24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تدريس التربية الجنسية بمدارس المغرب؟
  1. "الهاكا" تتيح للمغاربة توجيه شكاوى ضد البرامج الإذاعية والتلفزية (5.00)

  2. المواطن الهدف (5.00)

  3. "فيلا بنشماس" تُسائل مراكمة الثروات ونجاعة التصريح بالممتلكات (5.00)

  4. منظمات دولية تُحرج قادة الجزائر والبوليساريو داخل "مجلس جنيف" (5.00)

  5. وزرات مدرسية تروج "دعايات مجانية" لمؤسسات تعليمية خصوصية (5.00)

قيم هذا المقال

4.20

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | هشام العلوي على فرانس 24

هشام العلوي على فرانس 24

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (68)

1 - فضيل الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 01:13
نعم ما قامت به السلطات التونسية غير قانوني ولا يليق بدولة تقول أنها في طريف بناء الديمقرطية هذا لا يليق بتونس الثورة بتونس اليسمين.....نتأسف أن دولنا ما زالت تخاف من الكلمة الحرة وهذا يعني وهن الأنظمة العربية وخوفها وهشاشتها.
فلتحيا الحرية وعاشت المجتمعات العربية حرة أبية.
2 - Miloud الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 01:14
آلطرد من تونس خططت له آلجزائر آنتقاما من آلآميرلآنه عندما آستجوب م ن طرف مذيعة جزائرية لم يعجبهم آجوبته وكان ذكيا في آجوبته ولم يضعف آو يسقط في فخ آلجزائريةوآلتي كانت آسئلتها تدور حول علاقته بمحمد آلسادس وبالحسن آلثاني وبالمسيرة آلخضراءوحراك آلريف يعني آنتقموامنه وآعطوآ آلآوامر لتونس لطرده آو زعزعة آستقرارها بالإرهاب وآلجزائريون وضعوا له هذا آلفخ وآمروهم بطرده لفرنسا وليس للمغرب حتي يستقبلوه ف هذا آلبرنامج ويقول عكس ماصرح به مع آلمذيعة آلجزائرية ويتهجم علي محمد آلسادس
3 - الهواري الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 01:15
نريد أن نجتمع لا ان نفترق المغرب العربي
4 - Faiz الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 01:16
السلام عليكم
تريد تدخل من السلطات المغربية كيف وانت من دخل تونس بجواز سفر فرنسي أليس بالأحرى عليك طلب تدخل فرنسي
5 - harrokki الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 01:21
Y a t il un marocain aussi honnête que cet homme !!!! Et si cet homme est honnête qu'est-ce qu'on peut dire des autres malhonnêtes !!!!
6 - joe الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 01:23
Le spécialiste my Hicham Alaoui est entré en Tunisie avec passeport français... donc c'est une affaire franco-tunisien ... Alors ne blâmez surtout pas le government du Maroc pour cet incident que je peux le considérer non diplomatique étant donné que l'intéressé insistait sur le fait qu'il est entré en Tunisie en étant un Conférencier et non pas un SAR du Royaume du Maroc ... Merci
7 - بوشعيب الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 01:31
تونس و التونسيون ليسوا بحاجة لك و لا لغيرك للمحاظرات و ان كنت باحثا او محاظرا فابحث و حاظر في بلدك اولا فالمغرب و المغاربة احق بابحاثك و محاظراتك. برافو تونس
8 - ابن البلد الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 01:31
تحية كبيرة للامير مولاي هشام الغني عن التعريف ،وتحية لفكره ومواقفه ،هدا الحدث يضر بالاخوة في تونس بالدرجة الاولى وبالدين دفعوهم لاتخاده هدا القرار والدين لم يكن المغرب من بينهم بحيث نعلم ان مولاي هشام يقول ما يريد داخل المغرب وخارجه ولم يسبق ان اتخد ضده اي قرار من هدا النوع ،ومن جهة اخرى الدين دبروا هدا الحدث خدمو مصلحة الامير مولاي هشام بشكل لم يكن يحلم به بحيث استفاد من السويعات التي قضاها بتونس احسن استفادة بحيث وصلت فكرته للعالم اجمع اكثر مما كان سيوصلها لو شارك في الملتقى .ومرة اخرى تحية تقدير واحترام للامير مولاي هشام الباحث المغربي.
9 - Younes الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 01:32
You make us look bad, just enjoy your money and stay away from the Moroccan politic. We can afford to have more problems there, it's already bad so don't make it worst . Thanks
10 - المجيب الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 01:33
السيد هشام العلوي ينصحنا كمغاربة ان لا نخلط بين الشعب التونسي وبقايا الماضي.طبعا يا سي هشام، علاه يحسابك حنا توانسة ؟؟
11 - PureMinded الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 01:38
للاخ الذي يقول مولاي هشام يحمل جواز فرنسي انت غلط، الجواز الدبلوماسي المغربي لونه احمر و هو الذي يحمله مولاي هشام.
12 - عبدالله الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 02:01
انا لا افهم هاذا الرجل ماذا يريد ؟ هل هاته التنوعيرات هي مخططات اجنبية بمستقبل المغرب والتفريش لي تنوعير كما فعلو بالخيميني. اتمنى يا رجل ان تبعد عن السياسة المغربية والى بغيتي تنتقم راك غاذي تنتقم من أربعين مليون مغربي لان سوف تكون السبب وضحية اعداء الاسلام والمغرب، ، على من تتكلم عندنا تقول اننا اننا شكون انتما
13 - KARIM FRANCE الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 02:34
رغم عدم إثفاقي مع بعض تحاليله وتصريحاته الملغومة التي أضرت كثيراً ببلده لم أستسغ طرده بهذه الطريقة المهينة. كمغربي غاضني هذا الفعل رغم أن الأمير حاول تهوينه .
14 - وهيب الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 02:39
الى المعلق الرقم13.ان كان يحمل جواز دبلوماسي مغربي لا يثم طرده الى بعد مهلة أربعة والعشرون سعة،وبحضور السفير المغريبي ، يعيش في امريكا ويحمل جنسيتها ،
15 - Salwa الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 02:49
Il y a certainement quelqu’un ou quelque uns derrière cet événement. Je pense que l’état Tunisien doit dire toute la vérité, mais c’est là où le bas blesse la maladie des pays arabe c’est l’arbitraire qui va toujours rester même si un jour on a la démocratie
16 - alfa الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 03:12
hicham joue le role d intelectuelle qui donne des lecon sure la democratie sous la constitution royaliste ,ou tout les lois sont fait pour protégé le roi et pas le people,et aussi il a oublier de donne cette conference au maroc surtout au rif
les tunisiens save bien leur droit ou la femme a plus de liberte et droit ds tout les paye arab la meme en education ect
pourquoi hichame ne parle pas au marocain comme in defendeur de democratie,ou le maroc et devenu exportateur de democratie
il fait bcp de distraction pour ne rien dire
allez en Europe et parle au melitan de rif et leur droit c est simple
il ne fait rien ce prince qui fait semblant qu il oppose le systeme ,mais il joue avec le systeme
17 - Fahd 540 Mohammadia الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 03:22
Bravo la class franchement un homme bien instruit pa besoin de papier pr relire ce ke on lui a écrit (aaa ooooo iiiiii) cet homme et capable 3ando maygol c est pr ça ke je le respecte (tikchbila tiwliwla
18 - Younes 2 الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 03:22
Responding to comments made by # 11 Younes with the following advice: Why don't you go do yourself a favor by first studying the English language so you can perhaps learn how to spell correctly, then learn more about politics in general so you can really comprehend the message of the speaker before drawing any conclusions and making such random and senseless observations? You embarrassed yourself!!
19 - khalid الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 03:45
إلى المعلق 13
الجواز ليس احمر كجهاز دبلوماسي هل لونه كلون جواز دولة من المجموعة الأوروبية
لا داعي لاستحمار الناس
20 - nani الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 03:52
pour le commentaire 13,c'est faux ce que tu dis,tout passeport diplomatique ds le monde est bleu...le rouge est pour des pays comme l'ouest d'europe..
21 - رشيد من أمريكا الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 04:32
إلى الأخ بوشعيب المحاضرات تكتب هكذا وليس الضاد بالرقبة، أما بالنسبة لأمير هشام فهو باحث ومثقف وما وقع له من طرد تعسفي من تونس التي يدعي من يحكمها أنهم ديموقراطيون بعد ما يسمى بالربيع العربي فهذا الطرد غير مقبول أما ما وقع بين الأمير و ملكنا محمد السادس فهذا شأن عائلي ولا يحق لنا التدخل فيه بأي حال من الأحوال والسلام.
22 - لحنين75 الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 04:49
تونس الشقيقة لم تبقى كما كانت عليه من قبل !! نشكرهم على الربيع العربي و لكن دخل لهم من النافذة طوفان خريفي بعثر كل شيء !! "طوفان قايد السبسي "!! في اعتقادي أرادوا من الانتقام للوزير الأول يوسف الشهيد الذي لم يستقبله جلالة الملك نصره الله مرخرا و ذالك حين رفض إمضاء على الوثيقة التي بها عدم اعتراف بالمرتزقة...و فعلا كالعادة جارتنا الشرقية لديها دخل في ذالك و لا سيما السيد امساهل يجري و يعمل كل في جهده لإحباط كل ما تقدم به المغرب أي بسبقل الأحداث لاحباطها بالمعنى الآخر" يتكالب " على مملكتنا أي حدث يقع إلا وفيه بصمات اليد الجارة الشرقية ...و السلام عليكم ..شكرا هسبرس
23 - مغربي ساكن فالمغرب الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 05:36
لا أستغرب مما قامت به السلطات التونسية في حق الأمير هشام العلوي سواء كان ذلك القرار الجائر تونسيا محضا أو بإيعاز من المغرب، فمخلفات الماضي في تونس ورواسب الحاضر في المغرب كلاهما وجهان لعملة واحدة .. بل أستغرب من التعليقات الغبية لكثير من أبناء جلدتي الذين يشربون الجهل والأمية مع الماء كل صباح ومساء ! ..
أتمنى أن أنام وبعد أن أستيقظ أجد نفسي بين أناس آخرين، لأن هذه النوعية من المعلقين لا يرجى منها أي خير لا في الدنيا ولا في الآخرة ..
24 - passport marocain الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 06:37
pour faiz ce n.es pas un passport francais.c.est un passport marocain diplomatique...il a dit qu il est entrer en tunisie en tant qu un citoyen marocain.en plus il vit aux usa surement il a la nationalite americaine.
25 - Fatima الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 06:47
Le passeport de Hicham Al A la oui est français
.c'est la raison de son expulsion en France et non au Maroc
26 - صنطيحة السياسة الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 06:54
الأمير مولاي هشام ولد عام 1964 والده، الأمير الراحل عبد الله ابن الملك الراحل محمد الخامس وشقيق الملك الراحل الحسن الثاني، وهو ابن عم الملك محمد السادس. له شقيقان هما الأمير إسماعيل بن عبد الله والأميرة زينب بنت عبد الله.

والدته، هي لمياء الصلح ابنة رياض الصلح، الشخصية البارزة في تاريخ لبنان.
علاقات الأمير العائلية تمتد إلى الخليج، فخالته منى الصلح هي والدة الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز والأمير خالد بن طلال بن عبد العزيز...

غادر المدرسة المولوية نحو المدرسة الأميركية في الرباط.،التي يرتادها أبناء الجاليات الأجنبية وجلهم من الدبلوماسيين غير الناطقين بالفرنسية ...

بعد حصوله على شهادة الباكالوريا توجه إلى الولايات المتحدة الأميركية وهناك تابع دراسته الجامعية في جامعة "برينستون".

ينتقد الأمير بشدة "المخزن" و يشرح من يقصد بالمخزن بالقول "أتحدث عن ائتلافات ولوبيات لديها مصالح، ثم يمكن أن ندخل الأحزاب السياسية لأنها منخرطة في هذه اللعبة السياسية، ويمكن أيضا القول أن هناك آليات لدى المخزن لتقيد الجميع في لعبة سطحية ولعبة هي بمثابة تحايل على التغيير وليس مواجهة التغيير".
27 - camara الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 07:32
moulay hicham la classe pure intelligent et défenseur des causes arabes en premier lieu et de la démocratie a ses détracteurs et ses ennemis pour son franc parler et cela dérange les tunisiens qui sont en train de se reconstruire après (le cyclone) arabe commençait chez eux d ailleurs
28 - yasso الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 07:56
en reponse a commentaire 13 - PureMinded

il y'a oú la relation de amir hicham avec la diplomatie marocaine, le passport diplomatique est donné a ceux qui travail au corps diplomatique, et amir hicham n'appartient pas a ce corps diplomatique.
29 - Lym الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 08:29
La Tunisie était un beau pays quand ben Ali était au pouvoir ,les tunisiens étaient aimée et respecte par le monde entier .maintenant depuis qu'on a assassine les touristes dans une piscine .la Tunisie est devenu un pays à éviter .en cas le seul pays arabe encore potable c est le MAroc .les pays arabes c et fini .ils sont devenu dangereux .En Algerie on a decapite des prêtres .en Égypte c est la tragédie , des avions qui s explosent .je dis à moulay hicham il vaut mieux une expulsion qu'un drame.personnellement je ne suis attiré par aucun pays arabe .je préfère passer toute ma vie au MAroc .que visiter ces pays de moyen âge .
30 - عدنان الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 09:21
تونس و التونسيون ليسوا بحاجة لك و لا لغيرك للمحاظرات و ان كنت باحثا او محاظرا فابحث و حاظر في بلدك اولا فالمغرب و المغاربة احق بابحاثك و محاظراتك. فبلدك احق بعلمك لو كنت نافعا .انتهى الكلام
31 - Aya الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 09:34
On dirait feu Hassan 2 qui parle
32 - TAGADA الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 09:34
La Tunisie doit respecter Hichame comme un citoyen marocain et elle n a fait un jour avec les mercenaires traitres terroristes de poulizibale,d autre part les marocains doivent faire attention de cette chaîne de la haine F,24 plein des espions aljechiens,elmihssadas tunisiens et les Monafi9ines de moyen orient plus eygepte,donc boycotter cette chaîne fachiste raciste contre notre intertets de notre pays.
33 - مغربي الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 09:41
مع حتراماتي لك يا سيد الأمير ألم تحس بنفسك أنك أصبحت طعم لقناة فرانس 24 أرجو أن تبتعد عن الإعلام وإن أردة لقاء صحفي لا تنسى أنك مغربي والمغاربه يحترمونك
34 - احمد الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 09:46
الى صاحب التعليق 6 الجواز الفرنسي هو يسهل فقط إجراءات السفر ويعفيك من إجراءات طلب التاشيرة لعدد كبير من الدول اما كون انك مغربي فيكفي ان يكون احد الوالدين يحملان الجنسية المغربية والأمير هشام يبقى مغربي ولو حصل على الف جواز اجنبي وهذا ينطبق على جميع المغاربة مزدوجو الجنسية
35 - عابر الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 09:51
الى الاخ PureMinded ...فعلا الجواز الذي يحمله هشام العلوي احمر يعني دبلوماسي ... السؤال هو ماهو منصبه الدبلوماسي !؟ و ماهي الدولة التي يمثلها دبلوماسيا ؟ أما الترحيل فيكون للدولة التي قدم منها بغض النظر على جنسيته أو منصبه (هذا ساري على جميع الأشخاص)
36 - عايز اقول اللي فقلبي الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 10:04
الى السيدة سلوى لو السلطات التونسية اعلنت عن من اعطاها هده التعليمات فدول الخليج قاطبة -ستحرمها من الميراث- واش ما.عارفينش بان حكام الخليج كلهم هم من خططوا لافشال الربيع العربي بضخ المليارات واش انسيتو؟
37 - و لد أمي الحاجة محجوبة الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 10:17
مولاي هشام الباحث و المثقف الفد كان عظيما في تصريحه عبر فرانس 24 قد أوفي و كفى بطريقة حضارية و ثقافة عالية و ببلاغة راقية . مازال الحال على ما عليها في دولة تونس رغم الربيع العربي رجعت حليمة لعادته القديمة. لم يتغير شيء في تونس كنا نتمنى ان تتقدم تونس أكثر من عهد بورقيبة و بن علي العقلية البوليسية التي حكمت تونس هاهي تعود الكرة. مولاي هشام العلوي ليس بلاجئ و لا محتاج لدولة مثل دولة تونس لأن البلاد ما زالت لم تستقر أمنيا و سياسيا. حسب ما ذكر مولاي هشام الروايات مختلفة في سبب مطلبته بمغادرة ترابها و الرجوع الى الوجهة التي أتى منها نحن نتمنى أن تكون القضية الحفاظ على حياة الأمير و ليس كلام آخر من الدول المتدخلة على كل حال قلوبنا معك و عسى تكرهوا شيء و فيه خير لكم. الحمد لله على سلامتك و الله يحفظك و يرعاك و يسدد خطاك يا امير يا غالي.
38 - عباس الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 10:30
معظم الجالسين في قبة البرلمان ومعظم المسؤولين السياسيين والاقتصاديين لهم جوازات من أوروبا وأمريكا...
استغربت من الجواز الأحمر وصدمت، كيف لأمير مغربي يحمل جواز أوروبي!!!!!
اتضحت الرؤيا
39 - م المصطفى الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 10:57
من الصعب التفسير لما حصل للأمير مولاي هشام. لكن القضية تبقى خطيرة وخطيرة جدا للإعتبارات التالية :
= ترحيل الأمير بطرق غريبة لفرنسا
= الغياب الحقيقي للجهات التي وراء ذلك
= تصحيحه لما قاله صاحب البرنامج حيث قال في مقدمته : الأمير مولاي هشام العلوي فإذا بالأمير يصحح ذلك قائلا : هشام العلوي
خلاصة القول فإنه أمر معقد ولا يرقى إلى الصواب في اعتقادي الخاص ارتباطا بالطرد من تونس...
40 - مغربي حر الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 11:03
الى المعلق رقم 9 بوشعيب تونس لا تمثل شيئا سوى دويلة صغيرة تابعة لا قرار لها تأتمر بأوامر اسيادها فقط لا غير..وتدعي أن ثورتها ديموقراطية وما هي بثورة أصلا بل من صنع أيادي خفية استعملوا مول الكروصة وحولوه الى مشعل الثورة الوهمية ومازالت هذه الدويلة تتوهم أنها نموذج الديموقراطية في العالم العربي الجاهل..أما هشام العلوي فهو مغرد مدفوع الثمن يدعي البحث في الفكر فهو أكبر إقطاعي في المغرب ...
41 - Abdou الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 11:39
Hicham alaoui n'est ni diplomate marocain t ni francais. Il n' a pas de passeport diplomatiqie marocain. Il est parti en tunisie en provenance de france donc il a ete refoulé vers le pays d'où il est venu. Le maroc ne se sent pas concerné car hicham alaoui n'a pas demandé l'intervention de l ambassade marocaine en tunisie.
42 - ضلاح الدين الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 12:01
لو لم يكن عظيما لما وقع له ما وقع
تبارك الله عليك سي هشام
لما لا وانت مغربي .......
انت من تستحق لقب امير رغم تواضعك واصرارك على انك مواطن عادي وهدا زاد من قدرك يا امير
43 - محمد الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 12:41
يا سيد الأمير تتكلم عن تطبيق الديمقراطية في الدول الإسلامية.القضية هي كيف توفق بين الإسلام والديمقراطية لهذه الشعوب الإسلامية. حيث أنهم يؤمنون أن هذه الديمقراطية موجودة قبلا في الإسلام ولا ديمقراطية احسن من ديمقراطية الإسلام.كيف توفق بين ديمقراطية الغرب وديمقراطية الإسلام.للمواطن العربي المسلم.حيث الإسلام لا يفارق المسلم من قلبه وعقله في اي مكان وزمان.فكيف تجعل المسلم يلمس هذه الديمقراطية الغربية دون أن تضايقه في الاسلام؟؟؟؟
44 - from lausanne switzerland الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 12:50
passport francais.passport american.passport de la lune c.est une maladie qui circule dans le sang des marocains.
45 - المجيب الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 13:53
واضح من خلال الحديث ان اللذي اعطى الامر بترحيل المواطن المغربي هشام العلوي بهذه الطريقة الغير اللائقة ومن دون سبب معقول هو الرئيس قايد السبسي.فليعلم الرئيس السبسي انه اذا تجرأ واتى الى المغرب فسنستقبله على الطريقة المغربية وليس التونسية.
46 - المرابطي الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 14:31
أستاذ هشام... لدي ملاحظة بسيطة. أنت تستغرب لكون السلطات التونسية طردتك نحو فرنسا وليس المغرب... أعتقد والله أعلم أن الأمر متعلق بجواز سفرك... يبدو أنه فرنسي من لونه الذي ظهر في الشاشة. مسألة أخرى... أعتقد أن لديك ثقافة واطلاعا واسعين نفتخر بهما كمغاربة لكن التعبير العربي يخونك أحيانا رغم أنه تحسن كثيرا... فمزيدا من التألق وحفظك الله من كل مكروه.
47 - احبك وطني الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 14:51
الامير هشام يبدو من خلال هذا اللقاء انه رجل مسالم ومثقف بشكل عالي وعارف بخبايا الكواليس . انه رجل حكيم في أجوبته لا يسمى الامور مع علمه به لكنه يومىء ايماء
هذا الرجل مهما كانت مواقفه يستحق كل التقدير والاحترام . حفظه الله من كل سوء وشر
48 - Driss الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 15:11
Pour un Marocain pourquoi le passport que tu as présenté n'est pas vert ?
49 - Rifi Holland الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 15:27
سياسي كبير ومثقف في قمة الذكاء و الداهية ما شاء الله .
50 - لنعرف القانون المغربي الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 15:45
من يناقشون موضوع جواز السفر يضيعون وقتهم ووقت الآخرين. أولاً: لمن لا يعرف القانون المغربي، فكل من وُلد مغربياً يموت مغربياً حتى لو حصل على كل جنسيات العالم. لهذا عندما يضع أي مغربي بالولادة رجله أرض المغرب تسري عليه القوانين المغربية مثله مثل من لم يغادر المغرب في حياته. لهذا كل المهاجرين المغاربة يحتفظون بالبطاقة الوطنية وهي كل ما يحتاجون إدارياً في المغرب.
ثانياً: شخص مثل الأمير هشام يحمل بالضرورة جواز سفر دبلوماسي يُخول له السفر في كل العالم.
ثالثاً: حتى لو افترضنا أنه لا يملك جواز سفر دبلوماسي فهو باحث مرموق وصاحب مؤسسات في فرنسا وأمريكا وبالتالي يحصل بسرعة البرق على تأشيرة مفتوحة من هذه البلدان. فهناك رجال أعمال ليست لهم هذه المرتبة العلمية ولا الأصل الملكي يحصلون على تأشيرات مفتوحة، فشخصيات علمية أو سياسية أو ثقافية أو اقتصادية ليست عندها صعوبات في التأشيرات كما يعتقد بعض البسطاء، فهؤلاء مُرحب بهم في كل مكان.
علينا أن نركز على الأهم وهو موضوع الديموقراطية عندنا كما في تونس وليس الأمور الجانبية. فالحس اليموقراطي يقول أن هشام العلوي مواطن مغربي له وعليه ما للمغاربة جميعاً. وشكراً
51 - جلال الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 16:15
الأمير مولاي هشام دخل تونس كاستاد محاضر و ليس كسياسي و ماجرى بعد نزوله بالفندق و ما تبعه كاجراءات للمغادرة نحو فرنسا يبرهن على شيئين أولهما انعدام اليمقراطية الحقة و ما يتبعها في تونس من توفير للأمن و السلامة للمدعوين سواء محاضرين أو سياسيين و ثانيهما ظغوطات من جهة ما هي تعرف نفسها و كلى الحالتين احلاهما مر . و المرجو من مولاي هشام القطع مع قناة فر 24 لأنها ممولة من الجزائر و الفاهم يفهم .
52 - مجلوق فنيويورك الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 16:46
وباز ليكم شي كيكول باسبور فرنسي,شي باسبور ديبلوماسي ويدخل حتى بباسبور دلمريخ نتوما مالكم ,,معقدينكم هاد الباسبورات.
53 - مواطن تونسي حر الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 17:07
Milles excuses de la part d'un tunisien.Votre expulsion est une action inacceptable et aucune excuse ou explication ne peut la justifier. Un pays qui respecte sa population et leurs intelligence ne peux traiter un chercheur et penseur de la sorte. J'espère que les tunisiens demanderont des comptes au responsables car malgré votre retenu et sympathie envers eux, en faisans le distinguo entre gentillesse d'un peuple et faute des gouvernants, dans une démocratie, ou ne prétendons vivre, le peuple est aussi responsable s'il ne réagit pas à de telles dérives.
Moins
RÉPONDRE
54 - شفيق حجبي الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 18:09
يجب ان نفهم شيئا واحدا فقط ، هو أن دول شمال أفريقيا تغار من المغرب ، و لا تتمنى لنا الخير ، بل العكس ، تتحين لنا الفرص للمساس بسيادتنا و التقليل من شأننا . لكن هذا التعامل لا يجديهم نفعا ، فالمغرب سائر إلى الأمام ، انفتاحنا على أفريقيا بعتر لهم جميع الأوراق ، و جعلهم يتخبطون في مستنقع راكد لا يخرجون منه بسبب ازماتهم السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية.
اتمنى ان يستوعب جميع المسؤولين المغاربة ، انه لا خير في هؤلاء المنافقين ، في مقدمتهم الخزائر ناكرة المعروف سنوات الخمسينيات و الستينيات. تقدمنا و تطورنا رهين بقطع علاقاتنا مع هؤلاء المرتزقة و خلق علاقات جديدة مع دول أخرى في جميع القارات.
55 - idriss الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 18:27
Le prince est venu en Tunisie comme un conférencier la qualité de prince n'est pas une fonction, en plus notre ami n'est pas aimé par le pourvoir à Rabat depuis longtemps. Comment certains commentateurs lui reprochent d'avoir un passeport européen. je ne pense pas que pour être un vrai Marocain il ne faut pas avoir un deuxième passeport ! quand à ceux qui pensent que le prince Hicham est mobilisé par des puissances ennemis ,il s'agit là d'une fabulation qui ne tienne pas debout.
56 - lecter الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 18:50
Je remarque que le Passeport du Prince Moulay Hicham n'est pas Marocain (couleur Rouge), ca veut dire qu'il ne possède pas de passeport du Maroc ?! ou peut etre qu'on le lui refuse.. ?
57 - citoyen maghribi الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 20:01
J'ai beaucoup de respect pour cet honnête marocain fils du pays, nous regrettons beaucoup qu'il ne fasse pas parti des décideurs au Maroc. Nous aimerions qu'il puisse donner son avis et ses conseils sur la politique marocaine . merci Monsieur le prince
58 - marocVive الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 20:08
Ce Mr n est pas Marocain regardez son passport.
Le Maroc ne doit pas intervenir pour le copte de ces escrocs
59 - issam الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 23:34
We need researchers like Moulay Hisham in Morocco.The man is honest and smart and does research in a very reputable university in the US. I am sure Morocco could learn a lot from his intelligence and experience. May Allah protects Moulay Hisham against all evil deeds.
60 - Mouhssine الأربعاء 13 شتنبر 2017 - 00:38
فعلا الامير مولاي هشام يحمل جواز سفر دبلوماسي مغربي لانه بكل بساطة فرد من الاسرة الملكية و جميع افراد هذه الاخيرة يتمتعون بهذا الحق.
61 - orli الأربعاء 13 شتنبر 2017 - 09:07
مع الاسف الشديد البعض يقوم بخلط بقصد اوبدون قصد قضية لصحراء محسومة فهية مغربة للابد مكاين لا خاجية و لا الداخلية ولا الجزاءر الشعب المغربي عند تحريرالصحراء كان عدد المشاركين 350الف اما اليوم فهناك 40مليون مستعدون لدفاع عنها لاتخيفنا لا جزاءرولا اخواتها.
62 - l'expert retraite benevole الأربعاء 13 شتنبر 2017 - 10:08
Du point de vue économique, c’est une mauvaise publicité touristique d’avoir trouvé le troisième successeur du Trône Alaouite marocain, noyé dans la piscine d’un hôtel de luxe tunisien.

Pour éviter cette éventualité, les autorités tunisiennes alertées auraient raison de surseoir à cette conférence que le Sieur Hicham BEN ABDALLAH comme l’appelle son demi-frère archi milliardaire saoudien avec qui il partage l’affection d’une même mère libanaise, peut d’ailleurs diffuser et publier par les médias sans être obligé d’être présent physiquement en Tunisie.

Où est le problème pour un pays démocratique
63 - said111 الأربعاء 13 شتنبر 2017 - 11:49
تحية للامير هشام,و اقول و للاسف ان تونس بعد الثورة المضادة و كذلك ليبيا و مصر اصبحت دول تدار من طرف دولة خليجية. وتحية حارة مرة للامير هشام .
64 - ربيع مجيد الأربعاء 13 شتنبر 2017 - 14:49
ملاحظة : الصحفي أشار إلى كون الامير هشام مواطن مغربي و المواطن المغربي يتنقل بجواز سفر مغربي و ليس جواز سفر آخر و هذا ما اظهره الامير للكاميرا و أعتقد بان ترحيله من تونس يتنافى مع حقوق الانسان كما هو متعارف عليها و متضامنون معه خصوصا إذا تعلق الامر بترحيل بناءا على خلفيات تتعلق بحرية الرأي و التعبير أما غير ذلك و إذا بني على أساس قانوني فلتونس الحق في ترحيل من تشاء بناءا على إلتزاماتها و صونا لسيادتها
65 - Omar33 الأربعاء 13 شتنبر 2017 - 22:51
Très grand intellectuel maghrébin contemporain


Moulay Hicham tu es la fierté du Maroc et du Maghreb et de l'intellect humain
66 - marocain expatrié الخميس 14 شتنبر 2017 - 00:24
Je veux mentionner qu'au Maroc existe 4 types de passeport :
Le passeport ordinaire : vert
Le passeport de service : marron
Le passeport diplomatique : rouge
Le passeport spécial : bleu
67 - Chouf الخميس 14 شتنبر 2017 - 08:09
من الخاسر بالطبع تونس الذي تتبجح بالديموقراطية.شوفوا وردوا البال اذهب في السياحة الى اوروبا وزر الدول العربية واعطني الفرق.كم لقينا من مشاكل اثناء زيارة دولة عربية اشياء استحيي ذكرها.لا امان في الوطن العربي الا المغرب الله اعزو وزد في ايام.
68 - touness الخميس 14 شتنبر 2017 - 10:27
اين هي الديموقراطية بتونس الشقيقة ،،،،الامير مولاي هشام كان يظن ان البلد فعلا بدأ قطار ديموقراطيته يتحرك ،،، لكن لم يكن يعلم أن خطوط سكته مازالت غير مستقرة حتى يسيرعليها هذ القطار،،،
أما بخصوص تحرك المغرب ،،،فلا يمكنه ذلك ،،، لأنالأمير مولاي هشام ذخل بجواز سفر فرنسي وليس مغربي ،،، لذى لا يمكن للسلطات المغربية أن تتذخل ،،، ويكفي أن المغاربة استنكروا هذا التصرف الغير لائق تجاه مولاي هشام ،،، اهي الجزائر من حرضت تونس عليه كما جاء في بعض الاقوال لأن تصريحاته الاخيرة لم يظهر فيها اي عداء للاسرة الملكية المغربية الحاكمة بل كان حديته فيه رزانة ،،، ولم يعجب ذلك الساسة الجزائريين
على أية حال،،، تصرف السلطات العليا بتونس لم تعجب المغاربة
فهذا الامير مولاي هشام ينتمي الى الاسرة العلوية ،، كان عليهم ان يتركوه مقيما للاستجمام ،،، حتى ولو رفضوا. القاء محاضرته بخصوص الديموقراطية ،،،، يلاه نزل لابيسين ،، طلعوه خوي لبلاد حشوما
المجموع: 68 | عرض: 1 - 68

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.