24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تؤيد عودة التجنيد الإجباري بالمغرب؟
  1. أسر "معتقلي الريف" ترفع سقف الاحتجاج وتتهم "عكاشة" بالاستفزاز (5.00)

  2. الفتح الرباطي .. "كاريزما بَطل" يخلق صداعا في رأس الأقوياء (5.00)

  3. العثور على متشرد جثة هامدة بمدينة سطات (5.00)

  4. منظمات دولية تشكو السفير الجزائري بجنيف إلى الأمم المتحدة (5.00)

  5. فسخ عقدة "سيطا" يُغرق البيضاء في الأزبال .. والعمدة ينصح بالصبر (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | احتلال الأرصفة بالقصر الكبير

احتلال الأرصفة بالقصر الكبير

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - mohammed الجمعة 18 غشت 2017 - 06:31
القصر الكبير من او الزمان مدينة الكادحين والفلاحة ابتعد عنهم واترك طالبى معيشتهم يتزقون يخرج الله شكتك على خير فتحقيقاتك بدات تتير الانتباه مرة اصحاب الكارو ..،،،والسواكن....،استغلال الرصيف ....ما هو البديل ،
2 - le marocain الجمعة 18 غشت 2017 - 06:35
C'est un problème provoqué par les responsables,qui eux s'en passent.
Est ce que les autorités locales ne voient pas ce problème,qui dérange la population,et la circulation. C'est un désordre qui coûtera des conséquences à l'Etat. Il y va de la sécurité du citoyen.
Il faut trouver une solution à cette catastrophe nationale.
Ce phénomène est général sur le territoire du Royaume. Car nos responsables voient bien cette façon dont les petits commerçants agissent sans tenir compte des autorités.
Le cas du boulevard Chefchaouni de Taourirt où chaque matin débarquent des dizaines de commerçants avec les seaux pleins de freins,d'autres charrettes pleines de légumes, qui ne respectent pas la circulation des véhicules et des piètons.
Cela dit,on se demande est ce que ces vendeurs sont plus puissants que la Force Publique ?
Donc a quoi ça sert les champêtres désignés pour le maintien de la sécurité avec les agents d'autorités ?(A rien)
Faut il se révolter contre ceux marchands ?(Il y a autorité
3 - mounir usa الجمعة 18 غشت 2017 - 06:42
أصعب شيئ هو ان ترسل العملة و تشتري ملك في المغرب . ليس هناك معقول او تقة واحدروا المتقين التابعين للشركات العقارية اختاروا موتقكم لقد كنت غبيا وضاع رزقي
4 - القصر الكبير الجمعة 18 غشت 2017 - 07:03
القصر الكبير اصبح محتل من جميع الجهات &الأرصفة مستغلة من طرف بائعين متجويلين والارباب مقاهي واصحاب دكاكين ₩ هناك شوارع في وسط المدينة والمرينة
5 - مهتم الجمعة 18 غشت 2017 - 07:12
عودة إلى الموضوع،يجب طرح السؤال التالي
من المسؤول على احتلال الأرصفة بصفة عامة؟
هل السلطة؟ هل المجلس البلدي؟
والسلطة نوعان،هل الامن الوطني أو القائد؟
فحسب علمي فإن رجال الأمن مسؤولون على الطريق المخصصة للسيارات.وبالتالي لا علاقة لهم بالرصيف.
فالمسؤولية يتقاسمها المجلس البلدي والقائد.
المجلس البلدي والذي المعول عليه هو جودة حياة المواطنين الذين انتخبوه.والذي عليه أن يعمل كل ما في وسعه لاجبار رجال الداخلية على تحمل مسؤولياتهم وتطهير الرصيف من كل هذه الشوائب.المهمة هي لرجال الداخلية من عامل،باشا ،قائد وقوات مساعدة....
يجب أن يتحمل كل مسؤوليته،والا فإننا نربي اجيالا فوضويين،ومجتمع فاسد وبيئة غير صالحة للحياة.
فالملاحظ ان لا احد يتحمل المسئولية الكاملة.وفي جميع المجالات.الى أين نسير بهذا البلد؟
6 - ادريس الجمعة 18 غشت 2017 - 09:20
غريب امر المغاربة يشتكون من احتلال المقاهي للملك العمومي و يرتادونها حاربوها بالمقاطعة و سترون النتائج. يشتكون من الفراشة ويشترون منهم قاطعوهم وسترون النتائج و لا تنتظروا حلا من السلطات
7 - عزيزة التازية الجمعة 18 غشت 2017 - 10:00
فى تازة هناك اصحاب المقهى والباعة المتجولين لم يقنعو برصيف حتى الطريق المخصاصة لسيارات اصبحت فى ملكهم هناك من يضع الحجر وهناك من يضع صناديق خشبية والسلطات تلعب دور المتفرج انضرو الى شارع فاس بتازة ساحة ليراك امام المساجد امام المدارس ليس هناك قانون فى هده البلاد قانون الغابة الفقير يلتهم الغنى اصبح الكل ينهب تاروات البلاد حتى الفقراء يسرقون تروات البلاد وهى الملك العام
8 - zakaria الجمعة 18 غشت 2017 - 10:39
بإختصار وبدون مراوغة إحتلال الملك العام هي ظاهرة مغربية خلقها رجال السلطة من أجل الإسترزاق : إضافة الى الحوالة الشهرية ما يدفعه الفراشة يعتبر دخلا آخر طبعا إضافة الى مداخيل أخرى الجميع يعلمها .
المغرب في مهب الريح ...نزعوا من المغربي المواطنة والوطنية والسلطة لم يبقى لها أي قيمة .....
9 - hammouda lfezzioui الجمعة 18 غشت 2017 - 12:47
ا ودي راه يدوز بنادم فالزحام وهانية .
مشكل القصر الكبير اعظم من ذلك بكثير .مشكل القصر الكبير هو المخدرات والقرقوبي والخمرة ونغمات السيوف وبالنهار القهار وعلى اعينيك ابن اعدي
مشكل القصر الكبير هو البشاعة والاجرام.
ساءلت ذات يوم صديق لماذا حال مدينتكم هكذا?
اجابني:البشاعة والاجرام زرعت هنا مثل العشب .تمر السلطات عليه وتقطعه وينمو في اليوم الموالي.
استحيي ان اقول كمغربي بان اية مدينة كيفما كانت لا تعجبني...
لكني لن اخجل ان اقول باني اكره القصر الكبير ,ليس المدينة كطوب وحجر ونبات ...انه البشر.اقولها للمرة الثالثة وقد سبق ان علقت في مناسبتين عن هذه المدينة.مرحبا بانتقادتكم اللادعة يا اهل القصر
10 - راحلة الجمعة 18 غشت 2017 - 13:47
يبدو ان لديك ماض بشع في مدينة القصر الكبير يجعلك ترى حد انفك , لانك تربط ما تعانيه المدينة بسبب سكانها الاصليين في حين ان المدينة عرفت هجرة كثيفة في السنوات الاخيرة من بوادي مغربية قريبة وبعيدة نظرا للرخاء الذي تعرفه وكل من هاجر الى القصر الكبير اصبح يملك منزلا , الشيء الذي سبب لها الاكتضاض , لا تنسى ايضا ان اهمال السلطات تتحمل جزءا فيما يحدت من اجرام...يتبع
11 - المجيب الجمعة 18 غشت 2017 - 14:16
واحد من ذوك الفراشة قال ليك بنبرة الواثق من نفسه انهم " ما عطاوهش حتى حجا"!! وكانه كيسال شي حجا ومفروض على الناس يعطيوه شي حجا؟؟ اذا ما عرفش فين يمشي، علاش ما يرجعش يخدم الارض في البادية؟فهناك التواسع، بلا ما يقطع الطريق على الناس.ولكن خصك تفيق مع الفجر و يكون عندك لكتاف للعمل الجاد.
12 - راحلة الجمعة 18 غشت 2017 - 14:19
يتبع جواب لحمودة

تتحامل على مدينة القصر القصر الكبير لانك تنظر اليها نظرة سطحية ذون ان تكرس جهدا للقراءة عن ماضيها العريق ...احيانا اقول يا ليت الزمن يعود بنا الى الوراء , اتذكر في السبعينات كانت رائحة الياسمين والورد تفوح في ارجاء المدينة كنت اتمتع بهوائها النقي والرائحة العطرة طول المسافة التي اقطعها بين حي الفرفارة ومدرسة البنات في المحلى كنت انذاك طفلة دون ان يقطع احد طريقي الشيء الذي يفتقده الاطفال اليوم..فمن المسؤول عن هذه الفوضى يا ترى \ اليس المسؤولون الذين استولوا عى اراضي ادولة وباعوها بثمن بخس حيث ا نتشر البناء العشوائي الذي افرخت(بظم ا لهمزة وكسرالراء ) فيه عناصر اجرامية. تحية من السويد لمدينتي العزيزة.
13 - Nador الجمعة 18 غشت 2017 - 14:31
Les autorités Marocaines ne peuvent meme pas resoudre ce petit probleme et comment veule t´il resoudre les grands probleme de pays???.
14 - المجيب الجمعة 18 غشت 2017 - 14:35
المواطنون يشتكون وينتقدون ويقولون للاخرين عليهم ان يفعلوا ويحاربوا، وكانهم غير معنيون بتاتا. في حين ان الحل هو في يدهم وتصرفهم وهو سهل وغير مكلف.ببساطة لا تشتروا من الفراشة ولا تجلسوا في المقاهي التي تحتل الرصيف.وكفاكم الله شر القتال.اما انكم تريدون " الزبدة وفلوس الزبدة" فهذا غير منطقي ولا يمت للمواطنة باية صلة.
15 - تازي الجمعة 18 غشت 2017 - 14:44
عندما تفقد الدولة دماغها وتفكر بنخاعها الشوكي تاتيك بما لا يمكنك تصوره ...الدولة حكومة و شعبا على الكل توفير سبل الراحة الى بعضهم البعض ...الحكومة بترسانتها القانونية و مؤسساتها و الشعب بوعيه و انضباطه ..اي حق استباحت به الدولة حقوقنا في تجارة منظمة مقننة محترمة تعطي قيمة للتجارة و العقار ... باي حق استباحت الدولة حقنا في النوم لتمنحه لفراشة و حباسة
16 - Omar33 الجمعة 18 غشت 2017 - 16:35
Où est l'autorité de l'Etat ?
17 - جلال الجمعة 18 غشت 2017 - 17:13
هاده الظاهرة ليست مقتصرة على مدينة دون أخرى إلا نادرا والسبب بسيط 1/ الجهل و الفوضى في عقول المغاربة 2 / عدم اكترات المسؤولين من عمالات و بلديات و جماعات و أصحاب مقاهي و ما إلى دالك. 3 /تراميكم الجميع على الملك العام من أرصفة و شوارع و حتى الحدائق في بعض المدن و تخريبها لتصبح مجمع نفايات و ما إلى دالك من ويلات. 4 / الغنيمة المالية التي يجنيها المسؤولون من التجار أصحاب المقاهي الباعة المتجولون الفراشة في الشوارع و غيرهم . و الحصيلة غنائم و فتاوات و أموال تدهب إلى جيوب أصحاب السلطة المحلية و الشعب المواطن يزداد جهلا و موتا في الشوارع . الخلاصة كل مساهم في الفوضى.
18 - nizar السبت 19 غشت 2017 - 00:52
يكفيك فخرا يامدينتي اعتزاز ابناءك بك اينما حلو
19 - 7 de snaya3 we rez9 Daya3 الأحد 20 غشت 2017 - 02:02
سكان مدينة القصر الكبيرلا يحتاجون إلى محاضرات في كيفية كسب لقمة العيش. بل يحتاجون من يخرجهم من العزلة والبطالة. ويهيئ لهم مناخ مناسب أكثر نضج! هؤلاء الذين تصفونهم بمحتلي الأرصفة بينهم شباب حاصلين على شواهد عليا
20 - ABOUD الأحد 20 غشت 2017 - 16:41
كنت دائما وأنا مسافر أمر محاديا لمدينة القصر الكبيرحيث على طريق السيار تلوح لي لوحة مكتوب عليها القصر الكبير تكونت في ذهني لوحة وردية جميلة ورومانسية عن هاته المدينة الغامضة بالنسبة لي وعن دروبها وأهلها لأعشقها قبل أن أراها ليتردد في خلجات نفسي لابد وأن لديها شيئا مميزا عن غيرها من المدن المغربية لدلك قررت أنني لابد أن أزور هذه المدينة لقضاء العطلة الصيفية لكن بعد رؤيتي لهذا الفيديو والتعليقات تكسر جزء من تلك اللوحة الوردية الجميلة ٠
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.