24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/06/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:2705:1612:3616:1619:4721:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل يضر تعويم سعر الدرهم باقتصاد المغرب؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | محور الجزائر- إيران في أزمة الخليج

محور الجزائر- إيران في أزمة الخليج

محور الجزائر- إيران في أزمة الخليج

استهل وزير الشؤون الخارجية الايراني، محمد جواد ظريف، يوم الأحد 18 يونيو الجاري، جولة في منطقة المغرب العربي تشمل الجزائر وتونس وموريتانيا، دون المغرب.

وبدأ ظريف جولته في المنطقة من الجزائر التي تعتبر الحليف الاستراتيجي لإيران بشمال إفريقيا؛ حيث ينتظر أن يدشن سلسلة مشاورات لتنسيق المواقف المشتركة بشأن التطورات الإقليمية والدولية، لاسيما ما يتعلق بأزمة الخليج العربي.

واستثنى رئيس الدبلوماسية الإيرانية المغرب من جولته في مسعى إلى محاصرة الدور الدبلوماسي المغربي في منطقة الخليج، والتشويش على المبادرات الصامتة التي يقودها الملك محمد السادس بالاتصال مع زعماء دول المنطقة، وكذا الجولات المكوكية لوزير خارجيته ناصر بوريطة بين الكويت وأبوظبي والرياض والدوحة والمنامة.

كما تسعى جولة ظريف إلى إحياء محور طهران-الجزائر بما راكمه من نشاط دبلوماسي مشهود خلال أزمة شط العرب بين العراق وإيران، وكذا على مستوى التنسيق في مجال الطاقة والتحكم في إنتاج وأسعار الغاز والبترول.

ومن شأن عودة الدبلوماسية الجزائرية المدعومة من إيران وحلفائها بالمنطقة إلى ساحة الخليج العربي، إذا ما نجحت في وساطتها بضمان تنازلات إيرانية لفائدة المحور السعودي-المصري لغاية مصالح ظرفية في إطار تكتيك يمكن طهران من مراجعة الحساب ضمن معادلات جديدة لموازين القوى بتطويق الجبهات المتعددة المفتوحة للصراع العربي-الفارسي، (من شأنها) أن تخلخل موقع الشريك الاستراتيجي للمغرب مع دول مجلس التعاون.

وسيكون المغرب أمام العودة المحتملة للجزائر، وبقوة، إلى منطقة الخليج، مطالبا بالوضوح في الموقف من أزمة الحصار السعودي الاماراتي لقطر والقطيعة الدبلوماسية لحلفائهما مع "إمارة الجزيرة"، في أعقاب اللبس الذي لم يكشفه بيانا وزارة الخارجية والتعاون الدولي المغربي إثر إرسال طائرة محملة بالأغذية في إطار تفاعل إنساني للرباط مع الشعب القطري.

إن المغرب وإن التقى مع إيران، التي فتحت مجالها الجوي للطيران القطري ووضعت رهن قطر ثلاث موانئ إيرانية، بل وأرسلت طائراتها المحملة بالمواد الغذائية وأعلنت استعدادها لمد الدوحة بالماء الشروب، على مستوى التفاعل الإنساني، فإن الرباط وطهران يتباعدان على مستوى جني المكاسب ويتعارضان في جلب المصالح التي ليس لإيران فيها ما تخسره مع أبوظبي والرياض والمنامة والقاهرة، خلاف الرباط التي ليس عليها أن تسل من مريئها شوكة إفريقيا لتبلع شوكة العرب في ملف الصحراء.

ولذلك، فالمغرب مطالب بلعب دوره كاملا وبوضوح وبوجه مكشوف في ركح الصراع المصلحي والحسابات التكتيكية بمواقف براغماتية خالصة تضمن التوازن بين المحافظة على موقعه المكتسب من جهة، في الشراكة الاستراتيجية مع مجلس التعاون والعلاقات الثنائية المتميزة مع أعضاء هذا المجلس كل على حدة، ومن جهة أخرى في الانسلال من قبضة الكماشة التي يحاول المحور الجزائري-الايراني وضعه بين أمشاطها.

على المغرب أن ينجح في تدارك الزمن الضائع في علاقاته بموريتانيا التي تستشرف مواقفها في ضوء النتائج المبشرة لاكتشافات الغاز في سواحلها والحسابات السياسية في علاقاتها بالمغرب، الذي تتوجس من مطالبه الترابية والحقوق السيادية على لكويرة وما يلوح به التاريخ القديم للإمبراطورية المغربية في وجه حكام نواكشوط.

موريتانيا محطة أساس اليوم في محور الجزائر-إيران لعزل المغرب في الركن الشمالي الغربي بين المتوسط والمحيط بعيدا عن الخليج. فهي وإن مالت ميل الهوى مع المحور السعودي، فإن الرهان المستقبلي هو ما سيضبط بوصلتها وجهة مصالحها بتقدير حسابات الدقيقة الأخيرة وإيقاع السرعة النهائية لخط الوصول مع التطورات المتسارعة في مواقف المصالح الدولية بالمنطقة التي لها سوابق مريرة مع أمريكا التي تؤمن أنه لا صداقات ولا عداوات دائمة، ولكن تؤمن أن المصالح وحدها هي الدائمة.

إن المحور الايراني -الجزائري يدرك ما لا يجهله المغرب -بلا شك-أهمية استقطاب موريتانيا ليس لحجم دولتها أو لوزنها السياسي، ولكن لاعتبار موقعها الجغرافي جنوب المغرب وفي نقطة العبور إلى عمقه الإفريقي، إضافة إلى كونها طرفا معنيا لدى الأمم المتحدة في قضية الصحراء، وهي دائما كانت نقطة ارتكاز في سياسة الجزائر العدائية ضد مصالح المغرب. ولعل الأمس القريب يذكر بمناورة الجزائر بالورقة الموريتانية لعرقلة عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي بما تدعيه دبلوماسيتها من الاطماع المغربية في موريتانيا وإلى حدود نهر السنغال وما سخرته لذلك من تصريحات مسؤولين حزبيين مغاربة.

استقطاب موريتانيا إلى هذا المحور سيكون هدية جزائرية لإيران التي تكون قد سلت ريشة ناعمة من الجناح الغربي لصقر الخليج، وعطلت الصقر عن الانتفاض بهذا الجناح؛ إذ تعطِّل المغرب بالانزواء في ركنه الجغرافي مستسلما لدبلوماسية التوازن والحصافة في البحث عن مصالحة تجاوزت الإطار العربي-العربي، وتلقفتها القفازة الأمريكية في مضمار التمرين على جولة جديدة من الحرب في المنطقة تمهد الطريق للفصل الثاني بعد حروب الخليج السابقة وما نتج عنها نحو الشرق الأوسط الجديد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - مكناسي الاثنين 19 يونيو 2017 - 13:35
على المغرب ان يقوي جبهته الداخلية بمحاربة الفساد والتركيز على العدالة الاجتماعية وتفعيل مصالحة شاملة بين الجميع وحماية الدموقراطية مع تجديد وتشبيب الاحزاب عندئد لا يهمنا لا ايران ولا جزائر
2 - anas الاثنين 19 يونيو 2017 - 15:33
il ne faut pas gonfler l'Iran et l’Algérie ils ne peuvent rien faire,l'Iran a trop souffert pendant la guerre avec Saddam de l'Irak et l’Algérie de même il connait les conséquences de la guerre,dans la politique il existe d'autres vérités
3 - ابن طنجة الاثنين 19 يونيو 2017 - 15:41
المحور او البيت السعودي المصري اصبح اوهن من بيت العنكبوت بعد الانقلاب العسكري الدموي في مصر وبعدها الحصار الغاشم لقطر وهذا يعزز حظوظ ايران في توسيع تحالفها وجلب اصدقاء جدد واقوياء كتركيا وقطر في محورها( ايران سوريا والمقاومة الفلسطينة حماس ...) ضد المحور السعودي المصري الصهيوني وستتغير خريطة العالم العربي
4 - ماشي ضريف الاثنين 19 يونيو 2017 - 16:14
الجولة الايرانية بالمنطقة تظهر الى اي حد اهمية و صواب الموقف الدبلوماسي الذي اتخذه المغرب عبر ارسال مساعدات لدولة قطر و الاشادة بالدور الكويتي من اجل المصالحة.
نحن امام ادوار يلعبها فاعلون ذوي وزن على المستوى الجيوسياسي: المغرب و ايران.
ايران جد منزعجة من العلاقات الجيدة التي تربط المغرب بدول مجلس التعاون الخليجي, كما ان امساك العصا من الوسط فيما يخص الازمة الحالية هناك, و هو للاشارة موقف اقرب الى موقف امريكا.
هذا الانزعاج دفعها الى محاولة ازعاجنا بملعبنا الاصلي كرد فعل على لعب المغرب في ملعبها; و هذا يتطلب تحرك مغربي عربيا و غربيا لافشال جميع الخطط الايرانية بشمال افريقيا و على حدود جنوب اوروبا.
بالنسبة لموريتانيا فموقفها كان حاسما مع مقاطعة قطر, كما ان تواجد ايران بموريتانيا لن تسمح به فرنسا المتواجدة بصحراء مالي.
الخلاصة دخول ايران للمنطقة منذر باشتعال حروب, و لهذا يجب فعل اللازم لمنع ذلك.
5 - sedrati الاثنين 19 يونيو 2017 - 16:40
الكاتب في مقاله يصور الوضع على انه حرب حقيقية بين الجيران الجزائر والمغرب وموريتانيا.... بالعودة الى الوراء قليلا... من الذي يريد الانسلاخ من واقعه... أليس المغرب تارة ينتمي الى الجنوب كافريقي أكثر من الأفارقة وتارة اوروبي وهذا ما لم ولن يحصل وتارة خليجي وهو ليس كذلك وحتى لو اعطي صفة دولة خليجية تعادي من تعاديه السعودية وتؤازر من تأزره هذه الأخيرة.... فهل ايران عدوة للمغرب وهل اليمن كذلك حتى ينخرط المغرب في سياسات ليست من سياساته.... وتتهم الجزائر بانه تزعزع المغرب او تكيد له المآكد.....
الجزائر وموريتانيا لا يريدان سوى لجم المغرب عن المطالبة بما ليس من حقه والحلم بامبراطورية لم تكن يوما سوى امبراطورية وهمية مبنية على الولاءات لأمراء هم بذاتهم يدينون بالولاء لامراء الشمال....لا دولة مستقلة تنادي للحضارة و التقدم... فما اعطى المغرب للانسانية مقارنة بما اعطته ايران امبراطورية الفرس او مصر مهد الحضارة أو العراق او الشام او الأندلس حتى تعادي جيرانها وتكيد لهم الدسائس
الاجدر بالمغرب هو ربط علاقات جيدة ودائمة مع جيرانه مبنية على الود حتى يكسب الجميع الود.. وان أراد عكس ذلك فما زرع سيحصد
6 - المغرب الكبير الاثنين 19 يونيو 2017 - 16:52
السلام عليكم ورحمة الله
بشيطنة الدولة القطرية من جيرانهاواتهامها بدعم الإرهاب فتحت المنطقة صفحة جديدة من الصراع وهو هذه المرة صراع معقد لأنه يمس الاخوة في الأسرة الخليجية الواحدة فما الفرق بين قطر والسعودية في دعم الإرهاب وما الفرق بينهم وبين إيران ادن كلهم يدعمون الإرهاب..ولكن ليست هذه هي المسألة..المسألة هو من يرضي الكيان الصهيوني .وويتقرب منه أكثر..ويعطيه مايريد دون شروط..ولا يقف في وجهه استغل مسألة الإرهاب.واستعملها كورقة لابتزاز المنطقة. تنهتوا من دعم الإرهاب أو نحاربكم لكن بإمكاننا التفاهم تدفعون لنا أموالكم..آخر أموالكم..وتقفلون قناة الجزيرة التي تعمل على توعية الشعوب العربية التي نريدها أن تظل كالقطيع لا تفهم ما يجري..بالطبع الايرانيون استفادوا من الوضع وهم الرابح الأكبر..فليس لهم ما يخسرون وقد جربوا الجوع والحصار..فلماذا لا تجربوه انتم ايضا..ولكن نحن الفرس لسنا اغبياء مثل ال سعود. قطر. هي منا ال البيت ..يبقى السؤال هل ترضى قطر أن ترتمي في احضان الفرس ..اظن هذا السيناريو سيندر بحرب لا تبقي ولاتدر .والكل يستعد لها في العالم الافتراضي وكم من حرب كانت افتراضيةشكرا
7 - هاشم الاثنين 19 يونيو 2017 - 17:37
ليس هناك محور جزائري إيراني كما يدعي الكاتب ،بل علاقات عادية ، وليس هناك علاقات إستراتيجية مثل مايقول الكاتب ، فما يفرقنا عن إيران أكثر مما يقربنا ، لأن هناك حواجز مذهبية وسياسية وتاريخية تحول دون ذلك...
ياريت الكاتب الذي سرد بعض المحطات التاريخية ان يقول لنا لماذا قطعت الجزائر علاقاتها الديبلوماسية مع طهران طيلة 7 سنوات؟!
8 - مغربي وأفتخر الاثنين 19 يونيو 2017 - 18:42
من يقرء المقال سيعتقد أن علاقة المغرب محصورة في محيطه العربي والافريقي كي يُحاصر من أيٌ كان!!
المغـــرب أنعم الله عليه بموقع جغرافي قلٌ نظيره بالعالم وله موقع استراتيجي مهم لا يُمكن لأي كان أن يغفل عنه فهو يُطل على أهم مضيق بالعالم ويُطل كذلك على أهم البحور والمحيطات بالعالم فكيف سيحاصر وهو له أكثر من متنفس شمالا وغربا؟؟ومن هذا الذي سيستطيع محاصرته؟؟
المغرب له علاقات قوية مع كل دول العالم وبجميع القارات وليس تآمر الجزائر وايران ولا حتى ألف منهم من سيقطع هذه العلاقة التي تربطنا بكل دول العالم
الجزائر أكثر من 50سنة وهي تتآمر علينا وتكيد لنا المكائد هي والكثير من الاعداء مثلها لكن هل تغير بالواقع المغربي شئ؟؟
المغــرب دولة عظيمة ضاربة في القدم وليس بالسهل على أيٌ كان كسرها ولو اجتمع الانس والجن ضدنا
وبالنسبة لعلاقتنا بإخواننا الخليجيين فهي أقوى من أن يأثر عليها ما يحصل اليوم من مشاكل مع دولة قطر الشقيقة واللي المغرب لا ولن يقبل أن يكون ظالما لدولة طالما مدٌت لنا يدها بالخير فكيف سنمد لها يدنا بالشر؟؟
نحن لسنا ناكري الجميل وإن أرادت السعودية والامارات نكران جميل المغرب فلهم ما يشاءون
9 - ahmed الاثنين 19 يونيو 2017 - 19:25
ردا على ـsedrati
أولا المغرب حرٌ يربط علاقاته مع من شاء بهذا العالم وليس مُجبرا على أن يتعامل مع دول دون غيرها وإن كنتم تريدون حصر علاقتكم مع جيرانكم فداك شي يخصكم لكننا كمغاربة نفضل ربط علاقات مع دول متقدمة كي نستفيد منها وليس دول متخلفة يسودها البغض والحقد والشر وأكيد دول كهذه لن تزيد بنا إلا إلى الوراء ونحن نريد لارتقاء ببلادنا للأمام
وثانيا لست أنت من تحدد أعدائنا وأحبائنا بل نحن من نحددهم وإن كنتم تحبون إيران فالله يكمل عليكم بالخير لكن احنا لنا أحباء ثانيين من نفس مذهبنا ودائما مناصرين لقضايا المغرب مثلما نحن نناصرهم في قضاياهم وهذا لا يسمى تبعية بل تبادل في المصالح
وثالثا المغرب أكبر من أن تلجمه مليون دولة بححم بلادكم وباقي ما ولدته أمه اللي يلجم المغرب بل المغرب من بيده أوراق كثيرة بإمكانها أن تلجمكم أنتم وغيركم وكمثال وقف انبوب الغاز الذي يربطكم باروبا عبر بلادنا كما يعتبر ميناء طنجة المتوسط أول ميناء للاستيراد بالنسبة لكم وكذلك مطار الدار البيضاء الذي يتنقل من خلاله شعبكم لبعض دول العالم
أما من يكيد لغيره فهم أنتم يا عملاء فرنسا وارجع لتاريخنا كي تعرف ماذا أعطينا للانسانية؟؟
10 - ABARAN الاثنين 19 يونيو 2017 - 19:31
هذا الزمن الذى نعيشه حذرنا منه رسولنا الكريم من عقود عندما قال فى اخر الزمان الذى يحكم هو من ارذل القوم كذلك المبانى العاليه التى تظهر عند القوم الرعاة والتبرج وغيره من علامات القيامه فعلا من يحكم فينا الآن العرب من حمار قطر المستعرب الذى يعتقد الكثيرون انه اسيوى لشكله المطابق لهم وحفيد آل سلول فى السعودية للثورات العربية من اخوان مسلمين فى مصر رئيس يبعث برسالة لاسرائيل يقول صديقى العزيز البطل ومعاهدة كامب ديفيد لا تتغير وغيره من المتأسلمين الذين كانوا يطمحون للسلطة الدين شعار لهم فقط تجد دول الخليج بأموالهم الطائلة يتم صرفها على ملذات الدنيا اكبر مول اكبر برج اكبر مهرجان ماهذه التفاهات اين الحضارة التى صنعوها بهذه الاموال التى سوف يحاسبهم الله عليها وعندما يقدموا منحة لدولة عربية يكون الشرط ذل لهم وشروط بأن تكون هذه الدولة تسير فى نفس مسارهم الصهيونى عندما نقول هذا يخرج علينا بعض اهل الخليج ويسبونا بأننا حاقدين عليهم وحاسدين لا نعرف على ماذا على الخيانة والهبل والعبط الذى عايشين فيه واستعمار امريكا لهم لا والله لا أتمنى ان أكون من اهل الخليج بلا عروبة لا ماضى ولا حاضر .
11 - Rachid الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 00:15
بلاد فارس **إيــــران الـيوم ** اشتهرت في التاريخ بحضارتها الراقية وحب اهلها للعلم.
إيران لا تقيم وزن للمغرب الذي يدور في الأمريكي والفرنسي
المغرب اعتقد وهو نوع من الغرور أن له نفس قرار حلفائه الخليجيين من حيث الاستقلالية ولذلك أراد تمثيل الحياد وهو يعلم تماما أن هذا تمرد على ماتعهدبه فارسل وزير خارجيته ليكون وسيطا في حل الازمة وتلطيفا وتخفيفا لغضبة المانحين ونسي أن صراع الثيران لا يحتاج إلا للاقوياء لفكه بعدما أشعروه بأن الموضوع أكبر من أن تصلحه امارة يعتبرونها تابعة لهم وتأتمر بأوامرهم …وهكذا نجد أن المغرب خسر التأييد السياسي والدعم المالي في وقت واحد ..إنها خسارة فادحة
أما الجزائر فهي دولة ثورية وكذالك دولة عضو في منظمة النفط والغاز ولإيــران مشاريع ضخمة إقتصادية وعسكرية وأمنية مع الجزائر.إيران تحترم الجزائر و مصداقيتها لانها صاحبة مباديء صلبة لا تتغير و لا تباع و تشترى
12 - lمنصف محايد الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 00:35
علما ان المغرب لديه ارتباطات وعلاقات سياسية متينة مع السعودية لا رجعة فيها في مفهوم السعودية وان المغرب من واجبه السياسي ان يساند السعودية نظرا للاعانات والتاييدات السياسية تجاهه.الا انه فاجأ حليفته السعودية باظهار وجه مخالف للمعتاد وراح منذ البداية يساند قطر بارساله مواد غذائية وقطر ليست في حاجة الى هذه المواد بل الشعب المغربي هو من يحتاج هذه الاعانات و خاصة في الشهر الفضيل...وهو السبب في زعزعت سياسته و تغضيب السعودية ..كان عليه ان يتبع مباشرة سياسة الحياد مثلما فعلته الجزائر منذ الوهلة الاولى ثم يقترح التسوية الحوارية بين الاشقاء الخليجيين..هنا يكون قد افلح و كسب كل الدول المتنازعة من السعودية و قطر وغيرهما..
13 - فقط تعقيب الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 01:26
على صاحب التعليق ـ Rachid
ايران لا تقيم وزن للمغرب بدليل أنها حاولت كثيرا أن تسترجع علاقتها الديبلوماسية مع المغرب بعدما قطعناها معها؟؟
وبدليل أنها حاولت كثيرا التقرب منا لكنها دائما كانت تجد الصدٌ؟؟
أما عن ادعائك بأن المغرب اعتقد وهو نوع من الغرور بأن له نفس قراار حلفائه لخليجيين من حيث الاستقلالية!! فهذا الكلام إن دل على شئ فهو يدل على العقدة المغربية التي تنخركم للعظم كجزائريين وهذا ما يجعلكم دائما تبخسون ما يقوم به المغرب كي تتخلصو من عقدتكم لكن تأكدو أن كلامكم لا ولن يُغير من الواقع شئ وأن المغرب كان وسيبقى دولة عظيمة مؤثرة عالميا كما كان على مر تاريخه وما عليك سوى أن تبحث عن ما قاله جميع المحللين العرب عن ردة فعل المغرب تجاه هذه المشكلة كي تستيقظ من منامك والخسارة الفادحة ستعرف في النهاية ستكون من نصيب من بيننا؟؟
أما عن بلادكم الثورية !! كيف ثورية وهي تاريخها كله مستعمرة بالقروون وليومنا هذا فرنسا لم تخرج من بلادكم؟؟ الثوري لا يقبل بكرسي فارغ يحكمه مثلكم وهذي تعتبر سابقة عالمية
بل بلادكم تتبع سياسة خـــالــف تــعــــرف لأنها دولة مجهولة عالميا فهي تحاول أن تصنع وجودها بالمقلوب!!
14 - العاصمي الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 09:08
إلى 4 - ماشي ضريف

الجزائر ليست حليف استراتيجي لإيران. الجزائر لها سياسة خارجية مستقلة و لا يمكن لاحد أن يملي عليها ما يريد. الجزائر يا سيدي سباستها من صميم العقلية الجزائرية و يمكن هذه السياسة هي التي اعطت لها مصداقية نادرة في العالم و بها استطاعت أن تحقق انجازات لا مثيل لها و هذه بعض الأمثلة لا للحصر
- الصراع بين العراق و إيران
- أزمة الرهائن الأمريكيين
-الأزمة الطاحنة بين اثيوبيا و إيريتيريا
- إعلان الدولة الفلسطينية
15 - احمد امين العلمي الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 21:58
- sedrati
الى صاحب هذا الاسم المستعار,انك مستعير فعلا واعارتك اعرة غير مفيذة البتة..
واما حديثك عن اتجاهات المغرب وعن توجهاته الحرة والسياسية فهذا منك فعل ليس لك فيه نصيب ان تتحدث عنه لانك أصلا لاتفقه شيئا وبالاحرى ان تناقش أمورا هي في غاية الطلب لكل بلد له الحق في ان يتوجه أينما وجد لنفسه راحة واطمئنانا,ما السياسة الا مصالح بين الشعوب,والتعاون هو جزء محوري في هذه العلاقات,وليس لك حق في ان تنتقد سياسة بلد حر وشعب حر,وكلامك ينم عن حقد ينخر نفسيتك كما ينخر نفسية من تنتمي اليهم..
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.