24 ساعة

مواقيت الصلاة

16/09/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4107:0813:2716:5319:3720:52

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل يستطيع المغرب انتزاع منافع أكبر من خلال مفاوضاته للاتحاد الأوروبي؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | قصّة الركوع لغير الله

قصّة الركوع لغير الله

قصّة الركوع لغير الله

سيداتي سادتي، البلد على ما يرام لأنه يتجه نحو الأفضل في ثبات وطمأنينة أيضا يحسده عليها الأعداء المعلنين خارجيا وكذلك الفاشلين و "الفاسدين و المفسدين و الجبناء" داخليا... ((للتاريخ، هذه مقولة المناضل الكفء و الشهم عبد الرحمان بنعمرو، و لكن كل تطابق مع شخصيات واقعية مجرد صدفة بطبيعة الحال...))

الكل يعمل للصالح العام بما فيهم مناهضي الصالح العام و الدليل قمع تظاهرة فنّية ضد الركوع لغير الله في ساحة عمومية أمام برلمان الشعب أمام أنظار العالم بأسره.
لقد دقت ساعة الحقيقة و لم تعد تنفع الروايات الإبداعية الأدبية الخيالية المحضة التي عادة ما تتّخذ ذريعة للإفلات من محاكم التفتيش و لو أننا ها هنا أيضا في رواية أخرى من نسج الخيال، خيال الواقع الذي ما زال خائفا على ما تبقى له من مكتسبات. فلا داعي للسرعة البليدة و الغبيّة لأنها تقتل في صمت رهيب ، صمت ما يسمى بالقوى الحية و لو أنها ميتة أصلا إلا من رحم ربي، و معذرة على هذا الخيال الواقعي الذي ما زال يتفادى "الغباء" و صداه في قلوب ميتة، ميتة، ميتة...إلى أجل مسمّى...

رواية ليست كالروايات كانت تتهيأ لبعض "التملق" المباح تجاه بعض علية القوم الراكعين لغير الله عسا القوم الراكع لغير الله يسمح بالحوار البناء ما دام حوارا سلميا بناء يكرّس في الواقع و ليس في الخيال. و لكن القوم الراكع لغير الله أبى إلا أن يستكبر على الحوار أيضا أو ما يسمى بالديمقراطية، و استعمل العنف المفرط الجبان الغير المبرّر البتة ضد المسالمين العزّل الرافضين الركوع لغير الله، و كان ما كان من تنديد عالمي ضد الجبروت و الظلم الشنيع الذي يتعرض له من لا يمكن نعتهم عالميا سوى بالشرفاء و هذا تحصيل حاصل في البلد الاستثنائي في ما يسمى بكوكب الديمقراطية.

من أمر بضرب و تعنيف المعبّرين عن رفضهم الركوع لغير الله ؟ إنهم بطبيعة الحال الراكعون لغير الله و هذا استنتاج بديهي. فهل يعقل أن يكون أعلى هرم في السلطة التنفيذية و التشريعية و القضائية هو من أمر بالتنكيل بالقلة القليلة التي عزمت على تنفيذ لوحة فنية استعراضية ضد الركوع لغير الله؟ لا، لا، ثم لا بطبيعة الحال، لأن تلك السلطة هي من تلفظت بخطاب تاريخي في يوم من أيام شهر مارس، و ما أدراك ما شهر مارس، خطاب أيّده كلّ مناهض شرس للرشوة و نهب المال العام و كل "غبيّ" إيجابي لا مصلحة خاصة له وكل من ليست له أجندة أجنبية تحرّكه. إذا، فلصالح من تم الاعتداء بوحشية على أناس أرادوا تقديم لوحة فنيّة تعبر عن رفض كل امرئ يستحق هذا النعت طقس أو طقوس الركوع لغيرالله؟ هذا سؤال يستوجب إجابة سريعة لأنها تضع على الأقل كفاءة مسؤولين بارزين على المحك. و الله أعلم.

البلد لديه رمز و لحد الآن لا يريد الوطنيون التفريط في كذا رمز لأنه رمز يوحد السكان و يجعلهم بالتالي يتفادون التفرقة المنبوذة في الدين الحنيف. و لكن، فهل ضرورة الوحدة تبيح الركوع لغير الله؟ هذا السؤال لم يكن ليطرح في كذا "رواية أدبية إبداعية خيالية محضة" ((للتاريخ، هذه مقولة الاستاذ المحامي الكفء الذي لا يحب الظهور، هشام بنعمرو، للدفاع عن كاتب كتب رواية خيالية فأقيمت عليه الدنيا و لم تقعد و تلك قصة أخرى، ولكن كل تطابق مع شخصيات واقعية مجرد صدفة...)) لولا العنف المعنوي و المادي الغير المبرّر البتة من لدن مناصري الركوع لغير الله الذين قد يجرون البلد إلى ما لا تحمد عقباه. و معلوم أن على كل محب لوطنه، فخور بوحدة وطنه أن يدقّ ناقوس الخطر في كل رواية أدبية إبداعية خيالية محضة لأن انعدام الكفاءة تجعل الخطر داهما و متوعدا البلد برمّته.

و ماذا بعد؟ إنها قضية عقلية متحجرة متخلفة منبوذة يجب أن تزال من رؤوس علية القوم أوّلا حتى ينعكس ذلك على عامّة الناس. و لكن ما السبيل لذلك؟ تلك هي المشكلة العظمى لآن الجدار المعنوي الشامخ ظاهريا لم يسقط بعد. فما السبيل لإسقاطه إذا؟ هناك طرق عدّة سهلة للغاية و لكنها مكلفة جدا و يجب أن تضل مستبعدة...أمّا السبيل الأمثل في حالة البلد المعني في هذه الرواية الأدبية الإبداعية الخيالية المحضة هو التعبئة الشاملة الموحدة و الثابتة من لدن جميع مكونات المجتمع، أمازيغية كانت أم عربية، علمانية كانت أم دينية، من أجل هدف واحد و هو الحصول على بلاغ أو قرار واضح يلغي و يمنع طقوس الركوع لغير الله. و لا يصحّ أبدا أن يخرج ثانية من ينادي، في إطار هذه التعبئة الشاملة، ببعض الحريات الخاصة جدّا المنبوذة من طرف الأغلبية الساحقة كما يحدث دائما لما يكون الشعب على وشك التوحد على كلمة سواء.

فإذا كان الغرب ينادي بالديمقراطية و إزاحة العقلية التسلطية حقا، و إذا كان الحقوقيون الموالون للغرب و الذين لهم أجندات مملات من طرف الغرب يرمون فعلا إلى تغيير العقليات فلماذا يثيرون قضايا جانبية مستفزة كلما أوشك الشعب على التوحد على كلمة سواء؟ أيها الناس، الراكعون لغير الله يستعملون كل ما يمكن استعماله، العلمانيون الوصوليون و الدينيون ظاهريا، الإنتهازيون. ففي البلد الأغلبية الساحقة من العامّة دينية و كلها سلمية و مسالمة و لكنها قد تنساق بمكر ماكر إما نحو الخطأ بتقبّل طقوس الركوع لغير الله عن مضض و ضعف و خوف الذي من شأنه ان يؤبد التخلف و يضمنه في البلد، أو نحو المجهول إذا استمر اللعب بعقول أفراد الشعب.

أيها الناس، حتى لا تطول فصول هذه الرواية، و معلوم أنكم لا تحبون القراءة على العموم، فمجمل الشيء أنكم لن تحصلوا أبدا على أي شيء ما دامت طقوس الركوع لغير الله قائمة و ما دمتم لم تحصلوا بعد عن بلاغ أو قرار حاسم يلغيها إلغاءا تاما. و كل من يثير موضوعا جانبيا خاصا جدّا قبل تحقيق هذا النصر من أجل الشعب فهو مع الطقوس المنبوذة "المهينة المشينة" و لو زعم غيرأو عكس ذلك، و لو تغنّى بماضيه "الحقوقي"...

العقلية السليمة تقتضي التخلّص من المشاكل الواحد تلوى الآخر. فإذا كان فعلا مراد جميع الحقوقيين و أفراد المجتمع المدني توعية الشعب حول الطقوس "المهينة المشينة"، فعليهم توحيد ضرباتهم السلمية السليمة من أجل هذا الهدف الأسمى بدون إثارة النزعات العرقية أو الدينية لأن ذلك يسعد مناصري الركوع لغير الله...و كل المشاكل الأخرى يمكن إثارتها سلميا كذلك و لكن في ما بعد، فور القطع مع مسألة الركوع لغير الله، لأن ما دام مشكل الركوع لغير الله قائما لن ينال أي أحد، أي مجموعة، أي جماعة أو أي حزب حقيقي أي شيء.

أيها الناس، كيفما كانت توجهاتكم، لا يغرّنكم من اجتهد في إثارة المواضيع التي تستفز الشعب في هذا الوقت بذاته، و من أثارها فاعلموا أنه يعمل بأجندة خارجية أو بأجندة مناصري الركوع لغير الله و لو كان من كان. أما أعلى هرم في السلطة التنفيذية و التشريعية و القضائية، فهو مع ما يقرره الشعب لأنه من الشعب و إليه حسب دستور مبين، و لكن لن يقرر الشعب شيئا إلا إذا اتضح له من الخبيث الذي يتأبط له شرا و من الطيب الذي يريد له كل الخير.

أيها الناس، الآن علمتم أن من يثير القضايا الجانبية جدا في هذا الوقت الفاصل بالذات هو كل شرّير أو شرّيرة، الذي يعمل إمّا بأجندات أجنبية إمّا بأجندات مناصري الركوع لغير الله ليستمر نهب المال العام و لتستمر الرشوة الكبيرة و الصغيرة و التخلف الذي يتغذى منه الأشرار عادة و هذا شيء معلوم و معروف. أيها الناس، السلام عليكم فلقد انتهت القصّة، الرواية الأدبية الإبداعية الخيالية المحضة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - جواهري الأحد 26 غشت 2012 - 19:37
حيى الله الأستاذ على أسلوبه الرائق السلس المتميز، ولكن نخشى أن يتم تعليب التهمة الجاهزة "زعزعة عقيدة المغاربة" ألا تعلم أن البيعة ومراسيمها من مسائل العقيدة وأركانها، ونحن كما تعلم مالكيون ملكيون أشعريون. إني أرى من وراء الغبار خيلا جيادا ولكن ربما تكون بغال أو حمير تحت الغبار، قد تفسد علينا روعة المشهد. لا بأس هذه ملهاة أخرى سنتفرج عليها جميعا نرجو ان لا يفوت متعة الفرجة على الأقل كل مغربي يهتم بقضايا عقيدته ووطنه.
2 - كريم التيجاني الاثنين 27 غشت 2012 - 00:36
مقال رائع يضرب في عمق الواقع٫الذي وإن تشابهة فيه الشخصيات فهي مجرد صدفة هههه!

تحية وإعجاب لك على هذه القصة التي لن يتذوقها إلا الأقلية أصحاب اللوحة الفنية من من يركع لله. أما البقية الرافضة للركوع لله فلا ذوق لهم ولا إحساس صم بكم يعمهون.
3 - heros الاثنين 27 غشت 2012 - 12:59
فهدا الموضوع طرح في السبعينات؛والثماننات،من تقبيل الأيادي؛والركوع،من طرف وسائل الإعلام الدولية على الحسن الثاني كم من مرة؛وخصوصاآلعبيدالمحاطين به ؛بمايسمى بالتواركة؛اللدين شغلهم الشاغل؛هوالركوع طول اليوم كان دائما يدافع عن هدا؛وأن الملك شخص مقدس؛ولزام كل واحد يعرف حدوده؛السيد سيد،والعبد عبد؛أما الآن؛فلما فوتح الموضوع من جديد وكثر القيل والقال،فالمعني بالأمر؛ إدا أراد أن يغير الوضع كما يقال،فالحل سهل جدا،هو أن يخرج بخطاب أمام الملاء ويعلن أنه لايريد لا السجود ولا تقبيل الأيادي؛وأنه عبد من عباد الله؛ولا ينبغي السجود إلى الرب المعبود؛أما إدا لزم السكوت،بعد كل الضجة؛فهدا شيء آخر
4 - محمد الاثنين 27 غشت 2012 - 16:53
لماذا لم يقدر أي أحد في عهد الحسن الثاني أن يتفوه ولو بالإشارة لهذا الموضوع؟ بالله عليكم أنكم تحشروا أنوفكم في مواضيع لا علاقة بالمغاربة الأحرار لها. إن تقاليدنا وعقيدتنا المتجدرة في التاريخ هي التي تجعلنا نكن الإحترام لآبائنا ولشيوخنا ولأولياء أمورنا ، بما في ذلك تقبيل اليد والإنحناء .
ولا نحس بأي نقص بل بالعكس شرف. إنهم المغاربة الأحرار. وإن شخص الملك هو بمرتبة الأب والشيخ والرحيم نلجأ إليه كلما شعرنا بالظلم والحيف وهو الضامن الوحيد للسلم في هذا البلد .
والمثل المغربي يقول " إذا ما فرش لكم الجيد زرابيه فلا تدخلوها بأحديتكم"
5 - ouhalloul الاثنين 27 غشت 2012 - 20:21
Laissez nous vivre en paix,c'est notre roi, c'est nos coutumes, rien de changer, on veut rester comme ça c'est notre affaire, ne vous mêlez pas des choses, qui ne vous regarde pas
6 - عبد الله الاثنين 27 غشت 2012 - 23:41
أخشى ان يؤدي التشبت بتقوس البيعة وبرتوكولاتها وتقديس ذالك أكثر من تقديس حرمة وكرامة الإنسان إلى فتنة لاتبقي ولاتذر فتنة المغرب في غنى عنها.
فكم من مشكلة صغيرة أدت إلى فتنة عظيمة .
كضربة المروحة التي جرت الاستعمار على تونس.
7 - د.أحمد الثلاثاء 28 غشت 2012 - 00:44
قديبف أن علقن على الموضوع بمايناسب،وبأسلوب علمي مهذب،ولكن يبدولي أن التعصب لصاحب المقال،وفكته الفاسدة الداعية إللى تخريب الوطن،وتشتيت الأمة،كل ذلك أدى إلى منع التعليقات المنتقدة. فإلى متى نرفض الحق إن كان ضدنا؟وإلى متى نكه نقد ذواتنا؟ وإلى متى نعتبر أصواتنا هي الصائيةالوحيدة؟وإلى منى نترفع عن النقد البناء؟وإلى منى نسعى إلى مصالخنا الشخصية على حساب الوطت والدين والأمة؟اروا أولا تنشروا سواء
8 - الحق حق الثلاثاء 28 غشت 2012 - 10:17
من أمر بضرب و تعنيف المعبّرين عن رفضهم الركوع لغير الله ؟ إنهم بطبيعة الحال الراكعون لغير الله و هذا استنتاج بديهي. و يلزم التعبئة الشاملة الموحدة و الثابتة من لدن جميع مكونات المجتمع، أمازيغية كانت أم عربية، علمانية كانت أم دينية، من أجل هدف واحد و هو الحصول على بلاغ أو قرار واضح يلغي و يمنع طقوس الركوع لغير الله. و لا يصحّ أبدا أن يخرج ثانية من ينادي، في إطار هذه التعبئة الشاملة، ببعض الحريات الخاصة جدّا المنبوذة من طرف الأغلبية الساحقة كما يحدث دائما لما يكون الشعب على وشك التوحد على كلمة سواء. و أشكر الأخ يونس فنيش على مقاله الرائع والذي ما وسعني إلا أن اقتبس منه تعليقي.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال