24 ساعة

مواقيت الصلاة

23/07/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:4705:2912:3916:1919:3921:07

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل أنت راض عن الدراما الرمضانية التي أنتجها التلفزيون العموميّ المغربيّ؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | المُدرس/ة ومسألة عدد ساعات العمل

المُدرس/ة ومسألة عدد ساعات العمل

المُدرس/ة ومسألة عدد ساعات العمل

أثارت المراسلة الوزارية رقم 2156*2 بتاريخ 4 شتنبر 2012، والتي موضوعها إعداد استعمال الزمن وفق التوقيت اليومي نقاشا وحراكا بين المدرسين حول مسألة تحديد وتدبير الزمن المدرسي (استعمال الزمن وساعات عمل المدرسين).

غير أنه من الملاحظ والمثير الاهتمام الرسمي فقط بمصلحة التلميذ/ة وخصوصياته... في تحديد الإيقاعات الزمنية للمدرسة (استعمال الزمن)، ويتم دائما تهميش المدرس/ة في أي تخطيط تربوي/ تعليمي للمدرسة المغربية ،ومنها مسألة تحديد وتنظيم الزمن المدرسي (استعمال الزمن،ساعات العمل...).

منذ عقود لم يتساءل أحد(من المسؤولين الرسميين المتعاقبين) لماذا يعمل أسبوعيا أساتذة الابتدائي 30 ساعة،في حين زملاؤهم أساتذة الإعدادي 24 ساعة، وأساتذة التأهيلي 22 ساعة؟وماهي المعايير المعتمدة في تحديد ساعات العمل:هل هي بيداغوجية صرفة؟هل هي مالية(عدد المناصب)؟هل لها علاقة بخصاص بنيات الاستقبال(قلة الحجرات الدراسية وكثرة أعداد المتعلمين)؟هل لها علاقة بالشواهد؟أم فقط لها علاقة بالتمثلات والصور النمطية حول دونية واحتقار المعلم/ة (أستاذ/ة التعليم الابتدائي)؟

أولا لا أعرف هل ساعات عمل المدرسين في الأسلاك الثلاث(التي أشرت إليها سابقا) هي صحيحة وقانونية؟!حسب معلوماتي ليس هناك قرارما صادر عن السلطات الحكومية الثلاث(التربية الوطنية والمالية والوظيفة العمومية) يحدد ساعات التدريس لدى مدرسي هذه الأسلاك الثلاث،كما تشير إلى ذلك المواد15و21و26 من النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة.

ولنتأمل صياغة هذه المواد(الجانب المتعلق بساعات التدريس): "...وتحدد مدة التدريس الأسبوعية لأساتذة التعليم الابتدائي بقرار مشترك للسلطة الحكومية المكلفة بالتربية الوطنية والسلطة الحكومية المكلفة بالمالية والسلطة الحكومية المكلفة بالوظيفة العمومية"؛الملاحظ انه تم إقحام المالية في القرار،وهذا يؤكد فرضية العلاقة بين عدد ساعات العمل والمناصب المالية(التي يجب اقتصادها ،خصوصا في الابتدائي، على حساب صحة المدرسين ومعاناة المعطلين).

وعليه،فهل مطلب أساتذة الابتدائي بالتقليص من ساعات العمل من 30 ساعة إلى 24 ساعة،هو مطلب وجيه ومعقول؟وهل هناك مايدعمه؟
- أولا هناك مسألة الساعات التطوعية/التضامنية التي كانت مؤقتة وأصبحت دائمة لحد الآن.وبما أن ظروف تنزيلها أصبحت في حكم التاريخ فيجب إلغاؤها.

- الكل يعرف انه تم خلال هذه السنة توحيد مراكز التكوين الخاصة بمدرسي التعليم العمومي بأسلاكه الثلاث:توحيد على مستوى شهادة الولوج(الإجازة)،وتوحيد على مستوى مكان التكوين(المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين)،توحيد على مستوى الأجرة(السلم10)؛إذن،لا يعقل أن يكون هناك توحيد على مستوى الشهادة والتكوين والأجرة ولا يكون توحيدا على مستوى ساعات العمل،وإن لم استدراك الوضع،سيكون هناك حيف وضرب لمبدأي الإنصاف والمساواة الذين يقر بهما الدستور الجديد.

- لتبرير تنزيل استعمال الزمن الجديد من طرف الوزير الجديد،قال بأنه يلائم ما هو معمول به دوليا!أولا دوليا(كل دول العالم وليس أوروبا فقط) هناك اختلافات ملموسة في تحديد استعمالات الزمن المدرسية اليومية،اللهم هناك شبه تقارب بين الكثير من الدول الأوربية في تحديد استعمال الزمن اليومي حسب أسبوع من أربعة أيام ونصف.لكن لم يذكر لنا السيد الوزير أن عدد ساعات التدريس لدى مدرسي الابتدائي في معظم الدول الأوربية هو 24 ساعة او25 (وفيها ساعات التدريس والأنشطة الموازية).فلماذا لم يعمل كذلك بهذا ما دام هو الآخر معتمد دوليا؟!

- من الناحية البيداغوجية،إن كثرة ساعات العمل والدراسة لها علاقة كبيرة بتضخم البرامج وكثرة المواد الدراسية،فإن اعتمدنا على البيداغوجيات الحديثة والفعالة،وعلى مبدإ الكيف عوض الكم وعلى التربية على الإبداع والخلق والنقد عوض الذاكرة والاجترار،والتركيز على المواد الدراسية الأساسية(التعلمات الأساسية) ومقاربة الكفايات المنهجية والمهاراتية والعقلية عوض المعارف/المعلومات،والتعلمات المرتبطة بتنمية شخصية المتعلم/ة في أبعادها النمائية الوجدانية والعقلية والقيمية و المرتبطة بمتطلبات الاندماج الإيجابي و التنمية المجتمعية الشاملة والمعاصرة...(وهذا مايجب أن تعكسه البرامج والمواد الدراسية المختارة)،فإننا سنعمل ساعات أقل وبمواد وبرامج أقل،لكن بمردودية وفعالية أكثر جدوى ومنفعة للمتعلم/ة والمجتمع على السواء(مثلا النموذج التعليمي الناجح جدا لفنلندا:حوالي 25 ساعة أسبوعيا ومواد تعليمية أقل ونوعية،واحتلال للمراتب الأولى في الاختبارات والتصنيفات الدولية).العبرة في النوع لا في الكم،اللهم إن كانت هناك حسابات أخرى لا بيداغوجية ولا تنموية.

-في مسألة توظيف نتائج الدراسات الكرونوبيولوجية والكرونونفسية في تحديد الزمن المدرسي،يتم فقط التركيز على المتعلم/ة،وكأن المدرس والمُدرسة ليسا كائنيين بيولوجيين ونفسيين!ومن يمارس،ومن يقرأ بعض الدراسات والتوصيات الدولية،يعرف صعوبة ومشقة العمل التدريسي،وخصوصا في مدارسنا الجيدة والظروف المهنية والاجتماعية المثالية!.فالتقليل من ساعات العمل يترك للمدرس/ة فسحة وفرصة لتجديد طاقاته/ها وعمل مدرسي-منزلي أفضل (لا احد يدخل في الحساب عدد ساعات العمل المنزلي: تهييء، تصحيح...).كما أن عدد ساعات التدريس المخففة مفيدة للمتعلم/ة أيضا.

في الأخير،نتمنى من المسؤولين أن ينصفوا كل نساء ورجال التعليم،وخصوصا في التعليم الابتدائي،والعمل على التخفيف من معاناتهم الكثيرة،ومنها عدد ساعات العمل،وذلك بالابتعاد عن الحسابات التقنية والمالية الضيقة،لأن مجال التعليم هو مجال إنساني بامتياز،ومجال يرهن مستقبل أجيال وأمة.وإن كنا جميعا لا نختلف على ضرورة احترام المصلحة الفضلى للمتعلمين،فإنه كذلك لا يمكن أن نغفل احترام المصلحة الفضلى للمدرسين(توفير كل الشروط المريحة لهم ولعملهم)،لأنه ببساطة المدرس والمُدرسة هما من يصنعا نجاح المتعلم/ة والمنظومة التعليمة والتربوية أو فشلهما،وهذه حقيقة تغيب عن الكثير في إصلاحاتهم وسياساتهم التعليمية.

• باحث تربوي



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - صالح من الرشيدية الاثنين 01 أكتوبر 2012 - 16:29
أكثر من ذلك يجب التقايل من المواد لكل مدرس: آن الأوان لإضافة مدرس للمواد العلمية+فرنسية+عربية
2 - Mostafa الاثنين 01 أكتوبر 2012 - 17:55
Des classes de 40 eleves sont impossible a gerer a moins d instaurer un climat de terreur.Et de toute facon ils n apprendront pas chose.En France , l instit travaille 28 h, prof lycee college 18 h,, a l universite maitre de conf 12, prof 6 h.
Il est notoire que le meilleur systeme d enseignement dans le monde est finlandais.Les enfants integrent l ecole primaire a 7 ans.Les cours durent 5 heures le reste est reserve a d autres activites.En france, un professeur agrege travaille 15 heures et touche 300 € de plus.Pour les cours particuliers, il est strictement interdit de donner des cours dans les ecoles privees, les cours particuliers sont seulement toleres mais
doivent etre declares au fiscOn peut donner des cours supplementaires dans une ecole publique ou a la faculte moyennant une derogation.Enfin merci a l auteur de l article..
3 - مدرس الاثنين 01 أكتوبر 2012 - 19:58
السيد الصدوقي ،الاجرة تحتسب على قاعدة ساعات العمل المنصوص عليها في كل سلك وأود أن أتساءل عن الساعات الاخرى التي يقضيها الاستاذ في اعداد الجذاذات والتصحيح والبحث عن الوسائل التعليمية وووووو هذه الساعات يقدم فيها الاساتذة مجهودات كبيرة لكنها لا تحتسب في الاجرة لكن المفتشين يدبجون بها تقاريرهم فنجد ضرورة الاعداد الذهني ،وانعدام الجدادات،وعدم التصحيح الى غير ذلك من المعايير التي تعتمد في تقييم عمل الاستاذ وهي تمس الاعداد المنزلي دون أن يتحدث عنه المشرع وخاصة خلال احتساب الاجر.
4 - hespress.fr الاثنين 01 أكتوبر 2012 - 20:02
احسن موقع هو موقع هسبريس

وخا الشي قاسح شويا

و لكن

كلام الحبيب كيبكي و كلام العدو كيضحك

شكرا سيدي محمد الصدوقي
5 - salah الاثنين 01 أكتوبر 2012 - 22:25
سوء التدبير وعدم التخطيط الفعال من أهم الأسباب التي ساهمت وتساهم في تدهور العملية التعليمية التعلمية .الساعات التي يقضيها أستاذ/ة التعليم الابتدائي أمام اكثر من أربعين متعلم/ة هي مجرد عقاب للطرفين.ألف حالة نفسية معقدة يمر بها أستاذ/ة التعليم الابتدائي وهو بين نارين :نار الواجب ونار الظروف المزرية التي يشتغل فيها. أغلب الأطفال لا تعنيهم المدرسة في شيء فهم يأتون إليها لا لشيء إلا لممارسة جنونهم وشغبهم،ويضيع المدرس/ة في البحث عن حقيقة تائهة ووهم صنعه المسؤولون د ون تفكير جدي ومعقول لعملية الإصلاح التي كثر الحديث عنها وبقيت مجرد كلام لامعنى له.....وهذا مجرد اقتراح بسيط موجه للمسؤولين:بعد تقليص ساعات العمل بالابتدائي إلى 24 ساعة حتى يكتمل الإنصاف ، يجب التفكير في مراجعة البرامج والدروس ...ويبقى مشكل الا كتظاظ العائق الأكبر ومن اهم أسباب تدهور العملية التعليمية التعلمية ، فإن أردنا التقدم في مراتب التصنيف الدولي أول مشكل يجب محاربته هو مشكل الاكتظاظ.
6 - ابو سكينة الاثنين 01 أكتوبر 2012 - 23:20
من النادر جدا ان تجد من الباحثين التربويين,من ينصف رجال ونساء التعليم, وخصوصا الابتدائي.ان المتتيع لاحوال المعلمين,-ولا أقول أساتذة الابتدائي, لان هذه التسمية,أريد بهاتغطية و تعمية ما يعانيه المعلم,- ليجد ان ساعات العمل 30 مرهقة جدا, وغير ذات جدوى.أطالب الا سرة التعليمية, ومعها النقابات, ان بقيت فيها حياة أن تنتفض وتطالب برفع الحيف.ان مشكل التعليم,ليس في الدخول في 1 شتنبر, والخروج في 10 يوليوز, وافراغ يوم السبت ,أو احداث رقم اخضر أو أحمر؟؟؟ أو غيرها من الرتوشات والقشور!!! وانما في اصلاح عميق, يبدأ من الانصات لرجل التعليم اولا.ان الدعوة لمناظرة وطنية أو ايام دراسية في التعليم لمما ينبغي ان نعجل به,ندعو لها كافة المتدخلين ,الذين يهمهم الامر-دون أن أفصل,شريطة أن ننتدب عن كل مؤسسة تعليمية رجل تعليم,يختاره مجلس التدبير. ولنا عودة ان شاء العلي القدير.
7 - Outinghir الاثنين 01 أكتوبر 2012 - 23:33
La notion de temps scolaire ne peut être appréhendée en dehors de celle des rythmes d'apprentissage,l'une impliquant l'autre.Je m'explique.Si un élève apprend à apprendre et développe ses propres stratégies d'apprentissage,il serait didactiquement judicieux de lui proposer des activités ciblées avec un temps scolaire allégé.Tout encombrement nuirait à son rythme plutôt tourné vers des compétences méthodologiques.Il apprend à mieux apprendre.D'où l'intérêt porté à la prise de notes, les langues vivantes, la logique et la culture générale,le processus devant déboucher sur les deux disciplines mères:la philosophie et les mathématiques.Or ces réflexes ne s'acquièrent que par le moyen de la lecture et en dehors du temps scolaire institutionnel.Donc,l'école ne mise pas sur la quantité des apprentissages mais leur qualité .Nous sommes loin de ce schéma.Le professeur est surchargé.Il s'ennuie et gère un rythme éprouvant.L'élève s'ennuie au fond de la sale et rêve d'être ailleurs.
8 - التعليم الوقواق ... الثلاثاء 02 أكتوبر 2012 - 02:27
ما احبه في رجال التعليم عامة هو كثرة حبهم لفلدات اكبادنا فيطالبون تارة بالزيادة في الاجور و تارة بنقص ساعات العمل و الكل في مصلحة التلميذ على قياس كل الطرق تؤدي الى روما و ان كانت لا توجد و غدا بحت في بعض الحالات النبوغ عند التلاميذ تجد ان لا علاقة لها بالمعلم إلا ما رحم ربي مشكلت التعليم في بلدي هي موارده البشرية -وجميع الادارات- التي تظن ان التوظيف حق و وسيلة لتوزيع الثروة و يجب توزيعها كل حسب هواه و مبتغاه بينما المصلحة العمومية فهي نوع من الصدقة يتصدقون بها على الايتام و بإعتلاء و عندما يتكلمون يكثرون من مصطلحات لا علاقة لهم بها سوى انهم سمعوا بها او قرؤوها في كتاب لأحد خبراء هذا الزمن من من يتقن النقل و اللصق
اريد ان اسمع في احد الايام ان المعلمين او الاساتذة احتجوا بطريقة ما على مقرر لا يلائم اطفالنا او ابنائنا و لكنه حلم صعب التحقيق و سيبقى الحال على ما هو عليه تطالبون بالزيادة و عدد ساعات عمل اقل و ان اعطيت لكم ستطلبون اكثر و يبقى الابناء او الثلاميذ في واد و المدرس في واد و الوزارة في واد و المقرارات حدث و لا حرج اما الاباء فقد صارو منذ زمن طويل في هاوية سحيقة ......
9 - hassan de oujda الثلاثاء 02 أكتوبر 2012 - 02:40
ما لا يجب تغييبه أثناء التمييز بين الأسلاك هو طبيعة المواد المدرسة:نوعيتها صعوبتها، حجمها، إلخ... ،فالذي يدرس الرياضيات أو أي مادة في السلك الثانوي ليس كمن يدرس أ، ب، ج، د... أو واحد، إثنان، ثلاثة... رغم أن هذه هي القواعد الأولى للتعلم.الفرق ليس في الشهادة أو في التكوين الفرق في أشياء أخرى.و خيرا فعلت الوزارة حينما ساوت بين الجميع في ما ذكرت يا أستاذ .يبقى اختيار المدرس الآن أي سلك يلج؟و إذا كان يبحث عن لقمة العيش في عمل التدريس و يختبئ فيه من مكائد الزمن فالأولى أن يناضل في مكان آخر، و شكرا.
10 - المنسي الثلاثاء 02 أكتوبر 2012 - 02:41
أعجلني جدا قول الباحث: (فإن اعتمدنا على البيداغوجيات الحديثة والفعالة،وعلى مبدإ الكيف عوض الكم وعلى التربية على الإبداع والخلق والنقد عوض الذاكرة والاجترار،والتركيز على المواد الدراسية الأساسية(التعلمات الأساسية) ومقاربة الكفايات المنهجية والمهاراتية والعقلية عوض المعارف/المعلومات،والتعلمات المرتبطة بتنمية شخصية المتعلم/ة في أبعادها النمائية الوجدانية والعقلية والقيمية و المرتبطة بمتطلبات الاندماج الإيجابي و التنمية المجتمعية الشاملة والمعاصرة...(وهذا مايجب أن تعكسه البرامج والمواد الدراسية المختارة)،فإننا سنعمل ساعات أقل وبمواد وبرامج أقل،لكن بمردودية وفعالية أكثر جدوى ومنفعة للمتعلم/ة)
هذا رائع، ولكن لا حياة لمن تنادي.
ما يسطرونه في البرامج شيء، وما يطالبون به شيء ّآخر....فمثلا يطالبون بالمهارات ولكن يسطرون برامج مليئة بالاجترار والتكرار تقوم على مبدأ الكم.....حتى امتحان الباكالوريا يطالبون فيه فقط بالكم/المعلومات..........

زد على ذلك مشكلة الاكتظاظ.
11 - jamal الثلاثاء 02 أكتوبر 2012 - 12:53
Est-ce que pour vous , enseigner l'alphabet A B C D pour le primaire demande de l'effort pour avoir moins d'heures de travail......alors l'enseignant d'economie ou de maths prefererait bien passer 30 hrs avec les mômes et leurs ABC que de passer 30 hrs de casse-têtes avec les ados, et je vous laisse imaginer ......
12 - ali assou الثلاثاء 02 أكتوبر 2012 - 14:16
صحيح أن الأستاذ بالتعليم الابتدائي يبذل جهود كبيرة ، هذا مع الأسف لاينطبق على الكثير من الأساتذة الذين يقضون معظم وقته في التنقل ( فالأغلبية غير مستقرة في مقر العمل ) و يصلون متأخرين ومنهم من يغادر قبل الوقت القانوني حتى لا تفوته وسيلة النقل ، كما أن ظاهرة الإعداد المادي للدروس أصبحت نادرة بل يعتبرها البعض، عن خطأ، نوعا من العقاب للأستاذ.
فإذا كان النظام الفنلندي ناجحا فذلك راجع إلى الاعتماد على نوع حديث من التعليم قائم على أنشطة تساعد على تنمية الخلق والإبداع لدى الناشئة وهذا قائم بالأساس على الأنشطة الموازية وعلى تضحية الأساتذة ، فهل أساتذتنا قادرون على ملازمة المؤسسات للقيام بالأنشطة الموازية؟
13 - MOHAMMED الثلاثاء 02 أكتوبر 2012 - 20:08
بسم الله
إن ساعات العمل القانونية 44 ساعة في الأسبوع وأيام العطل 21 يوم في السنة احيلك إلى مدونة الشغل
فمادا تريد بعد هدا العرض أيها المؤطر التربوي كفاكم بكاء. لكم الوقت الكافي رجل التعليم نجده في الجمعيات والأحزاب و البرلمان و الوزارة وكدا يمتهن بعض التجارة كالسمسرة في السيارات وغير دلك....
14 - شاهد الثلاثاء 02 أكتوبر 2012 - 23:12
الى الاخوين رقم 9 و 11 ادعوكما (وادعو اساتذة الرياضيات والاقتصاد الذين نحترمهم جميعا) الى حضور حصص تدريس المستويات الاولى لتقف على حجم الصعوبات خصوصا مع ماتعرفه المنظومة ككل من اختلالات.اود ان اذكر رقم 11 انه مر كما مررنا من مرحلة A B C فكفاك استهزاءا لانك بعيد كل البعد عن الحقيقة والواقع
احتراماتي وتقديري لمن اخرجني من الظلمات الى النور استاذي وقدوتي في الصبر والاناة سواء في الابتدائي او الاعدادي او الثانوي او الجامعي او غير ذلك شكرا هسبرس
15 - observator x الثلاثاء 02 أكتوبر 2012 - 23:19
يستحيل العمل بهذا التوقيت المفروض من اعلى الهرم. لانه وبكل بساطة جل مؤسسات المجال الحضري لا تتوفر علىالحجرات الدراسية الكافية وهذا ما يشكل عائقا امام تنزيله. و لان هذا التوقيت شيبيه "بالعمل خارج القاعة "الذي سرعان ما اثبث فشله وفشل من نزله وفشل من جرب عليه رغم اشهار المعنيين بالصفقة على الجيل الذي طبق عليه ب"جيل النجاح". ولكم واسع النظر.
16 - تلميذ الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 03:15
من قال أن الأستاذ في التعليم الإبتدائي يدرس 30 ساعة ؟ ربما لاصلة له بالواقع فغالبية الأساتذة يصلون إلى مقرات عملهم متأخرين . و يغادرون قبل الأوان . ومنهم من يصل إلى مقر عمله لكي يفطر ثم ليغادر.
من الأستاذات من تترك مهمة التدريس لحقيبتها اليدوية فهي ترسلها من باب المؤسسة مع إحدى التلميذات لتتجاذب الحديث مع صديقة لها.
ولكن الفقيه اللي نتسناو بركتوا طلق العنان لسانوا. وقال العامل تقفقف و المدير مع صحبتوا و النايب و مدير الأكاديمية نقلزوا .
هذا كلام وزير يا حصرة..... فماذا سيقول الأستاذ للتلميذ؟
17 - homme saignant الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 10:48
Plus grave encore c'est lorsqu'il y a des disparités entre les établissements ,à goulmima les enseignants du lycée travaillent 20 h en moyenne alors que dans certains lycées de la région il y a des emplois du tps à 16 h et moins.Quant aux classes elles sont surchargées .Le pire encore c'est que les enseignants sont obligés d'entrer et de sortir avec les élèves du moment que la porte qui leur a été réservée a été refermée sous prétexte que les élèves en profitent pour sortir sans surveillance,comme s'il n'y avait pas de surveillants dans la cour,alors qu'elle pullule de gardiens qui s'agglomèrent devant le grand portail .
18 - mohamed الثلاثاء 09 أكتوبر 2012 - 01:46
ساد عند المسؤولين عن الشأن التعليمي نظرة انتقاصية لأداء الشغيلة التعليمية وخاصة العاملة في المستوى الابتدائي فرغم أن عملها هو قاعدة الصلبة للمتعلم لكل ما سيلقن له في السنوات الاحقة, الا أن ظروف العمل لم تتم مراجعتها وخاصة أن أغلب العاملين فيه هم حاملي شهادة الاجازة اسوة بباقي الأسلاك التعليمية الأخرى وهناك بون شاسع في ساعات العمل وحان الاوان لتوحد في حدود 21 ساعة لأن الملتحقين حاصلين على نفس الشهادة الجامعية ويلجون نفس المركز ونفس مدة التكوين
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

التعليقات مغلقة على هذا المقال