24 ساعة

مواقيت الصلاة

02/09/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2906:5913:3217:0419:5621:13

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

اتجاه مشروع قانون "مالية 2015" لخفض مناصب الشغل الحكومية إلى "الحد الأدنَى"..
  1. ابن عزوز حكيم .. المغرب يفقد "شاهد عيان حقيقي" على العصر (5.00)

  2. الأحمدي يعود إلى فاينورد الهولندي لـ3 سنوات (5.00)

  3. وفد الـPPS يزور مستشفى مخيّم الزعتري (5.00)

  4. عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم (5.00)

  5. إفران تحتضن الدورة الثالثة للمهرجان الفلَكي (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | أهواء | ثريا العلوي: تلقائيتي تجلب لي المشاكل

ثريا العلوي: تلقائيتي تجلب لي المشاكل

ثريا العلوي: تلقائيتي تجلب لي المشاكل

الكل يجمع على أن زواجك بالفنان نوفل براوي هو رمز للزواج الناجح فما هو سر هذا النجاح وهل من وصفة سحرية؟

في الحقيقة لا توجد وصفة سحرية جاهزة، فنجاح أي علاقة مرتبط أساسا بالتسامح وبتقبل الآخر وتقبل اختلافه، فلكل شخص طباعه الخاصة التي قد تختلف عن طباع الآخر، وعندما تؤمن بحتمية هذا الاختلاف حينها يمكنك الاستمرار والتوصل للتوافق. لكن وإضافة لهذا كله هناك شيء آخر يمكن وصفه بالائتلاف بين روحين وقلبين وهو شيء لا نستطيع التحكم فيه، كما لا نستطيع أبدا اخضاعه للتفسير والتعليل. فلا أحد يستطيع تفسير لماذا هذا الشخص وليس غيره. أظن أن المسألة تتجاوز الذكاء البشري والتفسير، فهذا النجاح والائتلاف منحة من الله يرزق بها من يشاء. وكلها عوامل تجتمع لتحدد مدى نجاح أو فشل أي زوجين.

كثيرا ما يقال إن الغيرة دليل على الحب فهل أنت زوجة غيورة؟

الغيرة ليست من طباعي، وبصراحة أمقت هذا الإحساس وأعتقد أن الغيرة من أسوأ الطباع التي قد يبتلي بها الإنسان، فهي إحساس ينخر روح الإنسان كما ينخر السوس العظام ليؤدي به إلى العذاب والعذاب أفظع من الموت الذي يبقي أمرا طبيعيا وحتميا . الغيرة ليست من طباعي سواء في علاقتي مع زوجي أو في العمل أو مع الأصدقاء، ولحسن الحظ فزوجي أيضا لا يعرف هذا الإحساس، وطبعا هذا لا يعني أننا لا نحب بعضنا، ولكن الثقة العمياء التي تجمعنا تنفي أي إحساس بالغيرة، الغيرة بالنسبة لي تعني الشك، فلو روادك إحساس الغيرة ولو للحظة، فهذا يعني أنك أعطيت لنفسك الحق في الحكم على الآخر.

هل هذا يعني أنكما تعيشان في عالم مثالي دون خصام أو خلاف؟

كي لا أقول بأن كل شيء مثالي وأننا نعيش في عالم وردي، أعترف أنني ونوفل نختلف ونتخاصم كثيرا، ففي اليوم الواحد قد نتخاصم ثلاث أو أربع مرات، والخلاف يكون دائما بخصوص الأمور الحياتية اليومية العادية، ولذلك فنحن ما نلبث أن نتصالح. والخلافات الزوجية مسألة طبيعية وعادية وأعتقد أنها تعود أساسا لكون كل منا له طبعه الخاص، فنحن نتميز بمزاج عصبي وإن كنت أنا أكثر منه عصبية، أما نوفل فهو يغضب بسرعة لكنه سرعان ما يستعيد هدوءه.

كيف تنظمان وتتقاسمان المهام والأشغال المنزلية؟

بصراحة لا نتقاسمها فلا أنا ولا هو نقوم بالأعمال المنزلية، ويمكن القول إني لست تلك المرأة «الحادكة» ولذلك فمساعدتي في البيت هي التي تتكفل بكل أمور البيت من ترتيب وتنظيف وغيره.

إذا أنت تقومين فقط بمهمة الإشراف عليها؟

لا أبدا أنا لست من النوع الذي يحب مراقبة الاخرين وإعطاء الأوامر «افعلي هذا لا تفعلي ذاك» أنا بشكل عام لا أحب المشاكل وأحاول تجنبها قدر الإمكان، ومن النادر جدا أن تحدث مشاكل بيني وبين مساعدتي في المنزل، فأنا أتركها على حريتها، تفعل ما تريد، لدرجة أني لا أعرف مكان أغراض المطبخ.

هل يمكن أن تحدثينا عن علاقتك بعائلة زوجك وبالضبط حماتك وحماك؟

لو خيرت بين كل العائلات لاخترت عائلة زوجي، فهم طيبون جدا ويحبونني كما لو كنت ابنتهم، كما أنهم معجبون بي كفنانة ويتابعون أعمالي بإخلاص شديد، فوالد زوجي لا يفوت أيا من أعمالي ويسجلها على أشرطة الفيديو. أنا سعيدة جدا بكوني حظيت بعائلة طيبة كهذه. وعندما يزورونني في البيت لا أشعر أبدا أنهم ضيوف بل هم في الواقع أهل البيت، وحماتي لا يمكن أن تزورنا دون أن تحضر معها الأطباق التي نحبها. ولذلك فعندما أفكر في طيبوبة وصدق نوفل معي أعرف أنها لم تأت من فراغ بل هي نتيجة البيئة التي عاش فيها والتربية التي تلقاها.

ما هي الأشياء التي تفتقدينها بسبب مهنتك كممثلة؟

أكثر ما أفتقده هو التجول بحرية في سوق شعبي، أتمنى أن أذهب إلى الأماكن التي أحبها دون أن يتعرف علي أحد كي أكون على حريتي ودون أن يشير إلي الناس بأصابعهم، وهم يتهامسون لماذا تبدو أقصر قامة منها علي الشاشة أو لماذا لا تضع المكياج؟ أكثر ما أفتقده هو الخصوصية.

ولكن ألا تجدين متعة في أن تكوني مشهورة ومحبوبة من قبل الناس؟

الشهرة لم تكن أبدا ضمن طموحاتي في يوم من الأيام، لكنها مسألة لصيقة بالمهنة التي اخترت، فهي إن صح القول شر لابد منه، فلو أمكن أن أقوم بعملي دون أن أكون مشهورة ومعروفة العموم لكنت سعيدة بذلك. فأنا أحب أن أكون إنسانة عادية، وأنا بطبعي لا أحب أن أكون محط الأنظار، لذلك تجدني دائما أختار ركنا قصيا من المطعم أو المقهي كى أحافظ علي خصوصيتي، فأنا تلقائية في تصرفاتي وهذه التلقائية تجلب لي المشاكل، فأنا لا أجد حرجا في نزع حذائي والمشي حافية إذا تسبب لي الحذاء بالأذى، لكن للأسف وبسبب شهرتي لا أستطيع فعل ذلك لأن البعض قد يظن أني أريد لفت الانتباه.

ماهي هواياتك وكيف تقضين وقت الفراغ؟

أحب أن أقضي وقت الفراغ في بيتي وفي أجواء عائلية رفقة أسرتي وأصدقائي، كما أحب تمضية الوقت في مشاهدة المسلسلات الأجنبية ، من هواياتي أيضا الإنترنيت واستمتع كثيرا بزيارة مواقع خاصة بالتغذية والصحة والحمية إضافة إلي مواقع فنية، وأخرى تهتم بالتاريخ فقد يخطر لي أحيانا أن أتعرف على حقبة أو شخصية تاريخية معينة لأجد الشبكة العالمية في خدمتي، فالإنترنيت بالنسبة لي صديق لا حدود لعلمه، لا يتعب ولا يمل وكلما طلبته تجده حاضرا في خدمتك. أجد أيضا متعة في التسوق، فقد أكون في مزاج سيء لكن بمجرد خروجي للتسوق أصبح أفضل ويتحسن مزاجي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال