24 ساعة

مواقيت الصلاة

20/12/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5307:2512:3015:0417:2618:46

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل توجد بالمملكَة أحزاب سياسيّة تحظى بثقة المواطنين المغاربة؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | العنف في المؤسسات التعليمية.. معضلة تؤرق التلاميذ والآباء

العنف في المؤسسات التعليمية.. معضلة تؤرق التلاميذ والآباء

العنف في المؤسسات التعليمية.. معضلة تؤرق التلاميذ والآباء

من بين المشاكل التي تتخبط فيها المؤسسات التعليمية العمومية في المغرب، هناك تفشّي ظاهرة العنف داخل أسوار هذه المؤسسات وفي محيطها، وهو ما دفع بوزارة التربية الوطنية إلى توقيع اتفاقية إطار مع وزارة الداخلية، من أجل محاربة هذه الظاهرة، التي وصفها وزير التربية الوطنية محمد الوفا، في أحد تدخلاته بالبرلمان خلال شهر ماي الماضي، بـ"أن الأمر يتعلق بحالات معزولة من العنف داخل مؤسسات التعليم وفي محيطها"، غير أنّ هذه الحالات، وإن كانت معزولة، حسب تعبير الوزير، إلا أنها تخلف قلقا متناميا في أوساط التلاميذ وأولياء أمورهم على حدّ سواء.

http://t1.hespress.com/files/lyceemaroc1_803139126.jpgالمطالبة بتوفير الأمن

في إحدى الثانويات التأهيلية بمدينة الرباط، قام تلاميذ المؤسسة، بداية الأسبوع الحالي، بوقفة احتجاجية طالبوا خلالها بتوفير الأمن في محيط المؤسسة، بعد تعرّض تلميذ لطعنة في عنق بواسطة مفكّ براغي (tournevis)، على يد تلميذ آخر يدرس معه في نفس المؤسسة، أفضت بالتلميذ الأول إلى المستعجلات، حيث أصيب بشلل مؤقت على مستوى اليد، قبل أن يستردّ التحكّم في يده بشكل تدريجي، وما يزال تعت العناية الطبية بالمستشفى إلى حدود كتابة هذه السطور، حيث يتلقى ترويضا طبيا، ومن المنتظر أن يعود إلى المؤسسة التي يدرس بها، حسب ما صرّح به مدير المؤسسة لهسبريس، بعد أيام، من أجل اجتياز الفروض.

الثانوية التأهيلية التي وقع في محيطها الاعتداء، والواقعة في قلب أحد الأحياء الشعبية، يبدو محيطها، حسب ما عاينته هسبريس هادئا، لكنّ التصريحات التي استقتها الجريدة من بعض تلاميذ المؤسسة تؤكّد على أن "غرباء" يتجولون بين فينة وأخرى في محيط المؤسسة، ويعتدون على التلاميذ، خصوصا أثناء خروجهم بعد انتهاء الحصة المسائية، بعد أن يكون الظلام قد أسدل ستاره على محيط المؤسسة، كما أكدوا على أن عناصر الشرطة حضرت في اليومين اللذين أعقبا وقوع الاعتداء، حيث سهروا على تنظيم وتأمين عملية دخول وخروج التلاميذ، في الفترتين الصباحية والمسائية، ولم يعودوا إلى عين المكان بعد ذلك.

http://t1.hespress.com/files/lyceemaroc2_880486025.jpg

تصفية حسابات

غير أنّ مدير المؤسسة، نفى ما جاء على لسان التلاميذ في تصريحات لهسبريس، وقال إنّ عناصر الأمن تقوم بمراقبة محيط المؤسسة، "حيث حضروا صباح اليوم (الخميس)"، كما أوضح أنّ الحادثة التي وقعت ليست بنيّة إجرامية، بقدر ما تتعلق بـ"تصفية حسابات، وهي الحادثة التي يمكن أن تقع في أيّ مؤسسة تعليمية أخرى، حتى ولو كانت هناك مراقبة أمنية بمحيط المؤسسة"، حسب قوله.

وعن الإجراءات التي تمّ اتخاذها بعد الحادثة أوضح نفس المتحدّث بأنّه باشر اتصالات مع جميع المعنيين بالأمر، بمن فيهم رئيس الدائرة الأمنية التي تتبع لها المؤسسة، والنائب الإقليمي، وعقد لقاء مع الباشا والقائد، إضافة إلى إشراك الأساتذة، وجمعية الآباء، والساكنة، من أجل أن يتمّ احتضان المؤسسة من طرف الجميع، مضيفا أنّ جميع هذه الجهات، أبدت تعاونها من أجل الحدّ من هذه الظاهرة، وأنه كلما راسل جهة من هذه الجهات إلا وتبدي تعاونها، من أجل الحدّ من هذه الظاهرة، مشيرا إلى أن شرطة القرب تلعب دورا مهمّا في الحدّ من هذه الظاهرة، لأنها تستطيع الوصول إلى أماكن لا تصل إليها سيارات دوريات الشرطة، كما أنّ المسؤولين لديهم هاجس الحفاظ على الأمن بمحيط المؤسسات التعليمية، "يجب فقط طرق الأبواب". يوضح المدير.

مضيفا بأنه لم يسبق له أن نادى على الشرطة ولم تأتِ، وفي الامتحانات يكون حضورهم لا مشروطا، مشيرا إلى أن هناك من يقوم بتهويل هذه الأمور ويضخّمها أكثر من حجمها الحقيقي.

http://t1.hespress.com/files/lyceemaroc3_902722638.jpg

أسباب العنف

من أكثر الأسباب التي تؤدّي إلى وقوع حالات عنف بمحيط المدارس وحتى داخل أسوارها، "تفشي ترويج المخدرات بين صفوف لتلاميذ". يقول مدير المؤسسة، مشيرا إلى أنّ تضافر مجهودات الجميع يمكن أن يحدّ من هذه الظاهرة، وضرب مثالا بالمؤسسة التعليمية التي يديرها، والتي قال بأنها حققت نتائج ملموسة فيما يتعلق بمحاربة العنف، سواء داخل المؤسسة أو خارجها، وذلك باتخاذ إجراءات استباقية بمشاركة جميع المعنيين، من إدارة وأساتذة وجمعية آباء وتلاميذ، وزاد قائلا إنه "لا بدّ من منهجية علمية وبعد تربوي من أجل إعادة تأهيل التلاميذ الذين يتعاطون المخدرات مثلا، عن طريق الإقناع، حيث كشف المدير عن كون الحملات التحسيسية التي قاموا بها داخل المؤسسة أفضت بعدد من التلاميذ إلى التخلي عن تعاطي التدخين، أو لمخدرات عن طواعية.

http://t1.hespress.com/files/lyceemaroc5_571882247.jpg

مقاربة الوزارة لمحاربة العنف

تعتمد خطة وزارة التربية الوطنية من أجل محاربة العنف المدرسي على مقاربتين، تتمثل الأولى، حسب ما صرّح به وزير التربية الوطنية في البرلمان خلال شهر ماي الماضي، في "إحداث مراكز جهوية لرصد العنف بالوسط المدرسي، حيث تم إحداث 11 مركزا جهويا، وستتم عملية التعميم قبل متم سنة 2012"، حيث ستعمل هذه المراكز على التعامل مع حالات العنف، سواء قبل حدوثها، من خلال التوعية والتحسيس، أو بعد وقوعها، من خلال الإدماج والمصاحبة والبحث عن سبل التكفّل، مع إحداث مراكز الاستماع وخلايا الإنصات لتتبع العنف والمتضررين من، وإحداث أندية تربوية، وتنظيم تظاهرات ثقافية وفنية ورياضية.

فيما تعتمد المقاربة الوزارية الثانية على "توقيع اتفاقية إطار، وإصدار دوريات مشتركة مع وزارة الداخلية لضمان الأمن المدرسي وحماية محيط المؤسسة، حيث تتوصل الوزارة أسبوعيا بتقرير مفصل عن حالات العنف التي يتم رصدها بمحيط المؤسسات التعليمية من طرف الجهات المختصة؛ وكذا تعميم الحراسة بالثانويات الإعدادية والتأهيلية والعمل على تغطية باقي المؤسسات الابتدائية؛ والتنسيق مع المرصد الوطني لحقوق الطفل في ما يخص الحالات المعروضة عليه، خصوصا تلك التي تتطلب متابعة قضائية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - فوزي الجمعة 21 دجنبر 2012 - 10:12
ولكن ماقلتيش لينا المسؤولية ديالمن اسسي راجي. ديال الاباء اللي ماكيراقبوش و ماكيتابعوش ولادهم؟؟. او ديال المدرسين اللي ماعندهمش لحق يضربو او يطردو المشاغبين؟؟؟ او لبوليس اللي خاصو يشد المجرمين ديال بصح؟؟؟؟؟؟؟
2 - hpl$ الجمعة 21 دجنبر 2012 - 10:28
الشعارات المرفوعة فيها اخطاء لا يصدقها العقل
لا يمكن ان يرتكبها حتى تلاميذ المستوى الثاني ابتدائي( مدا؛ بلأمن؛ثلاميد...)
هل هؤلاء التلاميذ فعلا يدرسون؟
اذا في اي مستوى؟
وعلى يد من يدرسون؟
محتار انا والله من هذه الكوارث.
3 - abdou الجمعة 21 دجنبر 2012 - 10:40
اقترح رقم اخضر مجاني ومباشر مع السيد الوكيل فهناك عصابات متخصصة فبيع الزطلة والقرقوبي فباب المؤسسات ومحاربة السيارات اللتي تتحرش بالفتيات بباب المؤسسات التعليمية وخص تعاون الاباء والادارة لمحاربة الهدر المدرسي راه كاين des resaux لكيتصيدو لبنتات تايبليوهم بلحشيش والقرقوبي والشراب فالاول عراضا فابور من بعد البلية خلصيه الاماعندكش خرجي بيعي راسك را لخبار فراسكم وحتى البوليس خصهوم يتحركو شويا راه هادوك كولهوم وليداتنا
4 - ابو العريف الجمعة 21 دجنبر 2012 - 10:50
للاسف اصبح العنف في كل مكان, ليس في المدارس فقط, و بصراحة انا الوم الاباء الذين لم يبالوا بابناءهم و لا يكثرتون لمن يعاشروا من اصدقاء السوء او ان كانوا يتعاطون مخدرات...اللهم الطف بنا فيما هو قادم..فالشباب غير نافع سوى للشغب و المضاهارات والرشق بالحجارة
5 - عبد العزيز الحـــــــــــاسي الجمعة 21 دجنبر 2012 - 11:36
باسم الله الرحمن الرحيم : كل هذه الأشياء تقع في جميع أنحاء المغرب وليس في الرباط وحدها للأسف الشديد أن هذه الظاهرة انتشرت في المغرب لكن المسؤول الأول والثاني هم الآباء فالمدرسة وحدها غير كافية لعدة عوامل وعلى رأسها أنه إذا تكلم أستاذ مع ثلميذه فأول كلمة ينطق بها هذا الأخير لأستاذه هي (معندكش الحق تمسني)وبالتالي من الصعب تجاوز هذه المسألة ناهيك عن المشادات الكلامية لقد أصبحت مسألة ضرورية عند بعض الثلاميذ مثل الأكل إذن يجب على الكل تحمل مسؤوليته من آباء وأساتذة وكذلك لاننسى رجال الأمن يجب أن يكون على الأقل رجل أمن في كل إعدادية وكل ثانوية حثى نتفادى كل المسائل السلبية وعلى رأسها التعاطي للمخدرات والإنحراف ومن تم سيكون شبابنا كله صالح
كلمة لكل أستاذ (ديرو خدمتكم راكم كتخلصو وشبعانين راحة )
كلمة لكل الآباء (الله يهديكم ربيو وليداتكم لبغيتو زريعة صالحة)
كلمة لرجال الأمن (ما فيها باس شرطي لكل إعدادية أو ثانوية خدّام خدّام)
{وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ} صدق الله العظيم
النشر ياهسبريس وشكرا
6 - ياسين الجمعة 21 دجنبر 2012 - 11:53
بدورنا كفاعلين جمعويين نحارب هده الظاهرة وسبق ان تقدمنا بشكاية في هدا الموضوع الى السيد قائد المنطقة لكن دون جدوى حيت تتعرض تلميدات المنطقة الى التحرش الجنسي عبر الحافلات ومجموعة من السلوكات اللااخلاقية واخره ما حصل في حافلة النقل حيت وقع شجار بين التلاميد وشهد الشجار السلاح البيض مما ادى الى فقدان الوعي مجموعة من التلميذات ونقلو على اترها الى مستعجلات المركز الستشفائي الجهوي ببني ملال
7 - الواقع الجمعة 21 دجنبر 2012 - 11:53
اولا العنف داخل مؤسساتنا يزداد تفاقما وليس حالات معزولة مثال: الاسبوع الماضي بالعرائش تلميذ يطعن زميله في قلبه توفي في السويسي بالرباط. الاسبوع الذي قبله تلاميذ من ثانوية اخرى يعتدون على استاذ ويكسرون له كتفه وفي نفس الاسبوع باعدادية الزوادة القروية تلاميذ زمعهم غريب يهجمون حتى داخل المؤسسة بالاسلحة البيضاء. والغريب في الامر ان مرتكبي هذه الافعال لا تنالهم ايادي القنون تحت ذريعة انهم مراهقين . سئمنا من هذه الاقاويل تلاميذ مراهقين ... تعامل معهم بلطف اعطيهم الحرية. واشير هنا الى تراجع دور الاسرة بشكل كبير في تربية ابنائهم . ثم الدولة تعرف حق المعرفة على ان المخدرات تروج داخل المؤسسات التعليمية ولكن السؤال العريض هو لماذا لا تتدخل للقضاء على هذه الظاهرة.
8 - iminouvadou الجمعة 21 دجنبر 2012 - 12:11
العنف المدرسي نوعن 1/في المحيط2/داخل المؤسسات.فبالنسبة إلى الثاني لايمكن ضبطه في غياب قوانين صارمة مثل:كل من ضبط عنده سلاح أبيض او ماشابهه أو مخدرات، أو صور خليعة للفتيات....إما يوقف نهائياعن الدراسة لأنه لم يعد تلميذا أو على الأقل يغادر المؤسسة و دون طعن أو إرجاعه من طرف التدخلات مما يعطي انطباعا بالسيبة و بإهانة الإدارة و مجلس الانضباط، بعيدا عن مصطلحات يتبجح بها من ساهموا بها في إفساد الحقل التربوي و ذلك لتصفية المؤسسات من " التلاميذالمجرمين" ثم إلغاء ما يسمى بالاستعطاف لأنه يساهم ب99في المائة في السماح للفاشلين و مروجي الفتن بالاستمرار في التواجد في المؤسسات و يقلل من الاجتهاد ،اعتماد معدل 10على 20 بمثابة معدل النجاح لإعادة الاعتبار للتدريس و التخلص من المشاغبين المختبئين في المؤسسات و هم عاجزون عن المسايرة و يفرضون ذواتهم بالشغب.أما العنصر الثاني فلابد من إعلاء أسوار المؤسسات لمنع التسرب إليها و تفرج الغرباء على الملاعب الرياضية،إنزال عقوبات حبسية طويلة الأمد للمتحرشين بالفتيات،فرض غرامات مالية باهضة على معاكسي التلاميذ في محيط المؤسسات،توفير الإنارة...
9 - Redouane الجمعة 21 دجنبر 2012 - 12:13
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين لوحظ في الاونة الاخيرة تفشي هذه الظاهر و السبب راجع للاباء لمذا لايحتجون ايضا ؟ انا اعمل كرجل امن برتبة عميد في سلا و اقسم اني بدوري اوقف بالعنف هذه الاعمال ,وبالاظافة الى هذا يجب على المواطنين مساعدة الامن في اشعارهم الفوري" يد وحدا ماكاتسفقش"
10 - allal2010 الجمعة 21 دجنبر 2012 - 12:19
العنف داخل وفي محيط المؤسسات التعليمية يتناما وبشكل غريب فداخل المؤسسات يرجع الى الاكتظاظ سواء داخل الاقسام او على مستوى المؤسسة في غياب الاطر التي تصهر على التنظيم واحترام القانون الداخلي للمؤسسة ناهيك عن النقص في الاساتدة وووو اما خارج المؤسسة و في محيطها فدور الاجهزة الامنية منعدم
11 - iminouvadou الجمعة 21 دجنبر 2012 - 12:26
تابع: العنف في المحيط يحتاج إلى التفكير في بناء المؤسسات مستقبلا قرب رجال الدرك او مقاطعات الشرطة او الثكنات العسكرية و في العالم اللروي و الشبه قروي يراعى عدم عزل المؤسسات عن انظار الساكنة ناهيك عن تحمل الدولة مسؤولية توقر الحراسة الليلية و بالنهار و غير ذلك مما سيقترحه الزملاء و الاباء و لكن في المغرب لا تؤخذ آراء المديرين بعين الاعتبار و لا مراسلاتهم بما هو كاف و يخدم الحقل التربوي من جميع الجهات إلا في النادر.
12 - Anzar الجمعة 21 دجنبر 2012 - 12:34
عنف التلاميد يؤرق الاساتدة بالدرجة الاولى. اما الوزارة والاباء و التلاميد فلا يابهون لدلك..الله يكون في عون رجل التعليم..
13 - م م الجمعة 21 دجنبر 2012 - 12:43
بين القلم و السكين فضيحة, تلاميذنا لا يعرفون كتابة ماذا , فيكتبونها بدون مد ,مذا,
14 - عبد العزيز الحـــــــــــاسي الجمعة 21 دجنبر 2012 - 13:09
باسم الله الرحمن الرحيم : كلمة أيظا لكل التلاميذ قراوْ ماينفعكمْ وإلاّ مصيركم الزناقي والتشمكير وتلك هي الطامة الكبرى
15 - العقل الجمعة 21 دجنبر 2012 - 13:42
اولا يجب الغاء أجل آخر حصة في اليوم بحيث تكون الخامسة حتى لا يُتستغل عامل الظلام .
اما الحل الجدري هو التربية السليمة..لمادا لا يتم عمل برامج في التلفزة توعي الأباء بطريقة تربية ابنائهم بشكل السليم..
ويكون فيها ابعتاد عن دكر اسباب غبية مثل المسلسلات التركية او الميكسكية ودوزيم هدا راه غير تخربيق انا مند كنت صغير اشاهد هده المسلسلات و حمد الله اكبر مسالم لم اقم بأدية أحد البعكس تلك مسلسلات تهدب الانسان ..عكس الشارع الدي يعلم العنف والكلام النابي.
16 - مول طرامواي الجمعة 21 دجنبر 2012 - 13:45
اولا هاته الثانوية تقع في حي مابيلا بالرباط، حي معروف بتجمع سكايريا و قطاع الطرق و غالبية مرتادي المدرسة من اولاد دوار دوم، تقدم،مابيلا، يوسوفية، جبل الرايسي و هي احياء يقطنها اناس ذوو دخل محدود و متوسطو الدخل. المشكل هنا يعود لطرح نفسه و هو لماذا هذا الحيف في التعامل مع المؤسسات حيث نجد مثلا ليسي ديسكارتس(ديكارت) دائم المراقبة و لا يتجرأ اي شمكار من الإقتراب منه، في حين نجد إهمال كبير للمدارس العمومية من طرف السلطات. بالنسبة لتسمية تلك الأحياء بالفقيرة فهذا خطأ شائع لأننا إذا حسبنا نسبة الأموال المروجة هناك فسيصدم الكثير لهولها و مع ذلك لا أحد من السلطات يكترث لتنميتها..إلى متى؟
17 - وجدي متألم الجمعة 21 دجنبر 2012 - 13:46
بسم الله الرحمن الرحيم تقريبا جميع المؤسسات التعليمية تغص بهذه المناضر المخلة بالتربية السبب هو الاختلاط، لو كانت إعدادية أو ثانوية خاصة بالفتيات لا يتجرأ الفتيان وحتى الكبار ذوي النفوس المريضة على الذهاب ر وحتى الفتيات يلعبن دورا مهما في ذلك بسبب عدم إحترامهن لأنفسهن وتواجدهن بالخارج في وقت غير التمدرس
ثانوية لالة أسماء بوجدة إحدى الأمثلة الذي يعاني منها السكان رغم عدة شكايات للسلطات المختصة الضجيج والخطر المستمر للمتسكعين و السيارات التي تجول بسرعة فائقة و بدون أناس لايحملون رخص السياقة والتأمين
18 - مصطفى الجمعة 21 دجنبر 2012 - 14:29
ان ظاهرة العنف المدرسي تجسيد لظاهرة العنف المجتمعي عامة و دلك مرتبط بانتشار الفقر و المخدرات والتباينات المجالية التي تكرس الحقد الاجتماعي و تربي الرغبة في الانتقام من الاخر وتفريغ المكبوثات حتى و لو على حساب التجهيزات و ممتلكات الاخرين لهدا فالمقاربةالامنية لا تكفي بل يجب اعتماد مقاربة اجتماعية تنموية تنمي روح المواطنة والسلم الاجتماعي
19 - خالد الجمعة 21 دجنبر 2012 - 14:34
يلاحظ في هذه السنين الحالية ارتفاع نسب العنف المسجلة داخل المؤسسات التعليمية مما يتطلب من المؤسسات الاخرى:الاسرة الامن الجمعيات المدنية خاصة ذوي التخصص مثل الجمعية المغربية لعلم النفس التدخل لضبط معدل العنف داخل المؤسسة التعليمية علما ان المعادلة العلمية توضح ان المعنف يعنف
20 - ياسين الجمعة 21 دجنبر 2012 - 15:02
والله انه لمن المججل أن نرى مثل النحرافات بمحيط الأحرم المدرسية.
انه لمن العيب بمكان في ظل رفع الحكومة لشعارات من بينها "توفير الامن الغدائي" و هي لم توفر بعد الأمن لرجال و نساء الغد دون الحديث عن ما يتعرض له الأساتدة الأجلاء من تعسفات و تهديدات و عنف على يد غرباء عن الثانوية,ولمن المدهل أن تبقى الوزارة مكفوفة الأيدي عوض التصدي للظاهرة بشتى الطرق تربوية كانت أم زجرية.عار عار عار عليك أسي الوزير
21 - wld lyoum الجمعة 21 دجنبر 2012 - 15:15
اخطاء لغوية بالجملة لتلاميذ بالثانوية , هل العيب في الاستاذ ام التلميذ ? اما الامن فتلك نقطة اخرى تؤرق بال الجميع, فالكل مهدد و بالاخص الاستاذ الذي صارت قيمته في الحضيض, كان الشخصية الاكثر تبجيلا فصار بعد ذلك مهددا داخل الفصل و خارجه, تعريف المدرسة تغير عما كنا نعرف فصارت مرتعا للمنحرفين و بيع المخدرات و غيرها, اما الامن "فالغالب الله", العقليات تغيرت و صار الانحراف امرا عاديا عند الجميع, الشباب تهمهم مظاهرهم اما العقول فخاوية, وصلنا لنقطة خطيرة من الاجرام و التخلف و غيرها , و صار تفكيرنا معلقا بالماديات اكثر من غيرها, المهم" الله يلطف بينا"
22 - soukaina الجمعة 21 دجنبر 2012 - 15:23
الغريب في الامر ان معظم التعليقات خارجة عن المرضوع الاساسي و الدي هو العنف في المؤسسات التعليمية هذه الظاهرة اصبحت منتشرة وبشكل كبير في مجتمعنا وخصوصا في صفوف التلاميذ اما الامن فهو غائب كالعادة يحضر متى يشاء فقط
23 - ggg الجمعة 21 دجنبر 2012 - 15:27
حنى بعدا في الثانوية التاهيلية ابن زهر ف شتوكة ايت بها"بلفاع" لاتوجد عراكات و لا مشاجرات الحمد لله وان وجدت فليس بين الثلاميد بل بين الاسناد و الثلميد و لاكن نادرا ما يقع دلك
24 - شاهدة عيان الجمعة 21 دجنبر 2012 - 16:00
أريد أن أقول أولا أن التلميذ الذي ارتكب هذه الجريمة لا يدرس في المؤسسة والقضية ليست تصفية حسابات كما تفضل السيد المدير القضية فيها تسيب وإهمال من إدارة المؤسسة وناس غرباء عن الثانوية يتجولون فيها بدون حسيب أو رقيب مما يشكل خطرا كبيرا على الأساتذة والتلاميذ نحن نوجه نداءا عاجلا لوزير التربية الوطنية أن يقوم بردة فعل اتجاه هذه الظاهرة يجب أن يكون الأمن مضمونا للأساتذة والتلاميذ من أجل تحصيل علمي سليم.
25 - تناقض الجمعة 21 دجنبر 2012 - 16:13
" كما أوضح أنّ الحادثة التي وقعت ليست بنيّة إجرامية، بقدر ما تتعلق بـتصفية حسابات..."

أحرقت مادتي الرمادية من أجل فهم واستيعاب هذه الجملة لكنني فشلت لما تحمل من تناقض
26 - jamal الجمعة 21 دجنبر 2012 - 16:25
التلاميذ يرفعون شعارات بها أخطاء هذا يؤكد الحالة الصعبة التي يعيشونها داخل المؤسسات التعليمية والطرف الرئيسي فيها شباب فاشل ومدمن على كافة أنواع المخدرات يحرم الطرف الاخر من التحصيل وينتقم من الأساتذة فقط لأنهم لم يسلكوا الطريق نفسه .
27 - رشيد الجمعة 21 دجنبر 2012 - 17:37
يجب وضع حراس أمن أمام كل مؤسسة للتصدي لكل دخيل على المؤسسات التعليمية، و التعامل مع سلوكات بعض التلاميذ أو الأساتذة التي تؤدي إلى العنف داخل المؤسسة التعليمية، بحزم فهناك بعض الدول تعرض التلاميذ على أخصائين نفسين إذا كانوا يتعاملون بالعنف مع زملاؤهم او أساتذتهم.
28 - ليس لنا حق رد الجمعة 21 دجنبر 2012 - 19:48
انا طالب ككل الطلبة نعاني من كثير الاشياء التي يجب مراجعتها من قبل وزارة التعليم ...
منذ اسبوع آو آسبوعين في مؤسستنا طالب ضرب الاستاذة
عند تقرآ ان طالب يضرب استاذة تقول ان هذا الطالب (مكايحشمشي و ممربيشي و خصو مجلس تآديبي و و و و و ...)
و لكن في الحقيقة هو كان خارج ارادته لآن الاستاذة اساءت له بعبارة لم يكن من حقها و انها بقيمة استاذة لم يكن لها ان تقول تلك العبارة
قالت له (اجي ال عوار) هذا ما قلته الاستاذة للتلميذ او الطالب
ماذا ننتظر من هذه الاستاذة
هل هي حقا تساهم في تعليم ام في شيء اخر و نحن لا ندري
و هو عند سماعه لتلك العبارة فقد وعيه و ضربها
و في الاخير رفعت عليه دعوة قضائية و كان سيحبس لولا تدخل الاساتذة بخيط ابيض للصلح .. و الان تم نقله الى مؤسسة اخرى
لماذا لم تحاكم الاستاذة على فعلها الخبيث ؟
ام انها استاذة لا يمكن لنا متابعتها قضائيا ؟
في الاخير نبقى نحن التلاميذ ليس لنا حق رد او الكلام نسكت و نذهب الى حجرات المدرسة ..
29 - الحصينس الجمعة 21 دجنبر 2012 - 22:08
لم يتطرق المقال لعنف الأستاذ على التلميذ. لقد أصبح التلميذ ضحية لاعتداءات شايعة من طرف أساتذته. كم من تلميذ تم الدفع به ألى عالم المخذرات بسبب ممارسة الأستاذ للعنف في حق فلذات أكبادنا. نطلب من السيد الوزير أن يخص هذا الموضوع بالعناية التي يتطلبها ذلك أن مجموعة من التلاميذ تنكسر أمام عنف مربيهم ويضطرون لعيش لحظات مؤلمة قد تقلب حياة الضحية رأسا على على عقب. وما يزيد من تعميق الجراح هو وقوف الإدارة في صف الأستاذ وكذا حيرة الآباء، فهم يخافون من انتقام الأستاذ في حال بلغوا عنه، لذلك يبقى المشكل مستورا.
خلال الأسبوع الماضي فاجأني ابني ذي الأربعة عشر ربيعا بحديث عن الكلام الفاحش الذي يواجه به أستاذه التلاميذ. وكان ابني يعتزم الحديث مع رئيس المؤسسة بكل جرأة حول الموضوع إلا أنه لم يجد تلميذا واحذا ينضم غليه فتخلى عن الفكرة.
نتمنى تحريك هذا الملف بكل شجاعة.
30 - سلمان سليمان الجمعة 21 دجنبر 2012 - 22:26
كيف للتلاميذ في مستوى الثانوي التأهيلي أن لايقوموابالعنف،وهم يعانون من عدة ضغوط ومشاكل مركبة:
1ـ عدم مواكبتهم وضعف مستواهم وانجاحهم اضطراريا ،خضوعا للخريطةالمدرسية،يجعلهم يحسون أنهم متجاوزين(أنظروا الأخطاء في اللافتات)
2ـ غياب المراقبة الأسرية،ورمي المسؤلية التربوية على المؤسسة التي لها دور تعليمي فقط لاكما يتوهمون
3ـ تضخم المقررات،وتكدس استعمالات الزمن،لايترك لهم الزمن الثالث للتعلم الذاتي والابداع والترفيه
4ـ عدم وجود مواد فنية لتهذيب سلوكهم منذ الابتدائي كالموسيقى والرقص والتمثيل والانشاد والرسم،وعدم تنظيم مسابقات رياضية ولو بين مؤسسات الجماعة الواحدةلتفريغ العنف
5ـ ممارسة الألعاب الالكترونية العنيفة منذ الصغر سواء في المنازل أوفي قاعات الألعاب،يشحنهم بالعنف
6ـ تفاوت المستويات الاجتماعية بين التلاميذ،والغزو الثقافي الغربي ،خاصة مع انتشار وسائل الاعلام والتواصل،وخاصة شبكة الأنترنيت ،تجعل التلميذ في صراع مابين هو تقليدي ومتجاوز وماهو حديث ومرغوب،ويدخله في تنافس وصراع مع أقرانه،ويولد ضغوطا قابلة للانفجار سواء في وجه الوالدين أوالأطر التعليمية أو رفاقه داخل أو خارج المؤسسة
31 - م م الجمعة 21 دجنبر 2012 - 23:20
أليس عنفا تواطئ المدير مع تلميذ ضد أستاذته. ولا يسعني الا قول فوضت أمري الى الله ان الله بصير بالعباد.
32 - رابح مصطفى السبت 22 دجنبر 2012 - 00:38
كيف يعقل تلاميذ في المستوى الثانوي التأهيلي ، يرتكبون أخطاء إملائية فادحة،إنها فعلا نهاية العالم ... نعم لما غابت سلطة الأستاذ و الأسرة تدنى المستوى الدراسي و الأخلاقي... يجب الرجوع إلى النمط القديم فهو الأصلح...
33 - فيصل السبت 22 دجنبر 2012 - 00:43
تبارك الله على التلاميذ او الثلاميد ...

الاخطاء الاملائية المرتكبة في حق اللغة العربية المنشورة في ايادي الثلاميد...

هي الدليل الاعظم على رقي التعليم في المغرب ...وسيرو بيعو الميكا في الاسواق حيت قريتو بكري ...
34 - sabir السبت 22 دجنبر 2012 - 02:47
أصبح لمفهوم العنف حيزا كبيرا في واقع حياتنا المعاش فأصبح هذا المفهوم يقتحم مجال تفكيرنا وسمعنا وأبصارنا ليل نهار وأصبحنا نسمع العنف الأسرى والعنف المدرسي والعنف ضد المرأة والعنف الديني وغيرها من المصطلحات التي تندرج تحت أو تتعلق بهذا المفهوم.
35 - كارثة بكل المقاييس السبت 22 دجنبر 2012 - 11:15
الثلاميذ ب (( ث )) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نطالب بلأمن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مذا نختار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل الأمر فعلا يتعلق بتلاميذ الثانوية أم أنه يتعلق ب عمال معمل من العهد القديم !!!!!!!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟
إنها وربي لكارثة
36 - séfarade السبت 22 دجنبر 2012 - 11:41
Le peuple marocain à mis à sa disposition un outil de sécurité appelé la police, Elle est où cette police ? Elle est payée pour faire quoi au juste ? je vais vous citez un exemple pas très loin de chez nous c’est celui de l’Egypte je suis presque sûr que l’égyptien comprend au moins pourquoi faire un référendum sur la Constitution et qu’est ce que ça contienne cette constitution, par contre nous au Maroc beaucoup d’entre nous ne savent pas leurs moindres droits, et c’est tragi-comique
Par exemple GAZIOUI et MIGRI et FATIM font allusion à la masculinité, comme mentalité qui gère la relation homme-femme mais implicitement ils cherchent à déstabiliser l’équilibre familiale respectueux et le remplacer par de la vulgarité moderne déséquilibrante de toute pratique saine dans notre MAROC bien aimé, Le fruit de leur philosophie à la fois schizo et homo, engendre un bon nombre de répercutions (1 er mondiale de prostitution, drogue, crime, agression et …)
37 - karim sarad السبت 22 دجنبر 2012 - 15:05
أليس عنفا تواطئ المدير مع تلميذ ضد أستاذته نعم لتمدرس ولا للعنف في المدارس
38 - Hakim usa الأحد 23 دجنبر 2012 - 21:46
السلام عليكم ورحمة الله .
نعم ،لقد أصبح من السهل أن ننعث أولادنا جلهم بدون المستوى إذا لم نقل كلهم،وذاك راجع إلى عدم المطالعة الحرة.
فنحن في الستينات،كان المعلم يأمرنا بالوقوف إلى السبورة لتشكيل قطعة (جملة،جملة) لكل تلميذ مع الإعراب ،فويحك ترتكب خطأ،كانت الفلقة في انتظارك.
أما الإملاء والإنشاء فحدث بلا حرج .الشيء الذي جعلنا في المستوى،وأما في السنة الأخيرة من التعليم الثانوي فكنت إذا تحدث مع أي تلميذ فيما يخص المقرر أو خارجه تجده ما شاء الله بحر من المعلومات.أما الآن زمن الساتل والأنترنيت والأيفون رحم الله مستوى البعض من أولادنا . ربنا يستر العاقبة.
39 - أمين الاثنين 24 دجنبر 2012 - 10:51
أحسنت أخ فوزي بكلامك هذا هو الكلام ديال بصح
40 - hamza shaimi الخميس 27 دجنبر 2012 - 21:49
أنا تلميذ من ثانوية أبي بكر الصديق شاهد على سبب وقوع هذه المظاهرة بسبب غياب الأمن خارج الثانوية أصيب أحد أفراد قسمي بشلل نصفي بسبب قدوم تلميذ من ثانوية أخرى متناول المخدرات وضربه على رأسه بسكين
41 - غيور على بلده الجمعة 04 يناير 2013 - 17:54
إن العنف داحل المؤسسات التعليمية راجع في الأساس إلى السياسة المتبعة من وزارة التربية الوطنية وتتجلى في الترخيص لمؤسسات خاصة في تلقين الدروس لمن لهم القدرة على الدفع شهريا
التعريب الدي طبق على التعليم البتدائي والثانوي
في السبعينات من القرن الماضي كنا نتلقن دروس كلها باللغة الفرنسية فيزياء وكيمياء علوم طبيعية وحتى التاريخ والجغرافية دون أن ننسى الرياضيات والتي كانت في 1968 تلقن بالابتدائي باللغة الفرنسية في النتوسط الأول والمتوسط الثاني الآن معلم اواستاد يسجل ابناءه في المؤسسات الخاصة وهو يلقن الدروس في المؤسسة العمومية
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

التعليقات مغلقة على هذا المقال