24 ساعة

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل أنت مع العفو عن المبحوث عنهم من مزارعي الكيف غير المتورّطين في التصنيع؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | المهرولون نحو الصمت

المهرولون نحو الصمت

المهرولون نحو الصمت

تشتاق إلى الابتعاد قليلا. ربما ساعة واحدة تكفي. فقط ساعة من هدوء وصمت ووحدة. تحن إلى مجالسة نفسك و محادثتها قليلا في بعض الأمور التي تهمكما معا. لكن الضجيج والصخب كبيران جدا.

ترغب في ترك التلفزة بكل محطاتها. تود الفرار من تلك الأفلام حيث الرجال الذين يمسكون حبيباتهم بيد ويطلقون النار بيد أخرى. حيث الأبطال الذين يتسلون بتفجير ألف سيارة ثم يغادرون المكان بخطى وئيدة وكأن شيئا لم يحدث. الأبطال الذين يجعلونك تتحسس عضلات ذراعك وتفكر أنك حقا رجل ضائع وضعيف.

تود الفرار حقا من برامج الحوارات التافهة التي يضغط فيها المذيع على مخارج الحروف ليثبت لك أنه ناجح جدا في محاصرة ضيفه.. من كل ربطات العنق التي يلفونها حول رقابهم ليؤكدوا لك أنهم رجال واثقون جدا من أنفسهم وصعبو المراس وأنك - مهما اجتهدت - لن تفلح في فهم ما يقولون لأنهم يعرفون حقا كيف ينطقون "الديداكتيكية" و" الإبستمولوجيا".

من المسلسلات المكسيكية التي تمتد لألف حلقة والتي يحب فيها أنطونيو صديقته ماريا، بينما يحاول رودريغو أن يحول حياتهما إلى جحيم لمجرد أن الأمر لا يروق له. ألف حلقة كاملة لتكتشف في الأخير أن الأمر أبسط مما يمكن تصوره. سيتزوج البطلان في الحلقة الأخيرة وسيعود رودريغو عن غيَــــه دون سبب معقول طبعا. ألف حلقة لمحاولة إصابتك بضغط الدم وإرسال رسالة واضحة قصيرة: هناك رجال في هذا العالم وظيفتهم هي جعل الجميلات يقعن في حبهن بينما أنت هناك جالس بكل سذاجة تعمل وتكد كـــثور!!!

تأمل حقا أن تغادر المطبخ حيث يصر الحليب على أن يندلق فوق البوطاغاز في تلك الثانية التي تدير فيها رأسك. حيث تصر الكؤوس الزجاجية على التكسر الواحد تلو الآخر دون سبب واضح.. حيث تستمتع الثلاجة بالتوقف عن العمل في 1 يونيو بالضبط.

تتمنى أن تبتعد عن الشارع الممتلئ الضــاجَ. هناك، حيث يصر أحدهم على الارتطام بك عمدا و انتظار رد فعلك ليحولها إلى معركته المصيرية وينسى كل هزائمه اليومية .. حيث تضحك تلك الفتاة نصف العارية بصوت عال لإثبات أنها بخير وأن كل هؤلاء الرجال الذين لم يلتفتوا إليها ولم يعاكسوها هم مجرد عميان لا أقل و لا أكثر.. حيث يصر أصحاب السيارات على إطلاق الأبواق بشكل هستيري كي يؤكدوا لمرضى المستشفى المجاور أن المرض ليس وحده الكارثة التي ألمت بهم.. حيث يناولك البقال الخبيث نصف ما تبقى من " الصرف" منتظرا أن تغفل عن 10 دراهم الأخرى متصورا أن ذاك هو الفوز العظيم.

تفر من جهاز الكمبيوتر الذي يمتلئ بآلاف الأشكال والأصوات المجنونة بمجرد ما تفتح المسنجر حيث يتسلى أصدقاؤك بمعابثتك.. الذي يتوقف عن العمل تماما بمجرد ما تتذكر أنك نسيت أن تحفظ ما كتبته على الرقص الصلب.. الذي يثبت لك كل يوم أن مضادات الفيروسات موجودة فقط لمؤانستك وليس لحماية الجهاز.

تفر من هذا وذاك.. تفر من هنا وهناك.. تحتاج إلى الانفراد بنفسك.. إلى الصمت لبضع دقائق.. إلى هدوء يشبه هدوء قيلولة عيد الأضحى.

تمد جسدك المنهك فوق الرمال وتقول ياالله. يداعب النوم جفنيك وتتمنى فقط ألا يفكر أحدهم بتفتيش جيوبك كي لا يصطدم بأبشع حقيقة : الذين تمتلئ جيوبهم حقا لا ينامون على الرمال أبدا.. الذي ينام على الرمل رجل ضعضعته الحياة فقرر أن يعابثها بالتسكع للحظات.

إن كنت محتاجا حقا إلى الصمت فاذهب إلى البحر. فلديه أشياء كثيرة سيقولها لك.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال