24 ساعة

مواقيت الصلاة

25/10/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1107:3813:1616:1718:4620:01

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل تعاطى المغرب بنجاعة مع استهداف مغاربة برصاص الجيش الجزائري؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | عزوف الشباب عن القراءة

عزوف الشباب عن القراءة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (32)

1 - sara الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 02:16
Bravo
2 - ahmed الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 02:48
excusez moi pourquoi nous les marocais devons toujours utiliser des mots en francais pour montrer notre appartenance a la categorie sociale chic ???????
3 - ولـــد الوقت الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 04:21
اول شيء أقدم الشكر لقناة Med1 على سلسلة برامجها المميزة التي تقدمها لنا
في شتى المجالات وبدلك تحتل المرتبة الاولى من بين القنوات المغربية
نقاشات في المستوى بحوار نابع من نبض الشارع
وهده هي النقطة التي تعجبني في القناة
هكدا نريد البرامج الثقافية تتحدث بلغتنا الدارجة ممزوجة مع اللغة العربية مع بعض الكلمات الفرنسية ومن يقول عكس دلك فهو ليس من مجتمعنا
ومن يريد التكلم باللغة العربية أقول له اننا لسنا في ندوة اكاديمية فمثلا في فرنسا نجدهم يتكلمون في برامجهم بطلاقة بلغتهم التي يتكلمون بها فيما بينهم في حياتهم اليومية
استمري يا قناتنا الرائعة ميدي1 فانتي في القمة
كما اشكر قناة 2M و aloula التي تبث سلسلة برامج ايضا في المستوى
اما فيما يخص موضوع الحلقة فأقول جملة واحدة
من شب على شيء شاب عليه
4 - عدو الفركوفونية الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 05:27
علي الحكومة أن تكون لها سياسة لتشجيع قراءة وتعلم
بإحدات مكتبات عمومية جهوية أو في مدن الكبري مجانية ولوج
ويتم تبادل الكتب بين مكتبة الأم بالرباط و المكتبات الجهوية.

من جهة أخري عندما تقرأ يضهر دالك في طريقة كلامك وهدا لا يعني أن تقرأ بالفرنسية أو الإنجليزية وتضن نفسك ان تستطيع تتكلم بطلاقة بالعربية وعكس صحيح ,فكل إناء بما فيه ينضح
أما
5 - partiot XY الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 06:13
Inventaire des causes:

La SNRT et ses programmes volantairement destructifs des mentalités adroites.
L'Internet avec ses sites web hérotiques.
La non participation des ministères de la jeunesse et de l'éducation dans la sensibilisation des jeunes et des élèves.
La libéralisation non controlée du secteur audio visuel.
L'ouverture passive sur les chaînes télévisées étrangères.
FC Barcelone et Real de Madrid

Perspectives:
y'en a pas!!!!!!!
6 - حسن فارسي الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 07:51
سلام قولامن رب رحيم
فعل القراءة يجب ان يكون عاما لا موسميا كما هوواقع عندنا الان انا اظن ان التوجه الرسمي يريد هذا بحيث تصرف اموال باهضة في سفساف الامور وتافهها والدليل على ذلك كثرة المهرجانات مقابل معرض واحد للكتب وفي الدار البيضاء الى جانب غلاء الكتاب الذي لايلائم القدرة الشرائية للمواطن ثم ان ثمة اشكالا في تعريف القراءة اذ تختزل في المسرح وحياة النجوم والاقصوصة والرواية وغير ذلك اذن نحن نحتاج الى اعادة تعريف للقراءة وتوجيه الاموال العامة اليها وفتح المكتبات العامة في كل مدينة وجعل القيمين عليها يعون اهمية القراءة
7 - محمد الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 09:15
هناك فرق بين المتقف العلماني متله كالغراب اعجب بمشية الحمامة ففقد مشيته اما المفكر الاسلامي متال ايمن هو منفتح على كل الافكار قال علم النفس ويكون خادم لمصلحة امته وربه ورسوله ولله العزة ؤلرسوله وللمؤمنين
8 - younes الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 10:35
المشكل ديال القراءة هو راه الكتاب غالي في المغرب مقارنة مع المشرق الإنسان إذا فكر أيشري الكتاب كيقول ميبقالي فجيبي حتى حاجة.
وتبارك الله على السي رشيد مداخلة ممتازة في المعرض
9 - نتانزنلاتغا الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 11:30
في حقيقة الامر انه تم تعزيف الشباب عن القراءة ففيما يخص الشباب في القرى فهم ينقطعون عن الدراسة من التعليم الابتدائي و بذلك لا يستطيع قرائة الكتب ذات المستوى العالي اما شباب المدن فالى جانب بعض العوامل التي لا ننكرها مثل انه شباب الفايسبوك.... لكن هناك العامل الاقتصادي الذي يجعل الشاب يفكر في المستقبل و لا يفكر في القراءة عكس العالم الغربي
ولكن رغم ذلك يجب على الشباب ان يكون لنفسه ثقافة القراءة
و اخيرا استغرب من التعليق الاول الذي يقول bravo واشش عاجب هذا الواقع ول شنو
10 - yassine الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 12:00
أول مرة وأتي هذا البرنامج بضيوف في المستوى ..أحييه على اختيار ضيوفه خصوصا عثمان و أيمن . هههه في دقة واحدة
11 - الراغي الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 12:27
عزوف الشباب عن القراءة له ما يبرره.
اولا لان الشباب مصيره مجهول ، وليس له ما يضمن قوت يومه، بعكس اوروبا فالدولة تضمن له راتب البطالة ،وتستطيع تشجيعه ان فضل متابعة الدراسة بغية الوصول الى منصب سامي او الى علم ينفع الدولة
اما في المغرب فاذا لم تدبر امرك فلا احد ينظر اليك لا الدولة ولا والديك ولا اخوتك ولا عائلتك وتعيش منبوذا ولو كان مخك يشبه مخ انشتاين في العلوم
اضمنوا عيش الشباب بعمل شريف ولا اقول المال وعند ذاك يستطيع الشباب القراءة.ستقولون ان يضيع الوقت في الانترنيت . الانترنيت هو اولا في متناول الشباب لانه رخيص ، يتيح له البحث عن عمل، يتيح له محاورة الشباب وتبادل الافكار معهم في العالم ويستطيع الشباب ان يساعد بعضهم البعض اما في ايجاد مناصب الشغل او في تكوين مقاولة او ايجاد زوجة تنقذهم ... الخ. اما الكتاب اذا اشتريته فانه غالي ، ستقرأ فكرة ذالك الكاتب ولو كانت سوداوية، اذا قرأت ذالك الكتاب فستضعه جانبا...وانت في فقرك غارق . وهل تستطيع الاستيعاب من الكتاب وبطنك فارغ؟
ختاما اقول للاخت لا قراءة بدون شغل .ولا قراءة مع فقر، ولا قراءة مع جوع
ولا قراءة مع مشاكل .
12 - Adil From Other World الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 12:29
عزوف الشباب عن قراءة الكتب الورقية وليس عن القراءة، لأن الكثير من المغاربة يقضون وقتهم في القراءة على الإنترنت
13 - rachid الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 12:47
افكار تقليديية! تبا لكتاب ليس من ورائه سوى الدفيش والملل،
القراءة لم تتراجع في المغرب ولكنها اتخذت اشكالا حديثة اكثر جاذبية، كالانترنت التي يعابها الكثيرون لانهم لا يستعملونها فيما ينفع ويتهمونها زورا و عدوانا! فمتى كان الجورنان يقرأ كما تقرأ هيسبريس اليوم؟ و متى كانت كتب الجغرافيا تسافر بك اين تشاء كما يفعل عمي غوغل مابس!؟ ومتى كان رجل المستحيل و ماوراء الطبيعة اكثر تشويقا من المسلسلات الامريكية عالية الجودة؟ و كم قرأت لفيلسوف او لكاتب من كتاب لتفهم شيئا فوجدت ان ما تحاول فهمه في اسبوع، تجده في ويكيبيديا مشرحا مملحا في دقائق!! ثم للذين يتحيزون للكتاب بشكل سافر أقول! دخلنا عليكوم بالله ياعشاق المطالعة؟ كم تخصصون من وقت لتلاوة كتاب الله؟ و كم تحفضون منه؟ اوليس الاولى من هذا و ذاك ان نختم القرآن تلاوة و حفظا!!؟ الحاصول لا ارى فائدة في اعطاء الكتاب حجما اكبر من حجمه انما عليه ان يفرض نفسه ويخضع لقوانين اللعبة ولا يكثر الشكوى!
14 - مواطن الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 13:12
لماذا تقولون ما لاتفعلون ؟لا أحد من المشاركين التزم بالحديث باللغة العربية كل واحد منكم يعيش ضعفا في التطبيق وقوة في التنظير .
هذا مجرد رأي المرجو المعذرة
15 - بوعلي333 الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 13:18
باسم الله والحمد لله:
إن عزوف الشباب عن القراءة هو جزء من عزوفهم عن الإلمام بتعاليم ديننا الحنيف الذي يحث على العلم والتعلم عن طريق القراءة والاستماع لما يرضي الله تعالى ويفلح به محصله
فأول آية أنزلت على نبينا صلى الله عليه وسلم كانت:{اقرء,,}
فالأمية شرف لنبينا لأنه جاء بالقرآن المعجز للبلغاء والفصحاء والمرسل به لا يقرأ ولا يكتب حتى لا يدعي مدع أنه من تأليفه.
لكن حث نبينا على التعلم والقراءة فأصبحت الأمية عيبا لأتباعه بل ورثته عليه السلام هم العلماء وليسوا الأميين.
أما إذا كان الأنسان سيقرأ ما لاينفعه في الدنيا ولا في الآخرة فخير له أن يبقى مستلقيا على ظهره متأملا في السماء فقد يؤجر على ذلك أفضل له من إضاعة وقته في كتب لا تصلح حتى لإضرام النار للتدفئة لنتن ريحها ماديا ومعنويا.
هدى الله شبابنا لما فيه الخير لهم في الدنيا والآخرة.
وانشروا
16 - maryem tajj Eddine الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 13:36
كنمشي المعرض غير باش نفوج هههههههههههههههه و الدخلة ب 10 دراهم ماشي موشكيل هه و لكن شريت كتاب ديال الحلويات حيت رخيص ب 15 درهم ههه ولكن يفوت 30 درهم ما نشريهش

حتا حنا ما كرهناش نشريو كتاب حتا عزيز علينا التقافة لكن هنا من اصحاب الدخل المحدود و الكتاب ما كاين غير 100 درهم او الفوق و حنا يا الله كا نتقاتلو مع الضو و الما بقاو لينا غير الكتوبة ههههههههه يا الله اسيدي زيدونا في الصالير و نشيرو الكتوبة
17 - مغربية الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 13:41
لأول مرة أستمتع بمشاهدة هذا البرنامج , لأنه خلا من الاستعمال المفرط - الذي لا داعي له - للفرنسية , كما أنه استضاف شبابا مثقفا فعلا , ثقافته من الكتب لا من الأفلام و الفنّ الهابط ..
لم تضع الـ 22 دقيقة التي قضيتها في مشاهدة هذه الحلقة , إذ ملأتني بالتفاؤل و الأمل ,
أرجو كل من شاهد الفيديو أعلاه أو قرأ ردي أن يبدأ من الآن و يبذل جهدا للقراءة , من أجل دينه و وطنه و أمته و نفسه !
فالثقافة و الفكر أيها السادة هما القيمة الحقيقية للمرء , و أعترف أن الحصول عليهما ليس سهلا , يحتاج إلى همة و سموّ نفس :
لولا المشقّة ساد الناس كلهمُ !!
18 - سولينزارو Solenzaro الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 13:49
المشكل هو مشكل تربية بالأساس.
الغربيون يربون أبناءهم منذ الصغر على حب القراءة و المطالعة أما نحن فننفرهم من هذا السلوك بحجة الفقر أو انعدام الوقت أو أن عصر الكتب قد ولى.
قال فولتير:" الشعب الذي لا يقرأ يموت"
19 - zakaria lakhnafa الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 16:10
le japon s'est développé sans français et nous avons aujourd'hui besoin de maîtriser l'anglais plutôt que le francais mais aussi le chinois et nous avons aussi besoin de developper notre pays en creant plus d'entreprise dans le secteur second et quaternaire tout en préservant notre religion, histoire, culture et tradition.
20 - fatiha الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 16:42
السلام عليكم و رحمة الله بركاته
من الصعب التحدث عن الرتبة التي يحتلها الكتاب بالمغرب لان نسبة الامية مرتفعة و لهذا فلنحارب الامية اولا، كما ان المطالعة في تراجع نتيجة التقدم التكنولوجي و تدهور المجال التربوي حيث ان المدارس لا تشجع على المطالعة و برامج التدريس مكثفة و عدم المراقبة و المتابعة من طرف الاسر :هناك اسر توفر كمبيوتر لاطفالها ومدرسين لمراجعة المقرر و حل التمارين و لا تقدر على تخصيص يوم واحد في الشهر لشراء كتاب فالامكانيات متوفرة و لكن عقلية التباهي و الافتخار تطغى على مجتمعنا , نحاول تقليد الغرب و لكن نضيع مبادءنا، والبعض يضع الفقر حاجزا بينه و بين الكتاب لا ثم لا ثم لا كم اسر فقيرة انتجت ماشاء الله ابناءا مثقفين دينيا و علميا ,
يحبذ الكلام باللغة العربية الفصحى و ليس المزج بين الكلمات فرنسي و عربي و للاسف الشديد لازال الاستعمارالفرنسي الغير المباشر, و هذا لايعني انني ضد تعلم اللغات و لكن لغة التواصل و معالجة اشكالية العزوف عن الكتاب بالمغرب تحتم على المشاركين المناقشة و ابداء الاراء باللغة العربية ,لغة ديننا
21 - hicham الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 17:35
فكما قلت فالتعليق رقم 9 راه تم تعزيف الشباب
22 - abd allah الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 18:11
السلام عليكم
من وجهة نظري ان الشباب يريد المطالعة لكن بعض الكتب لست في المتناول وان وجدت فثمنها ليس رخيص وكما قال الاخت في التعليق فوق الا فات لكتاب 30dh
منشريهش :)
23 - Amine الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 18:30
فوائد القراءة والمطالعة ..
1 ـ أن القراءة تعد وسيلة مهمة لتحصيل العلم الشرعي وإدراكه .
2 ـ القراءة وسيلة لتوسيع المدارك والقدرات .
3 ـ القراءة وسيلة لاستثمار الوقت،
4 ـ القراءة وسيلة للإستفادة من تجارب الآخرين،
5 ـ طرد الوسواس والهم والحزن.
6 ـ تنمية العقل، وتجويد الذهن، وتصفية الخاطر.
7 ـ غزارة العلم، وكثرة المحفوظ والمفهوم.
8 ـ زيادة الإيمان خاصةً كتب أهل الإسلام، فإن الكتاب من أعظم الوعاظ، ومن أجل الزاجرين، ومن أكبر الناهين، ومن أحكم الآمرين.
24 - روينة الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 18:31
اقد تكون الرغبة في القراءة.لكن الفقر يفرض نفس لا للبحث عن الكتاب او صاحبه.بل العمل لسد الحاجيات المعيشية اولا.
25 - casawi الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 19:35
عندي اقتراح للحكومة الحالية بخصوص القراءة و الكتاب وهي لماذا لا تقوم اي حكومة بعد نهاية مدتها ببناء مكتبة تكون باسم رءيسها و في المدينة التي ولد فيها وهكذا في نفس الوقت تكون قد ضربت عدة عصافير بحجر واحد ومنهم انعاش الثقافة في تلك المدينة تانيا تخليد شيء يحمد عليه في نهاية خدمتهم لهذا الوطن ولابناءه واخرا وليست اخيرا خلق وظائف لاهل المدينة....
26 - المواطن الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 19:57
بصراحة لم أرى أحد يضع المشكلة على المحك
أنا أرى المشكلة في القراءة فقط وليس الكتاب
الكتاب هو مادة تستعمل او يمكن تغيرها بإستعمال وسائل أخرى مثال
قراءة الكتاب عن طريق الأنترنت مثلا أو جهاز الحاسوب أليس هذا يعتبر قراءة
أريد قراءة كتاب مثلا عن طريق الشبكة هل يعتبر هذا ليس قراءة؟
الكتاب هو وسيلة قديمة وليس عدم القراءة في كتب ورقية يعتبر عزوفا عن القراءة
مثلا تقنية الأيباد أليس هو كتاب ألكتروني
المهم يجب تحديد جميع خلفيات الموضوع المطروح قبل الشروع في الحديث فيه
27 - fatima-ezzahra الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 23:41
vraiment des sujets interessants
bravo medi 1
28 - عليكم الأربعاء 22 فبراير 2012 - 00:20
اذا كان من الممكن الحديث عن فعل القراءة داخل نسق اجتماعي يعيش اكراهات مادية تجبره على التفكير في قطعة خبز بلا زبدة ولا قهوة...فانه من الممكن الحديث على ان الجائع لا يفكر وكيف يفكر من يتحدث عن القراءة داخل برنامج غايته تجارية او بالاحرى سخرية اذا امكن لنا القول بأن التعليم اضحى مختبرات للتدجين دعكم من لكذوب رجعوا تشفوا هادك ليقراو كيعيشوا فلقمامات.
الوعي الشقي من يقرأ ولا يغير الواقع
29 - khlil الأربعاء 22 فبراير 2012 - 03:03
أمة إقرأ لا تقرأ.الداء قديم وقد كرس العزوف عن المطالعة خوف المستبدون العرب من الثقافة والفكر.يخافون من الكتاب خوفهم من الحرية والإبداع .ولعب الإعلام دوره في احتقار الكتاب والمثقفين والسخرية من المدرسين الذين هم العمود الفقري لكل استرتيجية لتشجيع المطالعة.كل لشعوب المتقدمة شغوفة بالقراءة.، تعلم أطفالها حب الكتاب وتزرع في نفوسهم التفكير الحر والدياليكتيك الخلاق. أما نحن ..ماذا تنتظر من أمة تركت القرآن العظيم مهجورا ؟؟ وإن قرأته قرأته بقلوب عليها أقفالها.النتيجة نشاهدها ونعايشها.. أنصاف متعلمين وأرباع مثقفين وجيوش من الأميين يحفظون عن ظهر قلب كتيبات عن عذاب القبر وأهوال يوم القيامة والجن والمسيح الدجال.إذا ناقشت أحدهم كبر عاليا وبدأ يعوي كذئاب البرية..وا أسفي على أمة إقرأ.
30 - Citoyen الأربعاء 22 فبراير 2012 - 03:36
L'environnement est le catalyseur de la lecture, et ce dans les deux sens. Prendre un métro au Japon en silence ou 80% des gens ont un bouquin en main te laissera penser à en prendre un aussi la fois suivante. La première fois c'est pour t'occuper le temps. La deuxième aussi. La troisième, tu commences à découvrir ta propre bulle de lecture au moment où tu ouvres ton livre. Une immersion totale dans l'histoire, problématique ou fléau social raconté, traité, analysé.Parfois, tu espères que ton métro mette plus de temps que d'habitude; le temps de lire ce dernier chapitre, ce dernier paragraphe, cette dernière page, ce dernier mot tellement tu étais au font du livre. Le livre ...et toi ..êtes devenu un.
31 - moha الأربعاء 22 فبراير 2012 - 09:58
bonjour
les livres sont trops cher pour le citoyen marocain
32 - zineb الأربعاء 22 فبراير 2012 - 14:02
ارى ان العزوف عن القراءة ياتي من الصغر فلو حبب الوالدين للطفل القراءة من الصغر فمتلا شراء قصص قصيرة لتنمية المخيلة فدائما سيبحث الطفل عن قراءة الجديد و كتب اخرى لتنمية الداكرة و توسيع الخيال تانيا لدينا مقرر دراسي فاشل يجب مند القسم الاول تعزيز القراءة اي تخصيص حصص للمدرس ليقرا للتلاميد بعد الروايات ثم يحتهم للبحث عن نهاية الرواية ما سيشوق للقراءة اكثر ففي نظري لو اكتسب هدا من الصغر لن يؤتر علينا الان في عصر العولمة فرغم الكم الهائل للمعلومات في الانترنت و مختلف الثقافات التي نتصادم معها فمن المؤكد ان الكثير راسه فارغ وثقافته في الحضيض الا من رحم ربي اما من يقرا الكتب فاكيد مختلف تماما و دلك يتجلى في حديثه و معاملاته
المجموع: 32 | عرض: 1 - 32

التعليقات مغلقة على هذا المقال