24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/08/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1406:4813:3617:1220:1521:36
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

تلويح وزراء بالاستقالة من الحكومة؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | أُمِّيٌّ شاعرٌ فَصِيحٌ

أُمِّيٌّ شاعرٌ فَصِيحٌ

أُمِّيٌّ شاعرٌ فَصِيحٌ

في الخريطة الشعرية العربية أُمِّيونَ شعراء فصحاء،لم تكن لهم دراية بالقراءة ولا الكتابة، مع أنهم كانوا يعيشون في أزمنةٍ لامجالَ للبروز فيها إلا بالعلم والمعرفة،وعلى الرغم من ذلك قالوا شعرا بَزُّوا به المتعلمين والمتصدِّرين ميدان القول الشعري،لم تشغلهم حِرَفُهم التي يقتاتون منها عن نسجِ برودٍ من الشعر مُذهلة.وهم بذلك صاروا منطقة شعريةً شفَهية مُبَايِنةً للمناطق الشعرية الكتابية،تستدعي التأملَ والدراسةَ في مختلف العهود،كالعباسي والمماوكي والأندلسي.

ومن هؤلاء الأميين الشعراء الفصحاء الخُبْزَأُرْزِي، وهو أبو القاسم نصر بن أحمد،من أهل البصرة.عاش في خلافة المتقي لله أبي إسحاق إبراهيم بن المقتدر ؛الذي بويع بالخلافة لعشرٍ خلون من ربيع الأول سنة 329ه،وخُلِعَ ،وسُملت عيناه يوم السبت لثلاثٍ خلون من سفر سنة 333ه.وكانت خلافته ثلاث سنين وأحد عشر شهرا وثلاثة وعشرين يوما،وأمُّه أمُّ وَلَدٍ.

وقد كان الخبز أرزي ممن اشتهر شعره في زمن هذا الخليفة،واستفاض في الناس وظهر،مع أنه كان أميا لا يقرأ ولا يكتب،وإنما كان يخبز خبز الأرز بمربد البصرة، ويبيعه ، ويتكسب بذلك معاشه،ومنه التصق به لقبه، وفي أثناء عمله كان ينشد شعرا قريبَ المأخذ، يَعْلَق بالنفس لسهولته، يَقصُره على الغزل والوصف والحِكم والأمثال والأخلاق،والناس يزدحمون عليه لسماعه،ويعجبون من حاله،ثم ذاع خبره خارج بلده، وتُنُوقلَت أشعاره،لما فيها رقة الغزل،ودقة الوصف،وصفاء اللغة .وكان من معاصريه:الوزير الشاعر الخطاط ابن مُقلة ؛ الذي قُطعت يده، وتوفي في السجن سنة 338ه، والشاعر الدلاَّل الوَأْوَاءُ الدمشقيًّ المتوفى سنة 385ه،وأبو الحسن ابن لَنْكَكٍ ،الذي حضر يوما عنده في محله،فبخَّره ببَخورٍ غير طائل،فقال ابن لنكك:

تَبَصَّرْ فِي فُؤَادِي فَضْلَ حِـبٍّ يَفوُقُ بِهِ عَلَى كُلِّ الصِّــحَابِ

أَتَــيْــنَـاهُ فَــبَخَّــرَنَـا بِــشَــيْءٍ مِنَ السَّقْفِ الْمُدَخَّنِ بِالْتِهَابِ

فَقُمْتُ مُبَادِراً،وَحَسِبْتُ نَصْراً يُرِيدُ بِذَاكَ طَرْدِي أَوْغِـيَابِي

فَقَـالَ:مَتَـى أَرَاكَ أَبَـا حُـسَيْنٍ؟ فَقُلْـتُ لَـهُ:إِذَا اتَّسَـخَتْ ثِيَابِي

فهو لم يكن نكرة في زمنه، وإن كان من بيئة شعبية ، وصاحب حرفة وصناعة ،فشعره كان يدور على كل لسان في بلده،يردده الشباب والصبْيَة، في كل مكان،والمغنون يُغَنُّون فيه على جميع آلات الطرب .وقد قدم بغداد ،فاستقبله أدباؤها وشبابها استقبالا حسنا ،لما كان قد سبقه إليهم من أشعاره الخفيفة السهلة العذبة ،والتي لقيت استحسانا من لدن الأدباء والكتاب حتى أن بعض معاصريه ممن كانوا ينتابون دكانه عُني بجمع أشعاره في ديوان،تُوجد نسخة مصورة منه في معهد المخطوطات بالجامعة العربية.

و قد تضاربت الروايات في سبب موته، فبعضها يقول إن صاحب البريد قد غَرَّقَه لأنه هجاه، وبعضها الآخر يقول إنه هرب من البصرة، ولحق بأبي طاهر بن سليمان صاحب البحرين. ونحن نستبعد هاتين الروايتين لكون الشاعر لم يُشَعْ عنه شعر الهجاء،بل الذي أُشيع عنه هو شعر الغزل والحكمة والفضائل.وعلى أيٍّ فإنه توفي سنة 337ه،مخلفا ولدًا اسمه أبو طاهر الخبزأرزي .

يقول في حمد الصمت وذم المنطق:

لِسَانُ الْفَتَى حَتْفٌ لَهُ حِينَ يَجْهَلُ ** وَكُلُّ امْرِئٍ مَا بَيْنَ فَكَّيْهِ مَقْتَلُ

وَكَمْ فَـاتِــحٍ أَبْوَابَ شَــرٍّ لِنَفْــسِهِ ** إِذَا لَمْ يَكُنْ قُفْلٌ عَلَى فِيهِ مُقْفَلُ

إِذَا مَا لِسَــانُ الْمَرْءِ أَكْثَرَ هَذْرَهُ ** فَذَاكَ لِـسَـانٌ بِالْبَــلاَءِ مُــوَكَّلُ

إِذَا شِئْتَ أَنْ تَحْيَا سَعِيداً مُسَلَّماً ** فَدَبِّـرْ وَمَيِّـزْ مَا تَقـُولُ وَتَفْعَلُ

ويقول في البغي والحسد :

كَأَنَّمَا الدَّهْرُ قَدْ أَغْرَى بِنَا حُسُدَا ** وَنِعْمَةُ اللَّهِ مَقْرُونٌ بِهَا الْحَسَدُ

ويقول في الكِبْر والعُجْب والتيه:

وَمَنْ أَمِنَ الْآفاتِ عُــجْباً بِـرَأْيِهِ ** أَحَاطَتْ بِهِ الْآفَاتُ مِنْ حَيْثُ يَجْهَلُ

ويقول في العتاب:

وَتَعَـاتُــبُ الْإِخْـــوَانِ فِـيمَـا بَيْنَـهُــمْ ** بَعْــثٌ عَلَــى الْإِجْـلاَلِ وَالْإِكْـرَامِ

لَوْلاَ اعْــتِرَافِي بِاعْتِرَافِكَ فِي الَّذِي ** تَأْتِــي وَتَـتْـرُكُ مَــا أَتَـاكَ مَـلاَمِي

وفي العتاب أيضا يقول:

إِنْ كَانَ لَفْظِي كَرِيهاً فَاصْطَبِرْ،فَعَلَى ** كُــرْهِ الْـعِــلاَجِ يُـصِـحُّ اللَّهُ أَبْـدَانَا

لَوْلاَ الْعَوَارِضُ مَا طَابَ الْعِتَابُ لَنَا ** لَــوْلاَ قِـصَــارَتُنَا لِلثَّــوْبِ مَا زَانَا

{قصارة الثوب:غسله وتبييضه}

إِنِّي أُعَــاتِبُ إِخْـوَانِي وَهُـمْ ثِـقَـــتِي ** طَوْراً وَقَدْ تُصْقَلُ الْأَسْيَافُ أَحْيَانَا

هِيَ الذُّنُوبُ إِذَا مَا كُشِّفَتْ دَرَسَـتْ ** مِـنَ الْقُــلُوبِ وَإِلاَّ صِـرْنَ أَضْغَانَا


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - شي حاجة كبيرة عليك الخميس 20 أبريل 2017 - 12:40
مدخلات مؤثثات النقد لقصيدة النثر المعاصرة -أ

سعد محمد مهدي غلام

موضوع غاية و يتبع
2 - Amsbrid الخميس 20 أبريل 2017 - 13:32
يُحمَد للأستاذ آيت وارهام التفاتُه الى احد عناصر الثقافة الشفوية في المشرق؛ ويُرجى أن يُولِّيَ وجهَه الآن صوبَ المغرب حيث تراثٌ شعريٌّ شفهي غزير لا يقِلّ عمقا وجمالا؛ خاصة وأن الأستاذ من... "آيث المغرب" !
3 - با مراكش الخميس 20 أبريل 2017 - 17:15
ا لاستاذ ايت وارهام, في مراكش كان هناك نضاما للملحون وكان اميا لا يقرءا ولا يكتب....

وكان يشتغل في فران ازبزط.....

وهو معروف باسم " خبز الشعير".....

حبذا يا استاذ وانا اعرفك من ايام دراستي باعدادية عبد المومن, ان تكتب لنا موضوعا عن ابن مدينتك " خبز الشعير" الله يرحمو.
4 - كاهن الزمان الجمعة 21 أبريل 2017 - 22:44
لست انساك سيد ايت ورهام و انت تسدي لي النصح بعد قراءتك لمحاولاتي

القصصية اوائل التسعينات بعد تطفلي وصاحبي عليك في عزلتك بأرض

السمسمة الشعرية التي تطير اليها من مقهى الكتبية كل مساء ولن انسى

مباركتك لشابين ادهشك اسقرارهما بغوايات مهجورة من اقرانهما فهلا

تذكرت صاحب العنوان اعلاه الذي تحفظت عليه ؟

تحياتي من د ع او كاهن الزمان من مراكش
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.