24 ساعة

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل أنت مع العفو عن المبحوث عنهم من مزارعي الكيف غير المتورّطين في التصنيع؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.28

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | البطلة المغربيّة نوال المتوكّل: انتقلت من الـ"زِيرُو" إلى "هِيرُو"..

البطلة المغربيّة نوال المتوكّل: انتقلت من الـ"زِيرُو" إلى "هِيرُو"..

البطلة المغربيّة نوال المتوكّل: انتقلت من الـ"زِيرُو" إلى "هِيرُو"..

"كثيرون يقولون ويدعون أن نوال المتوكل محظوظة، ولكن..." توقفت نوال عن الحديث لتتأمل ما حولها، وهي في القرية الأفريقية التي فتحت أبوابها للعالم في حديقة "كنزينتن غاردن"، في قلب العاصمة البريطانية لندن. تأملت ما حولها وكأنها تفتش في ذاكرتها عن شيء تريد استرجاعه فورا، لتتابع الحديث عن مسيرتها العجيبة، التي تعج بالإنجازات.

إنجازات على مضمار ألعاب القوى، وإنجازات داخل أدغال الهيئات الرياضية الدولية.. فهل أنت محظوظة يا نوال؟.. تجيب: "الحظ لا يشكل سوى نسبة 1 في المئة في نجاحك أو حتى في إخفاقك، سر النجاح هو دائما وأبدا العمل فالعمل ثم العمل، وهو الاجتهاد في كل الحالات، وهو المثابرة والمضي قدما مهما كان الأمر وربما بعد كل ذلك فإنك تنال ما تسعى إليه. ويجب أن تكون لديك طموحات في الحياة وأمل فيها".

امرأة عانت التهميش والإهمال

هكذا كان رد البطلة المغربية نوال المتوكل. رياضية طموحة شجاعة عانت الأمرين قبل أن تكسب الألقاب وتنال الشهرة، امرأة عانت التهميش والإهمال كغيرها من النساء الأفريقيات والعربيات والمسلمات والمغربيات قبل أن تقتحم هيئات طغى عليها الرجال منذ خلق الحركة الرياضية الحديثة. وهي الآن وبعد انتخابها الخميس 26 تموز/يوليو الجاري بلندن، أي عشية انطلاق الألعاب الأولمبية 2012، في منصب نائبة رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، أول امرأة أفريقية وعربية ومسلمة تتشرف بتقلده.

فهل أنت مسرورة يا نوال؟.. "مسرورة جدا، بل وأفضل القول إنني أفتخر وأعتز ببلوغ هذا المنصب ليس كوني امرأة عربية أو أفريقية فحسب، بل لأنه بالنسبة إلى النساء فوز على الحركة الأولمبية نفسها".. وتستشهد المتوكل بتصريحات تعود إلى القرن الماضي، تصريحات بعيدة في الزمن ولكنها تحمل دلالات على ما كانت عليه الحركة الأولمبية منذ نشأتها في 1894. هذه التصريحات أدلى بها الفرنسي بيار دوكوبيرتان مؤسس اللجنة الأولمبية الدولية وقال فيها إن "حضور المرأة في الهيئات الأولمبية غير لائق". فماذا لو علم البارون دوكوبيرتان أن ألعاب لندن 2012 كرست المساواة التامة بين الرجال والنساء؟ وماذا لو علم أن النساء يشاركن في كل المنافسات والمسابقات فيما الرجال لا يشاركون في مسابقة السباحة الإيقاعية؟

"كيف أنسى أنني كنت أجري حافية في ملاعب تفتقد لأدنى المقاييس الرياضية؟"

الحديث مع نوال المتوكل لم يركز على النساء فقط بل على نجاح طفلة موهوبة بدأت تجري حافية في ميادين عارية ووعرة بالدار البيضاء وانتهت باعتلاء منصب يكاد يرقى إلى منصب رئيس دولة. فهل تتذكرين بداية مسيرتك يا نوال؟

"نعم، أتذكرها جيدا. كيف أنسى أنني كنت أجري حافية في ملاعب تفتقد لأدنى المقاييس الرياضية؟ كيف أنسى أني بدأت ممارسة الرياضة في حقبة كانت خلالها ميزانية الجامعة المغربية لألعاب القوى 60 ألف دولار؟ وأن رغم انعدام الإمكانات خلق المغرب بطلين من ذهب هما سعيد عويطة [البطل الأولمبي في سباق 1500م في لوس أنجلس وبطل العالم في سباقات 1500م و500م] ونوال المتوكل؟".

نوال المتوكل، مواليد 15 نيسان/أبريل 1962، بدأت مسيرتها الرياضية في 1978، لتصبح بطلة مغربية وأفريقية في وقت قياسي حيث توجت بلقبي بطلة أفريقيا في سباقي 100م حواجز و400م حواجز في 1982. واستمر تألقها حتى بلغ ذروته في 1984 بإحرازها الميدالية الذهبية في 400م حواجز بألعاب لوس أنجلس الأمريكية، لتكون أول امرأة أفريقيا وعربيا تحقق هذا الإنجاز. لذلك تقول إنها انتقلت "من زيرو إلى هيرو". وتضيف أنها أرادت "الانسحاب في 1984 ولكن حبها للرياضة" كان أقوى.

هل ستترشح لرئاسة اللجنة الأولمبية الدولية؟

بعد توقف مسيرتها، انتقلت البطلة المغربية إلى جامعة ولاية أيوا الأمريكية حيث بدأت مسيرة أخرى، فتخرجت منها بشهادة التدريب. ثم انتخبت عضوا في الهيئات الرياضية المغربية، لاسيما جامعة ألعاب القوى، قبل أن تدخل اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لألعاب القوى في 1995. وفي 1998 أصبحت عضوا في اللجنة الدولية الأولمبية ثم عضو اللجنة التنفيذية فيها في 2008 قبل أن يتم انتخابها نائبة للرئيس الحالي البلجيكي جاك روغ.

فهل ستتوقفين عند هذا الحد يا نوال؟ لا جواب من بطلة لوس أنجلس.. ولكنها تقول إنها خططت لكل شيء في حياتها، ولاشك أن ترشحها لخلافة روغ، الذي لن يترشح لولاية أخرى عقب انتهاء عهدته في 2013، أمر مفروغ منه.

☀ عن فرانس24


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (46)

1 - زائر الاثنين 30 يوليوز 2012 - 23:08
انها المرأة المغربية التي شرفت المغرب وكل المغاربة باعتلائها قمة هرم اللجنة الاولمبية ,لتكون نوال المتوكل قدوة لكل مغربية بدل التقوقع وراء النقاب والخضوع والاستسلام للعقلية الدكورية؟
2 - حسن اشمها الاثنين 30 يوليوز 2012 - 23:31
نتمنى لك التوفيق والنجاح ونطلب منك ان تفكري في اولاد الفقراء وبنات الفقراء الذين لذيهم قدرات ومواهب وهم الان يحتاجون الى المساعدة فنرجوا منك ان تفعلي ما في وسعك لكي تدخلي التاريخ بالمعنى المعنوي لان مشكلة ابطالنا ونجومنا لانعرفهم في هذا المجال الا القليل منهم مثل مصطفى حجي وربما وحده الذي اعطى شيكا لجمعية ما !!الرجو من الزوار ان يذكرونا ان كان هناك بطل او نجم اخر وشكرا...والعفو يابطلتنا نوال..
3 - héroïne الاثنين 30 يوليوز 2012 - 23:38
اذا كانت تقصد ب هيرو البطل
héros, nom masculin inv
féminin, une héroïne
...demi-dieu, géant, génie, surhomme
الوزيرة السابقة لا تميز بين المذكر والمؤنث
وخا هاكاك معليهش
!Bravo quand même
4 - bahjawi الاثنين 30 يوليوز 2012 - 23:47
أحسنت قولا يا نوال فأغلبية المغاربة يعتقدون أن الجامعة هي سبب فشل الرياضيين باعتبارها لا توفر لهم الإمكانيات، فحين أنه من يمتلك عقلية طموحة و تفكر إلى القمم فأكيد أنه سيذهب بعيدا كيفما كانت الظروف، و أقول لهؤلاء المغاربة ماذا فعل المنتخب في ظل الإمكانيات التي يتوفر عليها كل لاعب مع ناديه الأوروبي وذه هي حال العرب كلما فشلوا في مهمة يعزون سببها إلى المسؤولين ففي النهاية الأمر يكون بيد الرياضيين و من يعمل و يكدح يجد ثمرة عمله.
5 - محمد بن محمد الاثنين 30 يوليوز 2012 - 23:51
بطلة الإستمرارية
بعد إدراك المغربية الأصيلة البطلة المستمرة نوال المتوكل المنصب الراقي في ميدان ألعاب القوى ،و تشريفها لبلدها و أبناءه غير بعيد زمنيا عن إحراز المغرب في شخص كريمته العفيفة حسناء الخولالي المرتبة الأولى في تجويد القرآن ، أجدني مضطرا للتذكير بتعليق آنف ذكرت فيه بأن المرأة ببلدنا انطلقت في طريق الأمجاد و البطولات رافعة راية المغرب عالية ، انطلاقة جد مشرفة مند فجر الاستقلال ، و الآن وفي عهد الحريات و الدعوة للمزيد منها في إطار نظامنا الديمقراطي الحذاتي ، انطلقت المرأة المغربية انطلاقة صاروخية تكاد تتفوق على أخيها الرجل إذا ما أحصينا عدد المتبوئات لأعلى المراتب في شتى الميادين مؤخرا ، لهذا أسأل العلي القدير أن يهدي الظلاميين و ينير طريقهم لما هو أقوم و أصلح للسير ببلدنا في مسالك الرقي و الازدهار ،تاركين عورة المرأة ناظرين فقط لرأسها غاضين الطرف عن أردافها ناظرين فقط لأهدافها و منجزاتها غير مبالين بشعرها بل بأشعارها و شعورها الذي لا فرق بينه و بين مشاعر الرجل الذي يقاسمها و تقاسمه الحياة على الأرض و بدون أحدهما لم و لن يكون للظلاميين و غيرهم وجود على البسيطة.
6 - taoufikk الاثنين 30 يوليوز 2012 - 23:52
bravo NAWAL, y a rien à dire, une très bonne carrière, un très bon charisme, une représentation très honorable, un flaire du leadership, bref vous êtes un exemple de la femme capable qui s'impose, et qui se voit faire un bon parcours et donc bien honorer son pays,,,,,,,que dieu vous protège,,
,,,
7 - غير دايز الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 00:10
إوا الالة كولشي كيبدا من زيرو
8 - farisse الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 00:12
هذ ه هي المراة المغربية التي نفتخر بها لانجازاتها العالمية وما حققته لالعاب القوى المغربية اعانك الله نوال لتحقيق طموحاتك صدقت العمل والجد لمن يريد الوصول ولتخطيط الجيد للحياة مع الاستعانة بالله نفتخر بك امام المشارقة قبل الاروبيين الذين يحترمون عقل وشخصية المراة ولا ينظرون الى قوامها وجسمها كما اخواننا المشارقة
9 - kiko الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 00:15
هنيئا لك يا نوال بمنصبك الجديد أما عن أن الحظ لا يلعب دورا كبيرا و أنك خططْتِ لكل شيء، فهذه مسألة فيها نظر لأنه لولا أن الألعاب أقيمت في أمريكا و في عز الحرب الباردة و مقاطعة دول المعسكر الشرقي للألعاب لكان مضمار نهائي 400 متر حواجز يعج بالألمانيات الشرقيات و الروسيات و التشيكيات...وحسب الأرقام وقتها كان من الإعجاز تأهلك للنهائي فمابالك بالتتويج و إلا لماذا لم تحقيقي شيئا لا من قبل ولا من بعد إذن أليس هذا حظ يمشي على رجليه يا نوال؟خصوصا وأن الجميع يعلم أن اللقب الأولمبي هو سبب ما وصلت إليه اليوم..
10 - ولد الرشيدية الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 00:26
بامكاني ان القبك يا سيدة نوال بالمراة الحديدية التي لم تقهرها النتائج المخيبة للرياضيين المغاربة و لا التسيير العشوائي للجامعات الرياضية المغربية و لا الادارة الفاسدة للاندية المغربية.. انت مثال "يجب" على المغاربة الاحتذاء به و الاحتفاء به ياضيا و اجتماعيا و سياسيا.
11 - redouane الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 00:28
لا يجب على الانسان الا يكون مغرورا مادحا لنفسه ، بل قولي وفقني الله حتي وصلت لما انا عليه الآن ، لانه لولا توفيق الله لك لما قاطعن عداءآت المانيا الشرقية الالعاب الاولمبية في تلك الفترة ، حيث اتيحت لك فرصة الذهبية الوحيدة والتي بسببها تقلدت المناصب .
12 - mohand الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 00:29
Bien faire et laisser dire, Bravo Nawal, vous etes une femme exemplaire, Que Dieu vous protege.
13 - arsad الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 00:47
مزلت اتدكر تلك الدموع المختلطة بالفرحة والحزن عندما اعتلت نوال منصة التتويج بحيت لم يمضي على وفاة والدها اكتر من سنة ونيف وقد اسعدت العالم العربي في دالك اليوم فيما كانت هي حزينة وكتسبت قلوب المليين وتكفل بمسيرتها المرحوم الحسن التاني بعطفه ومحبته لها وهكدا لايضيع اجر من يحسن في عمله وهنيئا لك نوال وانت شرف للمغاربة والعالم العربي...
14 - vesiteur الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 00:47
bravo nawal bonne chance et bonne t'as donne l'impression de la vrais femme marocaine merci encore une aurtre fois comme dit l'exemple marocain ( man sara ala darbi wasal)
15 - marrueccos الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 00:50
أفريقيا تؤهلكن والعرب يلتفون على مجهودات القارة السمراء لينسبوا إليهم نجاحاتها ! تماما كما عانت أفريقيا من معاملة المستعمر الأوربي .
حين كانت " نوال " وزيرة للرياضة وردا على سؤال أحد النواب داخل البرلمان حول إمكانية بناء حلبة لألعاب القوى بٱزرو إن لم تخني الذاكرة ، فأجابت الوزيرة : " لمن سنبني حلبة ألعاب القوى ؛ واش القرودة ؟ " . هذا جميل الأطلس المتوسط على من صنعت نصف مجدها منه ! والنصف الٱخر صنعه غياب المعسكر الشرقي عن دورة لوس أنجلس !!!
16 - trabando الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 01:01
a msiou / lalla rah hero a été dit en anglais ou il n'y a pas de distinction entre masculin et féminin pour cet adjectif, arretez de penser qu'il n'y a que le français pour s'exprimer a bogoss/ ssa
17 - استاذ اللغة من سطات الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 01:08
قولي الحمد لله والشكر لله ولا الاه الا الله والله اكبر
18 - reponse a M.héroïne الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 01:10
from zero to hero c'est en anglais a khoya
avant d'ecrire quelque chose assure toi que ton idée est correcte car là tu t'es ridicularisé toi meme looooooooool
19 - qwert الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 01:19
شكون قالك أنهم هدرو بالفرونسي و ماشي بالإنجليزية؟؟؟ا
20 - عبد الله الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 01:23
نوال ارتكبت خطأ قاتل لما قالت في هذا الحوار الصحافي لتصف النجاح الذي وصلت إليه : ( ولكنها تقول إنها خططت لكل شيء في حياتها )
ذكّرتني بغرور و جواب قارون لقومه لما قل لهم ( " قال إنما أوتيته على علم عندي " ) والذين يقرؤون القرآن يعرفون مذا حصل لقارون بعذ مقولته هذه.
21 - jay الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 01:28
we the Moroccan people we pay attention more for the little small thing and you you are wrong because when Nawal said "From Zero to Hero " she expressing in .English which is not your preferred language obviously
22 - Marocain الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 01:30
Vraiment c'est l'exemple de la femme marocaine intelligente ,bosseuse,ambitiuese,etc....on est trés fier de vous Mme Nawal et de votre parcours exemplaire et bien tracé malgrés les diffucltés.en fait grace à vous et d'autres exmeples de femmes marocaines que vous aves honoréz la femme arabe musulmane moderne.Trés bonne continuation.
23 - Redartist الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 01:30
إلى الأخ صاحب التعليق رقم 3: كلمة HERO منقولة بالإنجليزية (اللغة التي تتقنها نوال المتوكل شأنها شأن الفرنسية ) و هي لا تقبل التحويل بين المذكر أو المؤنث . كفى انتقادات فارغة !!! نتمنى لنوال المتوكل الفوز برئاسة اللجنة الأولمبية وهي تستحقها كامل الإستحقاق . موفقة إنشاء الله .
24 - الوزاني الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 01:30
تصحيحك خاطئ لان هذه المقولة انجليزية "from zero to hero" اذن البطلة نوال تعرف ما تقول، الرجاء عدم التسرع في التعليق قبل التاكد من صحة ما ينشر
شكرا هسبرس و تحية لبطلتنا المغوارة نوال المتوكل
25 - فريد الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 01:34
واحد قاليك مكتعرفش تفرق بين المذكر و المؤنث . واش باقي كاين سي واحد فهاد لبلاد السعيدة مسوق لفرونسي ؟!
و هي اصلا متخرجة من جامعة امريكية داكشي علاش راه كتقصد هيرو بالانجليزية
26 - marocain الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 01:39
bonne chance naoual tu merite tous les honneurs des marocains
27 - الخزعبلات الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 01:43
كل ما هي فيه الان هو نوع من الجزاء لكونها اول مسلمة تجرأت و لبست المايو في سباق نسوي دولي اما باقي الخزعبلات من كفاءة و غيره هو كذب في كذب لأن هناك نسوة أكفىء منها لا من ناحية الشواهد و لا الخبرات العلمية و العملية لكن يراد منها ان تكون قدوة لمن يريد القدوة في عالم ينبد الاخلاق و القيم
لازلت اذكرها في وتائقي عن أبطال المغرب انجز في اوخر الثمانينات من طرف الاثم ظهرت فيه و عيونها زرقاء و كملوا من عندكم ............................
28 - Curious الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 01:55
Imagine if we give our women freedom, unveiled them and, unleash their potentials since the independence. If you are cultivated and an open minded person reflect on what I just said. In my opinion we will have many NAWALS in other domains. Hshouma, we are still suppressing women . Mabrouk Ramadan
29 - لكنوش الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 02:10
ايام عز كازابلانكيز كنا نتابع البطولات المدرسية وكاس العرش كانت حينها نوال تمثل نادي البلدي وثانويتها تخيلوا شابة في مقتبل العمر يستغل المسؤولون في ناديها وكذلك اساتذتها صغر سنها ولكي يفوزوا بعددمهم من النقط كانوا يدفعونها لتشارك في
100 و 100 حواجز و 200 و 400 و 400 حواجز و100 تناوب و 400 تناوب فتاة في عمرها انذاك تعدوا كل هذه المسافات في ظرف يومين وفي حلبة من ثراب الشيء الذي عجل بتوقفها عن الممارسة اقول هذا للبعض الذي يقول " لم تفز الا بمدالية واحدة " بل يجب القول بكم ستفوز لو كانت في بلد اخر- وكثير من الاخوة الذين عاشوا تلك الايام سيردون على مشاركتي هذه
30 - babel الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 02:12
Comment expliquez qu'Aouita qui a mené une carrière plus prestigieuse que Nawal n'est même pas honoré ?pour rappel Aouita champion du monde et champion olympique, troisième sur le 800m avec une déchirure musculaire ,ex détenteur de cinq records du monde , premier homme à descendre sous la barre de 13mn sur A méditer..le 5000m meilleur sportif au monde 1990
31 - ابن الحومة جامع الشلوح الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 02:23
هنيئا لك السيدة نوال المتوكل اطلب منك ولو التفاتة للملعب الذي ركضت على حلبته وانت حافية القدمين فانه لازال على حالته و اعني ملعب كازا بلانكيز منجب الابطال على الصعيد الوطني و الافريقي و الدولي و المتنفس الوحيد لسكان الدار البيضاء انفا و بالخصوص المدينة القديمة و شكرا.
32 - naji الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 02:26
Cette femme, a eu une chance d'arriver là où elle est. Elle a gagné sa médaille d'or aux jeux de Los Angeles, car les Russes et les Allemandes de l'Est ont boycotté ces jeux, si elles avaient participé, notre Nawal n'auras jamais eu cette Médaille,elle a été intelligente, puisqu'elle s'est retirée prématurément avant les jeux de 1988 à Séoul, car elle savait que les pays de l'Est seront là et qu'elle n'avait aucune chance de conserver son titre. Alors, assez de nous casser les pieds avec cet héros malgré elle.
33 - Marocain الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 02:38
Aouita mes frrese et soeurs et sans aucun doute une legende de l'atheletisme mondial et c'est grace à Aouita que le Maroc est connu et reconnu ,il merite bel et bien une Honoration digne .Fin de citation
34 - observateur الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 03:20
Nawal n'a eu cette medaille que parce que les championnes de l'europe de l''Est n'etaient pas presentes; ces joueurs et joueuses boycottaient les jeux olympiques de Los Angeles c'était la guerre froide entre l'USA et L'URSS; la preuve Nawal n'a jamais pu avoir d'autres médailles. par contre Aouita est un champion graaaaave un vrai pro qui n'a pas de chance.
35 - FOUAD الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 03:30
il faut preciser une chose ,elle n aurait jamais etre championne olympique s il n y avait pas eu le boycot des pays SOCIALISTES.La preuve elle n a jamais gagnè apres la venue de ces pays a la discipline.en plus c est grace a notre feu ROI HASSAN 2 qu elle a pu poursuivre les etudes aux USA.
36 - 18 - Réponse à M.héroïne الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 03:35
Primo ; laissons à part notre réspectueuse athlète
A heroine is a female hero
Regarde bien les differences
Héros – hero
Héroïne -heroine
Avec huit fautes dans ton commentaire , je ne répond plus ,bay.
37 - bahjawi الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 03:59
إلى التعاليق 20 ـ 17 ـ 11.
هناك بعض التعاليق السخيفة التي تثير دائما الإشمئزاز (( بنادم كيبرد على راسو ))، لقد لعبت نوال في تلك الدورة من دون أن تجد تنافسية حقيقية و ذلك راجع بسبب غياب بطلات أوروبيات في ذلك الوقت لكن في المقابل لم تجد نوال من يساندها و يساعدها على تطوير أدائها، لكن بعد أن توفر لديها كل شيء من طرف الملك و الجامعة تابعت بنفس العزيمة و الإرادة حتى تقلدت كل هذه المناصب و هذا لم يأتي بفضل الله بفضل عملها و جديتها كما تقول بعض التعاليق المتخلفة، و نجد آخر ينصحها كأنه مارادونا هي لا تمدح نفسها بل تتكلم مع الصحفي بكل صراحة سألها ليف وصلت و جاوبته بالتخطيط و العمل و المثابرة و هذا يعتبر مدحا، و هناك تعليق سخيف أيضا يحث نوال على أن تحمد الله و تشكره و لو فعلت هذا أكيد أنها لن تصل إلى هذه المراتب لأن من أهم سمات الوصول عدم القناعة و بالتالي لن تجد تلك الفكرة تروج في عقليتها فهي ليست متدينة كما يعتقد بعض المتخلفين و الإسلام بريء مما وصلت إليه نوال، شئتم أم أبيتم المثابرة و العمل هما طريقا النجاح.
انشري تعليقي يا هسبريس حتى يفيق البعض من سباته.
38 - بنحمو الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 04:12
Réponse à Babel n° 31
C'est simple à comprendre , Aouita s'est penché vers l'argent et a foncé dans les compétitions internationales ramassant de l'argent, comportement que je ne blâme pas, c'est son choix. Alors que Naoual s'est arrêtée pour terminer ses études - on dit que c'est le roi hassan2 qui lui a prodigué ce conseil- dans l'une des grandes écoles américaines,cherchant ainsi la gloire- beaucoup plus que l'argent- qui l a mise au summum dans le sphère de l un des plus grandes Instances Internationales du sport.
Bravo Nawal; t'es l'exemple de la femme marocaine qui veut réussire là où les Hommes dominent.
39 - عبدو الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 05:11
نوال كانت بطلة في العاب القوى و أفادت المغرب بميداليتها..أما على مستوى التسيير فمنذ دخولها اللجنة الأولمبية لم تفد المغرب في شيء..بالاضافة الى أنه عندما كانت وزيرة لم تقدم شيئا و كانت كثيرة الغياب..حتى الانضمام للمجال السياسي و لحزب ليبرالي في المعارضة جعل لديها أفكارا بعيدة عن الهوية المغربية المسلمة حيث أنها أصبحت تتحدث لغة غريبة عن المواطن المغربي.على سبيل المثال ففي كل حواراتها أول شيء تقوله و تأكد عليه هو أنه لأول مرة عدد أكبر من النساء في اللجنة الاولمبية بالاضافة الى سعادتها بمشاركة جميع الدول بالنساء.أرى أن من اختارها لتبوء مناصب في اللجنة الولمبية يستهدف مباشرة تفتح المرأة المسلمة و العربية على الالعاب الولمبية...نتمنى أن تفيد المغرب في شيئ بدل أن تخدم بعض الأجندات المشبوهة..
40 - Nouvel observateur الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 06:10
اولا الف مبروك لنوال
لم ننس انUSA قاطعت أولمبياد موسكو 1980 بسبب الحرب الباردة و تدخل URSS او روسيا فى افغانستان، وبالتالى قاطعت دول حلف وارسو أولمبياد لوس أنجلس 1984,و غابت كل اللاعبات الأسرع في العالم و بقي الملعب فارغا لنوال و غيرها من اللاعبين و اللاعبات سوى البطل سعيد عويطة الذي اثبت عن جدارة انه فعلا البطل الذي كلما نزل الى الحلبة انسحب الأبطال السابقين متأكدين من فوز عويطة عليهم، ولو لا كيد الحاقدين من أبناء جلدته و بلده لوصل او تقلد اعلى المناصب في CIO او غير ذالك. مصائب او مشاكل قوم عند قوم فوائد . و هنيئا لنوال.
41 - karim الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 08:51
Ils sont ou Said Aouita et Hicham alguerouj.?
42 - jawad الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 12:23
و ماذا عن الاسطورة المغربي عويطة الم يقدم الكتير لألعاب القوى المغربية ؟!!

أم أن المناصب العليا في المغرب تشترط أمور أخرى- ميتافيزيقية - للولوج إليها ؟

هنا استحضر الكوميدي الله يذكرو بخير حين قال
" نوال جرية واحدة دخلات بها البرلمان أو اعويطة عكلاتو رجل مقدم "
43 - ابو رضا الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 19:15
ان الحياة كلها فرص وحظ

فسعيد عويطة اعطى للمغرب مالم يعطيه اى رياضى اخر لا فى كرة القدم او غيرها

ورغم دالك لم يتم تكريمه فى المغرب على مااعطاه للمغرب فكان فى جميع الملتقيات الدولية يرفع راية المغرب
فلمادا المسؤولين المغاربة لا يكرمون ابطالهم القدماء
كسعيد عويطة والظلمى وفرس والزاكى والتمومى وغيرهم ورياضيين اخرون فى كرة المضرب والملاكمة والمراطون الى غير دالك من الرياضيين الدى رفعوا راية المغرب
اما بخصوص المتوكل اعتقد ان تجربتها فى ميدان العاب القوى اكثر من ثقافتها والدليل على دالك انها كانت فى الوزارة ولم تحقق اى انجاز يدكر
وعينت كنائبة لرئيس الالعاب الاولمبية الدكتور جاك روغ
فللجنة الاولمبية تتكون من مكتب دولى ولا يمكن للرئيس او نائبه ان يتخد اى قرار بدون موافقة الاغلبية فنوال ستكون كنائبة الرئيس حتى يحين موعد الانتخابات وستكون معجزة كبيرة ان فازت نوال برئاسة الاولمبية
فالحياة كلها حظ ولله يوفقها ويوفق الجميع الى مبتغاه
44 - tarik الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 20:17
Elle a bien expolité la medaille q’elle a gagné, je pense q’elle a bien profité et abuse durant l’ancienne etape.
Elle ne represente rien compare au autres champions du monde et de plus qui joue pour le nationalisme.
45 - عبدالكريم السوسي الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 20:39
تقول نوال أن الحظ لا_يلعب_ سوى 1في100..
أقول لك يانوال كوني منطقية ولو مرة...ان الحظ كان معك99في100.
لاتنسي أن مشاركتك في أولامبياد1984كانت فرصة العمر ...
فبسبب مقاطعة المعسكر الاشتراكي سابقا للأ ولمبياد..غابت الأسماء
الوازنة في جميع الرياضات خاصة ألعاب القوى التي تربع على عر شها
عداءات المانيا الشرقية سابقا ..ولازالت هناك أرقام قياسية لهن لم
تحطم بعد....فلو شاركت الألمانيات آنذاك والله لن يعرفك أحد البثة..
لذلك أقول اننك محضوضة جدا جدا جدا 99.99وجزء المائة.وكان من المنطقي
أن تعترفي بذلك...وبالمناسة أقول لك مبروك المنصب الجديد ومزيدا من الحظ.
46 - hicham الأربعاء 01 غشت 2012 - 13:47
نوال المتوكل اخطات في حق نفسها حين قبلت بالوزارة و لم يشفع لها حماسها الوطني و الرياضي ولا حتى تجربتها و خبرتها باللجنة الاولمبية في فك طلاسيم العمل الحكومي و دهاليزه و هو نفس السبب الذي جعل العديد من الاطر المتميزة تغادر مراكزها كما لو انها لم تتقلدها يوما لانه و الحمد لله لنا منهجية و اساليب فب الادراة و التسيير لا يفهمها و يفك طلاسيمها الا الراسخون في الكراسي.
المجموع: 46 | عرض: 1 - 46

التعليقات مغلقة على هذا المقال