24 ساعة

مواقيت الصلاة

29/08/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2506:5613:3317:0620:0121:19

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

اتجاه مشروع قانون "مالية 2015" لخفض مناصب الشغل الحكومية إلى "الحد الأدنَى"..

الكلمات الدليلية:

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | مجموعة الضحى .. الشرا بثمن البطاطا!

مجموعة الضحى .. الشرا بثمن البطاطا!

مجموعة الضحى .. الشرا بثمن البطاطا!

في الصورة أنس الصفريوي صاحب مجموعة الضحى

الملف الساخن الذي نشرته جريدة "المساء" حول تفويت مئات الهكتارات من أراضي الدولة في كل من الرباط ومراكش وأكادير لفائدة مجموعة "الضحى" ، التي يقول العارفون بخبايا الأمور أن لها أذرعا طويلة وأرجلا ثابتة في القصر الملكي ، بأثمان تعود صلاحيتها إلى سنوات السبعينات من القرن الماضي ، جعلني أقتنع بأننا نعيش حقا في بلاد السيبة . وإذا كان المغرب قد طالب بالحماية الدولية في بداية القرن العشرين للسيطرة على السيبة السياسية التي كانت تعم البلاد وقتذاك ، فإننا اليوم بحاجة ماسة إلى تدخل الحماية الدولية من جديد ممثلة في البنك العالمي ، من أجل وضع حد لهذه السيبة الاقتصادية التي حولت المملكة إلى ضرع تسيل منه وديان من الأموال التي تصب في حسابات أصحاب الشركات العملاقة المقربين من الجهات الحاكمة ، فيما الشعب يموت بالجوع ويموت بالحكرة التي يشعر بها داخل وطنه في اليوم آلاف المرات.

المساحة الإجمالية للأراضي التي لهفتها مجموعة الضحى حسب نفس التحقيق دائما ، وصلت إلى 53 هكتارا في الرباط ، و 45 هكتار في أكادير ، إضافة إلى 722 هكتارا في مدينة مراكش ، أي ما مجموعه 880 هكتارا بالتمام والكمال.

ويبدو أن السيد أنس الصفريوي صاحب مجموعة الضحى ، لديه قوى سحرية خارقة تجعل قلوب المسؤولين عن أملاك الدولة تصير أكثر رقة وهشاشة أكثر من أحجار الغاسول الذي بدا الصفريوي حياته ببيعه ، قبل أن يصعد نجمه إلى السماء ويصير واحدا من ، أكبر أثرياء المملكة . لكن الذي يعاني من الهشاشة في واقع الأمر ليس هو قلوب أولائك المسؤولين المستهترين الذين يعبثون بأراضي الدولة ويوزعونها كما يشاؤون .

الذي يعاني من الضعف والهشاشة هو قلب السلطة التشريعية المتمثلة في البرلمان ، ما دامت كل هذه الصفقات التي تجعل صندوق الخزينة العامة يحرم من مئات الملايير تمر أمام أعين خمسمائة وعشرين نائبا ومستشارا برلمانيا ، ومع ذلك يستطيعون أن يناموا مطمئني البال ظهيرة أيام الثلاثاء والأربعاء من كل أسبوع على الكراسي الوثيرة تحت قبة المجلس التشريعي .

وبفضل كل هذه الملايير التي تضيع من صندوق الدولة فإن المغرب حقا مهدد بالانهيار . وإذا حدث ذلك لا قدر الله فإن هؤلاء البرلمانيين الجبناء هم المسؤولون في المقام الأول ، فإما أن يتخلصوا من جبنهم المزمن ويشمروا عن سواعدهم ويشتغلوا مثلما يشتغل كل برلمانيي العالم ، وإما أن يتم إغلاق هذا البرلمان المريض بصفة نهائية ، ونتخلص من صراخهم وضجيجهم الذي لا فرق بينه وبين حليب الحمارة الذي لا يضر ولا ينفع.

ولولا أن البرلماني ميلود الشعبي الذي تنافس مجموعته العقارية مجموعة أنس الصفريوي فجر هذه الفضيحة وسط البرلمان لما علم بها أحد ، ولما تجرأ أي فريق برلماني على فتح تحقيق حولها . ميلود الشعبي الذي فجر هذه الفضيحة المدوية لم يفعل ذلك لوجه الله طبعا ، بل بسبب المنافسة المستعرة بينه وبين الصفريوي . الشعبي فجر هذه الفضيحة لأن مجموعة الضحى تحظى ب "السبق العقاري" الذي يدر عليها مئات الملايير ، في الوقت الذي لا تحظى فيه أي مجموعة عقارية أخرى بهذا "السبق" ، ومنها بطبيعة الحال مجموعة "الشعبي للإسكان" ، التي يملكها ميلود الشعبي .

المساحة الأرضية التي "وهبها" المسؤولون عن قطاع التعمير في العاصمة الرباط لفائدة مجموعة الضحى تقدر بثلاثة وخمسين هكتارا ، مقابل 800 درهم للمتر المربع . الصفقة طبعا كما جاء في تحقيق "المساء" لم تخضع لطلب عروض مفتوح كما ينص على ذلك قانون الصفقات العمومية . أنس الصفريوي يقول في بلاغ مكتوب بعث به إلى "المساء" : "لقد اشترينا المتر المربع ب 800 درهم ، لكن ما لا يعرفه الناس هو أن نصف المساحة التي أدينا ثمنها لن نبني فوقها أي شيء ، وستخصص للطرقات والمساحات الخضراء " .

ولكم أن تتأملوا حجم الجشع والطمع الأعمى في كلام الرجل ، فلو كان ممكنا أن يحول كل تلك المساحة الشاسعة إلى عمارات وشقق وفيلات بدون طرق وبدون حدائق أو مساحات خضراء لفعل . كنا نعتقد أن السيد الصفريوي لا يشعر بالشفقة تجاه تلك الحيوانات التي سيطردها من حديقتها في الرباط كي يحولها إلى مشاريع سكنية تدر عليه مئات الملايير ، فإذا بنا نكتشف أنه لا يشعر بالشفقة حتى تجاه أبناء وطنه . إنه الطمع الأعمى.

وإذا كان الصفريوي يبرر شراء مجموعته العقارية لتلك الأراضي بذلك المبلغ السخيف بكونه سيبني فقط نصف المساحة فيما النصف الباقي سيخصص للمساحات الخضراء والطرقات ، فإن ميلود الشعبي مستعد لشراء هذه الأراضي بنفس التصميم مقابل ... عشرين ألف درهم للمتر المربع ، يعني جوج د الملاين ! بمعنى أن الدولة إذا سحبت هذه الأراضي من مجموعة الضحى ، وأعادت بيعها لميلود الشعبي ، ستربح أكثر من ... ألف مليار سنتيم ! إنها حقا قضية كبرى ، وفضيحة تستدعي من جميع القوى الحية في البلاد أن تضع يدا في يد وتقف في وجه هذه الصفقة الظالمة حتى تعود الأمور إلى نصابها . فضياع ألف مليار في صفقة الرباط ، وألف مليار أخرى في صفقتي مراكش وأكادير ، لا يعتبر بمثابة فضيحة فقط ، بل هو جريمة كبرى يستحق كل من له نصيب من المسؤولية فها أن ينال شر العقاب .

وليس الثمن الذي بيعت به هذه الأراضي وحده المشكل ، بل هناك مشكل آخر لا يقل أهمية ، وهو أن مجموعة الضحى حصلت على "امتياز" يسمح لها بتشييد عمارات من 17 طابقا في الرباط ، التي يمنع فيها قانون التعمير ببناء بنايات بهذا العدد من الطوابق ، في الوقت الذي رخصت لها السلطات الوصية على القطاع في أكادير ببناء عمارات من عشرة طوابق ، بينما لم يرخص لمنعشين عقاريين آخرين بتجاوز أكثر من ستة طوابق . وإذا عرفنا أن مدينة أكادير تنام على خط الزلازل الذي يهدد بانهيارها في أي لحظة كما حصل في 1960 ، فإننا سندرك أن أموال المغاربة ليست وحدها التي يتم الاستهتار بها ، بل حتى أرواحهم أيضا . بمعنى أنه في الوقت الذي تتخذ فيه المدن العالمية التي توجد على خط الزلازل إجراءات صارمة للحفاظ على حياة مواطنيها ، ومن هذه الإجراءات بناء عمارات مضادة للزلازل أو عدم بناء أبراج تحتوي على طوابق كثيرة حتى لا تسقط أرواح كثيرة في حال وقوع الزلزال ، فإن سلطات أكادير تفعل عكس ذلك تماما ، وكأنها تريد أن تتخلص من ساكنة المدينة تحت أنقاض عمارات مجموعة الضحى في حال وقوع زلزال لا قدر الله . فهل إرضاء خاطر السيد الصفريوي أهم من الحفاظ على أرواح المواطنين ؟

حاليا هناك حديث عن تشكيل لجنة تحقيق برلمانية يقودها ميلود الشعبي للتحقيق في ملابسات هذه الجريمة ، وبما أن عمل لجان التحقيق التي يشكلها البرلمان تشبه فعاليتها فعالية تلك الفزاعات البئيسة التي ينصبها الفلاحون في حقولهم والتي لا تخيف حتى الطيور الصغيرة ، فيجدر بنا حقا أن نضع أيدينا عل قلوبنا حسرة وندما على مستقبل هذا الوطن الحزين . لذلك فإن الأمر يستدعي تدخل أعلى سلطة في البلاد ، يعني الملك . فهو الوحيد القادر على وقف هذا الاستهتار بأموال الشعب وأرواحهم أيضا ، ما دام أن البرلمان لم يعد يخيف أحدا .

وبما أن تلك الصفقة التي فازت بها مجموعة الضحى التي يبدو أنها استبدلت ذلك الشعار الذي يقول : مجموعة الضحى الشرا بثمن الكرا ، بشعار آخر يقول : مجموعة الضحى .. الشرا بثمن البطاطا ليست قانونية ، فالمطلوب الآن هو أن يتم وقف الأشغال التي باشرتها المجموعة وإعادة طرح الصفقة أمام جميع المنعشين العقاريين في طلب عرض مفتوح يشارك فيه الجميع ، وديك الساعة اللي داها الله يربحو .

وقبل ذلك يجب أن يمثل كل من له نصيب من المسؤولية في هذه الجريمة أمام النيابة العامة بتهمة تبذير أموال الدولة وتعريض حياة المواطنين للخطر .

إذا حدث ذلك فإن الدولة ستعيد الهيبة إلى نفسها في عيون الشعب ، وإذا لم يحدث فعلى الجميع أن يتوضؤوا استعدادا لأداء صلاة الجنازة على روح هذه المملكة التي يبدو أن موتها سيكون بسبب سكتة اقتصادية قاتلة ، على وزن السكتة القلبية التي تنبأ بها الحسن الثاني في تسعينيات القرن الماضي .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - ساره الثلاثاء 01 يوليوز 2008 - 00:01
نحن مغاربه مقيمون بدول عربيه وخليجيه ولا نجد اهتماما من اي جهه مختصه او صحافه هل نحن لسنا مغاربيه لمادا لا احد يعترف بانجازاتنا اليست الدول اتي نقيم فيها دول مسلمه ولدينا ابناء يدرسون هناونحن لدينا وظائف محترمه ونسبة الاموال التي نبعتها باستمرار للمغرب ليست ببسيطهالمرجور الرد على هدا الموضوع وانشاء الله نجد اهتماما من المسؤولين والصحافه النظيفه بالمغرب العزيز وشكرا.
2 - المفيد عهد الثلاثاء 01 يوليوز 2008 - 00:03
عندما يخطب الجميع على شاشة التلفاز يقولون بأن شراء شقة في السكن الاجتماعي بدون أي تسبيق مادي و لما ندهب إلى الإدارة نجد أن التسبيق أكثر من 50.000 درهم فأين هي خطاباتكم و إشهاراتكم .
و أين يسكن المغربي الذي يوجد في وضعيةمتوسطة لا تسبيق له للدفع.
3 - أحمد الثلاثاء 01 يوليوز 2008 - 00:05
بارك الله فيك ولا أظن ان فراعنة المغرب سيستيقظون من نومهم الا عندما يحملون اوزارهم كاملة للفرار كما فعل سلفهم في الحرفة شاه ايران وقامت بعده دولة اسلامية وابناؤه الان في تارودانت يتمنون العودة الى ايران ملوك بعد هروبهم منها لا يلوون على شيء هذا الذي ينتظرون.
إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب ثم تعود تلك الاملاك كلها للمسلمين المستضعفين ويبوء صاحب الضحى والشعبي وأونا باثمهم كما باء باثمه ادريس البصري ومات في شوارع باريس صعلوكا بعد ان كان فرعونا .
الا اذا تابوا واصلحوا .قال تعالى :انما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فاولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليما حكيما وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى اذا حضر احدهم الموت قال إني تبت الان, ولا الذين يموتون وهم كفار اولئك اعتدنا لهم عذابا أ ليما.
صدق الله العظيم

وشروط التوبة الى الله أربعة:
1- الندم على ما فات
2- النية لعدم العودة اليه
3- الاقلاع عن الذنب
4- رد المظالم
ومن لم يرد المظالم قبل الله توبتهفي الدنيا وفي يوم القيامة يندم حيث لا ينفع الندم ثم يدفعها من حسناته فان لم تكن له حسنات أخذ من سيئات خصومه فطرح عليه وطرح في النار .
وأقل اهل النار مكوثا في نار جهنم ان يحكم عليه بالبقاء في التعذيب يوما من ايام الله اي 1000 سنة ممانحسب نحن في الدنيا اما اذا كانت العقوبة اكثر فسيخلد في النار 2000 او 3000 سنة او أكثر والعياذ بالله اما نحن الفقراء نسأل الله أن نتمم الحساب بسرعة وتوزن الحسنات وتكون اكثر من السيئات ثم نسأل الله أن ترجح كفة الحسنات ويبشرنا الله بعفوه ومغفرته ورحمته الى الجنة خالدين فيها ابدا ونعم المصير اما هم فمصيرهم بئس المصير اذا استمروا على عنادهم ومكابرتهم
قال تعالى : لهم عذاب في الحياة الدنيا ولعذاب الاخرة اكبر لو كانوا يعلمون .
وفي الاية الاخرى :
ولعذاب الاخرة اشق وما لهم من الله من واق
4 - farid الجمعة 29 يوليوز 2011 - 18:03
اشترية شقة مند 7 اشهر لكني لم احصل عليها بسب تعنت ادارة مجموعة الضحى لاني لم احصل على المفتاح الحل
5 - رشيد الاثنين 22 غشت 2011 - 23:23
أنا شاب مقيم في إيطاليا أود أن اشتري شقة في مدينة طنجة،في مجموعات الضحى المساحة 65 إلى 70 متر ،مع العلم انني امتلك عقار في مدينة البيضاء ،وأود أن ادفع نصف تمن الشقة والباقي بعد سنة
6 - خديجة الشراط الخميس 15 شتنبر 2011 - 14:40
ان مجموعة الضحى بالدار البيضاء عملت مجهودات جبارة في السكن الا انها لم تواكب الهدف المنشود حيث ادا قمتم بدورة شرفية الى الامان 3 وهو احد النمادج المتواجدة بالضحى لترى الوضع معاكس عما تم تخطيطه ان البنايات لم تكتمل فيها الصيانةبما فيها مدخل العمارات الابواب الفاصلةفي الطبقات الادرج في وضعية يرثى لها الصباغة لا حولة و لا قوةالا بالله السطح كارثة عظمىاما المواد المستعملة في البناء فهي تسوء سمعة بلادنا ولهدا فاني اطلب منكم التعجيل باستكمال اشغال الصيانة تفاديا لاي اصطدام قد يحدث . و السلام
7 - robio الاثنين 24 أكتوبر 2011 - 03:07
ادا استمر هدا الفساد وهداالهدر للمال العام والتهميش والاحتكار فان انتفاضة الشعب ستكون هي الحل فخدوا العبرة من الدول الشقيقة
8 - adrinaliine الخميس 03 نونبر 2011 - 20:45
هده الرساله موجهة الى كل مغربي غيور على هدا الوطن . ادا السكن مشكل لكل مغربي...هل تظن وزير اوالي لاسكان يفكر في هدا؟ وادا العمل مشكل لكل مغربي ....هل تظن وزير التشغيل يفكر في هدا؟ زيد و زيد المهم الحل الوحيد كتخوي لبلاد واللي معندوش يموت فوق الما ولا فالضص كارم وععع ضرني راسي دابا دوزو بخير مره اخرا السلام عليكم
9 - khaoulalagrini الثلاثاء 29 ماي 2012 - 22:45
هل تعرف ماذا تعني كلمات رمضان: ‏
‏ ر:رحمة ‏
‏ م:مغفرة ‏
‏ ض:ضمان للجنة ‏
‏ ا:امان من النار
‏ ن:نور من عند الله‎ ‎
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال