24 ساعة

مواقيت الصلاة

31/07/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:5505:3512:3916:1819:3320:59

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل توقيت الإدارات العموميّة،حالياً، يمكّن من استيفاء أغراض قاصدِيهَا؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.73

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | آسية الوديع الآسفي .." مَامَا آسية" في ذمة الله

آسية الوديع الآسفي .." مَامَا آسية" في ذمة الله

آسية الوديع الآسفي .." مَامَا آسية" في ذمة الله

انتقلت آسية الوديع الآسفي إلى ذمة الله في تمام الساعة الثالثة صباحا من يوم الجمعة، على إثر مضاعفات مرض عضال لم ينفع معه علاج كانت تعانيه الراحلة منذ مدة طويلة.

ومن المنتظر أن تتم مراسم الدفن غدا الجمعة بمقبرة الشهداء بمدينة الدار البيضاء، حيث سينطلق موكب الجنازة من بيت أبيها المناضل الوديع الآسفي بالوازيز بالدار البيضاء.

وولدت آسية الوديع عام 1949، وهي البنت البكر للمناضل الوديع الآسفي، واشتغلت الراحلة في القضاء، حيث كانت قاضية للأحداث في السبعينات، ولما حوكم شقيقاها صلاح الوديع وعزيز الوديع بـ 22 سنة استقلت من القضاء والتحقت بالمحاماة، وتم تعيينها في نهاية التسعينات قاضية في المجلس الأعلى واختارت أن تتكلف بالأحداث، أي الأطفال دون 18 سنة داخل السجن.

وكانت " ماما آسية" عضوة مؤسسة للمرصد المغربي للسجون ورئيسة جمعية أصدقاء للأحداث داخل السجن، وعضوة لمؤسسة محمد السادس لإعادة الإدماج، كما كانت عضوة في المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان الذي كان يرأسه إدريس بنزكري..

آسية الوديع الآسفي ..

*********

آسية ... أيها الجسد النحيل الذي يهد الجبال...

(بقلم: صلاح الوديع- شتنبر 2012)

آسية ... أيها الجسد النحيل الذي يهد الجبال...

وأنا أقرأ المقال الجميل لعبد الرحيم العطري عنك في الجريدة منذ أيام، فاض عليَّ الشوق فلم أدر هل أسابق الدمع أم الحروف، أيتها الحياة بعبقها وعطرها ونبلها، أيتها المرأة الطافحة بالعطاء، أيها النبع الزكي الزلال، أيها الجسد النحيل الذي يهد الجبال، أيتها النفس الأبية الودود، أيها القلب المشرق بالمحبة...

كثيرون يعتقدون أنك أصبحت "ماما آسية" في السنوات الأخيرة فقط.

والحق أنه كان لك هذا الحنان منذ الصبا وقصصه كثيرة لا تحصى. فأي حكاية أحكي كي أقول لمحبيك من تكونين؟ هل تأذنين لي أن أختار فيها؟ سأختار حكايتين من الزمن الماضي يعودان إلى ذاكرتي الأولى قبل غيرهما بل وقبل السنوات السوداء التي عشنا معا، ثم أصعد إلى زمن قريب...

القصة الأولى حدثت ذات صباح خريفي منذ عشرات السنين. كنتِ صبية ذلك الصباح. سنك لا يتجاوز العاشرة ومحفظتك تحت إبطك. ذاهبة إلى المدرسة وقطرات المطر تتهاطل عليك. فجأة ظهرت على بعد خطوات منك صبية في مثل سنك. تلبس ثيابا ذابلة وتخطو حافية وسط الأوحال. كانت رجلاها زرقاوان من البرد. نسيتِ المدرسة وتوقفت تنظرين إليها.

توجهتِ إليها بالسؤال: لماذا أنت حافية؟ ارتجفتِ الصغيرة مرة أخرى قبل أن تجيب: ليس لي حذاء ألبسه... أخذت قرارك في نفس اللحظة. أخذتها من يدها المرتجفة وعدت إلى البيت... لينتظرِ المعلم في المدرسة قليلا ريثما أعود... لا شيء أكثر استعجالا من هذا الأمر. كانت الصبية صامتة تتبع خطاك. وصلتما إلى البيت،دخلتما إلى الداخل وتوجهتِ بها إلى مكان محفوظ... هي لا تفهم ما يدور لكنها وثقت بك من أول نظرة ومن أول كلمة، مثلما وثق بك وطن بكامله بملكه وبسطائه وكباره وأغنيائه وفقرائه ورجاله ونسائه وأطفاله وفي المقدمة منهم الأحداث نزلاء السجون الذين وجدوا فيك الأم والأخت والحنان والإنصات والتشجيع والعتاب حين يتوجب العتاب والفرح حين ينساب الفرح.

دخلتما. توجهت أنت إلى دولاب الملابس وأخذت منه شيئا في صندوق صغير وضع بعناية في مكان أمين، وعدت إلى حيث الصبية تنتظر. لم تفهم الصبية الموقف في بداية الأمر.

نظرت إليك وأنت تفتحين الصندوق ثم ناولتها ما كان فيه. لم تصدق الصبية نفسها. كان شيئا أكبر من الحلم وأبعد من الخيال. وكنت أنت قد اتخذت قرارا لا رجعة فيه: ألا تخرج الصبية حافية من البيت. كانت هديتك لها عبارة عن آخر حذاء جميل محشو بالقطن الأبيض اشتراه لك والدك. ولا زال مرتاحا في صندوقه الصغير. نعم القطن الأبيض الرخو الرطب الرحيم. من أجل تلك الأصيبعات وتينك القدمين الصغيرتين. قلت لها بلهجة واثقة: ضعيه في قدميك، إلبسيه حالا. أخذت الحذاء بعد أن مسحت رجليها من الوحل ووجدتما أنه يناسبها تماما. قلت لها منهية الأمر بشكل حاسم: هو لك. وداعا. ثم خرجتِ إلى المدرسة على عجل...

القصة الثانية...

سنبقى في مرحلة الطفولة دائما. أخذتك الوالدة إلى الحمام يوما. حين دخلتما إحدى الغرف الداخلية لحمام النساء، كان أول ما استرعى انتباهك هو وجود امرأة بدينة بيضاء البشرة لا تكف عن الصراخ. كانت تشرف على غسل بناتها الواحدة تلو الأخرى وإلى جانبها تقف طفلة في مثل عمرك الغض لا تكف عن الذهاب والمجيء وهي محملة بسطول الماء.

تصب الماء وتفرك الصغيرات وتتلقى السبة تلو الأخرى. كان لون بشرتها يوحي بأنها غريبة بينهن، عليها شحوب الفقراء وضعفهم وآثار سوء التغذية. وكانت مرعوبة أمام "سيدتها" لا تكاد تنتهي من شغل حتى تنهمك في آخر، دائما حول المرأة البدينة. فهمت بفراستك أن الأمر يتعلق بخادمة من خادمات البيوت الصغيرات، اللائي يعشن في منازل الأسر كالرقيق، في وضع أشبه بالعبودية، يضاف إليه هشاشة الطفولة التي تجعل البنات في عمرها عرضة للعمل الشاق إلى ساعات متقدمة من الليل، وقضاء الأغراض كلها داخل البيت وخارجه، حتى تتشقق الأيادي الصغيرة وتحمرَّ من كثرة الغسل والمسح والجفاف، ناهيك عن الضرب والسب والإهانة... وصولا إلى التحرش والاغتصاب... في لحظة ما لاحظتِ أن البدينة انتهت من غسل بناتها. زعقتْ من جديد حتى ارتج المكان فأقبلت الصغيرة مرتعدة. أمرتها بالاقتراب وهي في قعدتها تحتل المكان ببدانتها الوقحة ورمت بذراعها في اتجاه الطفلة وأمسكت بشعرها المجعد الذي بدا لك كما لو أنه لم يعرف المشط منذ زمن ضارب في القدم. ثم جرتها إليها في حركة مخزية هي مزيج من التسلط والعنف والكراهية والغصب. كان المشهد لا يطاق. في تلك اللحظة وقفت الطفلة آسية وتوجهت نحو المرأة البدينة وبحركة صارمة خطفت الطفلة المنهكة من براثن مفترستها. صرختِ بصوت لم تعرفيه فيك أبدا، صرخت بأعلى ما أوتيت من صراخ: "لا، لا، اتركي عنك الطفلة، اتركيها لحالها..." كنت صغيرة في مثل سن الطفلة الخادمة. تسمر الجميع في مكانه لا يدري ما يفعل. البنت والبدينة والمغتسلات... صُعقت المرأة البدينة ولم يخرج من بين شفتيها إلا غمغمة كفحيح بليد: "هل هي من أسرتك، هل هي قريبتك؟؟؟" هكذا قالت المرأة... أدركتِ ساعتها أن الفيض الإنساني فيك لا يمكن أن تدركه المستعبِدات أمثالها، هي لا تفهم أن يتحرك المرء بدافع التضامن الانساني الصرف. في تلك اللحظة كنت إنسانا كاملا لا يهمه وطن أو جنسية أو لون أو عرق أو دين أو وسط اجتماعي. كنت أختا في البشرية لكل أبناء البشر ، كما بقيت إلى الآن وستظلين يا آسية.

القصة الثالثة حديثة العهد ولا بد أن تحكى هي الأخرى. أعرف أنك لن تحكيها لأنك تتحاشين دائما أن تتكلمي عن نفسك. ولذلك سأفعل أنا. إنها تهمك أنت وتهم بالمناسبة أحد وزراء الحكومة الحالية التي يدعي نفر منها أنهم أقرب إلى الله من باقي المسلمين.

حين بدأت عملك مشرفة على سجون الأحداث منذ سنوات، كنت مستعدة للانتقال إلى أي مكان لتحصلي على الدعم الضروري لهم ماديا كان أم معنويا، وكذلك كنت تفعلين ليل نهار. ومرة زارك الشخص المعني – السيد الوزير حاليا - مؤازرا بعدد من أصدقائه ممن يؤسسون للتضامن بحجم شهيتهم الانتخابية. جاء ببعض المواد الغذائية والألبسة وقام بجولة داخل السجن. وحين كان الوفد يستعد للمغادرة وأنت في لحظة الشكر على الزيارة، استدار نحوك "السيد الوزير لاحقا" مغمغما بكلمات بها من المنّ والتعالي الشيء الكثير...

تكهرب وجهك في ثوان ودار الدم إلا دورة واحدة في جسدك وتوجهت إليه بالقوة المعنوية التي أعرفها فيك قائلة، بأدب لكن بصرامة: "من تكون أنت يا سيدي حتى تتصرف معي بهذا الشكل؟ اِسمع سيدي. لقد تجاوزت حدك. أما عن البضاعة التي أتيت بها، فإن كان لهذا الغرض فأرجوك أن تعود بها حالا من حيث أتيت بها واعذرني إن لم استقبلك بعد اليوم ما دمت مسئولة هنا...".

هذه أنت يا آسية. معلِّمة في كل شيء. تخفضين للضعفاء والبائسين جناح الذل من الرحمة ولا تتحملين الطغاة مهما علا شأنهم ولا المرائين...

سلاما عليك هناك حيث تقاومين المرض، بنفس العزيمة والصبر والثقة، والبساطة والعمق والإشراق....

أعدك أن أحكي أشياء أخرى لك عنك في جلسة سمر مقبلة تجمعنا مع الأحباب، هنا في المغرب الغالي

وفي انتظار ذلك، سلاما عليك "ماما آسية"،

فبعد أن اطلقت عليك القلوب هذا الاسم النوراني لم يعد لي الحق في مناداتك بأجمل منه يا "ماما آسية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (140)

1 - marroki الجمعة 02 نونبر 2012 - 11:30
A Dieu nous sommes et à Lui nous retournons. Puisse-t-elle reposer en paix et puisse Le Seigneur l’accueillir en Sa sainte miséricorde et la rétribuer pour toutes ses bonnes actions au profit des enfants.
2 - ليلى الجمعة 02 نونبر 2012 - 11:34
انا لله وانا اليه راجعون اتاسف جدا اننا لا نولي الاهتمام الا بعد الموت لماذا نتجاهلهم وهم احياء ونتفكرهم عند رحيلهم رحم الله الفقيدة واسكنها الجنة
3 - fouzia الجمعة 02 نونبر 2012 - 11:37
ina li allah wa ina ilaihi rajioune,je ne connais mama assia qu'à travers la presse,et je l'ai aimée pour ses bonnes causes j'ai eu de la peine qd j'ai su qu'elle n'est plus de ce monde;mais on est à dieu,et à lui nous reviendrons.
4 - سامية اكادير الجمعة 02 نونبر 2012 - 11:39
إنا لله وإنا إليه راجعون وكل نفس ضائقة الموت الله يرحمك والله يسكنك فسيح جناته والله يوصلنا عليك مؤمنين يا ارحم الراحمين
5 - سعيد من سلا الجديدة الجمعة 02 نونبر 2012 - 11:42
تعازينا الحارة للمناضل والشاعر والأديب صلاح الوديع الاسفي وانا لله وانا اليه راجعون لا يمكنني أن أضيف شيءا عما جاء بالمقال لان المرحومة غنية عن التعريف
6 - samih01 الجمعة 02 نونبر 2012 - 11:48
ليس من سبيل الصدف أن تلقى مما أسية بارئها في فجر الجمعة ، هده اليوم العظيم عند الله وعندكافة المؤمنين في مشارق الارض ومغاربها . لقد كانت المرأة نمودجا لما يمكن أن تكون عليه المرأة في جميع أقطار العالم العربي ، حيث القناعةالراسخة بالدفاع عن الحق ومواساة المظلومين ورفع المعاناة عن المسجونين . إنها النمودج الفريد الدي ينبغي للمرأة المغربية أن تقتضي به . رحمالله الفيدة وأسكنها فسيح جنانه وإنا لله وإنا اليه راجعون .
7 - عثمان الجمعة 02 نونبر 2012 - 11:48
إنا لله و إنا إليه راجعون اللهم إرحمها و إغفر لها و طيب ثراها و اغسلها بالماء و الثلج و البرد اللهم نور قلبها يا غرحم الراحمين يا رب العالمين
8 - amine الجمعة 02 نونبر 2012 - 11:49
dans ce jour de deuil, je voudrais envoyer mes sinceres condoloeances à la famille de cette dame qui grâce à son combat, tout le monde sait de quoi il s'agit lorsqu'on . parle des prisons pour mineurs
9 - takyou الجمعة 02 نونبر 2012 - 11:50
إنا لله وإنا إليه راجعون..الله يرحمها يا ربي و الله خبر محزن ,, بلادنا خسرت أكثر الناس لبغيو الخير للبلاد و أكثر وحدة خدمت البلاد و ساعدت الايتام من دون مقابل ندعوا الله يرحمها و يرحم جميع موتى المسلمين ,, و نتمنى يبانوا ولاد و بنات لبلاد كيفها يمشيو على طريقها و يكملوا المشوار ديالها و يبغيو الخير لبلادنا يساعدوا اليتيم و يعاونوا الفقير و نكونوا كلنا يد وحدة
10 - abdou de casa الجمعة 02 نونبر 2012 - 11:51
الله يرحمها نتمنى لو كان من كتب المقال غير اخ الراحلة كيف له اقحام خصومه الاديولوجيين في مقال تابيني ----نحن نعرف ما ضيه وحاضره
11 - Aissam الجمعة 02 نونبر 2012 - 11:52
انا لله وانا اليه راجعون رحم الله الفقيدة واسكنها الجنة.Nous sommes à Allah et à lui nous retournons
12 - :زهرة الجمعة 02 نونبر 2012 - 11:54
ربنا يرحمها رحمة واسعة هي وجميع موتى المسلمين
كنت احب هده المراة من خلال مشاهدتي للتلفزيزن ولا اعلم سببا لذلك

رحمك الله ماما اسية
13 - ذ/ إبراهيم طنفوص الجمعة 02 نونبر 2012 - 11:56
تعازينا الحارة للأستاذ يوسف الشهبي والنقيب الشهبي، ولكل عائلة الوديع، ألهمكم الله جميل الصبر والسلوان.
اللهم ارحكم الفقيدة برحمتها للأيتام.
إنا لله وإنا إليه راجعون.
14 - Yassine الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:00
إنا لله وإنا إليه راجعون وكل نفس ضائقة الموت الله يرحمك والله يسكنك فسيح جناته ..............
15 - abdellatif الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:01
اللهم ارحمها وارحم جميع اموات المسلمين واجعل قبرها روضة من رياض الجنة
وارزق اهلها الصبر والسلوان انا لله وانا اليه راجعون
16 - مغربي أصيل الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:04
إنا لله وإنا إليه راجعون..الله يرحمها يا ربي. إثنين من نساء المغرب فقدانهما يعتبر خسارة للمغرب و هما : شنا و ماما اسية. و ها اليوم نفقد واحدة منهن.
رحمة الله عليها. و نطلب العزيز الجليل أن يبارك لنا في التي بقيت. صراحة أرى أن المغرب بدأ يفقد مفكريه و مناضليه و محسنيه الأكفاء لكن بدون خلف. ضللنا نقصي و نتجاهل الكل و ها نحن عما قريب سندفع الثمن.
17 - انا لله و انا اليه راجعون الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:05
إنا لله وإنا إليه راجعون وكل نفس ضائقة الموت الله يرحمك والله يسكنك فسيح جناته والله يوصلنا عليك مؤمنين يا ارحم الراحمين
18 - observator x الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:06
جميل ان تحكي للناس عن مناقب السيدة الراحلة ليسيروا على منوالها ليتعظ الناس بها حتى ولوكانت من وحي الخيال.
وبما ان المناسبة ايها الوديع الشاعر مناسبة لتابين الفقيدةفيجدر بالناس ان يتناسوا السياسة وما ياتي من ورائها من معارك احقاد.

رحم الله الفقيده والهمك الله انت و ابناءها وذويها و الاحداث الذين كانت ترعاهم الصير ولسلوان. وانا لله زانا اليه راجعون
19 - SAMIR DE SALE الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:06
Toutes nos condoléances à sa grande et petite Famille.Qu'elle repose en paix elle avait beaucoup d'admirateur;on espére que la releve sera assuré par d'autres personnes aussi dévoué qu'elle pour la bonne cause
20 - om amal الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:06
إنا لله و إنا إليه راجعون اللهم إرحمها و إغفر لها و طيب ثراها و اغسلها بالماء و الثلج و البرد اللهم نور قلبها يا غرحم الراحمين يا رب العالمين
21 - Wzir الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:07
Ra7imaha Allah wa Adkhalaha Fasi7a Janatihi. Le Maroc a perdu un grand pillier de la solidarité citoyenne. Nul ne peut malheureusement la substituer...C'est la vertu elle même, c'est la noblesse des gestes. L'article m'a fait pleurer pour 2 raisons: la première raison, on sent la sincérité de son geste et la deuxième raison, je pleure mon Maroc, mon cher Maroc qui est resté orphelin (mais aussi la jeunesse dont elle a avait la responsabilité) après sa perte. Mes chers ministres: prenez exemple de cette femme éphémère, inspirez-vous et mettez vos pouvoirs au service de de ce beau Maroc, on se rappellera alors de vous.
22 - annonym الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:07
انا لله وانا اليه راجعون اتاسف جدا اننا لا نولي الاهتمام الا بعد الموت لماذا نتجاهلهم وهم احياء ونتفكرهم عند رحيلهم رحم الله الفقيدة واسكنها الجنة
23 - abouali الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:10
ا نا لله وانا اليه راجعون كل نفس ذائقة الموت وانما توفون اجوركم يوم القيامة;انها والله فاجعة لانقول الا ما يرضي ربنا نشهد انك كنت الام الحنون للمظلومين المغيبين وراء القضبان ما زلت اتذكر زيارتك لنا في سجن اوطيطة سنة2004 حين جلسة تفترشين الارض لتعد اولائك المظومين وتقسمي على ذلك وقد وفيت بوعدك يكفي انك كذلك فاهنئى ولترقدي بسلام لان العضماء لا يعلو شانهم الا بعد مماتهم
24 - Moroccan girl الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:11
رحمها الله وأسكنها فسيح جناته، سبق لي وأن رأيتها في إحدى نشرات الأخبار لم تتماسك نفسها أمام الكاميرا وذرفت عيناها الدمع ثأثرا بحال السجنا،تحس من كلامها أنها حنونة ورآآئعة ومسؤووولة.اللهم قد مسكت روحها في ليلة أبرك أيام الأسبوع نسألك أن تجعل قبرها روضة من رياض الجنة وأن تتجاوز عنها وأن تكتبها عندك من أهل الفردوس
25 - houria الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:13
pour la femme que j'ai toujours aimé je dis qu'on a perdu un membre précieux de notre pays lah yrahmak o yodkhiloki ljana anti a3dam insana wa anbal insana ina lilah wa ina ilayhi raji3oun
26 - فاطمة من العيون الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:14
الباركة في راسك خويا .رحم الله السيدة الفاضلة ما ما اسية والله عندما بدات اقرا هذا المقال عن المرحومة احببتها كثيرا وودت لو كان بوسعي رؤيتها ومجالستها والتعلم منها فما أحوجنا لمثل هذه السيدة المتقفة والإنسانة بالفعل وليس بالشعارات.إنا لله وإنا إليه راجعون
27 - abdou de casa الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:14
que dieux ait son ame ;l'article que vous aurez du choisir un article écrit par un autre pour plus de crédibilité ; l'autur de l'article n'est que son frère qui a passé de l'extreme gauche à l'extreme droite et je dis bien l'extreme droite ; layarhamna ajmain
28 - BOUTATA الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:15
Mes sinceres condoléances à toute la famille EL ASSAFI
SALAH EDDINE, ET ABDELAAZIZ et aussi mon ami mounir cherki,beaucoups de marocains ne connaissant pas grand chose sur cette famille militante
a partir de M. EL OUADIA EL ASSAFI Grand poéte et
Mme TOURIA SAKKAT la mére,cette famille mérite beaucoup de respect
et de reconnaissance.
29 - زياد ريان الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:18
الله يرحمها كانت خير أم لجميع الآحداث ونعم السيدة التي فعلا برقتها وحنانها تهد الجبال ، إنا لله وإنا إليه راجعون
30 - الشاوي الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:20
ببالغ الأسى والحزن وبقلوب مؤمنه بقضاء الله وقدره ، تلقيت خبر وفاة المناضلة الحقوقية و الملقبة ب*ماما اسية*، أشاطركم ألمكم وأحزانكم بهذا المصاب الجلل برحيلها،
وأتقدم إليكم بتعازينا القلبية الحارة،
وبمشاعر المواساة والتعاطف الأخوية المخلصة، سائل الله تعالى أن يتغمد الفقيدة العزيزة بواسع رحمتها ويسكنها فسيح جناته بجوار النبئين و الصدقين و الشهداء و الصالحين، وينعم عليها بعفوه ورضوانه .
ان للله و ان اليه راجعون
31 - LATIFA الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:21
كم اشعر بالحزن و الاسى عندما اسمع ان الوطن الحبيب فقد احد رموز العطاء و التفاني في الخدمة بكل اخلاص. اسية الوديع رحمها الله لا اعرفها الا من خلال احد البرامج التي استضافتها فكانت بنبرة صوتها القوية تشدني علىالاستماع و المتابعة انها شخصية فاعلة راغبة في العطاء وفي الاهتمام بقضايا الاحداث فهاته الفئة من المجتمع اي -الاحداث - وجدت من يهتم بقضياها و يسمع صوتها فلولا ماما اسية لضل صوت و معاناة الاحداث حبيسا جدران السجون .
ماما اسية لعبت دورا فعالا و انسانيا في تحريك القلوب نحو الاحداث و عملت على ادماجهم في المجتمع من خلال تاسيس جمعية اصدقاء للاحداث .
رحمك الله ماما اسية يا من حملت اجمل لقب الا وهو ماما اسية فمن يا ترى سيحمل هذا المشعل الانساني من بعدك ??????
32 - محمد اليوسي الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:22
رحمك الله ماما آسية انا لله وانا اليه راجعون اللهم نور قبرك وجعله روضا من رياض الجنة يا رب امين
33 - أبو عبد الصمد الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:23
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه
أجمعين

دعاء التعزية

عنْ أبي زيْد أُسامَة بن زيد حَارثَةَ
موْلَى رسُول الله
صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم
وحبَّهِ وابْنِ حبِّهِ رضـِيَ الله عنهُمَا
قالَ
أَرْسلَتْ بنْتُ النَّبِيّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم
إنَّ ابْنِي قَدِ احتُضِرَ فاشْهدْنَا
فأَرسَلَ يقْرِئُ السَّلامَ ويَقُول
« إن للَّه مَا أَخَذَ ، ولهُ مَا أعْطَى ، وكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بأجَلٍ مُسمَّى ، فلتصْبِر ولتحْتسبْ » » مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ .
34 - larabi الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:24
إنا لله و إنا إليه راجعون اللهم إرحمها و إغفر لها و طيب ثراها و اغسلها بالماء و الثلج و البرد اللهم نور قلبها يا ارحم الراحمين يا رب العالمين
35 - Riad الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:26
مرة أخرى تسقط ثمرة ناضجة من اجمل ثمار هذا المجتمع المليء بالجراح ، لتضيف جرحا آخر يزاحم نزيف الآلام والوجع في هذا الجسد المغربي الموغل في أخطاء الماضي، لكم يعز على النفس أن يموت الأولياء ويبق مادونهم وكأن القدر يأبى إلا أن يغرس خنجره في جسدنا مادمنا لا نقدر أن نبدل ساعة مشيئته ،فنقف أمام هول الفاجعه ودموع الفراق مذهولين وقد تأبد في داخلنا كل لحظات الجرح والحزن العميق، أتموت الفراشات في فصل الربيع ؟ فكيف بها وقد عاشت في فصل الشتاء والبرد والزمهرير ؟
لا شيء يسري في الافق كي يحجب عن الالاف من الابرياء سحابة الحزن والفراق الابدي لوردة اينعت بين الاشواك ورحلت وقد تركت تاريخا من البوح الجميل والعمل الجليل فداء ا لأولئك المعذبين في الارض ...
أتقدم بأحر التعازي لكافة ضحايا الزمن في هذا الوطن الجميل ولكل المغاربه الشرفاء ولذويها الظرفاء وأخص بالذكر الشاعر صلاح الوديع واقول له
وعند انبلاج الفم كي يجيب يضيق المجالْ
لنا السجن والنفي والمقبرهْ...!!!
36 - Ghizlane الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:27
Adieu très chère

Je ne peux exprimer ma douleur à ta perte
Tu nous as quitté très tôt mais c'est la volonté de Dieu.
Ina Lillahi wa ina lillah raajoiune;
Azzaaouna ouahid fiki ya ghalia.
37 - هسبريسية الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:30
رحمك الله ايتها الوديعة. رحمك الله يا ام الجميع ورحم الاب الناضل الاسفي و الام المغفور لها ثريا السقاط .
عزائي الى الاخ المحترم الوديع الاسفي
38 - bèrbère الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:30
انا لله و انا اليه راجعون .ياربي ترحمهاوتقبل اعمالها الصالحة وتجاوز عن اخطائها .روح تستحق ان يصلي الجيميع عليها في كل مساجد المملكة.
39 - hamid الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:31
لن ننساك، لن ينساك المغاربة. ستبقين حية بيننا. قدمت كل شيء لهذا الوطن. لم يكن ممكنا ان تكوني غير ما كنت عليه لأن أبوك هو الوديع اليسفي و أمك هي ثريا السقاط. فرحمة الله عليك.
40 - ام مغربية مكافحة الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:33
انا لله وانا اليه راجعون

الله يرحمها ويغفر ليها ويجعل قبرها روضة من رياض الجنة
والله يبدلها دار خير من دارها واهل خير من اهلها
ويجعل اللهم الجنة مثواها
41 - آل يوسف الإدريسي الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:34
من الملياني بوشعيب: من قدماء طلبة كلية الحقوق
أذكر اخي وأعز صديق وهو الوديع الأسفي بطيبوبته وأخلاقه العالية ، وسمو معرفته ، وتأنيه في الكلام الذي ينفذ إلى القلب
فأدعو لك اخي بالرحمة والمغفرة
كما أدعو لابنتك رفيقة الجامعة آىسية بالرحمة والمغفرة
"إنا لله وإنا إليه راجعون"
إنهم رفقاء كلية الحقوق في بداية السبعينيات أصدقاء أعزاء بدأوا يتوارون الواحد تلو الآخر.
اللهم ارحم من التحق منهم بالرفيق الأعلى
تعازي الحارة لكل اسرة الفقيدة .
42 - samir الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:34
t'es parmi les rares qui travaillaient en silence alors reposes en paix,t'as fait ce qu'on aimearit tous faire mais on manque de ta volonté et ton courage.t'as farmé la g...aux donneurs de lecons
43 - البكري الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:35
اللهم اعف عنها واغفر لها وارحمها يا أرحم الراحمين.اللهم لا تفتنا بعدها ولا تحرمنا أجرها.اللهم ارزق أهلها الصبر والسلوان.
وإنا لله وإنا إليه راجعون
44 - مغربية و أفتخر لكن ... الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:39
رحمك الله و اسكنك واسع جنانه يا من كنتي رحيمة بالمستضعفين و من لاحول و لا قوة لهم بالفعل لقد فقد المغرب سيدة عظيمة في تعاملها و خدمتها للناس رحمة الله عليك سيدتي و بدموع حزن و اسى على رحيلك أتوجه بتعازي الحارة لأسرتك و لكل المغاربة و نعزي أنفسنا في فقدانك و إنا لله و إنا إليه راجعون و لن تمحو صورة من دهني في إحدى البرامج و طريقة استنجاد أحد السجناء بكي و طريقة تعاملك به اعذريني سيدتي دموعي لا تترك لي مجال في مواصلة الكتابة كل ما أستطيع قوله لك رحمك الله
45 - طارق الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:39
انا لله وانا اليه راجعون اتاسف جدا اننا لا نولي الاهتمام الا بعد الموت لماذا نتجاهلهم وهم احياء ونتفكرهم عند رحيلهم رحم الله الفقيدة واسكنها الجنة
46 - الفناني الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:41
رحم الله الفقيدة وانا لله وانا اليه راجعون
والتعازي والسلوان لعائلة الفقيدة كبيرا وصغيرا.
47 - Mehdi الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:41
إنا لله وإنا إليه راجعون ,كانت المرحومة من اكبر المناضلين فالمغرب حيث وجد فيها اطفال الاحدات ضحايا اهمال الاباء والامهات و المدرسة والدولة القلب الحنون والدافىء المخفف عن احزانهم ,المستمع لشكاياتهم اللهم اسكن الفقيدة افسح جناتك,ابعت لاطفالها فالسجون ودور الايتام اما بقلب المرحومة ماما آسيا,إنا لله وإنا إليه راجعون.أ
48 - مغربية الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:43
رحمة الله عليها، كانت مناضلة حقة و نشيطة في افعال الخير جعل الله اعمالها في ميزان حسانتها و اسكنها فسيح جناته، خبر صادم، الله يرحمها يصبر اهلها
ان لله و ان لله راجعون
49 - أبناء وبنات هذا الوطن الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:44
أبناء وبنات هذا الوطن

ماما آسية حية في قلوب كل المغاربة
وكل منا في جعبته حكاية أو حكايات من مواقف ماما أسية النبيلة فحياتها وهبتها لهذا الوطن عن طواعية لم تغريها أبدا المناصب ولا الزعامات كانت قريبة جدا من أبناء هذا الوطن واختارت زاوية لا تعرف لون ولا جنسية أوفئة اجتماعية، زاوية السجناء لتحمل مصباح نور الانسانية وتتحدى الظلم والطغيان من داخل أسوار السجون وهذا قمة التحدي وأسمى ما في الانسانية هذا النبل قلما نجده إلا عند الأنبياء مثل سيدنا يوسف، أو العظماء الذين مازال يشهد لهم التاريخ بالمواقف النبيلة التي قادتهم إلى السجون .

تغمدك الله برحمته وإن لله وإن إليه راجعون
50 - Stupid الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:46
لا حول ولا قوة إلا بالله .


الله يرحمها ويغفر لها ويسكنها فسيح جنانه بإذنه المولى العلي القدير .


خبر صادم بكل المعاني .. ماما آسية كما أحب أن يناديها الشعب المغربي تُودعنا في صمت وهي التي كانت مُحبة لفقراءه مساندة عظيمة لسجنائه تبكيهم وتواسيهم في محنتهم .


حقا نفقد اليوم أُما عزيزة غالية سأشهد أمام الله بإذنه سبحانه بأخلاقها وعطفها وحنانها .. وداعا يا أُما حضنت كل فئات المجتمع المغربي المعوز منه وغير المُعوز , فوالله أنها لخسارة كبيرة لوطني .


رحمك الله ماما آسية وتغمذك بواسع رحمته إنه سميع مجيب سبحانه وتعالى .
51 - bissane الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:48
إنا لله و إنا إليه راجعون....رحم الله هذه السيدة الفاضلة التي خففت من آلام الكثير....فليتغمدها الله برحمته و ليغفر لها بعدد الدموع التي مسحتها...
52 - تورية من وزان الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:59
بسم الله الرحمـن الرحيم
"وَبَشّرِ الصّابِرينَ الّذِينَ إذَآ أصابتهم مُصِيَبَةٌ قَالُوا إنّا للهِ وإنا إلَيهِ راجِعُونَ أُولئِكَ عَلَيهِم صَلَواتٌُ مِن رّبِهِم وَرَحمَةٌ وَأولئِكَ هُمُ المُهتَدُونَ"
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقيت نبأ وفاة الأخت المناضلة أسية الوديع ، وبهذه المناسبة أتقدم إلى السيد صلاح الوديع والى كافة أسرة الفقيدة وعائلتها بأحر التعازي وأبلغ المواساة، سائلة الله عز وجل أن يلهمهم جميعا الصبر والسلوان، وأن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته ويسكنها فسيح جنانه، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
53 - ب احمد من المانيا الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:59
انا لله وانا اليه راجعون اللهم ارزق ذويها الصبر والسلوان اللهم اسكنها فسيح جنانك وارحم موتانا وموتى المسلمن
54 - المغربي الحر الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:01
انسانة بكل معنى الكلمة
منبع من الحنان و الصلاح و البر و الخير
انسانة نتمنى ان يكون منها الملايين تحب الخير للجميع و انا شاهدت بأم عيني مذا فعلت مع طفلين كانا هاربان في القطار من الرباط الى البيضاء .
اللهم ارحمها و غفر لها و سكنها فسيح جناتك و غفر لجميع المسلمين و رحمهم يا ارحم الراحمين
55 - من فاس الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:02
انا لا اعرف ماما اسية الا عبر الاعلام الدي لا يظهر لنا الا جانبا صغيرا من اعملها الخيرية والنضالية ومع دلك كانت ولازالت لديها مكانة خاصة عندي
تعازي الحارة لكل من كانت له ام واخت وصديقة وحامية له
الله يرحمها ويجعل مثواها الجنة
56 - dakhla الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:02
إنا لله وإنا إليه راجعون
الله يرحمها ويغفر لها ولباقي أمة محمد إن شاء الله، لقد كانت ونعم الأم ونعم المرأة ونعم الأخت التي قضت حياتها كلها لخدمة القضايا العادلة والاجتماعية.
57 - فتيحة الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:03
إنا لله وإنا إليه راجعون،تغمدك الله برحمته الواسعة،وأدخلك جنته الفسيحة،ورزق أهلك وذويك الصبر والسلوان......وجعل كل أعمالك تقبل في ميزان الحسنات،إنه سبحانه سميع الدعاء....
58 - maryam الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:06
mes sincères condoleance Monsieur salah ton article m'a fait pleurer. Adieu "mama assia tu seras mieux en haut"
59 - SOUSSI الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:08
اللهم إرحمها و إغفر لها و طيب ثراها و اغسلها بالماء و الثلج و البرد اللهم نور قلبها يا غرحم الراحمين يا رب العالمين غنية عن التعريف إنا لله و إنا إليه راجعون
60 - مغربية حرة الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:15
إنا لله وانا إليه راجعون.
Mes sincères condoléances à sa famille, vous étiez unique,Madame, et malheureusement dans ce pays ils ne savent imites le bien,et ce en vous imitant vois, dommage que vous êtes partis si vite, tel une fleure une vrai qui ne dure que peut de temps, juste le temps de parfumer cette terre devenue sale.
61 - Mounir Meghribi الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:16
ياأيتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي.

و بشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا إنا لله و انا اليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم و رحمة و أولئك هم المهتدون

صدق الله العظيم
62 - م.محمد الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:18
في الحقيقة لم اكن اعرف هده السيدة كنت اسمع بها فقط لكن عندما قرأت مقال السيد صلاح الوديع اغرورقت عيوني بالدمع لما تتحل به هده السيدة من نبل و اخلاق وعطاء ربما هناك اناس مثلها يشتغلون في صمت لا نعرفهم حثى يأخدهم الموت بعد ذلك نعرفهم من خلال الصحف رحمك الله ايتها السيدة القوية بحنانك و عطفك و نبلك والهم الصبر دويك واسكنك الله فسيح جناته وان لله وان اليه راجعون وشكرا لك اخ صلاح على هدا المقال في حق ماما آسية
63 - VIEUX الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:26
je voudrais presenter toutes mes sinceres condoleances a toute la famille de cette noble dame qui a lutté contre l injustice
64 - profwarzazi الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:27
iانالله وانا اليه راجعون تعجز الكلمات عن الوصف والشعر عن الرثاء,لأن رحيلك أكبر من جميع قصاءد الناعين
65 - SAMIRA الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:29
AU NOM DU PERSONNEL DU LPEE OU ELLE TRAVAIL LA SOEUR DE MAMA ASSIA JE PRESTENTE MES CONDOLIANCES A TOUTE LA FAMILLE EL OUADIE QUE DIEU LA BENISSE YA RABI
66 - ROUAYA الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:31
آسية الوديع جوهرة غالية ,آسية الوديع الام والارض الطيبة المثمرة آسية الوديع كاهما لم ولن تموت ابدا لانها تعيش في قلوب الاطفال والكبار,آسية الوديع ضحت بحياتها كي يعش الوطن فينا ونعيش فيه ,رحمها الله واسكنها فسيح جنانه والهم عائلتها الصغيرة والكبيرة الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون,
67 - مراد البيضاوي الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:31
إنا لله و إنا إليه راجعون الله يرحمها و يدخلها فسيح جنانه و تعازينا الصادقة لعائلتها و محبيها و عسى الله أن يكثر من مثيلاتها
68 - ahmed الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:31
عزاؤنا واحد- كانت رقيقة و شجاعة في نفس الوقت-
الاخ الوديع تقبل منا عبارات التعزية الصديقة و كلنا فخر باسرة الوديع
69 - Abdelilah الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:37
انا لله وانا اليه راجعون
A Dieu nous sommes et à Lui nous retournons
اللهم إرحمها و إغفر لها و طيب ثراها و اغسلها بالماء و الثلج و البرد هي من يفعل الخير يا ارحم الراحمين يا رب العالمين
70 - رقية الشرقي ونورالدين الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:42
انا لله و انا اليه راجعون'رحم الله هذه الروح النقية السخية بالعطاء والتضحية ونكران الداة وحب الخير للايتام والضعفاءـ
71 - Rym الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:42
إنا لله وإنا إليه راجعون
اللهم اسكنها فسيح جنانك وارزق ذويها الصبر والسلوان

يا ابن ادم,
عندما تولد يؤذن في اذنيك من غير صلاة
وعندما تموت يصلى عليك من غير اذان
كأن حياتك في الدنيا ليست سوى الوقت الذي تقضيه بين الآذان والصلاة
فلا تقضيها بما لا ينفع....
72 - mroki الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:43
انا لله وانا اليه راجعون الهم اسكنها فسيح جنانك مع تقات الاءبرار امين من أكثر الناس الذين احب الخير لهذ البلد ضحت بالغالي من اجل سعاد الاخرين
73 - منير الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:44
لقد فقد هذا العالم إنسانة بما تحمله الكلمة من كل معنى...
إنا لله و إنا إليه راجعون اللهم إرحم الفقيدة و أدخلها فسيح جناتك
74 - أحمد الطود الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:52
أخي العزيز الشاعر صلاح الوديع
لا أجد ما أعزيك وأعزي به نفسي وكل المفجوعين بهذا الذي لا راد له سوى الدعاء للفقيدة العزيزة الكريمة بالرحمة والعفو والمغفرة ؛ أسكنها الله فسيح جناته وألحقنا بها مسلمين آمين
75 - badr الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:59
انا لله وانا اليه راجعون اتاسف جدا اننا لا نولي الاهتمام الا بعد الموت لماذا نتجاهلهم وهم احياء ونتفكرهم عند رحيلهم رحم الله الفقيدة واسكنها الجنة
76 - ancien detenu الجمعة 02 نونبر 2012 - 14:04
à l'age de 13 ans j'ai entrer au prison oukacha de casa pour les moins -18 ans , j l'ai rencontré et après qu'il connu mon histoire elle a demandé au directeur qu'il me permet d’accéder au collège de l’établissement même si à l'époque qui sont condamnées de plus de 2 ans n'ont pas cette option , elle a fait l'impossible pour moi et je le remercie de tout mon coeur si aujourd’hui je travail et j'ai une maison c grâce à dieu et à elle
que son âme repose en paix
77 - رئيسة جمعية الامل مكناس الجمعة 02 نونبر 2012 - 14:06
انا لله وانا اليه راجعون.اللهم ارحم الفقيدة واسكنها فسيح جناتك.تعازينا الصادقة لابناء وجميع اسرة السيدة الفاضلة.ماما اسية الوديع.
78 - hamid الجمعة 02 نونبر 2012 - 14:31
إنا لله و إنا إليه راجعون

إنا لله و إنا إليه راجعون

إنا لله و إنا إليه راجعون
إنا لله و إنا إليه راجعون
79 - bader الجمعة 02 نونبر 2012 - 14:31
باسم جميع موظفي المندوبية العامة لادارة السجون واعادة الادماج وباسم جميع السجناء نتقدم باحر التعازي والمواساة لاسرة الفقيدة ونطلب من الله ان يسكنها فسيح جناته وان لله وانا اليه راجعون
80 - jamila de guelmim الجمعة 02 نونبر 2012 - 14:38
vraiment on a perdu une femme solidaire qui aime donne sa main a l'autre je profite cette occasion pour exprimer mes sentiments de condoleances et nous sommes de tout coueur dans ces circonstances penible.nous sommes a dieu et nous lui retournons.
81 - Anas Cherki الجمعة 02 نونبر 2012 - 14:44
Nous sommes à Dieu et ne lui retournent
C'étais vraiment Une militante
Lah rhmha ou iws3 3liha
On ne l’oubliera jamais <3
Vous êtes dans notre cœur<3
82 - مليكة طيطان الجمعة 02 نونبر 2012 - 14:47
ماما أسيا الوديع الآسفي في ذمة الله ...امسحوا دموعي أحبتي فهي صديقة وقريبة غالية جدا ...امسحوا دموعي فطريق القنيطرة تحكي مغامرات المناضلة ماما اسيا وهي قاضية نائبة الوكيل العام حينما تراوغ رجال الشرطة والدرك و تبتسم ابتسامتها المعهودة ...حينها لم يكن الطريق السيار بين الرباط والدار البيضاء كنا نعرج عى بوزنيقة لكي نتناول وجبة الغذاء تحدوني متعة التواصل مع الاستثنائيين شقيقيها صلاح وعزيز نتناول معهما بالسجن المركزي كأس شاي ...تمرح الوالدة صاحبة مناديل وقضبان الفقيدة المناضلة ثريا السقاط مع الجميع ...نعرج على سجن النساء لكي نزور رفيقة دربه فاطنة ...تعازي الحار في فقدان العزيزة المتواضعة وعزائي لكافة أشقائها وشقيقاتها وعماتها بمدينة آسفي نجاة وكلثوم وزبيدة وحليمة .
83 - الهاشيمي الجمعة 02 نونبر 2012 - 14:56
رحم الله الفقيدة
وتعازينا إلى كافة أسرتها الصغيرة والكبيرة
إنها رمز للنضال المؤنث المتواصل
نتمنى أن تكون قدوة لنساء المغرب
كما كانت أمها رحمها الله
أتذكر في إحدى الاحتماعات كيف بكت وأبكت الجاضرين من أجل الدفاع عن حق الأحداث في التمدرس
عملة ناذرة حقا يفقدها هذا الوطن العزيز
84 - عادل الجمعة 02 نونبر 2012 - 14:59
رحلت عنا زهرة من أزهار هذا الوطن ، رحلت عنا ام حنون من أمهات هذا الوطن، ماما آسيا أمنا جميعا تشبهنا كثيرا تجنوا علينا حينما يقسوا علينا الآخرون، تحضننا عندما ينبذنا الأخرون، تقف سدا منيعا ضد من يحاول النيل من كرامتنا.
ستبقين في قلوبنا ما حيينا، يا أعظم و أحن ام
85 - عمر إيد بلعيد الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:03
تتقدم جمعية كشافة المغرب بكل أطرها ومنخرطيها بربوع المملكة بأحر تعازيها لأسرة الفقيدة وعائلتها الصغيرة والكبيرة سائلة المولى عز وجل أن يتغمدها بواسع رحمته ويسكنها فسيح جناته ويلهم ذويها الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.
86 - ولد المختار الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:07
إنا لله و إنا إليه راجعون، اللهم ارحمها وارحم موتى المسلمين آمــــــــــيـــــن
اللهم الحقنا بها مسلمين يارب............................ يارب
87 - momo2005 الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:09
إنا لله وإنا إليه راجعون وكل نفس ضائقة الموت الله يرحمك والله يسكنك فسيح جناته والله يوصلنا عليك مؤمنين يا ارحم الراحمين
88 - salwa الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:10
(( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي ))
تعازينا الحارة للمناضل والشاعر والأديب صلاح الوديع الاسفي وانا لله وانا اليه راجعون.
89 - مغربي الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:14
رحمة الله الفقيدة و إنا لله إنا إليه راجعون.
المرأة المواطنة الصالحة نبع من الحنان و الرحمة و الغيرة على الوطن رحم الله الفقيدة .
90 - أبو لؤي الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:19
المقال بتاريخ شتنبر 2012 أي أنه ليس تأبينيا , ثم إن الذي اختاره في هذه المناسبة هو الكاتب لا الأخ الذي رغم اختلافنا الممكن معه إلا أننا نعلم من أخلاقه ما يحول دون كذبه و لا نزكي على الله أحدا
رحمك الله مناضلة أما وأبا و أخا
عزاؤنا للإنسانية جمعاء و نزف للسماء عروس الرحمة والعطاء والحنان
اللهم لا تجعل لها جزاء إلا رفقة الرسول صلى الله عليه وسلم في أعلى عليين مع الأنبياء والشهداء والصالحين يا رب
91 - raji الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:20
رحم الله ماما اسية و اسكنها الجنان انتقلت الى عفو الله انها ابنة المرحومة ثريا السقاط والمرحوم الوديع الاسفي و اخت المناضل صلاح الوديع رعاه الله لقد ابكانى يوم كتب عن الرحومة وكدلك فعل الاستاد العطرى عزاؤنا لعاءلة الوديع كلها ماما اسية رحمك الله لقد المغاربة قاطبة الفاتحة
92 - nadia الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:33
تعازينا الحارة لعائلة المرحومة ماما اسية انا للله وانا اليه راجعون اللهم اسكنها فسيح جنانك
93 - سمبرة من الرباط الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:42
رحمك الله يا ماما اسية و غفر لك وأوسع مدخلك في الجنة أن شاء الله كنت سيدة محبوبة من الكبير و الصغير وقدمت لهدا الوطن الكثير سنفتقدك يا كريمة الجود وطيبة القلب اللهم اغفر لها و تبثها عند السؤال.
سنفتقدك كثيرا
94 - نورالدين مشرع بلقصيري الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:50
انا لله وانا اليه راجعون.اللهم ارحم الفقيدة واسكنها فسيح جناتك.تعازينا الصادقة لابناء وجميع اسرة السيدة الفاضلة.ماما اسية الوديع.
95 - moha الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:50
Paix à son âme et nos sincères condoléances à sa famille et à son frère le militant Salah Alouadia
96 - نجيبة الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:50
العين تدمع و القلب يخشع و لا نقول الا ما يرضي الله و انا عليك يا ماما اسية لمحزونون كنت خير مثال للمرأة المناضلة سيبقى ذكرك الطيب في قلوبنا رحمك الله رحمة واسعة
97 - Ahmed ABOUKRIM الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:54
كان لي الشرف أن عملت مع المرحومة، وقد شدني إليها صبرها رغم ضروفها الصحية الهشة، و معاناتها مع المرض، ولكنها لم تكل و لم تمل من إعطاء وجهة نظرها في كل التفاصيل، و جل ما تقوله و تفعله صائب، ورغم ساعات العمل الطويلة و المتتالية و الضغوطات التي تستوجبها مثل هاته المهام الصعبة و الحساسة لم يأخذ من تنورها و حكمتها شيئا = ببساطة إنها من اللاتي صفى معدنهن إنها ماما أسية رحمها الله و اسكنها فسيح جناته و إن لــ الله و إن إليه راجعون
98 - bnadm الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:54
و الله لقد فقدنا امرأة قل نضيرها تتمنى أكبرالدول مثلها لا حول و لا قوة إلا بالله و إنا لله وإنا إليه لراجعون
99 - f_kamil الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:57
سبحان الحي الذي لايموت وإنا لله وإنا إليه راجعون

‏إن العين تدمع والقلب يحزن وإنا لفراقك يا ‏ ماما اسية ‏لمحزونون
100 - maryam الجمعة 02 نونبر 2012 - 16:07
انا لله وانا اليه راجعون اللهم ارحمها واسكنها فسيح جناتك وارحم جميع اموات المسلمين وعبدا قال امين امييييييييييييييين يارب العالمين
101 - ابنادم الجمعة 02 نونبر 2012 - 16:10
الله اكبر انا لله وانا اليه راجعون
الله يرحمها ويتغمدها بواسع رحمته انه سميع مجيب
تعازي الخالصة السيد صلاح الوديع
102 - الأستاذ محمد مقبول الجمعة 02 نونبر 2012 - 16:15
المرأة الوطنية الحقوقية آسية الوديع في ذمة الله
بقلوب طيعة وجلة خاشعة راضية بقضاء الله وقدره تلقينا اليوم الجمعة 02 نونبر 2012 نبأ وفاة إمرأة وطنية عصامية حقوقية اقترن إسمها بالتهذيب والحرية والعيش الكريم وإعادة الإدماج لفائدة السجناء القاصرين
وغيرهم بالوطن وبذات المناسبة الأليمة وفي عز شهر ذو الحجة العظيم نتقدم بأحر التعازي القلبية وخالص المواساة الوجدانية لأمير المومنين مكرم الحقوقيات والحقوقيين جلالة الملك محمد السادس المنصور بالله ولجميع أفراد أسرة الوديع المتواجدين داخل أرض الوطن وخارجه ولكافة الأسر المغربية.
رحم الله الفقيدة آسية الوديع وأسكنها أفسح الجنان وأشع مضجعها بأنوار المغفرة والرضوان وألهم أهلها وذويها الصبر والسلوان وقوة الإيمان وكل نفس دائقة الموت وإنا لله وإنا إليه راجعون .
103 - RABIA الجمعة 02 نونبر 2012 - 16:29
tu a as quitees ce monde c est vrai mais tu resteras tjr la dans mon coeur messouvenirs
je n oublie jamais le jour que tu me prends entre tes bras pour me saluer come si tu me connais pour lomg temps
je n oublie jamais ton mots CHAMIT FIK RIHA HAMRIA alah yarhamak ya ghalya
104 - سعيد القباب الجمعة 02 نونبر 2012 - 16:31
تعازينا الحارة للمناضل والشاعر والأديب صلاح الوديع الاسفي وانا لله وانا اليه راجعون لا يمكنني أن أضيف شيءا عما جاء بالمقال لان المرحومة غنية عن التعريف وللأسف لم نكن نعرفها حتى وفتها المنية .
105 - Fatma الجمعة 02 نونبر 2012 - 16:41
إنا لله و إنا إليه راجعون
ياأيتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي.
106 - Mohamed Oumouloud ABBAZI الجمعة 02 نونبر 2012 - 16:49
My deepest condolences to her family and to all the moroccan women who had no chance in our moroccan society. You were a lighthouse in the darkest moments of our life. Lie in peace with the best creatures that roomed this planet.
Anssannem g oulannax al tafnou ddounit a ymma ASSIA 
107 - لا اله الا الله الجمعة 02 نونبر 2012 - 17:15
تعازينا الحارة لكل افراد اسرتها الكبيرة والصغيرة ولكل محبيها وما اكثرهم في مغربنا الحبيب
قلب طيب لمسنا طيبوبته عن بعد فمن خلال الشاشة احسسنا بالاخلاق الرفيعة التي تسكن ذلك الجسد احببنا حتى دون ان نتعامل معها احببنها
بمبادرتها وسعيها في ادخال البسمة والفرحة في قلوب الناس وبالاخص المستضعفين منهم
نسال الله ان يتغمدها برحمة ويسكنها فسيح جناته وهنيئا لها هذا اليوم الفضيل لانه بشارة خير ان شاء الله بحسن الخاتمة
قال عليه الصلاة والسلام: {أكثر ما يدخل الناس الجنة، تقوى اللّه وحسن الخلق} [رواه الترمذي والحاكم].
108 - boukhi miloud الجمعة 02 نونبر 2012 - 17:43
انا لله وانا اليه راجعون رحم الله الفقيدة آسية الوديع وأسكنها أفسح الجنان .تعازينا الصادقة لابناء وجميع اسرة السيدة الفاضلة.ماما اسية الوديع.
A Mr Salah El Wadii et Mme Mariama Fadli
109 - الليث الجمعة 02 نونبر 2012 - 18:15
رحمك الله ماما آسية الوديع.كل من عرفك ناداك بماما حتى من لا أم له.اصبحت أم الجميع فيك خير كثير كثير...فارقت الحياة في فجر يوم الجمعة في أفضل الأوقات و أحسن الأيام عانيت في صمت و الدمعة دائما على خدك.لترسمي الابتسامة على وجوه اليتامى و المتخلى عنهم و السجناء القاصرين...تغمدك الله برحمته و اسكنك فسيح جنانه.انا الله و انا اليه راجعون...و داعا ماما آسية....
110 - موهيم الكبيرة الجمعة 02 نونبر 2012 - 18:37
إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم آرحم هذه الروح السخية وٱجعل كل أعمالها تقبل في ميزان الحسنات وارزق دويها الصبر والسلوان
111 - nada الجمعة 02 نونبر 2012 - 18:44
ليس من سبيل الصدف أن تلقى مما أسية بارئها في فجر الجمعة ، هده اليوم العظيم عند الله وعندكافة المؤمنين في مشارق الارض ومغاربها . لقد كانت المرأة نمودجا لما يمكن أن تكون عليه المرأة في جميع أقطار العالم العربي ، حيث القناعةالراسخة بالدفاع عن الحق ومواساة المظلومين ورفع المعاناة عن المسجونين . إنها النمودج الفريد الدي ينبغي للمرأة المغربية أن تقتضي به . رحمالله الفيدة وأسكنها فسيح جنانه وإنا لله وإنا اليه راجعون .
112 - tiferghiwwadoo الجمعة 02 نونبر 2012 - 18:54
انسانة برهنت على انسانيتها بالعمل الصادق
بالرغم من ان الموت هو النهاية الحتمية لنا جميعا و لا مفر لاحد منه الا اننا نحزن حزنا شديدا لفقدان متل هده العينة من البشر الدين كرسوا حياتهم للتخفيف من احزان و محن الاخرين و محاولة تقديم يد المساعدة لهم
نسال الله تعالى ان يتغمدك برحمته و ان يرزق دويك و جميع محبيك و هم كتر الصبر و السلوان
113 - مارية مصباح الجمعة 02 نونبر 2012 - 19:03
اتقدم للاخت اسماء وصلاح الوديع والى كل الاسرة بتعازية الحارة راجية لكم الصبر والسلوان في هدا المصاب الجلل بفقدان الخت والمناضلة اسيا الوديع
114 - zakaria الجمعة 02 نونبر 2012 - 19:30
إنا لله و إنا إليه راجعون اللهم إرحمها و إغفر لها و طيب ثراها و اغسلها بالماء و الثلج و البرد اللهم نور قلبها يا أرحم الراحمين يا رب العالمين
115 - مغربي الجمعة 02 نونبر 2012 - 19:38
كل نفس ضائقة الموت هكذا هو الانسان في الحياة الدنيا
تعازينا الحارة للاسرة الصغيرة و الكبيرة للفقيدة و نسال الله العلي القدير ان يمتعها فسيح جناته و انا لله و انا اليه راجعون
الفقيدة كانت مثالا للمراة المغربية الاصيلة ذات البعد الانساني الوديعة و المتخلقة و الزاهدة شغلت نفسها في الاعتناء بالاحداث داخل السجون و السهر على احتياجاتهم بكل العفة الصادقة
اللهم اشرح صدرها و فرج كربها و اجعلها من الصالحات امين يا رب العالمين
116 - مساعد اجتماعي الجمعة 02 نونبر 2012 - 19:38
تلك التي كانت اسمها ماما اسية تلك السيدة التي ضحت بكل ما تملك من اجل اسعاد الاطفال منهم الاحداث كانت بمتابة الام و الاقاضية و الاستادة و الطبيبة النفسانية و المساعدة الاجتماعية نعم تلك الانسانة التي اعطت الحنان الى كل ما لا حنان له رحمك الله و اسكنك في رياض الجنة سوف نتدكرك دائما لانك وهبت الصدق و الاخلاص الى تلك الفئة الضعيفة من الناس
فشكرا سيدتي
ماما اسية
117 - kabados الجمعة 02 نونبر 2012 - 20:02
انا لله وانا اليه راجعون رحم الله الفقيدة آسية الوديع وأسكنها أفسح الجنان .
118 - كاتبة مغربية الجمعة 02 نونبر 2012 - 20:49
اللهم ارحمها واغفر لها وفرّج عنها كُرَب الآخرة كما كانت تُفرج كُرَب السجناء والمهمومين، اللهم ثبتها على القول الثابت...
اللهم صَبِّر ذويها ومحبيها..
تعازي الحرة لذويها ولمحبيها وللمغرب والمغاربة..ستظل رحمها الله مفخرة المغرب والمغاربة...
وإنا لله وإنا إليه راجعون.
119 - علي-ب من مراكش الجمعة 02 نونبر 2012 - 21:27
بعينين دامعتين وقلب خاشع تلقيت نبا وفاة الاستادة اسية الوديع الاسفي -القاضية النزيهة والمحامية الرفيعة والحقوقية الوطنية الشهمة-المراة المغربية الحنونة الغيورة المتواضعة التي كرست حياتها لخدمة المصلحة العامة * -بهده المناسبة الاليمة اقدم احر التعازي والمواساة لاخيها الشاعر والحقوقي الاستاد صلاح الوديع وكافة افراد الاسرة بالداخل والخارج /*انا للة وانا اليه راجعون****************
120 - ﻣﺤﻤﺪ ﺍﺩﻫﻴﺴﻲ الجمعة 02 نونبر 2012 - 22:16
ﺭﺣﻤﻚ ﺍﻟﺭﺣﻤﻚ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺎ ﻣﺜﺎﻝ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻭﺍﻟﺤﻨﺎﻥ ﻟﻘﺪ ﻛﻨﺖ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻨﺎ ﻭ ﺟﻮﺍﺭﺣﻨﺎ ﻭﺃﻧﺖ ﺗﻨﺸﺮﻳﻦ ﺍﻟﺒﺮ ﻭ ﺗﻤﻄﺮﻳﻦ ﺍﻟﻀﻌﻔﺎءﻭ ﺍﻟﻤﺤﺮﻭﻣﻴﻦ ﺑﺎﻟﺤﺐ ﻭﺍﻟﻌﻄﻒ،ﻭﺳﺘﺒﻘﻴﻦ ﺃﺑﺪﺍ ﻓﻲ ﻋﻘﻮﻟﻨﺎ ﻭﻗﻠﻮﺑﻨﺎ..ﻓﺮﺣﻤﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻚ
121 - layachi الجمعة 02 نونبر 2012 - 22:24
في الحقيقة لم اكن اعرف عن المرحومة الشئ الكثير فقط عند قراءتي للعناوين صادفت الخبر فقلتفي نفسي هؤلاء من يستحق ان نقرء عنهم , (اقصد من خلال الصورة و هي تحمل الاطفال .
فنسأل الله ان يدخلها فسيج جناته أمين
122 - tahri de tetouan الجمعة 02 نونبر 2012 - 22:25
الله اكبر انا لله وانا اليه راجعون
رحمك الله ماما اسية واسكنك فسيح جناته قلوب المحرومين معك و المظلومين وكل من دافعت عنه باستماتة وهدا ما عهدناه فيك لان والدك رحمه الله كان مناضلا مدافعا عن المحرومين وكم عانى في سبيل دلك رحمه الله.
ان القلب يخشع و العين تدمع ولا يسعنا الا الدعاء لك بالرحمة و المغفرة, ليس عبثا ان يختارك الله سبحانه وتعالى يوم الجمعة سابع يوم العيد, كان من واجب الدولة ان تنعيك بمساجد المملكةفي هدا اليوم المبارك, تعازينا القلبية للاخ الوديع ولكل افراد اسرة الآسفي و السقاط انا لله وانا اليه راجعون
123 - الدكتور أحمد خرطة الجمعة 02 نونبر 2012 - 22:54
عزاؤنا واحد في فقدان هذه المرأة الكريمة، التي كسبت في قلبها خيرا ، وعملت على ترسيخه في الميدان ، بالدفاع عن المستضعفين ، وحماية الضعفاء والمساكين.
حشرها الله في زمرة الصالحين ،ورزق الله الكريم أهله الصبر والسلوان .
إنا لله وإنا إليه راجعون.
الدكتور أحمد خرطة
رئيس جمعية سيف الريف للتنمية والبيئة بالناضور
124 - omo assia الجمعة 02 نونبر 2012 - 23:36
انا لله وانا اليه راجعون
تغمدها الله برحمته و اسكنها فسيح جنانه امين
تعازينا الحارة لعاءلة الفقيدة
125 - said adnane bouaibi السبت 03 نونبر 2012 - 00:31
إنا لله و إنا إليه راجعون اللهم إرحمها و إغفر لها و طيب ثراها و اغسلها بالماء و الثلج و البرد اللهم نور قلبها يا غرحم الراحمين يا رب العالمين وارزق دويها الصبر والسلوان تعازينا الحارة للمناضل والشاعر والأديب صلاح الوديع الاسفي
126 - itri tounfite السبت 03 نونبر 2012 - 02:11
" انا لله وانا اليه راجعون " رحم الله الفقيدة واسكنها فسيح جناته ونسال الله ان يغفر لها ويتجاوز عن سيئاتها. وان يغفر لجميع المسلمين والمسلمات
127 - أمين صادق السبت 03 نونبر 2012 - 04:18
"إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له" (حديث شريف).

جعل الله عمل الفقيدة، رحمة الله عليها، عملا موصولا غير منقطع..

اللهم اجزها عن الإحسان إحسانا، وعن الإساءة عفوا وغفرانا.

وإنا لله وإنا إليه راجعون !
128 - المغادر السبت 03 نونبر 2012 - 08:57
للله ما أعطى و للله ماأخد و إن للله وإن إليه راجعون .وحسبنا الله هو نعم الوكيل في هذا المصاب ولاحول ولا قوة إلا ب الله ، صبرا يا أهل الفقيدة عزاءنا وعزاأكم واحد،من الإخوة في النرويج قلوبننا معكم . فماما آسية لم تمت ،بل ستبقى خالدة في الذاكرة المغربية لأجيال عديدة،رحمك الله ياأم المتضعفين،لن نجد من يخلفك وحتئ إن وجد فلن يكون في مثل خصالك و نضالك وحنانك للأطفال المغاربة ،
129 - عبدالكريم السوسي السبت 03 نونبر 2012 - 09:53
رحم الله الفقيدة وتغمدها برحمته الواسعة .وانا لله وانا اليه
راجعون...تعازينا الحارة لكل محبي هذه السيدة المحترمة.
130 - خالد أخسي السبت 03 نونبر 2012 - 11:00
( وضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأة فرعون إذ قالت رب ابن لي عندك بيتا الجنة ...) السيدة اسية زوجة فرعون هي المرأة الرحيمة الودودة المربية التي احتضنت سيدنا موسى عليه السلام بقلب منفتح وعاطفة جياشة ,,
كيف لا تكونين رحمك الله هكذا وانت لايمكن أن تكوني الا هكذا ..
سيدتي رحمك الله وجعلك مع النبيئين والشهداء والصالحين ومع السيد اسية رضي الله عنها وارضاها ..
131 - saadia السبت 03 نونبر 2012 - 11:22
إنا لله وإنا إليه راجعون رحمك الله ايتها السيدة الفاضلة وأدخلك الله فسيح جناته و تعازينا إلى اهلها و احبابها
132 - Nadia السبت 03 نونبر 2012 - 11:37
عزاؤنا واحد في فقدان هذه المرأة الكريمة. انا لله وانا اليه
راجعون..رحمك الله ماما اسية واسكنك فسيح جناته.
133 - فيلالي السبت 03 نونبر 2012 - 11:37
تغمد الله الفقيدة برحمته الواسعة وأسكنها فسيح جناته وألهم ذويها الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون . ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
134 - said السبت 03 نونبر 2012 - 11:58
Que Dieu vous garde dans ses miséricordieux
vous avez marqué l'histoire de l'humanité
on ne va pas vous oublier
"paix à votre âme "MAMAN ASSYA
135 - ilham السبت 03 نونبر 2012 - 12:43
إنا لله وإنا إليه راجعون وكل نفس ضائقة الموت الله يرحمك والله يسكنك فسيح جناته
المرأة المواطنة الصالحة نبع من الحنان و الرحمة و الغيرة على الوطن رحم الله الفقيدة .
136 - younes السبت 03 نونبر 2012 - 13:02
انا لله وانا اليه راجعون رحم الله الفقيدة آسية الوديع وأسكنها أفسح الجنان .
137 - سويدي محمد السبت 03 نونبر 2012 - 22:21
لقد تاثرت كثيرا عن وفاة المرحومة ماما آسية الانسانة الطيبة الحنونة التي ضحت من أجل مواساة وتقديم يد المساعدة الى شريحة المجتمع الضعيف التي تعتبرها حكومة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده. رحم الله هده النفس الزكية إنا لله وإنا إليه راجعون وكل نفس دائقة الموت الله يرحمك والله يسكنك فسيح جناته.......
138 - زوجة صديق الأحد 04 نونبر 2012 - 18:07
الله يرحمها و يحسن اليها تعليقك كان رائعا لقد ابكاني انت تستحقها اختا و هي تستحقك اخا با رك الله فيك و منحك كل الصبر لتجاوز هذه الازمة
139 - ربة بيت الاثنين 05 نونبر 2012 - 01:32
ان للله وان اليه راجعون ربنا يرحمك ويرحم جميع امة الاسلام ربنا يرحمك مناضلة اب عن جد غيورة عن بلادها وبنات بلادها الله يرحمك الله يرزق الصبر لابنائك و اخوانك واختك وكافة ابنائك وكل من يحب اسية الوديع الاسفية
140 - سعيد الحجوجي الاثنين 05 نونبر 2012 - 21:47
لقد اختارك الله تعالى لتكونين بجواره بعد عمر حافل بالاعمال .اقدم التعازي الحارة لكل افراد الاسرة الكبيرة و الصغيرة .وانا لله و انا اليه راجعون .قال تعالى (يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي)صدق الله العظيم .رحمك الله يا ماما اسية و اسكنك فسيح الجنان مع الذين انعم الله عليهم من النبيئين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن اولئك رفيقا
المجموع: 140 | عرض: 1 - 140

التعليقات مغلقة على هذا المقال