24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/07/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4406:2813:3917:1920:4022:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تحل التدابير الحكومية "أزمة الريف"؟
  1. أموال مسلمين (5.00)

  2. شبهة الانتحار تحيط بوفاة ستينية نواحي البروج (5.00)

  3. نشطاء يرمون مشروع قانون ترسيم الأمازيغية بتكريس التمييز (5.00)

  4. العثماني يستنجد بالمعارضة .. و"البام" يرفض تبني منع مسيرة الحسيمة (5.00)

  5. إضراب سائقي الحافلات يشل حركة النقل الحضري في مدنٍ مغربية (5.00)

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | نبي الإسلام غير مبشر به في الكتب المقدسة

نبي الإسلام غير مبشر به في الكتب المقدسة

نبي الإسلام غير مبشر به في الكتب المقدسة

كنا قد تكلمنا في مقالين سابقين بجريدة هسبريس عن مفهوم "الخاتمية في الإسلام" (الثلاثاء 7 مارس / الجمعة 10 مارس 2017)، خصوصاً في الفكر الأحمدي الذي ينظر كثيراً لهذا المفهوم من خلال أدبياته، ومن خلال تأويله وتفسيره لسورة الأحزاب المُغايرة لما هو متعارف عليه عند السنة والشيعة؛ فقد جاء على لسان نبي الإسلام: "أنا رسول الله وخاتم النبيين"، سورة الأحزاب.

سأتطرق هنا لموضوع ذي حساسية شيئاً ما مرتبط بهذه النبوة، ألاً وهو نبوة محمد؛ هل ذكرت بالتوراة أم لا؟ إذ يقول القرآن بنبوة نبي الإسلام في التوراة والإنجيل "الذين يتبعون الرسول الأمي الذي يجدونه مكتوباً عندهم في التوراة والإنجيل" (سورة الأعراف 157)، فمن خلال هذه الآية نكتشف أن النبي الأمي (محمد) المكتوب في التوراة والإنجيل هو أحمد أو محمد الذي بشر به المسيح حسب منطوق القرآن طبعاً.

وفي هذا الشأن، يقول السيد قطب في كتابه "الظلال": "وبشارة المسيح بأحمد ثابتة بهذا النص، سواء تضمنت الأناجيل المتداولة هذه البشارة أم لم تتضمنها، فثابت أن الطريقة التي كتبت بها هذه الأناجيل والظروف التي أحاطت بها لا تجعلها هي المرجع في هذا الشأن، وقد قرئ القرآن على اليهود والنصارى في الجزيرة العربية وفيه "النبي الأمي الذي يجدونه مكتوباً عندهم في التوراة والإنجيل"، وأقر بعض المخلصين من علمائهم بهذه الحقيقة، التي كانوا يتواصون بتكتمها، كما أنه ثابت من الروايات التاريخية أن اليهود كانوا ينتظرون مبعث نبي قد أظلهم زمانه، وكذلك بعض الموحدين المنعزلين من أحبار النصارى في الجزيرة العربية، ولكن اليهود كانوا يريدونه منهم، فلما شاء الله أن يكون من الفرع الآخر من ذرية إبراهيم، كرهوا هذا وحاربوه، وقد وجد علماء المسلمين لهذه الدعوة شواهد كثيرة من نصوص الكتاب المقدس، ولعل من الأوائل الذين تعرضوا لهذا الأمر "السمؤيل بن يحي المغربي" المتوفى سنة (570 ه) وهو منْ أكبر أكابر أحبار اليهود قبل إسلامه، حيث استشهد بما جاء في سفر التثنية "و يُقَيمُ لكَ الربً إلهك نبياً منْ وسَطَكَ منْ إخَوَتكَ مثَلي لَه تَسَمعونَ" (التثنية 18 : 15 - 18) على ما أعتبره نبوة بمجيء محمد - فهل دعوى المُسلمين صحيحة بهذا الشأن أم لا؟

هذا السؤال هو ما سنحاول الإجابة عنه هنا؛ فالمجال اليوم مفتوح للباحثين لتأكيد هذا الرأي أو ذاك بناء على ما يعتقدون به أو ما يرونه صحيحاً، لكن نميل إلى الرأي القائل بأن الكتابات المقدسة لم تبشر بنبي الإسلام، وسنعطي لذلك دلائل من الكتابات المقدسة في مقالات مسترسلة.

هناك من المُسلمين من يحاولون استخراج ما يوافق معتقدهم الديني من الكتب المقدسة (التوراة والإنجيل)، خصوصاً فيما يتعلق بنبوة محمد، إذ يقولون: "إذا اتفق الكتاب المقدس مع ما نؤمن به يكون صحيحاً، وإذا تعارض مع ما نؤمن به يكون مُحرفاً..."، أي إنه يكون مُحرفاً عندما لا تتفق فقراته أو إصحاحاته مع ما يؤمنون به، وتكون فقراته وإصحاحاته غير مُحرفة عندما يتصًورون أو يرونه يتفق مع ما يؤمنون به!

بل يتعاملون بالطريقة نفسها مع الآيات القرآنية الخاصة بالتوراة والإنجيل؛ فعندما تكون الآية القرآنية في صالح التوراة والإنجيل، يُقال إنهما حُرفاً بعد ذلك، وعندما يقول القرآن "الذين يتبعون الرسول الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل" (سورة الأعراف 157) يبحثون في التوراة عما يتصورون أنه آيات صحيحة لم تُحرف بعد!

ولكننا نقول لهم إذا كان القرآن يقول "كيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله، ثم يتولون من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين، إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلمُوا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء"، (سورة المائدة 42 - 43)، وأيضاً "وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه، ومن لمن يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون"، (سورة المائدة 46)، فهذا يؤكد صحة كل ما جاء بالتوراة والإنجيل اللذين كانا موجودين زمن نبي الإسلام، لسبب بسيط جداً وهو أننا نملك مخطوطات للتوراة ترجع إلى ما قبل المسيح بـ 200 سنة، وإلى ما قبل نبي الإسلام محمد بأكثر من 800 سنة، كما نملك مخطوطات لأجزاء من العهد الجديد ونسخ كاملة من الإنجيل ترجع إلى ما بين سنة (68 م – 250 م) ومخطوطات كاملة لكل العهد الجديد ترجع إلى سنة (325 م) وترجع إلى ما قبل الإسلام بأكثر من 300 سنة، وكلها متطابقة تماماً لما معنا اليوم من التوراة والإنجيل؛ لذلك عليهم أن يقبلوا كلً ما جاء فيهما بمنطقهما وفكرهما ومنهجهما في تطبيق ما جاء بهما من نبوات أو يرفضون كل ما جاء فيهما! فلا يمكن أن نعتبر أجزاء من الكتب المقدسة صحيحة وأخرى ليست صحيحة!

أولاً: أسماء وصفات يعتمدها المدعون لإثبات نبوة محمد

إن الأسماء والصفات التي وردت بالكتاب المقدس (التوراة)، والتي تتشابه في نطقها مع "الحمد" أو التي تشتق من "الحمد" وينسبها بعض الباحثين المُسلمين لنبي الإسلام لأن اسمه يُشتق من الحَمْدَ، مثل مفردة "يَهُوذَا" (التكوين 49 : 9) المشتقة من الحمد، و"مُشْتهَياَتُ" بنشيد الإنشاد (5 : 16) التي تنطق في العبرية مثل كلمة الحمد، و"مُشْتهَى" في سفر (حجي 2 : 7) من شهوة، وأيضاً في العبرية مثل الحمد، فهذه الصفات والأسماء في علم دلالات الألفاظ شبيهة بـ"حَمَدَ hamada"، ولكنها لا تعني أنها نبوة عن نبي باسم "أحمد" أو "محمد" كما يقول القرآن.

لكن بعض الباحثين والكتاب المُسلمين لهم رأي آخر؛ إذ يقول الدكتور عبد الأحد داوود في تعليقه على ما جاء بسفر (حجي 2 : 7): "في اللغة العبرية - حمد - تستعمل عادة لتعني الأمنية الكبرى أو المُشتهى، أو الشهية والشائق، وقد جاءت في الوصية التاسعة من الوصايا العشر "لوتا همودايش رايخا" ومعناها "لا تشتهي زوجة جارك"، وفي اللغة العبرية يأتي الفاعل "حَميدَا" من نفس الحرف الساكن "حمْد"، ومعناها "الحَمْد" وهكذا، ثم أضاف: "وهل هناك شيء أكثر من المدح أو حسن الأحدوثة يتوق إليه ويشتهيه الإنسان أو يرغب فيه؟ وأيَا من المعنيين تختار، فإن الحقيقة الساطعة تبقى بأن كلمة "أحَمَد" هي الصيغة العربية لكلمة "حَمْد"، هذا التفسير هو تفسير قاطع لا ريب ولا مراء فيه).

لقد وردت كلمة "الحَمْدَ" في القرآن 38 مرَة و"مُحُمُودَا" مرَة واحدة و"الحَامدُون" مرة واحدة، وبالرغم من أنها جميعاً مُشتقة من الحْمَد، فلا يمكن أن نضع بدلاً منها اسم "أحَمَد" أو "مُحَمَد"، وسأعطي هنا أمثلة لذلك من القرآن.

"الحمد لله رب العالمين" (الفاتحة 22)، فهل يستطيع أحد هنا أن يضع اسم "مُحَمَد" أو "أحَمْدَ" بدلاً من "الحَمْد"؟!

"إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذكروا بها خروا سجداً وسبحوا بحمد ربهم وهم لا يستكبرون" (السجدة 155)، فهل يمكن أن يضع أحد هنا كلمة "مُحَمَدَ" أو "أحَمْدَ" بدلاً من "يحَمْد"؟!

"وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم وقضي بينهم بالحق، وقيل الحمد لله رب العالمين" (الزمر 75)، فهل يمكن أن يضع أحد هنا كلمة "مُحَمَد" أو "أحَمَد" بدلا من "يحَمْد"؟!

"ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاماً مَحمُوَداً" (الإسراء 799)، فهل يمكن أن يضع أحد هنا كلمة "مًحَمُوداً" لتشير إلى نبي الإسلام؟!

"التائبُون العَابدُوَن الحَامدُونَ السَائحْوُنَ الرَاكعْونَ السَاجدُونَ الآمرون بَالمعَروُف والنًاهَون عَنْ المُنكر والحَافظُونَ لحَدُودَ الله وبشرَ المؤمنين" (التوبة 112)، هل يمكن أن يضع هنا أحد كلمة "مُحَمَد" أو "أحَمَد" في صيغة الجمع بدلاً من "الحامدون"؟!

للإجابة في هاته الحَالاَت والأَحَوَال التي ذكرناها، لا يمكن، بل يستحيل، لأَنه لاَ يَستقيم المعنى على الإطلاق، والمنطق نفسه نقول لا تصلح الكلمات المأخوذة من الكتاب المقدس والمُستخدمة بمثل هذه الطريقة للدلالة على أنها نبوة عن أحَمْدَ أو مُحَمدَ.

ثانياً: الآيات التي استخدمت لتشابهها مع اشتقاقها منْ الفعل "حَمْدَ"

يقول بعض المُسلمين إن اسم "يَهُوذَا" نبوة عن مُحَمَد، جاء في (تكوين 49: 8 -10) "يَهُوذَا إياًكَ يَحمْدَ إخَوتُكَ، يَدْكَ عَلَى قَفَا أعْدَائكَ،َ يسُجْدُ لكَ بَنُو أبيكَ، يَهُوذَا جَرْوُ أَسَد، منْ فَريْسَة صَعْدَتَ يَا إبْني، جَثاَ ورَبَضَ كَأسَدَ وكلبْوة مَنْ يُنهْضه؟ لاَ يَزُولً قَضيبً منْ يَهُوذَا ومُشًترَعُ منْ بَيْن رْجليَه حتى يَأَتَي شيلَوَنَ ولَهُ يَكُونْ خُضَوعَ شَعُوب".

فقال هؤلاء الكتاب إن هذه نبوة عن نبي الإسلام؛ لأَن كلمة "يَهُوذَا" مشتقة من الفعل العبري الذي يعني "الحَمَد"، والذي يترجم في اللغة العربية إلى "أحَمَد"! ولكن هذا الكلام غير منطقي ولا يفيد كنبوة عن "أحَمَد"! كما لا ينطبق على أحد غير يَهُوَذَا ذاته؛ فقد تسمى يهودا بهذا الاسم بناء على رغبة والدته ليئة زوجة يعقوب، والذي كان يعني بالنسبة لها حمداً وشكراً لله.

فقد دعت كل أولادها الأربعة بأسماء لها دلالة خاصة بها هي شخصياً؛ وذلك بسبب حب زوجها يعقوب لأختها وضرتها راحيل وتفضيلها عليها؛ إذ يقول الكتاب "حَبلْتً ليَئةُ ووَلدْت ابنا ودَعَت اسمه رَأُوَبيْنَ (ومعناها في العبرية: "رأي بي أوني" أي "رأى مذلتي") لأَنْهَا قَالت: "إنَ الرًبً قَدْ نَظَرَ إلى مَذلتًي، إنَه الآنْ يُحبني رَجُليَ"، وَحَبلَتْ أَيْضَاً ووَلدَتُ ابْنَا وقَالتْ: "إنً الرًب قَدْ سَمَعَ إَني مْكرَوهَةُ فَأَعْطَاني هَذَا أَيْضَاً"، فَدْعَتَ اسمه "شَمًعُونَ" (ومعناه في العبرية: "سمع أو استمع")، وحَبلتْ أَيْضَاً ووَلدت ابنا فَقَالت: "الآن هَذه اْلمًرة يَقْترنُ بي رَجْلي لأَنْيَ وَلَدْتُ لَهُ ثَلاَثَة بَنْيَن "لذَلكَ دَعَيت اسمه "لاَوَي" (ومعناه في العبرية "اقتران") وحَبلتً أيْضَاً ووَلدت ابنا وقَالَتْ: "هذه اُلْمرًةَ أَحَمْدُ الُرًبً"، لذَلكَ دَعْتَ اسمه "يَهُوذَا" (ومعناه في العبرية "يحمد")، ثُمً تَوقفَتْ عَن اُلولاَدة" (تكوين 29 : 32 - 35).

إذاً، فهذه أسماء خاصة بحالة ليئة وليس لها أي مغزى نبوي، وإذا افترضنا جدلاً صحة ما يزعمه هؤلاء الكتاب والباحثون المُسلمون ووضعنا اسم "أحَمَد" أو "مُحَمَد" بدلاً من يهُوذَا في نبوة يعقوب، فماذا ستكون النتيجة؟ "يَهُوَذَا" أحَمَد "إياك يَحْمْدَ" أَحَمُدَ "إخَوُتَك،ُ يدَكَ عَلَى قَفَا أَعْدائَكَ، يَسُجَدُ لكَ بَنُو أَبيكَ، "أحَمَد" جَرْوَ أَسْد منْ فَرَيْسَة صَعَدْتَ يا ابني، جَثَى وربض كَأسًد وكلبًوة منْ ينهُضَه؟ لاَ يَزُوَلً قَضيبً منْ يَهُوذَا" أحَمَد "وَمُشترَع منْ بَيْن رُجَليَه حَتًى يَأتي شيلُوًن ولَكنه يَكُونُ خُضَوعَ شَعُوب"، وستكون النتيجة هي مجيء شيلون بعد زوال القضيب والمشترع من أحَمَد "لاَ يُزولً قضَيبً منْ أَحَمد ولاَ مُشًترعُ منْ بَينْ رًجلَيهَ حَتًىَ يأَتي شيلَونً". فهل يفيدهم ذلك في شيء؟!

جاء في سفر نشيد الأناشيد لسليمان الحكيم قوله: "مُشتهيات" (5: 66)، وكلمة "مُشتهيات" في اللغة العبرية mhamadem وتعني "مُشتهيات أو شيء مرغوب فيه" ومفردها "شَهْوَة"، ونظراً لتشابهها مع كلمة مُحَمَد فقد أراد بعض الكتاب المُسلمين أن يصوًرونها على أنها نبوة عن نبي الإسلام! وقد قامُوا بشرح الكلمة بصورة ناقصة ليوهموا القراء غير المتخصصين بصحة ما يدعونه، فنقلوها هكذا "مُحَمَد mahamad"وحذفوا حرف الميم الأخير، وقالوا إن الكلمة العبرية هنا هي محمد، فهل هي مصادفة أن يكون اسم الشخص الذي تنبأ عنه كاسم النبي العربي؟ فالكلمة العبرية "مَحْمدَ" تتألف من الحروف العبرية الأربعة (ميم - حيت - ميم - دالت) وهي نفس الأحرف العربية (ميم - حاء - ميم - دال) والفرق بين "مَحَمَد" ومُحَمًد في العربية والعبرية هو التشكيل، هذا التشكيل الذي لم يخترعه اليهود إلا في القرن الثامن الميلادي؛ أي بعد حوالي مئة سنة من بزوغ الإسلام، وكلمة مًحَمًدْ في العربية والعبرية لها معنى واحد هو صيغة التفضيل من الرَجُل المَحمُودَ، أمًا كلمة مَحَمَد، فإنً لها حسب قاموس "بن يَهُوذَا" أربعة معاني، وهي: "المَحُبوُبَ" و"المُشْتهَى" و"النَفُيسَ" و"المُحَمَد"، وبالطبع فإنً المترجمين للكتاب المقدس يميلون إلى اختيار أوًل ثلاث كلمات تعبر عن الكلمة الحقيقية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (52)

1 - saadia الأحد 19 مارس 2017 - 16:39
باختصار صدق الله العظيم و كذبت اللهم ثبت قلوبنا على دينك ما قاله الله هو الحق و كفى باللله
2 - د.بيطار الأحد 19 مارس 2017 - 16:43
قال صاحب المقال:" فقد جاء على لسان نبي الإسلام: "أنا رسول الله وخاتم النبيين"، سورة الأحزاب..
وهذا الكلام ليس قرآنا البتة.
والصواب كما قال تعالى:" مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَٰكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ" الأحزاب:40
قوله: إن نبي الإسلام ليس مبشرا به في الكتب المقدسة هو تكذيب صريح للقرآن الكريم قال تعالى": وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ" الصف:6
ثم نسأل كاتب المقال: ماذا تقصد بالكتب المقدسة هل هذه الكتب الموجود اليوم فهي محرفة ولا يحتج بها في نفي ولا إثبات، بل حتى هذه الكتب المحرفة فيها ما يدل على التبشير بنبي الاسلام سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كما بين ذلك علماء المقارنة بين الأديان.
راجع كتاب إظهار الحق للشيخ رحمة الله الهندي وما قرره الشيخ أحمد ديدات.
نسأل الله العصمة والسداد في القول والعمل.
د.بيطار ....
3 - Filali الأحد 19 مارس 2017 - 16:50
إلى كاتب المقال : الباحث الجيد و الموضوعي هو الذي يقول الحقيقة ، انت استشهدت بترجمات الإنجيل إلى لغات أخرى، هل يمكنك أن تقول لنا اللفظ الأصلي ل "مشتهيات"؟
و ماذا عن ذكر النبي محمد في التوراة بلفظ"محمديم"؟
4 - رشيد اسلام الأحد 19 مارس 2017 - 17:09
عغاك الله ورد بك الی جادة الصواب لا نحتج بغير القرآن فهو الجامع الملخص فمن اراد الله له الهداية اهتدی به ومن اراد لنفسه الضلال كدب به وعرض عنه ولله غي خلقه شؤون
5 - Lamya الأحد 19 مارس 2017 - 17:13
قالت لي امراة المانية التقيت بها في المانيا تنتمي الى طائفة مسيحية منعزلة, انه مكتوب عندهم في الانجيل انه سياتي نبي يتكلم ب "لسان الله" مباشرة. فقلت لها ان نبينا و رسولنا محمد عليه الصلاة و السلام هو ذلك النبي. فهل تعلم انت بهاذا? لان هناك طراجيم مختلفة و ايضا روايات مختلفة للثوراة و الانجيل, و لكل طائفة انجيلها و طرجمته و تاويله.
6 - اقترب للناس حسابهم الأحد 19 مارس 2017 - 17:47
محمد صلى الله عليه وسلم هو نبي آخر الزمان الذي صلى خلفه الانبياء بمن فيهم النبي عيسى عليه السلام . وكلام الله ازلي و هو حق ولا نحتاج لاوراق بردي بالية لاتبات ذلك. الشك سيطير عقلك من مكانه!!!! بالمناسبة ما رأيك اذا قلت لك بان اليهود لا يؤمنون بالنبي عيسى عليه السلام كما ويعتقدون انهم استطاعوا قتله بالصلب على الخشبة الملعونة
كما ويعتقدون أن كل مصلوب ملعون وكما يعتقدوا أن الصليب نجس أن اليهودي المتدين يفر من رؤية الصليب خوفا من نجاسته أو أن يصبح نجسا بلمسه .
خلاصة القول لا قدسية ولا كرامة عند اليهود للمسيح عليه السلام ولا لأمه ولا للصليب..أما عن تمسك النصارى بالعهد القديم فلظنهم أنها تحوي نبوءات عن المسيح وعن الصلب والفداء وأن المسيح استشهد منها وكذا التلاميذ .
7 - KITAB الأحد 19 مارس 2017 - 17:55
كان حريا بالأستاذ وهو الذي ارتمى في أحضان المسيحية أن يحكي قصصه على حوارييه كيف وجد هذه العقيدة؛ ماذا منحته... بدلا من عودته في الظلام والمعول في يديه إلى داره مسقط رأسه ليشرع في هدمها بمن فيها حتى ولو كان أباه وأمه وإخوانه!
8 - almohandis الأحد 19 مارس 2017 - 18:01
كلام الكاتب تكذيب للقرآن
علماء التوراة مجمعون على ان الكتاب الموجود بين أيد اليهود يعود الى 200 سنة قبل المسيح عليه السلام يعني اليهود لا يملكون نص كتب في عهد موسى عليه السلام و الإنجيل كتب 70 سنة بعد رفع المسيح عليه السلام لا احد يعرف ما هي اللغة التي كان يتحدثها لا موسى و لا عيسى عليهما السلام و ما هي اللغة التي أوحي بها هذه الكتب لكن عموما تبدل المعنى مع مرور الزمن بسبب الترجمات من لغة الى الاخرى و وقع التحريف و قد ذكر احمد ديدات رحمه الله انهم كانوا يترجمون حتى الأسماء حرفيا فبول معناه الحجر في الإغريقية
هدانا الله و إياك
9 - كاره للجهل الأحد 19 مارس 2017 - 18:53
صراحة الموضوع اكبر منك. التحريف لازال قائما الى اليوم. التوراة حرفت لتخدم الاطماع السياسية والاقتصادية. والانجيل فيه عدة نسخات مختلفة. اليهود لم يرضوا بالمسيح رسولا رغم انه منهم. فكيف يرضون بنبي عربي؟
المسيح جاء لخراف اسرائيل الضالة ولم يبلغ رسالته لليهود السامرة. رسالته الى قومه فقط. فمن يهدي الاممين اي غير اليهود؟ لا بد من رسالة عالمية تسع الكل وهي رسالة الاسلام. تحليلك سطحي الى ابسط حدود. اقرا الانجيل بتمعن والقران وستعرف ان نشدت الحق.
10 - وداعا يا مهاجر الأحد 19 مارس 2017 - 19:35
" إنما أنا بشر مثلكم يوحا إلي إنما إلهكم واحد " رسول الله وخاتم النبيئين ، وليس رسول الإسلام .
11 - محمد أيوب الأحد 19 مارس 2017 - 19:49
ناطح الصخرة:
يقول شاعر:«كناطح صخرة يوما ليوهنها فلم يضرها واوهى قرنه الوعل».. ورايي المتواضع أن هذا"الباحث الصنديد"ينطبق عليه قول هذا الشاعر..ذلك أن ما يريد البحث فيه سبقه غيره وكانوا أكثر منه علما واطلاعا فلم ينالوا من الاسلام شيئا..و"الباحث"حينما يقول بأن نبي الاسلام صلى الله عليه وسلم غير مبشر به في التوراة والانجيل فانه بذلك يكذب القرآن الكريم،وهذا ما أشار اليه أحد المعلقين الكرام..والنتيجة أن"الباحث"بقوله هذا يكون قد وضع حدا للنقاش،فتكذيبه للقرآن الكريم ليس له معنى الا كون:"الباحث المفوه"لا يؤمن بقطعية صحته،وهذا شأنه..وأنصحه بالتفرغ ل:"مسيحيته"يتعمق فيها..واذا كان يريد شهرة ما على حساب الاسلام فلينتظر دوره مع المنتظرين..أو ليقصد أخاه رشيد لعله يجد له فرصة ما لهذه الشهرة..والسلام على من اتبع الهدى..
12 - بدر الدين الأحد 19 مارس 2017 - 20:18
ما قولك في book of John chapter 16 verse7-14 اللتي تبتدأ ب I have yet many things to say unto you ........على من يتحدث السيد المسيح عليه السلام؟ اما بالنسبة لكلمة محمدم اللتي وردت في song of Solomon chapter 5 verse 16 فيجب عليك ان تعلم ان كل اللغات السامية تظيف حرف الميم في آخر الكلمة ان تعلق الامر بشيئ مقدس مثال (اللهم) ،السلام ختام
13 - باحث} الأحد 19 مارس 2017 - 20:27
تحية للكاتب لأنه فتح بابا للنقاش في احدى أكبر التابوهات الذي هو الدين, و اعتقد ان المسألة تتطلب البحث و الاطلاع خصوصا في اوساط يعمها الايمان بالمسلمات و البديهيات دون إخضاعها للعقل النقدي .. و هذا بالضبط مايصبو اليه الكاتب فشكرا لك مرة اخرى على المجهود و المعلومات التي تضمنها المقال,, كما أن الموضوع مفتوح للنقاش فلا وجود لحقيقة مطلقة و من يعتقد انه يمتلك الحقيقة المطلقة فلابد ان يكون مجنونا.. " ليس الشك هو الذي يؤدي الى الجنون و إنما اليقين" كما قال نتشه
14 - التاريخ شاهد الأحد 19 مارس 2017 - 22:04
طبعا كان هناك تبشير بنبي خاتم في الكتب, وكانت هذه التنبؤات تقول بانه سيظهر في واحة خضراء في جزيرة العرب, ولذلك فقد استقر اليهود في خيبر ويترب وفدك ودومة الجندل وكلها واحات خضراء, واخدوا يبشرون بهذا النبي الذي سيظهر بدينه على الشرك وعبادة الاوثان معتقدين انه سيكون من ولد اسحاق فلما ظهر وعرفوه كما يعرفون ابناءهم, وتبين لهم انه من ولد اسماعيل, كفروا به ظلما وعنادا. هذه حقيقة تاريخية لا جدال فيها, لماذا? لان القران واجههم بذلك فلم ينكروه, والاية لا زالت شاهدة كوثيقة تاريخية على مواجهة النبي محمد (ص) لهم بهذه الحقيقة التي لم ينكروها!!!
(ولَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُم مَّا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ ۚ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ)
فهم لم ينكروا انهم كانوا فعلا يستفتحون على الذين كفروا(المشركين) بهذا النبي الذي ينتظرون, وكيف لهم ذلك وقبائل يثرب التي اتبعت النبي شاهدة على كل شيء...
هذه الاية كافية كوثيقة تاريخية بان تشهد وتفضح...
15 - لوسيور الأحد 19 مارس 2017 - 22:09
يا اخي الانجيل الذي وجد شمال العراق في حرب الخليج الاولى مكتوبا على ورد البردي يؤكد ظهور عيسى عليه السلام بعد شنق شبيه عيسى ..ومكث عيسى ثلاثة ايام ثم اختفى حسب هذا الانجيل..ثم اخذ هذا الانجيل ولا يعرف له اثر...زد على ذلك ان المخطوطات التي وجدت في غور الاردن وفي شرق فلسطين سرقها اليهود واخفوا معالمها..ثم ان اقدم انجيل وهو موجود الان في تركيا يزكي ما جاء في القرآن وان الانجيل بشر بظهور نبي اسمه احمد...لن اعطيك المصادر..والادلة موجدودة عندي في المنزل ...القرآن كتاب مقدس لا يأتيه الباطل وهو الصدق
16 - افلاطون الأحد 19 مارس 2017 - 22:53
هذا ما تؤمن به :

((ارسل الله ابنه يسوع ليموت على الصليب

لماذا؟

ليكون كبش فداء

ذلك سجعل الله يمسح خطايا العالم))

اي شخص يؤمن بهذا فهو شخص بعيد كلّ البعد عن التفكير المنطقي

وبالتالي مناقشته مضيعة للوقت
17 - حسن الأحد 19 مارس 2017 - 22:58
أنت قلت بأن نبي الإسلام قال : أنا رسول الله وخاتم النبيئين/سورة الأحزاب، أنت كذبت مرتين، فلا محمد صلى الله عليه وسلم قالها لأنها جاءت في سياق حديث الله جل في علاه، وليست على لسان الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، وثانيا لفظ الآية ليس كما ذكرت، ولكنه كما يلي : (مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا ) أنت استعملت لفظة (أنا) بدل لفظة (ولكن)، وكما كذبت على القرآن فاسمح لي أن أشك في حديثك عن التوراة والإنجيل. كن اسبع أو كولنا.
18 - مغربي الأحد 19 مارس 2017 - 23:32
و ماذا عن خالق موسى وعيسى ومحمد وباقي النبيئين والمرسلين عليهم السلام هلا بحثم في هذا الموضوع لربما نورتم عقولنا خاصة وانكم تملكون اوراق البردي القديمة وحظا سعيدا
19 - antifa الأحد 19 مارس 2017 - 23:50
في الكتاب المقدس الآتي:
ـ إبراهيم كان متزوجا بأخته من أبيه وهي سارة. يعني كان إبراهيم يمارس زنا المحارم. يعني كل أنبياء بني إسرائيل أبناء زنا المحارم.
ـ لوط هو الآخر مارس زنى المحارم مع إبنتيه (بعدما أسقياه خمرا). وأنجبا منه ذرية.
ـ يهوذا إبن يعقوب مارس زنا المحارم مع زوجة إبنه، حيث تخفت كعاهرة على قارعة الطريق، فالتقى بها يهوذا إبن نبي الله يعقوب ومارس معها الجنس. ومن هذا النسل ينحدر نبي الله داوود. وعيسى عليه السلام ينحدر من داود وبالتالي فعيسى عليه السلام ينحدر من زنا المحارم.

ثم:
عيسى عليه السلام لم يترك ولو كلمة مكتوبة. كل الأناجيل الأربعة هي من إنجاز متى، مرقس، يوحنا ولوقا. كل ما نسب إلى عيسى من أقوال وأفعال لا دليل علمي على أن مصدرها عيسى عليه السلام.
المسيحية هي من تأسيس القديس بولس ولا علاقة لها بعيسى عليه السلام.

الكتاب المقدس ما هو إلا حكايات وأساطير الشرق الأدنى، جمعها كهنة بني إسرائيل وأعطوها طابعا قوميا يهوديا مقدسا. مثله كمثل كتاب ألف ليلة وليلة، جميل كعمل أدبي، لكن مصدره بشري.

أنت أيها الكاتب آلمحترم داعية مسيحي ولا علاقة لك بالبحث العلمي.
20 - مسيحي الاثنين 20 مارس 2017 - 00:07
بالفعل نبي الاسلام ليس مبشر به في الكتب المقدسة,بل مع ذلك هناك نبوات في العهد القديم والمزامير والأنبياء التي تحققت في السيد يسوع المسيح والتي تبرهن على الوهيته وهو نفسه قال ذلك في الأنجيل المقدس.
21 - استشارة قانونينة الاثنين 20 مارس 2017 - 08:53
باعتباري في هذا البلد المغرب
من رعايا صاحب الجلالة أمير المؤمنين
حامي حمى الوطن و الملة والدين
ورعاياها الأوفياء الذين تربطهم به رباط مقدس ألا وهو البيعة
وباعتباري مواطن مغربي مسلم
بايعت صحاب الجلالة شخصيا وبتوقيع لدى السلطات المحلية
ونظرا لما يقول هذا السيد
يتنافى ويتعارض ويضرب في صميم القرءان والإنجيل
(الآية التي تنص أن عيسى بشر بنبي من بعده اسمه أحمد)
وفي الإنجيل هناك آية تنص على "محمديم"
هكذا وإن كان تم تحوير معناها
وإن كان المرجع هو القرءان ولا نبالي بما لدى النصارى
وعليه تنبني عقيدة المسلم المغربي
ونظرا لكون ما يقوله هذا السيد يزعزع عقيدة مسلم
فإني بصدد رفع دعوى قضائية إن شاء الله
على هذا السيد لأنه يزعزع عقيدة المغاربة
أو أن هذا فقط حين يتعلق الأمر بشيعي أو وهابي؟؟؟
سبحاااان الله
الشيعي يشهد ويؤمن والوهابي يشهد ويؤمن
ومن قال بقولهم فهو يزعزع
وأما من يقول بإله يلد وابنه فلذة كبده يصلب و
فهذا لا حرج
سبحااان الله
22 - almohandis الاثنين 20 مارس 2017 - 09:00
الظاهر ان الكاتب ينقل عن قساوسة يسوعيين الذين ينتقدون الاسلام و لا يرجع الى المصادر الاسلامية و لذلك يخطأ حتى في الآيات مما يدل ان تكوين الكاتب لا علاقة له بالدراسات الشرعية الاسلامية
هناك كتب كثيرة ألفها مسلمون في إثبات نبوة النبي (ص) و من أحسنها عندي كتاب القاضي عبد الجبار المعتزلي و اسمه تثبيت نبوة النبي (ص) كتاب ماتع لعل المسلمين يستفيدون منه في الرد على الشبهات
23 - ma3zouz الاثنين 20 مارس 2017 - 09:12
كان بودي أن أعلق على ما كتبت ولكن إرتأيت أن التعاليق التي كتبت فيها الكفاية ولكن بودي أن أقول لك أنك نسيت شيئا مهما هو تغيير إسمك الدي هومحمد سعيد فهدا الإسم يدل على شخص مسلم وبمقالك هدا أنت تعلن عن كفرك برسالة نبي الإسلام فكان حري بك أن تتخد لك إسما مسيحيا أويهوديا لتعرف به نفسك قبل إقدامك على كتابة هدا المقال الدي كله مغالطات لا أساس لها.
زادك الله ضلال في ضلال
24 - أحمد الوجدي الاثنين 20 مارس 2017 - 10:03
صدق الكاتب الاطالي (إدوارد جاليانو) حين قال إننا نعيش عصر التفاهة والتافهين. عصر يسمح للكتاب التافهين والإمعات الذين لا علم لهم ولا حتى أفكار، يطرحون مواضيع أكبر من رؤوسهم الفارغة كالسطول ويروحون يهترون بما لا يفقهون فيه شيئا.. وقديما قيل إذا لم تكن تستحيي فقل واتب ما شئت..
25 - الى صاحب الإستشارة الاثنين 20 مارس 2017 - 10:08
إلى صاحب الإستشارة القانونية
إياك أن تفعل فبذلك ستنفخ في أجوف ليصبح طبل منفوخ ومن ثم ايقونة العلمانيين وبذلك سيتحقق له ما لم يكن هو أصلا يحلم به من شهرة
فدعه مجرد رويبضة
ذلك أحسن
26 - أيها الكاتب تأمل!!! الاثنين 20 مارس 2017 - 10:59
للكاتب أن يتأمل ويأخذ العبرة من هذه التعليقات ويقوم هو بعملية احصائية
فقراء هسبرس هم من نخبة المجتمع المتعلم والمتمكن من الوسائل الرقمية
ومع ذلك يبدوا أن 90% من القراء تستهجن وتستنكر ما يكتبه
فكيف بعامة المغاربة الذين يشكلون الشعب المغربي؟
أما أن تقول أن الحق والحقيقة لا تستند إلى أغلبية
فهذا سيكون معناه أنك وأنت وحدك من تملك الحقيقة المطلقة؟؟؟
ونحن المسلمين نعلم ما فعله من يدعي الحقيقة المطلقة أمثال لينين وستالين
الذين قتلوا عشرات الملايين -شيء لا يصدق- في المعتقلات السيبيرية...
ثم ياتي من على شاكلتهم غيي مجبرش كيفاش ويقول الإسلام دين يقتل؟؟؟ فيحاول خلط الأوراق ويعكر الماء ليختفي ضلاله وطغيانهودمويته خاصة إن كان يتحكم في الإعلام وله المال
هل تريد أن تسمع عن أكبر دليل على نبل وصدق الإسلام: رغم أن الأعداء يمتلكون كل وسائل الإعلام
وكل الأموال
وكل العملاء
وكل الرويبضات...
ومع أن الإسلام محارب ومتهم أنه إرهاب وظلامية ورجعية وخوانجية...
ورغم ما يتمتع به اليهودي والمسيحي في دينه من حريات حيوانية لا محدودة...
لا يزال الإسلام شامخا
صامدا
بل يزداد انتشارا
عبرة.
في القرءان:"قل موتوا بغيضكم"
27 - ملاحظ الاثنين 20 مارس 2017 - 11:44
الكتب المقدسة تم تحريفا عن قصد وعن غير قصد.
عن غيرقصد من خلال الترجمات المتعددة من والى لغات مختلفة. فاذا كانت مثلا كلمة لم تترجم بشكل دقيق في الترجمة الاولى فسيتم البناء على هذا التحريف في الترجمة الثانية والثالثة....
بعكس القران الكريم اي ترجمة مهما بلغت من الدقة فلا تعتبر با ي حال من الاحوال قرانا. بالاضافة الى الحفظ في الصدور (عن ظهر قلب).
هذا وعد من الله: (انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون)

السوءال المطروح من خلال هذا الزعم هل تكذب الاية المشار اليها (الاعراف 157) المتواترة نقلا وعقلا ام تصدق المبني على التاويل المجانب للخطا? بمعنى اخر هل تجانب الصواب ام تسير في الاتجاه الخاطيء?
28 - ممحد الاثنين 20 مارس 2017 - 13:55
إسم محمد إسم الرسول لماذا لا تغير إسمك ...بول ـ أو جورج - او كريس
29 - antifa الاثنين 20 مارس 2017 - 14:15
الباحث هو الذي يتجرد من أهوائه الشخصية وينطلق في البحث عن الحقيقة العلمية، يبحث عنها بحيادية وتجرد من أهوائه الشخصية. يبحث في كل المصادر المتاحة واضعا إياها تحت مجهر النقد محاولا الوصول إلى الحقيقة. والباحث لايحاول تغطية الحقيقة حتى وإن كانت تناقض قناعاته.

أسألك سيدي الكاتب لماذا تجاهلت ماتوصل إليه محمد عابد الجابري في كتابه "مدخل إلى القرآن"؟ ألم يكن الأحرى بك أن تذكر كذلك ماتوصل إليه في بحثه في موضوع مقالك هذا؟

أكيد لم تفعل لأن هذا يدحض ما أتيت به في مقالك هذا. فعلت هذا لأنك داعية مسيحي. وهدف الداعية هو كسب مسيحيين جدد، وليس الحقيقة العلمية. هدف الداعية هو إخفاء الحقيقة العلمية إن كانت تتعارض مع قناعاته الدينية. أنت تعمل بشكل آنتقائي وتذكر فقط مايتوافق وعباءتك المسيحية.
30 - almohandis الاثنين 20 مارس 2017 - 14:32
نحن نسأل الكاتب هل تنبأ سلف الانبياء للذين جاؤا من بعدهم ؟ و اين هذه التنبؤات في كتب النصارى و اليهود يعني هل هناك من تنبأ بعيسى و هل هناك من تنبأ بأبراهيم و موسى و كل الانبياء المذكورين في البيبل ؟
يقول ملير صاحب كتاب القرآن المذهل انه عندما قرأ القرآن في اول الامر كان يظن انه سيقرأ كتابا اجتماعيا يحكي حياة العرب مثل ما نقرأه في الشعر الجاهلي و ان القرآن مليء بأحداث تخص النبي و حياته الاجتماعية لكن لم يجد في القرآن شيء من هذا القبيل
31 - MOHAMMED الاثنين 20 مارس 2017 - 14:36
لسنا في حاجة لمن يعلمنا تعاليم الدين , وكلامك عن عدم ذكر الرسول عليه الصلاة والسلام في التوراة والانجيل كلام فارغ وحتى ولو صدقت تلك الكتب المحرفة الا يكفي ماذكر في القران على لسان عيسى عليه السلام ان هناك رسول سياتي من بعده اسمه احمد ’ الم تقرأ قوله تعالى : انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون .... فاذا لم تؤمن بهذا فلن تؤمن بأي شيء ...اللهم اهدنا جميعا
32 - Aziz الاثنين 20 مارس 2017 - 17:31
و هل كنت ستقول غير هذا!! من يدعي أن اسم محمد في الإنجيلات الحالية يدلس.
لكن سهل عليك الأمر "المفكرون" المسلمون المقلدين في تخريجاتهم البهلوانية من الإنجيل!!
القرآن يتكلم عن الوحَي الأصلِي الذي نزل على موسى و عيسى و الذِي حرفه الهَامَانَات.
ما بين أيدينا اليوم هي كتب تاريخية مختلفة فيما بينها و ترجمت لعدة لغات. أي كتاب مقدس يترجم يفقد معانيه و يزور.
لهذا القرآن تابث و لا خلاف فيه. كان هناك من ادعى غير ذلك، و كل حر ف إدعاءه، لكن الواقع و ما نراه أنه محفوظ.
33 - ملاحظ الاثنين 20 مارس 2017 - 19:20
المقال يفتقد أدنى درجات العلمية ولو كان الباحث يحترم المناهج الأبجدية في البحت لذكر ووثق مراجعه
34 - Mahomeleaks الاثنين 20 مارس 2017 - 20:30
ما لا يقوله او لا يعرفه الكثيرون هو ان نبي العرب نفسه, لم يكن اسمه "محمد" , بل كان اسمه " قثم بن عبد الله" اطلقه عليه جده عبد المطلب تيمنا بابن له مات صغيرا ... اما اسم "محمدا" فقد كان لقبا يطلق على المسيح و يعني بالسريانية : "محمدان " = المختار المبارك.

و اطلق عليه هذا الاسم من طرف النصارى السريان Judéo-nazaréens syriaques بعد وفاة القس "ورقة بن نوفل"; معلمه و زعيمه الروحي ; كي يكمل هرطقته المسيانية الابيونية Hérésie Messianiste ébionite , و البعيدة كل البعد عن الارثودوكسية اليهودية-المسيحية, و التي ستسمى "الاسلام" بعد الهروب (الهجرة) الى يثرب.

جميع الاديان صناعة بشرية بامتياز ... و رغم كل المساحيق و التفسيرات و التاويلات و التخريجات و البهلوانيات وووو, فلم و لن تصمد امام التسونامي الهادر و الكاسح للعلم و التكنولوجيات الحديثة التي اخرجت فعليا الانسانية من الظلمات الى النور, و لم يتبقى الا هذه الامة "العربية-الاسلامية" المنكوبة و الغارقة في غياهب الخرافات والاساطير و الخزعبلات بسبب الامية الابجدية او الجهل المقدس او الاثنان معا!

تحياتي لاصحاب العقول النيرة!

Yan Sîn
35 - محمد اكادير الاثنين 20 مارس 2017 - 23:08
الى 21 - استشارة قانونينة
لااحد يستطيع ان يزعزع امان المغاربه والمسلم مؤزر بالله ومن ذاق حلاوة الايمان
لاينتزعها منه احد
وان شاء السلطه فى المغرب تحيل هذا الى المحكمه ويطلب منه تغير اسمه
الى اسم غير اسلامى حتى لاينخدع الناس به وحتى ان لم يغير اسمه اعلم
ان الله له بالمرصاد
36 - almohandis الاثنين 20 مارس 2017 - 23:27
يظن كثير من الملاحدة ان العلم قرين الالحاد و الإيمان قرين الجهل و الخرافات
الملحد قبل ان يصير ملحدا شغل عقله بالوجود و وجود الله فالملحد هو مؤمن لكن بغير وجود الله و الالحاد عقيدة و لا علاقة له بالعلم المادي بل هناك كثير من علماء الطبيعة الخ من يعبدون حتى البقر في الهند و غيرها من البلدان
اول من ادعى ان النبي نسخ القرآن من بحيرى او ورقة بن نوفل هم المستشرقون و هذا مجرد ادعاءات
و كذالك ادعوا ان اسم النبي هو قٌثَم و هذه صفة للنبي قد ذكر المسلمون انه من بين اسماء النبي (ص) و قد ذكره القاضي عياض السبتي لكن ضعف هده الرواية المسلمون مجمعون على ان اسمه هو محمد لكن له ألقاب و اسماء اخرى قد تصل الى عشرة و قد ذكرها المحدثون في كتبهم و المستشرقون ينقلون ما دونه المسلمون في تراثهم
و يدعون المنهجية العلمية كالكاتب الذي ينقل الآيات محرفة من مصادر اليسوعيين و المستشرقين بدون الرجوع الى مصادر المسلمين
37 - Yan Sîn الثلاثاء 21 مارس 2017 - 01:29
الى almohandis :

هون عليك يا ا خي و لا تتسرع , فانا لست ملحدا بل ربوبيا : Déiste ; حاصل و الحمد لله على دكتوراه علمية و بالموازاة مع ذلك, لي عشرون عاما من البحث الشخصي في الوجود و الديانات و تاريخها و المقارنة بينها و علاقتها بجميع الميثولجيا والفلسفات اللاهوتية القديمة والحديثة ووو الخ ...!

و اؤمن بالله مبدع الBig Bang و ما تلاه , لكن الله الذي اؤمن به لا علاقة له بالصورة الكاريكاتورية التي وصفته بها الديانات الابراهيمية خصوصا الاسلام و المسلمون الذين الصقوا به شخصية و عقلية و صفات و تفكير و سلوك انسان بدوي اعرابي تصل لحد التطابق: Un Anthropomorphisme arabo-bédouin flagrant

صدقني يا اخي في الانسانية و الوطن : Je ne suis pas né de la dernière pluie
من حق اي انسان ان يعبد حتى الحجر , المهم الا يقذف الناس به !

Et sans rancune , aucune ... Peace & Love

P.S : Mon pseudo "Yan Sîn" témoigne de ce que j'avance : Yan = Un en Tamazight ... Sîn = Dieu en Akkadien ; "Yan Sîn" signifie donc: "Dieu est Un et Unique" c.à.d en arabe
"الله الواحد الاحد" !

تحياتي الخالصة للجميع
38 - سليم الحسن الثلاثاء 21 مارس 2017 - 04:35
الى 37 - Yan Sîn
ديننا لايصف الله الا بما وصف به نفسه وتكذب وتقول ان الاسلام يصف الله با لصورة الكاريكاتورية التي وصفته بها الديانات الابراهيمية خصوصا الاسلام :
وفى سورة الشورى
فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا ۖ يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ ۚ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (11) لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ وَيَقْدِرُ ۚ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (12

لانريد منك اى تحيات واعبد ماشئت وان تنتقد ديننا لاتلوم الا نفسك
39 - almohandis الثلاثاء 21 مارس 2017 - 07:27
الى الاخ الدكتور yan
انا لم اقدح او أنتقص من علمك او تهجمت على شخصك انا فى فقط بينت رأي و دافعت عن نبي الاسلام محمد (ص)
و ما تراه انت نقصا في الرسالة المحمدية يراه غيرك قوة فالمجتمع البدوي الأعرابي اكبر حجة على ان ما جاء به النبي(ص) لا يمكن انه تعلمه في بيئته الاعرابية و الانسان ابن بيئته كما يقال و هذا ما تعلمناه في دروس السيرة النبوية فالعرب لم يعرفوا الفلسفة و لا العلوم الخ و انما ما تحداهم به القرآن هو الشعر لكن القرآن تحدث عن أمور لم يكن المجتمع الصحراوي الاعرابي يعرفها و هناك اشياء علمية دقيقة في القرآن كمنازل الأجنة لم تكن تعرف حتى ان اكتشف الميكروسكوب الخ و أنت اعلم بها
40 - ايها الانسان العظيم : الثلاثاء 21 مارس 2017 - 09:26
تساءل بشجاعة عن فكرة وجود إله ولا تدفن أسئلتك, لأنه إذا كان موجودا فرضاً وجدلاً فسيحترم بحثك وأسئلتك وعقلانيتك بدلا من هذا الإيمان التسليمي الببغائي!
كما من المُفترض أنه خلق لك العقل, فليس من المنطقي أن يخلقه ولا تعمل به ,أما ما يقال عن إله يرفض السؤال والشك والعقل المُفكر, كحال إله الكتاب المقدس:" توكل على الرب بكل قلبك وعلى عقلك لا تعتمد" أو إله القرآن "يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تُبد لكم تسؤكم ", فهو ليس جدير أن تعبده حتى بإفتراض أنه موجود .

زعزع المخاوف التي تجتاحك عندما تقترب من المقدسات والثوابت وواجه الحقيقة بقوة , فلا يوجد شئ اسمه مقدس فى ذاته ,فالإنسان هو من يمنح التقدير والقداسة للأشياء ,كما أن الثوابت مقولة تخالف ناموس وطبيعة الحياة فلا يوجد شئ ثابت ذو ديمومة , وإعلم أن الأفكار القوية يزداد بريقها عندما تكون على المحك والإختبار ,أما الأفكار الهشة فترتعد من السؤال والبحث والنقد لتحصن نفسها بالخوف والخطيئة والحرام.

لم تولد وأنت صاحب معتقد, بل ولدت كصفحة بيضاء لتخط الطبيعة والبيئة والجغرافيا والتاريخ خطوطها لتخلق مواقف وأفكار لا حصر لها من الإحتمالات العشوائية!
41 - Théisme et Athéisme الثلاثاء 21 مارس 2017 - 10:00
الفرق بين المؤمن والملحد أن المؤمن ألحد بكل الآلهة وترك واحداً منها, بينما الملحد ألحد بكل الإلهة بدون إستثناء.

الفرق بين المؤمن والملحد هو كالفرق بين الغرور والتواضع, و بين النضج والهوى, فالأول لم يتخلص من إحساسه بمحورية و أهمية وجوده فإستسلم لوهم كيان يعطيه الإحساس بأن هناك من خلق الوجود من اجل سواد عيونه ليعتنى به ويرصده ويرزقه ويرتب له الأمور فهو من الأهمية بمكان, أما الملحد فقد أدرك أنه جزء من الطبيعة كمفردة من مفردات الحياة بدون أى ميزة إضافية عن أى وحدة وجودية فى خضوعه لقوانين المادة والطبيعة سوى أنه إمتلك وعياً متقدماً.

بعض الجهلة ينعتون الملحد بالغبي وكأنهم قدموا منطقا وعقلا لإثبات وجود إله لم يفهمها الملحد, بينما الملحد ببساطة يرفض قصصا عن الذي شق البحر بعصاه حيناً وليحولها إلى حية حيناً أخرى, كذا الذي قام من بين الأموات, وآخر المتجول فى الفضاء الكوني على ظهر بغلة مجنحة, فمن الغبى هنا؟!

يتهمون الإلحاد بأنه الإنحلال الأخلاقي والعربدة و يتناسون انهم أصحاب إعتلاء المسبيات وملك اليمين ومبدعي جنات كلها خمر و غلمان ونكاح للحور العين...انها مجرد تهم يطلقونها دون وعي ودون فهم حتى!
42 - الى اخي almohandis : الثلاثاء 21 مارس 2017 - 10:27
كيف فسروا تحديد جنس الجنين ؟

عن انس بن مالك قال عن النبى(ص): ( وكل الله بالرحم ملكا ، فيقول : أي رب نطفة ، أي رب علقة ، أي رب مضغة ، فإذا أراد الله أن يقضي خلقها ، قال : أي رب ، ذكر أم أنثى ، أشقي أم سعيد ، فما الرزق، فما الأجل , فيكتب كذلك في بطن أمه ) صحيح البخاري .

عن ابن عباس قال: " أقبلت يهود إلى النبي (ص) فقالوا: يا أبا القاسم نسألك عن أشياء إن أجبتنا فيها اتبعناك و صدقناك و آمنا بك. قال: فأخذ عليهم ما أخذ إسرائيل على نفسه ، قالوا: الله على ما نقول وكيل .قالوا: فأخبرنا كيف تؤنث المرأة وكيف تذكر؟ قال: "يلتقي الماءان، فإن علا ماء المرأة ماء الرجل أنثت وإن علا ماء الرجل ماء المرأة ذكرت"!?!
المراة تنتج بويضة كل شهر و لا تفرز منيا و الذكر هو المسؤول الوحيد عن جنس الجنين!

هذه التصورات سبقه اليها جالينوس وأبقراط وقالوا أن مني المرأة ومني الرجل يختلطان ثم يتحولان إلى دم متجمد ثم إلى قطعة لحم ثم تبدأ الأعضاء بالتشكل وهذا مطابق للقرآن.
فالقرآن أيضا يقول نطفة أمشاج والعلقة والمضغة, فالعلقة = الدم المتجمد والمضغة= قطعة اللحم وهذا ما ذهب إليه كل المفسرين.
وهو عكس ما يقوله الطب وعلم الاجنة!
43 - الى 38 سليم الحسن : الثلاثاء 21 مارس 2017 - 11:04
اكد العلم الحديث وتاريخ الاديان ان الدين اجتهاد وانتاج بشري, فلا ينزل من السماء سوى المطر والنيازك ومخلفات الطيور!

الدين مجرد عصاب جماعي .. وهذا عصر العلم والنانوتكنولوجيا ولم يعد عصرا للدجل وتقديس خرافات السومريين واساطير البابليين التي سطى عليها اليهود بعد رجوعهم من الاسر البابلي ... بعد ان حررهم شرقوش الفارسي Cyrus II من عبوديتهم!

فمباشرة بعد عودتهم لاورشليم (530 ق.م) بدء كهنتهم بقيادة عزرا:Esdras بتاليف العهد القديم و باختلاق بطل و منقذ وهمي(موشي); الذي ليس سوى انتحالا لاسطورة الملك Sargon d'Akkad, وكان الهدف من دجلهم, توحيد مملكتي يهودا واسرائيل للم شتات الشعب اليهودي!

وما تبقى اخذوه من الزرادشتية و من ملحمة Gilgamesh و ملحمة الخلق البابلية Enuma Elish و Adapa

و ادم وحواء من الخرافة السومرية Enki & Ninhursag

والجنة بتفاصيلها من خرافة Dilmun sumérien

وقصة نوح والطوفان من خرافة Atrahasis & le Déluge

و جزء من قصة التكوين Genèse من خرافة Mardouk; ملك الهة بابل الذي خلق الكون في ستة ايام ثم استوى على عرشه فوق الماء و ارتاح في اليوم السابع!

و الوصايا العشر نسخت من قانون حمورابي!
44 - الى 38 سليم الحسن (تتمة): الثلاثاء 21 مارس 2017 - 11:30
حسب الديانات الابراهيمية الثلاث فان الله خلق الانسان والارض والكون في ستة ايام منذ فقط 6000 سنة كالتالي:

J1: Création de la terre, puis de la lumière, du jour et de la nuit

J2: Création du ciel et sa voûte

J3: Séparation de l'eau du sec et création de la mer et des continents, Création de la nature,des arbres et des fruits

J4: Création des étoiles et des saisons

J5: Création des poissons, des oiseaux et de la procréation des animaux

J6: Création des animaux domestiques, des reptiles et des serpents puis Création du Paradis, suivi du premier homme Adam à l'image de Dieu à partir de l'argile, et de la première femme à partir de l'une des côtes de l'homme

J7 : Dieu se repose sur son trône



Selon la Science : l'Univers est formé depuis 13,7 milliards d'années

La Terre et le Soleil y a 4.5 milliards d'années

L'Homme primitif est apparu il y a 7 millions d'années après une lente Evolution et Sélection naturelle et pas juste depuis 6000 ans comme cela a été rapporté par la religion
45 - افكار ما قبل كوبرنيك وجاليليو الثلاثاء 21 مارس 2017 - 12:04
أيهما يدور حول الآخر الأرض أم الشمس ؟

الشمس هي التي تدور حول الأرض وفقا للقرآن فيقول : ( وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ) وفي الصحيحين قال محمد (ص) لأبي ذر حين غربت الشمس واللفظ للبخاري: ( أتدري أين تذهب. قلت : الله ورسوله أعلم ، قال : فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش فتستأذن فيؤذن لها ويوشك أن تسجد فلا يقبل منها ,وتستأذن فلا يؤذن لها يقال لها ارجعي من حيث جئت فتطلع من مغربها فذلك قوله تعالى‏ : ‏والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم ) .
ويقول القرآن أيضا : ( وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا).
كذلك فى سورة البقرة ( قالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ )

فالقرأن يعلن أن الله يأتى بالشمس , أي أنها المتحركة حول الأرض!
46 - علوم الفضاء في الكتب المقدسة! الثلاثاء 21 مارس 2017 - 12:36
النجوم الهائلة مصابيح للزينة:

( ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوما للشياطين وأعتدنا لهم عذاب السعير...).
وفى الكتاب المقدس بسفر أرميا (هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ الْجَاعِلُ الشَّمْسَ لِلإِضَاءَةِ نَهَاراً وَفَرَائِضَ الْقَمَرِ وَالنُّجُومِ لِلإِضَاءَةِ لَيْلاً ).

بأي عقل يمكن تمرير أن نجوما مثل شمسنا; التي هي بمثابة مواقد نووية متأججة هائلة تعادل مليون مرة حجم الأرض فهناك نجوم أكبر من شمسنا ب200 مرة, هى بمثابة مصابيح للزينة, علاوة على أنها رجوم للشياطين التي تتجسس على الله و تسترق النظر ففى سورة الجن( فَمَن يَسْتَمِعِ الآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَاباً رَّصَداً).
سورة الحجر ( وَحَفِظْنَاهَا مِن كُلِّ شَيْطَانٍ رَّجِيمٍ إِلاَّ مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ مُّبِينٌ )
فكم حجم الشيطان?! و أليس الشيطان من نار! فما معنى أن تقذف نارا بنار?!

فالإنسان القديم نظر إلى النجوم فوجدها نقاط صغيرة فى قبة السماء ليعتبرها بذاتيته ورؤيته المحورية البدائية أنها مصابيح زينة من أجله ولا مانع أن يشط بخياله الخرافي ليضعها كرجوم للشياطين ولا عتاب على جهله ولكن كل العتاب على من يظل يردد هذا!
47 - محمد علاء الدين الثلاثاء 21 مارس 2017 - 13:17
الى 46 - علوم الفضاء في الكتب المقدسة!
النجم فى العربيه يطلق على ما تراه وما يقذف كشهب
وعالم الجان حقيقه ويتعامل معه السحره ويستمعون لما يحدث فى السموات
ويأتون للساحر بخبر ويضيفون عليه اكاذيب ووصف الشاعر الجاهلى
ومَا المَرْءُ إلاَّ كالشِّهابِ وضَوْئِهِ يحورُ رَماداً بَعْدَ إذْ هُوَ ساطِعُ
وفى القران اخبرنا الله عن الزمن ومايصعد الى السماء وماينزل من السماء
وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ الحج(47) ومايعد الانسان بالسنه الضوئيه ( تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ 4 المعارج
قل ربى زدنى علما والحقى بالصالحين
48 - علوم و معارف كتب الثرات! الثلاثاء 21 مارس 2017 - 13:29
روى البخاري ان الشمس تطلع بين قرني الشيطان، حيث روى عن ابن عمر ان النبي قال :(إذا طلع حاجب الشمس فدعوا الصلاة حتى تبرز وإذا غاب حاجب الشمس فدعوا الصلاة حتى تغيب ولا تحينوا بصلاتكم طلوع الشمس ولا غروبها فإنها تطلع بين قرني الشيطان ):صحيح البخاري حديث 3099.

عَنْ مُجَاهِد قَالَ : " ن " الْحُوت الَّذِي تَحْت الْأَرْض السَّابِعَة . قَالَ : " وَالْقَلَم " الَّذِي كُتِبَ بِهِ الذِّكْر. وَكَذَا قَالَ مُقَاتِل وَمُرَّة الْهَمْدَانِي وَعَطَاء الْخُرَاسَانِيّ وَالسُّدِّيّ وَالْكَلْبِيّ : إِنَّ النُّون هُوَ الْحُوت الَّذِي عَلَيْهِ الأَرَضُونَ . وَرَوَى أَبُو ظَبْيَان عَنْ اِبْن عَبَّاس قَالَ : أَوَّل مَا خَلَقَ اللَّه الْقَلَم فَجَرَى بِمَا هُوَ كَائِن , ثُمَّ رَفَعَ بُخَار الْمَاء فَخَلَقَ مِنْهُ السَّمَاء , ثُمَّ خَلَقَ النُّون فَبَسَطَ الْأَرْض عَلَى ظَهْره , فَمَادَتْ الْأَرْض فَأُثْبِتَتْ بِالْجِبَالِ , وَإِنَّ الْجِبَال لَتَفْخَر عَلَى الأَرْض .ثُمَّ قَرَأَ اِبْن عَبَّاس "ن وَالْقَلَم" الآيَة!

وروى ابن عباس :(الأرض على نون، والنون على البحر، وأن طرفي النون رأسه وذنبه يلتقيان تحت العرش...)
49 - سليم الحسن الثلاثاء 21 مارس 2017 - 13:57
الى 44 الديانه هى الاسلام القسم الفرنسى من تعليقك لااعرفه ونرد عليك بالايات الله يهديك
قُلْ أَإِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا ) فصلت/ 9الى 12
( فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ ) فصلت/ 12 , فتضم اليومين إلى الأربعة السابقة فيكون مجموع الأيام التي خلق فيها السماوات والأرض وما بينهما ستة أيام ويوم عند الله ب1000 سنه مما نعد ونعد بالسنه الضوئه واضرب فى 1000=1000سنه ضوئيهقُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنشِئُ النَّشْأَةَ الآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ العنكبوت 29
50 - الخيال الواسع لابو هريرة وصحبه الثلاثاء 21 مارس 2017 - 13:59
فى البداية و النهاية لإبن كثير - باب حديث الحمار:
( لما فتح الله على نبيه (ص) خيبر أصابه من سهمه(خمس الغنيمة) :أربعة أزواج نعال وأربعة أزواج خفاف وعشر أواق ذهب وفضة وحمار أسود ومكتل قال: فكلم النبي صلى الله عليه وسلم الحمار، فكلمه الحمار، فقال له: ما اسمك؟ قال: يزيد بن شهاب، أخرج الله من نسل جدي ستين حمارا، كلهم لم يركبهم إلا نبي لم يبق من نسل جدي غيري ولا من الأنبياء غيرك، وقد كنت أتوقعك أن تركبني قد كنت قبلك لرجل يهودي ، وكنت أعثر به عمدا وكان يجيع بطني ويضرب ظهري ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: "قد سميتك يعفورا، يا يعفور" قال: لبيك. قال "أتشتهي الإناث؟" قال: لا ''

عن أبي هريرة قال : قال النبي (ص) :( تحاجت الجنة والنار: أوثرت بالمتكبرين، والمتجبرين، وقالت الجنة : مالي لا يدخلني إلا ضعفاء الناس وسقطهم؟ قال الله ـ تبارك وتعالى ـ للجنة: أنت رحمتي، أرحم بك من أشاء من عبادي، وقال للنار: إنما أنت عذابي، أعذب بك من أشاء من عبادي، ولكل واحدة منهما ملؤها، فأما النار فلا تمتلئ، حتى يضع الله رجله، فتقول: قط، قط، قط قط , فهناك تمتلئ، ويزوي بعضها إلى بعض، ولا يظلم الله عز وجل من خلقه أحداً )
51 - almohandis الثلاثاء 21 مارس 2017 - 22:41
اولا لكل ميدان اخصاؤه هناك العديد من علماء التوليد و الأجنة يشهدون ان ما جاء في القرآن صحيح و ان شئت انقل لك أسماؤهم
ثانيا بقراط و غيره نظريتهم حول تكوين الجنين تختلف عن ما جاء في القرآن
بقراط عنده
المني (sperm)
دم المرأة (mothers blood)
اللحم (flesh )
العظام (bones)
المراحل في القرآن
نطفة المني مع البويضة
العلقة
المضغة
العظام
كساء العظام باللحم
و هذه المراحل في القرآن مطابقة للعلم بعد اكتشاف التلسكوب و بشهادة اهل الاختصاص الغير الإديولوجيين الملاحدة
و اعيد ان العرب لم يكونوا يعرفون هذه الامور و النبي (ص) كان أمي و اغلب العرب كانوا أميين ! فكيف عرفوا هذه الامور
وإذا أصررت انهم نقلوا عن غيرهم فلماذا لم ينقلوا باقي نظريات و تفاصيل تخاريف بقراط و ارسطوا و غيرهم كما تدعي ؟
52 - مخلص المصري الخميس 06 أبريل 2017 - 03:26
ان جاء كتاب يقول أصحابه أمه سماوي منزل لرسول جديد بان القرآن يشهد لرسولهم وكتابهم بمصداقيته. هل مثل هذا الادعاء له قيمة؟
هب مثلا ان جاءنا شخص يقول وجدت آية بالإنجيل تقول وسينزل الله آياته البينات بالقرآن تشهد انني انا عيسى ابن الله من ذات جوهر الله غفار الخطايا والذنوب.
هل مثل هذا الادعاء يجعل القرآن الخالي من تلك الاقوال محرفًا أم يجعل من المدعي مخرفاً؟
الرجاء الرحمة لعقولنا...
المجموع: 52 | عرض: 1 - 52

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.