24 ساعة

مواقيت الصلاة

22/09/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4719:2820:43

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل ترَى أن طموح حميد شباط لرئاسة الحكومة المقبلَة قابل للتحقّق؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | اليوم العالمي للمرأة: هل من التفاتة حقيقية للمرأة الامازيغية؟

اليوم العالمي للمرأة: هل من التفاتة حقيقية للمرأة الامازيغية؟

اليوم العالمي للمرأة: هل من التفاتة حقيقية للمرأة الامازيغية؟

دأبت تشفى القاطنة بإحدى قرى قبائل "بني وراين" بإقليم تازة٬ على شد الرحال بانتظام الى حاضرة الاقليم لتلقي العلاج من مرض مزمن تعاني منه٬ إلا أنها لم تكن تستطيع أن تخطو خطوة خارج البيت دون الاستعانة بأحد أفراد العائلة لمرافقتها ليس بسبب وهن صحتها ولكن لمساعدتها على التواصل مع الآخرين لأنها لا تتحدث إلا الامازيغية.

حالة تشفى ليست إلا واحدة من بين حالات عديدة لنساء منسيات في قرى المغرب العميق يتعين الالتفاتة اليهن والمغرب يخلد اليوم العالمي للمرأة (ثامن مارس)٬ من أجل رصد واقعهن بكل ما يطرحه من إشكالات لغوية وثقافية واجتماعية واقتصادية تحكم عليهن بالعيش في عزلة تحت طائلة التهميش والإقصاء وبالتالي الحرمان من حقهن في التمتع بمواطنة كاملة.

وفي هذا الصدد٬ يرى أحمد عصيد٬ رئيس المرصد الامازيغي لحقوق الانسان والحريات٬ وجود نوع من الظلم المزدوج تجاه المرأة الامازيغية٬ سواء في المحاكم أو في قطاع الصحة٬ أو في الإدارة٬ حيث ما زالت العديد من النساء الناطقات بالأمازيغية فقط يتعرضن للكثير من الحيف٬ ويجدن أنفسهن عاجزات عن التواصل في مؤسسات عمومية يفترض أن تكون في خدمتهن.

ويؤكد هذا الباحث في الثقافة الامازيغية٬ في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء٬ على ضرورة رد الاعتبار للمرأة الأمازيغية التي خاضت معركة مزدوجة٬ معركة التحرر٬ ومعركة إثبات الذات عبر الحفاظ على الهوية ورموز الأصالة المغربية العريقة حيث حافظت بأشكال مختلفة على المظاهر الثقافية الأمازيغية في اللغة وعدد من التقاليد والعادات والفنون٬ وظلت تلعب دور الدينامو المحرك في عدد من المبادرات الثقافية والتنموية٬ مستفيدة من تنامي الوعي بأهمية و ضرورة المشاركة النسائية في كل المجالات.

خصوصيات المرأة الامازيغية تجعل معاناتها مضاعفة

بالرغم من المكتسبات الهامة التي تم تحقيقها في مجال النهوض بوضعية المرأة فإنها لا زالت تعاني من العديد من المشاكل التي تزداد حدتها بالنسبة للمرأة الامازيغية بالنظر الى خصوصياتها والمتمثلة أساسا في مشكل اللغة التي لا تسمح لها بالتواصل داخل المؤسسات العمومية مما يحول دون استفادتها من خدماتها بكل سهولة.

وفي هذا الاطار٬ يقول الحسين أيت باحسين٬ الباحث في الثقافة الامازيغية٬ في تصريح مماثل٬ إنه بالرغم من تنصيص الدستور على ترسيم اللغة الامازيغية٬ فان الامر لا يتطلب فقط قانونا تنظيميا ولكن إرادة سياسية من أجل í¸الحفاظ على هذه اللغة٬ و إيلائها المكانة اللائقة بها داخل جميع المؤسسات.

ويشير أيضا الى هلال الفقر الذي يشمل القرى والمناطق الجبلية التي تفتقر إلى البنيات الاساسية٬ مما يعرض الساكنة للعزلة٬ التي تتحمل المرأة تبعاتها بالدرجة الأولى.

ويثير الانتباه الى خصوصية أخرى ترتبط بوضع المرأة الامازيغية وتتعلق بجهل هذه المرأة لتاريخ المغرب والدور الذي قامت به مما يجعلها تعتقد أن الدعوة الى النهوض بالامازيغية يمكن ان يكون من اسباب التأخر والعزلة والتهميش وان الاندماج وتحسين وضعها سيكون عن طريق اللغات الاخرى٬ التي تعتبرها قنطرة لحل جميع المشاكل.

وسجل غياب إرادة سياسية للنهوض بوضعية المرأة الامازيغية الى جانب تقصير وسائل الاعلام٬ مؤكدا أن "جميع المبادرات التي تتخذ لصالح المرأة الامازيغية في الوضعية التي تعيشها حاليا وبالنظر الى هذه الخصوصيات٬ هي عبارة عن صدقات".

من جانبها٬ ترى أمينة زيوال رئيسة جمعية صوت المراة الامازيغية٬ في تصريح مماثل٬ أن المراة الامازيغية تعاني الامرين اولا لكونها امرأة وثانيا لانها أمازيغية إذ فضلا عن معاناتها من التهميش والاقصاء٬ ليس لديها الحق في المعلومة وليس لها دراية بالقانون وبمدونة الاسرة مما يؤدي الى جهلها بحقوقها الاساسية.

وأضافت أن المرأة الامازيغية غالبا ما يتم هضم حقوقها بسبب مشكل التواصل لاسيما في المحاكم عندما يتعلق الامر بقضايا الحضانة والنفقة كما ان جهلها للغة القضاء والقانون يحول دون ممارستها لحق مباشرة المساطر القضائية الحمائية من العنف والاستفادة من حملات التوعية والتحسيس.

المرأة الامازيغية بين الأمس واليوم

تشير كتب التاريخ إلى أن المرأة الامازيغية كانت محط تقدير واحترام وسط قومها وكانت تتقلد مناصب الزعامة والصدارة. ومن الأدلة اللغوية التي تفيد أن هذه المرأة حظيت بمكانة عالية داخل المجتمع الامازيغي منذ فجر التاريخ كلمة "تمغارت" التي تعني الزعيمة٬ سيدة القوم ومذكرها "أمغار" الذي يعني الزعيم٬ سيد القوم.

كما حظيت المرأة الامازيغية بنفس المكانة المتميزة داخل أسرتها بتحملها لنسب العائلة او ما يسمى بالأسرة الاميسية٬ و مايزال الامازيغ إلى اليوم ينسبون رابطة الإخوة للمرأة حيث تأخذ كلمة (كوما/وولت م) أي الأخ والأخت و(ايت ما/است ما) أي الإخوة والأخوات معانيها الاشتقاقية من الأم (يما).

وفي هذا السياق٬ يشير أحمد عصيد الى أن عددا من الباحثين في السوسيولوجيا و الأنثروبولوجيا قد أوضحوا منذ نهاية القرن التاسع عشر و بداية العشرين٬ من خلال دراسة و تحليل البنيات الإجتماعية للقبيلة الأمازيغية آنذاك٬ أن المرأة الأمازيغية كانت دائما تحتل مركز الصدارة في المجتمع المحلي٬ فكان تقسيم العمل بينها و بين الرجل بالتساوي٬ كما كانت عماد الأسرة والحياة الفلاحية والطقوس الإحتفالية التي تقوم على رموز ثقافية غنية تبرز كلها أهمية دور المرأة.

وفي نفس السياق٬ يؤكد فتحي بن خليفة٬ رئيس الكونغرس العالمي الامازيغي٬ في تصريح مماثل٬ أن المرأة الامازيغية بمنطقة شمال إفريقيا كانت تتقلد أعلى سلطة سياسية واجتماعية ودينية٬ غير أن وضعية المرأة تراجعت بعد التحولات التاريخية التي عرفتها المنطقة.

وأضاف "نحن كامازيغ لا ندعو إلى منح المرأة حقوقها٬ بل نطالب باسترجاع حقوقها ورد الاعتبار للمرأة كما كانت عليه من قبل".

وشدد على أن أن النهوض بوضعية المرأة يكمن في تبني مشروع مجتمعي حداثي تنويري من خلال ترسيخ المساواة وسيادة القانون بشكل ديمقراطي حداثي.

ويجمع المهتمون بالشأن الأمازيغي على أن استعادة الصورة المشرقة التي كانت عليها المرأة الامازيغية رهين بإدراج اللغة الامازيغية في كل القطاعات الحيوية باعتبارها لغة رسمية للبلاد٬ و التعريف بعطاء المرأة الأمازيغية في وسائل الإعلام وفي التعليم عبر إنصاف الوجوه النسائية الأمازيغية وإعادة الإعتبار للقيم الامازيغية المرتبطة بالمراة و بدورها الريادي المركزي في المجتمع المغربي الى جانب العناية بالتراث الامازيغي٬ وإبراز أهمية الفنون الامازيغية وخاصة منها التي تعرف إسهاما كبيرا للمرأة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (68)

1 - يوسف زكار الخميس 08 مارس 2012 - 00:58
وااا قهرتوونا بالامازيغ الامازيغ ..بهاد الطريقة تزرعون فيهم و في الناشئة التمييز..مال هاد الامازيغ اش خاصهم بييخيير اعلى خيير بحالهم بحال كاع ليخلقهم الله
2 - روينة الخميس 08 مارس 2012 - 01:33
بصراحة النساء الامازغيات يستاهل كل الخير
3 - abdelhak الخميس 08 مارس 2012 - 01:50
المرأة الامازيغية او المرأة العربية وما الفرق ? متلكم يردون تفرقت البلاد , فداك نفسي واولادي يا مغرب
4 - jjuija الخميس 08 مارس 2012 - 01:58
il n'y a ni femme ni homme amazigh ou arabe
il y'a etres humains musulmans
les droits de chacun sont dans le coran et la sunna
5 - fatima الخميس 08 مارس 2012 - 02:08
يوم العالمي للمرأة ليس في دين الاسلام هي ثقافة الغرب و العجم
الله يستر و سافي
6 - Mora9ib الخميس 08 مارس 2012 - 02:10
يعني بالإختصار لا اهتمام بالمرأة المغربية العربية و لا التفاتة إلا للمرأة الأمازيغية؟ ما الذي تريدون الوصول إليه بهذا النهج الإقصائي و التقسيمي؟ من يريد أن يدافع عن حقوق فليدافع عن حقوق المغاربة... العنصر العرقي اختفى من قاموسنا منذ نزول الإسلام.
7 - said الخميس 08 مارس 2012 - 02:12
المرأة الامازيغية في القلب .... ♥ تحية كبيرة
8 - OuTata الخميس 08 مارس 2012 - 02:19
Je souhaite à la femme amazigh bonheur,santé et prospérité à l'occasion de la journée internationale de la femme.Azul fellawn d fellawnt timazighin n TMAZGHA
9 - fès الخميس 08 مارس 2012 - 02:20
tout d'abord chapeau pour toutes les femmes marocaines et surtout amazighe car c'est grace à elle que la langue et la culture amazighe sont vivantes.
le developpement de la femme amazighe doit debuter de sa propre identité et sa propre langue qu'elle maitrise trés bien et elle la transmaitait de génération en génération. donc c'est pour ça que je propose que le gouvernement prépare un programme de lutte contre l'alphabétisme en langue Amazighe et soyez sur et certain que inchaellah notre pays va connaitre une vrai révolution culturelle
........
je dis bien et je redis un programme de lutte contre l'alphabetisme en langue amazighe

un programme de lutte contre l'alphabetisme en langue amazighe 
10 - laila الخميس 08 مارس 2012 - 02:34
la femme amazire ou nom reste la même ,c'est du n'importe quoi .la femme des petits village du maroc souffre du manque de tout
11 - أبرهام بن داوود الخميس 08 مارس 2012 - 03:57
أرجوا أن نتوقف عن هذا التصنيف العرقي المبتذل للمرأة المغربية, و الذي لايعبر عن مرارة الواقع بالقدر الذي يفرز تفريقا بين صفوف المغاربة. المرأة المغربية أمازيغية كانت أو غير ذلك عندما تتضرر ليس لكونها أمازيغية كما يوحي بذلك المقال, و إنما لغياب الوعي الإجتماعي و لوجود ثقافة معينة هي ميراث سنين من التراكمات الإيجابية و السلبية خلقت تراتبية في المجتمع المغربي و جعلت من واقعه ما هو عليه الآن. إذا كان هناك من جهود للتنمية فيجب أن تشمل كل المغاربة بغض النظر عن توجهاتهم و انتماءاتهم الثقافية و اللغوية.
12 - امازيغي من امريكا الخميس 08 مارس 2012 - 04:18
بمنا سبة عيد المرأة العالمي اتقدم باحر التهاني الى النساء الامازيغيات متمنيا لهن الصحة والعافية
13 - أسير الدمع الخميس 08 مارس 2012 - 05:29
بمناسبة عيد المرأة ...وبكل افتخار وجرأة ....
أقدم تحية إجلال وتقدير...
لكل نساء العالم..
فهن الورود الحقيقية التي تزين حياتنا..
وتسعد معاشنا...
وتؤنسن وحدتنا..
اعتبروها اعترافا من بجميلكم...
واشكر الله الدي خلقكم وزينكم...
فأنتن كنوز حية...
يجب المحافظة عليها ..
وصدق الحبيب المصطفى حين قال.. ما أكرمهن إلا كريم وما أهانهن إلا لئيم ....
فالمرأة ليست وسيلة لاشباع النزوات والرغبات
هي كيان قائم بداته له احاسيس ومشاعر
المرجو من الكل احترامها وتقديرها...
لست زير نسوان...
لكن اقدر الجميل والعرفان...
أحبكن واقدركن..
فانتن اغلى ما يوجد في الدنيا
وقلوبكن لا تقدر بثمن
لولا انتن لما عشنا نحن...........
إليك أمي إليك أختي إليك حبيبتي


إليكن جميعا
14 - بنت المملكة الخميس 08 مارس 2012 - 06:29
ما هو الفرق بين المراة الامازيغية و غير الامازيغية٠٠في الجنسية او الجواز مكتوب مغربية هاد شي مبالغ فيه شوية٠٠الناس خاصهم غير علاش اهضرو٠٠٠
15 - marocain libre الخميس 08 مارس 2012 - 08:22
88%
arab and 12% amazigh in morocco am advice our amazight to teach theme selves arabic to know how talking with poeple in morocco and get nice job pleas .----- no chlouh no riafa no swasa
vive darija
16 - مصطفى سميمو الخميس 08 مارس 2012 - 08:43
يجب على المجتمع المغربي ان يعي ان المرأة الامازيغية من حقها ان تؤدي دورها داخل هدا الكون طبعا بما يحب الله ويرضاه ودلك دون معانات حقوقية ولا لهجوية .نحن فعلا بمنطقة حاحا اقليم الصويؤة نعاني من هدا المشكل وبالتالي لايمكن لنا ارسال امهاتنا ولا ازواجنا وحدهم لقضاء ماربهن لوحدهن والسبب يرجع للمحيط الدي نعيش فيه وكدا عدم تجاوب المصالح الادارية معهن يجعلهن يتحفظن من المواجهة سواء في الاسواق او الادارات العمومية ........
17 - عزيز الخميس 08 مارس 2012 - 08:51
دعوا عنكم المرأة وشأنها والله ما تريدون لها خيرا فقط تريدون المرأة عارية في الشارع عندئد فقد أخدت حقوقها.
اتقوا الله في النساء فستقفون أمام الله
18 - maghribi الخميس 08 مارس 2012 - 08:54
لماذا يصر هؤلاء دائما على التمييز فهل المراة الامازيغية ليست بمغربية؟
19 - الإدريسي حفيد كنزة الأورَبية الخميس 08 مارس 2012 - 09:34
يا أختي كفى من تجزئة معاناة المجتمع المغربي كفى من الترويج للمظلومية وكأن الأمازيغ هم فقط من يعاني نحن كلنا كمغاربة نعاني من الظلم والتمييز لماذا تركزين فقط على هموم المرأة الأمازيغية وتقتبسين لكلام شخص معروف بمعاداة الإسلام ولغة القرآن بقوله أن المرأة الأمازيغية كانت بكامل حريتها حتى جاء الإسلام واضطهدها أو ليس هذا ما يردده الكفار من الأوروبيون والأمريكيون والإسرائيليون؟ المرأة الأمازيغية يا اختي هي إنسان أكرمها الله بالإسلام والعفاف ولم تفقد قيمتها بالإسلام بل زادت به رفعة فهي التي أنجبت المجاهدين والأسود الذين فتحوا الأمصار وبنوا القلاع والمساجد والمدن إلى جانب إخوتهم العرب وهي التي صارت زوجة وأمّ لأعضم خلفاء وحكام المسلمين المرأة الأمازيغية مسلمة ومهما حاولتم إبعادها عن دينها فسوف تزيد تشبتا به انظري اليوم إلى حال بناتنا المغربيات العربيات منهن والأمازيغيات حيث غاب تشريع الإسلام وحلت الحرية الغربية المزعومة انظري إلى معاناتهن ازدادت بحريتهن المزيفة وصرت ممتهنات في شرفهن وعرضهن هل هذا ما يريده العلمانيون أمثال العصيد والكونغرس الأمازيغي؟ الإسلام هو حرية وقيمة بناتنا المغربيات
20 - Lghayour الخميس 08 مارس 2012 - 09:41
Qu'elle soit amazighe ou arabe, c'est toujours une femme marocaine,
Et elle a la même bataille, les même défi
21 - AL MAGHRIB AMA9RANE الخميس 08 مارس 2012 - 10:41
ضرورة رد الاعتبار للمرأة الأمازيغية التي خاضت معركة مزدوجة٬ معركة التحرر٬ ومعركة إثبات الذات عبر الحفاظ على الهوية ورموز الأصالة المغربية العريقة.
كما على الدولة المغربية الاعتراف رسميا بأمازيغية المملكة المغربية في المحافل الدولية وفي الأمم المتحدة .
كما أن اختزال المغرب في الدولة العربية والشعب المغربي في الشعب العربي والمرأة المغربية في المرأة العربية والطفل المغربي في الطفل العربي... يعد انتهاكا صريحا للهوية المغربية المتعددة الروافد ولحقوق الأمازيغ بصفة خاصة .
نعم للمرأة المغربية = المرأة الأمازيغية + المرأة العربية + المرأة الحسانية
لا لختزال المرأة المغربية في المرأة العربية فقط.
22 - unes الخميس 08 مارس 2012 - 10:50
w finahia lmarea lmaghribia b sia 3aaama!!!!
23 - fati tamazight الخميس 08 مارس 2012 - 10:55
azul ikol imazighan رجالا ونساء

تحية اجلال واكبار للمراة الامازيغية الحرة والمناظلة،تحية خاصة لنساء الجبال
نحن نحييهن ونحتفل بمجهوداتهن كل يوم لا ننتظر 8مارس كيوم وحيد من العام لنهنئ المراة هذا احتقار واذلال لها
المراة الامازيغية=تنمية المغرب
يجب ادراج اللغة الامازيغية الرسمية في كل القطاعات
todart imanw dkol timazighin ntamazgha
toudrt toudrt ita9afanw itimouzghanw itoutlaytinw tamazight
tamazight tlla datili simazighnannas
toudrt ikol imazighaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaan
24 - rachid الخميس 08 مارس 2012 - 11:09
C'est quoi ces debilités!!!!.Il n'y a pas de femmes Amazigh et femmes Arabe au Maroc. Tout ce qu'il y a c'est des femmes marocaines point barre.C'est quoi ce racisme qu'on commence à constater ces derniers jours.Hchouma!!!! 40 ans que je vis dans mon pays et j ai jamais vu ce racisme que certains présumés amazighs sont entrain de créer
25 - aigle marocain الخميس 08 مارس 2012 - 11:21
نريد النهوظ بالامازيغية في جميع الاتجاهات,لقد حان الوقت لذلك;لقد سئمنا من هذا الانتظار,ايها المغاربة ,نحن مسلمون,لا تبخلوا في خذمة الامازيغية لانها لغة هذا الوطن الحبيب,تعانوا في تطويرها والتعرف بها في جميع الملتقيات ذاخل الوطن وخارجه.ايها المغاربة لاحظوامعي الدول الاسلامية التي حافظت على لغاتها الاصلية(ايران-تركيا-اندونيسيا-ماليزيا-باكستان)هذه الدول مسلمة وتخدم الاسلام اكثر من غيرها وتاتي في مقدمة دول العالم الاسلامي من حيث التقدم العلمي والتكنولوجيا والبحث في علوم الطب والفيزياء ;وهذا راجع الى تدريس بلغات شعوبها وقراون القران بالعربية ولايفرض عليهم احد التعريب الوحشي والمتوحش كما يفرض علينا بقوة الحديد والنار في بلدان المغرب الكبير.الدول الاسلامية التي تستعمل العربية كلغة رسمية وكلغة التدريس تصنف في الصفوف الاخيرة من حيث التنمية وجودة التعليم:المغرب-جيبوتي-الصومال-لانها في الاصل ليست عربية.الاردن -سوريا-دول الخليج نجح فيها االتدريس بالعربية لانها اصلا دول عربية.المسؤولين يا اخواني المغاربة لايهمهم لا التعليم,لااللتنمية,لا ازدهار البلد,همهم الوحيد انفسهم ودويهم واضعاف تمزيغت بالتعرب
26 - abdoulah الخميس 08 مارس 2012 - 11:30
المرأة الأمازيغية التي شاركت في حروب التحرير ضد المستعمر الأجنبي ، والتي كانت تخاطر بحياتها لتوصل المؤونة والعتاد والدخيرة لرجال المقاومة الأبطال . لم يُذكر إسمها إلاّ قليلا ولم تُكرّم في حياتها ، والسبب هو نكرانها لذاتها وتقديمها مصلحة الوطن عن أي شهرة أو هبة أو مال .
هذه المرأة اليوم لا يُسمعُ لها صوة ، وهي تعاني في أعالي الجبال من البرد والجوع و من أدنى شروط العيش الكريم . الذي تستحقه كل مواطنة مغربية شريفة مثلها .
27 - said الخميس 08 مارس 2012 - 11:36
و الله عجيب هدا الامر في دكري 8 مارس مادا عن المراة الامازيغية ايوا تطورنا هكدا ان يبدو لي انكم تبحثون فقط فاش تعمروا الوقت المراة المغربية و اجمع و اطوي ايوا هادي امازيغية ايوا الاخري عربية ايوا هاديك صحراوية اسوا كاين و كاين و كاين اللي ما يدير يحسب .......
28 - شيماء الخميس 08 مارس 2012 - 11:46
حتى نكون واقعيين فامراة او حتى رجل في سنة2012 لا يتحدت سوى لغته الام عيب و عار على نفسه
الامي قبل سنوات كان يعرف على انه شخص لا يحسن الا لغته الام اما اليوم فقد اصبح الامي هو شخص لا يستطيع انجاز برنامج على الحاسوب و بالتالي اعتقد ان المشكلة هنا هو ان هؤلاء النسوة اللاتي لا يتكلمن الا لهجتهن هن عبء على هدا الوطن و يجب عليهن تعلم لغات اخرى
فالمراة القروية في دول اخرى تحسن استعمال الحاسوب و الانترنت احسن من طلبة الجامعات المغربية
اما ان اكتفي بلغتي و انتضر كل العالم ان يتحدتها معي فهدا شيء غير منطقي هكدا ساكون انا من يعزل نفسي عن العالم بنفسي
و انا مغربية افتخر بنفسي احسن اربع لغات حية و افكر الان في تعلم اللغة الكورية لاجعل بلدي اكتر فخرا بي هدا بالاضافة لدراساتي الجامعية في احدى النخصصات العلمية
فكفاكم عنصرية بالله عليكم الا تستطيع هؤلاء النسوة تعلم لغات اخرى تماما كما تعلمها زوجها و ابناؤها
29 - امازيغي يكره العروبيين الخميس 08 مارس 2012 - 11:50
بمناسبة اليوم العالمي للمرأة قررت أن أوجه تحياتي و تقديري و حبي لــــــ :

للمرأة التي لا تنتظر الثامن من مارس ولا العاشر من أكتوبر...

للمرأة التي لا يسمح لها شظف العيش للإحتفال بيومها العالمي..

للمرأة التي لا تنتظر عيد الحب كي ترتدي اللون الأحمر ولا عيد المرأة كي تناضل ..

للمرأة التي لا ترى في الرجل خصما يجب محاربته بل رفيق درب يجب مساندته وتمارس معه النضال طول العمر..

للمرأة التي لا توجد " خميسة " للإحتفاء بها..

للمرأة التي لا تعرف من الأعياد غير عيد الأضحى و عيد الفطر و المولد النبوي..

للمرأة التي لا تنتظر هدية من أحد.. لا تنتظر سوى أن يعود إليها إبنا أو زوجا أو أخا هاجر الديار..

للمرأة التي قد يأتيها المخاض بين الغنم ، في حقل القمح أو في حضيرة البقر..

للمرأة التي تكسب قوتها و قوت أبنائها بعرق الجبين..

للمرأة التي يغتني على حسابها مالك الضيعات..

للمرأة التي تعيش في مغربي..
30 - أمازيغي يكره العرب الخميس 08 مارس 2012 - 11:51
للمرأة التي تقطن المداشر البعيدة عن العاصمة..

للمرأة التي تنتعل " الصباط نواكا"..

للمرأة التي يسيل أنفها من شدة البرد..

للمرأة التي تحمل على ظهرها الحطب و كلأ الدواب..

للمرأة التي بقدر ما تفرحها الغيمة الممطرة بقدر ما يحزنها أن يتهدم بيتها الطيني على أطفالها الصغار..

للمرأة التي تصنع جواربا لأطفالها من أكمام الملابس القديمة..

للمرأة التي يموت الرضيع في حضنها من لسعة برد..

للمرأة التي تقطع المسافات الطويلة بحثا عن قطرة ماء..

للمرأة التي تعرف مواقيت الصلاة من حركات الشمس و النجوم..

للمرأة التي ترتوي من ماء الآبار العذب الزلال..

للمرأة التي لا تخاف فحيح الأفاعي؛ عويل الذئاب و صوت الضباع..

للمرأة التي اجتمع فيها جمال الأنام وكل زينتها سواك و كحل..
31 - maghribi الخميس 08 مارس 2012 - 12:02
هل من التفاتة حقيقية للمرأة المغربية !!!!!!!!
32 - amahrouch الخميس 08 مارس 2012 - 12:04
Cest surtout le comportement de l homme vis à vis de la femme rurale qui m inquiète.Celui ci,en général ignorant,ne ménage pas les sentiments de sa conjointe.Issu du milieu rural,j en sais chwia.L homme et la femme sont capables de faire face à tous les défis pourvu qu ils se réspectent
33 - ندى الخميس 08 مارس 2012 - 12:06
بالأمس فقط إستضافت الإداعة المغربية في برنامج حواري ( الساعة التاسعة مساء ا ) العديد من النساء ليتباحثن عن إشكاليات التعليم الجامعي خاصة العلمي منه . إتفقت كلهن على تأكيد تراجع مستوى الطلاب الجامعيين مع العلم أن المواد العلمية في جامعاتنا تدرس بالفرنسية وهو ما يتناقض مع مراحل التعليم الإبتدائي والإعدادي والثانوي حيث المناهج العلمية كلها معربة . الضيفة " ڭنون " نصحت الطلاب بضرورة أخذ دروس الدعم بالفرنسية وأضافت : " تعلم الفرنسية لا ينتقص من عروبتهم وقوميتهم !!! ) . هذا يحصل عندنا ونحن إحتفلنا بالأمس بعيد المرأة ، إستحضرت حينها المرأة الأمازيغية ومعاناتها ليس في البوادي والجبال فقط بل حتى في الحواضر . إن كانت إداعتنا ( الموقرة ) تستدعي مثل نماذج " ڭنون " لتمرير خطاب ظننا أنه أقبر كالمقبورين في شمال أفريقيا فلنقرإ الفاتحة ترحما على تماسك النسيج المجتمعي المغربي ولن تعيد لحمه الجمعيات الأمازيغية التي تكرر على مسامعنا نفس الخطابات المهترئة في الوقت الذي يحتاج فيه المجتمع إلى صدمة حقيقية تفيق النائمين العروبيين من سباتهم لتذكرهم أن زمن الأيديولوجيات ولى من غير رجعة .
34 - أشرف الخميس 08 مارس 2012 - 12:38
لماذا نعطي الحق للمرأة الامزيغية دون غيرها من نساء المغرب . فاذا كان هناك اجحاف في حق المرأة المغربية فعلى الحق ان يعطى بالانصاف بين كل النساء و ليس تفضيل نساء على نساء
35 - laprikoch d tislit الخميس 08 مارس 2012 - 12:55
يصادفـ هذا التاريخ معاناة وتهميش وإقصاء، مأساة وتحجر ومعاناة في كل الفصولـ،في كل الشهور وفي كل الايام، في كل الساعات المرأة الامازيغية في كل مكان، المرأة الامازيغية في الاريافـ وهل تحتاج فقط ليوم واحد لنعرفها و دورها في المجتمع؟فقط في 8 مارس يتفكر العالم المرأة؟ وللاسف هناكـ مفارقة عجيبة غريبة كبيرة بين المرأة العصرية المدنيةالتي تريد التبرج والحرية في فعل أي شيء، وبين المرأة القروية (الامازيغية حسب التصنيف العروبي) التي تريد الكرامة والحرية الحقيقية؟
فهل يرون نساء العالم المستغلاتـ لهذا اليوم والمتبجحات به أن المرأة الامازيغية تعاني الويلات في البرد القارسـ والمشقة والمهانة فوق الجبال والكهوف، تناضل وتكافخ وتقاتل من أجل أطفالها وأسرتها؟
من هنا تحية نضالية مناضلة صامدة على صمودها وكفاخها ومقاومتها بجانب الرجل في معركته من أجل الكرامة.
وتحية نضالية الى المرأة الامازيغية عدجو موح.
وتحية نضالية الى المرأة المناضلة فوق جبل ألبان منذ 01/08/2011، تصعد الجبل وتنزله بدون تراجع وملل، وتطالب هي كذلك بحقها ووجودها وكرامتهــا في جبل العزة والصمود جبل ألبـــــــــــــــــــان
36 - عابر الخميس 08 مارس 2012 - 13:01
سأتكلم عن المرأة بصفة عامة ، نعم هناك مرأة ومرأة ، فمنهن من يعملن بجد ويستحقن كل التقدير و الاعتراف بالجمبل ، و في الواجهة الأخرى هناك مرأة لا تقوم بأي عمل يذكر فهي متتبعة للأفلام والمسلسلات والبرامج في التلفاز أو الراديو ، وحين يأتي الرجل يجد إما الغذاء ما زال في خبر كان أو يجده محروقا نظرا للسهوالذي ترتب عن مشاهدة التلفاز أو ....أو .... و هناك المرأة التي تعترف بالجميل لزوجها لما يقوم به من عمل شاق في بعض الأحيان لكن هناك مرأة لا تجدسوى عبارات التنكيل و الطلب و الجحود ، و طبعا من الرجال من هو يقدر زوجته ومنهم من لا يحسبها ، فإذا أردنا أن نتكلم على المرأة فعلينا عدم نسيان الرجل ، فأنا رجل وأجد أننا الرجال أصبحنا نعطي أثر من أن نأخذ خاصة في الحواضر أما في البوادي فالعكس ما زال مسيطر . والتوافق هو الأسلس . فعلى من يقوم بالتكلم على المرأة في الاداعات أو التلفاز أو الصحف أن يعدلوا بين الرجال والنساء .
37 - Allaoui الخميس 08 مارس 2012 - 13:23
في البداية أود أن أتقدم بأحر تهاني للمرأة المغربية لما بدلته من مجهود حتى نصل إلى ما نحن عليه من انفتاح و تطور في جميع المجلات
و أود أن أعلق على الصورة فقط ؛ فهل هذه الصورة تدل على شكل المرأة الأمازيغية ؟هل فعلا تشبه المرأة الأمازيغية أروبيات كما تبين الصورة ؟
38 - Ahmed France الخميس 08 مارس 2012 - 13:24
السلام عليكم
اقف الى هادا المقال لاعبر المرأة المغربية كانت امزغيه ام (عربيه) انهم في الهم سوى والمرأة التي تتكلم بالدارجة المغربيه ليس اكثر علماً او معرفةً من من يتكلم الامازغيه وانتقد هادا المقال يجر الى حدث شيءً من كراهيه بدون مقابل وهاد السيد الحسين بأُ حسن يجب عليه ان يتكلم على المرأة المغربية بصفة عامه نساء المغرب ولاسيما العالم القروي والمناطق النائبة كلهم يعانون نفس المشكل اقول هادا لأنني ضد التمييز وعار على التحدث باسم حقوق الانسان سيد في هادا المستوى
نعم لرفع معنوية المرأة المغربية من طنجة الى الكويرة بدون تمييز
والسلام شكرًا لهسبرس
39 - المغربي النديم الخميس 08 مارس 2012 - 13:52
عن أي خصوصية للمرأة الأمازيغية تتحدثون؟؟؟؟ كفاكم تقسيما لما لا يمكن تقسيمه أصلا على رأي ناس الغيوان حينما غنوا ذات لحظة: "قلال قلال احنا واش فينا مايتقسم..". حقوق المرأة- حقوق المرأة العربية- حقوق المرأة الأمازيغية- حقوق المرأة الأمازيغية في الجبال- حقوق المرأة الأمازيغية في قمم الجبال- حقوق المرأة الأمازيغية في قمة قمم الجبال...؟؟؟؟؟ كفاكم استغباء وكفانا من التفكير الإقصائي...تكلمنا كثيرا عن هذا الموضوع أفلا تتعضون؟؟ قلنا إن قضية المرأة بصفة عاااااااااااااااامة هي قضية طبقية، ولا نفرق في ذلك بين امرأة أمازيغية أو امرأة عربية ولا نفرق أيضا بين مسلمة أو يهودية أو مسيحية أو حتى لا دينية..بل الوازع يجب أن يكون إنسانيا محضا بغض النظر عن اللون والجنس والديانة والعرق..تحرر المرأة يا ناس مرتبط بالضرورة بتحرر المجتمع ككل من سلطة الرأسمال ومن سيطرة أقلية تضطهد الأكثرية..لأن الاستغلا لا يتم باسم دين معين أو عرق معين، بل يتم بالمصالح الاقتصادية الرأسمالية...خذوا هذه الكلمة حلقة في إذنكم جميعا: "أمازيغية، عربية..هوية مغربية". من يقرأ هذا المقال يظن أن المرأة غير الأمازيغية تعيش في جنة ونعيم.
40 - عثمان بدون شك الخميس 08 مارس 2012 - 13:53
أعتقد أن إقصاء المرأة الأمازيغية يمارس من طرف الذين يريدون أن يجعلوا لها مكانا منفردا عن المرأة المغربية بشكل عام. المرأة المغربية أمنا أكانت أمازيغية أو دكالية أو حوزية أو صحراوية او ريفية أو أو. فلا تفرقونا عن جميع أمهاتنا
41 - Zyrk الخميس 08 مارس 2012 - 13:59
وا قهرتونا بهذه القصص حول الأمازيغ لي زعما ديما هم الأكتر تضررا و تهميشا ...
هير النساء الأمازيغات هما لي كايعانيو من التهميش في المغرب صافي ؟ فين خليتو نساء البوادي و العروبيات اللي معندهم معين على وضعيتهم إلا الله ...
و باراكا من سياسية الكيل بمكيالين و باراكا من التمييز بين فئات المجتمع المغربي ...

واحد الدري من العائلة مشا يدير معلم في المناطق الجبلية بنواحي أكادير ... وا هدكشي لي كيعيش تما هو التهميش بعينه حيت كيتعرض للتمييز العنصري ليل نهار و ذلك لأنه لا يجيد الأمازيغية و لأنه قادم من الداخل ...

الأمازيغ ماشي هما لي كايتمارس عليهم التمييز بل هم لي كايمارسوه على الناس الدين لا ينتمون إليهم
42 - معادلة صعبة الخميس 08 مارس 2012 - 14:03
عندما تصرح المرأة أنها أمازيغية نقول لها '' المعربيات كيف كيف بحال الأمازيغية بحال العربية'' و عندما تقول أنها عربية نسكت ...إنها قمة العنصرية,
تحية للمرأة الأمازيغية صاحبة التميز,,
43 - moha الخميس 08 مارس 2012 - 14:37
La femme rurale en générale et amazighe en particulier est laissée dans l'oubli. On ne parle du droit de la femme et des jeunes que quand il s'agit de femme ou de fils de X ou Y influents. Regardez comment certains arrivent à placer le père, la mère et le fils au parlement! la supercherie est flagrante. Les lois sont parfois tailléés sur mesure. La femme rurale est mise hors jeu par les lois. r
44 - Meryem Tajj Eddine الخميس 08 مارس 2012 - 14:57
فضحتونا بهاد الامازيغية وااا في المغرب امازيغ و العرب بحال بحال
الحمد لله
45 - amazigh soussi الخميس 08 مارس 2012 - 15:08
تحية واجلال للمرأة الامازيغية التي هي المرأةالمثالية الصبورة المحافضة على لغتنا الام الامازيغية المرأة هي التي حافضت على هويتنا آلامازيغية تحححياتي للمرأة الامازيغية المناضلة في كافة الدول المغاربية تامازغا سابقا
46 - hicham الخميس 08 مارس 2012 - 15:09
للمرأة التي لا تنتظر الثامن من مارس ولا العاشر من أكتوبر...
للمرأة التي لا يسمح لها شظف العيش للإحتفال بيومها العالمي..
للمرأة التي لا تنتظر عيد الحب كي ترتدي اللون الأحمر ولا عيد المرأة كي تناضل ..
للمرأة التي لا ترى في الرجل خصما يجب محار...بته بل رفيق درب يجب مساندته وتمارس معه النضال طول العمر.للمرأة التي تكسب قوتها و قوت أبنائها بعرق الجبين..
للمرأة التي تشتغل في المعامل بأجر هزيل..
للمرأة التي يغتني على حسابها مالك الضيعات..
للمرأة التي لم يستطع الوطن صونها فأرسلها لتشتغل في حقول اسبانيا..
للمرأة التي تعيش في مغربي.للمرأة التي اجتمع فيها جمال الأنام وكل زينتها سواك و كحل.. لها منى كل الحب و تقدير و احترام بعيدا عن 8 مارس المصبوغ بكل ألوان الماكياج و بكل أطياف النفاق الاجتماعي..
47 - ANAZOR الخميس 08 مارس 2012 - 16:19
لمن لا يريد أن يفهم ؟ قمة العنصرية هي عندما نسمع أونعيش :
- الاتحاد المغرب العربي .
- قبل أسبوعين شاركت وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن في المؤتمر الذي احتضنته الجزائر وسمي بمؤتمر المرأة العربية .
- وجود منضمة تسمى بمنضمة المرأة العربية .
- المجلس العربي للطفل العربي ......
-...
هل تساألتم يوما ما موقعنا نحن الغير العرب (الأمازيغ) في كل هذا ؟
48 - أبراها الخميس 08 مارس 2012 - 17:19
الأمازيغي من أمريكا (المتدخل 12) يقول بأنه بمناسبة اليوم العالمي للمراة (نسطر هنا على اليوم العالمي وليس العربي أو الأمازيغي أو اليهودي..) يقدم تهانيه للمرأة الأمازيغية (sec)... وعلينا نحن أن نستنتج أن باقي نساء العالم لا يستحقن التهنئة بهذه المناسبة !!!؟ سدرة منتهى الإنغلاق والتزمت.. موقف يسيئ لنا كأمازيغ نحيى ونموت في أرض الأمازيغ.. وكأمازيغي من الجبل من كزناية، أتقدم لنساء العالم جميعا بأطيب التحيات وأصدق المتمنيات.. وأطلب للمتدخل 01 أن لا يقع في خطأ التعميم.. فجميع المتدخلين هنا لا يمثلون إلا أنفسهم وهم لا ينطقون باسم أحد ولم ينتدبهم أحد لذلك..فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهاله فتصبحوا على ما فعلتم نادمين.
49 - نزالة الخميس 08 مارس 2012 - 17:22
الى صاحبة التعليق 28 .المهم هو ان الرسالة لها معنى فما الفاءدة من التكلم بلغة الام او لغة face book التى تعتبرونها .............الله اعلم.واكرر كعروبي :المراة الامازيغية تستحق كل الخير فهي الاصل المغربي هذا للذكر ليس الا.
50 - benchikh الخميس 08 مارس 2012 - 17:32
العربيات والامازغيات يعانين جميعهن لانهن يعشن في نفس المناطق الجبلية لا فرق نعم الامازغيات لديهن معانات مزدوجة اذا تعلق الامرباللغة لكن لا تحاولوا التفريق بين الاختين نحن امة واحدة متصاهرون ومتشابهون ايها المسؤولون اهتموا بالمناطق المهمشة عربا وامازيغ دون السقوط في الخطابات العنصرية
51 - مغربي من أمريكا الخميس 08 مارس 2012 - 17:36
لماذا هذا التعصب العرقي والذي لن يفيد في شيء سوى التقسيم والتفرقة. تتكلمون عن المرأة الأمازيغية وكأن المرأة العربية أو الصحراوية لهن إمتيازات عليهن. اتقوا الله في أنفسكم ولا تعودوا الى الجاهلية الأولى. من أراد الدفاع عن المرأة بليدافع عنها كمرأة مغربية مسلمة وليس كعِرق. من المستفيد من تشرذم الوطن غير أعداء وطننا الحبيب؟ أنظروا حولكم واستوعبوا الدرس. انظروا الى العراق والسودان وما يحدث بليبيا. متي نعود لرشدنا ونفهم ان الأمم لا تتقدم بالعودة الى حمية الجاهلية (العرقية). " ولا تفرقوا فتفشلوا وتذهب ريحكم وأصبروا" " واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءً فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا"
52 - ناقد الخميس 08 مارس 2012 - 17:55
اطلب من الذين يتساءلون ما الفرق بين المرأة العربية ( المستعربة ) و الامازيغية في المغرب ان يركزوا جيدا على هذه الفقرة :

" وجود نوع من الظلم المزدوج تجاه المرأة الامازيغية٬ سواء في المحاكم أو في قطاع الصحة٬ أو في الإدارة٬ حيث ما زالت العديد من النساء الناطقات بالأمازيغية فقط يتعرضن للكثير من الحيف٬ ويجدن أنفسهن عاجزات عن التواصل في مؤسسات عمومية يفترض أن تكون في خدمتهن "

توفي والدي رحمه الله وبقيت والدتي التي لا تتقن الا الامازيغية كلغة و حيدة في منزلها , و في كل مرة تحتاج فيها الى زيارة طبيب او تضطر الى الذهاب الى المدينة لمقاضاة المكترين الذين يرفضون تسديد فواتير الكراء (مصدر عيشها الوحيد ) اضطر الى ترك عملي و السفر او طلب احد الاصدقاء لمرافقتها.

هذا دون ان نتحدث عن عجزها على الاندماج في مشروع محاربة الامية مقارنة بنساء مستعربات , فهي عندما تذهب الى دروس محاربة الامية لا تفهم شيئا.

لذا كونوا واقعيين , و الى التعليق رقم 1 انت تعيش في المغرب اي مع الامازيغ , و اذا كان سماعك لاسم الامازيغ يزعجك الى هذا الحد , فاعلم انك ستسمعه طوال حياتك ما دمت تعيش وسطهم و في بلدهم.
53 - lhoussaine الخميس 08 مارس 2012 - 17:58
i'd like to correct the no.15"marocain libre" assuring him that it's imazighen who constitutes 80% or more of the moroccan people and the rest can be arabs.Secondly,we imazighen don't need your smelly advice ,which reflects the bad education you have been given.you need to know,if you don't,that imazighen are far more clever than you when it comes to learning important languages,and your DARRIJA as you mentioned is not worth to be learnt because it's ; only mixture of tamazikht,arabic,spanish an french.note also that the imazighen that you are criticising have been proving to be the excellent ones in all fields of studying such as medicine,science,literature,trade so on and so forth.we are famous as hard working,serious,respectful,humble,religious,generous and genius human-race.this not an exaggeration but a pure fact that everyone recognizes.Finally,to know the difference between me as an amazigh and you,just compare ur english text with mine..easy task!!well,think twice ,write wise
54 - تيليلا الخميس 08 مارس 2012 - 18:32
المرأة الامازيغية هي المراة المغربية, لانه لا وجود لامرأة عربية في المغرب, المرأة العربية موجودة في الخليج العربي.

في المغرب توجد المرأة الامازيغية المستعربة و المرأة الامازيغية الناطقة بالامازيغية و المرأة الامازيغية من اصول عربية و اندلسية و يهودية.
فكل الاعراق التي عاشت في المغرب عبر عدة اجيال هم امازيغ من اصول غير امازيغية, تماما كما يصبح ابناء الجيل الثاني و الثالث من المغاربة في فرنسا فرنسيون من اصول مغربية .
هذا لان الامازيغ هم اول من سكن ارض الله هذه بعد انسان العصر الحجري و هذه حقائق لا يجادل فيها ولا ينكرها الا جاهل.

الله خلقنا شعوبا و قبائل لنتعارف, ومن اياته ان الانسان على غرار باقي الحيوانات الاجتماعية وضع قوانين بشرية تنظم هذه الشعوب, اذ اجاز لنا التعارف و السفر في ارضه و العيش فيها, لكن مع احترام اختلاف الالوان و الالسن و هذا ما لم تفعله الحكومة المغربية التي لا تحترم لسان المراة الامازيغية و تعاكس مشيئة الله بتغيير لسان الامازيغ .

" ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين " صدق الله العظيم
55 - amazigh n imilchil الخميس 08 مارس 2012 - 18:47
azul imazighn tanmirt itmtot tamazigh arastingh itmtot inamzigh as ambarki
56 - مغربية خالصة الخميس 08 مارس 2012 - 19:04
,,و مرة اخرى اسم عصيد وراء هذه العصيدة الجارية ك,,,لمن به اسهال قوي , مرة اخرى يدلو بدلوه المقيت ليفسد علينا فرحة العيد ’ ايا عصيد و عصابتك كفانا بالله هدرا و كلاما كريها يثير القلاقل و العصبيات البدائيه , ما الهدف من هذه الرواية السخيفة التي جادت بها مخيلتك المريضة ايها الراوي العطشان؟؟ عطشان و الماء ينساب امامك زلال , بالامس شاهدت علي شاشة التلفاز صينيا قادما من اقاصي الارض وهو يلقي كلمة باللغة العربية السليمة بلا لكنة و لا اخطاء, فما الذي منع بطلة قصتنا المريضة من تعلم العربية مع العلم انها مسلمة و تحفظ على الاقل آخر السور في المصحف الشريف لكي تؤدي صلاتها؟ لماذا نجد غالبية المغاربة الناطقين بالبربرية يجيدون الدارجة , فما ذنب المغاربة الن كانت لم تسع الى تعلم لغة التواصل مع الغالبية المحيطة بها؟ فحسب ما جاء في النص ان كل المحيطين بها لا يفهمونها مما يدل دلالة قطعية على غلبة العنصر الناطق بالدارجة المغربية, كفاكم ركوبا على مآسي الآخرين و نقائصهم لتصنعوا من الحبة قبة و تثيروا الفتن بلا سبب مقنع , اما من ناحية طلب العلم فهو فريضة على كل مسلم, قال(ص) لا يحق للجاهل ان يسكت على جهله)
57 - jaouad abaryah الخميس 08 مارس 2012 - 20:29
تحية للمرأة الأمازيغية خاصة التي ضحت بالغالي والنفيس عبر التاريخ.وللمرأة العالمية عامة
58 - Ahmed الخميس 08 مارس 2012 - 20:45
je vois que beaucoup de nos freres arabes n ont pas encore compris le probleme de la femme amazighe .
ma mere ne comprends pas et ne parle pas l arabe pour aller dans une administration ou a l hopitale ou n imprte quel administration publique ou privée , elle doit etre acompagnée !!!il lui faut un traducteur dans son propre pays !!!!!!la femme marocaine arabe n a pas cet andicap alors pourquoi vous reliez ce probleme au racisme ???madame la ministre el hakkaoui vient de participer au congres de la
femme arabe en algerie , et la femme amazighes? n existe pas ? ou elle est considerée comme arabes???... pourquoi tant de haine envers les imazighns???
59 - souss الخميس 08 مارس 2012 - 21:09
على الأمازيغ والأمازيغيات أن يأخدوا حقهم بأنفسهم ولا ينتظرون من يعمل على إقبارهم أن يلتفت لهم يوما ما.
60 - mina الخميس 08 مارس 2012 - 21:56
تحية واجلال للمرأة الامازيغية
61 - marocain الخميس 08 مارس 2012 - 23:32
il n'ya pas de pays sur la terre qui se nomme amzigh: il ya seulement le maroc et les mrocains, ce sont les marginaux qui disent le contraire, ils n'ont aucun poids dans la réalité du maroc, et ils ne l'auront jamais dans le futur, ils sont en train de perdre leur temps. vive le maroc, vive les marocains à bas le racisme et les racistes
62 - nkin الخميس 08 مارس 2012 - 23:46
بمنا سبة عيد المرأة العالمي اتقدم باحر التهاني الى النساء الامازيغيات متمنيا لهن الصحة والعافية
63 - abodrar الجمعة 09 مارس 2012 - 15:27
تحية عطرة الى المراة الامازيغية التي تعتبر نصف المجتمع ويكبر في احشائها النصف الاخر.اي انها المجتمع كله.
ay7fd rbi tamghart tamazight isfalki oussan nss.
tanmirt.
64 - ⵜⵉⴼⵍⵡⵉⵏ الجمعة 09 مارس 2012 - 23:14
ⴳ ⵓⵎⵣⵢⴰⵔⵓ ⴰⵣⵓⵍ ⵖⵉⴼⵓⵏ ⴳ ⵓⵢⴰ ⵏ ⵜⴼⵓⴳⵍⴰ ⵉⵍⵍⴰⵏ ⵖⵉⴼ ⵜⵎⵟⵓⵜ ⵔⵉⵖ ⴰⴷ ⵉⵏⵉⵖ ⵉ ⴳⵓⵍⵍⵓ ⵜⵉⵡⵜⵎⵉⵏ ⵏ ⵜⵎⵓⵔⵜ ⵏ ⵜⵎⴰⵣⵖⴰ ⵜⴰⴼⵓⴳⵍⴰ ⵉⵖⵓⴷⴰⵏ ⵉⵔⵉⵖ ⴰⴷⴰⵙⵏⵜ ⵉⵏⵉⵖ ⵉⴷⴷ ⵀⴰⵜ ⵓⵔⵉⴷ ⵖⴰⵙ ⵢⴰⵏ ⵡⴰⵙⵙ ⴰⵢⴷ ⵉⴳⴰⵏ ⵜⴰⴼⵓⴳⵍⵍⴰ ⵏⵙⴻⵏⵜ ⵎⴰⵛⴰ ⴳⵓ ⴰⵙⵙ ⵡⵉⵏⵙⵏⵜ ⴰⵢⴷ ⴰⴽⴽ ⵉⴳⴰ ⴰⵛⴽⵓ ⵏⵉⵜⵏⵜⵉ ⴰⵢ ⵉⴷⴷⴰⵔⵓⵏ ⴰⵣⴳⵏ ⵏ ⵜⵙⵓⵜⴰ ⴰⵔ ⵙⵙⴳⵎⴰⵏⵜ ⴰⵣⴳⵏ ⵢⴰⴹⵏⵉⵏ ⵜⴰⵏⵎⵎⵉⵔⵜ ⵉ ⵜⵎⵟⵟⵓⵜ ⵜⴰⵎⴰⵣⵉⵖⵜ ⴰⵢⵢⵓⵣ
65 - زكريا الاثنين 12 مارس 2012 - 09:26
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أود الإدلاء برأي وأقول إن للمغرب لهجة الدارجة التي من المفروض أن يتعلمها كل مغربي لأن عرب بدول المشرق والخليج لا يفهمونه ويقولون بأنها لغة فرنسية بما أن العرب لا يعترفون بأنها عربية فما يضير إخواننا الأمازيغ من تعلمها ...لأنني لاحظت أن إخواننا الأمازيغ لهم حساسية العربية ...فأظن أن هذا هو الخيار الوحيد الذي يحفظ لنا وحدتنا و تماسكنا بدون خلق صراع بين اللهجة الأمازيغية واللغة العربية ...فلندرس اللهجة المغربية في المدارس وبذلك بصبح هي لغة وحدة بلدنا ...أنا جد متأكد أن هذا الكلام سوف لن يعجب بعض إخواننا الأمازيغ لأنهم يتطلعون للوحدة مع أمازيغ الدول المجاورة ...الواجب أن يتمسكوا بوطنيتهم وتفضيل أخوهم المغربي سواء كان عربيا أو أمازيغيا عن باقي الأمازيغ الموجودين في الدول المجاورة. أتمنى أن أكون قد وفقت في هذا الرأي وأتمنى أن يساندني كل مواطن مغربي حقيقي ....
66 - الٱمازغ إسم مخترع الثلاثاء 13 مارس 2012 - 12:40
قبل الفتوحات العربية الإسلامية في سنة680م
كانت آرض شمال إفريقيا
ملتقي لعدة شعوب وقبائل أجناس وحضارات متعددة
البربر+الفنيق+القرطاج+الرومان+الوندال+البيزنط
ولاننسي عبيد هده الشعوب.
هدا الخليط لن يكون أمازيغي كما تدعون وتكتبون
هدا خليط ليس أمازيغ.
في أرض جمعت هدا العديد من الشعوب
لا يمكن مناقشة قضية العرق والأصل
هل:البربر+الفنيق+القرطاج+الرومان+الوندال+البيزنط
يساوي أمازغ هدا مستحيل علميا ونضريا وتطبيقيا
الناطق باللهجة الريفية السوسية أوالأطلسية
ليس أمازيغي كماتحكون.
هده اللهجات هي وليدة الخليط اللغوي البشري
الدي عاش فوق هده الأرض
كلمة فنيقية قرطاحية رومانية وندالية بزنطية مختلطة مع بعضها
أما لغة السكان الأوائل لايعرفها آحد لأنها لم تكتب
لمافتح العرب شمال إفريقيا
إختلط هدا الخليط لبربر+الفنيق+القرطاج+الرومان+الوندال+البيزنط مع العرب
الأن لايمكن أبدا أن أن تعرف هل أنت من أصول
البربر+الفنيق+القرطاج+الرومان+الوندال+البيزنط
آو عربي.
نحن مغاربة عرب ومستعربون مسلمون
والباقي الدي يستنكرالعروبة عليه أن يتبث
آصله الحقيقي هل هومن:
البربر+الفنيق+القرطاج+الرومان+الوندال+البيزنط
أمازيغي غير موجود
67 - Hakimat al Majd الأحد 25 مارس 2012 - 19:16
سلام اخواني ...........انا لا اعتبر هدا موضوع .هده مجرد خرافات لم تبقى بها مجال للمناقشة..الم تحاولوا ان تبحتوا لكم عن موضوع اخر تناقشوه .بل يستحق المناقشة .وارى ايضا بعض الناس الدين يسمون انفسهم امازيغ و ينفون الاصول الاخرى .هنهم مجرد اميين لاغير لاننا مغاربة و مغاربة عرب راه قال ليكم عبد الرحمان المجدوب _الشلح يا ورق اللفت يا قليل الوفا في كلاموا طبخوا السبت لسبت المرورة ما تخطى طعاموا_................وشكرا
68 - علي ناصري الجمعة 30 مارس 2012 - 20:18
ايها الاخوة اولا لا فرق بين سيدة امازيغية ، و اخرى داخل المغرب . هدا من جهة ، و فعلا يجب الاهتمام بالمرأة كيفما كان تصنيفها او انتماؤها فهي الام و الاخت و الزوجة وهي مدرسة الاجيال .لها منا كل احترام وتقدير . غير ان ما وقع في اكادير و خصوصا بمنطقة اضرضور و اورير و تماوانزا و غيرها لا يدخل في نطاق الاهتمام بالمرأة بصفة عامة - هناك ارملة نرك لها زوحها الهالك 3 ابناء اكبرهم له 10 سنوات واصغرهم له 7 ايام ، ومن بين مخلفاته قطعة ارضية قامت ببنائها السنة الماضية ، و جاءت الجيوش المغربية بجرافاتها و هراواتها و اسلحتها وهدمت هذه السكنى للارملة من حملة الدور السكنية الخمسمائة بتماونزا اكادير - مع العلم انها جمعت الاموال لبنائها من عند المحسنين . هل هده هي العناية بالمرأة الامازيغية . و هناك الكثير من امثالها . في المغرب لا امان لا للمرأة ولا للرجل و لا للطفل . اراسي يا راسي . و اللي فرط يكرط - العناية بالمرأة و لو غير امازيغية فهو من سابع المستحيلات بالامغرب بل في جميع الدول العربية .
المجموع: 68 | عرض: 1 - 68

التعليقات مغلقة على هذا المقال