24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/08/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4913:3617:1120:1321:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

تلويح وزراء بالاستقالة من الحكومة؟
  1. عُمان تستعد لبناء أول محطة خليجية لطاقة الرياح (5.00)

  2. "التعاطف مع إرهابيين" يطرد مغربيين من إيطاليا (5.00)

  3. الملك يتذكر وفاء ووطنية وتفاني الراحل المدغري (5.00)

  4. في صيف الحسيمة السياح الأجانب يتراجعون والمغاربة يتوافدون (5.00)

  5. المدغري .. عراب الإسلاميين الذي حوّل مراقبة الأهلة إلى وزارة سيادة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | الساحة الحمراء .. تحفة من إبداع الحضارة الروسية

الساحة الحمراء .. تحفة من إبداع الحضارة الروسية

الساحة الحمراء .. تحفة من إبداع الحضارة الروسية

تعد الساحة الحمراء أو "الميدان الأحمر" في العاصمة الروسية موسكو، أو ما تسمى بالروسية "كراسنيا بلوشاد"، الموقع الأكثر شهرة في روسيا قاطبة وموسكو خاصة، والذي يشهد على فرادة المعمار الروسي وعمق تاريخ الحضارة الروسية.

وتقع هذه الساحة في قلب العاصمة على شكل مربع، وفي جوانبها الأربعة يقع الكرملين والمتحف التاريخي الذي يضم نماذج متنوعة تؤرخ لمختلف مراحل تأسيس وبناء الدولة الروسية العريقة .

كما تضم الساحة، التي تعتبر أجمل ساحات روسيا وأضخمها، وإحدى أعظم الساحات في العالم بأسره، مؤسسات حكومية وتجارية ومعابد وكناس، كما تقع بها أضرحة العديد من الشخصيات السياسية والفكرية الروسية، أبرزها فلاديمير لينين، مؤسسة الاتحاد السوفياتي.

وتتميز هذه الساحة بمعمارها الفريد من نوعه وتاريخها السياسي الحافل، ما جعلها قبلة متميزة للزوار والسياح من داخل روسيا وخارجها، إذ يقصدونها للاستمتاع بزيارة متحف روسيا التاريخي الذي يقع في الطرف الشمالي للساحة، ويضم مجموعة من المنتجات اليدوية الروسية والرسوم البنائية التي يعود تاريخ جزء منها إلى العصر الحجري.

كما لا يفوت السياح المناسبة لزيارة ضريح لينين، أحد أهم الشخصيات التاريخية في روسيا، والمتواجد بجسده المحنط، وكاتدرائية سان باسيل، التي تعد رمزا من رموز الفن المعماري في روسيا، والتي تحيطها القباب والأقواس والأبراج التاريخية الرائعة.

وفي القديم، كانت الساحة مكانا لتجمع حشود كبيرة من المواطنين للاستماع إلى إعلانات الحكومة وخطابات القياصرة، وكانت تقام في الساحة الاحتفالات خلال الأعياد الدينية، كما تشكل مصدر فخر للجيش الروسي لكونها كانت مسرحا لعروضه في أوائل القرن العشرين.

وتمتد هذه الساحة، التي يعود تاريخها إلى القرن الخامس عشر، عندما كان سكان موسكو يتوافدون على الباحة من أجل التسوق وقضاء حاجياتهم المعيشية، حيث كان يطلق عليها اسم "تورغ"، قبل أن يغير اسمها إلى "كراسنيا بلوشاد" التي تعني "الساحة الحمراء" أو "الساحة الجملية"، على مساحة 46450 مترا مربعا، ويطل عليها من الغرب الجدار الشرقي لمجمع الكرملين، ومن الجنوب كاتدرائية القديس باسيليوس الفريدة من نوعها.

وخلال العهد السوفياتي، حافظت الساحة الحمراء على اسمها، وأصبحت مكانا إستراتيجيا في الدولة، إضافة إلى كونها المقر الرسمي للحكومة السوفياتية ومكانا للعروض العسكرية والحفلات الموسيقية والأعياد الوطنية والمراسيم والإعلانات العامة. وتم الاكتفاء فقط بإجراء بعض التعديلات على بوابات كاتدرائية كازان والكنيسة الصغيرة (لإيفيرسكيا) التي أعيد بناؤها بعد سقوط الاتحاد السوفيتي.

ونظرا لرمزيتها والمكانة الكبيرة التي تحظى بها لدى الروس، أضحت الساحة الحمراء مكانا رسميا لتنظيم الحفلات الموسيقية البارزة وتخليد الأعياد العسكرية والوطنية والاحتفالات المخلدة للعام الجديد، وشهدت في ماي 2008 أحد أقوى العروض العسكرية احتفالا بيوم النصر السنوي الخاص بروسيا، الذي يوافق الذكرى السنوية لهزيمة ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية، وهي المرة الأولى منذ انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991 التي تم فيها استعراض المركبات العسكرية الروسية في هذا المكان.

كما شكلت الساحة مسرحا لأكبر عرضين عسكريين عالميين، الأول كان في سنة 1941 عندما حوصرت المدينة من قبل الألمان، حيث كانت القوات الروسية تستعد للتوجه إلى جبهات القتال، والثاني تمثل في موكب النصر في عام 1945 عندما تم إلقاء رايات الجيوش النازية المهزومة على ضريح لينين.

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - المجيب الأحد 13 غشت 2017 - 03:25
من وحي صورة المقال: احيانا تغيير طفيف في عنصر من عناصر البنيان يضفي عل المعمار اختلافا وشخصية متميزة.فكثير من المنشآت القديمه في دول اوروبا يكون عادة سقفها بالقرميد الاحمر(احيانا اسود) والواجهة والجوانب بالابيض او بصنوه اللون العاجي.هنا في الساحة الحمراء وفي ما يخص متحف الدولة التاريخي نجد العكس: السقف بالابيض والواجهة والجوانب بالاحمر القرميدي. تبدل كل شيئ والمكان اصبحت له هيبة.جميل!!
2 - البيضاوي الأحد 13 غشت 2017 - 12:43
انظرا كيف حافضت روسيا على ثراتها وفي نفس الوقت تطورت وتقدمت
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.