24 ساعة

مواقيت الصلاة

23/07/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:4705:2912:3916:1919:3921:07

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل أنت راض عن الدراما الرمضانية التي أنتجها التلفزيون العموميّ المغربيّ؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | لماذا لا يتبرع المغاربة كثيرا بالـــدّم؟

لماذا لا يتبرع المغاربة كثيرا بالـــدّم؟

لماذا لا يتبرع المغاربة كثيرا بالـــدّم؟

تحت شعار "كُـلّ تبرّع سيساهم في إنقاذ ثلاثة أشخاص... يمكننا جميعا أن نكون أبطالا"، انطلقت الحملة الوطنية للتبرع بالدم لهذه السنة يوم 8 مارس الجاري، والمستمرة إلى غاية الـ24 منه، لكن يظهر جليا، حسب الأرقام المتوفرة، أنّ المغاربة لا رغبة لهم في أن يكونوا "أبطالا"، في مجال التبرع بالدم، كما يُلحّ على ذلك شعار الحملة؛ فعدد المواطنين المغاربة الذين يتبرعون بدمهم لا يتجاوز، حسب ما صرح به وزير الصحة مع انطلاق الحملة، التي تهدف للوصول إلى 40 ألف متبرع، سوى 7 بالمائة، فيما ارتفعت حاجيات المستشفيات من الدم إلى 28 بالمائة. فلماذا لا يتبرّع المغاربة كثيرا بدمهم؟

حملات موسمية

وسط ساحة "باب الحدّ" بالرباط، تنتصب شاحنة كبيرة، عبارة عن مختبر متنقل للتحليلات الطبية، تابع لوزارة الصحة، تتم بداخله عملية التبرع بالدم. الشاحنة لا تبرح مكانها على مدار أيام السنة، لكنّ الفرق بين الأيام السابقة وهذه الأيام، هو أنها أصبحت مَحجّا لكثير من المواطنين الراغبين في التبرع بدمهم، تزامنا مع انطلاق الحملة الوطنية للتبرع بالدم، التي انطلقت يوم 8 مارس الجاري، وتستمر إلى غاية الـ 24 منه.

http://t1.hespress.com/files/sangrabat1_452418328.jpg

عشرات الأشخاص ينتظرون دورهم للصعود إلى الشاحنة، والتمدّد بعد ذلك على الأسرّة لمدة عشر دقائق، وهي المدة التي تستغرقها كل عملية للتبرع بالدم. في حدود الساعة الحادية عشر من صباح يوم الأربعاء الماضي، وصل عدد المتبرعين، حسب أرقام الاستمارات التي يوزعها المشرفون على العملية على المواطنين الراغبين في التبرع، إلى أكثر من 70 شخصا، صبيحة ذلك اليوم. وحسب الأرقام التي أدلى بها أحد المشرفين على العملية فإنها تتراوح ما بين 90 و 120 عملية تبرّع يوميا، منذ انطلاق الحملة، بينما بالكادّ يصل عدد المتبرعين في باقي أيام السنة إلى 20 أو 30 شخصا، في أحسن الأحوال.

هناك من ينتظر دوره بصبر كبير أمام البوابة الخلفية للشاحنة، وهناك من ينتظر لمدّة، قبل أن ينفذ صبره وينسحب. سعيد، الذي جاء ليتبرع بدمه للمرة الثانية، بعد أن تبرّع به خلال حملة السنة الماضية، قال إنّ هدفه من التبرع بالدم هو إنقاذ حياة أشخاص مرضى، أو مصابين في حوادث السير، وأنه يفعل ذلك "في سبيل الله"، وإن كان لا يخفي أنّ عملية التبرع بالدم تسمح له بالحصول على تحليلات مجانية، تهمّ مرض الكبد الفيروسي والسيدا، إضافة إلى التعرف على نوعية فصيلة الدم.

البحث عن "الأجر"

نفس الكلام الذي قاله سعيد ردّده نور الدين، المنحدر من سيدي قاسم. هذا الأخير صرّح لهسبريس أثناء انتظار دوره للصعود إلى مختبر وزارة الصحة المتحرك، أنه جاء للتبرع لفائدة المحتاجين إلى الدم من المرضى داخل المستشفيات، والجرحي المصابين في حوادث السير، مضيفا "أنا جايْ باش ندير الأجر"، ومبديا استعداده للتبرّع كل ثلاثة شهور، وهي المدة التي يجب أن تفصل بين كل عملية تبرع بالدم وأخرى، بعد أن كان أوّلُ تبرع له قبل سنتين، عندما ذهب لعيادة صديق له في المستشفى بسيدي قاسم، وصادف حملة للتبرع بالدم، ومن هناك كانت البداية.

http://t1.hespress.com/files/sangrabat2_395701920.jpg

وإذا كان سعيد ونور الدين متحمّسين للتبرع بالدم "في سبيل الله"، فإنّ أشخاصا آخرين يرفضون ذلك بالمرّة. أحد الشبان الذي رافق صديقه الراغب في التبرع بالدم قال إنه غير مستعدّ للتبرع حاليا، "حيتْ أنا براسي خاصّني الدم"، رغم أنّ الاستمارة التي تُوزّع على الراغبين تؤكّد أن الجسم يقوم بتعويض الكمية المتبرّع بها، والتي تصل إلى 420 مللترا، خلال 72 ساعة.

الخوف من فقدان كميات كبيرة من الدم تشكل هاجسا لدى الكثيرين، أحدهم، وكان مارّا بجانب الشاحنة الطبية، توقف للحظة لاستشراف ما يفعله الناس المتجمهرون أمام البوابة الخلفية للشاحنة، وعندما علم أنهم يتبرعون بالدم، سأل عن كمية الدم التي تُسحب من المتبرع، ليجيبه أحدهم قائلا: "رابْعا"، ورغم أنّ الكمية التي يتمّ التبرع بها ليست "رابعا" وإنما 420 مللترا، أي أن الكمية أكبر مما ورد في الجواب، إلا أن الرجل لم يتحمّس، وقال "رابعا" قاصحة، قبل أن ينصرف.

إقبال فاقَ التوقعات

في المركز الجهوي لتحاقن الدم بمدينة الرباط دائما، ثمّة إقبال كثيف للموطنين على التبرع بقسط من دمهم؛ مواطنون من مختلف الأعمار، ومن الجنسين معا. "الإقبال خلال هذه الحملة كان فوق ما كنّا نتوقعه"، يقول مدير المركز، محمد بنعجيبة، في تصريح لهسبريس.

قبل أن يدخل المتبرّع إلى القاعة المخصصة لصفْد الدم، عليه أن يملأ أولا استمارة تتضمن معلومات شخصية عنه، مثل الاسم وتاريخ الازدياد، وعنوان السكن ورقم الهاتف؛ المتبرعون يُدلون أيضا ببطائق تعريفهم الوطنية، لكن مدير المركز يقول إنها ليست ضرورية.

http://t1.hespress.com/files/sangrabat3_781033442.jpg

بعد ذلك يخضع الراغب في التبرع لفحص طبّي، من أجل التأكد من سلامته الصحية، وخلوّه من بعض الأمراض التي يمكن أن تشكل خطورة على صحته، في حال ما إذا تبرّع بكمية من الدم، والتأكد أيضا من خلوه من الأمراض المتنقلة عن طريق الدم، مثل السيدا، والتهاب الكبد، صنف أ و ب، أو الزوهري.

ثمّة أمراض أخرى لا يُسمح لمن يعاني منها بالتبرع بدمه، وتكون في الغالب أمراضا مزمنة، مثل القصور الكلوي، وسرطان الدم؛ وهناك عوامل أخرى مؤقتة، تمنع التبرع بالدم إلى حين زوالها، مثل الحمل والولادة، وإجراء عملية جراحية، وعلاج الأسنان، إذا لا بد من الانتظار مدة أربعة شهور على الانتهاء من العلاج، أو التعرض إلى الإصابة بجرثومة على مستوى الجهاز التنفسي.

بعد خضوع الراغب في التبرع، الذي يستحسن أن يأتي إلى المركز وهو فاطر، للفحص الطبي، يلج إلى قاعة التبرع، حيث يؤخذ من جسمه ما مقداره 420 مللترا من الدم، ثم يمر إلى قاعة الراحة لمدة خمس عشرة دقيقة، هناك تقدم له وجبة فطور خفيفة، عبارة عن علبة عصير، وياغورت، إضافة إلى قطعتين من البسكويت، وبعد 24 ساعة يمكن للمتبرع أن يستفيد من نتيجة تحليل طبي شامل، يهمّ بالخصوص داء فقدان المناعة المكتسبة (السيدا)، مرض التهاب الكبد صنفيْ ب و س، إضافة إلى نوعية فصيلة الدم. التحاليل قد تتأخر في بعض الأحيان أكثر من 24 ساعة، في حال ما إذا كان إقبال المتبرعين بالدم على المركز كبيرا.

"الدم لا يُباع ولا يُشترى"

من بين الهواجس التي تؤرق بال الراغبين في التبرع بالدم، الخوف من الإصابة بأمراض خطيرة، من خلال انتقال العدوى من متبرع آخر؛ "هذا التخوف، يقول مدير المركز الجهوي لتحاقن الدم بالرباط، مغالطة كبيرة"، مضيفا أن أحد الصحفيين المغاربة سبق له أن حذّر من انتقال عدوى بعض الأمراض الخطيرة من متبرع إلى آخر، "وهذا كلام لا أساس له من الصحة، لأنّ جميع الوسائل المستعملة ليست معقّمة فحسب، بل تُستعمل لمرة واحدة فقط، ثم يتمّ التخلص منها بعد ذلك".

http://t1.hespress.com/files/sangrabat4_795005180.jpg

الدافع الآخر الذي يجعل عددا من المواطنين يرفضون التبرع بدمهم هو أنهم عندما يحتاجون إليه يوما، داخل المستشفيات، يكونون مضطرين لاقتنائه بأسعار مرتفعة، لذلك يرفضون التبرع، كنوع من "الانتقام من مسؤولي المستشفيات العمومية".

بهذا الخصوص يقول مدير المركز الحهوي لتحاقن الدم بالرباط، محمد بنعجيبة، إنّ القاعدة العامة السائدة، هي أن "الدم لا يُباع ولا يُشترى"، وأنّ الثمن الذي يدفعه المرضى داخل المستشفيات لقاء الحصول على أكياس من الدم إنما يغطّي النفقات التي يكلفها هذا الدم، منذ لحظة التبرع به في مراكز التحاقن، إلى حين وصوله إلى المحتاجين إليه من المرضى، إذ يخضع لعدد من التحاليل، من أجل التأكد من سلامته، كما أن حفْظه يحتاج إلى تكاليف مالية، وأضاف المتحدث ذاته أنّ كيسا واحدا من الدم يباع في فرنسا بـ 120 أورو، أي ما ينهاز 1200 درهم، بينما لا يتعدى سعره في المغرب 360 درهما للكيس الواحد، مؤكدا أن من لديه المال "خاصّو يخلص"، فيما تتولى الدولة دفع مصاريف الدم للفقراء المتوفرين على بطاقة "راميد".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (115)

1 - karim الاثنين 18 مارس 2013 - 16:07
لأننا نعرف حق المعرفة انه يباع في الأخير. و نحن قد تبرعنا به مجانا لإنقاذ شخص ما .
2 - fixible الاثنين 18 مارس 2013 - 16:09
"كُـلّ تبرّع سيساهم في إنقاذ ثلاثة أشخاص... يمكننا جميعا أن نكون أبطالا"
اقبال ضعيف
جربوا تحت شعار : "كُـلّ تبرّع سيعفي ضاحبه من فاتورة الكهرباء لمدة ثلاث أشهر" و سوف نحقق الاكتفاء الذاتي
3 - mustapha الاثنين 18 مارس 2013 - 16:12
وزارة الصحة لا تتوفر على الاطر والمعدات للقيام بهذه العملية فبعد ما قررت التبرع بالدم توجهت الى مركز تحاقن الدم فلم اجد من يأخد مني الدم . انا ومجموعة من الناس في مدينة شفشاون الدين يرغبون في ذلك
4 - anonyme الاثنين 18 مارس 2013 - 16:13
لماذا لا تعطون الدم للمريض مجانا؟
5 - mahboul الاثنين 18 مارس 2013 - 16:20
Vous n'avez pas honte de prendre la France comme repère ? En France on ne paye pas les hospitalisations parce qu'il y a un système de santé unique au monde.
La France possède l'un des système hospitaliers les plus développés et les plus sociaux au monde.

Les 120 euros sont remboursés Monsieurs, et le malade ne paye rien à la fin (entre son assurance maladie et sa sécurité sociale) donc ne trompez pas l'opinion publique.

Donner notre sang ne fait pas partie de notre culture nous les marocains c'est tout, pour changer ca il faut organiser des compagnes de sensibilisation dans les écoles, ainsi dés un jeune age les enfants seront sensibles à ce genre de geste banal mais qui sauve des vies.
Il y a aussi la non-confiance envers les gens chargés de la récolte (prennent plus que nécessaire, l’hygiène est douteuse...( il faut changer tout ça car c'est honteux.
6 - R&D الاثنين 18 مارس 2013 - 16:25
(الدافع الآخر الذي يجعل عددا من المواطنين يرفضون التبرع بدمهم هو أنهم عندما يحتاجون إليه يوما، داخل المستشفيات، يكونون مضطرين لاقتنائه بأسعار مرتفعة، لذلك يرفضون التبرع، كنوع من "الانتقام من مسؤولي المستشفيات العمومية".)

هذا هو المعقول. لذا أحب أن اتبرع به عند الحاجة حتى لا يكلف نفقات التخزين والنقل. وإن كان كما تدعون صحيح فلما لا تنشروا لائحه تفصيلية حتى يعلم المواطن ما له وما عليه.

وكيف أن الدم يكون غير موجود في بعد الحالات ويصبح موجود ومجان حينما تدفع 100DH لجيب الممرض (ة)
7 - مغربي غيور الاثنين 18 مارس 2013 - 16:26
الصراحة أيها الإخوة هو أن سبب عزوف المغاربة في نظري يرجع في نظري إلى سببين رئيسيين:
الأول أن ثقافة التعاون والتآزر أصبحت تفتقد في مجتمعنا فلا أحد يفكر في التبرع بدمه أو عضو من أعضائه إلا إذا كان أحد أقربائه أو معارفه محتاجا إلى ذلك، أما أن يتبرع ويمضي إلى حال سبيله فأغلبيتنا لا تحمل هذا الفكر.
الثاني: الصورة السوداء التي شكلها المغاربة عن وزارة الصحة بجميع هياكلها، كيف يعقل أن أتبرع لوزارة وعندما أحتاجها لا أجد ولو كلمة طيبة من الممرض أو الممرضة ؟؟ لتدخل مستشفياتنا عليك أن تكون صْحيح فْصيح باش تخرج مريض أما تدخل إليها مريضا فتلك قصة أخرى،
حتى الذين نتبرع من أجلههم بدمائنا غالبا ما يموتون في أروقة المستشفيات دون أي تدخل طبي يذكر، فلأجل من نتبرع يا ترى؟؟؟
8 - Citoyen الاثنين 18 مارس 2013 - 16:31
لا نتبرع بدمنا، نعم.. ولكن لماذا الاستغراب؟
نحن شعب يلقي القمامة في الأزقة كيفما اتفق؛ ونزعج الجيران بكلاكسون سيارات بعضنا البعض، وكروبات الأعراس حتى السابعة صباحا... ولا نحرص على إنقاذ شخص يقع عليه اعتداء أمام أعيننا؛ ونذهب للاستفادة من حق لنا فلا نجده؛ ونذهب إلى المحكمة فنندم لأننا كنا مغفلين فذهبنا، وكذلك في المدرسة والمستشفى والإدارة العمومية..
فهل نذهب لنتبرع بدمنا؟ من الذي يضمن أن يأخذو منا فقط 420 سنتليترا؟ وماذا لو حقنونا بفيروس؟ ولنفرض أننا تبرعنا، هل سنجد الدم الذي ينقذنا حين نحتاجه؟
تلك هي المسألة!
9 - Maghrebi Malgré Moi الاثنين 18 مارس 2013 - 16:31
لن أعطي دمي لسماسرة يعاملون الإنسان كأنه حيوان في المستشفيات المغربية، المواطنة حقوق وواجبات وليست فقط واجبات, عندما تصلح (السجون) عفواً المستشفيات حينها سؤواضب على التبرع وبكل سرور
10 - عبد الغني الاثنين 18 مارس 2013 - 16:32
ألا تريدون أن تعرفوا لماذا لا نتبرع بالدم؟؟؟
للأسف الشديد فالمسؤولون يتحدثون عن ضعف نسبة التبرع ويرجعون ذلك الثقافة....لكن
السبب الرئيس ليس التوعية والثقافة...وإنما غياب الوسائل، فنحن مثلا بالجنوب الشرقي نود التبرع ولكن لايوجد سبيل لذلك، كما أنه ليس من المعقول أن بعض المناطق يتبرعون بدمهم وعندما يكونون في حاجة إليه لايجدونه بمنطقتهم إإإ
حلل وناقش...
11 - mohamed الاثنين 18 مارس 2013 - 16:33
كيف يعقل اذا احتجت دما يجب عليك ان تتبرع اولا لكي يباع لك , انت تعطيه لوجه الله ثم تشتريه منهم بثمن.
اذن انا على يقين اذا كان الدم مجانا كل المغاربة سيتبرعون به
12 - عايق افايق الاثنين 18 مارس 2013 - 16:36
ساجيب عن السؤال المطروح لماذا لا يتبرع المغاربة كثيرا بالـــدّم؟لان دمهم يصدر الى الخارج ليباع
13 - رشيد أكادير الاثنين 18 مارس 2013 - 16:41
الجواب بسيط للغاية هو اننا نتبرع وهم يبيعون الدم الدي نتبرع به
و أتحدى من يقول العكس
14 - sarih الاثنين 18 مارس 2013 - 16:43
عرفتو علاش حيث الأطباء ديالنا غير كايمصو د منا صافي أو كاستثمروا فيه من حيث الرشوة لي كايشدوها الكثير منهم إلا من رحم ربك وقليل ماهم أهادشي عارفوا الصغير أو الكبيرأثانيا فالعمليات لباهظة الثمن لي ذاخل فيها ثمن الدم والله أو متخلص ثمن العملية إماتديرها وخا بقاتموت كدامهوم إلا إل عندك جداك فلمعروف أو هادى هو الواقع مانكدبو على ريوسنا
15 - free man الاثنين 18 مارس 2013 - 16:43
الجواب بسيط جداً لأن المغاربة عندهم فقر دم لأن التماسيح والعفاريت أمتصت دمائهم........
16 - ajyad casa الاثنين 18 مارس 2013 - 16:45
ما بقا غير الدم حتى هو مصوه لينا.ملي توقف على الدم يبيعوه ليك بالثمن الخيالي...
17 - التهامي أبومحمود الاثنين 18 مارس 2013 - 16:49
الدافع الآخر الذي يجعل عددا من المواطنين يرفضون التبرع بدمهم هو أنهم عندما يحتاجون إليه يوما، داخل المستشفيات، يكونون مضطرين لاقتنائه بأسعار مرتفعة، لذلك يرفضون التبرع، كنوع من "الانتقام من مسؤولي المستشفيات العمومية"
18 - Omar Moulin الاثنين 18 مارس 2013 - 16:50
فاقد الشيء لايعطيه ، شعب اخذ منه كل شيء و لم يبق له سوى دمه ، هم يقولون ان التبرع بالدم ضروري لانقاد ارواح المعوزين الذين لا يقوون على شراء كيس من الدم ، بيد ان هذ ا المعوز اذا قدر له و استدعت حالته لسبب من الاسباب نقل الدم ، فانه يجبر اجبارا على شراءه في مستشفيات الدولة ، اذن عوض استغفال الشعب بمثل هذه الحملات الخيرية الجوفاء ( ملك وعائلته، وزراء، شخصيات برجوازية يتبرعون بالدم) كان لزاما لهؤلاء توفيره بدون مقابل !!!!!!!! لن اتبرع بدمي ليباع لي مرة اخرى !!!
19 - ابنادم الاثنين 18 مارس 2013 - 16:51
مع الاسف الاغلبية لاتعرف انه صدقة جارية وان بعد فطور بسيط يمكن ان تعوض تلك الكمية البسيطة
20 - fatima الاثنين 18 مارس 2013 - 16:53
اغلبية المغاربة لديهم فقر الدم من قلة اكل الحديد وانتم تعرفون من اين ياتي عنصر الحديد ،من اللحم الاحمر الذي يتجاوز 70درهما للكيلو غرام والسردين 15 درهم للكيلو وخلصة 1500 درهم من اين لهم ياحصرة هذ الكمية من الدم ،راهم ناشفين مكرهوش يديرو الخير
21 - Ahmed الاثنين 18 مارس 2013 - 16:55
لو كان هناك ترتيب لأكثر الشعوب أنانية لكان المغاربة على رأس القائمة، يعجبونك في صياغة الإنشاءات الأخلاقية والدينية لكن عند العمل والمعاملات والتضحيات يلجأون إلى ذواتهم ويتقوقعون فيها قائلين، وراي الطوفان، وأنا أناني منهم.
22 - ADIL الاثنين 18 مارس 2013 - 16:56
PARCEQU' IL N YA PAS ASSEZ DE CENTRES IL FAUT EN CREER DANS CHAQUE QUARTIER
23 - حاقد الاثنين 18 مارس 2013 - 16:58
قالك 360 درهم وراه كيبيعوه ب750درهم شتي لمفارقة شحال وزايدون دولة خاصها تتحمل مصاريف الكلفة والمواطن يتبرع وفي الاخير يوصل الدم فابور للمريض ماشي نتبرع بالدم باش تبيعوا دولة ويمشي لبوشكارة
24 - youfitry الاثنين 18 مارس 2013 - 16:58
عندما يحتاجون إليه يوما، داخل المستشفيات، يكونون مضطرين لاقتنائه بأسعار مرتفعة، لذلك يرفضون التبرع...=المواطن المغربي فقد التقة في الادارة.
25 - salam الاثنين 18 مارس 2013 - 17:05
les marocains ne donnent par leur sang car ils n'ont pas confiance dans ces centre de transfusion de sang car ils ne sont que des voleurs comme les membres des partis politiques , les agents de police , les avocats , les juges, les médecins
26 - khamiss الاثنين 18 مارس 2013 - 17:07
المغاربة يتبرعون بدمائهم على الطرقات .... كيف لشخص فقد أحد ابنائه في حادث سير بسبب اهمال الاطباء و عدم توفير الدم أن يتبرع بدمه و هو يعرف أنه لن يستفيذ منه الا بدفع مال عن كل سنتلتر
27 - عبدو الاثنين 18 مارس 2013 - 17:09
في بعض المرات عندما تذهب للتبرع بالدم فانك لن تجد من ياخده منك سوى الناموس الذي يتوفر على تجهيزات افضل من تجهيزات وزارة الصحة التي تحتاج بدورها من يتبرع لها لينقذها من موتها الحتمي
28 - abd.allah الاثنين 18 مارس 2013 - 17:09
.......ا حسن كما احسن الله اليك.
.......فيوم لك ويوم عليك.
.......لكي نحيى هذا واجب .
......Le sang ses glodules hematies leucocytes plaquettes sont récupérés très rapidement ne nous craignions rien c est bon pour la santé.
29 - مغترب الاثنين 18 مارس 2013 - 17:27
واشنمشي نعطي الدم.
الدير الخير ايعاديوك بشي مرض.
ملي تكون وزارة الصحة فيها الإنسانية ، نمشيو نتبرعو
بكلشي.
عاد بان ليهوم المواطن.
انشري يا هسبريس
30 - MORO الاثنين 18 مارس 2013 - 17:28
ا لمغاربة لايتبرعون بالدم ليس لانهم لايعتبرنه عملا نبيلا او انهم لايحبون فعل الخير ولكن ثقافة الفساد قضت على كل احساس في فعل الخير حيث وان تبرعت يوما بدمك ستجد نفسك مضطرا لشراءه مرة اخرى ان كنت بجانب احد من افراد عاءلتك او صديقك في احد المستشفيات وهوفي حاجة الى الدم واليكم مثالا فاضحا لسلوكهم يموت كل سنة ما يناهز '4000 شخص جراء حوادث السير وجلهم ينزعون اعضاءهم الحيوية رغما عن انوف ذويهم ولكن للاسف لايستفيد منها احدا من افراد الشعب المعوزين ونرى بام اعيننا طوابير منهم امام مراكز تصفية الكلى ان وجدت وهذا على سبيل الذكر لا الحصر و بغاونا نتبرعوا بالدم اوا اااش بان ليكم !!!!
31 - THE DIKTATOR الاثنين 18 مارس 2013 - 17:28
الــجواب لأن القوات المساعدة ستنقصها منا بالهراوات لذلك أنا شخصيا أخاف التبرع بدمي ثانيا لا ثقة في هؤلاء سارقي الشعب مالا وأرضا لو كانت دولة أوروبية لتبرعت الثقة مضمونة لكن مع ذلك يستحسن التبرع
32 - Chairi الاثنين 18 مارس 2013 - 17:47
لماذا لا يتبرع المغاربة كثيرا بالـــدّم؟

الجواب قصير،وهوحين ينعدم الضميرمن المؤسسات الإستشفائية، بل الأخطر انعدامها من بعض الأطباء في القطاع العام يؤدي إلى نفور المواطن، فالأخير يقترب إلا عند الضرورة. فكيف سيأتي وهو في حالة جيدة، فربما قد يخرج أو قدلايخرج،أو يخرج حاملا معه مرض، فنحن نردد دائما ‘مادير خير ما يطرا باس‘ أو‘ اللهم السلامة و لا الندامة‘ بالإضافة قد يتبرع المواطن بدمه ولكن إذا قدر الله ووقعت له حادثة أمام باب مركز التبرع مباشرة بعد خؤوجه فقد يشتري دمه +‘مايعقلوش عليك‘
33 - جلال الاثنين 18 مارس 2013 - 17:50
في مقال للهسبريس الامس عن التبرع بدم في ايطاليا بان المواطن ايطالي يتبرع بدم بمجان ويقدم بمجان ايضا للمرضى في المستشفى عندما يحتاجون اليه لمادا في ايطاليا يقدم بمجان للمرضى وفي المغرب المتخلف المتاخر على ايطاليا يباع بتمن مرتفع يصل الى 400 درهم للكيس واحد فقط وهل المواطن المغربي لديه نفس الامكانيات والاجوار التي يتقاضاها المواطن ايطالي وفرنسي اداء فرنسي مبلغ 120 يور ليست شيئا بالنسبة للدخل المواطن الفرنسي ولكنه مبلغ مرتفع بالنسبة للمواطن المغربي فقير 120 يمكن ان يعيش بيها المواطن المغربي لمدة شهر هو ابناءه وعائلته السبب الرائيسي لي لعدم تبرع المغاربة بدمه هو مصاصي الدماء دريكولا عصابة وزراة الصحة التي تقوم بي المتاجرة والبيع دماءنا وتسمين الارصادتهم البنكية على حساب دماءنا والصحة المغاربة انا اسال مدير مركز الجهوي للتحاقن الد اين تدهب هده 360 درهم للكيس الواحد التي تاخد من المرضى هل تدهب المبالغ للتحسين للتحسين الصحة وحالة المستشفيات المزرية هل يمكن له ان يجيبنا عن هدا سؤال ان تدهب هده الاموال ادا اجبنا على سؤال سوف تجد المغاربة بي الالاف يتبرعون بدمهم
34 - nadia الاثنين 18 مارس 2013 - 17:59
le probleme si qd ta besoin de song, on te le vend et on oublige un membre de ta famille de faire un don de song sur place ,
alors pq je vais donner de mon song mnt???
.
35 - chouaib الاثنين 18 مارس 2013 - 18:00
أنا واحد نهار تبرعت بدم أو شداتني الدوخة خداو مني وقيلة أكثر من رابعة شي يومين ونا مرخي
36 - محمد عمان الاثنين 18 مارس 2013 - 18:04
حملة التبرع بالدم هو واجب واطني ويعتبر صدقة جارية وان معظم ساكنة البلد تستطيع التبرع بالدم لكن المشكل هو ان الفئة الفقيرة اوالمتوسط حين تحتاج الى الدم لا تجده فهناك الكتير من يحتاجون إليه يوما، داخل المستشفيات، يكونون مضطرين لاقتنائه بأسعار مرتفعة ،اما ادا كان الاسلام اسلام وبعيدين كل البعد عن الانانية فلا يضطر احد منا اقتناءه من بتمن مرتفع .وان هناك مجموعة من الاشاعات تقول ان هدا الدم يدهب الى الفئات الغنية اما الفقيرة من استطاع اقتناه ومن لم يستطيع فوفاته احسن .
37 - HGYTF الاثنين 18 مارس 2013 - 18:11
Tout simplement par e que les suceurs de sang ont tout pris; les femmes souffrent du manque de Fer; d ou leur perpétuelle fatigue ; les enfants chétifs voire anémiques car sous alimentés souffrent de carences en vit. A;D.PP par contre ceux qui ont un excès de globules rouges le gardent pour l entourage Tout le monde se rappelle ce pharmacien qui importe du sang bon marché de BARCELONNE ; dont personne ne voulait car CONTAMINE par le VIH découvert par hasard à Casablanca ..
38 - غريب الوطن الاثنين 18 مارس 2013 - 18:12
قناعتي قوية بانه لايوجد شعب اكرم من الشعب المغربي الكريم و لكن نحن لسنا أغبياء و لا نقبل ان نكون إمعة
اقسم بالله صادقا غير حانت ان الدم الذي يتبرع به الشعب تضامنا مع المحتاجين فانه يباع في معظم المستشفيات ، ولكي أكون صادقا في كلامي رأيت هذا الأمر بمستشفى سانية الرمل فان الدماء تباع ما بين 500 و 1000 درهم للكيس
هذا هو السبب الذي يجعل المغاربة لا يتبرعون بدمهم لأنهم يعلمون ان هناك بالمستشفيات من يجمع مالا كبيرا من وراء الدماء
وكم من محتاج لا يحصل حتى على إبرة العملية عوض ان يحصل على دم ، رأيت بأم عيني حالات عديدة حيث لايجد المحتاج كيس دم بينما آخرون يحصلون على عدة أكياس مقابل مبلغ من المال
ولهذا اشتاق للمساهمة في إنقاذ المواطنين ببعض دمائي و لكن لن اقبل ان يكون دمي تجارة مربحة للآخرين و يجنون أموالا من وراء دمي
39 - Montréalais الاثنين 18 مارس 2013 - 18:16
Je veux juste vous dire comment ça se passe ici au Canada. HémaQuébec est la société d'état qui s'occupe de la collecte de sang au Québec. La collecte se fait dans les centres tous les jours. De plus, les unités mobiles de plusieurs lits se déplacent dans les grands centres d'achats les universités, et d'autres grands lieux de rencontre, même chez des employeurs pour collecter le sang des travailleurs qui le souhaitent. En tout cas, il n'y a pas de Hamla, c'est tous les jours. Et je peux témoigner que les gens donnent plusieurs fois, des dixaines de fois dans leur vie. Je me rappelle lorsque j'étais étudiant, il y avait une journée de don de sang. J'ai demandé à mon collègue marocain d'aller donner du sang, il m'a répondu non, car ce sont des Kouffars. Je lui ai répondu et si tu as besoin du sang, on le cherchera où pour toi, en Arabie Saoudite, ou en Iran. Juste pour dire que les marocains en générale n'ont pas cette habitude de donner, surtous lorsqu'il s'agit de sang ou d'organes.
40 - ismail الاثنين 18 مارس 2013 - 18:19
يتحدثون عن التبرع و ينسون الضمانات فما الذي يضمن لنا ان لن يباع و ما الذي يضمن لنا انه سيصل الى المحتاج في الوقت المناسب و نسو ان الشعب المغربي قد افاق من سباته العميق و اصبح ولله الحمد واعيا بشؤونه . ونحن نتحدث عن ازمة ثقة بين الادارة و المواطن و استئصال الفساد و الرشوة و المحسوبية و الزبوينة اللذين تفشو في المجتع و اراو لينا دروكا الاعلام ديالكم و اراو لينا ما فيه جعبتكم من جهد و الا فأرغمو المسؤولون و الموظفون و الاطباء و البرلمانيين و الجنود و وو و الشرطيين و و وكل ما في قطاعاتكم و ان شاء الله تحققون الاكتفاء
41 - mouatine الاثنين 18 مارس 2013 - 18:22
حيت اسي مولاي الى دارتي كسيدة الله يحفظ ماا كاين لا بنك الدم لا والو,تا حد ما يعقل عليك من غير داركم, اول حاجة كغوليك الطبيب واش شي حد عندوا الفصيلة كدا و كدا. اما داك بنك الدم ما كتحل غير لفلان او فلان. صلحو الاوضاع ديال الناس باش المغربي يحس راسو ما ضايعش او راه كون متيقنين راه المغربي يعطي كتر من دمو.
42 - hamza الاثنين 18 مارس 2013 - 18:28
لماذا نتبرع بدم ماذا سنشتريه بأموالنا في غالب الأحيان
43 - ajmanization الاثنين 18 مارس 2013 - 18:30
سبحان الله يعتقد العديد ممن يظنون ان المغاربة سيتبرعون وسيتهافتون على اماكن التبرع بالدم بمجرد سماعهم في الاشهارات والاخبار ونحن اصلا مللنا منابرهم الاعلامية سياسة جديدة لاستغلال الشعب حثى من دمه ثم المضي قدما الا التبرع بالعضاء كذلك رغم ان العديد ممن اخد الى المستعجلات بشكل مفاجئء بسقوطه في مكان ما دون معرفة هويته تستاصل اعضاؤه لتقدم لاصحاب الشكارة وقتل الفقراء .
سبق لي ان تبرعت بالدم في سبيل الله ولكن ما نسمعه ممن يحتاج الدم والاموال التي تصرف من اجل اقتنائه يجعلنا لا نتق ممن يجرون وراء المكرفونات والكمرات ويصبح اناس لطفاء للحصول على الدم وبعد دلك يصبحون بوجوه الوحوش تنتظر من يسقط في فخهم
عندما يكون العدل وتنهون المناكر وتحاربون انفسكم اولا ضد النهب والاحتيال سنتبرع بارواحنا لمن يحتاجها ليس فقط بالدم لان الوزارات او الحكومات او من يسمونهم او يمثلون الدولة نهبوا ثروات البلاد ولم يبقى لهم سوى الاتجار في دمائنا واعضائنا .
44 - المهدي الاثنين 18 مارس 2013 - 18:31
1- ليست هناك حملات واسعة لشرح أهمية التبرع بالدم.
2- لابد أن توفر الدولة ظروفا ملائمة لحفظ الدم وخلق بنوك دم تدعمها الدولة.
3- عدم مطالبة المستفيد بأداء ولو درهم واحد ما دام الدم لا يباع ولا يشترى.
4- بيع الأشياء المتبرع بها سرقة، مادام المتبرع لم يخصصها للبيع.
5- يجب احتساب أجر التبرع عند الله وليس رغبة في امتياز دنيوي معين.
n.. الدم مادة لا يمكن صنعها فيجب نقلها من المتبرع إلى المتلقي في ظروف جيدة.
45 - hicham الاثنين 18 مارس 2013 - 18:52
دماء المغاربة ليست للبيع. من يريد دماء المغاربة فليذهب امام قبة البرلمان و يرى اين تسكب دماء ابناء هذا الوطن. المغاربة مابقاش فيهم الدم
46 - ببساطة الاثنين 18 مارس 2013 - 18:56
لانه يدهب الى اوعية وقلوب الفاسدين والمفسدين في هده البلاد

وقد نقول انه دهب الى اوعية وقلوب الامريكان في 11 سبتمبر 2001

وقد نقول ايضا انه دهب الى اوعية وقلوب الاسرائليين لما قصفهم صدام بسكود بداية التسعينيات
47 - عادل الاثنين 18 مارس 2013 - 19:01
السلام عليكم ورحمة الله، حز في نفسي حين قرأت أن المغاربة يرفضون التبرع بدمهم .. ويقولون أن الحملة مستمرة حتى الرابع والعشرين من الشهر الجاري (مارس 2013 ) ... أقف هنا لأقول للسيد وزير الصحة وأبلغه بأن في مدينة بوجدور لم تُعمر العملية فيه سوي اليوم الأول فقط .. وقد انشغلنا نحن بعض الموظفين في العمل رغم أننا وصلنا مقر المركز الثقافي الذي استغلوه لعملية التبرع بالدم وكانت الساعة الواحدة زوالا ففوجئنا بالمسئول عن الطاقم الطبي يقول بالحرف الواحد " العملية انتهت .. ولما اخبرناه بأن ظروف العمل هي التي اجبرتنا على التأخير، تبسم وقال كأنكم تبرعتم فالنية أبلغ ... " علما بأننا وجدنا طابورا بين النساء والرجال في الإنتظار .. وقد فوجئوا هم كذلك عندما شرع الطاقم الطبي في جمع آلاتهم مُبلغين بأن العملية انتهت وإلى فرصة قادمة ... لأن عليهم أخذ مائة شخص فقط وقد حصلوا عليها ... فهل معنى هذا أن مدينة بوجدور لاحظ لها في حق التبرع بالدم، ليُقال في الأخير أننا نرفض التبرع بدمنا ... ؟ أم أن أيام الحملة اختزلوها في يوم (... كألف سنة ... ) ؟؟؟؟ هذه حقيقة لا غبار عليها ونريد التحقق ... ولكم أزكى الأمنيات. والسلام
48 - anass الاثنين 18 مارس 2013 - 19:03
لا يتبرعون بدماءهم لأنها قد امتصت كلها من الضرائب والقروض والقفة والماء والكهرباء والبطالة ووو...وحتى إن بقيت لهم بعض القطرات لا يتبرعون بها لعلمهم أنها تأخذ من هنا وتباع هناك من طرف إقطاعيي ومافيات الصحة المفقودة...
49 - مواطن آخر الاثنين 18 مارس 2013 - 19:05
أنا لن ولن أتبرع بدمي وأدعه بأيدي أناس لا يعطون أية قيمة للمرضى. خلال الصيف الماضي كانت زوجتي في حالة حرجة ولم يهتم بها أي أحد منهم رغم توسلنا لهم.
ماذا ننتظر من أناس كهؤلاء أن يفعلوه بدمائنا؟
50 - zomzom الاثنين 18 مارس 2013 - 19:09
اين هو الدم حتى نتبرع به لقد نشفوه لينا التماسيح والعفاريت انا لن اتبرع بدمي وادعوا المغاربة ان يحتفضوا بدمهم لان الدولة ولا وزارة الصحة سوف تعطيه لهم مجانا كما اخذوه من قبل
51 - أحمد بالعيون الصحراء المغربية الاثنين 18 مارس 2013 - 19:13
أولا المغاربة ليسوا سدجاء
ثانيا من شعار الحملة يظهر جليا أن تبرعك لاينقاد3أشخاص لاينقد حتئ شخص واحد ومن هنا تعرف
ثالثا والاهم لوأصدرة الحكومة قرارا بمجانية الحصول علئ الدم في جميع الحلات التي تستوجب هده المادة بالمستشفيات والمصحات لتبرع أجدادنا واباْنا ونحن وأبناءنا ومن بعدنا جميعا بدون أبواق الدعاية والافتراء والنفاق حينها سيكون دلك واجبا وطنيا علئ الجميع
52 - Amine الاثنين 18 مارس 2013 - 19:25
علاش منتبرعوش
أنا شخصيا مع الفكرة:
أنا ناويها فسبيل الله وعندي أجر.
53 - samira الاثنين 18 مارس 2013 - 19:40
يأخدون الدم مجانا وعندما نحتاجه يجب ان تبحث عن مانح للدم وثمن الكيس 350درهم .
قبل أسبوع تعرضت قريبتي لنزيف دموي وهي من فصيلة o + واحتاجت ل3 اكياس دم فاشترينا 3 أكياس وأخدوا الدم من 3 أشخاص من أهلها ووجدنا كيس فاسد .
الغريب في الأمر أنك ادا لم تجلب من يمنح الدم لن تشتري أي كيس والمريض يموت .
54 - naim zagora الاثنين 18 مارس 2013 - 19:53
لماذا لا يتبرع المغاربة لانهم اولا يجب ان يحسوا بانهم مغاربة فعلا لهم حقوق وعليهم واجات في بلد انعم الله عليه بالخيرات صيد بحري ولاقدرة لنا على شراء السمك معادنلا نرى من عاداتها شئ فواتر الكهرباء والماء لاترحم ارجوكم لا تقولو ان هذا شئ وذاك شئ فالكل مرتبط بعضه
55 - شلح ضد القشرة الاثنين 18 مارس 2013 - 20:09
فاقد الشيء لا يعطيه . نصف كمية الدم في أجسام المغاربة يعيشون به ، والنصف الآخر يمتصه الباعوض .فأين الفائض؟
56 - med aziz الاثنين 18 مارس 2013 - 20:13
يمكننا ان نكون ابطالا ولكن اذا كان البطل يتبرع بالدم في سبيل الله الى ان يحتاج اليه في يوم من الايام في المستشفى وهذا البطل مضطر لاقتنائه باسعار تتراوح بين اربعة مئة درهما تقريبا اذا كان الدم موجود لذلك معظم المواطنين لا يتبرعون خصوصا اذا كان الفقير يجد الدم بدون كان سيتبرع مائة في المائة وهذا كان سيكون في صالح وزارة الصحة اما بنسبة للمقارنة بالحب الاعمى لفرنسا بان الكيس الواحيد بمائةوعشرون اورو ليكون في علمك انا في فرنسا كل المواطنون منخرطون في تعاضدية طبية قبل الاحتلال لنا يامتعليم اما نحن في المملكةالمغربية نريد النتيجة ياخي ولانريد المقارنة بحبك لفرنسا نريدك ان تحب وطنك المغرب
57 - youssef الاثنين 18 مارس 2013 - 20:27
على الجهة المختصة ان تمنح كل شخص تبرع اكثر من مرة ضمانات للاستفادة من الدم مجانا في حالة لقدر الله وكان في حاجة الى الدم، عندها ستجد جميع المغاربة مستعدين للتبرع. لانه لا يعقل ان ابقى دائما اتبرع بالدم و عند حاجتي اليه يتم وضعي بين خيارين خلص او سير تموت
58 - Faris الاثنين 18 مارس 2013 - 20:29
Car ils nous traitent comme des chiens, moi-même je suis allé donner mon sang au centre de Casablanca, l’infirmière m’a traiter comme un chien, pas de sourire comme si je viens pour demander du sang, il m’a piqué avec toute sa force j’ai vraiment crié, ensuite j’ai commencé à perdre conscience quand je l’ai appelé elle m’a même pas demandé ce que j’ai elle a juste renversé le lit.
Ensuite je suis allé pour manger quelque chose ne bas pour reprendre conscience, le monsieur m’a dit il reste plus de nourriture, vraiment ce jour-là j’ai senti que l’être humain au Maroc n’a pas de valeur
Vous pensez que je suis prêt à vivre la même expérience (sans raconter d’autres détails pire encore) ?????
59 - برهوشة بعقلا الاثنين 18 مارس 2013 - 20:31
واش بقا للمغاربة شي دم باش اتبرعو بيه !!راه مشا ليهوم مسكين مع الازمة الاقتصادية الخانقة اللي خلات الحكومة تزيد من الاسعاروتهدد بالمزيد وبالتالي السخفة والخلعة والوهن اصاب جسد المغربي فاحيل على الطب الذي اصدر حكما بفقر الدم الذي اصبح تحت عتبة الفقر ..ومع توالي حوادث السير والطريق الى مالي ..حتم على المغاربة التفكير قبل التبرع بالقطرات المتبقية .
60 - الباعمراني الاثنين 18 مارس 2013 - 20:40
الدافع الآخر الذي يجعل عددا من المواطنين يرفضون التبرع بدمهم هو أنهم عندما يحتاجون إليه يوما، داخل المستشفيات، يكونون مضطرين لاقتنائه بأسعار مرتفعة بل خيالية ..
61 - magrebi الاثنين 18 مارس 2013 - 21:03
le sang des marocains est deja absorbé par, l eau, l electricité...la corruptio et la crise..allah i3aun kol wahid
62 - mroki الاثنين 18 مارس 2013 - 21:17
La raison qui a poussé les marocains à s'abstenir de donner leur sang c'est d'abord: les marocains n'ont plus le sang, car le makhzen avec ces tamassihs et 3afarites ont absorbé tout son sang, d'autre part, les marocains ont peur que leur sang voyage en suisse et reste "harg" dans les banques suisse commes son argent qui a été volé et diposé en suisse, regardant le directeur du centre regional qui a dit que le sang en france coute 120€ le sac!!! comment il sait? il a l'habitude de le vendre? sans doute.... être gauverné par la dictature et un système corrumpé vaut dire le perte de confiance du peuple envers son gauvernement, vaut dire l'autodistruction de l'état.... voilà
63 - marocain الاثنين 18 مارس 2013 - 21:35
إن كنت سأتبرع بالدم للمحتاجين فبكل طواعية

لكن أن أعطيه للمستشفيات لتتاجر به فلا و ألف لا
64 - باطما الاثنين 18 مارس 2013 - 21:41
لدي رغبة في التبرع بالدم و لكن لمن؟ و كيف ذلك؟أكيد لدي الجواب و هو في متناول الجميع.نظرا لسخطي على واقع المستشفيات و الخدمات المقدمة (و نحن نتذكر حال الأم التي وضعت مولودها بتازة في الشارع لأنها ليست لديها المصاريف...) و لما عانيته و أنا تلميذ و أنا طالب و أنا معطل و أنا ... الآن و قد فات الأوان أصبح دمي غير صالح و مكدر (ليس لأنه ملوث بنهب المال العام) بل لكثرة تفكيري و حصرتي على الأقدار التي رمتني في هذه البقعة الجغرافية. لو كانت هناك إمكانية غسل الشرايين و حقنها من جديد بزيت الشاحنات لسارعت إلى ذلك و رغم ذلك فأنا غيور على الوطن و على الأمة (ربما هناك تناقض)
65 - MORRO الاثنين 18 مارس 2013 - 22:00
Quand j'etais jeune, a chaque fois que l'occasion se presente je donnais mon sang . Une fois j'avais besoin de signaler la categorie de mon sang avec le rhesus sur le permis de conduire, alors je me suis presente de transfusion sanguine muni de mon carnet de don de sang avec la categorie et le rhesus pour juste prendre les infos de mon carnet, mais le probleme la dame qui etait la m'a demande de faire un autre prelevement sanguin et en plus d'une maniere insolante comme d'haabitude, et quand je lui ai demande esbt ce que la categorie de sang change a chaque fois ou quoi, puisque j'avais toutes les infos sur mon carnet. Donc depuis ce moment la j'ai jure de ne jamais donner de sang sauf au besoin. Donc donnant donnant, puisqu'on est marocain que par le titre, on n'a aucun droit dans notre soi disant pays qui nous traite comme des bon a rien. donc Bach maghribi, ou ouwa hta wahed ma hamlek khousousan meli katemchi tekdi chi khidma, lah yehfad ou safi.dans un centre
66 - mounir الاثنين 18 مارس 2013 - 22:19
En réponse au commenataire 3 de "youssi lahsen" je lui dit que que les criminels, les vendeurs de vin de mahie de "karkoubi" de la hache et de poison sont belle et bien protégé par le makhzen... si le blad est propre sans crimennels sans karkoubi koulchi radi ikoun b3aklou, tous le monde sera concient donc c'est une menace pour le makhzen... en irak almaliki fait des attentats pour ke le peuple demande la "ta3adoule" match nul... il demande la paix, comme ça le peuple ne va pas posé la question: ou vas des centaines de milliard de dollard recette du pétrole? exacetement au maroc, sauf que le makhzen ne peux pas faire des aventures avec des voitures piègées... y'a enjeux économique les hotels des tamassih ne seront plusremplis de touriste et si le peuple s'est habitué aux attentats il va pas tarder de prendre les armes, donc le makhzen ne veux pas choisir cette piste, il lui reste la piste de l'insécurité et la destruction du serveau des citoyens... voilà tous
67 - adel الاثنين 18 مارس 2013 - 22:29
باختصار لانه سيكون مصيره البيع للفقراء .وقد عرفت حالات للعديد من الناس مروا من هذه ا لتجربة.
68 - ismail lmaghribi tal mout الاثنين 18 مارس 2013 - 22:33
j 'ai vu sur vos commentaire que y a bcp de marocain qui relie cette cause a une seulle problématique ( que ce sang va être vendu aprés pour les gens). vous devez savoir que ce sang va etre traiter et ce traitement coute de l'argent ,c'est pour cette cause que le sang se vend juste pour rembourser le cout du traitement. Aussi vous devez savoir que votre don va sauvez bcp de nos fréres et soeurs marocain et marocaine (pauvre). ET aussi n'oubliez pas que vous allez binificier d'un bilan gratos(nous les marocain on aime Lfabor) voici un bilan de sang gratOS.
je m'excuse de ne pas avoir utiliser l'arabe dans mon commentaire car je ne maitrise pas bien le clavier arabe. votre frère LMAGHRIBI TAL MOUT
69 - moha الاثنين 18 مارس 2013 - 22:39
المشكل اللي مخلي بزاف ديال الناس متبرعش بالدم هو انعدام الثقة فيهاد المراكز حول مصير ها الدم
70 - صطوف برشيد 1006377 الاثنين 18 مارس 2013 - 22:49
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته....ليكن في علم الوزارة الوصية اننا في مدينة تاوريرت شرق المغرب نضمت جمعية المتبرعين بالدم .الاسبوع الوطني كسائر المدن المغربية . ولكن للأسف بعد اسبوع من الاشهار والمناداة في البوق في جميع ألأحياء للمدينة عن التبرع يوم 16 مارس بالمستشفى الاقليمي للمدينة.حيت حجت جل المتطوعين منهم متطوعين دائمين وكدلك العاديين لتلبية النداء.وكان الرد من الجهة المنضمة ان حق الاسبقية الى السلطات المحلية. تم الاعوان . تم العموم .... حيت احتشدت الجماهير في باب المستشفى وأدخلوهم الى الداخل وقالو لنا اننا عندنا 120 كيس فقط نطلب منكم المعدرة الى مرة أخرى ان شاء القدر....اتسائل هل هدا هو الاسبوع الوطني لتبرع بالدم هل هو اسبوع خاص الى دوي النفود.....لماد السلطات لاتتبرع في تكناتهم .ويتركون المواطنون في مواضعهم في المستشفيات وهده هي المرة التانية الاولى كانت في اسبوع السلامة الطرقية حيت قالوا لنا اننا عندنا 130كيس فقط وجل المواطنين رجعوا الى ديارهم ولكل واحد منهم يقول كلمته في المنضمين من يسب ومن يشتم نفسه على ان لايتبرع للوطن ولا للمواطن.
71 - المهدي الاثنين 18 مارس 2013 - 22:52
دماء التماسيح من فصيلة c crocodile
دماء العفاريت من فصيلة j Jnoune
باراكا علينا حنا غير (-A -B -AB -O- (Rh+ Rh-
ما تخلطوا لينا الدماء .
مع دماء التماسيح والعفاريت حتى نوليو برمائين وروحانيين.
اللي جابتو الوقت لحدى شي صبيطار يعطي الدم والسلام..
72 - motaia الاثنين 18 مارس 2013 - 22:54
في أول السنة الماضية كتبت عددمن الجرائد عن هذا الأمر وعنونت مقالاتها بمصاصين الدما لما وصلت إليه مستشفياتنا من بيع لدماء المتبرعين, وجل المغاربة يعلمون بهذا الأمر المخزي, فكيف ترجع التقة للمتبرع في سبيل الله أن دمه سيعطى في سبيل الله فهذا الفساد المنتشر في جميع قطاعاتنا هو الذي جعل المواطن أن يفقد التيقة أينما هب ودب وانظرو إلى فضائح الوزيرة الصحة السابقة فغسيلها أصبح ينشر في كل مكان فإلى الله المشتكى
73 - ucf الاثنين 18 مارس 2013 - 22:57
المسالة مسالة ثقة وهي مفقودة بيننا مع مسؤولينا و اداريينا . فكيف لي ان اتبرع؟ كنت ساتبرع لو تيقنت بان دمي فعلا سيصل الى من يحتاجه بدون ثمن ولكن ..... فكيف لي ان اتبرع؟ حضرت يوما الى موقع التبرع فقيل لشخص " انت ديالنا دوز لهيه". فكيف لي ان اتبرع؟ انا مستعد ان اتبرع بربع مرتبي كل شهر شريطة ان اتيقن انه سيصل الى الفقراء و المعدمين , ولكن ... فكيف لي ان اتبرع ؟ لو كانت هناك ثقة في مسؤولينا اما احتجنا حتى الى هذه الحملات للتبرع.....
74 - abo adam y rayan الاثنين 18 مارس 2013 - 23:06
ا ذا كانت الدولة لا تعلم لماذا المغا ربةة لا يتبرعون بالدم فهي لا تعرف ماذا يجري في حكومتها اما اذا كان وزير الصحة لا يعلم بان الدم يباع بالاف الدراهم للمواطن فهذه الطامة الكبرى
75 - مسؤول في مكز تحاقن الدم الرباط الاثنين 18 مارس 2013 - 23:09
الحقيقة هي ان هذا الدم لن يستفيد منه المغاربة بقطرة واحدة ، بل سيذهب كله مقابل الهبة المالية التي قدمتها السعودية للمغرب وذلك حسب اتفاق مراكش في مؤتمر دعم العارضة السورية، و اللذي التزم فيه المغرب بتقديم مساعدات لمقاتلي جبهة النصرة و باقي التظيمات المدعومة من طرف السعودية و قطر. الغريب هو ان المغرب لم يشن اية حملة للتبرع بالدم بهذا الحجم مع العلم ان كل المستشفيات تعاني بنقص كبير في الدم و الذي يحتاجه المغاربة بشكل يومي، في حين انه لما يتعلق الامر بإرضاء السعوديون في تدمير سورية ... تجد كل وسائلنا الاعلامية تغني لذالك و كان المغاربة لا يستحقون هذه الحملة ....
مسؤول في المكز الوطني لتحاقن الدم بالرباط
76 - hanane الاثنين 18 مارس 2013 - 23:24
الى 21. ليس سبب النفور هو انانية شعب كما قلت لالالالالالالاشعب المغرب كريم معطاء ....السبب هو انانية الذين يوم نحتاج الدم يقولون لعائلة المريض احضرو من يتبرع بالدم ... اذا كنت بمدينتك تحضر من يتبرع ولكن ان وجدت خارج مدينتتك لمن تتجه تنهال الدموع الحكرة تهرول ....لا فلوس لا معرفة ... الدوخة لين تعطي الراس .ومريضك تراه مهمل يتالم او ينزف ...والانانيون لا يلتفتون اليه ... شكون وقعت له هذه المهزلة!!!!! بزاااااااااااااااف منا ...ها السبب .........
77 - mustapha الاثنين 18 مارس 2013 - 23:36
لماذا لا يتبرع المغاربة كثيرا بالـــدّم؟
لأننا نعرف انه يباع في الأخير. و نحن قد تبرعنا به مجانا لإنقاذ شخص ما وعندما يحتاجون إليه يكونون مضطرين لشترئه بأسعار مرتفعة، لذلك يرفضون التبرع ,المواطن المغربي فقد التقة في الادارة.
لايوجد شعب اكرم من الشعب المغربي الكريم و لكن نحن لسنا أغبياء
78 - fatima الاثنين 18 مارس 2013 - 23:45
عندما كان ابني مريضا في المستشفى بتارودانت(مختار سوسي) كان مرحاض واحد يتناوب عليه المرضى و المراحض الاخرى مغلقة حتى la vabeau مغلق من طرف femme de menage حتى لا يستعمله المرضى قسم الاطفال. اللهم ان هدا منكر.زيادة على الرشوة الى بغيت الغرض اتقضى في جميع الاقسام .فالفقير ديما ماص دم أش بقى فيه ما يعطي حسبي الله ونعم الوكيل.
79 - malika الاثنين 18 مارس 2013 - 23:56
Sincérement, je n'ai jamais fait un don de sang mais par mauvaise expérience, mon pere dans les années 90, il a été hospitalisé à clinique val d'anfa problème de coeur, et malheureusement il a besoin de sang urgent et a cette heure il a coincidé qu'ils n'ont pas de sang, alors mon grand pere maternel est parti au centre de sang pour l'avoir mais il lui ont demandé 500 dhs pour l'acheter, mais le plus important et l'ironie du sort, c'est que mon pere allah yr7mo, il a toujours fait le don de son sang via la campagne de don de sang presque 45 ans dans la sociéte shell dont il travaillait et régulierement pendant toutes ces années il a donné de son sang .. et quand il a besoin hélas,il l'a acheté il n'a trouvé personne à le lui donner, w nhar 7taj howa, mal9ach li ya3tih, , c'est douleureux mais 3ta damou 45 ans men ajl allah
80 - spartakus الاثنين 18 مارس 2013 - 23:58
لماذا سنتبرع بالدم مادامنا عندما نطل على المستشفى للعلاج ..يرغموننا على اداء واجبات العلاج الذي من المفترض ان يكون مجانيا..اذا سننتظر أن يعود العلاج مجانا لنعود للتبرع..هادي بهاديك
81 - فا طمة ر كيك الثلاثاء 19 مارس 2013 - 00:26
سبب ا متنا ع العديد عن دخول هده المرا كز المتنقلة عدم التقة اد كل اسرة منا تعرف انها كلما احتا ج احد افرا دها يو ما لقطرة دم با ى مستشفى الا و يطا لبو نه با داء مبا لغ ما لية للحصو ل على هده القطرة من الدم و التى تكو ن المنقد من الموت فتجد المعدو م من النا سيطرق و يدلى بالشو اهد التى تتبت عدم قدرته الما لية و رغم دلك يخيرو نك اما الدفع واما ترك المريض يمو ت فكيف لفا قد الشى ء ان يعطيه كلما مر من جا نب هده المرا كز ينظر اليها با ستهجا ن ويقو ل مع نفسه و كا ن الجميع يسمعه " عيتوا ما تسرقوا فى الدم "والمشكلة التا نية وهى قلة الا شها را ت التلفزية التى تلا مس الحس الا نسا ى للنا س بنقل لقا ءات مبا شلرة مع المرضى الدين ينتظرو ن هده الفطرا ت من الدم ليكو ن الو قع على النفو س قوى عوض ان نعمل اشها ر كو كا كولا او حلوى نعمل اشهار وسط المستشفيا ت ليعر ف الكل ما لهده القطرة من حسنا ت للعبا د و لر ب العبا د يجب ان تتحرك عدسا ت الكطميرا للمستشفيا ت لتقريب النا س من الهدف وما يلا حظه الجميع كلما ظهرت حا لة مو ترة تجد الكل يهب لا دا ء الوا جب
82 - aissoks الثلاثاء 19 مارس 2013 - 01:10
لو قلت لهم ان شاكيرا تحتاج لدم لو تبرع الكل ولكن في سبيل الله فإنه صعب وهكذا الحتالة يفكيرون
83 - hobal الثلاثاء 19 مارس 2013 - 01:13
لي بيني او بين الدولة هي لكارت ناسيونال
حنا غير ربي لي حافظنا
اما الدولة ممسالياش لينا خدامة كتجمع فلفلوس او كتفرقهم على الشفارة من خلال الدماء و اشياء اخرى
سبحان الله هد الدولة ماتجيبليك غير لي يبكيك
بغينا غير شي نهار يغلطوا او يفرحونا
ولا لاحظتوا انني كنقول الدولة ماشي لحكومة لحقاش كاين فرق بيناتهم
او فلأخير كنتمنا يتنشر هد لكلام
84 - خالد من فاس الثلاثاء 19 مارس 2013 - 02:11
نتسائل دائماً لمذا مدرجاتنا دائماً فارغة وفرقنا في الملاعب تتنافس بدون جمهور، الجواب سهل ليست هناك فرجة ولا بنية تحتية.
فكذلك التبرع بالدم، كيف يمكنك التبرع بالدم واكثر ما تكرهه في حياتك هو الذهاب الي المستشفيات بالمغرب.
لا اريد ان أفشيت عملي ولكن ساذكر لكم ما يعانيه المواطن العادي،
في الاسبوع الفارط مرض ابني، فذهبت به الى المستشفى بخنيفرة وهنا تبدا انفكو، كان يوم الاثنين دخلت فعرفت بنفسي فدخلت بالمستشفى بحتا على اختصاصي للأطفال او امراض الجلد، لفت بصري جملة تكررت عدة مرات : مستشفى بدون رشوة، ولكن عندما قلبت هذا المستشفى راسا على عقب ووجدت طبيبة واحدة للطب العام تتخبط وحدها والمرضى يتكاثرون دقيقة بعد دقيقة.
فعرفت انه مستشفى ليس بدون رشوة ولكن مستشفى بدون اطباء.
فكان علي ان آخذ إبني في سيارتي وأسرع به إلي مكناس البحت على اختصاصي ليس في المستشفى العمومي ولكن أسبار في القطاع الخاص. وهنا تبدا معانات ساكنة مدينة خنيفرة خاصة ومغاربة المغرب الغير النافع عامة، معانات مادية ومعنوية وجسدية، فلمن ستعطي دمك لمن لا يستطيع التداوي او
لذلك الانسان الذي يسيطر علينا.
85 - خالد من فاس الثلاثاء 19 مارس 2013 - 02:44
ان فشل الحكومة في سياستها لاصلاح منظومة الصحة، والتعليم ومحاربة الفساد والتقليل من البطالة والفقر وحوادت السير وووووووو و.
جعل ان التبرع بالدم مسالة من الاولويات وبان الدولة حريصة على أرواحنا.لكن لتلفت انظار المواطنين على المشاكل العويصة التي يتخبط فيها المغاربة ،والحكومة تتفرج وتتناقض مع الحقيقة والواقع. فانتهزت الفرصة والموضوع الذي يهدف جل المغاربة بما يتحلىون به من كرم وإحساس بالغير،
فكانت المبادرة قوية من الملك وعائلته والوزراء والبرلمانيين وجلائهم وحتى قططهم.
فهل كان هذا الحدت اقوى من محاربة الرشوة او تحرير القضاء او العمل تطبيق قانون من القوانين الدولية التي تحمي المواطن وكرامته .
لم تعد لنا القدرة على التقة بهذه العصابات التي تتعاقب علينا باكاذيبها وخرافاتها وذلك لأطفاء غضب الشارع وحركات المعارضة.
نحن قادرين ان نعطي دمنا كله لهذا الوطن فكيف اقل من نصف لتر منه.


 
86 - برهوش الثلاثاء 19 مارس 2013 - 02:53
ما بقا غير الدم حتى هو مصوه لينا.ملي توقف على الدم يبيعوه ليك بالثمن الخيالي... و عند حاجتي اليه يتم وضعي بين خيارين خلص او سير تموتالجواب بسيط جداً لأن المغاربة عندهم فقر دم لأن التماسيح والعفاريت أمتصت دمائهم........!!!!! لن اتبرع بدمي ليباع لي مرة اخرى !!!أنا لن ولن أتبرع بدمي وأدعه بأيدي أناس لا يعطون أية قيمة للمرضى. خلال الصيف الماضي كانت زوجتي في حالة حرجة ولم يهتم بها أي أحد منهم رغم توسلنا لهم.
ماذا ننتظر من أناس كهؤلاء أن يفعلوه بدمائنا؟
87 - daroha biya الثلاثاء 19 مارس 2013 - 02:53
كنت تنتبرع بالدم اما دبا عفا الله.تيعجبوك غير من تيعطيوك بطاقة التبرع,زعما راها غادي تنفعك شي نهار.اداكشي لي كان نهار حتجيت الدم لفرد من العائلة القريبة. حلفوا ما يبداو حتى نجيب 2 اتبارعوا بالدم.جبت 2 ماصوا دمهم.زادوا كملوها ا جملوها من فرظوا عليا نشري 2 خنيشات ديال الدم ب 800.وا شووووووووووووف.اديرو شي قانون لي تبرع ب دموا على الاقل 2 مرات في العام ايعطيوه ساك فابور اولا اخلص الثلت من ثمن الكمية لبغا و لي ماتبرعش اخلص القيمة كلها.لمهم ديروا شي حاجة لتشجع المواطن باش اتبرع انرجع حتى انا نتبرع.اما نعطي انجيب ليعطي ان خلص مازال ولااااااااااااا.
88 - abdou الثلاثاء 19 مارس 2013 - 03:04
بمدينة ارفود حضر الى المستشفى اكثر من الف متبرع ولم يقبل التبرع بالدم الا من 40 شخصا (20 رجل و20 امراة) وتم طرد 960 الباقون بدعوى ان العدد محدد من قبل المسؤولين مسبقا ... اشخاص حضروا منذ السادسة صباحا استجابة لنداء الوطن .. للنداء الانساني ... مكث اغلبهم الى الساعة الواحدة بعد الزوال دون السماح لهم بالتبرع بدمهم ... اقسم بالله ان القاريء لو راى الحشود تتدافع لظن ان الامر لا يتعلق بعملية تبرع طوعي ... بل لظن ان الامم المتحدة بصدد توزيع مساعدات غذائية لدولة ضربها الجوع ... وا اسفاه ....
89 - fouad الثلاثاء 19 مارس 2013 - 04:01
البركة في حكومتنا وسي بنكيران وجماته الدين نابوا على الشعب المغربي بتبرعات كثيرة من الدم لانهم عارفين بان الشعب نشفوه من الدم وحلبوا لو الجيبب بالضرائب ما بقا فينا ما يتحلب البركة في حكومتنا لي هادي سنين وهي تحلب وتشرب ما كان بقي ليهم والو ويترطقوا !! نتمناو باش يتبرعوا على الشعب شوي الى هداهم الله راحنا ناشفين!!
90 - محمد جمال الثلاثاء 19 مارس 2013 - 08:19
سلام
انا مستعد أن اتبرع بدمي بشرط بان يعطي مجانا
91 - SOS الثلاثاء 19 مارس 2013 - 09:17
لن أعطي دمي لسماسرة يعاملون الإنسان كأنه حيوان في المستشفيات المغربية، المواطنة حقوق وواجبات وليست فقط واجبات, عندما تصلح (السجون) عفواً المستشفيات حينها سؤواضب على التبرع وبكل سرور
92 - فتيحة الثلاثاء 19 مارس 2013 - 09:48
جواب عن هذا السؤال لماذا لا يتبرع المغاربة كثيرا بالـــدّم؟
لأن المغاربة عاقوا وفاقوا نحن نتبرع بالدم لإنقاد المرضى ودمنا يباع بالثمن!!!!!!!!!!!!!!
93 - mahmoudi jamila الثلاثاء 19 مارس 2013 - 09:56
لأننا نعرف حق المعرفة انه يباع في الأخير. و نحن قد تبرعنا به مجانا لإنقاذ شخص ما .
94 - free man الثلاثاء 19 مارس 2013 - 10:26
لان دماء المواطنين البسطاء تمتص كل يوم بسبب الغلاء و الضرائب و تردي الاوضاع الاجتماعية عموما من جهة ومن جهة اخرى لا يعرف مصير الدماء المتبرع بها
انشري يا هسبريس
95 - ربيع الثلاثاء 19 مارس 2013 - 10:36
بيع الدم والسخط على واقع المستشفيات ...ومالك انت ومال المستشفيات توكل عبى الله واتبرع بالدم لا نعلم قد يستفيد منه احد المرضى بثمن رمزي المهم ان تؤدي واجبك
96 - nezha الثلاثاء 19 مارس 2013 - 11:30
لان مختبر باستور يبيعون الدم كل كيس ب 300dh فلماذا ساتبرع به للمختبر يمكن التبرع به مباشرة للشخص المحتاج للدم
97 - ingenieur الثلاثاء 19 مارس 2013 - 11:32
السبب ببساطة هو انعدام الثقة بين المواطن و كل أجهزة الدولة و على رأسها وزارة الصحة
98 - robenhoood الثلاثاء 19 مارس 2013 - 11:41
الم يكفي هؤلاء التماسيح مانهبوه من ثروات وخيرات البلاد. وفي الاخير كلشي عندهم ربح كلاو الفلوس باسم المعاقين وباسم محاربة الفقر وباسم الارامل وباسم التضامن و...وراه الناس عاقت ونتوما طامعين فالدم والكلاوي ديال عباد الله وراه هادشي بسال بزاف.
99 - إدريس الجراري الثلاثاء 19 مارس 2013 - 11:57
بعد التماسيح جاء دور (les Vampires) أحي العبقري الدي آفتى على الملك التبرع بالدم ليتبعه الوزراد والبرلمانيون والمسؤلين الكبار والقضات والمحامون وكل الراغبين في الضهور والوصول وعامة المغفلين أتمنى أن يتبرع الملك بشي 20 مليار ليتبعه الوزراء والنواب البرلمانيون وغيرهم من كبار المسؤلين وأصحاب رؤس الأموال وأصحاب الأبناك لصالح مشارع لإسكان المواطنين في مشاريع تحفض كرامتهم ومساعدة الشباب على التشغيل الداتي والتبرع بوقتهم الغالي للقام بالواجب في مراقبة ومباشرة أمور الشعب بل التواجد عندما يطلب المواطن اللقاء بهم من الملك إلى رئيس المصلحة الشعب يريد مسؤلين مواطنين ووطن يحكمه العدل والحق والقانون وعندها سيتبرع ويتطوع ويسخر نفسه للمساهمة في بناء وتقدم بلده
المواطن اليوم يشعر أنه منبود وآنه متخلى عنه فلن يكون إلا سلبيا
المديون ما يحاسن  
100 - شعيب الثلاثاء 19 مارس 2013 - 12:43
الدولة كتبغينا ملي تبغي حاجتها،

في الانتخبات، في التبرعات، ........

و حنا ملي نبغيوها، ماكين والو
101 - Abou Abdou الثلاثاء 19 مارس 2013 - 13:08
Les médecins et les infirmiers dans les secteurs public et privé qui sont en premier lieu responasbles ! Ils sont hautins et arrogants et se vantent de leur statuts et croient qu'ils insufflent l'âme dans le corps humain, sachant qu'ils ont été formés par l'Etat pour servir l'Etat et non pour renflouer leurs poches, démunis de tout humanisme ! ces métiers ne sont pas du mercantilisme !! Ils sapent l'esprit de citoyenneté et de solidarité ! j'exclus les honnêtes parmi eux, qui sont malheureusement rares !
102 - متتبع الثلاثاء 19 مارس 2013 - 13:17
شخصيا لم أتبرع يوما بالدم ولن أتبرع به أبدا ما دام ريع هذا الدم يذهب للمافيات المتحكمة في المستشفيات. وأنا متأكد أنه في حال احتياج مغربيين للدم أحدهما فقير والآخر غني، ولم يكن في المستشفى سوى كيسين من الدم من الفصيلة التي يحتاجها المريضين، ستكون الأولوية طبعا للغني وأنا متأكد تماما أن ذلك الغني سيحصل عليه مجانا بتليفون واحد من أحد رؤساء العصابات. فلماذا إذن سأتبرع بالدم؟ كي يستفيد منه الأغنياء مجانا، ويبيع الفقراء ملابس أبنائهم كي يتمكنوا من دفع ثمنه.
والله ما ضحكوا عليا أنا بعدا.
نهار تكون عندنا المساواة فهاد البلاد ديك الساعة يحن الله.
103 - حاقد على الوضعية الثلاثاء 19 مارس 2013 - 13:20
اليا بغيتو دمنا خاصكم تعطوه فابور للمواطنين أما أنكم تاخدوه فابور افاش نحتاجوه تبيعوه لينا هدا لحماق بعينيه
104 - jamjam الثلاثاء 19 مارس 2013 - 14:07
تتساءلون عن السبب الرئيسي الذي جعل المغاربة لا يتبرعون بالدم و كأنكم لا تعرفون السبب الرئيسي واضح وضوح الشمس و لا شك أن الكل يعرفه و واع به و هو أنكم تأخدون دم الناس و تبيعونه للمساكين و المرضى فأين هي روح المواطنة و أين هو مفهوم التبرع هنا إتقو الله إتقوا الله
105 - مواطن الثلاثاء 19 مارس 2013 - 14:26
عندما تمنح وزارة الصحة الدم بالمجان لكافة المغاربة المرضى المحتاجين للدم فذلك الشعب المغربي سيبادر من جميع الفئات بالتبرع بالدم وبكثافة وعلى طول السنة بدون تحسيس ولا إشهارات بالتبرع بالدم لكن وزراة الصحة تبيع الدم وتطالب المغاربة بالتبرع بالدم هذا غير منطقي بالنسبة للشعب المغرب..
106 - mohammed الثلاثاء 19 مارس 2013 - 14:26
أقسم بالله الواحد الأحد لن تأخذو مني ذرة أو نقطة دم مادمت حيا.لسبب بسيط .كيف تريدني أن أعطي دمي وأنا أعرف أن يسمينة بادو نهبت أموالنا وأموال الفقراء بغير حق والله إنها (تمساحة)
107 - رشيدة الثلاثاء 19 مارس 2013 - 15:43
إخواني أخواتي قرأت وسمعت عدة مرات أن الذي يؤرق الأغلبية الساحقة هون كون الدم المتبرع به يباع. سواء بيع أو لم يبع المهم إخلاص النية بينك وبين ربك هذا من جهة ومن جهة ثانية الأفضل أن يجده من يكونون بحاجة له المهم أن نعطي دمنا فوجوده أحسن من عدمه فلذلك باركا من الحسابات الفارغة المهم أن نفكر في إنقاذ ارواح قد تعيش بفضل تبرعاتنا بالدم، ونحن لسنا في منآى قد تكون أنت أو أنا قد تريد أن تشتريه ولكن لا تجده فمن الأفضل أن نتبرع فالغاية تبرر الوسيلة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وصحتنا بخير إن شاء الله
108 - kane ya makane الثلاثاء 19 مارس 2013 - 17:09
لماذا لا يتبرع المغاربة كثيرا بالـــدّم؟الجواب ساهل لاءن الشعب طماع
109 - sang se donne ou se vend الثلاثاء 19 مارس 2013 - 17:12
tout simplement pour que les autres ne vendent pas mon sang. Si on le donne gratuitement et on veut que ça donne gratuitement et pas par piston
110 - momo الثلاثاء 19 مارس 2013 - 17:13
مصونا دمنا وحنا تنشفو بعنينا وبغونا نعطيو دمنا ونمشو برجلينا
111 - مواطن من الفقيه بن صالح الثلاثاء 19 مارس 2013 - 18:55
أظن أنني لن أقول أحسن ممن سبقوني دمنا غالي ولايمكن ان نسكبه هدرا وبدون مسؤولية لان غياب المسؤولية هو سبب العزوف
112 - ريفي الثلاثاء 19 مارس 2013 - 19:18
الدولة لها خصاص في العملة الصعبة . المسؤولون تجمعو وتناقشوو قالوا اش نديرو باش نفكو هاد الازمة واحد الذكي رفع صبعو وقال عندي ليكوم واحد الحل واعر هو الترويج للتبرع بالدم ونجمعو الدم ونبيعوه للخارج صفقو عليه وقالو ليه نتا واعر ذكي .
113 - عاطل عن العمل الثلاثاء 19 مارس 2013 - 19:57
لا ثم لا ثم لا اتبرع وان قدر الله علي شيئا لا تنقدوني اتركوني اموت ولا تعطوني قطرة دمكم - سءمنا من ديماغوجياتكم -وعجرفتكم وانانيتكم - الموت رحمة -
114 - حميد الثلاثاء 19 مارس 2013 - 21:03
كل ما في الامر ان هناك مستشفيات تترجم هذا العزوف السؤال الذي يفرض ملحاحيته علينا لماذا يشتري المحتاجون الدم باثمان خيالية في ظل كل التبرعات السابقة قد يجيبني مجيب ان هناك خصاص لكن كل مافي الامر انه يباع الى الخارج والمحتاجون المغاربة يموتون
115 - امين مي الثلاثاء 19 مارس 2013 - 23:16
ا لسلام عليكم راميد الاكدوبة انا مواطن دخلي الشهري لا يتعدي اربعة ماة درهم هدا ما صرحت به صنفوني مع رتبة الهشاشة ومنين غايجين الدم وزادو طلبو مني مات وعشرون درهم مقابل راميد هذه هي الحكاية
المجموع: 115 | عرض: 1 - 115

التعليقات مغلقة على هذا المقال