24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/02/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3607:0212:4615:5118:2119:36
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تقضي العودة الإفريقية للمغرب على حلم "الاتحاد المغاربي"؟
  1. خبير بيروفي: العقاب ينتظر مجرمي البوليساريو (5.00)

  2. من قمة جبل .. فنان يلفت الأنظار إلى المعاناة (5.00)

  3. ذكرى 20 فبراير 2011 وتوقف الحكومة والبرلمان بالمغرب (5.00)

  4. مارين لوبان ترفض ارتداء الحجاب في لبنان (5.00)

  5. جمعية العدل والإحسان .. توازن واتزان لا عنصر تهديد (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | قراءة في بعض صحف منطقة أمريكا الشمالية

قراءة في بعض صحف منطقة أمريكا الشمالية

قراءة في بعض صحف منطقة أمريكا الشمالية

انصب اهتمام الصحف الصادرة بمنطقة أمريكا الشمالية على اتهامات الاستخبارات الأمريكية بشأن القرصنة الروسية، وعلى قضية تقنين الماريخوانا في كندا، علاوة على مستقبل العلاقات التجارية بين كندا والولايات المتحدة في ظل عهد دونالد ترامب.

وهكذا، ذكرت صحيفة (واشنطن بوست) أن الرئيس باراك أوباما اعترف أنه "قلل" من الآثار التي يمكن أن تشكلها حملة للقرصنة والتضليل على الديمقراطيات، وذلك بعد تقرير للاستخبارات الأمريكية بشأن تدخل روسيا في الحملة الانتخابية.

وأوضحت الصحيفة أن الرئيس الأمريكي نفى مع ذلك، في مقابلة مع شبكة التلفزيون الأمريكية (إي بي سي)، بأن يكون قد استخف بنظيره الروسي فلاديمير بوتين الذي دبر، وفقا لجواسيس أمريكيين، هاته الحملة للهجمات الإلكترونية والتلاعب بوسائل الإعلام، والتي هدفت إلى دعم انتخاب دونالد ترامب على حساب هيلاري كلينتون.

من جهتها، ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) أن الرئيس المنتهية ولايته كان قد طلب بتقرير التحقيق بشأن مشاركة روسية في الحملة، وخاصة "للتأكد من كونه أمر قامت به موسكو بالفعل منذ بعض الوقت في أوروبا، ولكن على نحو متزايد أيضا في الديمقراطيات الغربية".

في السياق ذاته، كتبت (بوليتيكو.كوم) أن الكاتب العام للبيت الأبيض المستقبلي، رينسي بريبيوس، أكد أن الرئيس المنتخب دونالد ترامب قبل بخلاصات وكالات الاستخبارات الأمريكية التي تشير إلى أن روسيا قامت بهجمات إلكترونية بهدف إرباك الانتخابات الأمريكية ليوم 8 نونبر الماضي.

وأبرزت الصحيفة أن بريبيوس، الذي تحدث عبر القناة الأمريكية (فوكس نيوز)، صرح بأن الرئيس المنتخب "قبل أنه في هذه الحالة بالذات، بأن الأمر يتعلق بكيانات في روسيا"، من دون أن يوضح ما إذا اعترف دونالد ترامب بأن هذه القرصنة تمت برعاية فلاديمير بوتين.

من جانبها، أشارت (يو إس آي توداي) إلى أن الكونغرس يعتزم تكثيف جهوده للحماية ضد هجمات إلكترونية محتملة، خاصة من خلال تكوين أفضل للمنتخبين والموظفين.

ونقلت الصحيفة عن الممثل الجمهوري لولاية مسيسيبي، غريغ هاربر، قوله إن "من بين أكبر التهديدات التي ينبغي أن نواجهها هي التهديدات الإلكترونية"، محذرا من أن كل لجنة وكل ركن من أركان مبنى الكابيتول يمكن أن يكون هدفا لهجمات محتملة "من قبل الحكومات وأفراد أجانب، وكذلك من قبل أشخاص في هذا البلد الذين يريدون إلحاق الأذى بنا."

وذكرت الصحيفة أن وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إي) اعتبرت في تقرير أولي في دجنبر الماضي أن قراصنة معلومات قريبين من أجهزة الأمن الروسية كانوا مسؤولين عن عمليات الاقتحام، مضيفة أن هذه التقييمات قد أكدتها تقارير أخرى لوكالات فدرالية، منها مكتب التحقيقات الفدرالي.

وبكندا، كتبت ( لابريس) أن احتمال الاستعمال الطبي للقنب الهندي في مكان العمل يثير مجموعة من الأسئلة لأرباب العمل الذين يتساءلون ماذا سيفعلون عندما يرغب عامل في تناول هاته المادة أثناء العمل، مشيرة إلى أن هذا الأمر يمثل إشكالا من منظور مسيري المقاولات الذين لا يرغبون في الدخول في نزاعات في حالة قولهم لا للعمال المصحوبين بشهادات طبية.

وأبرزت الصحيفة أن هذا الموضوع يعتبر من الأخبار الراهنة خاصة بسبب وعد حكومة جوستان ترودو تقنين الماريخوانا الترفيهية بمشروع قانون بشأن هذا الموضوع الذي يتوقع أن يتم في الربيع المقبل، مضيفة أن أرباب العمل يتساءلون عما إذا كان الأطباء سيميلون بعدد كبير إلى اختيار هذا النوع من العلاج، أو سيكون هناك إدراك أكبر لقبوله الاجتماعي.

بدورها، أبرزت (لو جورنال دو مونريال) إن الرؤية الحمائية للرئيس المنتخب دونالد ترامب، الذي سيتولى زمام السلطة في 20 يناير الجاري، لا تثير قلق حكومة أوتاوا التي تقول إنها مقتنعة بأن اقتصاد كندا والولايات المتحدة مرتبطان.

وأبرزت الصحيفة، نقلا عن ديفيد لاميتي النائب والسكرتير البرلماني لوزير التجارة الدولية الكندي، أنه ليس هناك خوف من رؤية حجم المبادلات التجارية يتهاوى، حتى لو كان دونالد ترامب يرغب على ما يبدو في إجبار الشركات على إبقاء أنشطتها فوق التراب الأمريكي أو يهدد بفرض عقوبات إذا قررت نقل أنشطتها.

على صعيد آخر، كتبت (لوسولاي) أن زعيم حزب كيبيك (المعارضة)، جان-فرانسوا ليسي، يرغب في الذهاب بعيدا من أجل ضم مختلف الجماعات الثقافية في كيبيك ويعتقد أن اقتراحه بعدم إجراء استفتاء على سيادة الإقليم في الفترة الأولى من ولايته يمكن أن يستفيد منه في هذا السياق، وأنه سيمكن الحزب من استقبال عدد أكبر من أعضاء الجماعات الثقافية التي ستكون أكثر تقبلا لرسائله.

بالمكسيك، كتبت صحيفة (ال يونيفرسال) أن حوالي 80 منظمة من منظمات المجتمع المدني، فضلا عن 197 شخصية من عالم السياسة والأعمال وحقوق الإنسان والثقافة ونشطاء وغيرهم، دعوا الرئيس انريكي بينيا نييتو إلى اتخاذ إجراءات لمكافحة الفساد والاضطراب الاجتماعي الناجم عن ارتفاع أسعار المحروقات، بالإضافة إلى وضع مخطط للتعامل مع وصول دونالد ترامب إلى رئاسة الولايات المتحدة.

من جهتها، أبرزت صحيفة (لاخورنادا) أن الرئيس انريكي بينيا نييتو سيقدم اليوم الاثنين الاتفاق من أجل تعزيز الاقتصادي وحماية اقتصاد الأسرة، والذي يسعى لمواجهة الأزمة التي أطلقتها الزيادة في أسعار الوقود.

وأضافت الصحيفة أنه منذ اليوم الأول من السنة الجارية، مع دخول الزيادة في أسعار الوقود حيز التنفيذ، شهدت مدن مختلفة من البلاد احتجاجات ضد هذا الاجراء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.