24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/10/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:3013:1816:2518:5720:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تؤيد عودة التجنيد الإجباري بالمغرب؟
  1. حمودي: رمزية "العيد الكْبير" سياسية .. و"رْيافة" أبناء الوطن (5.00)

  2. موعد جديد للقرعة الأمريكية يُنعش آمال آلاف الشباب في المملكة (5.00)

  3. شراكات مربحة واستثمارات واعدة تجذب وفدا إماراتيا إلى المغرب (5.00)

  4. رمال مرزوكة الذهبية .. ثروة سياحية وعلاجية تشكو وطأة النسيان (5.00)

  5. بارود وزغاريد لجلب الأمطار بشفشاون .. صوت الإباء وهِبة السماء (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | عرض التخييم الصيفيّ بالمملكة

عرض التخييم الصيفيّ بالمملكة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - فكرة رائعة الجمعة 17 فبراير 2017 - 15:58
الاهتمام بالأطفال ودعمهم في اوراش تتقيفية وترفيهية وجعل التخيم لاولادنا في جودة واهتمام دولة لأمر بالغ الأهمية بعد سنة من المتابرة والدراسة يستحق الأطفال أماكن استجمام نتطلع لها أن تصاحب اهتمام كبير في التاطير التربوي ومع أطفال الأفارقة الذين يحملون بطاقتهم هم واولادهم خبر جيد ورائع ونتمنى كذلك من دولة أن توفر للافارقة بطاقة الرميد فقط للمعوزين منهم الذين يعانون من فقر وليس لهم مدخول من مال محترم مرحبا بهم في المغرب مع احترام فقط واجهة السكن في وطننا من قبلهم ومرحبا بهم يزعجونا استغلال سكن وجعله مثل الكريانات ودور صفيح وهذا ما يزعجنا منهم ومرحبا بهم من يريد تعلم وعمل مرحبا به من يريد فوضى ولا معندنا منديروا به مفهوم من هو باوراقه مرحبا به من هو غير معروف ولا
2 - مغربي..... الجمعة 17 فبراير 2017 - 21:05
تنزيل التوجه الملكي لرؤية الإصلاح يعاني مقوامة مضاضة تعتمد أسلوب المداهنة والتقارير الشكلية .
3 - عهد الجمعة 17 فبراير 2017 - 22:05
ماهو نصيب الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في هذا العرض التخييمي خصوصا وكغيرهم من الاطفال يحتاجون الى الاستجمام بعد سنة يقضونها في اقسام الادماج
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.