهذه البيداغوجيا ؟
38 - بارى من الراشدية الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:36
التعليم بالكفايات هي مساعدة التلميذ على توظيف ما إكتسبه من مهارات في الحياة العامة
هذه البداغوجية هي التي بكى الجيل السالف على عدم إعتمادها أيام دراسته
البداغوجية القديمة و التقليدية التي تفرق بين ما هو حركي ، و نظري ، وعلمي هي التي جعلت منا فقهاء في المطالعة و الحفظ دون أن نتمكن من توظيف ما آكتسبناه من محارف في حياتنا العملية و الإجتماعية لذلك قد تصادف يوما حاصل على الباكلوريا يظر لك انه لا يمتلك أي مهارة حتى في التواصل مع محيطه
و كلنا تجمعنا على تجاريب في مادة الفزياء أيام الدراسة و الآن نضطر لآستأجار من يغير لنا مصباح الغرفة و الكثير منا يأمره لإعادة تركيب المصباح التالف في مكان آخر حتى يتأكد من تلفه
هؤلاء المدرسيين هم من جيلنا و هم الآخرون لم يستطيعوا توظيف ما آكتسبوه من مهارات في حياتهم العملية فبالأحرى يلقنون بداغوجية الكفايات لتلامذتهم إلا أنهم أبوا أن يعترفوا بقصور تجربتهم في هذا المجال
39 - Universitaire الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:43
C'est faux de ramener la réussite d'un système éducatif à un choix pédagogique.
Notre grande problème est un problème de gouvernance et de valeurs régissant cette gouvernance.
Vous pouvez adopter toutes les pédagogies du monde, vous aurez toujours les mêmes résultats
40 - Azeddine الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:49
Doesn't Mr Al wafa look sad, tell me when i am wrong Hespress.
41 - علي-ب من مراكش الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:54
يظهر جليا ان فاطمة المعلمة تغرد خارج السرب وهي تتاسف علئ مااجتمعت عليه الاسرة التعليمية عبر ربوع الوطن-اطال الله عمر السيد الوزير محمد الوفا الدي فطن مبكرا وادرك سلبيات هده البيداغوجيا المستوردة بدون ادنئ تفكير في تهييء ظروف وشروط تطبيقها--
42 - من السبت الأربعاء 25 أبريل 2012 - 18:58
مشات القرايا مع سي احمد بوكماخ وعنزه سيد سوغان .ومشات مع سلطه المعلم ومراقبه الاباء والامهات.مشات القرايا مني كانت التلفزه تقدم برامجها 3 ساعات.ومشات مني كنا نشوفو الاستاذ في الزنقه ونتخباو.اليوم كلشي كي رمي بالمسؤوليه واللوم على الاخر.مشات مني كان الجد الامي والاب يحفظان الابن او الحفيذ الصور والايات التي تعلمونها بالسمع.مشات اليوم حيت الام مشغوله بالشات وليس لها وقت للابن.والاب مشغول في اوقات فراغه بالانزواء في المقاهي وانتقاذ الحكومه والمعلمين.ومشات حيت اليوم المعلم مع غلاء المعيشه اصبح لايهتم بالبحث ويهتم بالتجاره لكسب مدخول تاني .مشات ويا حسرا على ايام كانت .هسبريس نشري ولا تنشريش حتى انت يا هسبريس والسلام
43 - قاسم الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:00
تحية عالية لكل أسرة التعليم بالمغرب: وأريد أن أشير الى أن بيداغوجيا الإدماج لها من الأهمية ما لا يمكن الكلام عليه في سطور. إنما ما يجب الإشارة هو أن هذه البيداغوجية تتطلب مجهودا كبيرا وهذا ما جعل بعض (المعلمين الكسلاء) الذين ألفوا الضحك على أبناء هذا الشعب بدون أدنى مسؤولية يتوجسون ويستاءون من هذه المقاربة.
وأريد بهذا الصدد أن أرفع تحياتي الى كل الأساتذة بالقطاع الخاص الذين أكدوا فعلا جديتهم في الاشتغال بهذه المقاربة. رغم الظروف المزرية التي يعانونها.
44 - عفوا اخبي الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:07
عفوا اختي المدرسة واخي المفتش انا ممارس للتدريس والامتيازات التي ذكرتموها منعدمة فالعمل ببيداغوجية الادماج هو الاحباط عينه وربما الاخت المدرسة وجدت شيئا من الراحة وترك الحرية للمتعلمين مكتفية بالمراقبة عن بعد هل تعلمين ان صاحب هذه النظرية لاحظ ان وزارتنا السابقة تسرعت في تطبيقها اما السيد المفتش عفوا ربما التعويض عن التكوينات هو ما جعله يتمسك بها
45 - مواطن الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:08
كفانا مغالطات وكفانا أكاذيب بيداغوجيا الادماج خلقت ارباكا لدى المتفوقين والمتعثرين في ربوع البلاد والدريج صرح بأن بيداغوجا الادماج لا يفهمها الا صاحبها فكفانا نفاقا وشكرا للسيد الوزير الذي أراحنا وأراح التلاميذ من هذا العنصر الدخيل على ثقافتنا فكفنا أكاذيب
46 - معتي بالأمر الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:11
و الله أجد نفسي عاجزا عن الكلام امام هذا المقال, و لا أدري هل هؤلاء الذين يدافعون عن بيداغوجيا الإدماج اتون من المريخ ام ماذا؟ ثم متى كان نجاح التعليم ببلد مرتبطا بتجربة في دولة أخرى هل نحن هم تونس؟
هؤلاء المفتشون الذين يدافعون عن هذه المقاربة الفاشلة هم من استفادو من بيداغوجيا الإدماج و ليس التلاميذ حيث نجد المفتش يتقاضى عن كل يوم من التكوين 300 درهم او أكثر (الله أعلم) .
اما المعلمة التي تقول انها جد مفيدة للتلاميذ فلابد ان لها مطبعة تريد ان تستفيد من الميزانية المخصصة لطبع كراسات التلميذ و الله أعلم أو انها سقطت على رأسها.
انا و لو اني جديد في الميدان أجد أن هذه المقاربة هي الفشل بعينه لأن التلميذ يعتبر هذه الفترة بمثابة العطلة ممكن ان يأتي بدون محفظة حتى
لا حول و لا قوة إلا بالله
كولو فشلنا و بدرنا مال الوزارة بدون فائدة الصراحة راحة
47 - حمودا الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:13
المفتشون يهللون لهذه البيداغوجيا لأنهم أغتنوا من ورائها بدون محاسب و لا رقيب .
إن هذا التكوين يجب أن يكون مجانا . كيف يعقل ان يكون المفتش يتقاضا أجرا عن التكوين و يسمح لنفسه أن يعوض عن فترات التكوين و الاكثر من هذا فاغلب التكوينات كانت فارغة.
يجب فتح تحقيق في تعويضات التكوين عن هذه البيداغوجيا و محاسبة المتورطين ، لقد كانت هناك تلاعبات كثيرة في الارقام
48 - HEMMOU الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:15
ردّا على تعليقات عدد من الإخوان الذين كلّما تعلّق الأمر بموضوع التعليم في المغرب نسمعهم يصيحون: اللهم إنّ هذا منكر، نحن لسنا بحاجة إلى استنساخ التجارب الغربيّة.... أقول:يا إخواني و يا أخواتي، إنّ فاقد الشيء لا يعطيه
التعليم في المغرب أو في أيّ بلد آخر لا بدّ له أن يستند إلى أكثر من نظريّة المشكلة لا تكمن في النظريات من بياجي إلى مونتيسوري مرورا بالآخرين ...فهي كلّها مبنيّة على أسس علميّة لكن المقاربات العمليّة التي تنطلق بالتلاميذ من نقطة أ إلى ب ثمّ ج ثمّ د .....هي التي تغيب دوما لأنّها بغضّ النظر عن النظريات ، المقاربة العمليّة تتطلّب مجهودا فعليّا و هذا المجهود نفسه هو ذلك المجهود الذي يبدله كلّ إنسان مطّلع و مسؤول لا أقلّ و لا أكثر. و لكن فين هو هاذ الإنسان ؟؟؟؟؟
49 - النصير الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:22
يكفي أن المقال منسوب لوكالة المغرب العربي للأنباء!!!!!!!!
50 - enseignant الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:23
الى صاحب التلعليق9ليس هناك اسبوع بل اسبوعين ولايكون فيها تدريس بل دمج المواد بمعنى ضياع60 يوما في السنة
51 - ahmed الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:24
يظهر لي ان فاطمة ههتمت بالمظهر فقط ولم تتعمق كثيرا في الموضوع
المرجو منها أن تفسر لأب التلميذ أن ابنه نجح ولكنه ينتمي إلى الفئة الثانية
52 - بسملة أستاذة الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:26
مشكل التعليم ليس في المناهج ولا المدرس (ة)ولا الوسائل فحسب ’ المشكل في الاسرة(لااعمم) التي لاتتابع الابناء ماذا يفعلون هل ينجزون الواجبات المنزلية هل يراجعون دروسهم بجد داخل البيت هل يحترمون المدرس(ة)هل لديهم رغبة حقيقية في التعلم هل......حين تنعدم المتابعة الحقيقية يحصل التعثر والتاخر الدراسي ’فيلجا الطفل الى الشغب والفوضى داخل القسم كبديل للنقص الذي يشعر به امام زملائه مما يعرقل العملية التعليمية وإفشالها.سيدتي من هم الا سر التي ترسل ابناءها للتعليم الخصوصي حتى نقارن هذا بذاك العراقل كثيرة ..والمدرس(ة) ليست لديه عصى سحرية. والله المستعان
53 - abdouc4d الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:29
انا ا ب لابنتين الاولى في الخامس ابتدائي والثانية في الثالت ابتدائي واعيش معهم يوميا مشاكل القسم
1- مشكل الاكتضاض الاكتضاض
2- تفاوت المستوى بشكل كبير
3- الغياب المتكرر للمدرسين وخاصة المدرسات
4- المقررات تقليدية
5-عدم كفاءة التسيير الاداري
6- .....;
و ضع كامرات للمراقبة داخل المدارس والاقسام لمدة سنة ستعطي نتائج وتمكن
من اعطاء دراسة واقعية لتعليمنا وسوف تساعد في انجاح اي برنامج في المستقبل
والله المعين
54 - hasan الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:30
je pense qu'il est trop tôt pour porter un jugement objectif sur la p.i. quoiqu'elle soit théoriquement bien conçue
55 - KARIM LHADDANE الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:33
عن اية تكوينات يتحدث هؤلاء?5ايام من الالقاء والاجترار في سباق مع الزمن;تتحدثون عن الادماج مثلما لو كان قرءانا منزلا,لاستاذ اخر من يستشار واول من يعلق عليه تعثر التعليم في بلدنا;اتقوا الله في الاستاذ;الم تعطي المقاربات البيداغوجية السابقة ثمارها?اليس المهندس والطبيب وصاحب المقال والاستاذة التي تتشدق علينا ومعها المفتش ثمارا لها?الادماج مضيعة للوقت وتبذير للاوراق ومداد الفوطوكوبي;راجعي سيدتي الاخطاء الجسام التي تحتويها كراسات الادماج وقفي على عدم التناغم بين هذه الوضعيات الادماجية والدروس المقررة;احسنتم السيد الوزير;نحن لانتهرب من الواجب املنا رد الاعتبار لرجل و امراة التعليم والاستجابة لمطلب التعويض عن المناطق النائية والاخذ برايه ;
56 - مساعد تقني الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:37
مشكل التعليم لن يحل في عشية وضحها لتراكم المشاكل والفرق الشاسع بين الفئات كيف يعقل مساعد تقني بمدرسة بتدئية يفوق من جانب المستوى الدراسي المدير والاستاذ ويقوم باعمال لايستطيع لا المدير والاستاذ القيام بها بقاعة الاعلاميات واجرته يساوي جد هزيلة بحيت اربع مراة اجرة الاستاذ والمدير .اين هي شعارات الوزارة الرنانة .
57 - الفيلسوف الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:38
الأساتذة يقومون بالعديد من الإضرابات التي أثرت سلبا إضافته الهذه البيداغوجية على مستوى التلاميد
58 - mohamed الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:38
je pense qu il faut laisser un peu de liberté aux acteurs directs de choisir leur pédagogie au lieu de soumettre une pédagogie qui n est pas comprise par. tous le monde .je pense que au Maroc il faut plusieurs pédagogie pas une .
59 - رشيد الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:40
صحيح ان جل رجال التعليم اعترضوا على بيداغوجيا الادماج ذات الخصوصية المغربية ، بعيدا كل البعد عن دفتر التحملات المحددة من لدن رائدها كزافيي ، ولعل ابرزها العدد المحدود للتلاميذ داخل الفصل الواحد الذي لا يجب ان يتعدى 20 تلميذا ، فكيف ستنجح هذه البيداغوجيا في فصولنا التي يتجاوز عدد التلاميذ فيها الاربعين تلميذ ، كيف سيتم تنزيل هذه المقاربة في فصول متعددات المستويات ، كيف سيتم تنزيل هذه المقاربة في فصول معظم تلاميتها لا يتوفرون على الكفايات الاساسية الخاصة بالمستويات السابقة ، كيف سيتم تنزيل هذه المقاربة اما كراسات ادماجية كلها اخطاء بيداغوجية ن كيف سيتم تنزيل هذه البيداغوجيا امام الجهل التام لجل السادة المفتشين لمضامينها ، ...
حقيقة ان بيداغوجيا الادماج رائدة نظريا لكن مع واقع المدرسة المغربية وامام الغياب التام للارادة الحقيقية للنهوض بالتعليم العمومي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
60 - عابرمنذ الاستقلال الأربعاء 25 أبريل 2012 - 19:43
أي إدماج سيستفيد منه تلميذ انتقل بمعدل 1 أو 2 أو 3على 10 ؟
- بناء المدارس و الحجرات
- ألا يتجاوز عدد التلاميذ 24
- النجاح بمعدل يفوق أو يساوي 5 على 10
- وجود أخصائيين في المساعدة الاجتماعية و التتبع النفسي بالمؤسسات التعليمية
بتوفر هذه النقط على الأقل: بيداغوجية الإدماج ستكون ناجحة
و كلام السيد مفتش 22 " بيداغوجية الإدماج هي من أنجح الأساليب الدراسية المتطورة، أهدافها سامية " صحيح بدون شك أما " .....يفضلون النوم و الشخير و التملص..." فيوجب الإعتذار .
61 - محمد الأربعاء 25 أبريل 2012 - 20:00
المكونون و المفتشون أثناء التكوين يقولون أن: لا إدماج لمن لا موارد له. تلاميذ لا يعرفون القراءة و لا الكتابة و نطلب منهم كتابة 7 أو 8 جمل.
المستحيل.
وزير التعليم الحالي يعلم جيدا واقع المدرسة المغربية. لتنجح تجربة ما لابد من إعداد تربتها، وهذا منعدم في المغرب للأسف.
62 - الصويرة الأربعاء 25 أبريل 2012 - 20:19
الى الاخت فاطمة الكارح افيديني من فضلك كيف يمكن تطبيق بيداغوجية الادماج في المستويات المشتركة (3+4+5+6) عربية فرنسية و شكرا
63 - علي الأربعاء 25 أبريل 2012 - 20:28
اقول للأستادة فاطمة اي ادماج مع العتبة و الاكتضاض والقسم المشترك,
اي ادماج مع ضعف الوسائل الديداكتيكية وغياب التكوين الحقيقى في هده المقاربة,
بيداخوجية الادماج اشبه بالخيال العلمي من حيث التطبيق على ضوء واقع المدرسة العمومية, الادماج اكتسب اهمية كبرى من حيث الارصدة التي اهدرت ولا فائدة,
نفتقد الى منظور تربوي يراعي خصوصياتنا و هويتنا ويجب اشراك الفاعلين التربويين الحقيقيين الدين خبروا التدريس في بناء مقاربة تربوية قابلة للتطبيقة بالثالي تحقيق تعلم حقيقي وتكوين مفيد لابنائنا,
64 - أحمد الأربعاء 25 أبريل 2012 - 20:32
أكاد أجزم أن الادماج ليست بيداغوجيا بل هي محطة تقويمية يمكن بكل بساطة اقحامها بكل هدوء في كل مادة سواء كانت لغوية أو علمية دون ان تحدث ضجة تكون سببا في اهدار المال والوقت كما وقع مع الاسف
65 - مواطن الأربعاء 25 أبريل 2012 - 20:33
الإدماج .هل تم توفير له المناخ لإعتماده في المدارس المغربية و حتى القروية منها ؟ هذه أموال أهدرت و سيحاسب عنها المسؤولون (غدا يوم لقاء الله ).هؤلاء لا يريدون وضع الأصبع في مواطن الخلل مع أنهم يعرفونها أتم المعرفة التعثر كان منتظرا والخطأكان مقصودا
66 - fat الأربعاء 25 أبريل 2012 - 20:38
بسم الله الرحمان الرحيم
شكرا سىدى الوزىر على الغائك لبيداغوجيا الادماج لان هده البيداغوجيا لاتخدم الا المتفوقين فقط اما اغلبية التلاميد فهم كمتفرجين ليس الا اقول هدا بصفتي مدرسة وعانيت كثيرا من اجل انجاح هده البيداغوجيا في قسمي مع جميع الفئات
لكن دون جدوى واقول لكم سيدي الوزير من خلال حواراتكم انكم استطعتم ان تخترقوا جدران القسم و تعلموا ما يجري بداخله وهنيئا لكم بهده القرا رات الصائبة ويهدي الله لنوره من يشاء واقول للمتطبعين لهده البيداغوجيا واسئلوا اهل الدكر ان كنتم لا تعلمون
67 - لحسن تنولمي الأربعاء 25 أبريل 2012 - 20:43
ليست المشكلة في بيداغوجيا الإدماج في حد ذاتها ولكن المشكلة في غياب شروط تطبيقها على أرض الواقع أخص بالذكر هنا العالم القروي حيث المؤسسات التعليمية تفتقر إلى أبسط وسائل التعلم والإكتظاظ والأقسام المتعدة المستويات تصل أحيانا إلى 6 مستويات...كل هذه الأسباب تجعلنا نؤكد كممارسين أن بيداغوجيا الإدماج لا تصلح للتطبيق في أكثر من 70% من المغرب ...وأن أي تطبيق لها في المستقبل رهين بتوفير البيئة الملائمة لنجاحها.
68 - أحمد الأربعاء 25 أبريل 2012 - 20:43
مشكلتنا في التعليم المغربي ليست هي الطريقة الجديدة أو أي مشروع جديد وإنما في التطبيق والرغبة والتحفيز ،الأكثرية تبحث عن الراحة سواءا الإداريين أو الأساتذة في جميع الأسلاك بدون استثناء انطلاقا من القمة إلى القاعدة لأن التعليم في المغرب أصبح مادي 100%.
69 - استاذ بالبيضاء سابقا الأربعاء 25 أبريل 2012 - 20:53
اود التدخل برئ حقا متواضع ارى حسب تجربتي المتواضعه سوأ في بلدي الغالي آو بالديار الكنديه ان يعاد النضر في المنضومه ككل والله للأسسف مازلنا نعيش في مستوى تعلمي جد منحط تدبر شؤنه طبقة دون المستوى خصوصا المفتشين إلا القليل الذين يخافون الله سبحانه ........... وهناك الكثير ما يقال!!!!!

ارجو من جريدتكم النشر وشكرا
70 - maro الأربعاء 25 أبريل 2012 - 20:53
les inspecteurs parlent ainsi car ils ont perdus les indemnites des (formations) c est pr ca ils pleurent les pauvres...............
71 - مهتم الأربعاء 25 أبريل 2012 - 20:54
الوزير قال في الاداعة الغيت ثانوية التميز و ..... و في الاجتماع المجلس الاداري للاكادمية كلميم السمارة قال لهم يمكن ان تستمر ثانوية التميز و هكدا اصبح كلميم بدون تميز حقيقي و لا تعليم تقني ضاع التقني و ضاع التميز
72 - رمزي الأربعاء 25 أبريل 2012 - 21:04
يقولون إن بيداغوجيا الادماج خصصت لها أموال طائلة تم اختلاسها من مافيات الفساد. إن كان الأمر كدلك مادا تنتظر الحكومة لمتابعتهم قضائيا أوهو كلام في كلام. الحقيقة المرة هي أن أساتدتنا الأعزاء كسلاء وخاملين أمام الأعمال التي تتطلبها هده البيداغوجيا. كما انها تميط اللثام عن المستوى الحقيقي لتلامدتنا عندما يكونون بصدد حل وضعية مشكلة من الوضعيات المقررة في كتيب الوضعيات. تلاميد لا يعرفون كتابة اسمهم بله كتابة موضوع إنشائي أو جملة من الجمل. جلهم الأساتدة في البوادي يتغيبون كل أسبوع ومنهم من يتغيب اسابيع و لا من حسيب أو رقيب. لأن هناك دار الضمانة: النقابات التعليمية التي تدافع عن المخلين في أعمالهم. اسألوا المديرين و المفتشين المتواطئين. اسألوا النواب الساكتين وكافة الإداريين شاهدين أو مستفيدين.
73 - جـمـال بـدر الـديـن الأربعاء 25 أبريل 2012 - 21:08
لا ينبغي مغالطة الرأي العام بكلام لا معنى له،إذ ينبغي البحث أوَّلاََ في توفير شروط المدرسة والتعليم والمحافظةعلى الجو العام للتمدرس قبل مناقشةالمنهجيةالتي يريد بعض الناس أن يفرضوها،أوأن يحققوا من ورائها بعض المكاسب:الله أعلم...الذي يؤدي إلى الإحباط في الحقيقةهوسوء سلوك المنحرفين من التلاميذ،وتسيُّبهم وفوضاهم في ظل الاكتظاظ وعدم احترام الهدوء والانضباط والزي الموَّحد المفروض في النظام الداخلي للمدرسةبوجه عام،والمساواةفيه بين الإناث والذكور،وإعادة الاعتبارلمختلف مجالس المدرسة:كمجالس الأقسام التي كانت تكتسي طابعا تقريريا وليس استشاريا شكليا،وإعادةالاعتبار كذلك لمجالس التوجيه،والمجلس التأديبي...كلُّ المجالس في المدرسةلا تقوم بأي دور،دون نسيان الغياب الشبه التام لدور مكتب جمعيةالآباء وأولياء التلاميذ،هذا الذي لايكاد يُذْكَر له حسُُّ في بعض المؤسّسات التعليمية...كما لا ينبغي أن ننسى وهذا هو الأهم أن ضُعف مستوى تلاميذنا لا يسمح بتطبيق"الإدماج"لأننا نطلب من التلاميذ عطاءََ حرمناهم منه حينما سمحنا لبعضهم بالنجاح دون استحقاق:يجب البحث في شروط المدرسة أولا قبل المنهاج.(المرجو النشرلاالمصادرة)
74 - mounir الأربعاء 25 أبريل 2012 - 21:16
يكفي القارئ الكريم الالتصال بأي معلم في الابتدائي ويطلب منه تزويده بشبكة التقويم وفق بيداغوجيا الادماج ليدرك ان غير المأسوف عليه " كزافيي"كان يستغفل المغاربو وكل متخلفي دول العالم الثالث ليسوق بضاعته الكاسدة بالملايير, أما الذين يدافعون عن هذه البيداغوجيا فهم المستفيدون من فتات ما خلفه " كزافيي" من الميزانية المخصصة للموضوع، وعلى رأس هؤلاء المفتشون الذين كانوا يثتحايلون بكل الحيل للاستفادة من تعويضات التكوين في مجال لم يفهموه هم أنفسهم كما تجلى في كثير من التكوينات حيث يعترف المفتشون انهم لا يفهمون وانهم يحاولون الفهم مع المعلمين والاساتذة. كان بعض المفتشين يشتغلون على شكل مجموعات، ينشط كل واحد منهم تكوينا ويسجل معه زملاءه على اساس انهم شاركوه في الانجاز فيحصل على تعويض مضاعف دون وجه حق، ومنهم من يحصل على تعويضات التنقل وهو يسكن على بعد خطوات من النيابة ... لذلك لا تستغربوا اذا سمعتم مفتشا يبكي ويرثي ليلاه" بيداغوجيا الادماج" لانه في الحقيقة يبكي ما تسرب بين يديه من موارد مالية ضخمة كفت بعضهم لشراء سيارات فارهة بل منازل وشقق ، اقل تعويض هو 500 درهم يوميا اضافة الى الاجرة، ومنهم من يصل
75 - محمد علي الأربعاء 25 أبريل 2012 - 21:31
إن المفتش أول المدافعين عن بيداغوجيا الإدماج لانعكاسها الإيجابي على قدرته الشرائية نتيجة استفادته المادية من أسابيع التكوين وأي تكوين ففاقد الشيء لايعطيه.....
76 - الذي سخر من الخبير الأربعاء 25 أبريل 2012 - 21:38
أكاد أصاب بالجنون حين تقترب مرحلة أسبوعي الإدماج، لا أعرف ماّ أقدمه . هي مرحلة غير واضحة المعالم . كما أن جل الزملاء يعاتبون على كزافيي واخشيشن والعابدة . أما ما يسمى بالتكوين ، فالمكونون أنفسهم غير واعين به . هناك تناقض فيما بينهم هذا يعني فاقد الشيء لا يعطيه.
زد على ذلك المقررات غير متجانسة مع كراسات الإدماج، الوسائل غير متوفرة ، مستوى التلاميذ غير متكافئ .....................
أما من يطبل لهذه البيداغوجية أكيد أنه يريد التعويضات فقط خصوصا المفتش و من يسمون أنفسهم بالخبراء في الإدماج .
77 - taha الأربعاء 25 أبريل 2012 - 21:40
خطة محبوكة لجعل المعلم دائما في قفص الاتهام كل من طبل ومجد للادماج فولله لقد سوق لنمودج مغشوش ومضلل لابناء الشعب المقهور اما المعلمة المحبطة فطوبى لك وهنيئا بالادماج الصفر
78 - محماد مهتم الأربعاء 25 أبريل 2012 - 21:41
المقاربة بالكفايات تعتمد على التعلم . و التعلم لا يتأتى الا بالبيداغوجيات الفعالة التي تجعل المتعلم في قلب العملية التعلمية. وهذه البيداعوجيات تكون سارية المفعول أثناء ارساء الموارد التي تشكل 6/8 المرحلة و تبقى 2/8 لأسبوعي الادماج و بالتفصيل :1/8 لإدماج التعلمات و 1/8 للمعالجة. و بهذا يكون الحيز الزمني المخصص للإدماج هو اسبوع.
و لهذه البيداغوجيا مساوئ و مزايا كمثيلاتها.أبدأ بالمزيا لقلتها و التي يمكن إجمالها في كونها نظرية و لا تفي بالغرض المفترض أن تؤديه الذي هو جعل المتعلم منفتحا على محيطه وله القدرة على مواجهة المشاكل التي تواجهه في الحياة اليومية.
أما المساوئء فكثيرة و أذكر منها
1-اختلاف في التنزيل بين السادة المكونـين ( المفتشين)كل حسب فهمه للبيداغوجيا. وهذا له تأثير مباشرعلى السادة المكوًََنين (الأساتذة)
2- عدم توفر الكفاءة التربوية و المهنية لدى بعض السادة الأستاذة (التوظيفات المباشرة،ضعف التكوين،عدم التخصص..
3- فضاء القسم غير ملائم (بنيت منذ1956)عدد التلاميذ الذي يتجاوز الحد القبول.
4-الأقسام المشتركة
5- الكتب والمقررات التي تخدم هذه البيداغوجيا..
6- المدكرة204 نظرية %100.
79 - أبو طه الأربعاء 25 أبريل 2012 - 21:46
الى السيد المفتش صاحب التعليق 22
أنت تبكي مبالغ التعويض وتتهم أصحاب الرسالة النبيلة ألم تكن يوما معلما ؟
أصبح أبناؤنا فئران للتجارب كـــــفى استهزاءا بهذه البلاد
80 - مستشار في التخطيط التربوي الأربعاء 25 أبريل 2012 - 21:47
في رايي لن يكون هناك اصلاح للتعليم بواسطة ما يسمئ الادماج او الاهداف او او او ,لن يستقيم عود التعليم الا ادا ارجع المسؤولون ابنائهم الى المدارس العمومية.
81 - مواطن عاقل الأربعاء 25 أبريل 2012 - 22:13
التشبت بالمقاربة الإدماجية معناه الهدفية في التعليم والتعلم..؛السير وفق عقلية تربوية وبيداغوجية علمية ؛ بناء المعارف والمهارات..(منهجية ملموسة/..) لمواجهة واقع معيش ( واقع ملموس/..).وهي، أيضا، عقلية تدبيرية / رياضية / ممنجة/ إحصائية/..(عقلية تكنولوجية وبنائية/..) وفي هذا حضور آني ومستقبلي.. على اعتبار أن العلم يؤمن بالتطور الممكن والمحتمل والحتمي..لكن الغياب معناه التشبت بالعقلية ماقبل العلمية/ التكنولوجية/..؛ العقلية الفلاحية والتجارية (استعمال الزمن"السنوي"- استعمال الزمن"الأسبوعي"- "الدرس" - المذكرة "اليومية" - الامتحان المرتبط بالتخزين "الخزن" / عند الامتحان..- سجل الحضور والغياب - ... في مقابل(مفردات العقلية العلمية التدبيرية..): المخطط العام لتدبير التعلمات - تدبير زمن التعلمات- المرحلة/ الحصص- سجل المواد - ورقة التلميذ- المراقبة المستمرة - التقويمات - الدعومات-...) .
إننا إذن أمام عقليات تتصارع؛ العقلية العلمية في غياب شروطها ومرتكزاتها الأساسية في مواجهة العقلية الفلاحية والتجارية التي أبانت عن عدم قدرتها وكفاءتها في التواجد الحقيقي واستفادة البلاد والعباد من روح العصر..
82 - ahmed الأربعاء 25 أبريل 2012 - 22:15
نتكلم عن بيداغوجية الادماج والبرنامج الاستعجالى وكان رجل التعليم شخص غير معترف به. او غير موجود كفاعل تربوى او تعليمى . فى حين يتم استغلال
وسائل الاعلام . وخصوصا فى احياء ليالى السهرات بحضور عاملين فى مجال
النكثة الساخرة وكانهم عباقرة فى الفن والابداع
اقول واؤكد لماذا لا يتم احياء سهرات كل اسبوع بحضور المعلمين والاساتذة
وتشريفهم وتشجيعهم على ابراز الكفاءات والثقافات الوطنية.
اما عن شبكة التصحيح والتقويم فهما اكبر انتقام لرجل التعليم .فهو فى نظر
اصحاب المشروع المشؤوم رجل غير موثوق من عمله وكفاءاته .لذلك تم تكبيله بهذه الشبكة التى سيظل سجينا فيها لمدة اسابيع وايام من اجل تصحيح
اوراق كثيرة الاخطاء .وفى النهاية يجبر على وضع نقطة 18 على 20
على اسس وهمية وباعتبار ان التلميذ له الحق فى النقطة والتشجيع
اقول واؤكد ان شبكات التقويم والتصحيح يجب انزالها بكل استعجال على
المؤسسات الرياضية والامنية والقضائية .لان هناك جيل من الشباب
فقدوا كل اعتبار فاصبحوا بحملون السكاكين الكبيرة ويخربون الملاعب الرياضية . ويقتلون بعضهم بعضا . ويدخلون الى الاقسام بدون دفاتر او
مقررات .
83 - med razzoukly الأربعاء 25 أبريل 2012 - 22:16
كاتب المقال ليس له دراية بالعمل التربوي ، فالمفتشون أنفسهم ليس لهم دراية ببيداغوجيا الإدماج وإنما همهم الإغتناء بالتعويضات التي حصلوا عليها تحت دريعة التكوينات ، بينما النيابات والأكاديميات استفادت من صفقات الإيواء والتغدية في إطار هذه التكوينات بينما المدرسون كانوا الضحية ؟؟؟؟؟
84 - عبد الغني الأربعاء 25 أبريل 2012 - 22:20
العملية التربوية هي بناء مستمر يتطلب شروطا كثيرة أدناها توفر المدرس على القدرات والمؤهلات الكافية ،ثم الاحساس التام بالمسؤولية الأخلاقية والمهنية،وبعد ذلك وقبله الحرية في اتخاذ القرار المناسب بدون اكراه من ضغط البرامج والمقررات .لا ابداع بدون حرية.ثم المحاسبة بعد ذلك.كل ممارس متبصر لمهنة التدريس يدرك ان بيداغوجيا الادماج ستبوء بالفشل لعدم تمكن المتعلمين من الكفايات الأساسية التي تؤهلهم لحل الوضعيات.كيف يعقل أن يكتب متعلم رسالة باللغة الفرنسية دون أن يكون قادرا على فك أبسط الرموز القرائية .
85 - حسن الأربعاء 25 أبريل 2012 - 22:22
من يعتقد ان الاساتذة يرفضون بيداغوجيا الادماج لانهم يحبون الراحة فهم على خطا فعلى العكس تماما تعتبر اسابيع الادماج اسابيع راحة تامة لان الاستاذ يكتفي فيها بتقديم التمارين للتلاميذ و كل ما يقوم به بعد ذلك هو تفسير معايير التنقيط وربما هذا ما تحن اليه المعلمة المذكورة في المقال, اما المفتش فهو يحن بدون شك لتعويضات التكوين اليومية لان ما يعتبره رفعا من معدلات التلاميذ يعتبر جريمة عظيمة في حقهم و قد برهنا للمفتشين خلال التكوين ثغرات هذه البيداغوجيا في هذا الجانب ما يجعل منها عبث في عبث فهم يطمحون لان تمون اضعف نقطة هي 12 على 20 فقط لان التلميذ لا يجيب خارج الموضوع بل منهم من حثنا على منح مثل هذه النقطة حتى و ان كانة الاجابة خارج الموضوع!
نصيحتي الى عامة الناس من غير نساء و رجال التعليم: لا تثقوا كثيرا فيما ينشر في الصحافة من اخبار و استفسروا اهل المهنة قبل ابداء اي حكم.
86 - الاستاذ الأربعاء 25 أبريل 2012 - 22:23
الاصلاح لم يمس مكامن الخلل .و بالتالي لن ولن تكون له فائده ,الخلل حسب تجربتي هوفي غياب ظروف العمل الاكتضاض و غياب الوسائل ......اضف الى ذلك ان رجل التعليم الذي نريد منه المثابره اصبح موضوعا للاستهزاء و الازدراء و عدم الاحترام في كل مكان .حثى الاعلام العمومي اصبح يمرر الكثير من المغالطات و الاهانات المجانيه لرجال النعليم و الاستاذ منهم الى ان يثبت براءته و لا حول ولا قوه الا بالله . انشر لانك لا تنشر تعليقاتي.
87 - لا ادماج لا ادماج الأربعاء 25 أبريل 2012 - 22:24
كيف نطبق الادماج يا من ينادي به . هل تصدقون انه في قسمي بالاعدادية السنة الاولى اعدادي من تقول له ا قرا فيسمي الباء ميما و التاء جيما و العين فاء..............افيدوني ببداغوجية تنفعني مع هولاء التلامي>
88 - Anouar Prf de SVT الأربعاء 25 أبريل 2012 - 22:29
السلام عليكم
لن اكرر ما قاله الاخوان والاخوات عن بيداغوجيا الادماج . ساحاول ان اكشف المستور عن هده البيداغوجيا للاباء والامهات واولياء امور التلاميد . اما الاساتدة والاستادات فهم على دراية بخبايا هده البيداغوجيا .
1 - هده البداغوجيا لم تثبت جدواها في كل الدول التي جربت بها . بل تم رفض تطبيقها من بعض الدول .
2 - صاحب هده البيداغوجيا نفسه رفض طريقة تنزيلها على ابناء الشعب المغربي واساتدتهم .
3 - هده البيداغوجيا استنزفت من ميزانية الدولة اموالا طائلة استفاد من معظمها سماسرة المنظومة التعليمية في المصالح المركزية والجهوية والنيابية .
4 - بعض المفتشون سامحهم الله استنكروا سحب هده البيداغوجيا لانهم كانوا من المستفيدين منها في الدورات التكوينية العامة والخاصة والكتب التي اللفوها " نسخوها وترجموها للعربية " ...
5 - الاستاد نزلت عليه وعلى تلاميده هده البيداغوجيا من قمة الهرم بدون انظار سابق بدون تكوين " عملي " كافي وملائم . هل يعقل ان تغير بيداغوجية منظومة تعليمية لدولة بتكوين يدوم 5 ايام .
6 - من اهداف هده البيداغوجيا انجاح كل التلاميد ولو بدون مستوى ...
اكتفي بهدا القدر وشكرا .
89 - taha الأربعاء 25 أبريل 2012 - 22:29
الشرفاء من المعلمين قالوا لا للادماج نريد بيداغوجيا تنظف الحقل وما فيه
90 - ملاحظ الأربعاء 25 أبريل 2012 - 22:29
كيف لتلميد مستوى التالت ان يكتب 3 جمل سليمة وهو لم يدرس سوى 8 احرف في المرحلة الاولى
91 - أستاذ الأربعاء 25 أبريل 2012 - 22:35
أقول للأ ساتذة الغيورين على أبناء هذا الوطن ؛ والذين يعملون بكل إخلاص
وليس للذين يبحثون عن الراحة من خلال بيداغوجيا الاخماج : إن الإدماج
كا ن ضمن الطريقة القديمة ؛ وكانت حصته آخر يوم في الأسبوع يوم السبت
حيث يتم توظيف تعلمات المتعلمين لكل مكون في مادة الإنشاء ؛ وكذلك
في التطبيقات (الشكل) كحصيلة الأسبوع ؛ وبعد ذلك تتم معالجة تعثرات المتعلمين التي تم الوقوف عليها أثناء التصحيح حيث يسطر الأستاذ على جميع
الأخطاء منها الإملائية ؛ والنحوية ؛ والقواعد و.و.و.......
ثم تأتي حصيلة الأسبوع للدعم.
كفانا من المغالطات وجعل أبناءنا حقلا للتجارب .
كل من يطبل لبيداغوجية الادماج لاتهمه المردودية ؛ بل يسعى إلى الراحة .
والضحك على أبنائنا .
92 - taha الأربعاء 25 أبريل 2012 - 22:41
personnellement en tant que prof à avoir testé cette pédagogie au secondaire collègial, je peux vous dire qu''elle porte bien ces fruits, mais cela dit elle est inapplicable, tant que l'élève n'arrive pas du primaire avec les compétences de base. chose qui lui fait défaut énormément, par conséquent on se trouve avec une minorité qui arrive à suivre le rythme de la pédagogie et une majorité dépassée vu qu'elle n'a pas les ressources et compétences du primaire alors que dire de ceux du collège. de ce fait le constat est alarmant ; cette pédagogie qui est sensée être la pédagogie de l'égalité des chances entre les apprenants ne fait que creuser l'écart alarmant entre les bons et les moins bons. maintenant venons en au fait, à quoi est dû cet échec? et bien tant que l'état applique la carte scolaire et permet aux apprenants de passerd'un niveau à un autre selon un pourcentage et non selon la moyenne requise, tant que cette stratégie perdure il n'y a pas moyens pr appliquer la PI
93 - laila الأربعاء 25 أبريل 2012 - 23:02
عن اي بيداغوجية ادماج تتحدثين انا اعتبرها استثمار لصالح المفتشين والاكادميات التي ربحت اموالا طائلة ولا زالت تنتظر المزيد متى كان المشروع الغربي مثالا يحتدى به فحتى فرنسا التي ينتمي اليها صاحب المشروع لم تطبقه في مدارسها لانه غير ناجع فكفانا تقليدا لدينا من الكفاءات ولله الحمد ارقى من كزافيي قادرة على ايجاد طرق سلسة و فعالة يكفي استدعاؤها بمعية مجموعة من رجال التعليم الاكفاء لتدارس الاسباب و طرح الحلول واريد هنا ان اتوجه الى السيد الوفا الذي ازاح عنا هذا لخماج كما الاكاديميات بفواتير الاموال التي صرفت في بيداغوجية الاخماج
94 - Abdallah الأربعاء 25 أبريل 2012 - 23:05
المقال قدم وجهة نظر بشكل محترم ومقبول. وللمتدخلين في المقال علينا كقراء حق الرد الموضوعي بكل احترام كذلك . هذا إذا كنا نسعى الى فتح نقاش تربوي بستند الى احترام الرأي ويحتكم الى الموضوعية.
لأن ردود بعض المتدخلين بدل ان تناقش الموضوع انساقت وراء لهجة الفتها في خطابها وهي لهجة الهجوم على الآخر( الأستاذة في المريخ والمفتش يلهت وراء التعويضات...) بدل مناقشة أفكاره ومقارعتها بالحجة والدليل المضاد. كلما قيل في هذا الاتجاه بعيد عن موضوع المقال.
كفاكم من الغوغائية وقدموا آراءكم بكل وضوح وداعوا عنها بالبرهان الموضوعي لنخلص الى رأي عام حول قضايا التربية والتكوين.
مع احترامي لكافة المتدخلين الذين قاربوا موضوع المقال باحترافية عالية وخلق كبير
95 - bolkamt الأربعاء 25 أبريل 2012 - 23:19
جاء xavier من وراء البحار واخد الملايين وتركنا نغرد باغنية الادماج, الادماج يا استادة هو دمج المكتسب والفطري و الوجداني وكل مقاربة تحيد عن هدا فهي هراء, تتاسفين يا استادة عن الغاء بيداغوجية الادماج وان المدرسين لا يريدون بدل مزيدا من الجهد, اجمع كثير التدريسس والتأطير الا قليلا منهم ان الادماج غير قابل للتطبيق ولا يضيف الى تطور التعليم شيئا, بلادنا ولله الحمد تزخر بطاقات تربوية قادرة على انتاج برنامج تربوي فعال ويجب اعادة الاعتبار لأطرنا التريوية وعدم التشكيك في قدراتهم, الادماج و البرنامج الاسعجالي و ميتا ق"الطوارىء" كلها مفردات تعبر كالعادة على الفشل, التربية والتعليم ارادة وتصور وتنفيد,
96 - taha naji الأربعاء 25 أبريل 2012 - 23:38
معلوم ان كل من يقبل على عمل فانه ينتظر من ورائه تحقيق ربح او مصلحة اي ان هناك هدف محدد للاقبال على العمل بجد ومثابرة والمواطن عندما يدخل ابناءه الى المؤسسات التعليمية لا يدري شيئا عن البيداغوجيات التي تفرض على العاملين في القطاع ولا يهمه ذلك بقدر ما يهمه ان يتعلم ابناؤه وهذا هو الهدف الاول اما الهدف الثاني وربما الاساسي ان يحصل الابن على وظيفة في المستقبل لهذا لا بد للحكومات التي تتعاقب على تسيير هذا البلد في خلق محفزات للتعلم تبعث روح المثابرة والتنافس والاقبال بجد على التعلم وهو ما اصبحنا نفتقده عند العديد من التلاميذ واعادة النظر في الخريطة المدرسية التي تزكي عدد الاميين في هذا البلد العزيز
97 - ahmed الأربعاء 25 أبريل 2012 - 23:40
من الواضح أن هذه المعلمة غير واعية بما تقوله عن بيداغوجية الدجاج عفوا الإدماج. السيد الوزير كان على حق لإلغاء هذه البيداغوجية التي لا تفيد في شيء. المؤسسة التعليمية التربوية هذفها الأساسي هو تكوين مواطن قادر على المساهمة في تنمية بلده.وذلك بالإدماج من خلال البرامج التعليمية ، فكل درس من الدروس المبرمجة الهدف منه هو إدماج التلميذ في وسطه المعاش من خلال أسئلة شفوية كتابية وغيرها وخلال سيرورة الدرس يجب أن يكون الإدماج حاضرا ليس من الضرورة تحديد وضعية معينة معقدة وفي زمن محدد كما أرا د غزافي
98 - iاستاذ الأربعاء 25 أبريل 2012 - 23:43
صراحة, لم افهم لماذا الصحافة تتدخل في مواضبع لا تعرف كنهها , يجب ان يعرف الرأي العام بان المفتش وجد في بيداغوجي الادماج بقرة حلوب .وصلت بعض التعويضات للمفتشين 300.000 درهم .ولماذا لا يعارضون الاستاذ.وصل بالمفتشين بتازة الى عدم زيارة الاستاذ الذي لا يعمل ببيداغوجية الادماج وعدم تفتيشه و الامثلة كثيرة.فأين هو دور المفتش
الذي يجب ان يشتغل في المؤسسات ويكون رهن اشارة الاستاذ في التأطير .حسب الميثاق فكلهم يجرون وراء التعويضات و الجلوس في المقاهي.
99 - ابو انس الأربعاء 25 أبريل 2012 - 23:43
عندما هلت علينا بيداغوجية الكفايات لم نتلق تكوينا فهرول الكل يبحث عن معناها واختلطت علينا المفاهيم وعندما نزلت بيداغوجيا الادماج استدعينا للتكوين فوجدنا السادة المفتشون لا يفقهون شيءا لو لم يتدارك المشكل بالسادة اساتدة المراكز التربوية والله لم نعد نعرف مادا تريد سلطاتنا التربوية
100 - الصنهاجي الأربعاء 25 أبريل 2012 - 23:49
هل تعلمون أن أسهل أسبوع من حيث بدل الجهد بالنسبة للمعلم هو أسبوع الادماج.لأن التلميذ يتكلف بالعمل كله ويكتفي المعلم بشرح الوضعية الادماجية قبل الانجاز.ثم يقوم بتقويم الانتاجات لتعرف الأخطاء الشائعة لمعالجتها في حصة المعالجة المركزة.هذا كل مافي الأمر. والعمل كله ينجز داخل القسم عكس تقديم الدروس ودعمها خلال اسبوعي الدعم فهو يتطلب مجهودا داخل القسم وخارجه اي في البحث عن أنشطة داعمة ملائمة لحاجات كل تلميذ على حدى. فلو كنا نحب الراحة لاخترنا العمل بالادماج (والله يخلص الجميع)
101 - مدرس قديم الأربعاء 25 أبريل 2012 - 23:51
شكرا هسبريس على هذه المواضيع القيمة .
في اعتقادي ، مشكل التعليم المغربي يكمن في :
- هدر الأموال في غير موضعها وفقدان المساءلة والنقذ حول المناهج .
- التخبط والارتجالية وغياب معاهد الدراسات الموازية لقضايا التعليم والاكتفاء بأطر لم تستطع تحيين معطياتها اللهم التقليد والنسخ .
- الاهتمام بالكم بدل الكيف : السيولة المفرطة/التعيينات المباشرة بدون تكوين والتخبط الذي عمق الأزمة .
- اللامبالاة اتجاه مشاكل الاكتضاض وغياب الوسائل المادية والاستغراق في الشكليات وكثرة التكوينات الغثائية والنفعية .
- تضخيم المقررات والاكراه التعسفي/المعرفي على المدرس والتلميذ مما يجعل التلميذ ' روبو ' ' مقلد ' يلقن ويقمعه طول المقررات وسوءها .
- الفوضى داخل المؤسسات التعليمية كامتداد للسلوكات المنحرفة داخل الوسط التلاميذي ، وتضعيف الطواقم الادارية واستنفاذ جهودها في ملأ الاوراق بدل التعاطي مع مجالات التربية وتكوين الابناء .
- سيولة الغياب وغياب التاطير الفعلي والتنسيق المحلي داخل المؤسسات .
- اتجاه المدرسة المغربية نحو مؤسسة وظيفية محضة بدل مؤسسة تربوية محضة .
واش النية ديال الاصلاح كاينة بعدا ؟؟!!
102 - PROFESSEUR INDIGNé الأربعاء 25 أبريل 2012 - 23:53
la méthodologie de l'intégration consiste grosso modo à demander à un apprenti menuisier de fabriquer un placard alors qu'il ne peut meme pas couper une planche avec une scie.
103 - abdelkader الخميس 26 أبريل 2012 - 00:06
سامح الله الأستاذة و المفتش على هذه المغالطات الخطيرة.فعلى الأستاذة أن تقضي أسبوعا واحدا في العالم القروي مع تلاميذ لم يعرفوا في حياتهم الا القسم المشترك و انعدام االتعليم الأولي و الوسائل التعليمية و يعيشون ضروفا اجتماعية جد جد مأساوية .آنداك ستقدم بدون شك تعليقا مناقضا للأول (هذا اذا كانت لها غيرة على أبناء االشعب).
104 - al alwani الخميس 26 أبريل 2012 - 00:27
سأقول الصراحة :
بيداغوجية الأدماج ولدت ميتة لأنها اعتمدت على مراجع دراسية غير ملائمة ، ثانيا لقد جاءت وضعيات الادماج في واد والأهداف في واد آخر. شخصيا أراجع من ابني يوميا ، ولد اطلعت على كراسة الوضعيات فوجدتها غير بنوية ، لا تساعد على بناء التعلم ، بل هي تمارين اشبه بكثير بدروس الانشاء التي علها لنا اساتتذتنا زمان .
لكن الأهم ، لقد سمعت أن تعوضات المفتشين فاقت الخيال ، والملايين عن سويعات تكوين لا تشفي الغليل ، قال صديق، أنه يخرج كما يدخل بل يخرج بمعنويات أقل ، لأنه ليس هناك ما يتعلمه الاستاذ من مفتشيه.
أمر آخر ، الادماج كان مناسبة كي يتفرغ المفتشون للقطاع الخاص..وحسب نفس الصديق فإن الاساتذة يقومون بمجهودات جبارة للرفع حقيقة بمستوى التلاميذ، وما النتائج التي يحصلون عليها إلا خير دليل.
نعم ساعات الدعم التي يتلقاها التلاميذ تزيد قيمة مضافة، ولكن ما العمل ؟ المدارس الخاصة تتبع برامج خاصة ، وتلاميذها يحصلون على نقط عالية ، لم يبق أمام تلميذ التعليم العمومي إلا ساعات الدعم وإلا الطاحونة.
.شخصيا ..أقترح أن تخصص1/3 الزمن للدروس و2/3 للتمارين والأنشطة الشفهية والكتابية ...c'est en forgeant
105 - المن والسلوى الخميس 26 أبريل 2012 - 00:28
نشكر كزافيي الذي فضح لنا حقيقة " رجال التربية " . ما سأقوله يمس فآت معينة. أولهم الخبراء الوطنيون أو كما يسمونهم " الخبزاء الوطنيون " الذين جالوا كل بقاع المغرب و استمتعوا بالفنادق الفاخرة وحصدوا الأموال الوفيرة ، هللوا للبيداغوجيا وهم صم بكم عمي لكل نقد لكيفية تنزيلها في ظروف برامج مكثفة وأقسام مكتضة واساتذة محبطين بنظام أساسي مهين . هؤلاء الخبراء وهم ليسوا البثة بخبراء لما أبانوا عنه من جهل فاضح لمقاربة بيداغوجيا الإدماج . بل منهم من لا يزال " تلفان " بخصوص المصطلحات . أما في ما يتعلق بالمفتشين ، فهم من يفشل كل برنامج تربوي ، وتجدر الإشارة هنا إلى ضرورة إعادة النظر في شروط تكوين المفتشين ويفترض حصولهم على شهادة جامعية قبل أن يجتازوا المباراة والتكوين ، وإلا فلا داعي منهم أصلا لأنهم لا يفلحون لا في تأطير تربوي ولا إداري ولا تكويني، بهم كان تكوين الإدماج فاشلا وبهم كانت وضعيات الإدماج سطحية وبهم كان التتبع والتجريب مزيفا...المشكل ليس في بيداغوجيا الإدماج بل في تنزيلها على أرضية غير مناسبة ومن قبل أناس يسيل لعابهم على المال ، والأستاذ والتلميذ جاء الوفا وأنزل عليهما المن والسلوى
106 - حساني الخميس 26 أبريل 2012 - 00:29
على من يضحك صاحب المقال و الأشخاص الذين اأتى بتصريحاتهم؟؟ السؤء ليس في بيداغوجيا الادماج في حد ذاتها بل في الغياب التام للظروف التي تسمح بتطبيق هذه البيداغوجيا.

باراكا ا تكدبو على عباد الله

فاعل في الميدان
107 - معلم الخميس 26 أبريل 2012 - 00:33
تعتبر المدرسة التي أنتمي إليها احدى المدارس التي تعاملت مع بداغوجيا الادماج بصدق رغم الغياب التام للتكوين . جل أطر التفتيش التربوية كانت صادقة في نقل الحقيقة للفاعل الحقيقي الذي هو المعلم .على أن الصعوبة في تنزيل هذه المنهجية الجديدة قائمة لعدة اعتبارات أهمها.رغم أن كناش التحملات المعرفية لفائدة المتعلم في مستوى بناء رجل المستقبل.
1) عدم تطابق المناهج المعتمدة .
2) كثافة المتعلمين الغير المتجانسين داخل نفس الفصل.
3) االغياب التام للتكوين ومسايرة مستجدات العملية التعليمة .
4) تداخل زمن تقويم الموارد .بزمن الدعم والتقويم .وزمن التتبع .
5) غياب رغبة الأساتذة في بذل المجهودات لانجاح العملية.
6) الطامة الكبرى أن الأغلبية الساحقة من مديري المدارس الابتدائية النقطة السوداء في الارتقاء بالعملية التعليمية التعلمية لاتفقه شيئا ولا تريد أن تفقه شيئا في مستجدات التربية .حيث انحصر اهتمامها فقط في الملف المطلبي.
108 - متابع الخميس 26 أبريل 2012 - 00:35
أقول للمدافعين عن تطبيق بيداغوجيا الإدماج ولرافضيها على حد سواء ، إن لهذه البيداغوجيا محا سن على المستوى النظري ولكن لها مساوئ كثيرة على المستوى التطبيقي في بلادنا ، من أهم محاسنها ربط التعلمات بواقع التلميذ اليومي ، لكن تطبيقها يحتاج إلى شروط موضوعية غير متوفرة في مدارسنا ، من بينها محاربة الاكتظاظ ، واستفادة المدرس من تكوين حقيقي وليس من تكوين مستعجل ، وخلق انسجام بين محتوى الكتاب المدرسي وكراسة الوضعيات الإدماجية ، والا ستثمار الفعال في التعليم الأولي والابتدائي باعتبارهما أساس النجاح بالنسبة للمنظومة التعليمية ، والتخفيف من عبء المحتوى المنفر للمتعلم ، أضف إلى ذلك توفير البنيات التحتية والمرافق الصحية لجعل المدرسة جذابة في عيون المتعلم الذي انتصر لوسائل التواصل الحديثة على حساب المدرسة التي مازالت تستعمل وسائل تقليدية في التدريس ...
109 - أبو إلياس الخميس 26 أبريل 2012 - 00:47
أتمنى أن تطبق بيداغوجية أو طريقة بناء على استشارة أهل الاختصاص والميدان أعني الأساتذة،وحينذاك يمكنكم تقييم الأداء والنتيجة.أما أن تنزلوا عليهم بيداغوجيا لم تطبق في بلد متقدم بل حتى في مهدها بلجيكا فذاك عبث بأبناءنا.فهم أدرى بالنتائج ولن يرفضون ما يوصلهم إلى الأهداف بسهولة
110 - استاذ ابتدائي الخميس 26 أبريل 2012 - 00:51
تصوروا معي بيداغوجيا الادماج في حجرة واحدة وفي آن واحد تضم 3+4+5+6 عربية + فرنسية!!!!!!!!!!!
111 - استاذ الخميس 26 أبريل 2012 - 00:54
اصلاح التعليم لايحتاج الى استعجال_البرنامج الاستعجالي_
_ بل يحتاج الى تريث و احصائيات
_ الى دراسة ميدانية للواقع المعاش في المدارس العمومية خصوصا العالم القروي و ماأدراك مالعالم القروي.
_ الاخذ بعين الاعتبار خصوصيات كل منطقة في استعمالات الزمن والمقررات الدراسية.
_
112 - ayyour الخميس 26 أبريل 2012 - 00:55
كل أستادة و أستاد يحب الراحة يا أخت فاطمة , سيحب بيداغوجيا الادماج , وكيف لا ومدة الراحة 15 يوما . هي فرصة لصنع - التريكو- داخل القسم أثناء أوقات العمل و اهدار أسبوعي التقويم والدعم التي يستفيد منها التلميد أيما استفادة .
113 - خديجة الخميس 26 أبريل 2012 - 00:56
في حقيقة الامر هذه البيدغوجية اذا درست جيدا فهي نافعة لكن ليس في المغرب ولا في مدارس المغرب. لان هاته البيداغوجية لن تنجح الا في قسم لا يتجاوز عدد تلاميذه 20 ويتوفر على جميع الوسائل البيداغوجية والسمعية والبصرية و طاولات ذات شكل خاص تسهل العمل في مجموعات . فطالما ما زلنا نعتمد على الطباشير و السبورة وتلك الطاولات المشهورة فقط و 50 متعلم. فلن تنجح اية بيداغوجية . بدل البحث عن البيداغوجيات المستوردة و ضياع الاموال . وفرو الوسائل و الاقسام والاساتذة. و لدي حل بسيط تحل لجنة في بداية السنة عند الاستاذ و تضع تقرير عن مستوى المتعلمين و تعود بعد شهور لتقيم عمل الاستاذ و توجهه.( فشخصيا لم ار المفتش منذ 6 سنوات في قسمي) و على كل استاذ تتبع تلاميذه من القسم الاول الى السادس . و يحاسب ان تهاون و يشجع ان افلح و كل هذا في حالة اذا كانت اللجنة نزيهة....
114 - ostad الخميس 26 أبريل 2012 - 01:00
ما يهم الاخت و المفتش على تعليقاتهم هو المزايدة فقط على باقي رجال التعليم ,والاخد بنظرية :خالف تعرف,المفتش يحن الى التعويضات والاستادة تسعى الى التملق ومحاباة المفتشين.هل اصبحتم احسن مستوى من الاستاد الدريج الدي صرح بان هده البيداغوجيا لا يفهمها الا صاحبها؟على السيد المفتش ان لا يزايد على زملائه في المهنة ,ان كان غيورا فلينتج لنا بيداغوجيا تتناسب مع اوضاعنا عوض الجري وراء التعويضات و التكوينات الصورية,ان كزافي روجرز ليس سوى بشرا مثلك.
115 - ilham الخميس 26 أبريل 2012 - 01:01
المستفيدون من بيداغوجيا الادماج هم بعض المتطفلين على التفتيش التربوي و بعض"المكونين" الذين يعينهم نواب وزارة التربية الوطنية بالاعتماد على مبدأ الولاء لهم رغم هزالة رصيدهم المعرفي و التربوي و قصورهم الاداري حين يتعلق الأمر ببعض المديرين الذين يتم تكليفهم ب"تكوين" رجال التربية و التكوين الذين يحترمون أنفسهم و ينأون بأنفسهم عن الولاء المتملق للمسؤولين الإقليميين, فلا غرابة أن يتأسف هؤلاء بعد أن حرموا من هذا الدخل الانتهازي، بيداغوجيا الادماج هدر للمال العام و للزمن المدرسي، و حتى تلاميذ الابتدائي من أبنائنا حين نسأل أحدهم "لماذا لم تأخذ محفظتك اليوم؟" يجيب " اليوم عندنا غير الادماج"، فكفا انتهازية و لنجعل حب الوطن فوق كل الاعتبارات، و لا لتفضيل المصلحة الشخصية على المصلحة العامة، و لنفكر في أي مغرب نريد أن نبنيه و نتركه لورثة أمورنا.
116 - driss الخميس 26 أبريل 2012 - 01:10
ان الاشخاص الذين يدافعون عن هذه البيداغوجيا يكسبون بل كسبوا أموالا طائلة .بالله عليكم كيف سيستطيع تلميذ ان يكتب او يحلل وضعية لم يفهمها .’كفانا عبثا بمستقبل فلذات أكبادنا. ......غيور
117 - مينة دويد الخميس 26 أبريل 2012 - 01:11
السلام على كل غيور على فلدات اكباد الطبقة الساحقة لهده الامة وعلى راسهم السيد الوزير والخزى والعار لكل متاجر متشدق باسم التجديد والاصلاح الدى لم يصلح سوى ارصدتهم اتوجه الى المحبطة والى مفتشها لاستحلفهما بالله هل درسا هما بالادماج عن اى منظومة يتاسفان ان لم يعمل بهافى بلاد صاحبها كزافىىاليس هدا اكبر دليل على عدم نجاعتها اسال الاستادة كيف تعمل كي تصحح ثلاث وضعيات لكل فوج عدده اثنان واربعون تلميدا فان اجابتنى بنعم اقول كدبت ولعنة الله على الكادبين اتقوا الله فى فلدات اكبادنا وفى معلمينا فلانسىء الظن فى من كان لهم الفضل فى تعليمنا ولنعد للمعلم مكانته التى اضعناها بسوء الظن فيه وباتهامه بعدم العمل كلما فشلت منظومة او اتضح عدم صلاحية اى اصلاح
118 - أبو مريم الخميس 26 أبريل 2012 - 01:16
بسم الله الرحمن الرحيم
أول شيئ , يجب محاسبة المسؤولين عن هذه الصفقة التي بذروا من خلالها 42 مليار درهم و هو مبلغ ضخم جدا لا يمكن ترك أصحابه يفلتوا دون محاسبة, ثانيا لا يمكن لأي منهج مستورد أن ينجح لأنه لم يدرس البيئة الإجتماعية التي سيطبق فيها , أما فيما يخص بيدغوجيا الإدماج , فقد تبين منذ الوهلة الأولى أنها غير صالحة بتاتا للتطبيق عندنا , لماذا ؟ لقد تم تغييب رجل التعليم و المؤطر و المدير الذين هم سادة الميدان , و يعرفون المناهج الصالحة للتدريس لإن أهل مكة أدرى بشعابها كما يقال. أما سي المفتش الذي يتهم رجال التعليم بالكسل و الشخير فأقول له , و الله العظيم أكبر كسالى على وجه الأرض هم بعض المفتشون الذين لا يبحثون إلا على التعويض, و لكن أعجبني فيكم الوزير الجديد لأنه قطع عليكم الما و الضو.بالله عليك أيها المفتش المجد و المجتهد هل أحضروك لما أبرموا الصفقة؟ و لكن إذا لم تستحي فقل ما شئت.
119 - oustad الخميس 26 أبريل 2012 - 01:17
من ايجبيات بيداغوجيا الادماج : ربط التعليم بالواقع حيث يتدرب المتعلمون في القسم على حل وضعيات مركبة مماثلة لما يجدونه في الواقع بتوظيف مكتسباتهم/مواردهم ووثائق وسياق شبيهة لما يصادفونه في الواقع ثم يقومون ايضا بحل وضعيات مركبة متكافئة للوضعيات التي تدربوا عليها وهذا فعلا ما كان ينقص في البيداغوجيا التي قبلها الا ان المشكلة تكمن في مجموعة من الامور ارى ان اهمها هي :
ـ ارتجالية وسرعة تنزيلها وتطبيقها ،خصوصا في الاعدادي ، بعد تكوين سريع ناقص في اغلب الاحيان (مقاطعة،لا مبالات،تداخل السياسوية بالنقابوية بالانتهازوية..)
ـ غياب التدرج في التطبيق مع فئة عريضة من المتعلمين بدون كفايات اساسية (قراءة،كتابة،حساب)نتيجة نقلهم من مستوى الى آخربدون معدل لتفادي التكرار استجابة لضغوطات صناديق معينة
ـرفض فئة عريضة من زملائي رجال التعليم (ولا اعمم)للتغيير المؤدي الى ازدياد الاعباء،بعد سنوات من الفتور والروتين واعتياد نمط عمل غير متعب ومنهم من سود المقاربة في عين التلاميذ
ـ الصعوبات التي يشكلها تصحيح الوضعيات التقويمية خصوصا مع اكتضاض الاقسام
تلكم بعض الاسباب التي ادت الى ظهور مقاومة للإدماج
120 - خالف تعرف الخميس 26 أبريل 2012 - 01:19
بهذا التصريح تكون فاطمة قد اتهمت ظلما وزورا أغلبية رجال التعليم بالمغرب : فاالأغلبية الساحقة كانوا ولا يزالون ضد هذه البيداغوجية التي سقطت على المنظومة دون أي تخطيط أو استعداد أو إعداد
نعم يا فاطمة ، أنت المعلمة الوحيدة التي تبذلين الجهد ، أما باقي رجال التعليم الذين عبروا عن رفضهم لهذا الإدماج ــــ وهم الأغلبية الساحقة ــــ كلهم كسلاء ، ولا يبذلون أي مجهود . غفر الله لك أيتها المعلمة ( المجتهدة )
121 - mowatin الخميس 26 أبريل 2012 - 01:23
اذا كانت الرياضة المغربية و الصحة و الاقتصاد و الثقافة و السياسة ...في الحضيض, فالتعليم بالضرورة وبمنطق الاشياء, كذلك في الدرك الاسفل من هذا الحضيض. و الاصلاح لا يكون الا بتوفر الارادة السياسية الحقيقية و باشراك الجميع و بدون استثناء لاننا كلنا ابناء هذا البلد.
فالمرجو الابتعاد عن المزايدات و اتهام الاخرين لان المشكل كبير جدا و خطير ,و اسبابه متعددة .
122 - said الخميس 26 أبريل 2012 - 01:48
آسف جدا على الغاء بيداغوجية الادماج وبصفتي رجل تعليم بالمستوى الابتدائي اشاطر الاخت في رايها
123 - Amina الخميس 26 أبريل 2012 - 01:56
Le problème ne réside pas dans la PI mais dans l'environnement de son application. Plusieurs facteurs ont participé à la sabotter avant de murir et donner ses fruits.Parmis ses facteurs l'application de la PI avec des méthodes inadéquates avec son principe et son esprit, la malformation véhiculée par des acteurs qui ont bien joué le rôle de dégouter les enseignants de son contenu car ils n'ont montré de l'intérêt qu'aux vacations qu'ils vont toucher, une infrastructure handicapante pour toutes les pédagogies, des enseignants trop vieux pour accompagner et appliquer toutes nouveautés, un effectif lourd, des classes à multiple niveaux, des directeurs qui n'ont rien à voir avec l'enseignementne, des inspecteurs qui ne sont fidèles qu'à leur place dans les cafés fréquentés, des apprenants démotivés par la qualité des études présentées...
Ainsi quelque soit cette pédagogie le mal réside partout sauf en elle
124 - أبو هالة الخميس 26 أبريل 2012 - 01:58
جميل أن نقرأ ونناقش قضايا التربية والتكوين ببلادنا وجدير بنا أن نعمق النقاش ولو على صفحات هذه الجريدة الفريدة والتي فتحت أبوابها في وجه كل المواطنين على اختلاف مشاربهم ومستوياتهم وتوجهاتهم حيث انعدمت فرص الحوار الهادف والمعمق من لدن المتخصصين في الميدان بل لم يستأذنوا عندما عمدت الجهات العليا في تنزيل كثير من البرامج التي يدعون أنها إصلاحية لما أفسدوه هم أصلا في كل المجالات سواء التعليمية أو الإجتماعية أو السياسية أو القانونية أو الإقتصادية ويرصدوا لها ميزانية لا تقدر من الأموال الممنوحة خارجيا والمسلوبة داخليا والمقترضة بفوائد خيالية ويشرعوا في توزيعها حسب أهوائهم وما يتماشى مع مصالحهم بطرق احترافية في الصرف والتحويل المالي وليس النحوي ، وما يخص موضوعنا الراهن هو ما رصد من أموال لتنزيل الميثاق الوطني للتربية والتكوين وللمخطط الإستعجالي هذه المبالغ لم تحقق هدفها الذي رصدت من أجله بل كان العائق الأساسي لها هو الاكتضاض الذي تعرفه المدرسة العمومية وتعدد المواد التي يلقنها الأستاذ بالإبتدائي بل لو رصدت في توظيف جيل من الأساتذة في مختلف التخصصات وفك الإكتضاض بالأقسام لتوفرلدينا تعليم جيد .
125 - أبو هالة الخميس 26 أبريل 2012 - 02:02
جميل أن نقرأ ونناقش قضايا التربية والتكوين ببلادنا وجدير بنا أن نعمق النقاش ولو على صفحات هذه الجريدة الفريدة والتي فتحت أبوابها في وجه كل المواطنين على اختلاف مشاربهم ومستوياتهم وتوجهاتهم حيث انعدمت فرص الحوار الهادف والمعمق من لدن المتخصصين في الميدان بل لم يستأذنوا عندما عمدت الجهات العليا في تنزيل كثير من البرامج التي يدعون أنها إصلاحية لما أفسدوه هم أصلا في كل المجالات سواء التعليمية أو الإجتماعية أو السياسية أو القانونية أو الإقتصادية ويرصدوا لها ميزانية لا تقدر من الأموال الممنوحة خارجيا والمسلوبة داخليا والمقترضة بفوائد خيالية ويشرعوا في توزيعها حسب أهوائهم وما يتماشى مع مصالحهم بطرق احترافية في الصرف والتحويل المالي وليس النحوي ، وما يخص موضوعنا الراهن هو ما رصد من أموال لتنزيل الميثاق الوطني للتربية والتكوين وللمخطط الإستعجالي هذه المبالغ لم تحقق هدفها الذي رصدت من أجله بل كان العائق الأساسي لها هو الإكتضاض الذي تعرفه المدرسة العمومية وتعدد المواد التي يلقنها الأستاذ بالإبتدائي بل لو رصدت في توظيف جيل من الأساتذة في مختلف التخصصات وفك الإكتضاض بالأقسام لتوفر لذينا تعليم جيد
126 - rachidzen الخميس 26 أبريل 2012 - 02:03
المنظو مة التعليمية برومتها فيها خلل عميق علي مستوي الموارد البشرية والبنيا ت التحتية والوساءل الديداكتيكية,,,,,وووووو ولإ يمكن إصلإحها بيداغوجيا الادماج ,,,,,,,,,,,,,,,,’
127 - اغريب الخميس 26 أبريل 2012 - 02:25
مسكينة الاستاذة المحبطة لقد الغي الاخماج لاسباب معقولة لم يستفد التلاميذ حتى زفتة اللي استفاد هو بحال هاد النوع ديال الاستاذة لانهن يتركن التلاميذ مع اوراق الاخماج ويجتمعن على القيل والقال وتقرقيب الناب والسي المفتش اللي كايستافد ماديا
اش من علاقة كاينة بين تمارين الاخماج والمقرر المدرس او بين الاخماج ومحيط التلميذ
وهادوك الكراسات ديال الاخماج عار علينا نعطيوهوم للتلاميذ لا صور جميلة تثير الانتباه لا وضوح ف الكتابة لاعلاقة للصور بالمضمون
قالت لينا الاستاذة الدراري كايستافدو الله يلعن اللي ما يحشم
128 - أبو علاء الخميس 26 أبريل 2012 - 02:31
أنا أرى ان المشكل يكمن في ظروف وشروط التنزيل لهده البيداغوجية , فهده البيداغوجيه تفرض على المدرس الحضور باستمرار ولا تراعي حالته الصحيه أي لانه لا حق له في المرض , الزمن المدرسي يجب تغطيته بالكامل , النقص الحاصل في الموارد البشرية يجعل التلاميد لا يغطون كل حصصهم وبالتالي عدم ارسائهم للموارد الشيء الدي يجعل من الاسبوعي الادماج لا معنى لهما لأن التلميد لم يرس الموارد , يجب أن يكون الاستاد من نوع خاص والتلاميد من نوع خاص والبيئة من نوع خاص , البوادي خصوصا تعادي من بطء في التعلم اد لا توجد بها تعليم أولي والمقررات موضوعة على اساس التلميد استفاد من التعليم الاولي , وهدا لم يحصل , يجب البحث عن مقاربة أخرى أكثر نجاعة , وسيكون من العبث الاستمرار في اعتمادها وانا أحييي الوفا على شجاعته وتفهمه ,
129 - Soufiane الخميس 26 أبريل 2012 - 02:33
honestly speaking, that Teacher had really disgraced her fellow teachers by saying her zealous fake testimony about the integration approach that ruined our educational system. May God forgive you, Hypocrite!!
130 - aziz الخميس 26 أبريل 2012 - 03:26
Pédagogie d'integration
entendu dire que cette approche est appliquée presque partout dans le monde
Bizarre,si cette appproche vise à créer,est ce que nous les marocains on n'a pas des competences qui peuve,nt oeuvrer et ficeler des approches en parallèle avec le niveau socio eduacatif de notre pays
sur le cote professionnel,pour s'exprimer ,creer ,innover etc;;;;; il faut au moins maitriser les notions de base ,alors comment veut-on d'un eleve ou etudiant de se familiariser avec son entourage et comprendre ,analyser decortiquer,,tenu compte qu'il ignore comme composer une phrase,et il ya ceux meme qui ignorent prononcer l'alphabet??????
c'est mediocre,cette approche a pour objectif de depouiller le marocain de son pouvoir intelectuel et cognitif,vendre plus de livres chaque année sous des formes differentes dont le contenu est vide
je pense qu'il faut laisser l'enseigner et le prof de gerer à sa maniere,s'il est incapable à se gerer et creer ses propres outils,c'est votre faute
131 - مفتش الخميس 26 أبريل 2012 - 11:04
اخواني الأعزاء,عذرا لقد تابعت النقاش الدائر منذ اعتماد بيداغوجية الادماج الى الان مع مجيئ الوزير الحالي’ و كانت خلاصة القول ما يلي :
- العيب ليس في المقاربات و البيداغوجيات لكن العيب في مستعمليها لكون المستعمل يمكنه أن يكيفها حسب مستوى التلاميذ .
- لا أنكر أن هناك اكراهات في ضوء واقعنا التعليمي من قبيل (الأقسام المشتركة ,التراكمات السلبية عند المتعثرين ,ضعف تكوين الأساتذة , انعدام المسؤولية عند بعض الأساتذة , عدم احترام الوقت المخصص للتدريس, تراجع دور الادارة التربوية في التتبع ,عدم تمكن المفتش من مصاحبة الأستاذ نظرا لشساعة المنطقة التربوية و انعدام وسائل التنقل,,,,الخ)
-تمييع العمل النقابي و تناسل العديد من التنسيقيات التي تؤطرها المركزيات النقابية حتى أصبح يوم عمل هو الاستثناء و ليس القاعدة.
- رؤية و استراتيجية الوزارة غير واضحة فبقدوم وزير جديد يتغير كل شيئ دون تقديم البديل
- سياسة المقاطعة لكل ما هو جديد و كل ما ليس في خدمة الاستاذ
- فدرالية جمعية الاباء لم تندد و لم تعبر عن موقفها في ما يقع في منظومتنا التربوية. و خلاصة القول يجب أن نتسلح بالوطنية الصادقة لخدمة فلذات أكب
132 - علي الخميس 26 أبريل 2012 - 11:05
الادماج كبيداغوجيا مهم جدا للتلميذ ولقد لاحظ الجميع أيام التكوين ما اكتشفناه من أهمية للتدريس وفق بيداغوجيا الإدماج ومدى اهتمام الجميع و انخراطهم لإنجاحها. لكن عند اصتدامنا بالامر الواقع و أمام تدني مستويات التلاميذ لم يستطع الاساتذة مواكبتها نظرا للكم الهائل من الأوراق و الشبكات المطالب تعبئتها .والمشكل المطروح ليس في البيداغوجيا نفسها ولكن في الظرف التي أنزلت فيه و المجهود الزائد الذي طلب من الاستاذ بذله .وما نقترحه هو الحفاظ على البيداغوجيا و ترك الحرية للأستاذ لتقييم عمل التلميذ .لأن هروبه و تخوفه منها ليس لعدم تمكنه من تقديمها و لكن في طريقة تقويمها.وهي في صالح فلذات أ كبادنا .وليس منا من لايحب أبناءه وليس له غيرة على منظومتنا التربوية و الدليل هو هذا الكم الهائل من الردود على كل موضوع له صلة بالمدرسة.وما نتمناه هو انخراط الجميع لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.
133 - tarik الخميس 26 أبريل 2012 - 12:17
je n'arrive pas à comprendre ces enseignants qui refuse cette pedagogie et qui se mettent tjr à critiquer et ils oublient qu'elle ne se faii enseigner que pdt 2semaines alors ou sont elles les semaines d'apprentissage comme si on travaille seulement ces 2semaines durant l4annéevraiment la pedagogoi d'integration n'est pas encore complete mais on doit l'ameliorer et pas la refuser de cettefaçonle probleme c'est qu'elle oblige les prof de faire yn grand effort pour la correction donc ces prof ne voient que leurs interets et ne pensent pas aux éléves comme ils sont en train de dirent j'espere publier
134 - عبد الغني.أ. الخميس 26 أبريل 2012 - 12:29
بالله عليكم يا من تدافعون عن هذا الباطل!!! آلم تصِل إلى مسامعكم جملة مصدرها أفواه الأبرياء الصغار عندما يطالَبون بمراجعة دروسهم...جملة جِدُّ مُعبِّرة ...تغنينا عن كل جدَلٍ...جملة يكاد القلب من وقعها أن ينفجر بين الضلوع كمدًا...وهاهي الجملة بكل دموع الدنيا أسطرها : " رَاهْ عْندْنا... غِيرْ... الإدماج. " ؟؟؟شخصيا ، سمعتها لمرات عديدة ، ولهذا أقول : الإدماج ...غِيرْ ...بْلاشْ.

يقول تعالى في كتابه العزيز :
" وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) " سورة البقرة
135 - معلم غيور على المدرسة العمومية الخميس 26 أبريل 2012 - 12:41
كفاكم مغالطة للراي العام الدين لا يعرفون شيئا عن هده البيداغوجية .هناك شبه اجماع من رجال التعليم عن تفاهة و عدم نجاعة هده البيدغوجية. بل وافسادها للسير العادي للتدريس.بل اكد xavier rogers وهو من وضع هده البيداغوجيا ان الظروف التي تم تطبيقها فيها ستؤدي نتائج عكسية.هي اسبوعين للراحة بالنسبة للمتعلمين*لانه لا ادماج بلا موارد والمطلوب من المتعلمين بعيد جدا عن مكتسباتهم ومستواهم *واوراق لا حصر لها للملء من طرف الاساتدة بعيدة كل البعد عن التقويم...............................
136 - كخكخ الخميس 26 أبريل 2012 - 13:20
بيداغوجيا الادماج نبتتة غريبة استنبتت في تعليمنا و شكلت فرصةة للبعض لابتلاع اقساط من اموال التكوين.المكونون لم يكن همهم غير تحصيل الاموال و قد فعلوا و راحوا .اليوم يبكون على بقرة حلوب حرموا لبانها.
137 - Zeuus الخميس 26 أبريل 2012 - 13:28
la plupart des profs aujourd'hui ne cours qu’après . l'argent et s'en fiche des étudiants
138 - mohamed الخميس 26 أبريل 2012 - 13:42
ان انزال بيداغوجية الادماج بالمغرب هو خطأ فادح يبقى وسمة عار في تاريخ الحكومة السابقة. فالأستاذ الممارس لعمله بجدية يعرف أن هذه المقاربة البيداغوجية بعيدة كل البعد عن التلميذ المغربي لا من حيث الشكل ولا المضمون
فهي عبارة عن اسقاطات خارجية على منظومتنا التربوية وهي تكريس وتأكيد من نوع آخر بأن تعليمنا هو تعليم تقني وليس تعليما فلسفيا أقصد أن المسؤولين عن هذا القطاع يطبقون حرفيا املالآت صندوق النقد الدولي لغرض يعرفه الكل ولذلك يصنف تعليمنا بالتعليم التقني وبيداغوجية الادماج نموذج واضح عن المزايدات التي يعرفها القطاع فهو يغيب تماما الاحتياجات النفسية والاجتماعية والبيئية والثقافية للمتعلم المغربي بل يغيب الثقافة المحلية الخاصة بكل متعلم مغربي. لذا أرجو من كل مادح لبيداغوجية الادماج
اعادة التمعن في كيفية انزالها وفي مقاصدها ..........................
139 - mohand الخميس 26 أبريل 2012 - 14:45
je me pose toujours la question pourquoi tous ces changements n,ont pas abouti ?alors que nos inspecteurs "kay tablou lkoul chgment" et 1annee apres les critiques .le probleme n,est la methodologie car meme l,enseignement par objectif est valable C,EST 1QUESTION DES CONDITION DE REALISATION DE CES PROJETS3 RIEN NE MARCHERA EVEC 45 OU 50 ELEVES MEME LES MODELS SUEDOIS il est temps de s,occuper de l,environement de l,eleve classe materiel nombre internet....
140 - mima الخميس 26 أبريل 2012 - 14:50
EN REPONSE AU NMRO 22 SOIYEZ SPORTIF ET DITES NOUS COMBIEN VS AVEZ TOUCHE POUR CELA. CHAQUE INSPECTEUR A COMPRIS LE PROGRAMME A SA FACON.ON A MARRE DU /CHAFAWI/ ET DU BLA BLA.
141 - واك واك الثلاثاء 08 ماي 2012 - 20:42
في الاونة الاخيرة اصبح المدرس هو الفم الذي يمضغ به الثوم
ومصلحة التلميذ المشجب الذي تعلق عليه المشاريع الطموحة للاغتناء السريع
اول مرة اسمع هذا النشاز وان الالغاء سبب احباط لاستاذة اكيذ هي سمسارة من سماسرة التكوينات
مع العلم ان السادة المؤطرين الكل يعرف اسباب الاحباط لديهم الا وهو الفطام الاجباري عن رضاعة تعويضات التكوينات المرتجلة في وقت لا زال المدرسون يعملون بما قبل الاهداف بحرقهم لمراحل عديدة وصولا الى الادماج
اتقوا الله في المدرس تحملونه ما لا طاقة له به تاكلون التمر وترمونه بالنوى مع العلم ان اغلبكم غير مؤمن بها
اكتضاض هزالة التكوين والتعويض كثرة المهام فقر في الظروف المثالية لتنزيل بيداغوجيا الفقراء
بيداغوجيا هجينة مرفوضة من جميع مكونات المجتمع ما عداالطفيليات المستفيدة من امتصاص دم الجياف
المجموع: 141 | عرض: 1 - 141

التعليقات مغلقة على هذا المقال