24 ساعة

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل أنت مع العفو عن المبحوث عنهم من مزارعي الكيف غير المتورّطين في التصنيع؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | نافع: مغاربة هولندا يقدمون أعمالا إنسانية هائلة في مخيم الزعتري

نافع: مغاربة هولندا يقدمون أعمالا إنسانية هائلة في مخيم الزعتري

نافع: مغاربة هولندا يقدمون أعمالا إنسانية هائلة في مخيم الزعتري

ما يزال متطوعون مغاربة يواصلون حملتهم الإغاثية للسوريين النازحين إلى مخيم الزعتري بالأردن، وذلك ضمن حملة "أنتم منا" التي دشنتها أخيرا مؤسسة "السُّنة" بالتنسيق مع مؤسسة "اليقين العلمية" ومؤسسة "اليتيم" التي تكفل مجموعة كبيرة من الأيتام في ربوع المغرب، وهي المؤسسات الثلاث التي يوجد مقرها في مدينة لاهاي بهولندا.

ووصل متطوعو مؤسسة السُّنة بهولندا، أمس الخميس، إلى مدينة إربد الأردنية حيث يتواجد فيها عدد كبير من المُهجَّرين السوريين جراء الآلة الجهنمية التي يقودها نظام بشار الأسد في حق الشعب السوري المسالم، وذلك بهدف توزيع مساعدات إغاثية وسلات غذائية لأزيد من ألف أسرة سورية مشردة.

وقال الداعية المغربي الدكتور رشيد نافع الذي يتواجد منذ مدة في مخيم الزعتري وباقي المدن الأردنية المجاورة، في اتصال هاتفي مع جريدة هسبريس الإلكترونية، إن حملة "أنتم منا" الموجهة خصيصا إلى اللاجئين السوريين ساهم فيها العديد من المسلمين من أصول هولندية، بل حتى من غير المسلمين الذين شاركوا من منطلقات إنسانية صرفة.

وأثنى الشيخ رشيد نافع، وهو المُشرف التربوي في مؤسسة السنة الهولندية، على جهود مغاربة هولندا الذين لم يذخروا جهدا في تنشيط الحملة والتعريف بها، وبغاياتها النبيلة عبر مختلف وسائل الاتصال الحديثة، مضيفا بأن المساهمة كلها كانت من لدن الجالية في هولندا"، مشيرا إلى أنه "تم تنفيذ المشروع الإنساني بتنسيق مع هيئات أردنية رسمية، وعلى رأسها الهيئة الهاشمية الخيرية في المملكة الأردنية".

واستطرد نافع بأنه يتم يوميا في مخيم الزعتري توزيع عشرات "الكرفانات"، وهي المنازل الخشبية المتحركة، مُجهزة بوسائل التدفئة في طقس بارد جدا يهيمن على أجواء المنطقة في الفترة الراهنة، على الأسر السورية النازحة فرارا من آلة التقتيل في سوريا، علاوة على توزيع بعض مستلزمات الأثاث المنزلي والأفرشة والأغطية والمواد الغذائية.

ولم يفت نافع التأكيد على أهمية هذا العمل الإنساني والخيري لفائدة مئات الأرامل السوريات والأطفال اليتامى الذين وجدوا أنفسهم بين عشية وضحاها بدون مأوى، فالأرض وِسادتهم والسماء سقفهم، حيث تم التكفل بالعديد من الحالات بغرض مساعدتهم على تجاوز محنتهم الشديدة التي يعيشونها حاليا.

وكتب الخطيب السابق في مساجد الرباط على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، التي يورد فيها بعض أخبار وصور حملة مؤسسة السنة في مخيم الزعتري، إنه من كثرة المحن والمصائب التي نزلت بالمسلمين صارت الصور والمشاهد التي تعكس مآسي السوريين اللاجئين في مخيم الزعتري ومعاناتهم لا تحرك مشاعرهم، بل مألوفة.. هذا إن سكتوا".

وزاد الداعية "أما إذا تكلموا صاروا أئمة في التحليل والتوصيف والنقد دونما استحضار لأبسط معاني الرحمة والجسد الواحد والتكافل، فوقعوا في محاذير منها التشفي والتثبيط والخذلان، بل وصل الأمر ببعضهم درجة التحذير بدعوى أن ما يجري هو عقاب من الله،

فلاهم عن الشر صمتوا، ولا بواجب النصرة قاموا!"، وفق تعبير نافع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - أبو نسيبة السلاوي الجمعة 15 فبراير 2013 - 02:12
(( مَثَلُ المؤمنين - مجموع المؤمنين- في تَوَادِّهم - المودة بينهم - وتراحُمهم وتعاطُفهم - التعاطف شعور داخلي، والتراحم سلوك، والمودة تعبير عن الحب - مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى )) أعانكم الله و سدّد خطاكم، أسعدتمونا بهذا الموقف النبيل.. و تحية خاصة للدكتور رشيد نافع..
2 - hi_man الجمعة 15 فبراير 2013 - 09:45
السلام عليكم و رحمة الله
جازاكم الله ألف خير على ماتقومون به من خير وبر في المسلمين وكم كان بودنا أن نكون معكم ولو لمحاولة التخفيف من معاناة إخواننا، ونأمل أن مثل هذه المبادرات لا تتوقف وأن تتقاطر من كل حدب و صوب، ويبقى هذا كله قدر من الله سبحانه و تعالى و ابتلاء لكل المسلمين، محنة بالنسبة للسوريين
كي يصبروا وللمسلمين لينضر كيف يعملوا.
نسأل الله أن يوحد الأمة و يجمع شتاتها إنه ولي ذلك و القادر عليه امين.
3 - safi الجمعة 15 فبراير 2013 - 10:18
Sa serai une bonne iee que vous aidez votre pays miserable avant tout. . 70 pourcent des maroqis ne saveent ni lire ni ecrire. 50 pourcent de la population vit du pain et de leau
4 - Youssef الجمعة 15 فبراير 2013 - 10:29
السلام عليكم,شهادة حق في هذا الرجل وما احوجنا الى مثل هؤلاء الدعاة وخصوصا فى الغرب ، بفضل الله سبحانه وتعالى استطاع في ظرف وجيز من خلال خطبه و دروسه في مركز السنة بلا هاي بالقبام بالعديد من الاعمال الخيرية واخرها ما يقوم به شخصيا في مخيم الزعتري في الاردن وكذلك اداء الجزء الاكبر من الديون على المركز ،جزاه الله خيرا هذا الشيخ والسلام على من اتبع الهدى.
5 - يونس السلفي الجمعة 15 فبراير 2013 - 10:44
الشيخ رشيد بن عبد السلام نافع الصنهاجي حفظه الله
نسأل الله أن يجزيه خيرا
اللهم آمين
6 - محسن أبو نزار الجمعة 15 فبراير 2013 - 11:27
بارك الله فيك شيخنا
دائما عرفناك سباقا للخير ولقول كلمة الحق....نفتقدك كثيرا
إما عن فعل الخير....فهذا توفيق من الله والمخذول من لا يفعل الخير ولا يقول خيرا، لا يمضي وقته إلا في النقد والطعن في الأفعال والنوايا.
وفقكم الله لما يحبه ويرضاه.
7 - khalid الجمعة 15 فبراير 2013 - 12:27
تحية خاصة للدكتور رشيد نافع
وما احوجنا الى مثل هؤلاء الدعاة وخصوصا فى الغرب ، بفضل الله سبحانه وتعالى استطاع في ظرف وجيز من خلال خطبه و دروسه في مركز السنة بلا هاي بالقبام بالعديد من الاعمال الخيرية واخرها ما يقوم به شخصيا في مخيم الزعتري في الاردن وكذلك اداء الجزء الاكبر من الديون على المركز ،جزاه الله خيرا هذا الشيخ والسلام على من اتبع الهدى.
8 - abdelhak madride الجمعة 15 فبراير 2013 - 12:52
shik rachid nafae siempre colaborando con los musulmanes en todos los paiseses una personna ejemplare para seguir en todad los oulama y chouyokh el mundo , ahlo asuuna siempre los premiros en solidarse con los musulmanes donde esta no lo importa ni la destancia ni la economia hermano rachid ere unico a seguir en esta vida
9 - أمين الجمعة 15 فبراير 2013 - 18:21
إلى صاحب التعليق رقم 3
أخي المسلم المغربي هل تتذكّر السلطات المغربية التي منعت كثير من فاعلي الخير من القبام بأعمالهم في شهر دسمبر و في شهر يناير,هل تتذكّر.
المشكلة هنا هي السلطات المغربية المحلية التي تمنع كل من أراد مساعدة إخوانه المغاربة.
و سؤالي لماذا تقول هذا الكلام ولماذا لا تُفكّشر بعض الشيئ قبل كتابة تعليقك,أقول لك هذا من هولندا و ليس من المغرب.
لو سمحت لنا السلطات المغربية لكنا قد ساعدنا كل من هو في حاجة للمساعدة.
أولا كل شيئ يريد المغاربة المقيمين في الخارج توزيعه في المغرب إلاّ و يبقى اسابيع في الموانئ مرمي و الجمارك تطلب التعشير لهذه المواد,و هل هذا معقول؟
مؤسسات تريد المساعدة و ليس التجارة,تُوزّع مجانا كل ما تجمهع في اوروبا,ولكن هل السلطات المغربية هي التي تمنع هذا أو لوبيات المصانع في المغرب؟
كن واقعيا و أجبني,أنا في إنتظار تعقيبك.
10 - ابو اشرف هولندا الجمعة 15 فبراير 2013 - 21:22
أخي المسلم المغربي هل تتذكّر السلطات المغربية التي منعت كثير من فاعلي الخير من القبام بأعمالهم في شهر دسمبر و في شهر يناير,هل تتذكّر.
المشكلة هنا هي السلطات المغربية المحلية التي تمنع كل من أراد مساعدة إخوانه المغاربة.
و سؤالي لماذا تقول هذا الكلام ولماذا لا تُفكّشر بعض الشيئ قبل كتابة تعليقك,أقول لك هذا من هولندا و ليس من المغرب.
لو سمحت لنا السلطات المغربية لكنا قد ساعدنا كل من هو في حاجة للمساعدة.
أولا كل شيئ يريد المغاربة المقيمين في الخارج توزيعه في المغرب إلاّ و يبقى اسابيع في الموانئ مرمي و الجمارك تطلب التعشير لهذه المواد,و هل هذا معقول؟
مؤسسات تريد المساعدة و ليس التجارة,تُوزّع مجانا كل ما تجمهع في اوروبا,ولكن هل السلطات المغربية هي التي تمنع هذا أو لوبيات المصانع في المغرب
11 - نورالدين من مسجد التوحيد الجمعة 15 فبراير 2013 - 21:45
بسم الله الرحمن الرحيم : اسأل الله ان يجازي خير الجزاا كل من شيخنا الفاضل رشيد نافع وأخواننا علال وعبد الحميد واخواننا الاخرين من مسجد السنة وخيرة شباب من مؤسسة اليقين ومؤسسة اليتيم اللذين سهروا من اجل جمع تبرعات لسوريا الحبيبة ولكل اللذين ساهموا بأموالهم واسأل ان يحفظهم من كل شر وان يبارك لهم في اولادهم وفي أزواجهم انه سميع مجيب . والسلام عليكم ورحمة الله وبراكاته 
12 - marwan الجمعة 15 فبراير 2013 - 21:57
Je connais cet homme. Fin je remercie le grand Dieu de l avoir connu, j ai bcp assiste a ses cours, ses debats a la mosque BADR et celui du centre ville Soui9 a Rabata, i effrayait les hypocrites par ses paroles, il maitrisait et maitrise toujours son sujet, normal, puisqu il est un des brillants etudiants de feu Chaikh NASSER EDDIN ALBANI, bref, comme a dit hespress, c etait le beau khatib et moua3id de la capitale wa ma adraka ma la capitale, il donnait des cours a diour jamaa pour les filles et femmes moultazimates, mais il lui ont pas laisse bosser dignement, malgre qu il a sauve le parlement et les soeurs jumelles Laghrissi, par sa ferme opposition a des attentats, lorsqu elles lui ont sollicite son conseil. Toutes les femmes musilmans rbatis l aimait, bcp de jeunes moultazim aussi.
il aime M6, mais les fameux tamassi7 l ont pousse a quitte rabat et revenir aux pays-bas sa deuxieme patrie. J aimerais dire aussi qu il etait pour rabat, comme chaikh Maghraoui pour Marrakech.
13 - amazigh maroc السبت 16 فبراير 2013 - 10:49
ⵙⴽⵙⵙⴰⵏ ⵢⴰⵏ ⴱⵄⵍⴱⵔⴰⴽⴰ ⵏⴰⵏⴰⵙⵙ ⵎⴰⴽⵉⴽⵀⵙⵙⴰⵏ ⵉⵏⴰⵙⵏ ⵙⴰⵏⵙⵙⵓⵔ
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال