24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقعون لجوء المغرب إلى القوة العسكرية أمام استفزازات البوليساريو؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | مزيكة عبدو

مزيكة عبدو

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - روح الاثنين 16 أبريل 2018 - 20:52
حاشى لله أن تكون الموسيقا هي من تغدي روح أنا لست متخلف أو متشدد ولكن هده أكبر كدبة هي أنا موسيقا غدا روح موسيقا له دور كبير في الأحزان و المعاصي الموسيقا تسبب الأكتئاب الموسيقا تاخذك إلى عالم شهوات فلما قال ربي ل شيطان وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُم بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ ۚ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورً
2 - ج .مصطفى الاثنين 16 أبريل 2018 - 22:37
...ومن لا تطربه هده المعزوفة الموسيقية الرائعة فبدون شك عنده خلال في الدوق .
برافو على هده الفرقة الشابة عزف متقن و ا.بداع في اللحن مسيرة موفقة ان شاء الله
3 - mounirUSA الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 17:08
Great job guys and keep it up .
4 - الزين محمـــاد الأربعاء 18 أبريل 2018 - 20:00
1 - روح

تفسيرك لمعنى الموسيقى ودورها في حياة الإنسان تفسير كهنوتي ضيق يخص قلة قليلة من المتزمتين الذي ينطرون الى الحياة من الزاوية الكهنوتية الضيقة التي تتبناها
لكن عليك ان تعلم بأن الآية القرآنية التي أتيت بها هي مجرد كلام بالنسبة لمليارات الناس من غير المسلمين الذين يعيشون فوق هذه الكرة الأرضية، ألأية لا تعني اي شيئ بالنسبة لغير المسلمين الذين يعدون ب6 مليار إنسان في العالم بل وحتى 80% لا يرون الموسيقى كما تراها انت من الزاوية الظلامية المتخلفة

والتزمت والتطرف لا ينحصر فقط في ربط الأحزمة الناسفة وتفجيرها في الأبرياء، وإنما أيضا عندما نخرج عن الغالبية الساحة من فطرة الناس بأفكار وأحكام شاذة.

لا تهمك الموسيقى ولست من عشاقك فأتحفظ بتفسيرك المحنط لأنك لن تستطيع ان تغير قناعاتنا ولا ان تبدل آراءنا.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.