24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تؤيد عودة التجنيد الإجباري بالمغرب؟
  1. لجنة مختلطة لتحرير الملك العمومي بشوارع سطات (5.00)

  2. حمودي: رمزية "العيد الكْبير" سياسية .. و"رْيافة" أبناء الوطن (5.00)

  3. موعد جديد للقرعة الأمريكية يُنعش آمال آلاف الشباب في المملكة (5.00)

  4. شراكات مربحة واستثمارات واعدة تجذب وفدا إماراتيا إلى المغرب (5.00)

  5. رمال مرزوكة الذهبية .. ثروة سياحية وعلاجية تشكو وطأة النسيان (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | الفتح الرباطي .. "كاريزما بَطل" يخلق صداعا في رأس الأقوياء

الفتح الرباطي .. "كاريزما بَطل" يخلق صداعا في رأس الأقوياء

الفتح الرباطي .. "كاريزما بَطل" يخلق صداعا في رأس الأقوياء

يعد الفتح الرباطي من أكثر الأندية التي تجعلك تتحسس بوضوح مدى تطوره، ليس رياضياً فقط، وإنما على المستوى التسييري الذي يعتبر من بين النقاط السوداء التي تؤثر على الصورة العامة للكرة المغربية، بينما أولاه مسؤولو الفريق العاصمي أهمية كبيرة تبثت هوية النادي منذ تولي حمزة الحجوي الرئاسة قبل 3 سنوات.

ولفت الفتح الرباطي الأنظار إليه بعد "المفاجآت" التي حققها في النسخة الحالية من منافسات كأس الكونفدرالية الإفريقية، آخرها إخراج النادي الصفاقسي التونسي من المنافسة على أرضه والتأهل على حسابه إلى المربع الذهبي للمنافسة، في انتظار فصول أخرى من مغامرته الإفريقية، التي يعتبر فيها التتويج حلماً مشروعاً.

التّتويج..؟ الفتح يُناقش الأمُور بروية!

أشاد حمزة الحجوي، رئيس نادي الفتح الرباطي، في حديثه لـ"هسبورت" بالنتائج التي حققها فريقه في منافسات الكاف، مشيراً إلى أن الأمر ليس بصدفة، وإنما ثمرة عمل قاعدي اشتغل عليه الطاقمين الإداري والتقني منذ سنوات، وهو ما أتى أكله وبدأ الفريق يستفيد منه مع توالي التجارب.

وعن ما إذا كان التتويج بالكأس القارية هدفاً للفتح الرباطي بعد تخطيه عقبة النادي الصفاقسي، وبلوغه دور النصف، قال الحجوي إن فريقه يناقش الأمور بروية، ويفكر في كل دور على حدة، خاصةً وأن أبناء وليد الركراكي حققوا الهدف المتفق عليه من المشاركة في النسخة الحالية، ألا وهو بلوغ دور الربع.

الوُجود محليّاً..

في الوقت الذي كان فيه المتتبعون للشأن الكروي ينتظرون ظهوراً مميزاً للفتح الرباطي خلال الموسم الماضي، خاصةً وأنه كان حاملاً للقب البطولة آنذاك، تفاجأ الشارع الرياضي بتذبذب مستوى الفريق ونتائجه في الدوري المحلي الذي أنهاه أبناء الركراكي في المركز السابع، الأمر الذي بعث الشك في نفوس المحبين، متسائلين عن ما إذا كان توهج الفتح الرباطي مجرد صدف متفرقة أم أن الفريق فعلاً قد يجني ثمار سياسته الفريدة تسيرين وتقنياً.

وأوضح الحجوي في حديثه للصحيفة أن فريقه يتشبع فعلاً بكل ما هو إيجابي في طريقة تسيير وتدبير شؤون النادي، مردفاً "العام الماضي لم نظهر بشخصية البطل ولم نستطع الدفاع عن لقبنا.. كان ذلك نتيجة لأخطاء أجزم أننا تعلمنا منها.. فنحن كمكونات الفريق الفتحي، صراحةً، لم نكن نعرف كيف نتعامل مع معطى تتويجنا بالدوري لأول مرة في التاريخ.. فضلاً عن أن الفريق كان ملتزماً بالمنافسة على أكثر من واجهة وهو مل نكن جاهزين له، خاصةً في ما يخص التركيبة البشرية التي نتوفر عليها.. لكنني أؤكد أننا تداركنا هذه الأخطاء الآن، بتنا أكثر استئناساً بالهوية التي خلقناها للفريق وأصبحنا أكثر إيماناً بقدرتنا على مقارعة الكبار ونكون مرشحين للتتويج بالألقاب إلى جانب القوى التقليدية محلياً وقارياً".

هُوّية الفريق مُثبّتة

طمأن الحجوي، في نفس التصريح، الجماهير الفتحية، على حاضر الفريق ومستقبله، مبدياً تفهمه للتخوفات التي طالت بعض المتتبعين بعد تخلي الفريق على مجموعة من اللاعبين الذين كانوا من دعائمه الأساسية إلى وقت قريب، موضحاً "نعمل وفق رؤية تقنية محضة، صحيح أن لاعبين مهمين رحلوا عنا، لكننا طعمنا الفريق بأسماء جديدة تناسب سياستنا، كما خفضنا من المعدل السني للمجموعة تماشياً مع هوية الفريق ومشاريعه..".

وأضاف المتحدث نفسه أن إدارة النادي، بتنسيق مع الفريق التقني، تعمل على إنتاج لاعبين من طينة مراد باتنا ومروان سعدان وكذا محمد فوزير.. هؤلاء كونهم الفريق وواكبهم فاستفاد منهم رياضياً وكذا مادياً.. وهذا أمر هام جداً، وسنكرره مع لاعبين آخرين وهكذا..".

* لمزيد من أخبار الرياضة والرياضيين زوروا Hesport.Com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - حسام الاثنين 25 شتنبر 2017 - 08:17
مما لا شك فيه ان الفتح الرباطي اصبح فريق.احترافي وهذا راجع لمجهودات الادارة وايضا تجربته على المستوى القاري اكسبته الثقة واستفاد من اخطاء الفرق الاخرى التي لا تطبق سياسة الخبث الكروي الذي تنهجه اغلب للفرق الافريقية وخصوصا الاندية التونسية التي.اصبح الفتح بمثابة كابوس لها كيف لا وهو قاهرها بامتياز
2 - semmar الاثنين 25 شتنبر 2017 - 10:02
J´ai suivi le Match Fus-Sfax! Un match à s´endormir! Des fausses passes à gogo, des contrôles de ballons ratés. On court on court après la boule comme des Mahbouls! Sans parler de Sfax équipe encore plus mauvaise que le Fus! Le professionnalisme est autre chose mesdames et messieurs et Renard a raison! Dans toutes cette armada du championnat national il n´y a rien à cueillir .....Mauvais foot, joueurs indisciplinés qui rouspètent sur n´importe quel sifflet de l´arbitre. La mentalité du joueur national est malheureusement comme celle des fonctionnaires : pourrie sur toute la ligne.
Le Match FUS-SFAX était une catastrophe et avec ce foot de mes deux le FUS va périr contre Mazembé
3 - Ahmed الاثنين 25 شتنبر 2017 - 10:26
أطلب من كاتب هذا المقال أن يعيد مشاهدة آخر مباراة لعبها الفتح كأس الكنفدرالية الافريقية لير هل تمكن فريق الفتح من تمرير الكرة لـ 5 مراة متتالية..على أي فريق تتكلمون وعلى أي كرة...
مع كامل الاحترام ولكن آخر ثلاث فرق كانت تتطرز الكرة في السنوات الأخيرة هي رجاء أواخر التسعينيات مع أوسكار والمغرب التطواني مع العامري والمغرب الفاسي 2011 مع الطاوسي والوداد 2015 2016..
وأجمل كرة تلعبات فالمغرب هي كرة الرجاء مع عبوب وناطير والمباركي ومستودع والرياحي والحيمر...إلخ
دابا ولات الكرة تتقنط مكاينش الفرقة اللي تتفرح ولى تتدور الكرة..حتى الانتشار فالملعب عشوائي
4 - محلل الاثنين 25 شتنبر 2017 - 10:51
السر في نجاخ الفتح الرباطي هو جمهوره القليل النظيف
ومسيريه ووالمدرب الشاب ولاعبيه الشبان
5 - Fus الاثنين 25 شتنبر 2017 - 13:53
الفتح يا أخي الحجوي مر بضربات الجزاء و ظهر بمستوى متوسط سواء في ملعب مولاي الحسن ذهابا او الطيب المهيري ايابا.
مع طرد الخرصة الفتح حصل. بدائل قليلة جدا و تركيبة بشرية ناقصة. و بعتم فوزير و نهيري و الكناوي.... و قبل بعتم مراد باتنة و لم تستثمروا في الخلف. نثق في المسيرين أنهم لا يتبعون التكوميل و المرقة و لكن أين ذهبت موارد بيع اللاعبين بخلاف دياكيتي و الخرصة و السمومي و هل تعتبرون البحراوي و بلمعاشي خلفا لفوزير و باتنة و سعدان و الناهيري ...
6 - احمد الاثنين 25 شتنبر 2017 - 13:54
آش هذا الغلط...؟ لعب عشوائي مفعفع بدون تركيز و إهضار الكرة بسهولة...و عدم قدرة التسجيل حتى أمام شباك فارغ ؟ المشكلة هي عدم قدرة الاعبين إكمال المباراة بلياقة
بدنية مستمرة ...ما يعطي الفرسة للخسم
السيطرة فى ٱخر المباراة ...و هذا غير لائق
بتاتا...! هذه الضاهرة تلاحض عند جميع فرق الوطنية و حتى المنتخب ؟؟؟
ما رأيناه في مباراة الوداد كان مماثلا أيضا...
أظن يجب مراقبة اللاعبين من طرف الطقم الطبي حتى يدرك ما سبب "الانهيار" في
آخر كل لقاء كروي....؟
7 - خسني أمازيغي الاثنين 25 شتنبر 2017 - 14:22
في تصريح للسيد الحجوي تحدث عن تكوين ثلاث لاعبين فوزير و سعدان و باتنا، لأملك معلومات حول اللاعبين سعدان و فوزير هل هم من مدرسة الفتح، لكن مراد باتنا منتوج سوسي حسني خالص أبن مدرسة الحسنية هناك تلقى تكوينه و تألق في الحسنية قبل أن ينتقل للفتح.
في الأخير مبروك للفتح التأهل للنصف نتمنى له إحراز اللقب و تشريف الكرة المغربية.
8 - حسن كرم الاثنين 25 شتنبر 2017 - 17:50
أي فريق كرة القدم قوي بنجومه وليس بالأقوال والمتمنيات وعندما يغادر الفريق نجومه ماذا بقي لفريق الفتح أنا لا أقلل ببقية بقدرة اللاعبين الباقين ولكن فريق بدون نجوم لا يساوي شيء
9 - جواد الداودي الاثنين 25 شتنبر 2017 - 18:39
2 - semmar

لاعب البطولة لاعب ناقص بالفعل - تمريرات خاطئة - قذف غير مؤطر - الخ

ولكن رونار (ان كان هو من يقرر) - ليس على حق

لانّ أبناء اوربا دوي الاصول المغربية اسوأ من اللاعبين المحليين

بالاضافة الى عدم قدرتهم على اللعب في افريقيا السوداء

ولك خير مثال في مباراة مالي

فريق تسحقه بسداسية

ثم تعجز عن التسجيل عليه خارج الديار

ولك مثال بالخصوص في زياش

فزياش لعب بشكل سيء للغاية في مالي

واذا كنت مخدوعا في بلهندة

شاهد المباراة القادمة وركو عليه

سترى اننا نلعب بـ 10 لاعبين فقط
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.