24 ساعة

مواقيت الصلاة

21/09/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2516:4819:3020:44

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل ترَى أن طموح حميد شباط لرئاسة الحكومة المقبلَة قابل للتحقّق؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | حقوق الإنسان في الجزائر

حقوق الإنسان في الجزائر

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - debdoubi الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 01:10
bravo hesspress الخبر المناسب في الوقت المناسب
2 - المقتصد الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 01:19
إن كان بيتك من زجاج فلا تقدف بيوت الناس بالحجارة
3 - ALAOUI الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 01:32
اللي بيتو من الزجاج مايلوحش على بيوت الناس الحجر....
4 - سوموتاج الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 01:36
هذا ما قالته ست منطمات حقوقية دولية من ضمنها "هيومن رايت واتش" و ليس المغرب. أرجو أن لا تُقوِّل الجزائر المغرب ما لم يقله.
هذا هو العدل، و كما قال الأستاذ بنكيران رئيس الحكومة " مول النية يربح". الله سخرللمغرب هذه المنظمات (دون أن يدفع ولو دولار واحد!!) لترد على بوتفليقة الذي " نوَّضْ العْجَاجْ على راسو" إيوا دابا فكها يامن وحلتيها!!.
5 - Tindouf oubliée الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 01:37
Notre Roi ne s'est pas trompe, son discours viens d'être confirme par le monde entier, ces organismes internationaux ont oublies Tindouf
6 - Mous الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 01:37
لعجب ماشي هاذا للي كايهدر هو وارباعتو صباح مساـ علي حقوق الانسان في المغرب
7 - pierre الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 01:38
اقل مايمكن ان يقال ال حفر حفرة لخوه كيطيح فيها
8 - صحراوي لمتوني الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 03:32
الآن وبعد هذه المطالبة الحقوقية الدولية، للجزائر باحترام حقوق الإنسان...يتضح للأخوة لجزائريين ان الأموال التي مول بها بوتفليقة مؤتمر أبوجا، للقيام بحملة دعائية قبل الأوان، قصد الحصول على الدعم الأفريقي داخل الامم المتحدة للفوز بالمقعد الحقوقي، كي تحاصر المغرب داخل المنظمة الدولية، خصوصا مع وجود نيجيريا كممثل عن أفريقيا...
الخطة وضحت ومن دون مصاريف...وبطون الأفارقة امتلأت والجزائر لا تتوفر فيها الشروط...
والحقيقة ان للمغرب رب يحميه...
دون ان ننسى، ان هذه المطالبة الدولية هي كذلك رسالة الى الشعب الجزائري الشقيق كي يمارس حقوقه الفردية والجماعية، وبكل حرية،. فالعسكريون وحكومتهم التي يتزعمها العجوز، يوجدون الأماكن المجهر الدولي لحقوق الإنسان...
نتمنى حدوث الربيع الجزائري الآن، فهيا بكم يا شباب الجزائر منظمات حقوق الإنسان العالمية تدعمكم...
9 - أبو إيمان الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 10:05
الذي بيته من زجاج لا يرمي الناس بالحجارة .
10 - atahiri الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 10:06
لا حقوق الانسان ولا هم يحزنون كل الدول العربية سواسية الكلام ثم الكلام والشعب يدفع فاتورة عقوق الانسان . الحكام العرب كلهم منتفخون من كثرة اكل مال اليتيم والفقير الا القليل منهم . لقد كثر الكلام على حقوق الانسان عامة وحقوق المراة خاصة في الاونة الاخيرة وكان المراة في عالمنا العربي اتت من كوكب اخر انهم اي جمعيات عقوق الانسان يجعلون من كلمة حقوق الانسان شماعة لكي يحطموننا اذا اردتم ان تتكلموا على حقوق الانسان فعلا فعليكم بادغال افريقيا او حتى الولايات المتحدة نفسها كوانتانمو على سبيل المثال اما الجزائر التي تتكلمون عنها فهذا شئ معروف عندنا منذ خروج فرنسا التي كانت تقدر وتحترم الانسان.
11 - waw الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 10:07
6 منظمات حقوقية ! هذه جنوب افريقيا أيام الأبرطايد و التطهير العرقي , الجزائر في نفس الرتبة مناصفة مع كوبا و كوريا الشمالية و بقليل متخلفة عن روسيا زعيمة الدكتاتورية الغربية ! بالله عليكم متى كان هناك في تاريخ البشرية بلد يحكمه العسر ببلد دمقراطي و شعبه حر في تحركاته و سكناته و ممتلكاته و تعبيره و ينعم بالمساواة و الكرامة . أسف هناك " استثناء " تطلع به قنوات و جرائد النهار و الشروق و الجزائرية على الجزئريين المغفلين و الحمد لله أنهم قليلون و أن شعب الجزائر حر و ليس بمغفل و لا يساق كالخرفان و هم يعلمون نفاق و استبداد العسكر و لا يجهلون التاريخ و رابط الدم و الأخوة التي تربطه بأخوته في الضفة الأخرى. لو كانت السلطة و الحريات و الدمقراطية بالجزائر كما هي بألمانيا و سويسرا و فلندا و أمريكا أو حتى ببعض الدول الافريقيا لصدقناها و اقتدينا بها لكن هيهات لحكام أن يدعوا ذلك و هم ينهبون و يعبثون بالبلد وشبابه و يرمونهم بالفتات حتى ساروا في طوابير على خبزة و لتر حليب و ألقوا بأنفسهم في البحر للعمل عند مستعبديهم أيام الاحتلال و بلدهم بثروات ثلث العالم و لن في عيشة أشبه بالمزمبيق و الصومال !
12 - عادل الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 10:37
إلى صاحب التعليق رقم :27

أشك أن تكون مغربيا، ومن اعطاء لك الادن لتتكلم بإسم المغاربه؟

هناك إجتياح كير للمغرب، من طرف الأفارقه، وهدا أمر واضح لا غبار عليه، كل الشعوب طالب مسؤليها بحمايه بلادها؟ لمادا لا عندما يتعلق الأمر بالمغرب؟

المغرب يأخي، بلد فقير وضعيف الامكانيات، لا يمكنا إستقبال كل هذ الأفواج من الأفارقه...، وهدا ليس بعنصريه!

أما رغم كل هده التوضيحات فلا زلت لم تقتنع، فربما أنت من الدين يأخدون المال من أوروبا من أجل العمل لتتبيت الافارقه في المغرب، الشيء الدي سيخفف من الهجره لأوروبا، ادن أنت خائن لوطنك!!!
13 - younes الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 10:46
faudra que le maroc bouge pour que l'algérie ne prend pas une place au nations unies des droit de l'homme , faudra faire bouger aussi tout les ONG , on les frappe par leur politique
14 - عبدو1000 الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 10:50
ا خر واحد يتكلم عن حقوق الانسان هي الجزائر لماذا الشعب الجزائري لايكذب حكوماته ان هذه الحكومة تشتري الاوهام بنقود الشعب هل كان رائسكم في يوم من الايا م من اغنياء العالم وعائلته كذلك انظروا اليوم اصبح من رجال الاموال ومن اين اتا سعد شقيقه بالذراهم حتى يتاجر في تهريب السلاح الايكفي الشعب الجزائري ان يعرف الحقيقة كل شئ واضح نعرف ان الجزائر بلذ الشهذاء ليس بلذ السجناء اين الحرية ياجزائري اين التحرير ياحتلة باسم التحرير اين حقوق الانسان وانت من يخترق حقوق الانسان يارس
اين الاعلام الجزائري الحر النزيه لاشئ
15 - الركراكي الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 11:50
الركراكي
الله اكبر. هذا ما نقوله و ننبه اليه و قبل اي ربيع عربي . الجزائر قوية بشعبها ضعيفة بحكامها .الم تلد الجزائر غير هؤلاء الحكام ???
16 - UN MISERABLA RETRAITE OCP الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 12:17
متى كان الحزب الواحد رائدا لحقوق الا نسان ومدافعا عليها ?? وفي اي كوكب يا ترا يحصل هدا?? ربما لن يصدق ها دا ال في مخيلة اهل لكهف ..
17 - Krimou El Ouajdi الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 12:59
Que je sache, ce ne sont pas les marocains qui ont établis ce rapport. Puisque c'est le cas, alors qu'on n'ose pas donner des leçons aux voisins dans ce domaine et qu'on commence à respecter d’abord ses propres citoyens. Un régime qui tue 150 000 citoyens sans pitié, sous le nom du terrorisme, n'est pas apte à donner quoi ce soit sur le plan moral ou autre. Ne comptons pas le nombre disparus et pas n'importe les quels. Je n'ai pas de doute que des gens cultivés. Quel malheur de ne pas s’intéresser à sa propre situation et donner le bon exemple aux autres indirectement, et sans le prétendre!
18 - امختار اسبايبو الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 14:54
بغينا غير نعرفو اش من عام كانت اجزائر كتعرف حقوق اانسان غير امضاهرات اي كتعبر عي اراي كانت كتقمع قب ما تدار وي كيقول شي راي مخالف لعسكر ولي بوتفليقة كيدخل الحبس ادن هده هي حقوق الانسان في اجزائر
19 - ALLAL الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 17:57
خطاب محمد السادس رفع الستارعلى ما كانت المنظمات الدولية للحقوق تستره من خروقات للقوانين الدولية وحقوق الانسان في الجزائر مقابل تعويضها بالملايين من الدولارات ولم يكن بوتفليقة يحسب للعبته حسابا حتى خسرها فانقلبت عليه انقلابا عسيرا , يقول المثل المغربي : الطير الحرايمي كايتشد فقنفتو. حصلتي يا بوتفليقة
20 - youssef الثلاثاء 12 نونبر 2013 - 20:55
اخواني المغاربة; اظن قضية حقوق الانسان وقضية الصحراء التان يراهن عليهما الجنرالات الجزائرية ليس الا اتفاق سري بين الغرب الامريكي المتعطش دائما الى ثرواث القارة الافريقية و عصابة الجنرالات التي تحكم الشعب الجزائري بقبضة من حديد من سرقة ثرواته النفطية و قسمتها مع الغرب الامريكي ليغض الطرف عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان في الجزائر;مقابل دلك تقوم هده العصابة بخدمة اجندة الغرب للي دراع المغرب في كل مرة احس الغرب بان المغرب يريد الخروج عن طوعه . كمثال على ذلك,اتفاقيات الصيد البحري, او زيارة الملك للدول الافريقية التي تهدد مصالح الغرب الامريكي في افريقيا. فكان لابد من خلق فرامل للمغرب الدي يسعى للتقدم ;الا وهي قضية الصحراء; كما ان هده الفرامل لابد لها من ميكانيكي من اجل الصيانة;الا و هي الجنرالات الجزائرية; هدا هو الاتفاق السري.
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

التعليقات مغلقة على هذا المقال