24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/02/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3206:5712:4515:5318:2519:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تقضي العودة الإفريقية للمغرب على حلم "الاتحاد المغاربي"؟
  1. الركود الاقتصادي يخرج احتجاجا إلى الشارع بأكادير (5.00)

  2. منبر أمريكيّ: الراحل الحسن الثاني أنعش صناعة الخمور بالمغرب (5.00)

  3. الصعود إلى جبل توبقال .. ضريح "الجن شمهروش" ورحلة البغال (5.00)

  4. تأخر تشكيل الحكومة (5.00)

  5. أيت عبدي .. قبائل حاربت ربقة الاستعمار وكبلها "بؤس الاستقلال" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | جسّوس وتعابير الحب

جسّوس وتعابير الحب

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - زكرياء الجمعة 17 فبراير 2017 - 08:39
شكرا أستاذة كسوس فقد أعطيتنا صورة موجزة عن واقع الحب ببلادنا انطلاقا من كونه تيمة يغلب عليها طابع الحشمة ثم التحول الذي عرفه بظهور المسلسات المكسيكية و التركية نهاية بتطور الحب بالمفهوم النظري للحب عبر وسائل التواصل الاجتماعي كالفايسبوك . أظن أن الحب بلدنا لاززال يعاني للخروج إلى العلن دون تضييق فنحن نعلم أن التيار المحافظ يكره كل ما هو منتمي لمجال الحب إذ يعتبرونه خطوة نحو الفساد و الزنا لذلك هم لا يعترفون بالحب إلا في إطار مؤسسة الزواج .
2 - تازي الجمعة 17 فبراير 2017 - 14:19
اظن ان بعض العلماء عندنا خارج التغطية ... الحب في الثقافة المغربية كان موجود ...حب الله منين كيقول البلدي اربي لحبيب او ايما لحبيبة او عز رزقك يعزك او او او الامثلة بزاف ...هادوا كيصورونا بحال دوك les homosapiens على حساب داروين ... يعني احنا رمينا الهيدورة اللي كانت مغطيانا و لبسنا السروال ...فين عنتر و عبلة فين عمر بن ابي ربيعة فين قيس فين وفين وفين انا ما بقالي ما نزيد وايلا زدت نحيد حوايجي
3 - محمد/اسبانيا الجمعة 17 فبراير 2017 - 18:14
أسترعى انتباهي قول السيدة المحترمة أن المغاربة لا يعبرون عن الحب، وفي آخر المداخلة تعاتب من ينشر عواطفه وأحاسيسه على ما سمته فايسبوق، أتعرفون لماذا؟ لان بعض علمائنا السيسيولوجيين والأنتربولوجيين المحترمين يتاجرون ب"أبحاثهم" مخاطبين العقل الأوروبي وصورة الأنا عن الآخر، إلا أن المنصات الإعلامية على الشبكة تفند كثيرا مما يزعمون، وهذا التناقض واضح بين بداية التسجيل ونهايته: المغاربة لا يعبرون عن حبهم/لا تنشروا مشاعر حبكم على فايسبوك.Game Over
4 - free mInd الجمعة 17 فبراير 2017 - 19:30
جل المغاربة لازال يعيش حياة رجعية لا يعرف الحب اليها طريقا. فاغلبهم و ليس الكل طبعا عنيفي الطبع لازال حل المشاكل لديهم عن طريق العنف و استخدام الايادي و الضرب و السب و الشتم. اما فهم الحب عند جل المغاربة فمعناه السيطرة على الاخر ابتداءا من الامهات على ابناءهن حتى و ان شابو الى الاخوات و الاخوة. و ان سالت 99 بالماىءة من الرجال المغاربة عن الحب قالو انه حرااااااام و انهم لا يعترفون به و ان الحب بالنسبة لهم هو فقط حب الله و الام! و ان حدث يوما و ان احب بعضهم فمن يستطيع في المغرب ان يحب امراة دون تدخل امه و اخته الا فىءة قليلة نادرة جدا. و في بلادنا اذا وجد شاب و شابة في ريعان شبابهما يقبلان بعضهما ضاع مستقبلهما حتى و ان كانا يحبا بعضهما، و لا حق للمغربي و المغربية في التعبير لبعضهما عن الحب امام الاخر، ففي بلادنا يشجع العنف امام الملا فتنشر ثقافة العنف و يقمع الحب و التعبير عنه امام الاخرين، و بذلك ننتج مجتمعا عنيفا يكره بعضه و لا يعترف الا بحبه للام و الاخوة و الغيبيات.
5 - YASSINE السبت 18 فبراير 2017 - 00:57
vraiment elle a tout citer merci
6 - global citizen السبت 18 فبراير 2017 - 06:15
سرني كثيرا ان ارى الاستاذة و الكاتبة الراىءعة جسوس على منبر جريدتنا المفضلة هسبريس بعدما ذكرتها و ذكرت كتابها المفضل لدي في احدى تعليقاتي. هذا انما يدل على تفاعل طاقم جريدتنا مع قراءها و اهتمامها بالاراء البناءة. شكرا جزيلا لهسبريس و طاقمها و اتمنى لها تالقا داىءما. نرجو المزيد من المواضيع الثقافية اللتي تساهم في نشر الوعي و ثقافة الحياة و الجمال لدى المغاربة لا القتل و التعصب.
7 - تازي السبت 18 فبراير 2017 - 13:26
ان علماء الدين كان لهم السبق في تشريح النفس البشرية و الارتقاء في سلم العشق و يكفي قراءة الغزالي رحمه الله او ابن قيم الجوزية رضي الله عنه و ارضاه لتعرف الطب النفسي كما مهد له سيد البشرية محمد اقرؤوا فقط تربية الاولاد لابن قيم الجوزية و ستنبهرون علماء الاسلام هم اول من وضع النفس في مستويات النفس الراضية و النفس اللوامة والسفر من مركز الى مركز حتى بلوغ اسمى الدرجات وتصبح ولي الله و يكفي ذكر حديث رسول اللع مع اعرابي عاتبه لما راه يفرح بصبي (الحسن و الحسين ) قال الاعرابي نحن لا نفعل وو ورد عليه النبي و ما ذا اقول لك ان نزع الله من قلبك الرحمة او الاية انما المؤمونون في توادهم و تراحمهم او لو كنت فظا غليظ القلب في النهاية يكفي ان نذكر دوركايم الفيلسوف الفرنسي صانع السيوسيولوجيا كان عند احتظاره يبكي علماءها و يرجوهم و كانه يتبرا من المسار التي اتخذته بعده
8 - tazi السبت 18 فبراير 2017 - 21:43
sachez chère dame que l'amour est réservé à votre catégorie et que les marocains simples , les gens du peuple n'ont ni le temps ni les moyens pr le vivre ; ils passent leur vie à essayer de ramener du pain pr leurs gosses
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.