24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/06/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:2605:1512:3516:1519:4721:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل يضر تعويم سعر الدرهم باقتصاد المغرب؟
  1. الملك يهنئ أمير قطر بذكرى توليه مقاليد الحكم (5.00)

  2. مسيرة للشموع تؤازر أسرة مستور بقلعة مكونة (5.00)

  3. العرايشي يخلف الجنرال .. اللجنة الأولمبية من "البلوكاج" إلى الانفراج (5.00)

  4. بوخبزة: محنة تنتظر العثماني .. وهذه قصّة مانديلا وعبيد المخزن (5.00)

  5. الوزير الأول الكندي يتمنى عيدا سعيدا للمسلمين (5.00)

قيم هذا المقال

2.83

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | أهواء | جورج عساف .. تاجر إسرائيلي في تنزانيا مفتون بالطبخ المغربي

جورج عساف .. تاجر إسرائيلي في تنزانيا مفتون بالطبخ المغربي

جورج عساف .. تاجر إسرائيلي في تنزانيا مفتون بالطبخ المغربي

يحرص جورج عساف، المواطن الإسرائيلي المقيم في العاصمة دار السلام بتنزانيا، على التعامل بشكل خاص مع المواطنين المغاربة الذين يحلون بهذا البلد الشرق الإفريقي؛ لأنه كلما صادفهم إلا تذكر مرحلة طفولته التي جمعته باليهود المغاربة والذين جعلوه يعشق العادات الثقافية والغذائية التي أتوا بها من المغرب إلى إسرائيل.

خلال الشهور الأخيرة، مكنت الزيارات المتعددة التي قامت بها وفود مغربية رسمية إلى تنزانيا تحضيرا للزيارة الملكية الأخيرة إلى هذا البلد، والتي توجت بالتوقيع على 22 اتفاقية تعاون في مجالات اقتصادية متعددة، هذا المواطن يهودي الديانة المقيم في العاصمة الاقتصادية لتنزانيا والعاملين في تجارة الأحجار التانزانية الكريمة من الاحتكاك أكثر مع المغاربة غير اليهود، ليكتشف مزيدا من الخصال التي يتمتع بها أهل المغرب؛ على رأسها التسامح.

لا يتردد جورج عساف، الذي يتقن الحديث باللغة العربية، في التكفل شخصيا بالزبناء المغاربة الذين يحلون بمتجره الشهير، وتبادل أطراف الحديث حول العادات المغربية التي افتقدها منذ أن حل بتنزانيا.

يتشوق رجل الأعمال الإسرائيلي إلى زيارة المغرب والوقوف مباشرة على العادات المغربية وتناول وحباته الشعبية الشهيرة، على رأسها وجبة الكسكس، شرط أن تتم المحافظة على كافة الشروط المصاحبة لها.

الزيارات المتوالية للوفود الرسمية المغربية لهذا البلد أسهمت في إقناع جورج عساف بأن للمغرب خصوصية تجعله مختلفا عن باقي دول شمال إفريقيا؛ وهو ما لمسه من المواطنين المغاربة الذين حلوا بمحله في المركز التجاري "سليبواي" الشهير في العاصمة دار السلام، كما لمسه من كبريات الشخصيات المغربية التي حلت بدورها بالمحل نفسه لاقتناء المجوهرات النادرة.

لا يخفي جورج عساف رغبته في أن تتاح له الفرصة سريعا لزيارة المغرب، الذي طالما سمعه عنه الكثير من اليهود المغاربة ثم من غير اليهود، قبل أن يتم مع المواطنين المغاربة في الشهور الأخيرة، ليجعله يبحث جديا عن كيفية دخول المغرب وشروط الحصول على التأشيرة إن كانت مفروضة عليه وتحديد المطار الذي سيأتي منه على متن الطائرة هل هو مطار روما أم باريس، بعدما أن حسم قراره بالمجيء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (35)

1 - مغربي قح الاثنين 10 أبريل 2017 - 18:10
هو تاجر يهودي اما إسرائيل فلا مكان لها بخريطة العالم، ون كان يساهم من قريب او بعيد في قتل الأطفال الفلسطينيين يصبح صهيوني، وتحية لليهود المسالمين بكل بقاع العالم وسحقا للصهاينة
2 - moha o'trente الاثنين 10 أبريل 2017 - 18:13
Et alors !!!! Je vis en France depuis 40 ans j'ai eu l'occasion de croiser des juifs marocains , une fois j'ai posé une question à une juive marocaine en lui disant imaginons une guerre ente le Maroc et Israël vous serai de quel côté elle m'a répondu du côté d'Israël . Savez vous que nous compatriotes juifs ne payent ni taxes ni impôts sur les bénéfices de leurs usines et sociétés ......les juifs marocains comme les juifs du monde entier n'ont de sentiments que pour l'argent et l'état d'Israël point .
3 - azarus الاثنين 10 أبريل 2017 - 18:14
باغيين تولفونا زعمة اسرائيل بلي راها دولة عادية و ما كاين باس.. والله ما عندي مشكل مع اليهود كيف ما كانو ولكن ماشي فين ما كانو حيت لي كاينين ف فلسطين هداك كيان صهيوني قتل ناس و شردهوم بقوة السلاح و ما عندوش انسانية.. كفاش بغات تكون عنده دولة.. لا وجود لشيء اسمه دولة اسرائيل الا في قلوب عديمي الضمير و الانسانية
4 - عبد الجليل الاثنين 10 أبريل 2017 - 18:20
اسمه مسيحي وهو مغربي ووطنه اسرائيل ويقيم في تنزانيا .....فهمتو شي حاجة???
5 - مروكي الاثنين 10 أبريل 2017 - 18:23
مرحبا بالجميع سواءا كان اسرائيلي او ملغاشي او جزائري مرحيا بالجميع في بلاد السلام بلاد اولياء الله الصالحين المملكة الشريفة
6 - DR Najib الاثنين 10 أبريل 2017 - 18:25
" شرط أن تتم المحافظة على كافة الشروط المصاحبة لها." regardez ce Juif quand même il veut déguster le couscous Marocain Mais à condition qu'il soit Halal çàd avec les conditions de La foie Hébrahique : et vous vous dites Pourqoui les Juifs DIEU les aide et leur Facilite la Vie : tout simplement car ils maintiennent Bien solide leur Religion (quoi que ce juif doit être un Millionnaire) / et nous les Arabes et les Marocains : dés que le p'tit gugus commencent à Sentir un peu de l'odeur de sa peu : ils commencent à fair fi de la religion : Alcool, Porc, Adultère, Viol, Vols,, Bande de Vaux rien : Diffusez SVP
7 - Karim الاثنين 10 أبريل 2017 - 18:28
يهودي رغم أن الديانة محرفة ممكن نقبلها ، لكن إسرائيلي لا ، ليس هناك كيان إسمه إسرائيل ، إسرائيل لا توجد على الخريطة ،
8 - التسامح والاعتراف الاثنين 10 أبريل 2017 - 18:28
الحمدلله تاريخ المغرب مع البدان الأخرى إنه نقي ولم يسجل علينا التاريخ شيء مشين حمدا لله لنا تاريخ جميل مع مدغشقر والفتنام والدول الأفريقية ووووووكثير من البلدان ملوك المغرب كانوا متسامحين ويتعملوا مع الجميع كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعمل هذا من فضل الله. أراد من أراد وكره من كره وارجوا لتاريخ المغرب والملوك العلويين مشهورين في العالم .
المغرب فيه الدين المعتدل والتسامح وبنيت فيه أول جامعة في العالم هي جامعة فاطمة الفهرية هذه المرأة المناضلة وهذه عبرة للرجال الذين يحتقرون المرأة هي كذلك لها تاريخ.
9 - مول جافيل الاثنين 10 أبريل 2017 - 18:29
هنيا لك السيد عساف فناهبي المال العام في المغرب المحسوبين على رجال الاعمال عوض ان يفتحو افاق جديدة لي الاقتصاد الوطني في هده الدول وخلق فرص شغل لي يستفيد منها المغاربة هنا و هناك يبدرون الملاين في شراء الاحجار الكريمة والنفيسة وبي العملة الصعبة
10 - azarus friends الاثنين 10 أبريل 2017 - 18:33
أردت أن أعبر عن سخطي على صهيونية بعض المثقفين المغاربة الذين باعوا ضمائرهم للحركة الثهيونية وللموسساد، لكني وجدت ردودا سبقتني لتوضيح الفرق
11 - سلفي حقيقي الاثنين 10 أبريل 2017 - 18:35
إسرائيل اسم نبي الله يعقوب فلا يجوز إطلاقه على هذه الدولة وإنما يقال يهودي دولة اليهود وهكذا.
وهنا سؤال لبعض المعلقين الذي يقول تحية لليهود.
هل الله يحب اليهود ؟!الذين قال فيهم شر البريئة .
إذا عرفنا الجواب فلا تحية لهم وانما نسال الله يردنا الى ديننا ويقوينا وندعوهم "لعبادة الله وحده "بأي وسيلة استعملها رسول الله صلى الله عليه وسلم
12 - مغربي الاثنين 10 أبريل 2017 - 18:51
وبهذه المناسبة أهنئ الشعب المغربي بهذا الانجاز العظيم و أتمنى له التوفيق في مجال الطبخ. واش هاد البلاد فيها غي الكوزينة؟ و فلانة غنات و فلانة لابسة قفطان و الاناقة... ؟؟؟؟ العالم الخامس تحت الارض.
13 - مسلم الاثنين 10 أبريل 2017 - 18:51
لا يوجد شيء اسمه مواطن اسرائيلي انما هو محتل غاصب ولا مرحبا به في المغرب
14 - المواطن الإسرائيلي!!!!! الاثنين 10 أبريل 2017 - 18:51
المواطن الإسرائيلي!!!!! لا وألف لا.. إسرائيل ليست بوطن على أن ينسب إليها.. إسرائيل بالفعل هي كيان محتل لأرض فلسطين.. على العموم، مقال جميل، ويجب الحدر من السقوط في فخاخ التطبيع التقافي مع الصهاينة. مع العلم أنه والله ماكين شي صهاينة من قدنا حنا. على العموم مقال جميل
15 - عبدالكريم بوشيخي الاثنين 10 أبريل 2017 - 19:00
اتمنى من الاخ جورج عساف ان يزور بلده الثاني المملكة المغربية الشريفة و يتبرك بتربتها و ان يترحم على قبور اجداده و من خلال تجواله في المدن او الاماكن السياحية سيكتشف ان المغرب بلد جميل و متسامح و يمكن ان يفكر في الاستثمار في الاحجار الكريمة التي يختص في تجارتها اما عن الاطباق المغربية الذائعة الصيت و المفتون فيها فيمكن له ان يستثمر في مطعم مغربي بتانزانيا و سيكون الاقبال عليه منقطع النظير و سوف لن يجد اي مشكلة في التسيير و الطبخ لان اغلبية المغاربة نساء و رجالا يعتبرون من امهر الطباخين.
16 - Filali الاثنين 10 أبريل 2017 - 19:08
لأ أكره اليهود ، لكن لماذا دائما ننتظر أن يثني علينا الآخرون، يهود أو اوربيون؟ هل يفعلوا هم مثلا يهود أو فرنسيون أو غيرهم نفس الشيء إذا ما اثنينا عليهم؟ من ينتظر حكم الآخرين عليه بالثناء ليفرح فهو عنده عقدة نقص.
17 - abdelqodos الاثنين 10 أبريل 2017 - 19:09
مرحبا بالتطبيع مع العدو الإسرائيلي !
18 - رالمناضل - هولندا الاثنين 10 أبريل 2017 - 19:19
الى المعلق الاول وباقي العنصريين
اسرلءيل دولة قاءمة بذاتها، شءتم ام ابيتم. المغرب ليس في حرب مع اسراءيل. فمرحبا بهذا الرجل في المغرب، بل ويجب منع الفلسطنيين والسوريين وكل المشارقة لدخول المغرب، نحن لسنا بحاجة لاصحاب التقتيل والتهجير والصراع الطاءفية التي تتميز هذه الدول.
19 - مغربية شلحة عروبية الاثنين 10 أبريل 2017 - 19:59
اظن انه من عرب اسرائيل وليس يهودي....مسيحي من عرب اسرائيل ....هم داءما على توافق كبير مع يهود اسرائيل
20 - بلقاسم الاثنين 10 أبريل 2017 - 20:02
هناك مثل شعبي مفاده -عندما تَعُدْ الناس خَيْلْها يعد بوزيد حماره- أي عندما تفتخر الناس بخيولها يفتخر بوزيد بحماره ،هذا هو حال المغرب الامم تفتخر بما أنتجت وأنجزت في مجال العلوم والصناعة والتكنولوجيا ونحن نفتخر بما يقوله اليهود عن الطبخ المغربي
21 - AHMED الاثنين 10 أبريل 2017 - 20:26
هؤلاء الصهاينة أكبر لصوص... أتوا من روسيا و أمريكا و بولندا و غيرهم بدون حضارة، ثم سطوا على اللباس و الطبخ الفلسطيني و نسبوه لأنفسهم. احذروهم يفعلوا نفس الشئ بطبخنا و لباسنا العريق.
22 - reanime الاثنين 10 أبريل 2017 - 20:56
@**. Cher monsieur C'est de la bêtise ce que vous racontez cher monsieur. Les juifs marocains comme tout citoyen paient leur impôts comme tout le monde et raconter ce que vous faites est purement de la haine. A partir d'un article qui apporte le témoignage d'un homme et de son respect du Maroc au travers des amis juifs d'origine marocaine vous essayer d'en détourner le sens pour essaimer la haine et la désinformation dans quel but ? Je ne sais pas , mais ce n'est pas sain comme réaction de votre part.
23 - نبيل الاثنين 10 أبريل 2017 - 21:01
إسرائيلي تاجر احجار كريمة يحب الكسكس؟؟؟؟؟

ماذا توقعت منه ان يقول لك ؟ تحيا الصهيونية و الموت للعرب مثلا ؟؟ ام اسرائيل من الفرات للنيل ؟؟ هذا الكلام يقوله فقط لما يكون داخل اسرائيل ؟

فحتى لو عرف انك تونسي كان سيقول لك انه يحب الكسكس و الكفتاجي و اللبلابي و تسامح الشعب التونسي.

ام انه التطبيع بهدوء في إطار محاربة العدو الكافر ايران ؟؟
24 - العلمي الاثنين 10 أبريل 2017 - 21:32
التضبيع ،،أيها الصهاينة العنصريون ،و المتصهينون الاغبياء المفلسون،لن تستطيعوا محو ذاكرتنا و لا مسخ مبادئنا التي تمقتكم .
تحية للمتدينين المخلصين لدينهم ،سواء كانوا يهودا او مسيحيين او مسلمين ،و الخزي و العار للصهاينة و الصليبيين و الدواعش و كافة التكفيريين ، ملة الإجرام واحدة ،كل من يستغل الدين لأغراض سياسوية، مجرم في حق الإنسانية .
فلسطين باقية و كيانكم المسخ زائل و لو بعد حين.
25 - youssef الاثنين 10 أبريل 2017 - 21:59
لا حول ولا قوة إلا بالله أولا الإحتلال الصهيوني لبلاد المسلمين ثانيا هل يعتبر هذا افتخارا أم ماذا!!
26 - احمد ج الاثنين 10 أبريل 2017 - 22:01
لا وجود لدولة اسمها اسرائيل .....
27 - المجيب الاثنين 10 أبريل 2017 - 23:06
الذي اعجبني في المقال هي فكرة بيع الاحجار الكريمة حول مائدة من الطبخ المغربي.تصوروا معي انكم حول مائدة بوجبة غذاء من الدجاج المزخرف بالفلفل الاحمر البطبوطي وخبز العرسة المخلل مصحوبا بوجبة الدفينة وسلاطة قطع البرتقال مسقي بمريقة حزينة.وتختم الوليمة بصفقة من الياقوت( rubis ) بحمرة حب الرمان، والسفير (saphire ) بزرقته الشفشاونية كماء سيدي حرازم، والزفير ( topaze) الذي امتزجت شفافيته باصفرار زعفران تاليوين، واخيرا قبسة من الزمرد (emeraude ) بشفافية وخضرة حرير الجعبة الفاسي. ياسلام!! عندها ستنسون كل الماس طنزانيا وجنوب افريقيا وكافيار روسيا.
28 - كولونيا الثلاثاء 11 أبريل 2017 - 00:04
كل صهيوني ينتمي إلى دولة المزعومة اشياطين فهو مجرم حرب لطخت أياديه بدماء الأبرياء جرائم الصهاينة تعدت جرائم الحرب والإبادة الجماعية تحريف تاريخ وتهجير شعب وتدخل في السياسة الداخلية لدول ومجازر لم يسلم منها اطفال وعجزة حت الشجر والحيوان لم يسلم من أياديهم .كل صهيوني ينتمي إلى هده دولة المزعومة مجبر إلى خدمة الجيش عن طريق تجنيد وتصبح أياديه ملطخة بدماء الأبرياء استغرب لأشخاص يريدون تطبيع مع هدا الكيان وهمي ويطالبون بتبادل الزيارات .هناك بعض الإعلاميين ونشطاء قامو بزيارة الدولة المزعومة وليس غريب أن يقوم الموساد بتجنيدهم بطريقة مباشرة أو غير مباشرة تاريخ الصهاينة معروف للجميع بشراء دمم الخونة الدين لا يؤمنون بشيء اسمه الوطن حداري من الأشخاص المطالبين بتطبيع لا تقة في صهاينة .
29 - mohamed الثلاثاء 11 أبريل 2017 - 08:08
.israeil est illusion, finira par se détruire par elle même.
hamasse résiste et abou mazene lèche
mieux mourir que serrer la main à un occupant barbare
30 - sana الثلاثاء 11 أبريل 2017 - 14:19
إذا أردتم، أيها المروكيون، أن تقاطعوا إسرائيل فاذهبوا إلى إسرائيل أو إلى الأراضي الفلسطينية والسورية وقاطعوها هناك. اذهبوا إلى غزة وقولوا للفلسطينيين بأن كل ما يأتي عبر إسرائيل (من غذاء ودواء) حرام، وأن مصافحة الإسرائيليين والكلام معهم حرام، وأن فتح المعابر حرام لأنه تطبيع عملي مع إسرائيل، وسترون أنهم سيردون عليكم بأن مصلحة فلسطين تقتضي التعامل اليومي مع إسرائيل وإلا مات الفلسطينيون جوعا!
إذا أردتم مقاطعة إسرائيل فاذهبوا إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقولوا له أن التطبيع والتفاوض مع إسرائيل خيانة للقضية! قولوا لكل الفلسطينيين إن السفر والعمل في إسرائيل حرام، وأنه يجب عليهم مقاطعة إسرائيل وعملة إسرائيل وخبز إسرائيل وحليب إسرائيل وكهرباء إسرائيل!
اذهبوا إلى السوريين واطلبوا منهم إيقاف مفاوضات التطبيع مع إسرائيل حول الجولان! واطلبوا منهم ترك المقاومة السورية تحرر أرضهم مثلما حرر حزب الله وإيران جنوب لبنان! وسترون كيف سيسخر منكم السوريون طالبين منكم احترام سيادة سوريا وأنها حرة في أن تفاوض إسرائيل وغيرها وفق مصلحتها الوطنية وليس وفق “المصلحة العربية”azul
31 - كولونيا الثلاثاء 11 أبريل 2017 - 17:49
تعليق رقم 30 انا متابع بتعليقاتك ولا يهمك من القضية فلسطينية شيء ولا تهمك وحدت المجتمع مغربي .تعاليقك كلها خوى الخوي .مرة تزويرين التاريخ وتقومين بإعطاء دروس في تاريخ من وحي خيالك تشبه حكايات جدتي. ومرة أجد انك من مساندين تطبيع مع نازين الصهاينة بحجج غريبة متل مصلحت الوطن عن أي مصلحة تتكلمين والله غريب أمرك هل هناك مصلحة مع صهيوني مجرمين ماقامو به تعدا جرائم هتلر يكرهون المسلمين وشيء اسمه إسلام .ومرة تنتقدين الإسلام والمسلمين وتدعو بأن نخلع عنا ؤصولنا العربية .الخاتمة. الأمازيغي + العربي+ اقلية افريقية+أقلية قليلة ؤوروبية=جينة عرق اسمه مغربي قومي بتحليلة جينية لديك ستجدين الجينة الأمازيغية والعربية معا هههههههه سبحان الله هناك جهل كبير عند بعض الأشخاص كور هو عطي العور
32 - lahcen الأربعاء 12 أبريل 2017 - 07:46
كيف نكره مواطنين او دولة تحقق لشعبها ما يريدون من العيش والدمقراطية وجمع شتاتهم من ارجاء العالم، وندافع عن فئتين متشددة لا تريد الا الصراع وغير متفقة بينهم لا مصالح المواطنين ولا جمع شملهم ونودافع هنهم باسم العرب ان يتفقو بينهم اولا، ولا يعنون لنا شئ .
33 - sana الأربعاء 12 أبريل 2017 - 12:30
مصطلح "التطبيع" غير مستعمل عندنا كأمازيغ, وهو معروف في الدول التي لها حدود مع إسرائيل, وتريد فتح الحدود معها, وتنقل الأموال والأشخاص بينها وبين إسرائيل, وإيقاف الحروب ورسم الحدود, وأيضا الاعتراف المتبادل بين الدول في الشرق الأوسط, ونحن خاصة في المغرب وقع عندنا الاعتراف بإسرائيل منذ زمن بعيد من طرف الشعب والدولة, بل وللدولة المغربية واسرائيل علاقات ديبلوماسية رسمية, أما فتح الحدود فهو يهم جيران إسرائيل من لبنان والأردن وسوريا, ومصر, ولايهمنا نحن الأمازيغ في شيء, فنحن لم نستطع حتى "تطبيع" علاقاتنا فيما بيننا وأعني الجزائر مثلا, فما بالك بغيرنا؟ نحن نعاني من أزمة التطبيع مع جيراننا والإطار العام للأمازيغيين هو أن نبدأ بالتطبيع في الوطن الأمازيغي, وإسرائيل تلعب دورا مهما في السياسات الدولية ونريد بالتساوي صداقة اليهود والعرب معا.
أما "الإستقلال عن العرب" فنحن مستقلون عنهم, وهم مستقلون عنا, فليس هناك دولة من عرب الشرق الأوسط تقبل الأمازيغيين في بلادها وتعتبرهم من الأجانب ومن العجم.
ونحن وحدنا المنفتحون إلى حد الإفراط في الانفتاح على العرب, والقوميون العرب فهموا خطأ أننا نقبل الذوبان وتسليم
34 - sana الأربعاء 12 أبريل 2017 - 13:22
ويعرف الجميع أن العلاقات بين اليهود والأمازيغ كانت دائما أخوية ومتينة, ويسودها التعاون, والجديد الذي حدث الآن هو نشر وسائل الإعلام المشرقية وأنظمتها وأحزابها للعداوة المريرة والحروب القاتلة وهذا هو الذي نرفضه, بل ونكرهه, كما أننا نريد أن لا تنقطع علاقات اليهود
الذين هاجروا إلى إسرائيل أو غيرها ببلاد "تامازغا", كما أننا نريد للفلسطينيين أن يعيشوا في السلم والأمان, ونحن لا نكره اليهود ولا نكره العرب ولا غير هؤلاء, ونريد لهم ما نريد لأنفسنا من الخير والسعادة, ونحن لا نستعمل مصطلح "التطبيع" كما هو معروف لدى العرب في الشرق الأوسط, بل نستعمل كلمة "السلم" وهي التي نتجرأ عليها.
سياسة الدولة المغربية هي كغيرها وقتية, فعندما كان القومين العرب يطيحون بالأنظمة الملكية في العراق واليمن, ومصر, وغيرها كانت "العروبة " مصدر قلاقل, وعندما انحاز القوميون العرب للنزعة الإنفصالية في الصحراء أصبحت الدولة المغربية محرجة في التعامل مع العرب الذين يخططون ويمولون ما يسمونه "الجمهورية العربية" وبداخل اسرائيل يوجد الإنسان الأمازيغي المهاجر من عندنا, ولن نتخلى عنه ولا نريد أن يتخلى عنا. azul
35 - كولونيا الأربعاء 12 أبريل 2017 - 20:01
رقم33 .هناك فرق بين اليهود.وكصهاينة سفاحين. لا ؤريد تكلم عن القضية فلسطينية الكل يعلم تفاصيل هده القضية وكم من أرواح قدمها الشعب الفلسطيني بختصار تلميذ في مستوى الإعدادي يعلم أن تعليقكم تزوير للتاريخ.وهدا الأمر غير مهم مادام هناك رجال المقاومة ترعب السفاحين والخونة.لنتكلم عن ما يهمنا كمغاربة .انتم مرض قدم من عند صهاينة الدين يكرهون الإسلام تنشرون صورة مزيفة عن صهاينة وتقومون بخدمتهم لمصالحكم الشخصية فقط في قاموسكم السفاح =مسالم .وصارق=شريف.و الكادب=صادق وتتناقضون مع أنفسكم تدعون أن ننفصل عن ؤصولنا العربية وتعلمون أن متل هدا الأمر مستحيل مادمنا مسلمين ولغتنا لغت القرءان. تطالبون بعدم تدخلنا في مشاكل دول عربية واهتمام بمشاكلنا لكنكم تدعون بقيام علاقات مع أمازيغ شمال أفريقيا ويجب الاستعانة بصهاينة لهدا الغرض لأسباب لن أدكرها لانها مستدحشة.على من تضحك انتم من باع الوطن للصهاينة بوعود من الشيطان بتقسيم المجتمع المغربي باسم حقوق الأمازيغ ولكي تحصلو على مرادكم تبنيتم دروس من تاريخ السياسة الصهيونية فرق تسد نشر الاشاعات الكدب النفاق.بدون مبالغة قمتم بتقديم الولاء للشيطان وجيشه من صهاينة
المجموع: 35 | عرض: 1 - 35

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.