24 ساعة

مواقيت الصلاة

21/08/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1121:31

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

اتجاه مشروع قانون "مالية 2015" لخفض مناصب الشغل الحكومية إلى "الحد الأدنَى"..

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.82

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | من آيات "الإعجاز" في فاتحةِ "القُرآن"

من آيات "الإعجاز" في فاتحةِ "القُرآن"

من آيات "الإعجاز" في فاتحةِ "القُرآن"

﴿ ﭐلفاتحة:
(1) بِسْمِ ﭐللَّهِ، ﭐلرَّحْمَنِ، ﭐلرَّحِيمِ.
(2) ﭐلْحَمْدُ لِلَّهِ، رَبِّ ﭐلْعَالَمِينَ ؛
(3) ﭐلرَّحْمَنِ، ﭐلرَّحِيمِ،
(4) مَلِكِـ يَوْمِ ﭐلدِّينِ ؛
(5) إيَّاكَـ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَـ نَسْتَعِينُ ؛
(6) ﭐهْدِنَا ﭐلصِّرَاطَ ﭐلْمُسْتَقِيمَ،
(7) صِرَاطَ ﭐلَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ، غَيْرِ ﭐلمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا ﭐلضَّالِّينَ.﴾ ؛

1- مقدمة

الذين يُؤمنون باللّـه، ربّ العالَمين، يُؤمنون بأنّه «ليس كمِثْلِه شيءٌ» في ذاته وصفاته وأفعاله. ولأنّ "القُرآن" لديهم كلامُ ٱللّـه المُنزَّل على نبيِّه محمد (صلّى اللّـهُ عليه وسلّم)، فإنّهم يُؤمنون بإعجازه الذي يَجدونه بالتدبُّر في كل آيةٍ من آياته فيَزدادون إيمانا وٱطمئنانا. وأمّا الذين يُنْكرون «وُجود ٱللّـه» تعاقُلًا أو تعالُمًا، فشأنُهم أن يُكذِّبوا "القُرآنَ" نفسَه ويستخفُّوا به وبكل مُؤْمن من حيث هو كذلكـ (لظنِّهم السخيف بأنّ ٱعتبار "ٱللُّغة" نتاجًا بشريّا محضا يَترتّب عليه أنّ كل ما يُلابِسُها لا يُمكن أن يكون مُتعاليًا حتّى لو كان ٱللّـهُ - سبحانه وتعالى-، وهو بارئُ كل شيء ومُنْطِقُ كل ناطق إنعامًا وٱبتلاءً!).

وبِما أنّ مُكذِّبي "القُرآن" لا يَستطيعون أن يأتُوا بآيةٍ من آياته، فإنّكـ تَراهُم يَطلُبون بأيِّ ثمن ما يُدارُون به عجزَهم الثّابت ويُغطِّي على جهلهم المفضوح! وزيادةً في بيان مدى عجزهم عن الاستجابة للتّحدِّي، سيُنظَر هُنا في فاتحةِ "القُرآن" بصفتها «أُمَّ الكتاب» التي ٱشتملت على بيِّناتٍ من الهُدى وآياتٍ من «الذِّكْر الحكيم». وكل من لم يَتبيّن شيئا من ذلكـ، فإنّما هو أحدُ ٱثنين: إمّا جاهلٌ بأُصول البيان في «اللِّسان العربيّ» وإمّا جاحدٌ لن يُصدِّق إلّا أن يَأتيَه العذاب. و«إنّكَـ لا تَهْدِي من أحببتَ، ولكنّ ٱللّـهَ يَهْدِي من يشاء!» [القَصص: 56].

2- "ٱللّـهُ" وبـﭑسمه فقط!

الرّاجح أنّ عبارةَ «بِسْم ٱللّـه ٱلرَّحْمن ٱلرَّحيم» آيةٌ من "الفاتحة"، بخلاف باقي السُّور التي يُستحَبّ بَدأُ التّلاوة بها بعد الِاستعاذة باللّـه من الشَّيْطان الرّجيم. وعبارةُ «بِسْم ٱللّـه ٱلرَّحْمن ٱلرَّحيم» هي التي ٱختُزلتْ في ٱسم "البَسْمَلة". و"الآيةُ" عُموما ليستْ مجرد "عَلامة"، وإنّما هي «علامةٌ بَيِّنةٌ» تُخاطب جِماعَ كينونةِ الإنسان بما هو رُوحٌ تَسمع وتُبصر وتُحس لعلّها تتفكّر فتَذَّكّر وتعتبر. فـ"ٱلآيةُ" قَبَسٌ حَيٌّ من «المَثَل الأعلى» الذي هو نُور السّماوات والأرض.

1.2- المألوف أن تُكتَبَ "بِسْمِ" بالتّسهيل بدلا من "بِـﭑسْمِ" (حيث إنّ "بِـ" دالّةٌ، بالأساس، على معنى "الإلصاق" ٱستعانةً أو توسُّلًا و"ٱسْم" عَلَمٌ مِمّا "يَسِمُ" أو "يَسْمُو"). والحقُّ أنّ كتابةَ "بِـٱسْمِ" معياريًّا تفرض نفسَها حاليًّا على الأقل لتيسير التّعلُّم والتّعليم ؛

2.2- "ٱللّـه" عَلَمٌ على «الذّات التي لها كل صفات الكمال» فـ"تُؤْلَهُ" (بمعنى "تُعْبَد") أو "تُولِهُ" (بمعنى "تُحيِّر"). و"ٱللّـه" ٱسمٌ مُفرَدٌ لا يُثنّى ولَا يُجمَع، بخلاف ٱسم "إلَاه" الذي يُثنّى على "إِلَاهَانِ" ويُجمَع على "آلِهَةٌ" ("أَأْلِهَةُ" مثل "آنِيَةٌ" من "إناء" أو "أَعْمِدة" من "عِماد" أو "أنظمة" من "نِظام" أو "أَوْعيَة" من "وِعاء") ؛

3.2- قول «بِـٱسْمِ ٱللّـه» مُتعلِّقٌ بمُضمَرٍ أو مَحْذُوفٍ يُمكنُ تقديرُه على سبعةِ أوجُهٍ: «[اِبْدَأْ] بِـٱسْمِ ٱللّـهِ»، «[أَبْدَأُ] بِـٱسْمِ ٱللّـهِ»، «بِـٱسْمِ ٱللَّـهِ [أَبْدَأُ أو أَقْرَأُ]»، «[ٱلِابتداءُ] بِـٱسْمِ ٱللّـهِ»، «بِـٱسْمِ ٱللّـه [ٱلِابتداءُ]»، «[اِبتدائِي] بِـٱسْمِ ٱللّـه»، «بِـٱسْمِ ٱللّـهِ [ٱبْتدائِي]». وقد يُرى أنّ تقديمَ "المُضمَر" أَوْلى من تأخيره، لكنّ التّأخير هو الأجدر لأنّه لو كان الأوّل، لوَجب إظهارُه مُقدَّمًا. وبِما أنّ "بِـ" تعلَّقتْ بمُضمَرٍ تُرِكـ للسّامع أو المُتلقِّي تقديرُه، فإنّ من قَدَّره مُقدَّمًا يكون قد ٱنتقل من إدراكِـ فِعْلِه إلى إدراكـ وُجوب ٱلِاستعانة باللَّـه تعالى ؛ في حين أنّ من قَدَّره مُؤخَّرًا يكون قد ٱنتقل من رُؤية وُجوب ٱلِاستعانة باللّـه على كل فعل يَأْتيه أو حالٍ يُلِمّ به. كما أنّه قد يُختلَف في هل "الفعل" أمْ "ٱلِاسم" أوْلَى بأن يكون "المُضمَر". ويبدو أنّ تأخير "الفعل" أوْلى كما يَدُلّ عليه وُرُوده في الآية الخامسة من "الفاتحة" نفسها («إيّاكَـ نَعبُد، وإيّاكَـ نَستعينُ.»)، فضلا عن أنّ إيرادَه قبل "البَسملة" يَجعلُه منسوبًا إلى ذاتِ القائل كأنّها هي الفاعلة من تلقاء نفسها، وهو ما يَتنافى مع إيراد "البَسملة" أوّلًا. ولعلّ الأقرب إلى الصواب أن يُقال إنّ "المُضمَر" إنّما هو فعلُ أمرِ "اِبْدَأْ" الذي يُعلِّم ٱللّـهُ به عبادَه أنّ ذِكْرَ أو ٱستحضارَ ٱسمه تعالى أَوْلَى من غيره. والشّاهد على ذلكـ في بداية سُورة "العَلَق": «ٱقْرَأْ بِـﭑسْمِ ربِّكَـ الذي خَلق!» [العَلق: 01]. وبِما أنّ المُرادَ يتمثل في الدّلالة على البدء «بِـٱسْمِ ٱللّـه»، فقد وَجبَ إضمارُ فعل الأمر قبلها ؛

4.2- بادئُ الرأي يَظهر له أنّ «بِـٱسْمِ ٱللّـه» فيها فقط معنَى ما يجب أن يُبدَأ به كُلُّ فعل. وإلّا، فإنّ عبارةَ «أبدأُ مُستعينًا بِـٱسْمِ ٱللّـهِ» ليستْ سوى تَجَلٍّ لِعبارةٍ وُسطى «بِـٱسْمِ ٱللّـه يُعلَّلُ كلُّ شيءٍ»، وهي عبارةٌ تَقبَل أن تُردّ إلى أُخرى أصليّةٍ مُفادُها «لا شيء يكون إلّا بِـٱسْمِ ٱللّـهِ» و، من ثَمّ، «اِبْدَأْ دائما بِـٱسْمِ ٱللّـه!». ولأنّ "بِـ" تُفيد مَعانيَ مُتعدِّدةً (الِاستعانة، الإلصاق/المُصاحَبة، السَّبَبيَّة، التَّعْدِيَة)، فإنّ نَقْل تركيب «بِـٱسْمِ ٱللّـهِ» (لفظان فقط!) بكل حُمُولته الدّلاليّة إلى أيِّ لسان آخر يبدو مِحْنةً حقيقيّةً: إنّه بَلاءٌ شديدٌ لمن يُقْدِم على النّقل، وٱمتحانٌ جادٌّ للقُدُراتِ التّبْليغيّة والتّدْليليّة في لسانه الخاص!

5.2- "ٱلرَّحمن" تُكتَب تسهيلا بدون «ألف المدّ» ("ـا")، وإنْ كانتْ كتابتُها به تُظهر أنّها «صفةُ مُبالَغةٍ» على وزن "فَعْلَانٌ" ("عَطْشان"، "جَوْعان"، "حَيْران"). و"ٱلرَّحْمان" هو «الذي وَسِعتْ رحمتُه كل شيءٍ فكان أرحم الرّاحمين.» أو هو «المُتفضِّل على الخلائق بجلائل النِّعَم وعَظائمها». وٱسم "الرَّحْمان" مُفرَدًا خاصٌّ باللّـه تعالى بصفته الذي يَشملُ برحمته وفضله كل المخلوقات دُنيًا وآخرةً ؛

6.2- "ٱلرَّحيم" صفةُ مُبالَغةٍ تَدُلّ على «الشّديد الرَّحْمة الذي يُؤْثِرُ برحمته الخاصة عبادَه المُؤْمنين والصالحين في الآخرة بالأخص» أو «المُتفضِّل على بعض خَلْقه بدقيق النِّعم ولطيف الأفضال» ؛

7.2- "ٱلرَّحْمان" و"ٱلرَّحيم" غير صفة "الرّاحم" لأنّهما صفتا مُبالَغةٍ. وكُلُّها صفاتٌ من "الرَّحْمة" التي هي غير "الرّأْفة" أو "العَطْف" أو "الرِّقّة" أو "الحُنُوّ" أو "الشَّفَقة". ذلكـ بأنّ "الرَّحْمة" تختصّ بالدّلالة على «الإنعام في قُرْبه وسَعته» و«الإحسان في تعالِيه وتجرُّده» ؛

8.2- وُرُودُ "الرَّحْمان" قبل "الرَّحيم" يُؤكِّد أنّ "ٱللّـه" قد سبقت رحمتُه عذابَه وأنّ نِقمتَه لا تَحِقُّ إلّا على من كَفَر نعمتَه أو لمن أراد أن يُضاعف مَثُوبتَه ٱبتلاءً. ووُرُودُهما مُقترنَيْن مُباشَرَةً - بدون عطف- بعد ٱسم "ٱللّـه" يُؤكِّد أنّه تعالى يَتعرَّف لعباده بالرّحمة ٱبتداءً، وأنّ رحمتَه تدلُّ على أنّه - سُبحانه- له المَثَل الأعلى في الخير

9.2- تَلقِّي عبارة «بِـٱسْم ٱللّـه، ٱلرَّحْمان، ٱلرحيم» يجعل المرءَ يَتفكّر فيَتذكّر أنّ الناس لا يَبدأون كلامهم، وسائر أفعالهم، بذكر ذواتهم أو ٱستحضار آثارها إلّا غَفْلةً أو سهوًا. ذلكـ بأنّ كونَ "الفعل" لا يَأتي أصلا إلّا من «ذاتٍ قادرة ومُريدة وحُرّة» يُعَدّ أمرًا يَقُود إلى مُواجهةِ مُشكلةِ "البَدْء" و"المبدَأ": فبأيِّ شيء يجب أن يَبْدأ المرءُ أيّ فعل من أفعاله؟ هل يَبدأُه بذكر ضمير المُتكلِّم "أنا"؟ وهل حقًّا بـ"أناه" يَأتي الفعلَ؟ هل هو الذي يُنْطقُ نفسَه مُحرِّكا لسانَه وسائر أعضاءِ الإصاتة فيه؟ وهل "النُّطْقُ" يَدُلّ على الحضور الكامل لذاته كـ"أنا"؟ وهل هو الذي يُحرِّكـ أيَّ جارحةٍ من جوارحه حين يَهُمّ أن "يفعل" شيئا أمْ أنّه قد سُخِّر له أن يَأتي "الفعل" كأنّه يَصدُر فيه عن ذاته؟ هل الإنسان هو الذي "يَخلُق" أفعالَه كأنّه "يُبْدعُها" من عدمٍ أمْ أنّه يَأتيها "كَسْبًا" بعد أن جُعل بإمكانه ذلكـ "عَطاءً" و"إنعامًا" من لدن خالقه «"الرَّحْمان"، "الرَّحيم"»؟ إنّ "البَسملة" تأتي حلًّا لهذا الإشكال الذي لا يَنفصل فيه الجانب «ٱلخَلْقيّ/ٱلوُجُوديّ» عن الجانب «ٱلخُلُقيّ/ٱلوِجْدانيّ».

فلا ٱسمَ يَصحّ أن يُبدَأ به إلّا ٱسمُ "ٱللّـه" بصفته «"ٱلرَّحمان"، "ٱلرَّحيم"». وإتيانُ "ٱلبَسملة" في أوّلِ آيةٍ من "ٱلفاتحة" يُعَدُّ بِحَقٍّ "فَتْحًا" حِكْميًّا في جدار «ٱلعَدَميّة المُتألِّهة أنانيّةً»، بحيث لا يَعود "الأنا" مُمْكنًا في بَشريّته إلّا كبصيص من نُور "الحقّ" في قُرْب إنعامه ودَوَام إفضاله. وإلّا، فإنّه لَا "أنا" إلّا هو، وبرحمته يكون كل ما يكون. ففقط "بِـٱسْمِه" - سُبحانه وتعالى- يكون "البدءُ"، وليس أبدًا بأيِّ ٱسمٍ غيره كما يَتوهَّمُ الغافلون! وإنّ إحراجاتِ "الذاتيّة" منذ "سُقراط" وٱنتهاءً بكل من "فتغنشتاين" و"هيدغر" و"لِفيناس" و"دريدا" و"ريكُور" لتُشيرُ إلى الأهميّة الكُبْرى لـ"الفَتْح" في البَسملة الذي بدونه يبقى عملُ ٱبن آدم أبْتَر أو أقْطعَ. ولكنّ "الجاحدين" لا يكادون يَعلمون!

3- "الحَمْد" منه وإليه

حينما يَتلقّى المرءُ عبارةَ «ٱلحَمْدُ للّـه» بعد «بِـٱسْم ٱللّـه، ٱلرَّحْمان، ٱلرحيم» لن يكون بِوُسعه أن يَتساءل لماذا يجب أن يكون «ٱلحَمْدُ للّـه» وليس لغيره، لأنّ "ٱللّـه" هو «"ٱلرَّحْمان"، "ٱلرَّحيم"». ولكنْ قد يُتوقَّع منه أن يَتساءل: لماذا «ٱلحمدُ للّـهِ» وليس «للّـهِ ٱلحمدُ» أو «حَمْدًا للّـه» أو «أَحمَدُ ٱللّـهَ»؟ ولماذا "ٱلحَمْد" وليس "ٱلشُّكْر" أو "ٱلثَّناء" أو "ٱلمدح"؟

1.3- "ٱلثَّناء" هو «الوصف مَدْحًا أو ذَمًّا» ؛ و"الحمد" هو «الثّناء بخير على ذِي الفضل أو الفضيلة» ؛ و"المدح" هو «إظهار صفات الحُسن والخير، ولو كذبا» ؛ و"الشُّكر" هو «ذِكْر النِّعمة ثناءً». فـ"الثّناء" يكون في الخير والشر وفي الحُسن والقُبح، في حين أنّ "المدح" قد يكون كذبا في الوصف بالحُسن والخير، كما يُقال فيما يكون من الإنسان باختياره، وأيضا مِمّا يُقال منه (وفيه) بالتّسخير. أمّا "الحمدُ"، فلا يكون إلّا في "التّسخير". وهكذا، فكل شُكْرٍ حَمْدٌ، وليس كل حَمْدٍ شُكْرًا، وكل حَمْدٍ مدحٌ، وليس كل مدحٍ حَمدًا. ولأنّ "اللّـه" هو «الخيِّر، واسع الفضل، المُنْعِم»، فلا يَكفي أن يُمدَح أو يُثْنَى عليه أو يُشْكَر، بل الواجب أن يُحمَد حَمْدًا كثيرا ودائما. فهل ٱختيارُ لفظ "الحمد" للدّلالة على «أفضل الشُّكْر والثّناء» مُجرَّد ٱتِّفاق أمْ أنّه غايةٌ في الإحكام والتّوفيق؟!

2.3- نعم، إنّ العارف بأسرار «اللِّسان العربيّ» يُدرِكـ الفرق بين "الثّناء" و"المدح" و"الشُّكْر" و"الحمد". لكنْ، حتّى لو ٱختار لفظَ "الحمد" في مُناسَبته لجَمال الذّات الإلاهيّة وجلالها، فهل سيُوفَّق في جَعْله بصيغة «ٱلحمدُ للّـهِ»؟

3.3- وُرُود «ٱلحمد للّـهِ» بدلا من «لِلّـه الحمدُ» أو «أحمَدُ ٱللّـهَ» أو «حَمْدًا للّـهِ» يَدُلّ على أنّها ليست من كلام البشر: فتقديمُ "الحمد" (كٱسمِ جنس) وتأخير "للّـهِ" تركيبٌ لا يُفيد فقط أنّ «الحمدَ كُلّه إنّما يكون للّـه وحده»، وإنّما يُفيد أيضا أنّ "ٱلحمد" لا يكون إلّا إنعامًا وتوفيقا من ٱللّـه سبحانه ؛ في حين أنّ «للّـهِ ٱلحمدُ» تركيبٌ يُفيد أنّ "ٱلحمد" مقصورٌ على ٱللّـه بصفته الذي يُحمَدُ في السّرّاء والضّرّاء على سَواءٍ. وأمّا تركيبُ «حمدًا للّـه»، فيُضمِرُ مفعولُه المُطلق الإشارة إلى فعل "نَحْمَدُ". و«أحمدُ ٱللّـهَ» لا يَأتي إلّا مَشُوبًا بنِسبةِ الفعل إلى نفس من هُو في حاجةٍ إلى توفيق "ٱللّـه" لكي يأتي بفعل "ٱلحمد" عينه!

4.3- قُرِأ «ٱلحمدُ للّـهِ» (وهي القراءة الأشهر والأظهر لدلالتها على ثُبُوت "الحمد" للّـه وحده) و«ٱلحمدَ للّـهِ» (بإضمار «فِعْل مُقدَّم» جَرْيًا على عادة العرب في البدء بأسماء منصوبة: "شُكْرًا!"، "عَجبًا!"، "تَبًّا!"، إلخ ؛ وفي "النَّصْب" إشارةٌ إلى "الفعل" الدّال على "الحُدُوث" و"التّجدُّد") و«ٱلحمدِ لِلّـهِ» (بإتباع "الحمدِ" لحركةِ "اللَّام" في "لِلّـهِ" كما فعل "الحسن البصريّ") ؛ كما قرأ "إبراهيم بن أبي عبلة" بـ«ٱلحمدُ لُلَّـهِ» (بإتباع "اللّام" في الضم إلى "الدّال"، وهذه القراءة هي الجارية على ألسنِ كثير من العامّة) ؛

5.3- وردتْ عبارةُ «الحمدُ للّـهِ» في مُستهلّ أربع سُور أخرى: «الحمد للّـه الذي خلق السماوات والأرض وجعل الظُّلمات والنور.» [الأنعام: 01] ؛ «الحمدُ للّـه الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا.» [الكهف: 01] ؛ «الحمدُ للّـه الذي له ما في السماوات وما في الأرض.» [سبأ: 01] ؛ «الحمد للّـه، فاطر السماوات والأرض، جاعل الملائكة رُسلا، [...]» [فاطر: 01]. كما وردتْ ضمن سُور أُخرى كثيرة ؛

6.3- يُفهَم، إذًا، قولُه تعالى «وإنْ من شيءٍ إلّا يُسبِّح بِـٱسْمِه، ولكنْ لا تَفقهون تسبيحَهم!» [الإسراء: 44] وقولُه عزّ وجلّ «ويُسبِّحُ الرَّعد بحمده، والملائكةُ من خِيفته!» [الرعد: 13]. ويُفهَم أيضا كيف أنّ صفةَ "الحَمِيد" من أسماء اللّـه الحُسنى، حيث ورد في أكثر من آية («فإنّ للّـه ما في السماوات وما في الأرض ؛ وكان اللّـهُ غنيًّا حَميدًا.» [النِّساء: 131] ؛ «له ما في السماوات وما في الأرض، إنّ اللّـهَ لهو الغنيّ الحميد.» [الحج: 64] ؛ «ومَنْ يَشكُرْ، فإنّما يَشكُر لنفسه. ومن كَفر، فإنّ اللّـهَ غنيٌّ حميدٌ!» [لُقمان: 12]) ؛

4-"الربّ" و"العالَمين"

1.4- "الربُّ" من "التَّرْبيَة" بمعنى «"الإنشاء التامّ" و"الإصلاح الدائم" تملُّكًا وتسيُّدًا». فـ"الربُّ" هو «"المالِكـ" الذي له الخلق والأمر» و«"السيِّد" الذي لا مثيل له في سُؤْدَده» و«"المُصلِح" أمرَ خَلْقه بما أسبغ عليهم من نِعَمِه». ولا يُستعمل "الربُّ" مُفرَدًا إلّا في الدّلالة على "اللّـه" تعالى، وإذَا أُريد به غيرُه ٱسْتُعمل بالإضافة («ربُّ الدّار»، «ربُّ النّاقة»، «اِرْجِعْ إلى ربِّكـ» [يوسف: 50])

2.4- "العالَمُون" جمعٌ مُفردُه "عالَمٌ" ؛ و"العالَم" كل «ما سِوَى الربّ مِمّا يُعلَم أو لا يُعلَم في السّماوات والأَرَضين». ولفظُ "عالَمُون" يَفضُلُ "عَوالِم" لأنّه بصيغته (المُنتهية بلاحقة "ـوُنَ") يدل على «مجموع أصناف الخلائق سواء أكانت عاقلةً أمْ غير عاقلة، وسواء أكانت مُكلَّفةً أمْ لا.». وبهذا فلفظُ "العالَمين" يَجمع ثلاثةَ مَعانٍ: معنى «العلامة الدالّة» ومع «الجمع الكثير» ومعنى «الشُّمُول المُستغرِق لكل الكائنات بما فيها العاقلة» ؛

3.4- "اللّـهُ" «ربُّ العالَمين»، وهو أحقّ بأن يُحمَد ويُعبَد ليس فقط لأنّه كذلكـ، بل لأنّه سبحانه هو «"الرَّحْمان"، "الرَّحيم"» ؛

4.4- «ربّ العالَمين»: "العالَمين" تابعةٌ لربِّها ٱختيارًا و/أو ٱضطرارًا. فليس هُناكـ "عالمُون" تُعرَف بلا ربّ، وإنّما كل "العالَمين" تُعرَف وتُعلَم بربِّها تعالى، بل لا يُعْرَف أو يُعْلَم بعضها كـ"عالَم" إلّا بما هو عَالَمٌ لـ«ربّ العالَمين» ؛

5.4- قَرأ "زيدٌ بن عليّ" «ربَّ العالَمين» بالنّصب على المدح أو بِما دلّ عليه في «الحمدُ للّـهِ»، كأنّ المُراد: «نَحمدُ اللّـهَ ربَّ العالَمين.» ؛

6.4- قولُ «ربِّ العالَمين» مُترتِّبٌ على قول «الحمدُ لِلّـهِ» لأنّ «ربَّ العالَمين» يَستحقّ "الحمد" بما هو «"الخالِق"، "المُنعم"» ؛

5- أوّليّةُ "الرَّحْمة" وسَعتُها

يَأتي بعد «ربِّ العالمين» نعتَا "الرَّحْمان" و"الرَّحيم" تأكيدًا لما سَلَف من أنّ "ٱللّـهَ" لا يَتعرّف – حتّى بما هو "الربّ"- لمخلوقاته إلّا بـ"الرّحمة"، فهو خالقُهم وربُّهم «"ٱلرَّحْمان"، "ٱلرَّحيم"»:

1.5- تكرار نعتيْ "الرَّحْمان" و"الرّحيم" بعد ٱسم "الربّ" يُشير إلى أنّ "ٱللّـهَ" سُبحانه هو «الخالِق، المُنْعِمُ الذي بيده الخير كلُّه»، فلا ربّ سواه ولا رازق من دُونه ؛

2.5- قولُ «"ٱلرَّحْمان"، "ٱلرَّحيم"» مُترتِّبٌ على القولَيْن السّابقين («الحمدُ للّـهِ» و«ربِّ العالَمين») لأنّ "اللّـه" تعالى يَستحقُّ "الحمد" بما هو «"الخالِق"، "المُنْعم"» وأيضا بما هو «"ٱلرَّحْمان"، "ٱلرَّحيم"»، بل إنّ من "الحمد" أن يكون اللّـهُ هو «"ٱلرَّحْمان"، "ٱلرَّحيم"» ؛

3.5- من الحكمة أن تأتي صفتا «"ٱلرَّحْمان"، "ٱلرَّحيم"» هُنا قبل «مَلِكـ يوم الدِّين»، لأنّهما بقدر ما تُشيران إلى «سَعة رحمة اللّـهِ»، فإنّهما تُؤكِّدان «رجاءَ عفو اللّـه» من قِبَل عباده في «يوم الحساب» ؛

6- «المَلِكـ/المالِكـ» و«يوم الدِّين»

1.6- في «مَلِكـ يوم الدِّين» هناكـ عدّة قراءات: "مَلِكـ" و"مَلْكـ" (بتخفيف اللّام) و"مالِكـ" (اسم الفاعل من "مَلَكَـ": بخَفْض "مالِكِـ" عطفا أو بنصبه كما عند "أبي هريرة" أو برفعه "مالِكُـ") و"مَلَكَـ" («مَلَكَـ يومَ الدِّين» كما قرأها "أبو حنيفة"). والأرجحُ قراءة "مَلِكِـ" لأنّها قراءة أهل الحرمين ولأنّها مُتّفقةٌ مع آية «مَلِكـ الناس» [الناس: 02]، وأيضا لأنّ معنى "المُلْكـ" ("المَلِكـ") فيها أعمّ من معنى "المَِلْكـ" ("المالِكـ") ؛ إذْ كل مَلِكٍـ مالكٌـ، وليس كل مالِكٍـ بمَلِكٍـ. وبالتالي، فإنّ «مَلِكـ يوم الدِّين» إنّما هو «مالِكـ الأمر كلِّه في يوم الدِّين» و«الحاكم القاضي بسُلطانه وعدله بين عباده» ؛

2.6- «يوم الدِّين» هو «يوم الحساب والجَزاء». وٱختيار لفظ "الدِّين" راجع إلى أنّه يَشمل في دَلالته معاني "الطّاعة" و"الخضوع" و"الحساب": يوم الحساب يومٌ لمعرفة من خَضع للّـه طوعًا وتعبُّدًا ومن خضع له كَرْهًا وطمعًا ؛

3.6- قول «مَلِكـ يوم الدِّين» مُترتِّبٌ على الأقوال الثلاثة («الحمدُ للّـه»، «ربِّ العالَمين»، «الرَّحْمان، الرَّحيم») لأنّ كل ما يَقع في الحياة الدُّنيا له ما بعده، فهناكـ بعثٌ من القُبور وحسابٌ على الأعمال. وكلُّ من أحسن أو أساء في الدُّنيا، فلا بُدّ أن يُجازى في "الآخرة" من قِبَل «ربِّ العالَمين» الذي هو «مَلِكـ يوم الدِّين» والذي له وحده "الحمدُ" بما أنعم رحمةً منه وبما يَقضي عدلا في يوم يَنتصف المظلومُ من ظالمه جزاءً من ربِّ العالَمين ؛

7-"العبادة" و"الاستعانة"

1.7– في قول «إيّاكَـ نَعْبُدُ وإيّاكَـ نَسْتَعينُ» قُدِّم «ضمير النَّصْب المُنْفصل» على فِعْلَيْ "نَعبُدُ" و"نستعينُ" لتأكيد ٱختصاص اللّـه سبحانه بِهِما. فلا معبود بحقٍّ سواه، وهو وحده القويّ والغنيّ الذي يُستعان به على كل حال ؛

2.7– وفي قول «إيّاكَـ نَعْبُدُ وإيّاكَـ نَسْتَعينُ» ٱلتفاتٌ مُزْدَوِجٌ: من ضمير «الحاضر في غَيْبه» (هُو اللّـه) إلى ضمير «الحاضر المُخاطَب في قُرْبه» (أنت المعبود وأنت المُستعان) ؛ ومن عُموم فعل "الحَمْد" إلى خُصوص فعل "العِبادة" ("نَعبُد") و"الاستعانة" ("نَستعين"). وهذا الالتفات، في الحقيقة، لَفْتٌ للنّظر إلى أنّ كون "العبادة" مُرتبطةً بـ"الاستعانة" يجعل تحقُّق الإنسان بها إمّا مقصورا على "ٱللّـه" تعالى وإمّا مُوجَّهًا نحو سواه، بحيث لا يكون من خيار أمام من أبى الدُّخول في جماعة الذين قالوا: «إيّاكَـ نَعْبُدُ وإيّاكَـ نَسْتَعينُ» إلّا أن يقول: «أعبدُ نفسي وهَوَاها» فـ«أستعين بكل ذِي قُوّة وسُلْطان»، وهو قول من أبى أن يأتي طوعًا فسِيقَ - من حيث لا يدري- إلى أن يَأتيَ ربَّه كَرْهًا وكَدْحًا لأنّ نفسه وهواها من خَلْق الباري الذي سوّاها فآتاها فُجُورها وتَقْواها!

3.7– ينبغي أن يُلاحَظ أنّ هذه الآية تُؤلِّفُ بين "اللّـه" مُتكلِّمًا ومُخاطَبًا وبين عباده مُخاطَبِينَ ومُتكلِّمينَ: «إيَّاكَـ أنتَ» و«نحن نعبدُ»، ثُمّ «إيّاكَـ أنتَ» و«نحن نستعينُ». ووحده من له "الحمدُ" يَجمع برحمته بين جلال عطائه وبين عبادة خَلْقه الذين أُعطوا من واسع فَضْله ٱبتلاءً منه سبحانه أيَشكُرون أمْ يَكفُرون!

4.7- يُنْظَر، عموما، إلى "العبادة" في صلتها بـ"العُبوديّة" فتبدُو - بالتالي- "العبادةُ" كأنّها ضدّ "السِّيادة" التي تُعبِّر عن "الحُريّة". لكنّ "العبادة" إقرارٌ طَوْعيٌّ بـ"العُبوديّة" إزاءَ من تَفَرَّد بـ"السِّيادة" خالِقًا وربًّا، وهو الإقرار الذي يُمكِّن من التحقُّق بـ"الحُريّة" تعبُّدًا وتخلُّقًا. فلا سيادة للإنسان، في الواقع، لا على نفسه ولا على ما سواها ؛ وإنّما هي عبادةٌ للّـه وحده وٱستعانةٌ به دون سواه، على النّحو الذي يُمكِّن "العبد" من الخُروج من آفاتِ "التّربُّب" و"التألُّه" والعمل – من ثَمّ- على "التّأنُّس" تعبُّدًا مُحرِّرا وتخلُّقا مُسدِّدًا ؛

5.7– الرَّبْط بين "العبادة" و"الِاستعانة" يُبيِّن أنّهما مُتلازمتان بما يُؤكِّد أنّ "ٱللّـهَ" هو الغنيّ المُتعالِي الذي يَفتقر إليه عبادُه باستمرار والذي لا حول ولا قُوّة إلّا به سُبحانه. فـ"ٱلعبادةُ" ٱستعانةٌ باللّـه على كل أمرٍ يَهُمّ العبدَ أو يُصيبه، ولا عبادة مُخلِّصة إلّا بعونه تعالى ؛

8- "الهداية" و«الصِّراط المُستقيم»

مَجيءُ الطَّلَب بـ"ٱهْدِنَا" مُباشَرَةً بعد آيةِ «إيّاكَـ نَعْبُدُ وإيّاكَـ نَسْتَعينُ» فيه بيانٌ لمعنى "العِبادة" و"الاستعانة": عبادتنا إيّاكَـ ٱستعانةٌ بكـ على حاجاتنا التي أُسُّها «أن تَهْدِيَنَا» إلى «الصِّراط المُستقيم». فـ"العبادة" ٱستعانةٌ ودُعاءٌ، ولا شيء من هذا يَتمّ من دون "ٱلِاهتداء" إلى «الصِّراط المُستقيم». فلماذا طلبُ الجمع بين "الهداية" و«الصِّراط المُستقيم»؟

1.8- "الهِداية" هي الدّلالة بلُطْفٍ إلى الخير عموما. ولأنّها من أمر ٱللَّـه وحده الذي يَهْدِي من يشاء من عباده، فإنّ طلب "الهُدَى" لا يَصحّ إلّا من "ٱللّـه" الهادِي بفضله وتوفيقه. فالإنسان لا يَستقّل إطلاقا بنفسه في "ٱلِاهتداء" كما يَظُنّ الذين يرون في "العقل" غَناءً لهم عن أمر اللّـه تعالى. وإلّا، فإنّ ٱدِّعاء قُدرة الإنسان على "الاهتداء" بعقله وحده يَؤُول إلى تنصيبه معبودا من دون اللّـه سبحانه، فضلا عن أنّه ٱدِّعاءٌ لا يَكفُل تأسيس "العقل" إلّا تأليها مُتنكِّرا أو تأريخا مُتعاليًا!

2.8- قرأ "ابن كثير" و"نافع" و"أبو عَمْرٍو" و"ابن عامر" و"عاصم" و"الكسائي" "الصِّراط" بالصاد ؛ وقرأه "يعقوب" بالسين "السراط". والأصلُ في هذا اللّفظ "السين" فقُلِبت "صادًا" لقُربِ مَخْرجها من "الطّاء" في آخره (لا يزال الناس يَنْطقون "سَرَطَ" - بمعنى "ٱبْتَلَعَ"- قريبا من "صَرَطَ"). وبعض العرب (مثل "عُذرة" و"كَلْب" و"بني القَيْن") يَنْطقها زايًا "الزِّراط". و"الصِّراط" هي لُغةُ "قُريش" الثّابتة في المُصحف العثمانيّ. وتَعاقُب "السين" و"الصاد" و"الزاي" في هذا اللّفظ مِمّا دعا كثيرين إلى ٱعتباره من الدّخيل ناسِينَ أنّ تَعاقُب الأصوات طبيعيٌّ في كل الألسن وبالخصوص في "العربيّة". ولعلّ وُجود مادّة مُتجانسة وكثيرة من الألفاظ الثُّلاثيّة يُؤكِّد أصالتَه فيها ("سَرب"، "سرج"، "سرح"، "سرد"، "سرر"، "سرط"، إلخ.). ولفظ "صراط" يُذكّر ويُؤنَّث مثل "طريق" و"سبيل"، ويُجمَع على "سُرُط/صُرُط" ؛

3.8- "الصِّراط" ليس مجرد "طريق" أو "سبيل"، وإنّما هُو «الطريق الواضح أو السّهل»، إنّه "الطريق" الذي "يَسْرُط" (أيْ "يَبْتلِعُ") سالِكَه (أو، بالأحرى، يَسْرُطُه سالِكُه) لشدّةِ وُضوحه وسُهولته ؛

4.8- ولأنّ "الصِّراط" طريقٌ سالكٌـ (و"سارِطٌ") جدًّا، فإنّ طلبَ "الهداية" لا يكون إلّا إليه. ولهذا أتى الدُّعاء بـ«ٱهْدِنا الصِّراطَ المُستقيمَ» ؛

5.8- ولا بُدّ من تبيُّن أنّ «الهداية الإلاهيّة» تتعلّق بـ«الصِّراطَ المُستقيمَ»، فليس كل طريق يُوصل إلى اللّـه، بل ما أكثر الطُّرُق التي لا تُؤدِّي إلّا إلى غيره. وبِما أنّ "الهُدى" كلَّه من اللّـه، فإنّ "الصِّراط" المُراد الاهتداء إليه لا بُدّ أن يكون "مُستقيما" ؛ وهو «صراط مُستقيم» في دلالته على صحيح الاعتقادات تصوُّرا وتصديقا، وعلى صالح العبادات تفقُّهًا وتخلُّقًا ؛

6.8- لا يكون «السِّراط/الصِّراط»، إذًا، إلّا واحدًا ومُستقيما لأنّه حبل اللّـه الممدود إلى عباده هُدًى: «وأنّ هذا صراطي مُستقيمًا فـﭑتَّبِعُوهُ، ولا تَتَّبِعوا السُّبُل فتفرّق بكم عن سبيله!» [الأنعام: 153]. وما أشدّ طَيْش من ظنّ أنّ حكمة "التنوير" و"التحرير" تقتضي أن يصير «السِّراط/الصِّراط» مُتعدِّدًا في «الدِّين الدُّنيويّ» ليكون «صُرُطًا [أو صِراطاتٍ] مُستقيمةً»، كأنّ "الهداية" أصبحت شأنًا بَشريًّا خالصا ولم تَعُدْ من ٱختصاص اللّـه سبحانه («قُلْ: للّـه المشرق والمغرب، يَهدي من يشاء إلى صراط مُستقيم.» [البقرة: 142])، بل كأنّ "الاستقامة" لا تتمّ إلّا إذَا تفرَّقتِ السُّبُل بالعباد وذهب بهم التّنازُّع كل مذهب!

9-«المُنعَم عليهم» و«المغضوب عليهم» و«الضالُّون»

أمام "الهُدى" الآتي (والمطلوب) من اللّـه لعباده، هناكـ ثلاث فئات: فئة «المُنعَم عليهم» بأن هُدُوا إلى «الصراط المُستقيم»، وفئة «المغضوب عليهم» (الذين أتاهم الهُدَى فكذّبوا به جُحودا وظُلْما) وفئة «الضالّين» (الذين صَعُب عليهم تمييز «الصِّراط المُستقيم» من السُّبُل المُضلّة):

1.9- هذه الآية تُبيِّن «الصِّراط المُستقيم» بصفته مَطلب "الهداية" الذي يَستعين به «المُنعَم عليهم» في عبادتهم لربِّ العالَمين. ولأنّ «المُنعَم عليهم» هُم الذين هُدُوا إلى «الصِّراط المُستقيم»، فإنّهم يَتميّزون عن «المغضوب عليهم» و«الضالِّين» بحيث يَخرُجون منهم بما يُؤكِّد أنّ مقام «المُنعَم عليهم» يَأتي أوّلًا، ويَأتي بعده مَقام «المغضوب عليهم»، ثُمّ أخيرًا مَقام «الضالِّين»

2.9- «المُنعَم عليهم» هُمُ الذين هَداهُم ربُّهم إلى «الصِّراط المُستقيم» فاستقاموا كما أُمروا: «ومن يطع اللـه والرسول، فأولئكـ مع الذين أنعم اللّـهُ عليهم من النبيِّين والصدِّيقين والشهداء والصالحين، وحَسُن أولئكـ رفيقا. ذلكـ الفضل من اللّـه ؛ وكفى باللّـه عليما.» [النساء: 69-70] ؛

3.9- «المغضوب عليهم» هُم كل الذين أتاهم هُدى اللّـه فأبوا إلّا أن يكذبوا به ظُلْما وعدوانا. ويُعدّ الذين لُعنوا من "اليهود" النموذج التاريخيّ للمغضوب عليهم لقوله تعالى: «[...]، من لَعَنَه اللّـهُ وغَضِبَ عليه، وجعل منهم القردة والخنازير وعبدَ الطاغوتَ ؛ أولئكـ شَرٌّ مكانا وأضلُّ عن سواء السبيل!» [المائدة: 60] ؛

4.9- «الضالِّين» هُم كل الذين طلبوا «الصِّراط المُستقيم» فأضلَّتهُم كثرةُ الشُّبُهات وٱتَّبَعوا نوازع الأهواء. ويُعَدّ "النّصارى" النموذج التاريخيّ للضالِّين لقوله تعالى: «قُلْ: يا أهل الكتاب! لا تَغْلُوا في دينكم غيرَ الحقِّ، ولا تَتّبعوا أهواءَ قومٍ ضَلُّوا من قبل وأضَلُّوا كثيرًا، وضلُّوا عن سواء السبيل!» [المائدة: 77].

10- و«الحمدُ للّـه» أوّلا وآخرا

بِناءً على ما سَلَف، يَتبيّنُ أنّ نصَّ سُورة "الفاتحة" (المُكوَّن من واحد وثلاثين لفظا فقط!) يَتضمّن من آيات "الإعجاز" ما ظلّ أُولُو الألباب يَجهَدُون في ٱستقصائه على ٱمتداد أربعة عشر قرنا. والجاحد وحده يُمكنه أن يَتردّد في الإقرار بأنّه نصٌّ بيانيٌّ بديعٌ وخطابٌ حِكْمِيٌّ بَليغٌ. وعليه، فكل جاحد مُطالَبٌ بأن يُنْجز تمرينا يَتمثّل في أن يُؤلِّف باللِّسان العربيّ أو بغيره نصًّا يُعبِّر به عمّا يُضاهي كل تلكـ المَعاني الجليلة في حُدود ألفاظٍ لا تزيد على ألفاظ "الفاتحة" و، في الوقت نفسه، تَفضُلُها بيانًا وحكمةً! أمّا من أُوتيَ رُشدَه، فلا يَمْلِكـ إلّا أن يَلْهَج لسانُه بـ«ٱلحمد للّـهِ» أمام عِظَم ما أَسبغ عليه ربُّه من النِّعم التي ليس أهونَها ثُبوتُ وُجوده بين "العالَمين" بما هو "المخلوق" الذي سُوِّيَ لكي يَسْمُو به وِجدانُه إلى "التّفكُّر" و"التّدبُّر"، و"العامل" الذي ٱبْتُليَ بالمُكابَدة في العاجلة عسى أن يَهتدي - بفضل ربِّه- إلى «الصِّراط المُستقيم» تعبُّدًا وتَخلُّقًا.

وإنّ نصًّا أُريدَ له أن يَتنزّل حَمْدًا مُتجدِّدًا وذِكْرًا مُتواصلا لخليقٌ بأن يكون إعجازًا فاتحًا لغيب "الوُجود" وإنجازًا مُحرِّرًا لنوازع "الوِجْدان" بما لا قِبَل به لمُمْكناتِ الكلام البشري بشعره ونثره. ولكـ أن تعجب، بَعْدُ، كيف أنّ "الجاحدين" - رغم ترديدهم لقول «لا أحد يَمْلِكـ الحقيقة»- لا تَلْمَسُ لديهم إلّا ما يُشْعرِكَـ بأنّهم يُحْسنون الظنّ كثيرا بأنفسهم كأنّهم فعلا أصحاب «الصِّراط المُستقيم» أو أنّهم من يَستأْثر بأمر "الهِداية" إليه. والحالُ أنّهم أشدُّ الناس غفلةً حتّى في إطباقهم على ما يَعْلَمُونه من «ظاهر الحياة» أو ما يُزيَّن لهم من «باطن البَلاء»! ولأنّ لِلّـهِ في خلقه شُؤُونا لا يُحاط بها علما، فليس بالوُسْع أن يُقال إلّا: «الحمدُ للّـه» الذي هَدانا لشُكْره وذِكْره، وما كُنّا لنهتدي لولا أن هَدانا ٱللّـه. وآخر دعوانا أن «الحمدُ للّـه ربِّ العالَمين».
_____________
اعْتُمد، بالأساس، على المَصادر التالية:
1- الراغب الأصفهاني، المفردات في غريب القرآن.
2- أبو جعفر محمد بن جرير الطبري، جامع البيان عن تأويل آي القرآن، ج 1.
3- فخر الدين الرازي، مفاتيح الغيب، ج 1.
4- أبو القاسم محمود بن عمر الزمخشري، الكشاف عن حقائق غوامض التنزيل وعيون الأقاويل في وجوه التأويل، ج 1.
5- محمد الطاهر ابن عاشور، تفسير التنوير والتحرير، ج 1.
[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (124)

1 - المنتحل الاثنين 14 يناير 2013 - 14:07
1- الحمد لله
2- شكرا لمن حوصل لنا قراءاته على تفاسير معينة
3- كنا ننتظر أن يضيف شيئا متعلقا بزماننا ومكاننا عوض ما هو مسطر منذ
4- أتى لنا مشكورا بعدد ألفاظ الفاتحة وأنها 31 ولقد عددت وأعدت فلم أجد إلا 29 إلا أن يكون عد واوي العطف ألفاظا مستقلة.
5- اعتبار البسملة من الفاتحة فيه خلاف وكبير ولو كانت من الفاتحة لما وقع فيها الخلاف بين المتقدمين
6- قرأ النبي صلى الله عليه وسلم بالبسملة في الصلاة وقرأ بدونها جهرا وكان هذا آخر عهد الناس بصلاته الجهرية وكان هذا دأب أبي بكر وعمر من بعده. والغالب على الظن أن فعله هذا لكي لا يظن الناس أها منها والله أعلم.
7- كنا ننتظر شيئا عن الإعجاز أي نوع من الإعجاز هو؟ التركيبي أم البياني أم البلاغي أم التعبيري أم أم ....؟
8- وبالمناسبة عند شرح ملك يوم الدين: واليوم الذي نحن فيه أليس هو ملكه ومالكه؟ أم أن ملكيته في الدنيا ناقصة وفي الآخرة كاملة تامة؟
9- في شرح المغضوب عليهم والضالين اتبع الكاتب ما سار عليه الشرح كأن الدنيا ليس فيها إلا هؤلاء. فهلا وسع المعنى ليشمل البشرية كلها؟
10- ونسأل الله أن ينسأ في الأجل حتى يُضاف شيء لما قيل حتى لا تبقى أفهامنا سجينة
2 - أمية بن أبي الصلت الاثنين 14 يناير 2013 - 14:48
ياإخوان إنا نخوض في مياه عكرة وحلة. نعم نؤمن بسماوية القرآن ولكن لا يحملوه مالا طاقة له به. تأملوا معي في شعر أمية بن أبي الصلت:
وَفي دينِكُم مِن رَبٍ مَريمَ آيةٌ مُنَبِّئَةٌ بِالعَبدِ عِيسى اِبنِ مَريمِ اَنابَت لِوَجهِ اللَهِ ثُمَّ تَبتَّلَت فَسَّبَحَ عَنها لَومةَ المُتَلَوِّمِ فَلا هِيَ هَّمَت بالنِكاحِ وَلا دَنَت إِلى بَشرٍ مِنها بِفَرجٍ وَلا فَمِ ولَطَّت حِجابَ البَيتِ مِن دُونِ أَهلِها تغَيَّبُ عَنهُم في صَحاريِّ رِمرِمِ يَحارُ بِها السارِي إِذا جَنَّ لَيلُهُ ولَيسَ وإِن كانَ النَهارُ بِمُعلَمِ تَدّلى عَليها بَعدَ ما نَامَ أَهلُها رَسولٌ فَلم يَحصَر ولَم يَتَرَمرَمِ فَقالَ أَلا لا تَجزَعي وتُكذِّبي مَلائِكَةً مِن رَبِ عادٍ وجُرهُمِ أَنيبي وأَعطي ما سُئِلتِ فاِنَّني رَسولٌ مِن الرَحمنِ يَأتِيكِ بابنَمِ ( فَقالت لَهُ أَنّى يَكونُ ولَم أَكُن بَغيّاً ولا حُبلى ولا ذاتَ قَيّمِ أَأُحرَجُ بالرَحمنِ إِن كُنتَ مُسلِماً كَلامِيَ فاقعُد ما بَدا لَكَ أَو قُمِ فَسَبَّحَ ثُمَّ اغتَرَّها فالتَقَت بِهِ غُلاماً سَوِيَّ الخَلقِ لَيسَ بِتَوأَمِ.
3 - كاره الضلام الاثنين 14 يناير 2013 - 15:30
بداية اود ان افهم باي معيار حكمت على ان المكدبين بالقران لن يستطيعوا الاتيان بمثله، هب اننا جئناك الان بنص و قلنا لك انه يفضل القران، فهل انك ستعمد الى مقارنته بالقران لتصدر حكما موضوعيا حول من له الافضلية، ام انك ستصدر حكما مسبقا بافضلية القران استنادا الى الاية التي تجزم لان لا انس و لا جن يستطيعون محاكاة سوره؟، ادا لجات الى المقارنة فانت تكفر بالقران،لانه يجزم ياستحالة الاتيان بمثله ،و ادا اصدرت حكم مسبقا فحكمك ليس بموضوعي.
القران لا يمكنه ان يكون خصما و حكما، حينما يقول انه من المستحيل الاتيان بمتله فهو يوجه احكام المومنين به و لا يترك لهم الحرية .
يتبع
4 - محمد عبدالقادر الاثنين 14 يناير 2013 - 15:43
جزاكم الله خير الجزاء وأنار الله بقرطاسكم العقول
5 - Idrissi الاثنين 14 يناير 2013 - 15:44
الإعجاز اللغوي هو الذي يعترف به علماء الدين
أما الإعجاز العلمي فخرافة و بدعة لا يعترف بها كبار مراجع الإسلام
الإعجاز العلمي إفتراء على الله و رسوله، ماذا ستقول عن القرآن الكريم إذا أثبت العلم خطأ النظرية العلمية التي جعلتم منها إعجازا ؟؟؟؟
6 - حسن المغربي الاثنين 14 يناير 2013 - 15:45
عن أي اعجاز تتحدث يا هذا حسبتك وجدت فيها اكتشافا علميا يفيد الانسانية دواء لمرض عجز العلم الى حد الان عن ايجاد دواء له مثلا ، او اختراع مسبار فضائي متطور يسير بسرعة الضوء ، او ......لا تحمل الايات ما لا تحتمل. هناك اية تقول" اليوم اكملت لكم دينكم ورضيت لكم الاسلام دينا .....
والقران ليس كتابا يحمل بين طياته الاكتشافات العلمية بتخصصاتها ، القران كتاب دينى روحاني لا غير وقدسيته في روحانيته
اغاية الدين ان تحفوا شواربكم********* يا امة ضحكت من جهلها الأمم
7 - فيلو الاثنين 14 يناير 2013 - 15:50
مقال متميز حامل للكثير من الدلالات و التوضيحات التي تكشف حقيقة و قيمة سورة الفاتحة في الاحالة الى عظمة الله، و خصوصية كتاب الله الذي يحتوي للكثير من صور الاعجاز العلمي و الغيبي و البلاغي و اللغوي ،شكرا اخي على هذا المجهود وفقك الله و نحن الى ما يحبه و يرضاه .
8 - أينما كانوا المسلمين الاثنين 14 يناير 2013 - 16:11
يحكي المؤلف محمد سالم عبد الله في كتابه تاريخ الاسلام باللغة الالمانية ١٩٨١م و المؤلف متخصص بالصحافة و الشؤون الاسلامية و الحوار الاسلامي المسيحي و كذا سابقا عمل بإذاعة المانيا الموجهة و أيضاً بالمركز الصحفي الإنجيلي على الموضوعات الاسلامية و راس بزار بروكن أرشيف الاسلام بألمانيا يحكي سالم قصة انشاء مسجد برلين التي بدات بتصريح يوالي و يناصر المسلمين خرج به القيصر فيلهلم الثاني به في دمشق ١٨٩٨م قال فيه :
ان القيصر الالماني سيظل أبدا ً صديقا للمسلمين أينما كانوا.
9 - محمد الاثنين 14 يناير 2013 - 16:26
الحمد لله وحده:
البسملة مفتاح الذكر وتمكينه;وعدد حروفها لواحة للبشر عليها تسعة عشر;وهي ختام الذكر..مهيمنة لا تبقي وتدر.
واما الفاتحة;فعدد الائها سبع مفاتيح تقابلها السبع المثاني والقران العظيم;يرتقى بها روحا الى سدرة المنتهى سلم سبع سموات طباقا ما ترى في خلقها من تفاوت .فارتقوا في الاسباب..
واما عن التفسير اللغوي واللفظي الذي تقدم به فقهاء السلف;و يكرس في دفاتر المريدين فهو اجتهاد بيان الاعجاز القراني,لغة ولفظا وبيانا وعدا يشهد به المقربون ممن هداهم الله الى حكمة.
واما عن ذكر الارادل بادئي الرائ;فهذه التسمية مقرونة بالذكر المحدث على رسوله موسى<وما نراك الا اتبعك الذين هم ارادلنا بادئ الرائ..الاية>وفيه تعبير على ان الارادل بادئ الرائ في تعبير اولي بقية من ال فرعون ;هم اول المومنين بالذكر المحدث على رسوله موسى عليه ص-س,وتلك صبغة الله في رسالاته;وفيه غلو في الدين واستعلاء واستكبار لايرضي الله ورسوله%والسلام.
10 - marocain libre الاثنين 14 يناير 2013 - 16:26
tout cela ce n'est que de la mythologie musulmane qui n'a rien de concret mais juste de l'absrait. reveillez vous et eloignez vous de la culture du moyen age si vous voulez avancer et vivre dans un future meilleur autrement vous resterez dans le sous developpement et la dictature au nom de la religion toute votre vie.
11 - الراعي الرسمي الاثنين 14 يناير 2013 - 16:32
القرآن لم يعجز أحد والعرب الأقحاح الذين تتكلم عنهم كانوا يقولون في القرآن الذي تعتبره انت إعجازا للبشر :

{وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا قَالُواْ قَدْ سَمِعْنَا لَوْ نَشَاء لَقُلْنَا مِثْلَ هَـذَا إِنْ هَـذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأوَّلِينَ }الأنفال

{وَإِذَا قِيلَ لَهُم مَّاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ }النحل

{وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً }الفرقان

{ إن هذا إلا سحر يؤثر إن هذا إلا قول البشر } ( المدثر )

{ و اذا تتلى عليهم آياتنا قالوا : قد سمعنا لو نشاء لقلنا مثل هذا إن هذا إلا أساطير الأولين } ( البقرة )

{ وَقَالَ الذِينَ كَفَرُوا إِنْ هذا إِلاَّ إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ } .. الخ

بل أَنهم قالوا عن رسول الإسلام لما سمعوا كلامه شاعر مجنون:

{وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لتَارِكُو آلِهَتِنَا لشَاعِرٍ مَجْنُونٍ } .. الخ

والقرٱن نفسه يثبت في عدة مواضع أَنه كتاب للهدى فقط وليس كما يدعي بعض فلاسفة السلف أَنه تحدي بلاغي و بياني وأشياء اخرى لا توجد إلا في مخيلتهم..
12 - كاره الضلام الاثنين 14 يناير 2013 - 17:22
يطرح طرحا ثم يقول لمحاوريه ان لم تقتنعوا فاما انكم جاهلون بالبيان او جاحدون،و هدا يعني انه هو الجاحد مسبقا بالراي المخالف.
1 عبارة بسم الله موجودة عند الاديان الاخرة السابقة على الاسلام،افتح التلفزيون على اي قناة مسيحية فستجد انهم يبدؤون العظات باسم الله.
2 كلمة رحمان ليست كلمة عربية و لا علاقة لها بمشتقات الرحمة التي دكرتها،هي كلمة عبرية،و الدليل على دلك هو ان مسلم بن حبيب(مسيلمة)و هو الدي اقتبسها من التلمود صاغها في بيت شعري فالقاه على قومه،فاستغربوا الكلمة و سخروا منها و لقبوه رحمان اليمامة نسبة الى قبيلته.
يتبع
13 - شاك جدا جدا الاثنين 14 يناير 2013 - 17:43
" ليس على الاعمى حرج ولا على الاعرج حرج ولا على المريض حرج ولا على انفسكم ان تاكلوا من بيوتكم او بيوت ابائكم او بيوت امهاتكم او بيوت اخوانكم او بيوت اخواتكم او بيوت اعمامكم او بيوت عماتكم او بيوت اخوالكم او بيوت خالاتكم او ما ملكتم مفاتحه او صديقكم ليس عليكم جناح ان تاكلوا جميعا او اشتاتا "

هل تستطيع ان تبين لنا اين هو الاعجاز في هده الاية?

لدي سؤال اخر
لماذ خلقنا الله, هل لنعبده ?
ولماذا نعبده, هل لانه خلقنا ?
ولماذا لم يخيِّرنا قبل الخلق.

انا لا اريد جنة ولا اريد حياة ولا اريد اختبار, هل من حقي وحق اخي وحق صديقي وحق اخو صديقي وحق صديق اخو صديقي وحق ابن عمي وحق صديق ابن عمي ان نكون عدم ?
14 - Free Thinker الاثنين 14 يناير 2013 - 17:46
استدللت بالاية: «إنّكَـ لا تَهْدِي من أحببتَ، ولكنّ ٱللّـهَ يَهْدِي من يشاء!» اذا كان هذا صحيحا, فان الله لم يشء ان يهديني الى الاسلام, و اختار ان يهديك ان اليه. ثم بعد هذا, سيعذبني لاني لا ادين بالاسلام, و يرحمك انت. اذن فنحن لسنا سواسية, فقد فضلك الله علي بهدايتك و تركني بدون هداية. فكيف له اذن ان يحكم علينا بنفس المعيار? اين هي العدالة الاهية في هذا الحكم? فيبدو هنا ان الله هو من يختار الاشخاص الذين سيدخلون الجنة و الذين سيدخلون النار. اي ان اللعبة محسومة من البداية و قد حكم الله علي بالضلال و بعدها جهنم. ما قولك اخ عبد الجليل في هذه النقطة?
15 - SIFAO الاثنين 14 يناير 2013 - 17:50
الإيمان بوجود شيء لا يعني وجودا فعليا لذات الشيء ، كلمة الوجود تقال باشتراك ، من جهة الواجب والممكن والمستحيل
الكرسي موجود بالفعل اذا كنت أجلس عليه في منزلي اوالمقهى اوالمطعم ، اي موجود بالفعل ، يتحيز في المكان و الزمان
الكرسي موجود بالقوة ، أذا كان مادة خامة " جذع شجرة مثلا " يستوجب حركة لإخراجه من حالة القوة الى حالة الفعل ، وفي هذه الحالة يقوم نجار ماهر بنقله من الحالة الاولى الى الحالة الثانية .
اما الاستحالة فتقال عن "الشيء "حينما لايكون موجودا على احدى الحالتين السابقتين ، العدم ، لكن هذا لا يمنعنا من الحديث عن كائنات " لغوية" بمواصفات شتى "الغول" كائن خرافي لا يوجد الا في أذهان الأطفال والمهووسين ، تجتمع فيه كل صفات الكائن القوي الشرير الذي يطاردهم ، وهذا الكائن هو من ابداع مخيلة الراشد الذي اراد من خلاله ترويض الغرائز الحيوانية للصغار ونشاطهم الزائد المزعج والمقلق لراحته .
سبق لي أن قلت أن اللغة لا تحيل دائما الى الو جود ، فليس كل ما نتحدث عليه فهو موجود ، لذلك أعتقد أن الأمر لا يتعلق بإنكار وانما بعجز في اساليب الاثبات ومن ثم الاقناع . وجود الله يدخل ضمن دائرة الاستحالة
16 - رشيد الاثنين 14 يناير 2013 - 18:55
في الوقت الدي يخرج علينا الغرب كل يوم بل و كل ثانية,كما يشير الى دلك العدد الهائل من المجلات العلمية المتخصصة التي تصدر على راس كل شهر,بكشوفات جديدة في مجل علم الفلك و الفزياء و البيولوجيا و العلوم الانسانية...الخ و في الوقت الدي يطور فيه تكنولوجيا الاتصال و التكنولوجيا الحربية,نعثر نحن على مثل هده المقالات التي تكرر نفسها بشكل ممل,لنفرض جدلا ان قرانكم مليئ بالمعجزات,فمادا سيفيد هدا الامر فلكيا و بيولوجيا و فزيائيا و تكنولوجيا؟ بكل صراحة اشفق كثيرا على مثل كاتبي هده الترهات لانهم يمضون الجزء الاكبر من حياتهم في "الاستمناء" الدهني معتقدون انهم يقدمون شيئا مهما,القران مثله مثل الكتب الاسطورية الاخرى لا اعجاز فيه و لا معجزات,و من اراد ان يفني عمره في مثل هده السداجات فداك شانه,المهم عدم اعتبار ان الاخرين هم ايضا ملزمون بالايمان بدلك.وتصبحون على وطن.
17 - عبد الله الناصح الاثنين 14 يناير 2013 - 18:57
الى 3 - كاره الضلام وبعض الملاحدة أمثاله أنصحكم باخفاء خزعبلاتكم من هسبريس لأنكم وبكل بساطة سدج لسبب واحد كتاباتكم ركيكة ولاتحسنون التعبير وبالتالي صعب عليكم الخوض في مسائل تتعلق بالقرآن الكريم. اهتموا من الأحسن بتنظيف دواتكم من النقائص والأمراض النفسية التي تعانون منها فهي كثيرة أبسطها كرهكم للظلام وقد جعله الله لباسا للبشرية لتهدأ شيئا ما بالليل وبعضها (أمثالكم) لتستريح من التفكير والحيرة التي تنتابها بسبب إلحادها وتكبرها على الخالق (إن الذين يلحدون في آياتنا لا يخفون علينا أفمن يلقى في النار خير أم من يأتي آمنا يوم القيامة اعملوا ما شئتم إنه بما تعملون بصير)(إن الذين كفروا بالذكر لما جاءهم وإنه لكتاب عزيز. لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد. ما يقال لك إلا ما قد قيل للرسل من قبلك إن ربك لذو مغفرة وذو عقاب أليم) فالظلام والنور من نعم الله ياكاره الظلام عليك بإشعال النور دائما حتى تحقق ماتقول وتكن صادقا مع نفسك وإلا فإنك من أكبر الكدابين وكم أنت حقير أمام خالقك:من قبل كنت حيوانا منويا ثم بخنونة والآن أصبحت تتكبر على خالقك وتتفلسف ظانا نفسك أمعلم كبير.
18 - عبد الله الاثنين 14 يناير 2013 - 19:49
البدء باسم الله هو الأدب الذي أوحى الله لنبيه [ص] في أول ما نزل من القرآن باتفاق , وهو قوله تعالى: (اقرأ باسم ربك ...).. وهو الذي يتفق مع قاعدة التصور الإسلامي الكبرى من أن الله (هو الأول والآخر والظاهر والباطن).. فهو - سبحانه - الموجود الحق الذي يستمد منه كل موجود وجوده , ويبدأ منه كل مبدوء بدأه . فباسمه إذن يكون كل ابتداء . وباسمه إذن تكون كل حركة وكل اتجاه .
بعد الفاتحة تاتي مقدمة البقرة التي صنف فيها القران الناس الى تلاتة اصناف
ولن تجد صنفا اخر
-الذين أمنوا وهم المعنيون بهدا القران.
-الذين كفروا فسواء انذرتهم ام لم تنذرهم لا يؤمنون (ولا اعرف لمذا يحشر بعضهم نفسه فيما لايؤمن به) اه معدرة نسيت
- المنافقين في قلوبهم مرض وشر خلق الله في ارضه
لانهم لا يصدقون حتى مع انفسهم ومع منطقهم مدبدبين لا الى هؤلاء و لا الى هؤلاء وحين تقرا التعاليق تعرف بكل سهولة في اي صنف تضعه
تم تعرف بعد دلك ان القران قد عرفهم وافضح سرهم
19 - ahmed الاثنين 14 يناير 2013 - 20:31
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على اشرف واعضم المخلوقات نبينا ورسولنا محمد بن عبد الله عليه افضل الصلوات وازكى التسليم اما بعد الشكر الجزيل لصاحب المقال اللهم اجعله في ميزان حسناته
القران الكريم كله اعجاز علمي اتحدى اي بشر كان ان ياتينا باية متله ,بالطبع الجواب لا. الى الاخ(شاك جدا جدا) اولا عندما تكتب اية جزاك الله خيرا ابدا بالبسملة وتكتب الاية بشكل صحيح ومااسم السورة ورقم الاية
اما في مايخص سؤالك الاول معرفة الغاية التي من اجلها خلق الله الخلق فيها الجواب عن الكتير من الاشكالات والشبهات التي يرددها الكتير من الملحدين ويضهر مع الاسف الشديد انك من بين المتاثرين بها واعلم اخي الغاية من خلق الانسان وخلق السماوات والارض ليعرف الله سبحانه وقدرته ليوحد ويطاع
قال تعالى بعد اعود بالله من الشيطان الرجيم( بسم الله الرحمان الرحيم(وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون)الاية 56الداريات
20 - كاره الضلام الاثنين 14 يناير 2013 - 20:45
1 هناك خلل رئيسي فيما كتبت، و هو الخلط بين البيان و الاعجاز،حسن التعبير باللغة و استعمالها يسمى بيانا اوابداعا ادبيا و لغويا و ليس اعجازا،نستطيع ان نعطيك عشرات الامثلة من جماليات النصوص الادبية العالمية التي تعجز البشر.
2 الخلل التاني هو الخلط بين ما تسميه بيانا لغويا و بيانا دلاليا،فحينما مثلنا لك بسورة قريش مثلا،و هي خالية من اي بيان لغوي،قلت لنا ان الاعجاز في القران دلالي،و الان نراك تعود الى مسالة البيان اللغوي،و نحن نعيد لك السؤال،هل تحتوي سورة قريش على اعجازبياني؟ان كان فماهو؟و ان لم يكن فكيف يكون الاعجاز في جزء من القران و لا يكون في الباقي؟
ارجو النشر
21 - Africa first ! الاثنين 14 يناير 2013 - 21:03
19 - عبد الله الناصح A Monsieur

Qaund vous écrivez:
كاره الضلام وبعض الملاحدة أمثاله أنصحكم باخفاء خزعبلاتكم من هسبريس لأنكم وبكل بساطة سدج لسبب واحد كتاباتكم ركيكة ولاتحسنون التعبير وبالتالي صعب عليكم الخوض في مسائل تتعلق بالقرآن الكريم
vos mots trahissent une forte jalousie mal contenue. Vous n'arrivez pas à contrer les arguments de Karih dhalam, et des autres esprits libres. Alors vous répondez par l'insulte.Pourquoi tant d'agressivité, Monsieur ? pour le reste, voici une opinion à méditer

انكب اجدادنا على دراسة القرأن دراسة ملبئة بالافتعال والصنعة والتكلف وحمّلوه من الفصاحة والبلاغة والاعجاز مالايحتمل..هدا ما يفعل الايمان بعبدة النصوص..لقد طغت فكرة النص على سر النهضة حتى توقفت النهضة وانتعشت السلفية والاصولية والدموية لخنق أنفاس النهضة
د.عباس عبد النور
22 - loujdi الاثنين 14 يناير 2013 - 21:12
ملاحظات عامة:
1)الكاتب إعتمد على ما يسمى بالإعجاز البياني في القرآن. كيف يمكن التكلم على إعجاز بياني في القرآن علما بأن قرآن عثمان بن عفان لم يكن مشكولا او منقطا، إضافة إلى ان مسألة قواعد اللغة العربية في عصر الرسول فيها جدال كبير و عدد من الباحثين يجزمون بأنه لم تكن هناك لغة عربية واحدة و إنما لهجات في كل قبيلة و لم تكن مكتوبة و لا يوجد أي دليل مكتوب للغة العربية او قواعدها إلا بعد 150 سنة من وفاة الرسول. أبحاث luxenberg مثلا تظهر تأثر القرآن باللغات السريانية الآرامية و قد إستطاع إعطاء تفاسير جديدة لآيات كانت تفسر بطريقة مختلفة تماما. لا يمكن إذن التكلم عن إعجاز بياني لأن اللغة العربية بصفتها الحالية القرآن هو من حدد قواعدها اللتي كانت مختلفة او غير موجودة فيما قبل.
2)النقاش العلمي مبني على المحاججة و عدم السب. تعطي وجهة نظرك اللتي هي نسبية في كل الأحوال و إن إختلف معها الآخر فهذا طبيعي ولا يجب نعته بجاهل او جاحد و هذا موجه للكاتب و إلى بعض المعلقين اللذين يسبون دائما في مثل هته الموضوعات. نحن في نقاش و لا أحد منا عاد من الموت ليقول لنا ما هي الحقيقة فعلا!
23 - عبد العليم الحليم الاثنين 14 يناير 2013 - 21:23
الحمد لله اكرم الاكرمين ارحم الراحمين والصلاة والسلام على المرسول رحمة للعالمين
المسلمون عندهم الكثير من الدلائل على نبوية الرسول صلى الله عليه وسلم وهي مبثوثة في كتب اهل الحديث وهناك كتب أُفردت لتلك الدلائل ككتاب دلائل النبوة للبيهقي مثلا وفي تلك الدلائل وغيرها من الاحاديث ما يثبث صدق الرسول صلى الله عليه وسلم وشجاعته ونبله وحسن اخلاقه وابتعاده عن الرذائل واستحالة كذبه على الله سبحانه وتعالى وتلك الاحاديث مروية بالاسانيد التي اذا شك المسلم في شيء منها مثلا ولم يقنع بكلام العلماء الذين سبقوه اوشك في خطئهم فما عليه الا ان يتعلم علم الجرح والتعديل وعلم مصطلح الحديث ويبحث في كتب الرجال وترجماتهم ويتعلم كيف يحكم على الاحاديث وذلك ليس مستحيلا وانذاك سيستطيع التمييز بين الصحيح والضعيف بنفسه وهذا ليس متوفر لأي متبوع غير الرسول صلى الله عليه ولا في اي دين غير الاسلام
والعلمانيون الذين يؤمنون بنظريات بعض الفلاسفة وبنظرية داروين لايستطيعون ذكر تفاصيل حياة وسير واخلاق متبوعيهم كما يتوفر بالنسبة للرسول صلى الله عليه وسلم فضلا عن اثبات صحة ما نسب اليهم وهل شاهدوا تجارب داروين و..
يتبع ان شاء الله
24 - expert الاثنين 14 يناير 2013 - 21:25
«ربّ العالَمين»: "العالَمين" تابعةٌ لربِّها ٱختيارًا و/أو ٱضطرارًا. فليس هُناكـ "عالمُون" تُعرَف بلا ربّ، وإنّما كل "العالَمين" تُعرَف وتُعلَم بربِّها تعالى، بل لا يُعْرَف أو يُعْلَم بعضها كـ"عالَم" إلّا بما هو عَالَمٌ لـ«ربّ العالَمين»
bravo abdeljalil toujours avec les piqûres efficace devant bani hilman
25 - طارت معزة الاثنين 14 يناير 2013 - 21:32
إلى الأخ free thinker صاحب التعليق 14 :
إقرأ الآية عشر مرات و ستفهم المعنى «إنّكَـ لا تَهْدِي من أحببتَ، ولكنّ ٱللّـهَ يَهْدِي من يشاء! )
يعني أن الإنسان بيده حرية الإختيار إن إخترت الهداية ستعرف ما تريد أما ان اخترت العكس فأنت مسؤول على ذلك ... الشطر الأول من الآية : إنك لا تهدي من أحببت . يعني أن الله لا يهدي ما يريده هو بل الشخص هو الذي يختار ذلك و الله ينور له الطريق ( ولكنّ ٱللّـهَ يَهْدِي من يشاء!) مشيئة الشخص و إدن الله
القدر: باذن الله و القضاء: هو أمر الله المباشر
الملحدون مسفسطون فارغون يعقدون أشياء واضحة غاية في أنفسهم المريضة
26 - arsad الاثنين 14 يناير 2013 - 21:34
والله إن له لحلاوة . وإن عليه لطلاوة . وإن أسفله لمورق . وإن أعلاه لمثمر . وما يقول هذا بشر .

هكذا هي شهادة فهيم قريش وأفصح المشركين لسانا فالويل المكذبين وياأسفاه على المضللين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
27 - khalid الاثنين 14 يناير 2013 - 22:00
للشاكين أكتب هذه الإشارات المقتضبة لعل الله يجعل فيها نورا و أنا السعيد إذا نفعت باحثا عن الحقيقة :
- عدم تعارض الوحي مع المسلمات العلمية على عكس الكتب المحرفة دليل على قدسيته و حفظه من التحريف
- القائلين بأن الكون مادة سقطت نظريتهم حيث أن ما يعطي المادة شكلها هو الحركة
- الخالق سبحانه أعطى للإنسان إرادة و مشيئة داخلة تحت إرادته و مشيئته سبحانه. مثال بسيط: إذا كنت جالسا و أردت أن تقوم من مقامك فأنت تفعل ذلك بمحض إرادتك لكن الله إذا أراد يمكنه أن يمنعك بأي شكل من الأشكال
- العقل غايته أن يحكم بأن للكون صانعا، لحاجة كل مصنوع إلى صانع و لكنه لا يستطيع أن يفيدك شيئا عن الذات الإلاهية. غايته أن يجلسك أمام الوحي و الرسول تلميذا
- إذا كان الرجل خلق صدفة، هل يعقل أن تتوفر نفس الظروف مع بعض التغيير بحيث تخلق المرأة صدفة ليستمر البشر؟
- مشكلتنا أننا نقيس الله على أنفسنا و هذا لا يستقيم. مثل من يفعل ذلك مثل قارورة عصير في مصنع تقول للقارورة التي بجانبها: ترى، هل صاحب المصنع مثلنا ممتلء عصيرا و يشبهنا؟
- الله عادل و أعطاك أن تدعوه. فلا تعجز حتى في الدعاء
- الموت موعظة بليغة تدل على أننا عبيد
28 - حكيم1250 الاثنين 14 يناير 2013 - 22:05
شكرا لكاتب المقال ونفعنا الله بعلمك

والله لولا امثالك كيف سيكون هذا العالم

الاسلام هو الحل احب من احب وكره من كره

فشيخنا الكبير جل جلاله العلامة الحويني صرح ان

ان سبب انحذار المسليين تركهم للجهاد والسبي وبيع الغنائم

من الاطفال والنساء.

وافرحتاه ستعود سوق النخاسة وستنحل ازمة المسليين

الى المعلق 19.

الموضوع خاص بالكبار ولا يدخله الصغار الا باذن ولي.
29 - عبد العليم الحليم الاثنين 14 يناير 2013 - 22:26
الحمد لله الغني عن العالمين الحليم عليهم الرحيم بهم والصلاة والسلام على الصادق الامين
انطلاقا من التعاليق
ت3 اذا كان عقلا ما خصما للوحي الثابث فلا يقبل منه ان يكون حكما عليه
واذا كان عقل يحكم باستحالة وجود حقيققة مستمدة مما هم اعلى منه واصح فهل سيقبل حقيقة لم يتوصل اليها بنفسه؟واذا حكم بعدم صحة تلك الحقيقة فهو غير منصف واذا شك في صحتها فقد تناقض مع قناعاته
ت6 ماذا قدم العلمانيون المقلدون للبشرية من اختراعات وتقنيات؟
ت11 كيف يستدل بشيء لا يؤمن بصحته؟
ت12 التورات الاصلية والانجيل الاصلي نزل بهما جبريل عليه السلام من عند العلي الاعلى تبارك وتعالى كما نزل بالقرآن الكريم المصدق لما في التوراة والانجيل من الحق
ت13 التجرد من العصبية والاحكام المسبقة من الخطوات الاولى للتخلص من الشكوك اتبث ان لك روحا انطلاقا من العقل والتجربة انذاك قد وقد ثم قد يقبل منك الشك فيمن اعطاك السمع والبصر والعقل ام انك اسستهم انطلاقا من العقل والتجربة وبمساعدة العلمانيين وبمساعدة عبقرية داروين الذي لايعرف اصله الحقيقي
ت14 يجادل بما لايؤمن به او بما لايفهمه
ت15 اذا شككت في الله فشك في روحك وعقلك
يتبع ان شاء الله
30 - خالد ايطاليا الاثنين 14 يناير 2013 - 22:51
مجرد تساؤل ؟
كمسلم عفوي نياتي {النية } .وحسب ما جاء في المقال .
6:اهدنا الصراط المستقيم .
7: صراط الذين انعمت عليهم, غير المغضوب عليهم ولا الضالين .
هنا الايمان فطرة ,ام نعمة يسبغها الله على من شاء من عباده ؟؟؟؟؟؟؟
31 - مسلم الاثنين 14 يناير 2013 - 22:55
جزاك الله خيرا نحتاج لمثل هده المواضيع وسط هيمنة الالحاد على وسائل الاتصال. خرج الاستعمار وسلم المفاتيح لادنابه وحان الوقت لترجع الامور لنصابها. البعض يتبجح بالغرب ولا يعرف عن الغرب وثقافته وتحولاته شيئا انا اعيش في الغرب والمئات من زبدة المفكرين يسلمون لرب العالمين.العشر سنين القادمة ستشهد انشاء الله عودة الحكم الاسلامي بعدما لاحضنا عجزه اعادة تجربة افغانستان والعراق وسيدرك ان الاموال التي انفقها عليكم لم تزده الا خيبة وستبقون ايتاما لابواكي لكم. ولكم في بلطجية القدافي ومبارك.
32 - المغربي الاثنين 14 يناير 2013 - 23:09
من يدعي أن دينه حقيقة مطلقة هو في الواقع يعيش أسيراً لكذبة مطلقة: إذا كان دينك هو الحقيقة المطلقة، لماذا لا يكتشفه كل العالم، كما اكتشفوا أن الماء ذرتان هيدروجين وذرة أكسجين؟؟ الدين مسألة محيط مجتمعي. من ينشأ في الفاتيكان لا يمكن أن يكون يهودياً؛ ومن ينشأ في مكة يستحيل أن يصبح بوذيا؛ ومن عاش في اليونان القديمة صعب أن يصلي في الكعبة!!
33 - JAMOUNI الاثنين 14 يناير 2013 - 23:34
ا لى صاحب التعليق 14 هل تعلم في حق من
نزلت هذه الاية
34 - عبد العليم الحليم الثلاثاء 15 يناير 2013 - 00:12
الحمد لله اكرم الاكرمين ارحم الراحمين والصلاة والسلام على المرسول رحمة للعالمين

مثلا اذا قال احد ما الكلام الذي سيأتي في ما يتعلق بنظرية داروين الملحد فماذا سيكون الجواب؟

هل كانت لوسي القردة الافريقية التي يقال انها سلف للانسان تضع خاتم الخطوبة في يدها اليمنى او الاسرى هل كان فعلا لها قرين هل هو احول ام اعور وهل يمكن التأكد من انها كانت تُنجب فعلا ام لا؟
واذا كان الذين اجروْا الابحاث عليها وعلى غيرها ملحدون لايخشون الله ويظنون انه لايطلع عليهم ولن يحاسبوا ويريدون المال والشهرة فقط فما الذي يمنعهم من الكذب والتزوير وبماذا سيحلفون للشاك وهل كان للوسي ذيلين واخفوهما لانه يمكن ان يكون للقرد السحيق اكثر من ذيل وبفعل التطور او التهور فقدّ احد ذيليه اننا لم نشاهده ولم يترك لنا كتابا
وهل نظرية التطور شيء ميتافيزي ام تتكون من الماس والذهب؟
وهل العقل والوعي شيئين ماديين جامدين ام متافيزيقين وبالتالي كيف سيؤمن بهما من لايؤمن الابما تدركه حواسه فقط؟
ولماذا لم يتطور الانسان وتصبح له عينين ليرى ما خلفه؟وما المانع من ذلك؟
ولماذا..

يتبع ان شاءالله
35 - عادل الطاهري الثلاثاء 15 يناير 2013 - 00:15
الله في الماضي كان يشكل "حقيقة منطقية"، لقد كان المناطقة يقسمون الأحكام العقلية إلى واجب و ممكن و ممتنع، فالله هو واجب الوجود، لأن العالم حادث، و كل حادث فله مُحدِث، و محدثه هو الله، سماه أرسطو المحرك الأول، أما من خلق الله؟ فسؤال فاسد، لأن يوقعنا في ممتنع و هو "التسلسل في اللانهاية" أو "الدور".
و إن كان ابن رشد رفض هذه الأدلة الكلامية لأنها عويصة، فإنه أورد في كتابه "الكشف عن مناهج الأدلة" أدلة أخرى رائعة، و هما دليل العناية و دليل الاختراع. ما معناهما؟
في الحقيقة هذان الدليلان أقوى الآن فإن العلم يكتشف دائما حقائق حول دقة الخلق، إلى درجة أن كبار الملاحدة رفضوا خرافة الصدفة، و صاروا يؤمنون (بخرافة أخرى) و هي"التصميم الذكي"، يقولها بصراحة الملحد ريتشارد داوكينز أن العلم يثبت أن ثمة مصمم، لكن ما هو مصممه؟ كائنات من عوالم أخرى ترقت حضراراتها، فبذروا الحياة في كوكبنا -كذا قال-.
الله يعرف بشيئين : الإتقان في العالم، فإن الصدف قد تعطي لك يا سيفاو مثل مزبلة حيك، لكن لن تخلق عينك، و لن تخلق ذكرا و أنثى، و حيوانات شتى لها تصميم متشابه.. ثم يعرف كذلك بأنبيائه عليهم السلام الذين عرفونا به.
36 - يوسف الثلاثاء 15 يناير 2013 - 00:22
السلام عليكم
موضوع ممتاز أخي تشكر عليه
إلا أن هناك بعض الأشخاص سامحهم الله يواجهون الحقيقة بكل ما أوتوا من قوة فقط من أجل الحفاظ على أوهامهم من الزوال أو التحطم
37 - عادل الطاهري الثلاثاء 15 يناير 2013 - 00:50
أريد جوابا من الملحدين عن هذا السؤال :
- كلمة "هامان" لم ترد في الكتب السماوية السابقة سواء العهد القديم أو العهد الجديد إلا في موضع واحد (في التوراة)، حيث نجده يتحدث عن "هامان" الذي كان وزيرا لملك بابلي في العراق بعد 1000 سنة من وفاة موسى.
كان المستشرقون يقولون لقد أخطأ محمد (حاشاه من ذلك عليه السلام).
لكن بعد حل ألغاز الكتابة الهيروغليفية مع "شامبليون" في القرن 19 وجدوا في حجرة من التاريخ الفرعوني كلمة "هامان"، لا يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل و في التعاريف التي كتبت بالألمانية للكلمة كما يذكر موريس بوكاي في كتابه "فرعون و موسى " نجد أن معنى الكلمة هو : "المسؤول عن مقالع الأحجار".
و هذا يتفق مع ما ورد في القرآن، حيث نجد فرعون يطلب من هامان أن يبني له صرحا.
ما رأيكم؟ من أين جاء محمد (ص) بخبر هامان؟
أرجو يا زميل سيفاو أن لا تراوغ كما فعلت المرة السابقة، لقد قلت لك الاعجاز في قول النبي عليه السلام أنه بعد الليلة 42 يرسل ملاكا ليشق السمع و البصر و هو ما يتفق مع العلم الحديث، أجبت بجواب فارغ، و هو لماذا يخلق الإنسان مشوها أحيانا؟ بالمناسبة لي جواب السؤال، و لكن ليس هذا سؤالي.
38 - warszawa الثلاثاء 15 يناير 2013 - 01:03
(فلينظر الإنسان ممَ خُلق خلق من ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...)!!!
بعدما افتضح أمرالآية في هذه المغالطة العلمية الفادحة، قام شيوخ الترقيع لرتق ما انفتق ووصل ما نقطع، فالماء الدافق هو مني الرجل الذي يخرج عند انتهاء العملية الجنسية، وتفرزه غدة موجودة في الخصيتين(epididyme)ولا علاقة للظهر بالموضوع لامن قريب ولامن بعيد. هل يسلم هؤلاء بنتائج المنطق وحقيقة العلم ؟ المشكلة المستعصية ليست في نصوص القرآن، كما أنها ليست في العلم، فالأمر واضح وضوح الشمس، المشكلة الحقيقية فيمن أغلقوا عقولهم وآمنوا بعماء بقدسية خرافة مهترئة، ولم يتركوا لعقولهم هامشاً للشك والسؤال والتفكير.
39 - عادل الطاهري الثلاثاء 15 يناير 2013 - 01:26
من آخر صيحات الكوميديا الالحادية أن يدعي الفيزيائي ستيفن هوكينغ، أن اكتشاف القوانين الفيزيائية يعفينا عن إثبات وجود الله.
حتى تفهم ما يقوله هذا الملحد الصارخ الغباء أقدم لكم هذا المثال : إذا عرفت كيف تصنع طائرة فأنت تتيقن أنه لا وجود لصانع الطائرة. نعم هذا بالضبط ما قصده، فاكتشاف قوانين الكون تعني أنه لا وجود لصانعه.
لقد أجاد المفكر وحيد الدين خان في رائعته "الإسلام يتحدى : مدخل علمي إلى الإيمان"، عندما قدم مثال البيضة التي يخرج منها الكتكوت، كان الناس قديما يعتقدون أن البيضة يكسرها الله، أما الآن فقالوا لا حاجة لإله لأن الكاسر هو منقار الكتكوت.
فقال لهم : هل إذا رأيتم جهازا، ستقولون له صانع، أما إذا قمتم بفتح هذا الجهاز و اطلعتم على تكوينه الداخلي قلتم إنه في غير حاجة إلى صانع؟ منطق فاسد تماما.
رحم الله المفكر علي عزت بيجوفيتش عندما قال في كتابه الممتاز جدا "الإسلام بين الشرق و الغرب" ما مفاده أن الفرق بين الحكيم و الغبي أن هذا الأخير يرى كل شيء عاديا، و لا يرى معجزات الخلق، بينما كل شيء في الوجود يستفز الحكيم.
ألم يقل أرسطو قديما أن الدهشة هي الباعثة على التفلسف.
40 - مغاربي الثلاثاء 15 يناير 2013 - 01:32
سؤال لمن بلغوا من ََََ الحكمة َََ حد الالحاد:
ما يمنعكم أن تضاجعوا ً محارمكم ً أم أنكم تضاجعوهن؟
نحن ًالسدجً ننتهي بما ينهانا الله و رسله و أنبياؤه و نبتغي ما يبغوننا. هل تنزلون وصاياكم بأيديكم أم فيكم مشرع تستنون بسننه؟
أسألكم ليس استخفافا أوحطا من قدركم، و انما استبيانا لمذهبكم\نزوعكم و شكرا.
41 - Idrissi الثلاثاء 15 يناير 2013 - 01:35
الأغبياء الذين يهاجمون الإسلام يتناقضون مع أنفسهم حينما يقولون أن الإسلام غير مبني على العقل و بالتالي فهو لا يستمد من العقل و لكن لا يخالفه أيضا و في نفس الوقت يهاجمونه!!!
لماذا تهاجمون شيئا إذا قلتم أنه غير مبني على العقل، الضحك و البكاء كذلك ليس عملا عقليا لأنه لا يفيد في شيء و في نفس الوقت لا ينفي العقل لأننا لم نقل أن الضحك و البكاء يجعل الإنسان أكثر وزنا.
يجب مقاضاة كل من يطعن في مقدساتنا،أتساءل هل هناك علمانية واحدة في فرنسا تقبل الطعن في المقدسات؟؟؟
42 - كاره الضلام الثلاثاء 15 يناير 2013 - 02:52
مغاربي 42
سنجيبك مفترضين حسن النية،ادا كنت تسال عن الاخلاق و كيف لمن لا يومن بالله ان يلتزم بالاخلاق و لا يضاجع محارمه متلا، اقول لك ان الاخلاق لا علاقة لها بالدين،الاخلاق ارث معرفي و خلاصة نتاج البشرية،الاخلاق قوانين طبيعية غير ملزمة بعضها منبعه الفطرة و البعض نتاج الثقافة، و هي سابقة على الاديان يالاف السنين و الاديان سطت عليها و احتكرتها لنفسها، و العرب في الجاهلية كانت لديهم اخلاق رفيعة، و كلمة معروف كانت قبل الاسلام ،اقرا معلقة زهير،بل ان القبائل البدائية التي لم تعرف الاديان كانت تنفر من زنا المحارم،اقراtotem et tabou لفرويد،و اكثر من دلك،الحيوان يعرف الاخلاق،هناك حيوانات تعرف الايثار و التضحية، و قبل سنوات في مصر،قتل اسد مروضه في لحظة سعار،فاصابه ندم شديد، و امتنع عن الاكل حتى الموت،.
43 - KANT KHWANJI الثلاثاء 15 يناير 2013 - 03:11
Même si "dieu" en personne descend de son "trône" et te dit abdel jalil mon serviteur, je suis dieu et je n ai pas envoyé ce coran, tu ne vas pas le croire parce que ton cerveau est fermé à jamais sur une seule idée et même si on casse ta tête tu vas répéter la même chose

c est de la masturbation intellectuelle que tu fais
tu fais pitié mon pauvre Abdel
44 - عبدالله الثلاثاء 15 يناير 2013 - 04:02
الدعوة إلى التعلّم و التفكّر والتدبّر مِن و في هذا الكون الفسيح يفضي لا محالة إلى الإحساس بالضآلة والعجز فكلّما توغّل العالِم في دهاليز المجهول تبيَّن له أن الكون حي وأن أمَد مكوّنات حياته محدود وتعمل وفق ضوابط ونواميس غاية في الدقة و كل هذا مسخَّر من أجل الإنسان ..لستُ هنا لسرد المعجزات العلمية للقرآن الكريم والتي ما زال كبار العلماء يتدارسون سبل الوصول إلى سبر أغوار هذا الكتاب العظيم والعجيب في الأمر أن كل من بحث فيه بطريقة عقلانية لا يجد في نفسه حرجا ويسلّم تسليما بغض النظر عن عواقب ذلك من إهمال و تسفيه وهنا يجب التركيز على العلماء الغربيين من رياضيين وجيولوجيين وأطباء الخ...أما أهل التنميق والجدل فحالهم يستحق الرثاء...
45 - متأملة الثلاثاء 15 يناير 2013 - 07:49
للذين يدعون أن القرآن الكريم غير معجز أذكر الآية الكريمة:

قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا

والذين يلحدون أنقل هذه الآيات الكريمة:

"وَمَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُمْ أَوْلِيَاء مِن دُونِهِ وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا مَّأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا"


وللذين يدعون أن القرآن الكريم لاعلاقة له بالعلم فليطلعوا على كتاب -التوراة والأناجيل و القرآن الكريم بمقياس العلم الحديث- للباحث الفرنسي الذي أسلم بعد بحث وتعمق لسنوات طويلة في هذه النقطة.
46 - مواطن غيور الثلاثاء 15 يناير 2013 - 09:08
"لظنِّهم السخيف بأنّ ٱعتبار "ٱللُّغة" نتاجًا بشريّا محضا ... " ما إن وجدت هذه الجملة قبل نهاية الفقرة الأولى حتى علمت أن صاحب المقال ليست له دراية بقواعد النحو العربي المخصصة للأقسام الابتدائية ومع ذلك يريد أن يقارع الجبال. هذا هو حالنا فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. فلم لا ننكب على أمور حياتنا ونترك هذه العنتريات والدونكشوتيات. إن للبيت ربا يحميه. فالمفترض أن يحمينا الله لا العكس. أما آن لنا أن نفهم أننا هنا في هذه الأرض لنعمل على حماية أنفسنا وتطوير أسلوب حياتنا؟ لو أعطينا كل وقتنا للعمل لما ضحكت علينا الأمم ولما بقينا أربعة عشر قرنا ندور حول مفسدات الوضوء ومشاكل الحيض والنفاس والتبرج ...
47 - sifao الثلاثاء 15 يناير 2013 - 12:15
"لا يستطيعون ان يأتوا بآية من آياته " هذه مجرد مغالطة كلامية ، إما أن تنسخ آية ، على شاكلة "نسخة طبق الأصل" وهذا لبس مثل ، وإما أن تأتي بما يغاير الآية ، وهذا ايضا ليس مثل ،أما إذا كان المقصود من ذلك القيمة العلمية لآية من آياته ، فهذا ما عجز صاحب المقال على تبيانه ، فاقد الشيء لا يعطيه.
الاظهار والاضمار والتقديم والتأخير في المبتدآت والاخبار ، يعقد الامر أكثر مما يوضحه ، فإذا كانت آيات الفاتحة تحتمل كل هذه التأويلات فما عسى القول
عن الآيات التي اقتتل ويقتتل المسلمون بسبب غموض الفاظها ، ولا أدري لماذا لم تلدن أمهاتنا جرجانيين بأمر من صاحب الرسالة " وهو على كل شيء قدير"
لوضع حد لمحنة التأويل وويلاتها على "الأمة "، ما يميز لغة الخطاب العلمي بساطة الفاظها ورموزها وتناغمها مع مسلمات العقل ، لذلك يحصل الفهم بسرعة ، أما في الاساطير حيث لا مرجعية واقعية للغة ، تضظر للاحالة الى نفسها في دائرة من المعاني المتخيلة التي تتلون باستمرار ولا تقف عند معنى واحد ، فيتولد عن ذلك ما يصطلح عليه الفقهاء تعسفا بالإعجاز ، بدل العجز .
افراغ القرآن من روحانيته ولبسه عباءة العلم ، افتراء وتعسف على الله .
48 - كيمو الثلاثاء 15 يناير 2013 - 12:16
الإيمان بوجود الله وفق مفاهيم محددة هو مجرد وجهة نظر ، تماما مثل شخصين يتحاججان عن إمكانية و جود بقال في إحدى الأزقة ، الأول يرى أن البقال حثما موجود نظرا للكثافة السكانية في تلك الزنقة و لأسباب أخرى....والتاني يرى أن البقال لا يمكنه أن يكون بسبب سلوكات وفقر السكان و غلاء المحلات ووو....
أظن أن إدعاء كبير مثل وجود الله وفق المفاهيم الإسلامية يحتاج إلى أدلة كبيرة و البينة على من ادعى
المنهج العلمي يعتمد على الملاحظة التي من خلالها يجب طرح الإشكاليات لتفسير الظواهر الطبيعية ثم الفرضيات مهما وكيفما كانت هاته الفرضيات ، ولا توجد هناك فرضيات حلال و فرضيات حرام
بينما الإسلام يأمرنا أن لا نسأل عن أشياء إن تبدو لنا تسئنا
بالنسبة للسب و الشتم من بعض الإخوة ، يجب على المتحررين من القيود أن يعدروهم لأنهم أيضا مرو بنفس التجربة و بنفس الصدمة و التي أعتبرها أكبر صدمة في الحياة بالنسبة للمسلمين ، فبعدما كانو يعتقدون اعتقادا جازما بجنة الخلد و حور العين يصبح كل هدا الوهم الجميل في مهب الريح ، شيء صعب تقبله في الحقيقة خصوصا للدين أضاعو شبابهم وحياتهم في تعاليم الإسلام و حرمو أنفسهم من ملدات الحياة
49 - sifao الثلاثاء 15 يناير 2013 - 13:01
48 متأملة
ما أودته من آيات قد يفيدك في تثبيت ودعم مكتسبات من يشاطرك الرأي أو دحض رأي مخالف في نفس الملة ، لكن ، لن يفيدك في شيء مع من يخالفك فيها اصلا ، في هذه الحالة انت مطالبة بإثبات صحة ما تدعين انه حقيقة
قاطعة جامعة مانعة .
التأمل هو الذي أفضى الى تحييد الاساطير من طريق الفكر ، وفتح ابواب العلم أمام الانسان ، والنتائج بادية للعيان ولا تحتاج الى مجادلة . شرق متخلف وغرب متطور .
قد يؤدي بنا التأمل الى افتراض وجود حقيقة مطلقة كما حدث للعديد من فلاسفة العالم ، لكن ، لن يكون بالضرورة اله من آلهة قريش .
التأمل السليم يبدأ بالتجرد من كل ما تعتقدين انه حقيقة مطلقة لتبدأ عملية البناء من الاساس ، حتى لا ينهار صرحك مع اولى تباشير بداية العاصفة .
50 - الراعي الرسمي الثلاثاء 15 يناير 2013 - 13:06
إلى 37:
دليل الحدوث (أو العلية) تم دحضه منذ زمن بعيد و جميل أنك أوردت رفض ابن رشد له (كما كل شخص له دماغ و ليس قلب يفقه به ).. على العموم أوردت دليلا كلاميا آخر و هو دليل النظام (أو كما أسماه ابن رشد دليل العناية) و الذي مفاده بما أن هناك "نظام" موجود في الكون فلا بد من "إرادة" خلفه فرضت هذا الإنتظام منذ البداية و إلا لكان الكون فوضويا و استمر كذلك.

باختصار أي إرادة هي شكل من أشكال النظام و بالتالي حسب مقولتك فلا بد لهذه "الإرادة" النظام من "إرادة" نظام تسبقها و هكذا في سلسلة لا تنتهي.. و ما تفترضه يؤدي الى مالا نهاية..

وإذا قلت بأن السلسلة بدأت بتلك الإرادة فلا دليل يدعم قولك فقد تكون السلسلة قد بدأت بالكون الذي هو أبسط بكثير من إرادة قد تكون أوجدته.

والإنتظام الذي تراه ليس سوى توصيف لسلوك و طبائع الأشياء ، و ليس سنة مفروضة لا محيص عنها. فالإنتظام الذي نراه قائما في مكان يقوم على حساب فوضى قائمة في مكان آخر. و ما تراه من إنتظام حولك ناتج عن "قصور مدى الرؤية" لأن الأشياء بطبيعتها فوضوية تماما و نحن إنما نقف على جزيرة صغيرة من الإنتظام وسط بحر من الفوضى.
51 - الراعي الرسمي الثلاثاء 15 يناير 2013 - 13:20
ملاحظة على السريع:
أرجو أن يتوقف اليعض عن الاستشهاد بهرطقات كتاب موريس بوكاي الذي تنكر لها بنفسه فيما بعد.. الغريب أن الشيخ غوغل لا يجد له ذكر إلا على المواقع الإسلامية المشبوهة..
52 - بسم الله أولا الثلاثاء 15 يناير 2013 - 13:37
حمدا لله أن جعل من بيننا رجل شرح الله صدره لمعرفة بصيص من عظمة الله عز وجل وأنا أود شكر الكاتب والمحلل على الطبق الاهي الذي تفضل بتقديمه لنا. أما ما جاء من تفاهات وتعصب لقدرة الله عز وجل وتنكر لإعجاز آياته القرآنية المطلقة في التعليق 3 و 5 وغيره فهو مردود علئ أصحابه لان السبع المتاني والقرآن العظيم بها هدي أفضل وأحسن وأهدى خلق الله من الامم التي يفتخر أحدهم أنها تضحك لجهل أمة الاسلام .لهؤلاء ومن يتبجح بهم المثل الدارجي يقول"كمشة نحل خير من شواري دبان" ولعل جهل قيمة البسملة لإلحاد أو كفر أو التباع أعمى الى حد عدم بدئ أي عمل صالح بالبسملة أو تدخل كما يفعل عباد العلمانية العميانية إنما الله سبحانه وتعلالى لسمو وتنزه قدرته في كل شيئ يقول أهؤلاء أنه سبحانه من خالق غني عن العالمين. ولعل البطنة أو الشبعة من حرام مع الجهل الراسخ هما المؤديان الى التعلق بغير الله.
53 - فارسة بلا جواد الثلاثاء 15 يناير 2013 - 14:37
ردا على صاحب التعليق 34(المغربي)..ليكن في علمك أن الغرب يعلم حقيقة الإسلام وصدق الإسلام أكثر منك ومن كثير من المسلمين الغرب يعلم حقيقة الشهادتين أشهد أن لا إله الا الله وأشهد أن محمد رسول الله أي التسليم لله والخضوع التام لله وترك جميع الشهوات (المحرمة) خمور زنا ريبا..التسلط ..الخ العيش في نظام المسلمون فيه إخواة القوي ينصر الضعيف والكل عباد لله والغرب لا يريد التسليم لي أحد (والغرب ليس منافق مثل الكثير من المسلمين مسلمين بالفطرة..لهذا لم يسلم الغرب أرجو النشر
54 - شاك جدا جدا الثلاثاء 15 يناير 2013 - 15:38
انا مازلت انتظر جوابا على سؤالي,
ا ين هو الاعجاز في هده الاية?

" ليس على الاعمى حرج ولا على الاعرج حرج ولا على المريض حرج ولا على انفسكم ان تاكلوا من بيوتكم او بيوت ابائكم او بيوت امهاتكم او بيوت اخوانكم او بيوت اخواتكم او بيوت اعمامكم او بيوت عماتكم او بيوت اخوالكم او بيوت خالاتكم او ما ملكتم مفاتحه او صديقكم ليس عليكم جناح ان تاكلوا جميعا او اشتاتا.. "
ما رأي المؤمنين في هذا التكرار الممل?
ه
هل فعلا خالق الملايير من المجرات هو من قال هذا الكلام وهو من قال لانسان تافه "ثبت يدا ابي لهب" ?

انا اتحدى المؤمنين ان يعطوني جوابا مقنعا.
اما ردود مثل " لا يسأل عما يفعل وهم يسألون.." فهي مجرد هروب ولف ودوران.
مرة اخرى:
انا لا اريد جنة ولا اريد حياة ولا اريد اختبار. لماذا خلقني الله(على افتراض انه
خالق الكون)?
ما يجعلني على قيد الحياة هي غريزة حفظ الذات والتي لم اخترها لنفسي.
و
انا عندما كنت عدم لم اطلب من احد ان يخلقني.
55 - nasih الثلاثاء 15 يناير 2013 - 15:59
S il vous plait est ce que vous pouvez nous expliquer surat AL3ADIAT et la aya7 sura 3: que le coran(et son TA AWIIL) n est compris que par allah son createur et si vous le traduisez en DARIJA marrokia c est mieux par cequ il ya un monsieur RACHID sur youtube et canal ALHAYAT qui en dit trop; yootube:rachid , zakaria botros et wafasultan
56 - SIFAO الثلاثاء 15 يناير 2013 - 16:36
عادل الطاهر
من الصدف الغريبة ان الحي ، او بالأحرى القرية ، التي اتواجد فيها ، ليس بها مزبلة والسبب هو كوني من ابناء القرية الذين يقولون ما يفعلون .
الصدفة تبقى كذلك الى حين ، قد تتحول الى قانون مع مرورالزمن بفعل اجتهادات العقل ومغامراته الكونية في سبيل تفكيك طلاسيمه المعقدة ، ولا استسبق اي حقيقة للأعتذار عن عجز أحوله الى إعجاز لتبرئة النفس من ذنب الكسل ، يقول أحد عمالقة نقد الفكر الديني ، أن الله يكره من عباده الذين يعودون اليه مهزومين، يعزون اخفاقاتهم الى ضعفهم كمخلوقين وعظامة خالقهم . وكأن الله خلق الأنسان ليذله ويهزمه كل مرة ، عظمة الله كخالق يجب أن تتجلى في الانسان كأحد مخلوقاته المفضلة ، وليس في اعجازه أو تعجيزه ،
أكيد ، لم يسبق لك أن فكرت يوما في اعادة تنظيم أولوياتك وأفكارك ، لأنك لا تستطيع ، خوفا من أن لا يتحمل جسدك عذاب جهنم الأليم وبئس المصير .
رهان صعب على فقراء العزيمة .
57 - houa الثلاثاء 15 يناير 2013 - 17:21
إن السورة الأولى من القرآن تحمل في صورتها الدليل على أنها لم تكن في الأصل جزءا من النص, بل دعاء قد ألف لأجل أن يوضع في بداية المصحف المجموع, ولكي يتلى قبل قراءة الكتاب, وهي عادة نجدها غير غريبة إن نظرنا إلى الكتب المقدسة الأخرى . إن الأسلوب القرآني, من بداية القرآن إلى نهايته, يصور الله مخاطبا الإنسان, كما هو معروف جيدا . إلا أنه في الفاتحة نجد أن الإنسان يخاطب الله, والتفسير وبشكل واضح, ناتجا عن الرغبة في جعل هذه السورة منسجمة مع أسلوب باقي القرآن. بالإضافة إلى ذلك, فإننا عندما نفحص السورة, نجدها , بشكل أو بآخر, مختارات من الاأفكار والتعابير المأخوذة من أجزاء أخرى من القرآن. بالطبع, إن من المحتمل أنها كدعاء قد صيغت من قبل النبي نفسه, إلا أن استخدامها وموقعها في القرآن الحالي يعود إلى الجامعين, الذين وضعوها هناك, ربما على الصفحة الواقية من المخطوطة القياسية. إن تقسيمها إلى سبع آيات حسب التقليد الإسلامي قد أسس للفكرة التي تقول أنها ألفت كنظير إسلامي للصلاة الربانية. يتبع
58 - houa الثلاثاء 15 يناير 2013 - 17:42
فخر الدين الرازي قد ذكر أن أبي بكر الأصم كان يقول أنه لا يعتبرها (الفاتحة) جزأ من القرآن ويبدو أن أقدم التفاسير تبدأ بسورة البقرة. إن من المعروف أيضا أن الفاتحة لم تضم إلى مخطوطة ابن مسعود. ويقال أن بعض المخطوطات الكوفية المبكرة للقرآن قد وجد أنها تستهل بالسورة الثانية، وأنها إن كانت تحتوي الفاتحة فإنها توجد في النهاية فقط.

إذن يجب علينا أن لا نتفاجأ إن وصلتنا سورة الفاتحة بأشكال مختلفة نوعا ما. أحد هذه الأشكال المختلفة قد تناقلته المصادر الشيعية لفترة طويلة. ففي كتاب "تذكرة الأئمة" لمحمد باقر المجلسي (طبعة طهران، 1331، ص. 18) نجد:

نُحَمِّدُ اللهَ ربَّ العالَمِينَ* الرَحمَنَ الرَحِيمًَ* مَلَّكَ يَوْمَ الدِينِ* هَيَّاكَ نَعْبُدُ وُوَيّاكَ نَستَعِينُ* تُرْشِدُ سَبِيلَ المُسْتَقِيمِ* سَبِيلَ الذينَ نَعَّمتَ عَلَيهِمْ* سِوى المَغْضُوبِ عَلَيهِم ولا الضَالِينَ*
59 - عادل الثلاثاء 15 يناير 2013 - 18:45
عجيب يا سيفاو، في تعليق سابق تقول أن الله وهم و يدخل في خانة الاستحالة، و الآن تتحدث عن الله كأنه موجود. هل لك أن تفسر لي هذا التذبذب؟
بالنسبة لي، إنكار الله قد أقول به إن فقدت عقلي، أما و مازلت عاقلا، فالله بالنسبة لي صورة عقلية محضة، و ليس الإيمان به نتيجة خوف من الآخرة كما اعتقدت، بل إنه اقتناع عقلي. كما قال ابن رشد الإيمان بالله عقلي بحت، لأن النظام و الاحكام في الخلق لا يمكن أن يكون بالاتفاق (هو كان يسمي الصدفة "اتفاقا").
يمكن أن تدخل على موقع هارون يحيى ( وهي دعوة كذلك للراعي الرسمي الذي زعم أنه ليس ثمة نظام)، و اقرأ عن معجزة الخلية، و معجزة البروتين، فضلا عن معجزة المخلوقات لترى أن العقل سيضعن حتما بوجود المصمم..
قد يقول مادي لا يؤمن إلا بالمرئيات لماذا لا نرى الله؟
أقول له، الجاذبية حقيقة علمية لا جدال فيها، كيف عرفنا ذلك؟ هل رأينا شيئا ما يجذب الأشياء إلى أسفل؟ لا فقط من خلال رؤية الأشياء تسقط. كذلك قانون أرشيميد (الطفو)، فالقياس إن توفرت مقدماته الصحيحة برهان يقيني.
و نحن و هذه المخلوقات ألا ندل على وجود الخالق. صدق القائل "و له في كل شيء آية تدل على أنه واحد"
60 - بيان للإخواننا الملاحدة الثلاثاء 15 يناير 2013 - 19:05
هناك ثلاثة أمور بعيدة عن بعضها كل البعد وهي :
* نقد برهان وجود الخالق
* نقد القرآن و السنة (أو الدين)
* نقد طريقة فهم القرآن والسنة (أو التدين)
* البحث أكثر
لماذا تهربون من النقطة الأولى و الثالثة والرابعة وتكثرون الكلام في النقطة الثانية وتقولون بجنون مثلا أن القرآن كذا و كذا أو الدين كذا وكذا إذن الله غير موجود !! هذا غير منطقي بالمرة ،أما كبار الفلاسفة الذين اتجهوا نحو النقطة الأولى كنيتشه وكانط و راسل وماركس فقد رُدَّ عليهم وبطريقة عقلانية مجردة وثبت خطأ تفلسفهم الفادح
النقطة الثالثة معظم المسلمين متورط بعد تركها وهذا هو سر تخلفنا نحن المسلمين ، فستجد مثلا حتى التناقضات الفكرية والتصرُّفية
أما النقطة الرابعة هي الوحيدة التي تنجي من هو حائر أو مقيد بالماديات و التراب.
إقرأوا كتب المفكر"علي عزت بيكوفيتش" و المفكر" مصطفى محمود " و شاهدوا محاضرات الدكتور عدنان إبراهيم وسلسلاته ، إبحثوا في ما يكشفه المفكرين وليس ما يردده مشايخ الفضائيات والله المعين
61 - R&D الثلاثاء 15 يناير 2013 - 19:17
إلى 6 - حسن المغربي،
كان عليك بلأحرى أن تقول يا أمةً استفادت من علمها الأمم:

جامعة هارفورد الأمريكية علقت على مدخل باب كلية القانون لوحة تحوي آية 135 من سورة النساء لكونها أحسن عبارة في التاريخ تعبر عن العدالة:
۞ يَـٰٓأَيُّہَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ كُونُواْ قَوَّٲمِينَ بِٱلۡقِسۡطِ شُہَدَآءَ لِلَّهِ وَلَوۡ عَلَىٰٓ أَنفُسِكُمۡ أَوِ ٱلۡوَٲلِدَيۡنِ وَٱلۡأَقۡرَبِينَ‌ۚ إِن يَكُنۡ غَنِيًّا أَوۡ فَقِيرً۬ا فَٱللَّهُ أَوۡلَىٰ بِہِمَا‌ۖ فَلَا تَتَّبِعُواْ ٱلۡهَوَىٰٓ أَن تَعۡدِلُواْ‌ۚ وَإِن تَلۡوُ ۥۤاْ أَوۡ تُعۡرِضُواْ فَإِنَّ ٱللَّهَ كَانَ بِمَا تَعۡمَلُونَ خَبِيرً۬ا (١٣٥)
هل فعلت جامعاتنا مثل هدا أم لازلت تخشى العار من فرنسا أن تنعتنا بالرجعيين والمتخلفين !!!!
62 - الزراط المعوج الثلاثاء 15 يناير 2013 - 19:21
لا احد ممن اعرف و معروفون ،استطاع ان يجزم ان الفاتحة من مجمل ما يسمى وحيا ،فحتى محمد نفسه لم يغامر بما جعلت منه انت قمة التعبير في الاعجاز. ولخصت هاته الحقيقة في قول منسوب لحبر الامة . ليست من القران و ما ينبغي ان تكون فيه شيء اخر اريد ان انبهك له ايها النبيه فعندما تريد ان تستعرض عضلات جمجمتك لا تتوجه بالخطاب للملاحدة و العلمانيين فلا اعرف ملحد شكك في اعجاز فاتحة كتابك, بل وجهه لمن قال انها ليست الا طلسم جاهلي كان يتمتم به العربي قبل كل رحلة قوافله
فيستنجد بكل الهة جزيرة العرب ان تدله على الطريق المستقيم
63 - فارسة بلاجواد الثلاثاء 15 يناير 2013 - 19:51
إلى كاره الضلام :في الحقيقة لا تستحق حتا الرد .الأن عرفت لماذا تكره الظلام لأنك تعيش يامسكين في ظلام دامس ولاتعرف لنور طريق وأحب أن أهديك هدية إنها أية كأنها نزلت لك(( وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى {124} قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيراً {125} قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى {126} أتمنا من هسبريس النشر
64 - loujdi الثلاثاء 15 يناير 2013 - 20:40
إلى عادل الطاهري:
1)ما قاله هاوكنغ هو أنه في physique quantique يوجد superposition quantique, ويمكن ل particule أن تظهر في اماكن مختلفة في نفس الوقت و بذلك يمكن ل particule أن تظهر في مكان معين هكذا دون مسبب. بذلك يمكن تخيل big bang كتلك ال particule اللتي تظهر لوحدها هكذا و يمكن بذلك القول ان ال big bang ظهر هكذا و ال big bang لا يلزم وجود خالق او قوة خارقة خلقته و إنما في عالم quantique لدينا ظواهر هي أيضا على هته الشاكلة ولا تستلزم وجود خالق.
فكرة هاوكنغ هي نقد للذين يقولون بأن لكل شيء صانع في منظورنا macroscopique إذن حتى big bang له صانع، هاوكنغ يقول انه في كوننا توجد ظواهر ليس لديها صانع (quantique) و بذلك يمكن ان ال big bang قد حدث هكذا ولا يستلزم ذلك وجود إلاه.
2)مزألة هامان في القرآن من ناحية bucaille نشر كتابا ولم ينشر مسألة هامان في مجلة علمية، لذلك لا يمكن التأكد من أن ما قاله عن وجود هامان في التراث المصري صحيح أم لا فالمجلات العلمية تبحث في صحة références قبل النشر بينما في الكتاب يمكن ان نقول ما نريد دون مراعاة للضوابط العلمية. يتبع
65 - ولكن الله يهدي من يشاء الثلاثاء 15 يناير 2013 - 21:31
صاحب التعليق 34 طارل الطوير وحالته تستوجب أن يرجع الى الله قبل فوات الأوان والله سبحانه وتعالى يقول لعباده الذين أسرفوا على أنفسهم في سورة الزمر"وأنيبوا الى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون أن تقول نفس يا حسرة على ما فرطت في جنب الله وان كنت لمن الساخرين أو تقول حين ترى العذاب لو أن لي كرة فأكون من المحسنين."إلى أن يقول سبحانه "ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة أليس في جهنم متوى للمتكبرين وينجي الله الذين إلتقوا"فهلا رجعت إلى رشدك لأنك لا شك تعلم أن المؤمنين بالله من ربوع العالم يولون وجوههم شطر المسجد الحرام
66 - عادل الثلاثاء 15 يناير 2013 - 21:52
هل تظن أن شحن تعليق بكلمات أجنبية يعني أن كلامك صادق؟ لماذا قلت مثلا références مع أن الكلمة العربية "مراجع" تؤدي المعنى؟ سؤال بريء.
الحمولة الدلالية لكلامك شبه فارغة، فما قلتُه بصيغة عامة أعدت صياغته، و لا يعني هذا أنك رددت على الزعم. هو يقول أن الإلمام بالقوانين الفيزيائية يعفينا عن طرح سؤال من وضع القوانين؟ و إن شئت أتيتك بكلامه و كلام من تأثر به، و ستجد ردا قويا عليه لأحد علماء الفيزياء في شريط على اليوتيوب بعنوان "علاماتthe signs ".
الحجرة المكتوب فيها "هامان" موجودة في متاحف بفيينا، و أما تعريف كلمة "هامان" بالألمانية فستجده في الكتاب " "قاموس أسماء الأشخاص في الإمبراطورية الجديدة" لمؤلفه "أللامند رانك". بوكاي ذكر مراجعه، و ما على الباحث الصادق إلا أن يعود للتحقق، أما أن نقول بأن كلامه هرطقة هكذا، فهذا ليس نهجا علميا، و طبعا من تريدون أن يحتفي بكتاباته؟ الملحدون؟ طبعا لا. فعادي جدا أن يجد رواجا في المواقع الإسلامية، أما وصف أحدهم لهذه المواقع بأنها مشبوهة فلا أدري بأي معيار حكم عليها.
معذرة على بعض الأخطاء التي وقعت فيها في التعليقات السابقة (خاصة : أذعن)، فإني لم أنتبه لها.
67 - loujdi الثلاثاء 15 يناير 2013 - 22:05
إلى عادل الطاهري:
إذن المسألة الأولى هي أنه كان على bucaille النشر في مجلات علمية لكي يتم التأكد العلمي من ما يقول، من ناحية أخرى و حتى إن إفترضنا كل ما قاله صحيح: اللذين يقولون ببشرية القرآن لا يقولون أن محمد نقله إعتمادا على العهد القديم و الجديد فقط، و إنما كذلك على التراث الشفوي اللذي يمكن ان يكون تلقاه من مدن ذات ثقافة فارسية و أخرى ذات ثقافة آرامية و مانوية كمدينة al hira كمثال علما بأنه إمتهن التجارة ل 20 سنة منذ تزوجه من خديجة إلى مرحلة النبوة, و التجارة و القوافل تسمح بالسفر في ربوع الجزيرة العربية و ربما المناطق المجاورة و التحدث مع الناس و معرفة ثقافاتهم المختلفة. هذا يمكن ان تعتبره جوابا لتسائلك حول مسألة هامان في القرآن.
68 - Free Thinker الثلاثاء 15 يناير 2013 - 22:08
الى رقم 63: الملحدون في هذا المقال, لا يبحثون عن اثبات عدم وجود خالق للكون. انما يبحثون عن اثبات ان الاسلام لم يات من مصدر الهي. لنفترض ان هناك الها خلق الكون, هذا لا يعني ان الاسلام جاء من عنده. المقال يسعى الى ابراز ان القران من مصدر الهي, لهذا من الطبيعي ان تركز التعاليق على مناقشة الاسلام, و ليس مناقشة وجود الرب من عدمه.
اما النقطة الثالثة ( نقد طريقة فهم القرآن والسنة (أو التدين)), فهي تفترض من المناقش ان يكون مومنا بالاسلام. فانت تعني ان المشكل في فهم الاسلام و ليس في الاسلام نفسه. انا كتارك للاسلام, قرات القران و السنة, و ارى ان ما يقوم به السلفيون و ما يقوله مشايخ الفضائيات مطابق تماما للقران و السنة.
69 - R&D الثلاثاء 15 يناير 2013 - 22:38
إلى 67 - loujdi .

كفاك كذباً أنا درست علوم الفيزياء ودرست الميكانيك الكمية (mechanic quantum) ولايحدث شيء بلا محفز أو توازن في الطاقة فإن كان ماقلت حق فما استوجب أن يكون علماً وانما يكون شعودة و تنجيم .

لكن ما عجز عنه العلم حديثاً هو العلاقة بين الجسيمات التي قد تنتهي إلى String التي تجمع بين الطاقة والمادة و التي مازلت نضرية.

أما أن أعرفك بوجود الله، فأتركك أن تسمعها من غير المسلمين علماء في في هدا الميدان فشاهد (how universe works) على Net Flix
70 - عبد العليم الحليم الثلاثاء 15 يناير 2013 - 23:16
الحمد لله السبوح القدوس السلام وصلى الله و سلم على رسول الله

من الدلائل على نبوة محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ما رواه البخاري:...قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :« مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلاَّ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ ، كَمَا تُنْتَجُ البَهِيمَةُ بَهِيمَةً جَمْعَاءَ ، هَلْ تُحِسُّونَ فِيهَا مِنْ جَدْعَاءَ ؟ » ثُمَّ يَقُولُ ( فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِى فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لاَ تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ) –صحيح البخاري باب تفسير الروم-
وهذا ما توصل اليه الدكتور جاستون باريت (Dr Justin Barrett) , باحث متقدم في مركز علم الانسان والعقل في جامعة أوكسفورد
يقول الدكتور باريت:" بأن علماء الانسان قد وجدوا في بعض الثقافات أطفال يؤمنون بالله مع أن التعاليم الدينية ليست في متناولهم"
للتاكد من المصدر اكتب في محرك البحث: علماء الغرب يكتشفون الفطرة.

والدلائل على رسالة النبي عليه السلام كثيرة مبثوثة في كتب دلائل النبوة والاعجاز من ضمنها
71 - لا إله. لا الله الثلاثاء 15 يناير 2013 - 23:52
Un athée marocain est né dans une famille musulmane et a hérite aussi de la foi musulmane, par conséquent il a grandi comme un musulman
Il a pratiqué l'islam plus profondément que plusieurs fanatiques écervelés qui ne savent qu'insulter sur cette page et ailleurs y compris l'auteur
Leur angoisse c'est de perde "le confort de la foi" ce qu'ils appellent HALAWAT AL2IMANE
je vous rassure mes chers , je suis athée, ex musulman , fier, très heureux, stable, libre, sage, saint et sauf d’esprit, je n ai pas peur de la mort mais je vis mille à l'heure ma vie parce que je sais qu'il y en pas après la mort
Rassurez vous, il y a un confort plus bon que la foi religieuse: HALAWAT ALFIKR ALMOSTAQIL
Je le vis à l’extase
Vous gâchez votre vie dans l'illusion et l'imaginaire
Le coran est un ramassis des autres religions et autres civilisations, cuisiné avec des épices de qoraich et appris par mohamed
je vous défie que personne de vous a lu les autres livres sacrés
CIAO BELLO


e

KANT KHWANJI
72 - loujdi الأربعاء 16 يناير 2013 - 00:04
إلى عادل الطاهري:
1)الكلمات الأجنبية في التعليق لأنه في المغرب يدرس التعليم العالي بالأجنبية و أظن انك تعرف ذلك.
2)أنا ذكرت فكرة هاوكنغ الموجودة سواء في كتابه the grand design سواء الموجودة في شريط على اليوتيب و كل قارء يستطيع التأكد من ذلك و هذا جواب كافي و لم تقدم ردا عليه!جوابك هو من كان فارغا من المحتوى لا رد و لا إسم للعالم اللذي حسب زعمك رد على هاوكنغ.
بخصوص هامان في القرآن إنه موجود لدي كتاب Die ägyptischen Personennamen اللذي إستعمله bucaille لإيجاد كلمة هامان و أجزم أن هته الكلمة كما قالها bucaille غير موجودة في الكتاب و أتحداك أن تأتي بالصفحة اللتي فيها الكلمة.
إلىR&D:
تنعتني بالكذب و أنت لم تستطع التعليق على superposition quantique. ضع كلمة stephen hawking dieu في اليوتيب و إستمع إلى الوثائقي ذو 43 دقيقة و من بعدها ستعرف انني لم اكذب ولكني نقلت فكرة هاوكنغ اللذي له اكثر من 120 مقال علمي في الفيزياء النظرية يا دارس الفيزياء ,و هو يعتبر من علماء الفيزياء ذوي الوزن الثقيل عالميا اللذين ما زالوا أحياء و هذا لكي يفهم القارء.
73 - طارت معزة الأربعاء 16 يناير 2013 - 00:06
إلى الأخ free thinker صاحب التعليق 71:
أنت يا أخي قلت ( انا كتارك للاسلام، قرات القران و السنة، و ارى ان ما يقوم به السلفيون و ما يقوله مشايخ الفضائيات مطابق تماما للقران و السنة)
أنت أرجعت القاعدة هي: ما يقوله السلفيون و مشايخ الفضائيات
والإستثناء هو القرآن !!!
يجب عليك أن تعرف بأن القاعدة هي القرآن والإستثناء هو ما يقوله مشايخ الفضائيات و السلفيون لذلك نجد فهم الإسلام يختلف حسب المكان و الزمان فمثلا الإسلام الموجود في المغرب العربي يختلف تماما عن الإسلام الموجود في السعودية و إسلام مصر يختلف عن إسلام إيران و إسلام ماليزيا يختلف عن إسلام اليمن أو مالي
74 - مغاربي الأربعاء 16 يناير 2013 - 00:32
الى كاره الضلام:
ما محارمكم؟ هل هي نفسها التي حددها القرآن أم تزيدون عنها أم تنقصون؟ نكرانك الله يجعل القرآن نتاجا بشريا، فما يمنعك أن تستند اليه في تخلقك؟ بدأ التشريع الأخلاقي حسب السدج من طينتي مع النبي آدم، فمتى كانت بدايته في تقويمك؟ ردك الأخلاق الى الفطرة والطبيعة يقربك الي ويبعدك عن من عرفتهم من ملحدين، اذ يحتكم هؤلاءالى العقل في اصدار منظومتهم الأخلاقية و ينصاعون لما يمليه قانون بلدانهم. ثمة أمم متحضرة تجيز زنا المحارم، فما يحول دونك و الاقتداء بنتاجهم الفكري؟ نفور بعض القبائل البدائية من زنا المحارم حجة عليك، فالله فطرنا على بضع مما أوصانا به.
أكيد حوارنا لن يفضي الى نتيجة لأننا نستند لخلفيات متنافية لكن أشكر لك ردك على سؤلي.
ملحوظة لباقي المتداخلين:
ألمس ارتقاء بينا في تحاوركم مقارنة بمواقع أخرى و أحترمكم لذلك.
75 - أبو الأنوار الأربعاء 16 يناير 2013 - 00:40
الانسان وباختصار مخير فيما سيحاسب عليه من أفعال إرادية إيجابية كانت أم سلبية، لكنه مصير ومجبر فيما لن يحاسب عليه.
أنا مؤمن بأن ربي لن يظلمني لأنه حرم الظلم على نفسه.
قال تعالى: (وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا)
وكل رسول جاء بمعجزات تثبت بأنه رسول من عند الله.

أسأل الله عز وجل أن يهديني وإياك إلى نور الإيمان.
مع خالص محبتي لك ولكل من يبحث بجد عن حقيقة الإيمان.
76 - SIFAO الأربعاء 16 يناير 2013 - 01:06
عادل
" سبب التذبذب " يعود الى طريقة قراءتك للتعليقات ، اذا أمعنت النظر فيما أقوله وتقوله ستصل الى نتيجة مفادها اننا على اتفاق تام ، وخاصة اذا كنت متأكدا من أن الله بالنسبة لك " صورة عقلية محضة "
77 - Free Thinker الأربعاء 16 يناير 2013 - 01:52
الى طارت معزة 76: اتفق معك ان القران و السنة هما القاعدة. لكن انا فقط قارنت بين ما يوجد في القران و السنة, و بين ما ارى من السلفيين و الفضائيات. مثلا: هنا في المغرب لا يجلد من يمارس الجنس خارج الزواج, و لا يرجم المتزوجون منهم. اقصى الحالات تصل الى الحبس, و هذا نادر. اما في السعودية فمن حصلوه يمارس الجنس, مشى فيها 100 جلدة او يرجم. و هذا ما يدعو له السلفيون و شيوخهم. ايهما يطابق تعاليم القران? السلفيون بالطبع. فحد الزنا في القران واضح و صريح, و مع ذلك لا يطبق هنا و يطبق من طرف الوهابيين. نفس الشيئ لقتل المرتد و الحدود الاخرى. الحقيقة ان كل ما يقوله شيوخ الفضائيات ات مباشرة من القران و السنة. اختلاف الاسلام من بلد لاخر سببه فقط عدم التطبيق الكلي للاسلام. و لو طبقناه حرفيا لكنا مثل طالبان.
78 - كاره الضلام الأربعاء 16 يناير 2013 - 01:54
مغاربي
المحارم هم المحارم، و تحديدهم لم يات به الدين.
قلنا لك ان الاديان سطت على الاخلاق، و لهدا فحينما نلتزم بالاخلاق قاننا منطقيا نلتزم ببعض ما جائت به الاديان،فاحترام الوالدين خلق انساني و لكنه متضمن في الدين،متلا.
قلنا لك ان مصدر الاخلاق هو الفطرة و الثقافة، و الثقافة نتاج العقل.
انت ترجع الاخلاق للدين فلدلك دكرنا لك اقواما بدائيين لا يعرفن الاديان و يحرمون زنا المحارم.
هناك اشخاص كثر متخلقون و غير متدينين و هناك متدينون يشتمون الناس و يتلفضون بكلمات متل الخنونة و الزبالة و مضاجعة المحارم وووو
راجع التعليقات و ستفهم ان لا علاقة للاخلاق بالتدين.
79 - مغربية وافتخر الأربعاء 16 يناير 2013 - 02:30
اللجــــــنة الدائــــمة للبحوث العلمية والإفتاء

السؤال :

ماحكم الشرع في التفاسير التي تسمى بالتفاسير العلمية؟ وما مدى مشروعية ربط آيات القرآن ببعض الأمور العلمية التجريبية فقد كثر الجدل حول هذه المسائل ؟؟

الجواب :

إذا كانت من جنس التفاسير التي تفسر قوله تعالى:
{أو لم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقاً ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي }
بأن الأرض كانت متصلة بالشمس وجزءً منها ومن شدة دوران الشمس انفصلت عنها الأرض ثم برد سطحها وبقي جوفها حاراً وصارت من الكواكب التي تدور حول الشمس – إذا كانت التفاسير من هذا النوع فلا ينبغي التعويل ولا الاعتماد عليها .
===========================================
اخواني الافاضل اصحاب التعاليق الايجابية هناك شخص عبر اليوتيب يدعى الدكتور نبيل يحرف القران ويفسره حسب هواه وبالتالي يساهم في تضليل الناس عن المفهوم الصحيح لما يطرحه يجب انتقاده حتى لايدلس على الناس
80 - amsebrid الأربعاء 16 يناير 2013 - 07:47
عندما كانت مرجعية المسلمين تستمد قوتها من مرجعية العقل البشري نبغوا في في الرياضيات والطب والفلك والهندسة والترجمة...والنتيجة كانت ابهى حضارة في القرون الوسطى.
لكن عندما اصبح مسلموا اخرالزمان يهتمون بمرجعية الاعجاز الفكري او الاعجاز العلمي كما يسمونه وسار دورهم يقتصر ياسا على اثبات ان ما تنتجه تلك العقول "الكافرة" موجود في القران الكريم اصبحوا لا يتقنون الا صناعة القنابل البشرية.
81 - التجاني الأربعاء 16 يناير 2013 - 08:05
باسم الله الرحمان الرحيم
أولا اشكر الاخ الي تفضل في شرح سورة الفاتحة بهذا الشكل الجميل
ثانيا اريد أن أرد على كل الذين يستهجنون كتابات دينية من هذا النوع ، فأقول لهم أنتم مخطؤون ، لان هذا الاعتراض ليس في محله . وجهوه إذا شئتم للمسؤولين في الدرجة الاولى الذين لايشجعون العلم الكوني ، ثم وجهوه لعلمائنا في المغرب خاصة والعالم العربي عامة ، هولاء العلماء من أطباء مهندسين بيولوجيين الخ هم المسؤولون عن تخلفنا ..لايصنعون شيئا ..لايخترعون شيئا أما الادباء فهم يقومون بمهمتهم وكذلك الفقهاء وعلماء الدين الخ كل في مكانه يا إخوتي . فهل ترى النصارى من دون علماء دين ؟ من دون أدباء وشعراء ؟ من دون فنانين ومسرحيين ؟ هل هؤلاء يساهمون في التقدم العلمي ؟ طبعا لا ، لكن لهم دورهم في المجتمع.
82 - عبد العليم الحليم الأربعاء 16 يناير 2013 - 08:06
بسم الله الرحمن الرحيم
كاره الظلام sifao loujdi free thinkerهل تستطيعون ان تكتبوا الآن سورة واحدة مثل الفاتحة فقط ؟ام لا؟
ان لم تستطيعوا فقد اقررتم بعجزكم وثبت لكم صدق محمد صلى الله عليه وسلم
وان كنتم تستطيعون فلا تتركوا المتتبعين يصدقوا خصومكم قي قولهم انكم عاجزون فتنهزموا وخصوصا ليس لكم عذر فقداسة القرآن لم تعد تعيقكم وبحسب رأيكم ليس في الفاتحة إعجاز ولاتخافوا على انفسكم فلا يعرف حقيقتكم بالكامل الا الله سبحانه وتعالى وهو يعلم اكثر من اي احد انكم عاجزون ومنذ الازل فهل تستطعون ان تثبثوا لي انكم لستم عاجزين ؟ونرتاح جميعا ونشتغل بما هوانفع لنا
ولدي شرط وهومهم بالنسبة لي لأصدقكم وهو: ان تأتوا لي بمثل الفاتحة وبألفاظ اخرى لم تستعمل فيها وتكون بنفس العدد ؟
انى اعجز ولم يثبث لدي انه فعلها احد فسأبقى ان شاء الله دائما مؤمن بان الفاتحة كلام الله حتى اموت ولن اصدق ان شاء الله من يدعي غير ذلك حتى يزيل عني اليقينن الذي رزقنيه رب العالمين له الحمد والشكر لا أحصي ثناءً عليه كما اثنى على نفسه
ولن اقلد ان شاء الله مدعيا يلف ويدور في الكلام ولم يأتي بمثل الفاتحة وبشروطي انا وكما افهم انا وانا حر
83 - sebbar الأربعاء 16 يناير 2013 - 09:46
ستفان هاوكينغ اختار أن يعتنق فكرة ظهور الكون بدون الحاجة إلى إله لما رأى أن جزيئات الذرة يمكن أن تظهر وتختفي جزافيا في عالم ميكانيكا الكم،لأنه بباساطة كان يبحث عن قشة يفسر بها ظهور الكون تفسيرا ماديا.
لكن الذي تغاضى عنه هاوكينغ،ولم يجب عليه،هو ظهور أكثر من عشرين قانونا فيزيائيا كان وراء هندسة الكون مند اللحظة الأولى للإنفجار العظيم!من ضمن هذه القوانين نجد القوة النوية الصغرى والكبرى والقوة الكهروميغناطيسية وسرعة الضوء والجاذبية..إلخ،فلولا هذه القوانين التي يقول عنها الفيزيائيون أنها لو تغيرأحد ثوابتها بنسبة صفر فاصلة عشرين صفر لما تكون هذا الكون المحكم الخلق.وهنا أزمة التفسير المادي والإلحاد!حتى أن هاوكينغ نفسه يعود فيتسائل:mais qui a donc mis le feu aux équations?ولا يقدم جوابا!
ما أثبتته الفيزياء الكوانتية من ظهور جزيئات الذرة جزافا هو ما يقوله الدين أن الله قادر على الخلق من عدم ب"كن فيكون" .
84 - ABDALLAH الأربعاء 16 يناير 2013 - 11:10
روى الزهري عن المسيب بن حزن المخزومي رضي اللّه عنه قال: لما حضرت أبا طالب الوفاة جاءه رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، فوجد عنده أبا جهل بن هشام وعبد اللّه بن أبي أُمية بن المغيرة "فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (يا عم قل لا إله إلا اللّه كلمة أحاج لك بها عند اللّه)، فقال أبو جهل وعبد اللّه بن أبي أمية: يا أبا طالب أترغب عن ملة عبد المطلب؟ فلم يزل رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يعرضها عليه ويعودان عليه بتلك المقالة، حتى كان آخر ما قال: هو على ملة عبد المطلب، وأبى أن يقول لا إله إلا اللّه، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (واللّه لأستغفرن لك ما لم أنهَ عنك) فأنزل اللّه تعالى: { ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى} وأنزل في أبي طالب: { إنك لا تهدي من أحببت ولكن اللّه يهدي من يشاء} "أخرجه البخاري ومسلم"،
85 - عادل الأربعاء 16 يناير 2013 - 12:16
اقتناعي بوجود الله عقلي صحيح، و لا يعقل أن يوجد الله مخلوقا و يهبه عقلا و يتركه سدى.. ما لك كيف تحكم يا أخي؟
ما من شركة تصنع منتوجا إلا و ترسل معه كتابا مرشدا. و لله المثل الأعلى عز شأنه.
قال تعالى "أ فحسبتم أنما خلقناكم عبثا و أنكم إلينا لا ترجعون؟" أليس في هذا الاعتقاد إساءة لله تعالى، نعم و الله يعلم ذلك لذلك قال مباشرة بعد هذه الآية "فتعالى الله الملك الحق، لا إله إلا هو..". تعالى الله عن اعتقاد اللادينيين الذين يظنون أن الله يلعب بالخلق.
البعض قال أنه منظر بشع أن يدخل البعض الجنة و البعض النار(شخصيا أقول بفناء النار و الله أعلم).
يا إلهي ما هذا المنطق؟ هل تستسيغون أن يسوي القاضي بين ظالم و مظلوم؟؟
أدعوكم أيها الزملاء لقراءة سيرة نبينا المصطفى فإنها تشفي و تكفي. و أنا أدعوك يا زميلي إلى تأمل هذه الآية : "الم، غلبت الروم في أدنى الأرض و هم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين". ألا تكفيك هذه الآية؟ و فيها معجزتان. الأولى الإخبار بانتصار البيزنطيين على الفرس، و أدنى الارض أي أخفضها، و قد اكتشف العلم ذلك (منطقة البحر الميت و فيها كانت المعركة).
أسأل الله العلي العظيم أن يهديني و إياك.
86 - عادل الأربعاء 16 يناير 2013 - 12:37
"كاره الضلام"، اقرأ فصلا في "الإسلام بين الشرق و الغرب" للرئيس البوسني علي عزت بيجوفيتش يدرس حول العلاقة بين الالحاد و الأخلاق.
قال نيتشه في هكذا تكلم زرادشت " تخلص من الضمير و من الشفقة و الرحمة، تلك المشاعر التي تطغى على حياة الإنسان الباطنية، اقهر الضعفاء و اصعد فوق جثثهم". هذا التصور النيتشاوي يتلاءم مع الفهم المادي للوجود، ما الذي يفضلنا عن الحيوانات تبعا للتصور المادي؟ لا شيء. إذا فما المانع من أن نعيش تبعا لقانون الغاب؟ إن فهم داروين للتطور و امتداداته الفكرانية هو الذي تسبب في ظهور الأنظمة الديكتاتورية في الغرب كالفاشية في ألمانيا (التعصب للعرق الآري الأكثر تطورا و رقيا) و الاشتراكية في الاتحاد السوفياتي.
و اقرأ مقدمة كتاب "سؤال الأخلاق" للفيلسوف المغربي طه عبد الرحمن و سترى أن أصول "الأخلاق العلمانية" دينية بامتياز. أقولها لك بكل وضوح لا مجال للحديث عن الأخلاق في نطاق الإلحاد و المادية.
و في الختام أقول: منطق الإيمان بسيط جدا :
أم خلقوا من غير شيء أم هم الخالقون. (وجود الله)
أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا و أنكم إلينا لا ترجعون (ضرورة الرسالة).
و شكرا للكاتب الكريم عبد الجليل.
87 - rachid الأربعاء 16 يناير 2013 - 12:58
إنك تهذي، الله ايهديك، أنت ومن معك، اسمع الى فخر الدين الرازي وهو يقول لو شاءت العرب لاتت بكلام افضل من القرآن بيانا، وانظر كيف أن اسلافنا لم يتحدثوا عن الاعجاز، ثم من يعجز من؟ إن الله لا يقصد الاعجاز إنما الوضوح والهدى باستعمال الاساطير التي لا تمت الى المعاني الحرفية بشيئ . ثم يا هذا إن وضع القرآن سابق على نشأة علوم اللغة، بمعنى أنها بعدية،
لا إعجاز في القرآن؛ تلك صيحة القرن الواحد والعشرين، أم انكم تريدون التعويض عن التخلف الفكري والعلمي بقوة تدعون انها موجودة في القرآن. إن كل مدع للإعجاز يسيئ الى الدين اكثر مما يخدمه...
اجمعوا اغراضكم وارحلوا بفكركم هذا، ثم ضعوه في متحف قديم، فقد يوجد من ينبشه في زمن آت متذكرا مرحلة أخرى من الركود والظلام
88 - طارت معزة الأربعاء 16 يناير 2013 - 13:04
إلى الأخ free thinker صاحب التعليق 79 :
أنت اخترت أسوأ نمودج للإسلام ضربت به المثل "اسلام طالبان" وتناسيت إسلام اندونيسيا التي تطبق الشريعة الإسلامية وتستلهم تقدمها من الإسلام مباشرة وهي دولة محترمة شأنها شأن ماليزيا ولذلك دولة إيران التي تشكل صداعا أزليا بالنسبة لأمريكا و الغرب فهي الأخرى تطبق الشريعة الإسلامية و ترجم الزاني وووووو ......
لأن ما تروج له الآلة الإعلامية العلمانية هو رهاب الإسلام islamophobia و تخويف الناس منه لكن يمكرون و يمكر الله !!!
89 - ali الأربعاء 16 يناير 2013 - 13:41
Sans Entrer dans la polémique, je veux participer avec quelques éléments
Que dit la religion d'adam et Ève ? Toutes les religions sont impliquées
Pourquoi le coran s'est contenté de revisiter les histoires des anciens Prophètes Salomon, Ibrahim, noe...tel un copier coller des autres livres religieux? Est ce le niveau d'une religion ça? Je Crois pas
Que dites vous des ressemblances flagrants entre le coran et des livres de La Jahilia ? N'est ce pas du plagiat? Pourquoi le coran parle de terre plate? Pourquoi il y a une religion pour chaque race? Si la religion était aussi évidente que ça, pourquoi la majorité de la planète n'est pas musulmane? Quelques questions dont les réponses ne peuvent venir que d'un esprit ouvert
Merci
90 - عبد العليم الحليم الأربعاء 16 يناير 2013 - 13:49
الحمد لله السبوح القدوس السلام وصلى الله على الصادق الأمين
مما يدل على عِظَم قدر سورة الفاتحة هو انه فيما يتعلق بآية "إياك نعبد واياك نستعين "ألف ابن القيم كتاب من ثلاث مجلدات هوكتاب مدارج السالكين
ومن اراد الاطلاع والاستفادة فليبحث عنه
يولد الانسان لا يعلم شيئا ثم يتعلم مما يحيط به
ونحن لم نر اي شيء لم يكن موجودا ثم ظهر في الوجود قد تحرك من غير ان يحركه شيء
اذن لابد لكل جسم لم يكن موجودا ثم ظهر في الوجود من محرك ليتحرك
وقد ثبث علميا ان كل المادة التي ندركها لم تكن موجودة
وبالتالي ما كان منها متحرك لابد له من محرك واذا كانت بعض الاجسام تحرك اجسام اخرى فمن حرك الجسم او الجسيم المادي الاول؟
قال الرسول صلى الله عليه وسلم" تفكَّروا في آلاء الله ولاتفكروا في ذات الله"
أيْ على الانسان ان يفكر في نعم الله ونعم الله متنوعة جدا ولا يستطيع ان يحصيها انسان وقد يتعلم كيف يستثمرها لتحسين ظروفه
اما ذات الله سبحانه فلا يمكن للإنسان ان يحيط بها علما لان الله سبحانه قال:"ليس كمثله شيء وهو السميع البصير" فاي صورة تصورها الانسان فالله سبحانه مخالف لها حتما...والمؤمنون سيرونه يوم القيامة..يتبع
91 - مسلم الأربعاء 16 يناير 2013 - 15:10
في القران قال الله (كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب)
واثبت العلم الحديث ان المجسمات الحسيه المختصه بالالم والحراره موجوده في طبقه الجلد ورغم ان الجلد سيحترق مع ماتحته الا ان الله اخبر في القران ان الالم تختص به طبقات الجلد وهذا مأكده العلم الحديث .
مين اين علم الرسول هذا الامر منذ اكثر من 1400 سنه
والعلم الان اكتشفه
وقال تعالى (غلبت الروم 2 في أدنى الأرض)
واكد العالم الجيولوجي( بالمر) ان البقعه اكثر انخفاضا على سطح الارض في فلسطين بالقرب من البحر الميت وللعلم ان (بالمر) رفض في البدايه هذا الكلام في مؤتمر عام 1979 ولكن بعد ان عاد الى الخرائط بينت ان كلها حددت رسم غليظ يشير ان منطقه البحر الميت اخفض منطقه على سطح الارض واعلن ذلك في نفس العام
(يخلقكم في بطون أمهاتكم خلقا من بعد خلق في ظلمات ثلاث‏)
واكد العلم انها 1- جدار الاغشيه الملتصقه التي تحيط الجنين ثانيا : جدار الرحم وهو الظلمه الثانيه ثالثا: جدار البطن وهو الظلمه الثالثه
هذا بعض ماذكره الله في كتابه والنبي اوصله لنا واذا لم يكن القران من عندالله الذي يعلم كل شئ فمن ابلغ النبي بهذه الامور
92 - مسلم الأربعاء 16 يناير 2013 - 15:11
واما السنه
قال نبينا الحبيب محمد عليه افضل السلام (وأن ترى الحفاة العراة رعاء الشاة يتطاولون في البنيان)
اي ان البدو رعاه الاغنام الذين يعيشون في العراء يتطاولون في الابنيه ويكفيك ان تدخل لمكه والمدينه لتنظر للمباني الشاهقه والابراج فمن اين عرف النبي قبل 1400 سنه بهذا الامر!
وهناك حديث طويل لايسعني ذكره هنا ولكن ساذكر بدايته وانت اقره
وعن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله : من اقتراب الساعة إذا رأيتم الناس أضاعوا الصلاة، وأضاعوا الأمانة..)
وفيه وبعض ماذكر الرسول
ترك الناس للصلاه ضياع الامانه استحلل الكبائر اكل الربا واخذ الرشاواتباع الهوى وبياع الدين بالدينا والتغني بالقران "الغناء في القران ليس هو الترتيل" وكثره الفجور وانتشار الزناولبس الحرير للرجال المسلمين وقلت العلماء والفقهاء وكثرت القراء وزخرفت المساجد وشرب الخمور واستحلال المعازف واللعب بالميسر وكثرة العقوق واستغناء الرجال بالرجال والنساء بالنساء وتشبه الرجال بالنساء والعكس وكل شخص يفتي على هواءه وتصبح الاموال عند شرار الناس وغيرها من الامور المليئه بها احاديث نبينا فمن اخبر النبي بهذا الوصف الدقيق قبل 1400 سنه
93 - مغربية وافتخر الأربعاء 16 يناير 2013 - 15:19
ظهرت عندنا في الاونة الاخيرة فئة ملحدة اصبحت تطعن في الكتاب والسنة وسبب الحادهم انهم هاجروا خارج الوطن وتزوجوا ملحدات من اجل الاقامة فاصبح عبدا لها وداعيا لمعتقدها ومااكثرهم في غرف البالتوك واتعجب حينما اجد ملحدا غربيا منغمسا في انتاج مايجدي وينفع من اختراعات حديثة بينما الملحد المغربي اصبح يحمل شعار العداء للاسلام والطعن فيه وبث سمومه داخل الجامعات ومنهم من اصبح يطلب بحرية المعتقد والافطار العلني في رمضان كنجيب شوقي واسامة الخليفي ورخص للمثلية وهناك شخص تنصر يدعى رشيد حمامي ويعمل الان مديعا في قناة الحياة ويدعوا للتنصير ولم يكتفي بهدا بل اصبح يطلب بتدريج القران الكريم وتدريس الانجيل داخل المغرب والله المستعان وحسبنا الله ونعم الوكيل
وهدا مايسمى بالحرية انها العلمانية الفاسدة التي تود فصل الدين عن الدولة ولاننكر ان العلمانية تشعبت في بلدنا ولكن هم الان يسعون لتطيبقها كمنهج واسقاط الهوية الاسلامية بزعمهم ان الاسلام فكر رجعي ولم يعطي اي تقدم
94 - مسلم الأربعاء 16 يناير 2013 - 15:23
ففي الحديث الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا وقع الذباب في إناء أحدكم فليغمسه كله ثم ليطرحه، فإن في أحد جناحيه داء، وفي الآخر دواء. رواه البخاري
قال البروفسور Juan Alvarez Bravo من جامعة طوكيو، يقول: قريباً سوف نشهد علاجاً فعالاً لكثير من الأمراض مستخرج من الذباب [3]!
أيضاً هنالك بعض الباحثين في الولايات المتحدة الأمريكية
فمنذ أشهرحصل باحثون من جامعة Auburnعلى براءة اختراع لاكتشافهم بروتين في لعاب الذبابة، هذا البروتين يمكنه أن يسرع التئام الجروح والتشققات الجلدية المزمنة [4]!
ومنذ أيام فقط أعلن الباحثون في جامعة ستانفورد [5] أنها المرة الأولى التي يكتشفون فيها مادة في الذباب يمكنها تقوية النظام المناعي للإنسان!
وتقول الباحثة كلارك بالحرف الواحد:
" but we are looking where we believe no-one has looked before,”
أي أننا نبحث عن المضادات الحيوية في مكان لم يكن أحد يتوقعه من قبل [
واثبتوا مرين
1- السطح الخارجي للذباب يحوي مضادات حيوية تقتل الجراثيم والفيروسات.
2- أفضل طريقة لتحرير هذه المضادات الحيوية هي بغمس الذبابة في السائل
والموضوع طويل فمن اخبر النبي
95 - مسلم الأربعاء 16 يناير 2013 - 15:35
وقد قال الله عن امراءه العزيز في القران عندما احبت يوسف عليه السلام
( قد شغفها حبا )
الشغف ومنه الشغاف وهو الغشاء الرقيق يحيط بالقلب وهذا ما اثبته العلماء الغرب في امريكا وبريطانيا
يقول تعالى: (يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)
والآن لنتأمل بعض الاكتشافات الجديدة حول هذه المادة التي سخرها الله لنا:
وجد الدكتور Molan أن جميع أنواع العسل تتميز بوجود مضادات للجراثيم من النوع القوي، ويقول: إنك لا تجد أي مادة في العالم تشبه العسل في خواصها المطهرة. حيث يفرز النحل مادة hydrogen peroxide بواسطة أنزيمات خاصة، وهذه المادة معروفة بخصائصها المعقمة
ويقوم الدكتور Molan بعلاج الكثير من الأمراض بالعسل فقط دون أي شيء آخر! ويقول:
"إن للعسل تأثيراً مذهلاً في علاج الحروق والتقيح، ويمكن تطبيقه مباشرة على الحروق فيعمل على ترميم الجلد وقتل البكتريا المؤذية، بل يزيل آثار الحروق فتجد العضو المحروق بعد العلاج بالعسل عاد كما كان دون آثار أو ندوب"
96 - مسلم الأربعاء 16 يناير 2013 - 15:53
المعجزات القرانيه
وهذه إحصائيه عن التساوي :
- تم ذكر كلمة دنيا 115 مرة وتم ذكر كلمة آخرة 115 مرة
- تم ذكر كلمة ملائكة 88 مرة وتم ذكر كلمة شياطين 88 مرة
- تم ذكر كلمة الناس 50 مرة وتم ذكر كلمة الأنبياء 50 مرة
- تم ذكر كلمة صلاح 50 مرة وتم ذكر كلمة فساد 50 مرة
- تم ذكر كلمة إبليس 11 مرة وتم ذكر كلمة الاستعاذة من إبليس 11 مرة
- تم ذكر كلمة مسلمين 41 مرة وتم ذكر كلمة جهاد 41 مرة
- تم ذكر كلمة زكاة 88 مرة وتم ذكر كلمة بركة 88 مرة
- تم ذكر كلمة امرأة 24 مرة وتم ذكر كلمة رجل 24 مرة
- تم ذكر كلمة الحياة 145 مرة وتم ذكر كلمة الموت 145 مرة
- تم ذكر كلمة الصالحات 167 مرة وتم ذكر كلمة السيئات 167مرة
- تم ذكر كلمة الجهر 16 مرة وتم ذكر كلمة العلانية 16 مرة
- تم ذكر كلمة المحبة 83 مرة وتم ذكر كلمة الطاعة 83 مرة
- تم ذكر كلمة الهدى 79 مرة وتم ذكر كلمة الرحمة 79 مرة
- تم ذكر كلمة السلام 50 مرة وتم ذكر كلمة الطيبات 50 مرة
18- تم ذكر كلمة الشدة 102مرة وتم ذكر كلمة الصبر 102 مرة
- تم ذكر كلمة المصيبة 75 مرة وتم ذكر كلمة الشكر 75 مرة
97 - Soufiane الأربعاء 16 يناير 2013 - 15:56
يا مغربية ، كفي عن هذه المهاترات الفارغة، لو كنتي حكيمة ، لحاولتي أن تفهمي سبب هذا المد بالبحث والدراسة في دينك ، لو ظننا بنسبة 1% أن الإسلام دين ألحق ما خاطرنا وما جاحدنا ، القرآن بالنسبة لنا هو كلام لا يليق بالاه وهناك الاف الأدلة التي تثبت ذلك (تسمونها شبهات لحماية خرفاتكم ) وهذا ما جعل الناس تخرج من دين الله أفواجا ، فما كان مسكوت عنه أصبح معروف ومعظم انتقاداتنا مبنية على ماجاء في القرآن والصحاح ، الإسلام هو إختراع بشري وليس عندنا شك في ذلك ، ومرت اخرى نحن ننكر الإلاه الإبراهيمي قطعا ولا نعلم شيئا عن الاه الكون إن وجد ... لا يوجد اعجاز في القرآن وما تظنين أنه اعجازا ما هو إلا تدليسا على العلم من شيوخك، وأكبر دجال هو زغلول النجار...
98 - مسلم الأربعاء 16 يناير 2013 - 16:15
مُوريس بوكي..جرّاح أسلمَ بسبب اية
(فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية)
وكتب في مقدمة كتابه (لقد أثارت هذه الجوانب العلمية التي يختص بها القرآن دهشتي العميقة في البداية، فلم أكن أعتقد قط بإمكان اكتشاف عدد كبير إلى هذا الحد من الدقة بموضوعاتٍ شديدة التنوع، ومطابقتها تماما للمعارف العلمية الحديثة، وذلك في نص قد كتب منذ أكثر من ثلاثة عشر قرناً".
وهذه المعلومة التاريخية عن مصير جثة فرعون لم تكن في حيازة أحد من البشر عند نزول القرآن ولا بعد نزوله بقرون عديدة ،
وقال موريس (في العصر الذي وصل فيه القرآن للناس عن طريق محمد ، كانت جثث كل الفراعنة الذين شك الناس في العصر الحديث صواباً أو خطأ أن لهم علاقة بالخروج، كانت مدفونة بمقابر وادي الملوك بطيبة على الضفة الأخرى للنيل أمام مدينة الأقصر الحالية..
استمر بوكاي بجمع المعلومات والتأكد من أن القرآن ذكر قصة فرعون بدقة..لم يجد ما يريده في التوراة..لكنه شهِد بعد توجهه للقرآن أن مصدر هذا العلم هو الوحي الإلهي"،فقال يومها:"لم أجد التوافق بين الدين والعلم إلا يوم شرعتُ بدراسة القرآن الكريم،فالعلم والدين في الإسلام شقيقان توأمان"
99 - Free Thinker الأربعاء 16 يناير 2013 - 16:17
ال ى طارت معزة 90: لا اعرف من اين اتيت بمعلوماتك عن اندونيسيا و ماليزيا. الاسلام في اندونيسيا غير ملزم بتاتا بل هناك حرية دينية, لان اندونيسية بها 15% من غير المسلمين, وهي تعتبر دولة علمانية. اما الشريعة فلا تطبق الا في اماكن محدودة, و لاينص عليها الدستور. اما ماليزيا, فعدد المسلمين بها هو فقط 61%, و دستورها يقول ان الاسلام هو الديانة الرسمية, و يقول كذلك ان ماليزيا تتبنى العلمانية, و لا تطبق الشريعة في ماليزيا كما قلت. و يمكن ان تبحث في هذا بنفسك ان لم تصدقني. اما ايران, فهي تبرزط امريكا ليس بسبب قوتها الاقتصادية, لكن بسبب برنامجها النووي, تماما ككوريا الشمالية. اما ما لاتعرفه عن ايران هي انها تستهلك بكثرة ما يسمى بالبيرة الحلال, التي لا تحتوي على الكحول. وهي تبقى خمرا رغم كل شيء. كما قلت لك, طالبان هي التي تطبق الاسلام حرفيا. وقارن بين اسلام السلف و ما كانوا يقومون به, ستجده لا يختلف عن اسلام الجماعات الارهابية.
100 - مسلم الأربعاء 16 يناير 2013 - 16:52
الراعي الرسمي
استشهدت بايات لاقوال الكفره السابقين لثبت انهم يستطعيون قول القران ولكن اين هى تحدياتهم ؟؟؟؟
وهذا مصدقا لقوله تعالى (فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين ) فهم لم يفعلوا ولن يفعلوا
وقولك هرطقات موريس انت الان ناقضت نفسك قلت تنكر ثم قلت لا وجود له الا في المواقع الاسلاميه ماهذا التخريف
موريس لم يتنكر الى ان توفى عام 1998 وكتابه موجود في كل مكان واذا لاتصدقه فهذا شئ راجع لك وكلامك لايضر ولاينفع وكلامك كله هو من اجل السفسطه لا اكثر وكل تعليقك تؤكد ذلك
ونحن لانحتاج لموريس وغيره لاثبات صحة ديننا او اعجاز قراننا ولكن الشئ بالشئ يذكر
(إِنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنِ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ *)
فالايه تجيب عليك
فكثرة الفلسفه لاتضيع الا صاحبها والاسلام عزيز بك او بدونك
فلا تظن انك بهذا الكلام انك منطقي او صاحب حجه فالكلام سهل ويستطيع قوله اي نكره فما بالك اذا كان الطعن بشكل همجي!!
فقط سنقول الحمدلله الذي عافنا مما ابتلاهم
101 - Free Thinker الأربعاء 16 يناير 2013 - 17:04
الى مغربية و افتخر 95: يبدو انك ضد حرية المعتقد في المغرب. ماذا سيكون رؤيك ان منعت حرية المعتقد في اوربا? اذا منعت فلن يستطيع المسلمون اتباع اسلامهم هناك. ماذا عن الحملة الدعوية في بلاد المسيحيين? يذهب الدعام الاسلاميون دائما لاوربا ليبثوا دينهم هناك دون ان يوقفهم احد. و يستطيع اي مسيحي او ملحد الدخول في الاسلام في اوربا دون ان يهدد او يتابع. اما في بلدان الاغلبية المسلمة كالمغرب, فالتبشير بالمسيحية ممنوع, و حرية الدين ممنوعة, و من اراد ان يلحد او يتنصر فيجب عليه الهروب من هذا البلد خوفا على حياته من المسلمين المتسامحين, الذين هم خير امة اخرجت للناس. وهذه الامة تحب كثيرا العمل بمبدا: حرام عليهم حلال علينا. هذه الامة السمحة تريد ان يقبل اسلامها في بلاد الكفار, و لا تريد قبول دين الكفار في بلادها. اهناك نفاق و انانية اكثر من هذا? وا باز!
102 - مسلم الأربعاء 16 يناير 2013 - 17:45
الى شاك
هل فعلا خالق الملايير من المجرات هو من قال هذا الكلام وهو من قال لانسان تافه "ثبت يدا ابي لهب" ?
اولا هى ليست ثبت بل تبت وهذا مايؤكد وهذه لها سبب وهو عندما قالها ابولهب للنبي عليه السلام ومن خلال الايه ليست فقط ردا على ابولهب بل رساله الى كل الناس ان الانساب لاتنغني ولا تنفع الكفار فابولهب هو عم النبي عليه السلام فلم ينفعه انه عم النبي او انه من قريش لانه كفر بالاسلام
وقد قال الرسول عليه افضل الصلاه والسلام
(ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه )


لماذا خلقني الله(على افتراض انه خالق الكون)?
ما يجعلني على قيد الحياة هي غريزة حفظ الذات والتي لم اخترها لنفسي.
وقولك غريزه حفظ الذات وهل ستحفظ ذاتك الى الابد وهل تستطيع اصلا ان تمنع الموت عنك وترده!!

وانا عندما كنت عدم لم اطلب من احد ان يخلقني؟
العدم لايتكلم ولايطلب ولايشعر حتى تتفلسف الان فلو لم يخلقك الله ويوجدك من العدم ماكنت الان بيننا تكتب هذا
انك بشر لاحول ولاقوه
لاترد المرض ولاترد الموت وغيره
ولكن اعطاك قرانا وعقل
وترك لك الحريه فاذا اجتهد وعملت في الدين اكرمك الله واعانك وهداك
واذا انكرت وكفرت فلا معين لك
103 - loujdi الأربعاء 16 يناير 2013 - 17:57
إلى عادل:
عدد من المسلمين يستعمل الآية "الم، غلبت الروم في أدنى الأرض و هم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين" كإعجاز و سأرد بالنقط التالية:
1)قرآن عثمان لم يكن منقطا او مشكولا و هته الآية هناك من كان يقرأها بالضم و هناك من قرأها بالفتح.
2)المعركة اللتي غلب فيها الفرس الروم في الشرق الأوسط لم تكن في منطقة البحر الميت و إنما هي حصار القدس و دخولهم إليها بعد معركة شرسة في سنة 614 و القدس تبعد 22 كم عن شمال البحر الميت بينما أدنى منطقة في العالم هي في جنوب البحر الميت و تبعد بحوالي 50 كم من القدس و لم تكن أي معركة هناك هزم فيها الفرس الروم حسب المصادر التاريخية.
3)هزم الفرس لروم في 614 م، و هزم الروم الفرس بعدها في معركة ninive في 627, أي 13 سنة فرق بين المعركتين. منتقدوا إعجاز هته الآية يقولون لمذا لم تحدد بالضبط العدد 13 سنة بدل بضع سنين اللذي يمكن ان يرد عليه بأنه كان مجرد تخمين إستراتيجي من محمد ولكن لو كان ذكر 13 سنة لكانت ستكون معجزة.

بخلاصة ليس هناك إعجاز و إنما أصحابنا هم من يقولبون النص و الوقائع التاريخية والعلمية لكي يخدموا فكرتهم الدينية او السياسية المبنية سلفا.
104 - مسلم الأربعاء 16 يناير 2013 - 18:03
من النواقض المضحكه لدى الملاحده
ان اذا تعلق الامر بالايمان يقولون الله كتب مصير الشخص الجنه او النار فلماذا يتعب المسلم في دراسه الدين؟

ولكن اذا كان فقيرا
فانه لايقول الله قد كتب الارزاق فلماذا يتعب المسلم نفسه , بل يشجعون على العمل ايا كان وبالاجتهاد وبالتفكير ويجدون الالاف من الحلول
وكذلك باقي الامور
فلماذا لايحثون المسلمين على الاجتهاد في دينهم فالله ليس ظلاما للعبيد
فالايمان الشخص يجب ان يتعب عليه مثل مايتعب ليحصل على المال
فالمال يعمل للحصول عليه في الدنيا والاخره لها شأن اخر فالعمل لها بحسن ايمان الشخص الذي سيصل به الى الجنه ان شاء

وبالنهايه الله في القران يقول افلا تتدبرون" اولم تروا" الا تتفكرون" يااولي الالباب"

وقبلكم الكثير الذين كفروا فلستم اول و اخر ناس لذلك لاتظنوا اننا بردودنا عليكم انكم مهمين
لا!
بل الاسلام هو المهم ويجب ان ننتصر له حتى لو كان من الاقزام

وانا بالفعل اتمنى ان تعيدوا حساباتكم وتلجون الى القران وقدموا القران ثم العقل
فهناك اناس لهم عقول لكنهم عبدوا بقر وفئران وبشر لانهم افتقدوا للقران المرشد لعقولهم
فلاتظنوا انكم احسن منهم
105 - مسلم صحيح (1) الأربعاء 16 يناير 2013 - 20:00
إن آيات التنزيل الحكيم تعتبر دليلا إيمانيا «إيمان التصديق» ولا يمكن أن تكون دليلا علميا وعلى أتباع الرسالة المحمدية البرهان على مصداقيتها من خارجها انطلاقا من معرفة قوانين الوجود الكونى والوجود الاجتماعى الإنسانى. لذا فإن تطور المعارف الإنسانية وتطور التاريخ الإنسانى ككل هما صاحبا الحق الوحيد فى إظهار مصداقية كلام الله فى التنزيل الحكيم وليس من الضرورى أن تظهر هذه المصداقية على لسان صحابى أو تابعى أو فقيه. ان نوحا وإبراهيم ويعقوب وإسماعيل وإسحق ويوسف وموسى وعيسى وسليمان كانوا مسلمين جميعا. والإسلام يرتبط بالله وحده فقط. ونفهم من كتاب الله أن الإسلام يقوم على مسلمة الإيمان بالله ووحدانيته وباليوم الآخر.والمسلمة هى الأمر الذى لا يمكن البرهان عليه ولا يمكن دحضه علميا، ففى مسلمة الإيمان بالله واليوم الآخر يتساوى الراسخون بالعلم وعامة الناس، وادا انطلقنا من هذا الفهم فاننا سنفهم أمرين أخرين 1- إن الإسلام دين كونى، لا يقتصر على أهل الأرض فقط، بدليل قوله تعالى: «وله أسلم من فى السماوات والأرض طوعا وكرها»، يتبع .....
106 - مسلم صحيح (2) و ليس صحيح مسلم الأربعاء 16 يناير 2013 - 21:28
ان ابراهيم و يعقوب و يوسف و سليمان و موسىو عيسى كانوا مسلمين ،ومع ذلك فهم لم يعاصروا محمدا – صلى الله عليه وسلم – ولم يشهدوا برسالته ولم يصوموا رمضان، مما يجعلنا نجزم بأن الإسلام والمسلمين لا علاقة لهم بالرسالة المحمدية ولا بغيره من الرسل والأنبياء السابقين، بل ذلك مرتبط حصرا بالله ووحدانيته .
فكل من آمن بالله واليوم الآخر «وهى مسلمة» كان مسلما بغض النظر عن الرسول الذى يتبعه، وعن التسمية التى نطلقها عليه، وهذا واضح فى قوله تعالى: إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون» البقرة 62.
من هذه الآيات وغيرها كثير، نفهم أن الإسلام يقوم على مسلمة بوجود الله، وباليوم الآخر، فإذا اقترنت هذه المسلمة بالإحسان والعمل الصالح، كان صاحبه مسلما، سواء أكان من أتباع محمد – صلى الله عليه وسلم – «الذين آمنوا» أو من أتباع موسى «الذين هادوا» أو من أنصار عيسى «النصارى» أو من أية ملة أخرى غير هذه الملل الثلاث مهما كان اسمهم «الصابئين». «ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله و عمل صالحا و قال انني من المسلمين >> فصلت 33.
107 - مغاربي الأربعاء 16 يناير 2013 - 21:49
كاره الضلام
قلت لك حديثنا جعجعة دون طحين لتنافي اقتناعاتنا. لقد كانت لي عدة جلسات مع أصدقاء ملحدين من جنسيات مختلفة و رؤاهم في الأخلاق تختلف. و لو أنك اطلعت على النقاش الأخلاقي المحتدم حاليا لعلمت أن معظمه بين الملحدين أنفسهم. ولعل متبني النسبية الأخلاقية منهم أخطرهم لأسباب لا يسعفني الزمن للخوض فيها الآن.
المحارم تختلف باختلاف الأديان، سماوية و وضعية، بل و حتى بين الدول المبيحة.
ان تكون متدينا لا يفيد بالضرورة انك على خلق: فكم من فظاعة ارتكبت باسم دين ما و هذا يسوقنا بالأحرى الى المعتقد لا العقيدة. و لا كونك ملحدا يجعلك زميتا، اذ الوازع أقل و أضعف.
عندما تورد في محاججتك مصطلحات من قبيل فطرة و طبيعة فاعلم أنك لا تزال برئ الفكر، فهذه مجاهل تقود الى وجود و وحدانية الخالق.
يا كاره الضلام، تصور انك كنت تتناول جوزا و أنت تتابع مقابلة متلفزة فطرق أحدهم الباب. ذهبت للاطلاع فعلمت أنه الجار. لكن لدى رجوعك تبين لك أن حبات الجوز المتبقية صارت تشكل لقبك، أي كاره الظلام، فما عساك فاعل؟ لا بد و أنك ستخوض في البحث عن السبب|العلة. الصدفة كسبب ستكون آخر احتمالاتك. أن تكون ملحدا قبل كشف
108 - مغربية وافتخر الأربعاء 16 يناير 2013 - 22:06
97 - Soufiane
وربي الكعبة فدين الله راسخ في عروقنا ودمنا والاسلام هو الحل واعطيك نظرية لانك ملحد
كل من نحاوره عبر البالتوك من الملاحدة الا ونجده اجوف لايحمل في طياته الى الجهل والكبت والمطالبة بحرية المراة واستحييت ان ادكر اشياء اخرى تسعون لها وهل من المعقول ان تشرعوا للمراة الزنى ادا ملت من زوجها اقول لك من الفئة التي تلحدت هي شردمة شادة مكبوتة وتستغل ضعفاء العقيدة والعقول وخاصة المراهيقين من كلا الجنسين واستغليتم بعض الفقراء في المناطق الجبلية انتم تسعون لنشر الفاحشة وتفكيك الاسرة المسلمة ولله الحمد لله الشعب المغربي له قيم اسلامية ولن يرضى الرجل المغربي بممارسة الفاحشة في بيته
اعطيك مثل كيفما كان الشاب في ماضيه وعندما يريد الزواج ينتقي المراة التي تحفظه في عرضه فكيف وانتم تطالبون ادا ملت منه ان تمارس ماتشاء وتدخل بيتها من تشاء
اما بالنسبةلقولك ان الناس تخرج من دين الله افواجا فداك حلم شيطاني يراودكم فالالمان الان خمسينة الف نسمة سنويا تعتنق الاسلام وامريكا مايفوق الثلاثين الف واحصائيات اخرى في دول اخرى
109 - مسلم الأربعاء 16 يناير 2013 - 22:07
loujdi
اولا قولك هناك من يقرأ بالفتح واخر بالضم
قال الطبري : (والصوابُ من القراءة في ذلك عندنا الذي لا يجوز غيره: {الم غُلِبَت الروم} بضم الغين، لإجماع الحُجّة مِن القراء عليه).
اما محاولة التشويه وتكذيب اية الروم فأنت نسخت من المواقع الالحاديه وكان بامكاني ان انسخ الرد على هذه الشبهه المكتظه بالانترنت فالردود موجوده لانك لست اول ملحدا يلقي هذه الشبهه فمثلك كثير ولن تكون الاخير
ولكن سؤال بسيط
في ايه (كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب)
اثبت العلم الحديث ان المجسمات الحسيه المختصه بالالم والحراره موجوده في طبقه الجلد ؟
كيف عرف ان الخلايا العصبية الحسية في الجلد؟
من اين يعرف النبي الابنيه وكيف عرف ان البدو سيتطاولون في البناء وعلى حياة النبي كانوا رعاة غنم فقط؟
من اين كان يعرف الرسول المعازف المعروفه الان؟
كيف عرف النبي ان المغنيات سيكثرن الان؟
من اين عرف الرسول ان في اخر الزمان سيكثر المتشبهين بالرجال بالنساء والعكس
كيف عرف ان هناك من سينكر احاديثه ويكتفون بالقران وقد ظهروا الان وهم القرانين؟
كيف عرف الرسول ان المساجد ستكثر وسوف تزخرف مثل ماهو حاصل الان؟
110 - مغاربي الأربعاء 16 يناير 2013 - 22:18
أن تكون ملحدا قبل كشف العلة عنجهية فكرية لا تفردا عقليا. و ارتكانك لخلاصات العلم الحديث لا يختلف كثيرا عن الارتكان الأعمى للمسلمين المتشددين الى الجاهز من القرآن. نشأة وتعاظم واتساق الكون أجل من أن يكون اعتباطيا و الدراسات الفضائية أثرت فكرنا لكنها لن تجيب أبدا عن #لماذا# لأن اختصاصها #كيف#. و شكرا
111 - مسلم الأربعاء 16 يناير 2013 - 22:25
وفي حديث (لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب خرب لدخلتموه"
كيف عرف النبي اننا سنقلد الغرب في ادق التفاصيل وهذا ماهو حلصل الان في اللبس والاكل حتى الاعياد وغيرها
تنويه: يقول النبي سنن من كان قبلكم هم اليهود والنصارى وقوله قبلكم اي انهم موجودين قبل الاسلام
كيف عرف النبي انا سنقلدهم؟
كيف عرف النبي ان في اخر الزمان سينتشر العري في اللباس خاصه لدى النساء؟
كيف عرف النبي عن رفعه الشعر التي تنتشر خاصه لدى المسلمات؟
وهذا مانراه يلبس غطاء الراس مع رفعه خاصه للشعر.. كيف عرف النبي هذا الشئ الدقيق؟
كيف عرف النبي ان في اخر الزمان سيكثر القتل بين الناس؟
كيف عرف الفوضى التي ستجتاح العرب وهو مانراه الان في الدول العربيه؟
كيف عرف بالنار التي خرجت بالمدينه سنه 654؟
وقال الرسول (ويتقارب الزمان)
وفي كتاب فتح البارئ فسر الحديث ( تقارب مابين المدن والاقاليم وقصر المسافه بينها بسبب اختراع الطائرات والسيارات والاذاعه)
وفعلا اصبح التنقل من بلد لبلد لا يستغرق زمنا طويلا
في حين كانوا في زمن الرسول لو كان اهل الشام يريدون الحضور لمكه فانهم يضلون شهور للوصول؟
فكيف عرف النبي؟
112 - مسلم الأربعاء 16 يناير 2013 - 22:46
من اين عرف النبي بخروج فرقه اسمها الخوارج؟
كيف عرف النبي ان المسلمين سيدخلون القدس وسيستلمون مفتاحها وهذا حدث في عهد الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه
كيف عرف بأن كنوز فارس ستكون مع المسلمين في وقت اخبر به كان الفرس امبرطوريه
كيف عرف بمعركة صفين
كيف عرف النبي ان الحسن رضي الله عنه سيصلح بين فئتين من المسلمين
كيف عرف رفع الاصوات في المساجد؟
كيف عرف بانتشار الكتابه؟
كيف عرف زخرفه البيوت وتزينها؟
كيف عرف انه سيكثر موت الفجاءه؟
ويندرج تحت موت الفجاءه الحوادث والسكتات القلبيه؟
كيف عرف بغلاء المهور؟
كيف عرف تداعي الامم على الامة الاسلاميه؟
كيف عرف بكثره النساء على الرجال؟
كيف عرف بظهور الفواحش (مثل الزنا_ واللواط_ والشذوذ الجنسي)
وغيرها من الامور ويمكنك العوده لكتاب محمد العريفي "نهايه العالم" وهناك علامات اخرى لم تقع ولكنها ستقع مثل ما اخبر بالسابقه ووقعت


مسلم صحيح (1)
اذا كنت مسلم صاحب تعليق 31 لقد انزلت تعليقاتي باسم مسلم ايضا ولم انتبه ان هناك شخص رمز لنفسه بهذا والله يشهد
القضيه ليست خطيره ولكن لو انني انتبهت لاختارت اسم اخر فقط حتى لايختلط بين الناس
وشكرا لك
113 - مغربية وافتخر الأربعاء 16 يناير 2013 - 23:03
101 - Free Thinker
انا ضد حرية المعتقد وسط بلدنا المغرب
فكيف لك ان تمارس الافطار علنا وسط الحافلات والتكسي والشوارع ????
الا تسعوا لايقاض الفتنة وسط البلد???
(وإذا ابتليتم بالمعاصي فاستتروا)
حاورناكم كدلك عبر الفايسبوك خلال مظاهرات 20 فبرايرونحن لاننكر ان هناك مجازون معطلون وتهميش ورشوة
كلنا نسعى للتغيير الجدري وبطرق سلمية
وعندما نقول لكم اعطونا نمودج حي من خلال التغيير ومايجري في سوريا الان من دمار
.ونقول اين هو التغيير الان ??? يكون جوابكم لو تركتم ملحدا يحكمكم لتحسنت الاحوال
ادن حرية المعتقد التي تطالبون بها لها ابعاد كبيرة هو اسقاط الاسلام وايقام دولة الحادية
ونحن مسلمون لن نرضى باسقاط ملك مسلم ويتراسنا ملحد
ومن خلال ماتسعون له من اهداف تدليسية عنوانها الحضارة والتقدم اسقطت مصداقية عشرين فبرايرلان اغلب عناصرها تخلوا عندماعرفوا من يريد الركوب على امواجها
114 - مسلم الأربعاء 16 يناير 2013 - 23:10
لكن الله قالها في كتابه العزيز الى كل من ينكره او ينكر سبب الخلق

((أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ (115) فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ ))
فانتم الان تستهزؤن بربنا وبديننا وبنبينا وبنا ولكن العبره في الاخره
انني اشفق عليكم وبما انتم فيه

(وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا (57) )

والله سينصر النبي عليه السلام حيث قال الله في كتابه
(حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ)

لذلك كل ماتقدموه الان ستجدوه سواء كفرتم ام لا
واود ان اقول شئ مهما انتقدتم الاسلام فلن يتزحزح الاسلام من قلوبنا
فنحن في نعيم يشعر به من عرف الاسلام حقا
115 - loujdi الأربعاء 16 يناير 2013 - 23:24
إلى مسلم:
1)تعليقي لم يكن نقلا حرفيا عن المواقع الإلحادية كما قلت، فمسافة المعركة من أدنى موقع في اليابسة الأرضية بحثت عنه بنفسي لذلك لن تجد ردا في تلك المواقع و لهذا السبب انت لم تجاوب على تلك النقطة وإكتفيت برد سفسطائي.
2)أما بخصوص تبديل الجلود فهذا مثال رائع على كيفية تقويل أصحاب الإعجاز لنص ما ليس فيه بتاتا. عندما تضع أصبعك في النار فجلدك يألمك و ينتفخ لمدة أيام و هته الملاحظة هي ما تجسدها تلك الآية. مجرد ملاحظة بسيطة معروفة لكل إنسان منذ القدم و الآية اللتي كتبت لا فيها خلايا عصبية حسية و لا هم يحزنون و إنما أنت تستخرج من النص ما ليس فيه محاولا أن تثبت إعجازا غير موجود.
3) سأكتفي بهذا في مسألة الإعجاز: مسألة هامان بينت أنها إفتراء و لا توجد في الكتاب اللذي تكلم عنه bucaille, مسألة الروم قد فندتها وقلت انه لم تحصل معركة في تلك المنطقة و مسألة الجلود هي مبالغة و لا تحتوي على إعجاز. لقد ضيعت بعض الوقت لإثبات ان هته الأقوال خاطئة و لن أستمر في إضاعة الوقت اللذي هو غالي في متابعة كل واحد كذب كذبة أو توهم شيئا خاطأ و قال انه إعجاز و إنجاز و ما هو بشيء.
تحياتي
116 - Free Thinker الخميس 17 يناير 2013 - 00:18
الى مغربية و افتخر 113: اختي اتي اش تاتقولي? اش جاب حرية المعتقد للتغيير السياسي للنظاملحاكم ملحد? اولا انا لا انتمي ل20 فبراير. لا اطالب باسقاط النظام, و رائيي الشخصي هو اقامة ملكية برلمانية, و ليس اسقاط الملكية. حرية المعتقد هي الحق في اعتناق الديانة التي تقنعك. فانا تركت الاسلام و مع ذلك يجبرني المجتمع و القانون على ان اكون مسلما. ما هو رايك ان اجبرت اوربا مسلميها على ترك الاسلام? لماذا تكيلون بمكيالين? انك فقط تؤكدين لي صحة تركي لهذه الديانة المشجعة للانانية. انا لست مسلما و لي الحق في عدم اتباع الاسلام كدين. حرية المعتقد هي ان لا يجبر الناس على اتباع دين لا يحبونه و يجبرهم على النفاق.
"حرية المعتقد التي تطالبون بها لها ابعاد كبيرة هو اسقاط الاسلام وايقام دولة الحادية " ما هذا التخرميز يا اختي? لا يوجد شيء اسمه دولة الحادية. اننا فقط محرومون من حقنا الطبيعي في اتباع المعتقد الذي نريد. لم اختر الاسلام , غير لصقتوه ليا. واش بزز نكون مسلم? انكم بظلمكم لغير المسلمين, تشعلون الحقد ضد الاسلام. هذا يؤكد الصورة الارهابية للاسلام الذي اتبعه قسرا. و بعد هذا تتعجبون لماذا يحارب الاسلام.
117 - loujdi الخميس 17 يناير 2013 - 00:27
إلى مسلم:
1)تعليقي لم يكن نقلا حرفيا عن المواقع الإلحادية كما قلت، فمسافة المعركة من أدنى موقع في اليابسة الأرضية بحثت عنه بنفسي لذلك لن تجد ردا في تلك المواقع و لهذا السبب انت لم تجاوب على تلك النقطة وإكتفيت برد سفسطائي.
2)أما بخصوص تبديل الجلود فهذا مثال رائع على كيفية تقويل أصحاب الإعجاز لنص ما ليس فيه بتاتا. عندما تضع أصبعك في النار فجلدك يألمك و ينتفخ لمدة أيام و هته الملاحظة هي ما تجسدها تلك الآية. مجرد ملاحظة بسيطة معروفة لكل إنسان منذ القدم و الآية اللتي كتبت لا فيها خلايا عصبية حسية و لا هم يحزنون و إنما أنت تستخرج من النص ما ليس فيه محاولا أن تثبت إعجازا غير موجود.
3) سأكتفي بهذا في مسألة الإعجاز: مسألة هامان بينت أنها إفتراء و لا توجد في الكتاب اللذي تكلم عنه bucaille, مسألة الروم قد فندتها وقلت انه لم تحصل معركة في تلك المنطقة و مسألة الجلود هي مبالغة و لا تحتوي على إعجاز. لقد ضيعت بعض الوقت لإثبات ان هته الأقوال خاطئة و لن أستمر في إضاعة الوقت اللذي هو غالي في متابعة كل واحد كذب كذبة أو توهم شيئا خاطأ و قال انه إعجاز و إنجاز و ما هو بشيء.
تحياتي
118 - مسلم الخميس 17 يناير 2013 - 04:46
loujdi
اقسم بالله انك لم تفند ايه الروم لانك واقع في ازمة اللغه العربيه ولاحظت عليك هذا واكدت لي عندما كتبت سفسطاني!
هل يعقل انك تجهل اللغه العربيه لهذه الدرجه سؤال
هل بحثت في المعنى اللغوي لكلمة بضع!
وتستهزئ لماذا لم يذكر البضع بالتحديد وتناسيت ان للعرب تقويم والفرس تقويم والرومان تقويم ولو حددت الايات المده لتنازع الناس كل بتقويمه هل هو تسع وكسر وهل الكسر يحذف ام يجبر وغيرها من الامور
وهذا رد بسيط عن عندما قلت تخمين من (محمد) سبحان الله خمن واصاب وعرف من المنتصر!!
ومن الاسباب التي اكدت لي انك جاهل في لغة العرب عندما كتبت
(تحدد بالضبط العدد 13 سنة بدل بضع سنين اللذي يمكن ان يرد عليه بأنه كان مجرد تخمين إستراتيجي من محمد ولكن لو كان ذكر 13 سنة لكانت ستكون معجزة)
انت فعلا تجهل اللغه العربية فهل 13 هو من البضع!
وهل المعارك المقصوده في القران هى التي ذكرتها!!
هل تعرف ماذا حدث عام عام 615 و ماذا حدث عام 624م
وهل تعرف المدة الفاصله بينهما!
هل دققت في ايه ( في ادنى الارض)
لم اجادلك حتى لا تحمل نفسك ذنوب اكثر ولكن تأكد من انك على خطأ وماطرحته طرحه غيرك ومردود عليه
الله يهديك
119 - مسلم الخميس 17 يناير 2013 - 05:08
وقولك ان الايه التي ذكرتها ليست فيها ذكر الخلاسا الحسيه
حقا كم انت مسكين يقول الله (كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب)
يقول الله (بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب)
لماذا خصت الايه الجلد فهل جسم الانسان عن جلد فقط!
لماذا لم يقول بدلناهم لحما ليذيقوا العذاب!!
وقولك ان
(عندما تضع أصبعك في النار فجلدك يألمك و ينتفخ لمدة أيام )
حقا جواب غبي العلم الحديث اثبت اين تقع الخلايا الحسيه وهى في الجلد ولم يكونوا العلماء يعرفون ان الجلد هو المتخص بالالم والحراره الا بعد التشريح والدارسات فكيف الذين في زمن النبي !!
الايه خصت الجلد بالخصوص دون اللحم والعظم وساير اعضاء الجسم
وستكون كاذبا اذا قلت انك كنت تعرف من تلقاء نفسك ان الجلد هو المسؤؤل عن الخلايا الحسيه
الايه تقول (كلما نضجت جلودهم ) والنضج يأتي بسبب الحرق بالنار
واتبعوه بقوا (بدلناهم جلودا غيرها) مما يؤكد الخلايا الحسيه اين موقعها بالتحديد
ثم قال ( ليذوقوا العذاب) اي بعد تغير جلودهم بجلود غيرها سيشعرون بالعذاب مره اخرى
واسأل الله ان يثبتني ويهديك ويحفظ علينا ديننا
120 - مغربية وافتخر الخميس 17 يناير 2013 - 10:38
116 - Free Thinker
انا لاتكلم من فراغ هاته هي اهدافكم وتتبجحون بها وعندما ندخل غرفتكم البالتولكية ليس لكم الا السب والشتم في الاسلام
وتوعدون من يعارضكم في الراي بانه سيكون لكم عبدا لاننا عباد الملك ولحاس الكابا هكدا تسموننا
انا مواطنة مسلمة كباقي المواطنين ولدي غيرة على بلدي

ماقولك عندما تصفون القران بانه دكوري واعطى الحق للرجل في التعدد ولم يعطيه للمراة فالتعدد فيه حكمة انتقاص العنوسة او ربما تصاب المراة بمرض او تكون عاقرا وهكدا ولكن هناك شروط للتعدد وهو العدل

ان الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن ما بين 15 و19 سنة هن عازبات، وأن الفتيات اللواتي تفوق أعمارهن الثلاثين سنة يعشن حياة العزوبية بشكل أكبر، وثلاثة أعشار منهن يبقين على تلك الحالة حتى بعد أن تفوق سنهن الخمس والثلاثين سنة.
وانتم الان ضد التعدد وتشرعون الزنى
وتطالبون الان بحق التعدد للمراة في الرجال ماهدا الخبث ?كيف يرضى رجل ان يدخل رجل اخر او ثلاثة على زوجته ولمن سينتسب الابن من ابوه وقلتم نعمل تحاليل dn
صراحة مانعرفه على الملحد هو انه يجمع بين امه واخته وزوجته ان فعلا كانت له زوجة
وفكيف لناان نرضى بهاته الكارثة
121 - adam الخميس 17 يناير 2013 - 11:43
يا إخواننا العلمانيين لا أنتم قرأتم القران و أنتم وصلتم إلى القمر .أنا اتحداكم إن كنتم قرأتم القرآن كله أو إعتبرتم في معانيه . لماذا تعتقدون أن الله خلقكم ليعذبكم الله سبحانه و تعالى رحمان رحيم هل تعلمون أن الإنسان إذا أكل فى قال بسم الله أعطاه الله حسنات على أكله . و إذا صلى الصلاة المفروضة غفر له ما بين الصلاتين و إذا صلى الجمعة غفر له ما بين الجمعتين و إذا صام رمضان غفر له ما بينه و بين رمضان الذي قبله و إذا ابتسمت في وجه أخيك صدقة. الإسلام ليس دين سبي و عبيد بل هناك الكتير من الذنوب تكفيرها تحرير العبيد . الله يهدينا و يهديكم
122 - loujdi الخميس 17 يناير 2013 - 16:51
أي بهذا المنظور سنعطل العلم في العالم، خيرة العباقرة في الرياضيات و الفيزياء و البيولوجيا و الهندسة سنقول لهم توقفوا انتم أغبياء لأنكم لا تأمنون بالله و سنضع مكانهم زغلول النجار و أصدقائه؟ ألا يفسر هذا سبب تخلفنا؟ هذا الجانب من سيكولوجية المسلمين هو سبب من أسباب تخلفهم بكل إمتياز.
2) المشكل الثاني هو انه يكفي أن يأتي زغلول ليقول إعجازا في فضائية عربية ما حتى الكل يقتنع و تنتشر تلك الفكرة بسرعة الضوء في المواقع الإلكترونية و في حديث الناس. لا يوجد طريقة للتبين العقلاني المحايد من تلك المقولات اللتي في غالبها الأعم تكون غير مضبوطة. لأنه عندما نتكلم على الإسلام يغيب العقل و تستخدم العاطفة. و هذا سلوك متجذر عند المسلمين نلاحظه عند الخطباء اللذين يستعملون النواح و الصوت الخاشع و كذلك فيديوهات السلفيين اللتي تستعمل التخويف و التخشع. لأنه عندما يخاف الإنسان و يرتعب إلى تلك الدرجة يسكت عقله و من المستحيل ان يفكر بطريقة محايدة و حرة, بل سيبذل كل جهده ليبين ان تلك المسألة صحيحة و إن عجز فهو سيسب و يشتم و هذا نتيجة لذلك الخوف المتجذر في نفسيته منذ الصغر.
123 - loujdi الخميس 17 يناير 2013 - 19:14
إلى مسلم:
1)نعم ردك سفسطائي لأن سؤالي واضح و أنت تتغاضى عنه و تحاول مهاجمتي باللغة إلخ لكي تتهرب من السؤال الجوهري و هو: لم تحصل أي معركة بين الفرس و الروم في ادنى الأرض كما تقول الآية، أي جنوب البحر الميت و أتحداك أن تأتيني بإسم هكذا معركة.
2)لم يحصل شيئ بين الفرس و الروم سنتي 615 و 624، لو كانت هناك معارك لآتيتني بإسمها و لكنك لم تأت بشيئ و إنما طرحت علي أسئلة! كمحاولة للتهرب مرة أخرى.
3)مسألة الجلد لا إعجاز و لا هم يحزنون،هي مجرد تعبير عن ملاحظة بديهية كما قلت و لا صلة لها بالخلايا الحسية. حرق الجسم و تبديل الجلد كل مرة هذا سيناريو لترهيب عادي لا يوجد فيه إعجاز و لا أستبعد وجود مثل هته السيناريوهات عند الثقافات الشرق أوسطية ما قبل الإسلام و كذلك عند اليهود و المسيح.
4)ما عدا محاولة التهجم و التهرب لم تأتني برد حقيقي و الأسئلة ما زالت مطروحة على كل حال.
ليس هناك إعجاز في القرآن و ما محاولات المسلمين و عنادهم لإستخراج إعجازات من القرآن ما هي إلى محاولات تعويض النقص مقارنة مع الغرب اللذي لا يستطيعون مضاهاته علميا و تكنولوجيا.
124 - حميد الخميس 17 يناير 2013 - 23:48
هل من المعقول ان رسل الله ديانة بهذا الغموض وعدم الاتفاق حتى بين المسلمين انفسهم ثم يرهن مصير ملايير البشر بها ان لم يؤمنون بها ولم يعتفدوا بها يشوون في نار الجحيم ابد الابدين؟
البعض يبرر الحاجة الى العقاب والجزاء بسبب الظلم والشر الموجود في العالم...في حين ان الحكمة ان لا يقع الظلم من الاساس وان يمنعه الله...اذ ماذا سيستفيد المظلوم من عقاب الظالم في الآخرة والظلم قد حصل
المجموع: 124 | عرض: 1 - 124

التعليقات مغلقة على هذا المقال