24 ساعة

مواقيت الصلاة

25/10/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1107:3813:1616:1718:4620:01

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل تعاطى المغرب بنجاعة مع استهداف مغاربة برصاص الجيش الجزائري؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | المناصفة والمساواة

المناصفة والمساواة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - adam الجمعة 15 مارس 2013 - 00:18
لقد أصبحت الحركة النسائية العربية العلمانية، كل قضيتها تحرير المرأة من الفرائض والآداب الإسلامية والأحكام الشرعية الخاصة بها مثل الحجاب، وتقييد الطلاق، ومنع تعدد الزوجات والمساواة في الميراث وتقليد المرأة الغربية في كل كبيرة وصغيرة، كما أصبحت قضيتها وأولويتها الأولى تسفيه الحركة النسائية المقابلة التي تم تأسيسها على أسس إسلامية.
فحركة تحرير المرأة العربية إذًا، حركة علمانية تهدف إلى الصدام المباشر مع هوية وعقيدة وتراث الشعوب العربية الإسلامية، وترى أن في هذه الهوية عقبة كؤود ضد تطور المجتمعات العربية والمرأة العربية.
برك طيبتو لينا روسنا والله ثم والله ما لقيتو رجال...لقيتو الخناتات...وا داد الفاهيم تا اشمن مساوات...راكم خرجتو على العيالات...المواثيق الدولية...راه الاسلام عطاها الحقوق كثر من القانون الوضعي...مقدم البرنامج...مكنتيش منصيف استدفت نساء ماشي حتالهيه...خاصهم اعاودو اقرو...ما
2 - mousslima الجمعة 15 مارس 2013 - 00:52
المساواة أخياتي ماشي ف كلشي ؛حمد الله على دين الإسلام لحيد الجاهلية أولا كون راكم ماكاينينش دابا كون واليديكم دفنوكم نهار تزاديتو؛فكروا شويا مدام الله خلق الرجل أو المرأة يعني كول واحد عند وظيفة؛و الدماغ لي تفكرو بيه أصلا ما بقاش عندكم سيطر عليكم تفكير الغرب.المرأة المسلمة الأصيلة لي كاتكولو عليها محكورة هي المتحررة راهم نتوما لي وليتو عبيد عند الغرب و بني علمان و فيقو و راه الدنيا فانيا نهار العدل أو المساواة الحقيقيين هو يوم الحساب العظيم حيث تجزى كل نفس بما فعلت و السلام
3 - abdul الجمعة 15 مارس 2013 - 01:03
لاوجود للمناصفة والمساوات بين الجنسين في الاسلام بالرغم من ان المراة شقيقة الرجل,والمناصفة و المساوات لا تعني العدل بالضروره,وان الله تعالى اوجد العدل الالاهي(الرجال قوامون على النساء) والعدل هو القسط و الميزان والتقوى والخضوع لشرع الله.والله اعلم
4 - abdel الجمعة 15 مارس 2013 - 01:27
السلام عليكم . لقد فتحت التلفاز البارحة عند عودتي من العمل و انا اسمع لهؤلاء المتبجحات بالصليبية و الصهيونية و خصوصا تلك التي شعرها مشعكس فكان كلامها عجيب و الله.المسكينة تريد التبجح بالفرنسية و اي فرنسية المستوى التمهيدي فاما العربية فحدث و لا حرج.لاتحسن اية لغة .فعرفت انها الله يحسن عونها جاهلة مضحوك عليها هي و زميلاتها من طرف الغرب.تتكلم في امور عاشتها في المنام و تريد تطبيقها مسكينة على عفيفات المغرب.
اقول لكم ان عفيفات المغرب ليسوا بضعا تبيعون فيهم و تشترون.اذا كنتم ساقطات فارحلوا الى اخوانكم و راء البحر فالمراة المغربية ليست محتاجة الى و جوهكم و جوه الشر.انظروا سبحان الله وجوههم هل توجد فيهم عفة المراة المغربية!!!!!!!!!!! سيماهم في وجوههم.
5 - ana ka3i الجمعة 15 مارس 2013 - 01:30
ohhhhhh mon dieu est ce que vraiment ce genre de femme existent sur le sol de mon maroc bien aimeeee, lah ihdikom. le niveau de discussion est mediocre vu le niveau des invitée
6 - hichamfoggia الجمعة 15 مارس 2013 - 01:41
المرأة المسلمة تقف خصماً أمام الرجل المسلم وأمام الوطن المسلم... تقف خصماً ضد شريعتها، تمتلئ رعباً وهلعاً كلما قيل لها: هناك من يطالب بتطبيق حُكم شريعتك، وتنفرج أساريرها فرحة كلما وُجِّهَت ضربة إلى الشرع الحنيف عن طريق سن المزيد من القوانين العلمانية المستمدة من قوانين الغرب.
7 - iliass الجمعة 15 مارس 2013 - 01:47
هل يمكن تحقيق مبدأ المناصفة في حين أن الرجل يعاني قبل المرأة في إيجاد منصب شغل رغم الكفاءة ؟، أظن أن الرجل أو المرأة هما في حاجة إلى العدل وليس " المساواة " أو " المناصفة "، لأنها مصطلحات ملغومة في حقيقتها، الدولة عاجزة عن توفير عمل للرجل كأولوية بالنسبة له، ماذا يصبح رجل بدون عمل؟ يصبح نكرة طبعا، كما أنني أدافع عن المرأة التي هي في حاجة إلى العمل شرط أن يكون شريفا فقط...لكن لا أعرف كيف يتم الحديث عن المناصفة في حين أن الكفائات " تأكل الزرواطة " في سبيل المطالبة بمنصب شغل و راتب قار يحفظ كرامة الوجه, "الله يجيب لي يفهمنا و ما يعطينا والو".
8 - محمد الجمعة 15 مارس 2013 - 01:52
بالله عليكم هل هذه القناة تمثل الشعب المغربي بكل مكوناته؟؟
أين هي الديمقراطية الإعلامية إذن ؟؟
هم يتكلمون عن الاجتهاد الفقهي، وأين من يمثل العلماء في هذا البرنامج ؟؟
أينك أيها المجلس العلمي الأعلى؟؟؟ إن دوزيم صارت أعلى منك ؟؟؟
المرأة الاستقلالية المحجبة ضعيفة في تدخلاتها وسط بلاطو كله شيوعي علماني!؟
الفقيهة الاستقلالية المجتهدة، يبدو أن مذهبها الفقهي هو التلون السياسي، والميل مع الريح حيث تميل، وهو مذهب اشتهر به الاستقلاليون في السنوات الأخيرة.
حفظ الله المرأة المغربية المسلمة من شر هؤلاء السماسرة، الذين يتاجرون بمبادئنا لإرضاء الغرب المسيحي الصهيوني الملحد.
"أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير" ؟؟؟
ارجعوا إلى ربكم ودينكم، فالدنيا قريبة الزوال والحساب قادم
"وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ نُؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْآَنِ وَلَا بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ، وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ، يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ، يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنْتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ" (سورة سبأ:31)
حسبنا الله..
9 - Haytham الجمعة 15 مارس 2013 - 02:44
C'est normal que l'ONG des féministes ne soit pas inclus dans le débat concernant la parité ou l'égalité, tout simplement car vous ne representez pas le peuple, vous n'etes pas elus du peuple, vous representez vos propre intérets, donc en parlant démocratiquement votre voix ne vaut rien, la parité ou se qu'on nomme la discrimination positive est ant-démocratique car elle vient à l'encontre de l'un des axiomes de la démocratie qui est l'égalité des chances, donc ce débat est inutile car l'affaire est tranchée
10 - Charki الجمعة 15 مارس 2013 - 04:28
Déjà vous avez la preuve que les porteuses de la cause féministe sont pas du tout icompétentes. Quelle est la logique qui proclame ce principe de 50% au détriment de la compétence. vous allez pourrir ce pauvre Pays avec vous idées mal sains. SSALAMA YA MOULANA
11 - pabelkhir الجمعة 15 مارس 2013 - 04:40
ce programme est un scandal , reregardez le et vous verrez claire , une pseudo marocaine de culture francaise , qui sexprime primo en francais et tend a traduire en arabe , elle nous veut comme exemple les societes athes do l`ouest et dit que lhomme ne peut pas comprendre quelques sujets et ne devrait pas avoir le droit de s`exprimer a propos et seule la femme les comprend , , le seul"homme" au debat a la conviction que lislam est le probleme , ecoutez le bien ,il parle de l`heritage et ca lui brise le coeur le fait que les marocains ont lislam comme reference ,il prefere les accords internationaux des pouvoirs islamophobes qui selon lui sont superieurs aux decres de lislam , et bien bravo a 2M nous les marocains les fideles les nationaux les vrais , on vous dit , vos recents succes a nous deshabiller de notre religion nest que le succes , d`une bataille , mais vous allez perdre la guerre , les lois actuelles sont justes mais non elles veulent plus , wlad w bnat fransa attention!
12 - الشريف العلوي الجمعة 15 مارس 2013 - 07:14
مجنونة من التي تظن نفسها الأحرص على حقوق المرأة أكثر من فاطر السماوات و الأرض !!
ديننآ الحنيف شامل و متكامل و حافظ لحقوق العباد أجمعين...
من إلتزم به نال حقوقه ... و من غض الطرف عنه فقد ضيع حقوقه بنفسه ...
هؤلاء اللواثي يدعين أنهن مغربيات بإختصار يريدون صياغة شرع الله على هواهم ... لكن هيهات هيهات
الشعوب العربية بدأت تستيقض من سباتها و قررت الرجوع إلى دين ربها ... بدأ عدكم التنازلي ...
سوف ينجح المشروع الإسلامي بإذن الله ...
13 - زكرياء الجمعة 15 مارس 2013 - 08:07
أنا بعدا المغاربة المعلقين ما خلاو لي ما نقول، ضربوا العلمانية فالزيرو، تبارك الله عليكم، حمرتوا الوجه، خاصة النساء المدافعات على المبادئ الاسلامية. جزاكم الله خيرا والسلام
14 - Driss الجمعة 15 مارس 2013 - 09:24
L`emission etait beaucoup mieux que celle de la semaine derniere. On a montré qu`il y`a deja des femmes a haut niveau mais qui n`ont aucune chance d`avoir des postes superieurs. Notre probleme c`est qu`on parle de l`egalité mais on y croit pas vraiment. On entend chaque jours des chansons d`amour mais plusieurs se marient sans amour et n`y croit pas vraiment. On parle tout le temps de la democratie ou de code de la route et on sait exactement qu`ils sont seulement des paroles. Il y`a une grande difference entre ce qu`on dit et ce qu`on croit vraiment. C`est la notre probleme.
15 - مسلمة الجمعة 15 مارس 2013 - 10:46
اعجب لهذ البرنامج الذي يختار ضيوفه على ذوقه
هؤلاء لا يمثلون المرءة المغربية العفيفة الطاهرة المسلمة و انما يمثلون افسهم و اجندتهم دات النوايا المعروفة
16 - أبو أنس الجمعة 15 مارس 2013 - 11:15
Je venais de commencer à entendre le programme, mais j'ai tout de suite éteint.
Kenza Elghali a commencé par présenter le rôle des femmes dans l'Islam.
Elle a commencé avec la femme du marché à l'époque de Omar ben alkhatab
radia llahou aanh.
Et puis comme Aicha radiale llahou aanha était contre Ali.
Jusque-là, je l'ai entendu et je ne pouvais pas plus.
Mais je veux dire à cette femme (et aussi aux gens qui pensent comme elle).
أتحدى من يأتينا بسند متصل ولو ضعيف لتولية الشفاء بنت عبد الله السوق وكل ما ذكر فيه اضطراب ولو وجد لهذه القصة سند لأفحم به ابن حزم خصومه ولكنه ذكره بأضعف صيغة وهي التمريض وقال وروي عن عمر .
17 - عفاف الجمعة 15 مارس 2013 - 12:14
العجب العجاب : هذه القناة تختار النساء على ذوقها ليتحدثن عن المرأة وكأن المرأة المغربية على هذا الشكل ؟؟؟ . من أعطاهن الحق ليتحدثن عن المرأة المغربية العفيفة الطاهرة .
18 - mouhamed الجمعة 15 مارس 2013 - 12:40
الحمد لله لم يعد المشاهد المغربي يتابع هذه القناة الا قليلا " يقول الله تعالى : ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين " هؤلاء سرطان المجتمع وداؤه ,هؤلاء سبب كل مصيبة ورزية وكل علة وبلية , شعرة سوداء في جسد الحصان الابيض , تستقوي علينا بالغرب الكافر اعلاميا وغير ذلك , ثم يدعون الديموقرطية, فاين الاغلبية
19 - رشيد الجمعة 15 مارس 2013 - 13:32
قال الله تعالى {وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى}
20 - lamtoughi الجمعة 15 مارس 2013 - 13:48
قال تعالى{ ومن عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهومؤمن فلنحيينه حياة طيبة} ـ النحل 97ـ وقال عزوجل { إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين اللـه كثيراً والذاكرات أعد اللـه لهم مغفرة وأجراً عظيماً } ـ الأحزاب 35ـ فالتكاليف العباديـة واحـدة والطـاعـة لأمــر اللـه ورسوله واجبة على الذكر والأنثى ...
21 - Latifa الجمعة 15 مارس 2013 - 14:09
واش بغيتو في صداع الرأس عوض ما تزاحموا مع الرجال باش تفرضوا وجودكم بزز طالبوا بتحسيس المنهج الدراسي على دور الام و المرأة المسلمة في تكوين جيل المستقبل يحترم ويقدر المرأة حيت إلا فسدت الأخلاق فسدت الأمة حتى لو خديتوا كل المناصب غادي غير يكثر الحقد ما بين المرأة والرجل وغدا نسمعوا حرب أهلية من نوع جديد المرأة والرجل
22 - Hicham UK الجمعة 15 مارس 2013 - 15:12
اعترف انه لاول مرة تشد انتباهي اطوار برنامج حواري اكثر من اطوار مقابلة في كرة القدم. للذين ينتقدون اطلب منهم الرجوع شيئا الى الوراء ليدركوا اهمية اللحظة و حمولتها السياسية و الاجتماعية. نساء مغربيات يناقشن الدستور و الاداء الحكومي و الحراك الاجتماعي بكل دهاء و ندية السياسيين و المناضلين او الفاعلين الجمعويين. نعم لا زلنا بعيدين عن الكمال ولكن هناك علامات و مؤشرات بان القطار بدا فعلا يتحرك وتحية للمشاركات في البرنامج التي اتفق معها في الراي و التي لا اتفق معها عى حد سواء المهم ان يكون المغرب هو الرابح في نهاية المطاف.
23 - toufik الجمعة 15 مارس 2013 - 15:51
وا اسفاه من برنامج فاشل يندى له الجبين كلما ازدادت المشاهدة
مصطلحات تتكرر يوما تلو الاخر المناصفة المساواة المراة وووو
كفانا تراهات و حماقات
المراة كرمها الاسلام منذ اربعة عشر قرنا افضل حكومة ذكورية تخدم المراة المغربية بدل روتوشات لسواد عيون الغرب
البرنامج يا جامع ملفق ويحمل مادة سامة بل حتى تعليقات المواطنين كانت في نفس المصب اعذرك يا جامع ان كنت مسيرا والا فطرف الخبز صعيب
دوزيم باراكا من العلقم
24 - ASSARRAR wa ANNAMLA الجمعة 15 مارس 2013 - 17:21
Les Types qui sont contre l egalite des droits avec leur soeurs sont simplement des imbeciles qui veulent faire l opposition ROFEX-sans motifs ni religieux ni politiques
Car la femme africaine et la marocaine aussi souffrent et supportent tous les problems de la societe come avant et durant le COLONIALISM qui a pour but de PROGRESSER et ELEVER le niveau SOCIO-culturel et politico.economiq des femmes- et hommes sans DISCRIMINATION
alors que chez nous l home veut la vie en rose come la CIGAL(ASSARRAR) et ANNAMLA
25 - khadija الجمعة 15 مارس 2013 - 17:50
كالعادة عدم مناقشة الافكار الرئيسيىة من قبل بعض المعلقين الغوغائية و السطحية في التفكير و التصدي للفكر المستنير و محاربة التوجهات الفكرية و عدم احترامها في الحقيقة ان مبدا المساواة كما دكره الضيوف الكرام ليس كما يفتكره بعض المتاسلمين من ارت و قوامة و شهادة وتعدد وغيرها من الامور التابتة التي لا محل لها في النقاش بل المساواة في الحقوق المدنية و الوضعية و المساواة في الانسانية و من كترة تشدد و تزمت و تخلف البعض كل ما سمع كلمة العلمانية جاء على باله العري و الانحلال الاخلاقي والشدود و الفساد الخ من القيم الفاسدة وليس القيم النبيلة كحرية المعتقد حرية التفكير حرية التعبير حرية الاختيار وعدم التمييز واحترام الاديان الخ والله مهزلة الى متى هده النظرة الدونية للمراة الله يعفو عليكم من الانغلاقية والرجعية و التخلف
26 - adam الجمعة 15 مارس 2013 - 19:40
qui fait que la femme soit meprisee , jugee et inferiuere a l'homme. donc chez nous l'islam
la religion est la seule raison
27 - مسلم الجمعة 15 مارس 2013 - 19:41
الله يستر قلة ما يدار كل واحد بغا يبان والناس ينتبهو ليه يجي للتلفزةويقول اي حاجة خصوصا الى كانت في الدين
28 - العلوي الجمعة 15 مارس 2013 - 21:59
أعتقد أن أي شخص، ذكر كان أو أنثى، ذي ثقافة وشواهد عليا، برهن عن مقدرته لتحمل المسؤولية بكفاءة في منصب أو مركز قرار، له الحق أن يتبارى للفوز بهذا المنصب. أما أن نضع فيه شخصا لمجرد أنه من جنس أُنثى تحيزا. وهو غير مشروع. ولنتذكر ما نُودِيَ به في المهرجانات السياسية : الشخص المناسب في المكان المناسب.
فالمرأة أُخت الرجل بدون جدال. وقد خلق الله الرجل والمرأة ليتكاملا . أما المنادات بالمساوات فلا يجب بتاتا أن تَعنيَّ عكس الأُمور وإعطاء الأفضلية للمرأة على حساب الرجل، أو إذا أُرِيدَ تسمية موظف، من أي درجة كانت سامية أو غيرها أو مسؤول أو وزير...اللهم إن كان الأمر يتعلق بميدانٍ حيث طبيعة المرأة وخصوصيتها تمكنها القيام بالمهمة أحسن من الرجل.
ونفس الشيء بالنسبة للجهاز التشريعي، فأعتقد أن الأجدر بالمرشح أو المرشحة أن ينزلا إلى الساحة لإقناع الناخبين بكفائتهما وقدرتهاعلى تحمل عبإ المسؤولية التشريعية للوطن، وأية طريقة أخرى أعتقدها خاطئة بل غير ديموقراطية. فتصويتي لصالح مرشح أو حزب لا يعني بتاتاً إعطائي لهما وكالة أو بطاقة بيضاء لتعيين مرشح آخر للدفاع عن بلدي أوأهم وأخطر من ذلك ليشرع لوطني.
29 - عنداك الجمعة 15 مارس 2013 - 22:08
عندما تكون المرأة ربة بيت نناديها بصفة السيدة لأنها ملكة في مملكتها وعلى رأسها تاج مرسع بالياقوت التاج هو زوجها والياقوت هم أطفالها وعندما تخرج إلى العمل تكون مجرد عاملة تدمن على ظبط المنبه على الساعة الخامسة صباحا لا تنعم بالراحة طوال السنة وحتى العطلة السنوية لا تتجاوز 15 يوما هدا من اجل مبلغ لا يتجاز ألفي درهم فتتحول إلى مجرد الة يتسرب إليها الصدء مع مر السنين فتعود غير صالحة لأي شيء هنا يتمكن منها اليئس مع الندم فتعود مجرد دكرى لهدا أوجه نصيحتي إلى كل سيدة حتى تحافظ على مملكتها ولا تترك مجالا لأي أحد أراد أن يعبث بممتلكاتها
30 - jamal الجمعة 15 مارس 2013 - 22:19
هدا الموضوع اضحى جد متداول....حتى ولد صراع كبير بين الجل والمراة...تمردت الفتيات.عزوف الشباب عن الزواج .ليس هنا ك ثقة في المراة.....تريد ان ترجع الى الجاهلية......وهنا يجب أن نعرف أن من الناس من يستعمل بدل العدل المساواة وهذا خطأ ، لا يقال : مساواة ؛ .. دين الإسلام دين العدل وهو الجمع بين المتساوين والتفريق بين المفترقين . أما أنه دين مساواة فهذه لا يقولها مَن يعرف دين الإسلام ، بل الذي يدلك على بطلان هذه القاعدة أن أكثر ما جاء في القرآن هو نفي المساواة ....قوله صلى الله عليه وسلم " لن يفلح قوم ولَّوا أمرهم امرأة " ...صلى الله عليه وسلم - أنه قال : " يا معشر النساء تصدقن ، وأكثِرن الاستغفار فإني رأيتكن أكثر أهل النار ، فقالت امرأة منهن جزلة : وما لنا يا رسول الله أكثر أهل النار؟ قال : تكثرن اللعن ، وتكفرن العشير ، ما رأيت من ناقصات عقل ودين أغلب لذي لب منكن ، قالت يا رسول الله : ما نقصان العقل والدين ؟ قال : أما نقصان عقلها فشهادة امرأتين تعدل شهادة رجل فهذا نقصان العقل وتمكث الليالي لا تصلي وتفطر في رمضان فهذا نقصان الدين " .
31 - المودن الجمعة 15 مارس 2013 - 22:58
ا لمسا وات والحرية والتمييز والطلاق وكل ما تطالب به الجمعيات النساءية العلمانيات هو خروجا عن الشريعة الاسلامية التي حسمت في كل شيئ لكن للاسف الشديد اصبح بعض النساء المغربيا ت يطالبن في المساوات في الارث اي فيفتي فيفتي كما ا صبح من حقهن طلب الطلاق حق دستوري كما يدعون واصبحن فقيهات في تفسير مصطلح الانصاف والمناصفة الكم والكمية فصول وبنوذ المدونة المهلكة المشردة لكثير من العاءلات خاصة المعوزة منها لما كانت الزوجة لاتستطيع رفع صوتها بحضور زوجها ولا تخرج من بيتها الا باذن زوجها وتستشيره في كل شيئ يومها كان بيت الزوجية له هيبته وحرمته اما وقد انقلبت الاية فما على النساء المحترمات الا ان يختاروا اطارا ذهبي او فضي للمدونة المشؤومة ويعلقونهن فوق راس سريرهن ولا ينسين الاحتفال السنوي بتاريخ خروج الماما المدونة لحيز التنفيذ
32 - سعيد عبد ربه السبت 16 مارس 2013 - 01:44
يا اخواننا في الدوزيم لا تتغافلوا عن هذه الامور : 1 - لا تغيبوا الرأي الأخر لا بد من احضار الراي الاخر اذا كنتم تنهجون الديموقراطية و المساواة فاين المساواة في هذا الجانب . 2 - لا تغيبوا علماء الأمة و الاسلاميين في القضايا الحساسة للامة فهذا حيف و الله العظيم لا تغيبوا الشريعة . 3 - في أغلب البرامج الرأي الديني مغيب تماما .
4 - المساواة مطلقا في كل شيء يتعارض مع الشريعة الاسلامية و مع الاسلام الذي هو البند الثاني في الدستور المغربي , و اذا فعلنا ذلك فسوف تتعارض بنود الدستور يضرب بعضها البعض وبنود الدستور انما جاءت لتتكامل لا لتتعارض . 5 - و اخبركم اني ضد ظلم المراة بل و حتى الرجل و اكثر من ذلك فاني ضد ظلم اليهودي و النصراني و المجوسي بل حتى الحيوانات لا نظلمها فكيف بأختنا المراة فالمراة هي اختي و اختك و هي امي وأمك و هي بنتي و بنتك و هي زوجتي و زوجتك , و هذه هي اخلاق الاسلام , و الله لو علمنا كيف تعامل الاسلام مع المرأة لطالبت كل نساء العالم بتطبيق الشريعة الاسلامية , 6 - و اياكم و العلمانية التي تريد فصل الدين عن حياة الناس .
33 - المدوني السبت 16 مارس 2013 - 16:05
ا لم يخبرنا رسولنا صلى الله عليه وسلم ان المراة كغصن شجرةاعوج فهل بمقدور احد ان يجعله مستقيما الم يخبرنا خالقنا في القران ان كيدهن لعظيم وان كيد الشيطان لضعيف طبعا للمتقين يخبرنا دارويين مؤسس مدرسة علم النفس عن عجزه لمعرقة ماذا تريد المراة بالضبط وذالك بعد ابحاثه وتحليلاتة لعقلية ونفسية المراة والتي لم تستغرقا سوي ثلاثو ن سنة فقط الم يطالبن بجعل الارث متساويا بين الرجل والمراة اليست الشاءعة التي اتهموا بها طه حسين بالكفر والتي تقول هاتوني بالقلم الاحمر لاصحح القران هي ما تنادي بها هذه الفءة من النساء بعد تخديرهن بافكار علمانية ملحدة في قالب منقوش عليه الدفاع عن خقوق المراة وحرية المراة و و و و و و
34 - الراجي الأحد 17 مارس 2013 - 01:11
ما زلت اتذكر ان الزوجات الريفيات كان مقعدهم في سيارة ازواجهن خلفه لابجانبه ولايخرجن للتسوق اوالتبضع ولا يطلن من نوافذ بيوتهن ولا يستعملن الماكياج ولو في بيوتهن ولا يتدخلن في شؤون ازواجهن ولا يرفعن صوتهن في حضور زوجهن ولا يعصين امر زوجهن مسكين زوج اليوم اصبح ينفذ اوامر زوجته بكل حذافرها وحمد الله على كون مقعده في سيارة زوجتها بجانبها ليس خلفها واضحى ير ى ز وجته وبناته يقضين نصف الليل او ربعه في مشاهدة المسلسلات التركية والمكسيكية ولا يستطيع النطق ولو بكلمة لما يعرفه من جزاءه عن هذه الكلمة ان تجرا ونطق بها ا ما اذا لم يستطيع كراء خيمة الحفلات لحفلة زوا ج احدى عياله فترشده للبنك من اجل القرض
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

التعليقات مغلقة على هذا المقال