24 ساعة

مواقيت الصلاة

01/08/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:5605:3612:3916:1819:3220:58

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل توقيت الإدارات العموميّة،حالياً، يمكّن من استيفاء أغراض قاصدِيهَا؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | بوهالي على مغرب تفي

بوهالي على مغرب تفي

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - المصري السبت 25 غشت 2012 - 10:38
أطلقوا سراح هشام البوهالي وارحموا كبد أمه وأمهات كل المعتقلين الاسلاميين الذين زج بهم في غيابات السجون ظلما وعدوانا
2 - عبدو السبت 25 غشت 2012 - 11:41
القضاء في المغرب يغير قناعاته بسرعة كبيرة عندما يتعلق الامر بالاموال والبزرة كما يقولون ويغير مواقفه عندما يريد ان يرضي امريكا كما هو الشان في ملف هشام وتبقى استقلالية القضاء اهم مطلب يريده المغاربة في دولة ارادت ان تحارب الفساد
3 - rachid nederland السبت 25 غشت 2012 - 12:10
يسهل على المتطرفين غسل ذماغ بعض الشباب المولودين بأوربا لأنهم ليست لهم ذراية واسعة بالإسلام . من ولدوا بالمغرب درسوا مبادئ الإسلام ،لا يخاف عليهم ، أما هؤلاء فاللغة العربية يدرسونها سويعات جد قليلة في الأسبوع إذ بعد مرور أربع سنوات تجد الشخص لا زال يتهجى في القراءة. عندما يقف عليهم شخص متطرف قد يصدقونه في كل شيء ومن تم غسل الذماغ.
أيها الآباء حذاري ثم حذاري يجب تتبع تصرفات الأبناء في المهجر، على الأقل تتبعكم هذا سيحمي دراستهم من أصدقاء السوء إذا لم يكن هنالك تطرف.
4 - احمد المقفع السبت 25 غشت 2012 - 12:26
اسأل الله الكريم رب العرش العظيم ان يفرج عن ابنك وجميع المظلومين في هذا البلد
كما اتمنى من اخي الكريم المصطفى الرميد وزير العدل والحريات ان يعتني بملف ابنك
كما اتمنى من امير المؤمنين ان يصله نداؤك وما ذلك على الله بعزيز
5 - ARIFI السبت 25 غشت 2012 - 13:10
Vraiment je suis désolé pour tout ca et la souffrance des parents et des enfants est énorme dans ce genre des cas, mais a mon avis l'origine principale de ce genre de probleme c'est la discrimination subit par les institues belge qui donne pas la chance de trouver un travail digne, donc j'espere que ce probleme trouvera sa solution par dialogue et pas par la torture et la prison, et merci avous
6 - ABDO السبت 25 غشت 2012 - 13:30
j'aime bein le travail de ce journaliste. continue
7 - ابن تاشفين السبت 25 غشت 2012 - 13:38
والله يا اخواني المخابرات الامريكية هي التي تقر و تصدر الاحكام من وراء الستار. صار الجهاد في يومنا هذا جريمة و خيانة , والرقص و الايقاع فعلا يحمد.
ولا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم.اللهم فك اسرى اخواننا المسلمين المظلومين في كل مكان يا ارحم الراحمين, و جزاكم الله خيرا يا هسبريس.
8 - VRAI BELGE السبت 25 غشت 2012 - 13:51
chere marocains en belgique c'est ça ce qui attend vous enfants si vous vous précipités à enregistré dans les consulats de maroc en belgique . VOUS ENFANTs Née en belgique sont des belges ils vont jamais revenir pour vivre au maroc ; il faut arréterla double nationalité
9 - bruxellois السبت 25 غشت 2012 - 15:32
دعواتي بالصبر لعائلة بوهالي وأقول لهم إيمانكم بالله يجب أن يكون أكبر فهذا هو حال القضاء في المغرب فأين هي دولة الحق والقانون ودولة الإسلام من قضية الأخ هشام، من يسب الدين ويحاربه نمنحهه وسام الفخر ومن يدافع عنه و يجاهد في سبيل الله يُغيَّب في غيابات السجون ويُحكَم ب ٢٠ سنة،اللهم إنَّ هذا منكر.
أنشري يا هسبريس
10 - خالــــد الورزازي السبت 25 غشت 2012 - 15:44
أخي الكريم البهالي مع كامل الاسف و من خلال ما فهمناه من الحوار و الدلائل الدامغة من حيت المكان و الزمان فأبنك قد أخطأ مهما كانت الظروف التي الت الى ما قام به باسم الجهاد فليس الوحيد الدي يحمل مثل تلك الافكار و هناك جهات معينة و اسميها بالمتشددين دينيا يفهمون الدين بالمقلوب يترصدون و يقتنصون الشباب المحبطين اجتماعيا لانهم الاسهل للاستجابة و يتم اعادة برمجتهم باسم الدين و الدفاع عن الشرف والكرامة وان الجهاد سنة واجبة بغض النظر عن شروط و اليات ومتى وكيف يحل الجهاد...
قال الشارح المناوي:(من الجهاد الأصغر) وهو جهاد العدو المباين(إلى الجهاد الأكبر) وهو جهاد العدو المخالط، قالوا: وما الجهاد الأكبر، قال: (مجاهدة العبد هواه) فهي أعظم الجهاد وأكبره، لأن قتال الكفار فرض كفاية، وجهاد النفس فرض عين على كل مكلف في كل وقت{إنَّ الشيطان لكم عدوٌ فاتَّخذوه عدواًّ..}
قال رسول الله (ص): المجاهد من جاهد نفسه في الله.
وقال عليه السلام:جهاد النفس مهر الجنة.
وقال عليه السلام:اعلموا ان الجهاد الأكبر جهاد النفس، فاشتغلوا بجهاد أنفسكم تسعدوا.
قال الإمام علي عليه السلام: جاهد نفسك، وقدم توبتك، تفز بطاعة ربك.
11 - مغربي من أستراليا السبت 25 غشت 2012 - 16:23
Je ne dirais pas que ce jeune homme est complètement innocent, mais le degré de la sévérité et la divergence de la condamnation par la justice marocaine en comparaison avec celle de la justice belge dont il est pourtant originaire où il a passé toute sa vie, pose beaucoup de questions

Il y a aussi l’implication des services secrets ou juges américains arrives spécialement au Maroc pour l’interroger confirme la thèse qu’il ait un certain arrangement entre les deux pays qui va au-delà du parcours d’une justice normale

C’est exactement le même scénario qu’on a vu dans le passe’ avec les prisonniers de Guantanamo et l’arrangement des USA avec les pays d’origine de les transférer et subir la justice de ces pays, qui en général dépasse les normes d’une justice équitable et que l’administration américaine préfère

Peut-être ces pays vont par la suite bénéficier du crédit d’estime par les USA pour le bon travail exécuté par ces pays d’accueil
12 - moumna السبت 25 غشت 2012 - 17:19
امريكا هي التي دفعت بالمغرب الى سن قانون الارهاب وادراجه في منظومته التشريعية, وما دامت قد قامت باستنطاقه فلن تذيقه الا الويلات,منذ احداث سبتمبر و امريكا تتلاعب بالعالم وفق تكتيكيات ممنهجة,يتحدثون عن الارهاب بمفهوم بث الذعر في قلوب الناس ونسوا الرعب الذي يبثونه هم في العالم باسره...
13 - baçola السبت 25 غشت 2012 - 17:40
t'as été tranquille en belgique , pourquoi t'es parti en anfganistan, pourquoi t'es parti en syrie , mais j'espére que sa ma jesté le Roi prenne en consideration ce dossier , apart le Roi , je voie pas quelqun d'autre
14 - غزلان السبت 25 غشت 2012 - 18:40
هذا حال شباب اروبا الفاشل يتجهون الى المخذاربنا او الى التشدد الفكري لكي يهربوا من واقعهم الفاشل على حسب ماذكروالد البواهلي انه ترك 4 ابناء صغار كان انذاك اكبرهم اربع سنوات واصغرهم توام عمرهما سنتين وزوجة اي جهاد هذا. تكرك ابناء عند دولة كافرة ويحارب الكفار واي منطق هذا .حسبنا الله ونعم الوكيل
15 - La vertu السبت 25 غشت 2012 - 18:53
 Le paradoxe lors des prêches du vendredi les marocains prier dieu pour soutenir les mujahideen dans leurs combats à Afghanistan, Irak et en  Seri, et a leurs tribunaux  sont condamné à des peines lourdes, même les pays des infidèles ne l appliquent pas pour ces mujahideen, لا حول ولا قوة الا بالله, ça touche nos cœurs ces histoires, il faut que les marocains sorte aux rues pour soutenir ces cas comme de bouhali, la question que je pause à ce système makhzanien somme nous dans une état souverain ou bien nous somme sous la protectorat américain? 
16 - samir السبت 25 غشت 2012 - 20:53
استغرب لأمر تيجينني هذا
فكيف تسخر أموال عمومية بلجيكية وأخرى لحزبه اليميني في قضايا مغربية صرفة؟
هل صفقة لصاحبنىا مع جهة استخباراتية بلجيكية أو أي ارتباط مع البام مثلا؟
كيف لمؤسسة إعلامية متواضعة كمغرب تفي المغاربية أن تخرج من صلاحياتها المحلية المحضة؟
كيف لتيجينني المنتخب السياسي المحلي في حزب يميني بلجيكي دون تأهيل مهني أن ينساق في هذه احملات التكررة؟
هل من حام وهل من مسير في الخفاء؟
هل تبحث مغرب تفي عن تمويل مغربي و تلعب ورقة الضغط ؟
17 - مغربي من ابوظبي السبت 25 غشت 2012 - 20:56
من ابوظبي أوجه لملكنا محمد السادس نصره الله وأيده نداء استعطاف و دعوة استرحام و رأفة لوضع هشام وأهله وذويه وأن يرحم عذاب والديه.
كل المغاربة ينشؤون ويبنون في أبنائهم حب المغرب وعدم الاستغناء عن هويتهم الأصلية وهوية أجدادهم مهما وصلوا من علم ومراكز في بلاد المهجر
وأقول لملكنا نلتمس منك الرحمة لهذا الشاب الذي لم يؤدي لا المغرب ولا المسلمين
كمى هو ظاهر و واضح هذا الشاب فقط غرر به من قبل ضعفاء النفوس حيث كان بالنسبة لهم لقمة سهلة نظرا للإظطهاد و العنصرية التي عاشها في بلاد المهجر مثله مثل غيره
اربعة أبناء و زوجة و والدين و إخوة وعائلة وأصدقاء وارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء.
والله نحن لا نتكلم لأجل الفلسفة او التباهي وانما غيرة على وطننا وبلدنا وشعبه الحبيب.
الله المستعان.
18 - mouhajur السبت 25 غشت 2012 - 21:29
لا حولة و لا قوة الا بالله
القضاء في العالم باسره اصبح غير ديموقراطي و لا حقوقي
كل ما قاله الاب هو على حق
ابنه العزيز ذهب ضحية الصفقات السياسية النكواء و عنصرية بلجيكا
التى همشته هو وعائلته الصغيرة بدون رحمة و لا شفقة
اين هي حقوق الطفل?
كيت لي جات فيه
لكم الصبر و قوة العقل و الله هو المعين
19 - خالد ايطاليا الأحد 26 غشت 2012 - 00:53
ظلم دوي القربى اشد مضاضة من الحسام المهند .في واقعة هذا الشاب المغرر به ,كان من الواجب ان يكون هناك تنسيق بين القضاء البلجيكي والقضاء المغربي ,ونتمنى ان ينال بعض التخفيف او العفو في جلسة النقض والابرام ,اكراما لاطفاله وزوجته ووالديه .
20 - Abdeladim الأحد 26 غشت 2012 - 09:42
Je m'adresse à Mr Ramid et aux juges, au nom de la justice, afin de revoir le dossier du fils de ce monsieur
21 - agoulide الأحد 26 غشت 2012 - 09:46
14 - غزلان
السبت 25 غشت 2012 - 17:40
هذا حال شباب اروبا الفاشل
اسمع يا اخي قبل ان تتفوه بكلم بخس ،هذا الشاب ليس فاشلا.فهو مثقف .لقد كان ضحية غسل الدماغ من طرف الذين يصطادون في الماء العكر،وكان عليه بالرغم من شهاداته ان يبحث عن إمكانيات اخرى ،فالحقيقة ان العمل في اوروبا صعب جدا ،ونجد كثيرا من الوروبيين انفسهم بدون عمل ؛يجب على كل الشباب في العالم ان الشهادات لا تتيح العمل كما هو الحال في السبعينات،ونرى نفس الشعور في المغرب حيث ان الحاصيلين على الشهادات العليا يريدون مناصب تناسب تكويناتهم وهذا ما لا يمكن لاي دولة توفيره
22 - ahmed الأحد 26 غشت 2012 - 23:26
mon frere laisses moi te dire que je suis vraiment triste de ce que nous voyons le jour actuel plien d innocents sont dans des prisents pas unniquement au maroc mais par tout oui c est vrais a prisent au maroc c est le pire te la catastrophe pourquoi le maroc ne veut pas changer cette merde de logique ?en tout continus allah ma3ak ne parles a personne se ne sont que des poupées parles directe et envois directe ta lettre et pas une ou deux au roit et ce ministre d immigration ne le fait pas c est adire de porter ta letre au roi et bien a quoi serre?mon frere allah vat t aider et pensse a albala donc ne laisses pas cela influance sur ta santée sinon cette catastrophe serat deux et meme plus tu es un homme et celui qui craint de souffrir souffre deja de ce qu il craint enfin je te dis allah kadar yatlak srahou amin yaallah;et par aport a notre journaliste tijini je vous dis continuer comme ca et cherche nous des bons sujet
23 - midou الجمعة 07 شتنبر 2012 - 12:49
اذاكان المواطن الغربي ذوا اصول عربية ومسلمة ناجحا ومنتجا ببلاد المهجر فانه يؤخد بالاحظان ويتم استغلال موهبته وطاقاته.اما اذا كان غير منتج وصاحب مشاكل فانه ينسب و يلفق الى بلده الاصلي.بمعنى اننا نحن العرب والمسلمون لا ننتج الى الفاشلين والارهابيين والغرب ينتج العباقرة والالصالحين.هذه هي نظرة الغرب لنا يا عرب.
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التعليقات مغلقة على هذا المقال