24 ساعة

مواقيت الصلاة

20/12/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5307:2512:3015:0417:2618:46

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل توجد بالمملكَة أحزاب سياسيّة تحظى بثقة المواطنين المغاربة؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | دروس وعبر من حادثة الإفك

دروس وعبر من حادثة الإفك

دروس وعبر من حادثة الإفك

من أهم الدروس والعبر المستفادة من حادثة الإفك ما يلي:

أولا : التحذير الشديد من الإشاعة وترويجها بين الناس، خصوصا في ما يتعلق بالحياة الخاصة للأفراد، وعدم تتبع العورات، وضرورة التبيّن قبل تصديق أي إشاعة وإن كانت الشبهة قائمة وقوية، فعائشة أم المومنين عادت رفقة أجنبي بعد انطلاق الجيش، فسلقوها بألسنة حداد قبل أن تظهر براءتها. ونحن نعيش اليوم تطورا هائلا في الوسائل التكنولوجيا التي تساعد على تتبع العورات واصطياد العثرات، بل وتركيب الصور والسيناريوهات لتخريب البيوت أو للابتزاز من أجل المال أو الاستغلال الجنسي، وأحيانا لإسقاط خصم سياسي، وقد يأتي ذلك على أيدي المخابرات من أجل الضغط لتحريف مسار حزب أو قضية، والإسلام يحرم هذا كله ويطالب بأربعة شهداء عدول، أما إذا كانوا ثلاثة أو أقل وتفوّهوا بما رأوه حقيقة وروّجوه، فإنه يقام عليهم هم الحد كما هو مذكور في مطلع سورة النور.

ثانيا : تجنب مواقف وأماكن الشبهات إلا لضرورة،فمن عرف عنه مخالطة الفساق في نواديهم كالحانات والعلب الليلية والكباريهات فهو مثلهم لا حرمة له، رجلا كان أو امرأة، فالتحذير من هذا الصنف من الفاسدين واجب في حدود ما تقتضيه الضرورة، كطلب استشارة في النكاح أو العمل..أما الكلام عن خصوصيات الناس بغير موجب فلا يجوز، ف (من حسن إسلام المرء تركه ما لايعنيه).

ثالثا : رأينا الحكمة التي تعامل بها النبي صلى الله عليه وسلم مع الحادثة، بالرغم من خطورتها، فلم يضرب عائشة ولا انتهرها ولا اتهمها، بل أخذ يستشير العقلاء في أمرها، ولو حصل أقل من هذا في بيت من بيوتنا اليوم لتهدمت أركانه، ولكان للزوجة النصيب الأوفر من السب والضرب والتعنيف، وهذا كله ظلم وجهل، فاتقوا الله في أزواجكم.

رابعا : النبي صلى الله عليه وسلم، لا يعلم من الغيب إلا ما أعلمه الله به، ولهذا لم يستطع الحسم في القضية حتى نزل الوحي (إن الذين جاؤوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم، بل هو خير لكم...)، في حين نرى اليوم العديد من الجهال ـ خصوصا النساء ـ يقصدون العرافين والكهان والسحرة ليطلعوهم على ما يخبؤه لهم المستقبل من مفاجآت، فيصدقوهم ويبنون على ذلك مواقف وقرارات، وقد حذرنا الرسول صلى الله عليه وسلم من ذلك حين قال :"من أتى عرّافا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد".

خامسا : الإسلام يدعو للصفح والعفو وثقافة التسامح، وقد تجلى ذلك في موقفين من هذه الحادثة؛ الموقف الأول عندما خاطب النبي صلى الله عليه وسلم زوجه عائشة بقوله: "أما بعد، يا عائشة فإنه بلغني عنك كذا وكذا، فإن كنت بريئة فسيُبرِئُك الله، وإن كنت ألمَمْتِ بذنبٍ فاستغفري الله وتوبي إليه، فإن العبد إذا اعترف بذنبٍ ثم تابَ تابَ اللهُ عليه"،فهو يدعوها إلى التوبة من الذنب إن كانت اقترفته، حتى لا تيئس من رحمة الله. وكم من فتاة وقعت في ورطة أو غلطة أو تهور في ساعة غفلة، فعنفها أهلها وأهانوها وربما طردوها من البيت، فأضحت لقمة سائغة في أيدي شبكات الدعارة تتجار بعرضها وتسومها سوء العذاب، وهذا من الجهل والظلم الذي يسأل عنه وليها يوم القيامة؛ أما الموقف الثاني: فلمّا نهى الله عز وجل أبابكر من أن يمنع الصدقة التي كان يجريها على أحد أقربائه الفقراء ممن خاضوا في عرض الصديقة عائشة، وهو مسطح، فأعادها إليه، وقد يحصل أقل من هذا في أسرنا فتحصل القطيعة إلى الأبد.

سادسا : الاعتراف بالجميل لذوي السابقة والأيادي البيضاء إن حصل منهم ما ينافي المروءة، وقد تجلى ذلك في قول عائشة رضي الله عنها لأمّ مسطح حين عثرت في مرطها وقالت :تعس مسطح؛ قالت لها : بئس ما قلتِ، أتسبين رجلا قد شهد بدرًا؟ فكونه شهد بدرا يعطيه حصانة معيّنة، ليس في مخالفة القانون، بل لقد أقيم عليه كباقي المتهمين حد القذف، لكن شهوده بدرا يمنع من الحديث عنه كباقي المتهمين، وهذا أدب غائب في مجتمعنا اليوم، فالناس إذا رأوا زلة من عالم أو مجاهد سبق أن قاوم الاستعمار أو حارب الفساد والاستبداد في فترة معينة، فإنهم لا يستحضرون تلك المواقف، بل تراهم يقعون في عرضه أشد مما ينتقدون من دونه منزلة في العلم والجهاد.

سابعا : الابتلاء سنة الله في خلقه، وأشد الناس بلاء الأنبياء، وهذه الحادثة من أعظم أنواع الابتلاء، ولو شاء الله لبرأ أمنا عائشة من أول يوم، لكنه سبحانه أراد أن يمحّص الصفوف ويؤدب الصحابة، وينزل أحكاما لصيانة الأسرة وضبط العلاقة بين الجنسين تقوم عليها أركان المجتمع إلى يوم القيامة. وقد ابتليت السيدة مريم البتول وابنها المسيح عليهما السلام بمثل هذا القذف؛ كما ابتلي نبي الله يوسف عليه السلام بالقذف، لكن الله برّأهم وأذل قاذفيهم.

ثامنا : احتقار النفس في جنب الله واتهامها بالنقص وعدم الوفاء بحقوق الله وحقوق الناس، تأديبا لها وطلبا لترقيتها في مدارج الكمالات، فتزكية النفس من الرعونات، فهذه عائشة الصديقة حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم خير الخلق، ومناقبها أكثل من أن تعد؛ ومع ذلك تقول:" والله ما كنت أظن أن ينزل في شأني وحيٌ يُتلى، ولشأني كان أحقر في نفسي من أن يتكلم الله فيَّ بوحيٍ يُتلى، ولكن كنت أرجو أن يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم رؤيا يُبرئني الله بها"؛ في حين ترى اليوم الواحد منا إذا وفق لصلاة بالليل والناس نيام ظنّ في نفسه أنه يُستسقى به الغمام، أمّا إذا كان شيخ طريقة فحق على الناس أن يقبلوا رجليه ويسجدوا بين يديه، وهو مغموس في البدع من رأسه إلى قدميه.

تاسعا : مراعاة النبي صلى الله عليه وسلم للنزعة القبلية والانتماء العرقي (وإن كان من الجاهلية) الذي كان ما زال متمكنا من نفوس أصحابه حتى كاد الحيّان: الأوس والخزرج أن يقتتلا بسبب اعتبارهم للتحالف العرقي في هذه القضية، وهذا ما تقتضيه السياسة الشرعية اليوم وقد كثرت الانتماءات الحزبية والعرقية والطائفية داخل البلد الواحد، ما يحتم على العقلاء أن لا يعملوا على إلغاء هذه الانتماءات، بل يسعون لتوظيفها خدمة للصالح العام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - سلمت يداك الأحد 24 فبراير 2013 - 14:22
سلمت يداك أخونا العزييز
سلمت يداك
2 - حكم مبغضي عائشة/أحمد الرواس الأحد 24 فبراير 2013 - 17:27
شكرا للأستاذ الكريم بقيت فائدة لا بد من ذكرها وهي عظمة منزلة أمهات المومنين وخصوصا السيدة عائشة التي تنزل القرآن بتبرئتهاـ بل و الحكم لها بالجنة من قبل العليم الخبير و ذلك في الآية التي ختمت هذه الكوكبة من الآيات في سورة النور عندما قال الحق سبحانه:
أولئك مبرؤون مما يقولون لهم مغفرة و رزق كريم. و المقصود أم المومنين عائشة ومن اتهمت به لأن الرسول طيب وزوجاته طيبات: و الطيبات للطيبين و الطيبون للطيبات أولئك مبرؤون مما يقولون لهم مغفرة و رزق كريم. والرزق الكريم كناية عن الفوز العظيم في الجنة.
هذا حكم إلهي مطلق لا يتخلف مدى الدهر.
الفائدة العقائدية الثانية هي كفر من يطعن في عرض أمهات المومنين و خصوصا عائشة لأن الله يقول:يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا إن كنتم مومنين"
والمعلوم اليوم أن الإمامية يطعنون في عرض عائشة كما في كتبهم و مسجل صوتا وصورة مثل الكافر الشيرازي و تلميذه ياسر الخبيث.
و من هنا ندرك أن الرافضة الاعنين لأم المومنين عائشة و لأصحاب النبي ص هم كفار لا حظ لهم في الإسلام إطلاقا.
فإمامنا مالك كفر كل الرافضة لمجرد أنهم يغتاظون من الصحابة إنطلاقا من قول الحق: ليغيظ بهم الكفار.
3 - كاتب تعليق الأحد 24 فبراير 2013 - 18:28
أخرج البخاري في صحيحه عن أنس رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار، وهن إحدى عشرة، قال -الرواي عن أنس- قلت لأنس: أو كان يطيقه؟ قال: "كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين" وفي رواية الإسماعيلي: قوة أربعين .

العلامة المناوي في فيض القدير قال: "فإن قلت: هل للتمدح بكثرة الجماع للنبي صلى الله عليه وسلم من فائدة دينية، أو عقلية لا يشاركه فيها غير الأنبياء من البرية؟ -قلت: نعم- بل هي معجزة من معجزاته السنية، إذ قد تواتر تواتراً معنوياً، أنه كان قليل الأكل، وكان إذا تعشَّى لم يتغذّ وعكسه، وربما طوى أياماً، والعقل يقضي بأن كثرة الجماع إنما تنشأ عن كثرة الأكل، إذ الرحم يجذب قوة الرجل، ولا يجبر ذلك النقص إلا كثرة الغذاء، فكثرة الجماع لا تجامع قلة الغذاء عقلاً ولا طباً ولا عرفاً، إلا أن يقع على وجه خرق العادة، فكان من قبيل الجمع بين الضدين، وذلك من أعظم المعجزات فتدبر" والله أعلم.
كان الرسول يختلي بعائشة ليلاعبها و هي بنت 6 سنوات. اما الوطء فقد حدث عندما بلغت تسعة.
4 - بوعلي333 الأحد 24 فبراير 2013 - 19:21
باسم الله والحمد لله:
ولنا أن نستفيد من حادثة الإفك عبر أخرى منها أن الرافضة شاقوا الله ورسوله واتبعوا غير سبيل المؤمنين لأمورمنها:

-ادعاءؤهم أن المعصومين يعلمون الغيب وهذه الحادثة تخيب سعيهم وتفند رأيهم

-طعنهم في الطاهرة المطهرة فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلفهم في ذلك رأس النفاق أبي بن سلول

-إجماع علماء الأمة على كفر من قذف السيدة عائشة عليها السلام بعد براءتها لأن ذلك تكذيب لله تعالى

-زعم الرافضة أن بيت عائشة طلعت منه الفتنة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وتناسوا بأن بيتها هو بيت رسول الله وهو مضجعه بعد موته عليه السلام

-يكذب الرافضة المصطفى صلى الله عليه وسلم بكون عائشة زوجه في الجنة
وختاما فالرافضة ليسوا منا ولسنا منهم لأنهم ناصبوا النبي عليه الصلاة والسلام وآل بيته العداء
فهم -الروافض النواصب- أخذوا الرفض من اليهودي ابن سبأ والنصب من عمائم الفرس الصفويين أتباع خسرومجوس المتعطش لدماء العرب وخاصة القرشيون منهم!! كما ذكرت رواياتهم.
وانشروا
5 - أبو عمران المراكشي الاثنين 25 فبراير 2013 - 01:06
السلام على من اتبع الهدى و بعد أجدت فأفدت سيدي الكريم أسأل الله أن يجعل هذا في ميزان حسناتك وأستسمحك أن أضيف فائدة عاشرة و هي أن آيات تبرئة أمنا عائشة لتعد أقوى دلائل بطلان دين الشيعة وأفتك الوسائل لهدم هذا الفكر الضال المضل و من كان عنده شك فعليه بسورة النور من أولها إلى الآية 34 و الله الموفق للصواب....
6 - عبد العليم الحليم الاثنين 25 فبراير 2013 - 01:13
بسم الله
كان زواج النبي صلى الله عليه وسلم بعائشة رضي الله عنها بعلم الله وإذنه لحكم كثيرة
يستطيع الانسان كلما ازداد في العلم ان يعرف بعضها

عندما يقوم عدل بعقد قران بين رجل وامرأة يسمى ذلك في الاسلام زواجا
ولو سافر الزوج ومن دون ان يمس الإمرأة فإنه يقال تزوجها واصبحت زوجته شرعا
ليس في زواج النبي صلى الله عليه وسلم بعائشة رضي الله عنها وهي في تسع سنوات شيء يستنكر فمن المعلوم أن سن بلوغ المرأة يختلف حسب العرق وحسب المناخ ففي المناطق الحارة تبلغ الجارية مبكرا بينما في المناطق القطبية الباردة قد يتأخر البلوغ حتى سن 21
وقال الإمام الشافعي :" رأيت باليمن بنات تسع يحضن كثيرا " .
قالت عائشة : "إذا بلغت الجارية تسع سنين فهي امرأة "
قال ابن بطال في شرحه لصحيح البخاري على باب تزويج الصغار من الكبار: "أجمع العلماء على أنه يجوز للآباء تزويج الصغار من بناتهم وإن كن في المهد إلا أنه لا يجوز لأزواجهن البناء بهن إلا إذا صلحن للوطء واحتملن الرجال وأحوالهن تختلف في ذلك على قدر خلقهن وطاقتهن وكانت عائشة رضي الله عنها حين تزوج بها النبي بنت ست سنين وبنى بها بنت تسع "
نشأت عاشة رضي الله عنها في بيت
يتبع
7 - مجرد تساؤلات الاثنين 25 فبراير 2013 - 03:44
- ألا يدخل سن "التاسعة" في مرحلة "الطفولة" بجميع المقاييس العلمية في
العالم بغض النظر عن الدين واللغة والجنس والحر والقر؟ أم إن العرق العربي ميزه الله عن غيره؟ أم إن المجتمع العربي أنذاك كان لا يزال متخلفا؟

- ليتفضل أحدكم فيشرح للقارئ كيف استطاع الإمام الشافعي -بالنظر إلى وضعه الإجتماعي- أن يطلع على حيض بنات اليمن، كما جاء في المداخلة 6: [وقال الإمام الشافعي :" رأيت باليمن بنات تسع يحضن كثيرا "]؟

- من أي زاوية يجب أن ننظر -ونحن في القرن 20- إلى الفكرة التالية: "أجمع العلماء على أنه يجوز للآباء تزويج الصغار من بناتهم وإن كن في المهد إلا أنه لا يجوز لأزواجهن البناء بهن إلا إذا صلحن للوطء" ؟
من باب "حقوق الآباء" على الأبناء وبالتالي لا رأي للطفلة في المهد ولا بعده، أم من منظور "حقوق الإنسان" (إن لم تكن بدعة)أم أخلاقيا صونا للعرض؟
ثم قبل أن يصلحن "للوطأ"، هل يجوز للبعل أن يداعب فتاته جسديا بترخيص من هؤلاء "العلماء"؟

- ما مدى احتمال الربط - ولومن الزاوية النفسية - بين "اغتصاب الطفولة" وقصة مثل الإفك"؟
- ألا ترون معي بأن لكل زمان أسئلته وعلماؤه حسب التخصص؟
هل من مجيب عن علم؟
8 - YOUSSEF الاثنين 25 فبراير 2013 - 10:31
اتقوا الله يا معشر المسلمين ولا تقفوا ما ليس لكم به علم .اقول للكاتب وامثاله ادا اردتم ان تعالجوا اي مشكل قدر في مجتمعكم المعاصر العفن والقدر عالجوه بعيدا عن آل البيت المطهرين و امهاتنا الطيبات ازواج النبي صل الله عليه و سلم و عليهم اجمعين.
9 - العبد الضعيف التوغزاوي الاثنين 25 فبراير 2013 - 10:40
‏‎ ‎جزاكم الله جميعا خير الجزاء على هذه المعلوم القيمة التي تقطع دابر مواقف الشيعة الغلاة الذين يطعنون في عرض خير الخلق سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم
10 - مغربي مسلم الاثنين 25 فبراير 2013 - 13:14
صاحب المقال 8

إنك تغرد بما لا تعلم وهذا مشكل كبير. أنت لا تعرف حتى كيف جمع القرأن لتدعي انه محرف والله خير الحافظين. أما ما ذكرت فالحد قد أقيم على 3 أشخاص (إمرأة و رجلين وهم حسان بن ثابت، ومِسْطح بن أثاثة، وحَمْنة بنت جحش) أما المنافق الكبير الذي ذكرت فهناك إختلاف حول إن كان أقيم عليه الحد أو لا. و الحد هو تطهير من الذنب قبل أن يكون عقابا عليه و أحسن عقاب للمنافقين هو الدرك الاسفل من النار. هناك الكثير من الاسباب الممكنة لترك هذا المنافق من بينها و الله أعلم
(
أولاً : اكتفاءاً بقوله تعالى : (والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم )


ثانيا : الحد تطهير , وعبد الله بن أبي ّ الخبيث ليس أهلاً للتطهير , بل هو رجس .


سبب ثالث : عبد الله بن أبي ّ زعيم قومه والنبي صلى الله عليه وسلم يحب التأليف وربما يحصل من قومه ما لا تحمد عقباه لو أقيم عليه الحد , فتركه الرسول عليه الصلاة والسلام .

سبب رابع : ان الخبيث عبد الله بن أبي ّ مكار حاذق لا يصرح بالأمر بل يأتي المجالس ويلمح للأمر , ... فهو يشي بالحديث لكن لا يصرح , ومن كان كذلك فإنه لا يحد .منقول )
11 - عبد العليم الحليم الاثنين 25 فبراير 2013 - 14:57
الحمد لله المتصف بصفات الكمال المنزه عن صفات النقص وصلى الله وسلم ما دامت السماوات والارض على رسوله الذي بلغ منتهى الكمال البشري ولكن كثير من الناس لايعلمون ولن يضره ذلك شيئا ابدا أبدا (أُس مالانهاية)

kant khwanji
لم يكن يعرف حقيقة الاسلام الصحيح
وعليه ان يراجع معلوماته ومصادرها ويقارنها بالمصادر العلمية الصحيحة ولايكون مقلدا دوغمائيا

عليه ان يبحث عن سنة وفاة ورقة ابن نوفل وقصته مع رسول الله عليه السلام
وعن سماع أمية بن أبي الصلت لسورة ياسين وماذا قال ؟
وما ذا فعل بعد مقتل أقرباءه في بدر؟
وهل دخل ابناءه في الاسلام؟ وهل كانوا يعرفون شعر ابيهم؟
ويبحث في الانترنيت عن اعتراف اليهود السامريين بنبوة محمد عليه السلام
والعهد الذي طلبوه منه
ويطلع على مناظرات ديدات

وكتاب "التنصير عبر الخدمات التفاعلية لشبكة المعلومات العالمية"
فهو موجود في الانترنيت
واتحداك ان تقرأه وترد عليه ردا علميا
12 - عبد العليم الحليم الاثنين 25 فبراير 2013 - 15:45
بسم الله
الى التعليق 7 مجرد تسائلات

- ما هو تخصصك العلمي ومامدى سعة اطلاعك على الحيثيات الثقاقية والاجتماعية والنفسية للشعوب والحضارات عبر التاريخ وما هو التقدم وما هوالتخلف؟
وهل يمكن ان يكون هنا تقدم صناعي يصاحبه تخلف في معرفة مايصلح احوال الناس الاجتماعية والاخلاقية والانسانية؟
-الشافعي كان عالما يستفتيه الناس عن شؤن الدين ومنها أمور البلوغ وعنده نساء يعرفن احوال النساء الاخريات وأظن انك فهمت معنى كلامه خطأً
-قال يجوز ولم يقل يجب والجواز قد يحصل ما يمنع حدوثه
وعليك ان تبحث عن الاسباب الشرعية لإبطال الزواج
وهل حقوق الانسان التي تُعلي من شأنها لايقدح عندك في سلامة منهجياتها ومعياريتها كونها تشرع حق الزواج المثلي و..وحق الفيتو و..

- ابحث في الانترنت عن "حياة ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها العامة والخاصة "
لتحصل على مقاربة علمية نفسية لشحصية ام المؤمنين

وهل القيم والمعايير طبيعية ضرورية ام تربوية انشائية ام بين بين ام هناك تفصيلات وما مدى إجرائيتها ونجاعتها
13 - sifao الاثنين 25 فبراير 2013 - 16:19
ما تفضلت به قد يزيد من قوة ايمان مؤمن ،لكن لن يبدد شكوك مشكك أو يرد مرتد أو يسلم كافر .
الامر يرتبط بمسألة حساسة تمس الحياة العاطفية لنبي وأيضا ، بالخيانة الزوجية التي تقيم رسالته حد الرجم عليها ، ويزداد الامر تعقيدا عندما يصدر الاتهام من شخصية مهمة تنتمي الى المحيط القريب للنبي وموضوع ثقة كبيرة ، أي من صحابي ، في حق "أم المؤمنين ".
أتساءل ، ما الهدف من هذا الافتراء ؟ الا يكون قد فعل ذلك حبا لمحمد ؟ ألم يكن يعلم حد الكذب ؟ وهل كان من الممكن ان تنزل آية تدين عائشة ؟
أعتقد أن هناك حديثا أو ما شبه يقول ، أذا اختلى رجل بامرأة فإن ثالثهما الشيطان ، أم أن الأمر يختلف في هذه الحالة ؟
الاجابة عن الأسئلة الصعبة والمشككة هي التي تقوي اسس العقيدة وليس التطبيل والتبجيل لروايات ترد على مسامعنا لأزيد من 15 قرنا بدون زيادة ولا نقصان ، وهي الوسيلة الوحيدة الممكنة لوقف ما تسميه بالتشيع وصد رواياتهم ، فأنت لست بصدد تقديم دروس الوعظ والارشاد للتلاميذ ، وانما تكتب في موضوع مثير للجدل ومحل اختلاف بين اهل نفس الملة .
لا انتظر اجوبة وانما وابلا من السب والشتم وكيل الاتهامات المجانية ، لا يهم .
14 - عبد العليم الحليم الاثنين 25 فبراير 2013 - 18:00
بسم الله والحمد لله

SIFAO
ليس من الحكمة ان تشغل نفسك بأشياء لم تتبين من صحتها ومات شهودها
والمتحدثون عنها مختلفون فيها ودعها عنك حتى تفرغ من الانفع لك
وابحث عن المتفق عليه وتأكد من صحته
ثم حاول ان تكتسب منهجية علمية للوصول الى الصواب فيه ما اختلفوا والا قد تفني عمرك في الإختلافات والشكوك
وقد تتعرض لما يسوئئكك بعد موتك اذا مت لاتؤمن بألوهية الله وكونه هو وحده الذي يستحق العباة وهي مسألة يتفق فيها المختلفون وسط الاسلام ويتفق معهم اصحاب الديانات السماويةالمنزلة المتبعون بحسان لرسلهم عليهم الصلاة والسلام
وما ذا سيتستفيد جدلا اذا عشت وانت تدافع عن ما تظنه يصلح للناس
ولم الى معرفة الامر الفيصل في مصيرك بعد الموت
وانه لمعلوم ان الرسل عليهم الصلاة والسلام كانوا ذوي اخلاق حسنة ولايكذبون علىالناس فكيف سيكذبون على رب العالمين
زيادة على انهم اتوا بدلائل على صدقهم
والدلائل على نبوة محمد صلى الله عليه وسلم كثيرة وافردت لها كتب من بينها دلائل النبوية للبيهقي وتلك الدلائل الكثيرة كانت موجود قبل ما يسمى في هذا العصر بالاعجاز العلمي
على انه لم يظهر من يرفع التحدي بالاتيان بمثل القرآن العظيم
هذا
15 - لا إله و لا الله و لا نبي الاثنين 25 فبراير 2013 - 19:53
بإسم الحرية الإنسانية وحق الإنسان في الحياة والكرامة والسلامة والفكر
كالمعتاد وكما توقعت، وابل من السب والشتم المجاني والتهم بالجهل وعدم معرفة حقيقة الإسلام الحقيقي كأنهم الورثة الشرعيين الوحيدين لمعرفة هذه الحقيقة! لكن في نفس الوقت لا يشعرون بأنهم جانبوا واجتنبوا وقفزوا على أسئلتي حول عائشة لأنهم لا رد لهم، في إنتظار فتاوي شييوخهم ولا وجود لهذه الأجوبة على صفحات الشيخ 'Google'. لدرء عجزهم، يسهبون في النقل والعنعنة بفضل 'بركات' الشيخ 'Google' حول الوحي والنبوة، كلام مستهلك متجاوز مرفوض عقلا و منطقا. ردودهم ليست لي لكن لمن هو أجهل منهم
أسئلتي منطقية وهم لا يؤمنون بالمنطق بل بالمطلق حتى لو تناقض مع المنطق والعقل السليم
تلك هي مشكلتهم ومستنقعهم و مُغِلًِّ اقدامهم و مُشِلًّ أدمغتهم الملفوفة بسياج سميك من الأسلاك الشوكية من الوهم المقدس وهذا بدأ من سن الرضاعة
يا سادة، الحقيقة دائما كونية وليست حكرا على قوم دون آخر، الماء يغلي عند بلوغه 100 درجة ولا مجال لقول 'إن شاء الله'
6 مليار جاهل بحقيقة الإسلام وبضع مئات من الملايين المحظوظين الذين أعزهم الله بالإسلام
طوبى لكم بهذه العزة =التخلف
K.K
16 - alkawari الاثنين 25 فبراير 2013 - 22:28
الى= 16 - لا إله و لا الله و لا نبي
كان عليك ان تكمل و لا نبي بعده: على اي :يا سبحان الله ألم يكن مشركوا قريش كفاراً لا يؤمنون لا بقرآن ولا بسنة ؟؟؟فبماذا خاطبهم الرسول صلى الله عليه وسلم؟؟؟وبماذا دعاهم بالمنطق ام بالحجة الشرعية من القرآن الكريم؟؟؟
وبماذا فتح الصحابة قلوب العباد للإسلام بالمنطق والفلسفة وعلم الكلام أم بحجة الكتاب والسنة؟؟؟ما عليك يا هدا هداك الله إلا أن تقرأ القرآن وتفهمه وتفهم تفسيره بأسلوب بسيط ومفهوم يناسب فهمك وستجد أثر ذلك في نفسك وعقلك وفكرك!!!!ودعك من المنطق وعلم الكلام لأنهما لن يجدا نفعاً لأنه من وضع البشر وهي كلها مقدمات مغلوطة ومتناقضة!!!!القرآن له تأثير على القلوب والنفس أكثر من مقدمات المنطق وعلم الكلام فما عليك إلا أن تتبع الهدي النبوي تنجو.والقرآن فيه من الدلائل النقلية والعقلية ما يفحم حتى كبار الفلاسفة فأن اردت الجواب فاقرا تعليق الاخ <2 - حكم مبغضي عائشة/أحمد الرواس> الدي اوجز فافحم بارك الله فيه و إن لم تقتنع فاتبع المنطق و علم الكلام الفلسفي الدي لن يؤدي الى نتيجة سوى الى استهامات عقلية خاوية على عروشها.أنشرووا
17 - houa الاثنين 25 فبراير 2013 - 22:34
أنا لن أخوض في مسائل مر عليها 14 قرنا من أجل أخذ العبر، ولا محاولة إضفاء المساحيق على دين كان ولا يزال سببا في غيبوبة شعوب بأكملها، ومازلت أقول أن الإسلام إحياء للنصرانية والأناجيل العبرانية وقصص الأسفار عن طريق الترجمة والتحيين لورقة بن نوفل الذي رافق محمد ل 44 سنة، ثم قس بن ساعدة بعد وفاة ورقة.
18 - R&D الاثنين 25 فبراير 2013 - 22:56
جزاك الله خيرا الجزاء على هذا التذكير ونسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتك وأن ينفع الله به من له عقل يتدبر. فمن خلال تعليقات بعض القراء يظهر لي أن حادث الإفك لم يكن فتنة لزمانه فقط بل حتى في زماننا اليوم ولازال يقع الكثير في عرض أم المؤمنين رضي الله عنها وقد حق عليهم الجلد.

يا اخوان في يوم الحساب لا نسأل عن ما لا نسب (ألسب) و إن حق سبهم ولكن نسأل عن ما سببنا بغير علم وقد أفضوا إلى ما قدموا إن شاء الله غفر لهم وإن شاء عذبهم.
19 - SIFAO الاثنين 25 فبراير 2013 - 23:58
عبد الحليم العليم
لا أحتاج الى وصايا لقمان ولا الى نصائح وحكم ، أريد أن أستمتع بالنقاشات والحوارات الجادة ولا يهمني مصيري في الآخرة وانما مصير نوعي في الدنيا ، اذا كنت قد حسمت أمرك واستسلمت لأوهامك ، لا تعتقد انك قد بلغت ذات الحقيقة وسلكت الطريق المستقيم ، تنشر الاساطير والخرافات وتعتقد أنك ستجني من وراء ذلك حسنات .
الموت ليس صناعة دينية ، الله لم يعلن وجوده الا بعد أن فتك الموت بالملايين أو الملايير ، لا احد يعرف العدد بالتحديد ، الموت أقدم عليه بملايين السنين ، فلا تهددني به ، أنا أخاف فقط أن أموت بالمجان ، لذلك يحق لي أن أدافع عن نفسي ، أما الموت الطبيعي فهو مطلب الجسد عندما يشعر بالارهاق وعدم القدرة على الاستمرار فتتحول غريزة حب البقاء الى رغبة في الاسترخاء يقول الشاعر :
ضجعة الموت رقدة يستريح فيها ...الجسم والعيش فيها مثل السهاد .
فالجسم قادر على تحمل آلام الموت مهما كانت درجته ووحشيته مرغما ، لذلك لا تقلق من هذا الجانب ، وحدثني عن الحياة وجمالها ، أما وجهها القبيح فقد أفسد علي الفرح منذ طفولتي .
20 - عبد العليم الحليم الثلاثاء 26 فبراير 2013 - 00:19
بسم الله الرحمن الرحيم
houa وsifao
المسلمون يعلمون صدق محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم
ويعلمون بوجود الله سبحانه وتعالى خالق الكون

ماهي حجتكم على صدق الملحدين الذين تقلدونهم
ما هو الدليل على الالحاد
وما هو الدليل على استحالة وجود الله سبحانه
واعطونا النصوص التوراتية والنصوص الانجيلية التي أُخد منها القرأن
ولماذا لم يدع ورقة بن نوفل وقس بن ساعدة النبوة
كيف غفل احبار اليهود عن الاقتباس المزعوم وهم في المدينة ولم يبينوه للناس بل أسلم بعضهم
ألى يمكن ان يكون وجود بعض الشبه دليل على وحدة مصدر الرسالات الثلاثة

ولمذا لا يُقر رسول الله صلى الله عليه وسلم الحق الذي في التورات والانجيل وهو مُصدق لما أنزل على موسى وعيسى صلى الله وسلم عليهما
وكم عدد الشخصيات المذكورة في التورات وكم ذكر منها في القرأن
وهل قرأتم التوراة والانجيل والقرآن
وهل اتا كم الملحدون والمستشرقون والمنصرون بقرآن مثل القرآن

ام انتم عالة على تشكيكات المنصرين والمستشرقين
ابحثوا في تاريخهم وعن اهدافهم
وقول الخصم لايكون حجة قطعية من غير الاطلاع على رد المتهَم
21 - مجرد تساؤلات الثلاثاء 26 فبراير 2013 - 02:00
إذا كان لي أن أتدخل -حضرتكم ذ.عبد العليم الحكيم-،لِمَ تُجيب عن أسئلة بمثلها؟
التخصص العلمي وسعة الإطلاع حول الثقافات والحضارات...وتفسير التقدم والتخلف ... لا علاقة له بعلمك، إلا إن كنتَ إلها. يتعالى عما يصفون.
الإمام الشافعي- حسب قولك- "رأى" هاته الفتيات -ولم أختلق الرؤية- دون ظن إن فهمتُ كلامه خطأً أم لا. إذن، قل دون ظن إن كان رأي الإسلام يهمك دون غيره.

-هل "الإستفتاء" في الرأي يعني "الرؤية" وليس "الرؤيا"؟
-ما الفرق بين "الجواز" و"الوجوب" إن صدرا عن إمام ما،خاصة "الشافعي"؟
- ما جوابك أنت عن الأسئلة التي طرحتَها أنتَ قبل أن تطرحَها على القراء؟
- لمَ تلف وتدور دون الذهاب إلى بيت القصيد؟ عن قلة معرفة أم عن ترفع؟ وفي كلتا الحالتين ما حكم الإسلام؟

أرجو إلا تتعامل مع هذه الأسئلة بالتسفيه.أنا لا أعرفك وأنت لا تعرفني لكن قد يجمعنا هم مشترك أو الوطن أو شيء آخر ما،لكن لا تسفهني أرجوك.

لستُ أحسن منك ولا أنتَ أحسن مني(على ما أعتقد)إلا بالتقوى كما يقول الإسلام،و"التقوى" في أدنى درجاتها هي الإحترام المتبادل.أليس كذلك؟
تحية لمن اتبع هدى العقل.
22 - ياسر بني مكادة ..tng الثلاثاء 26 فبراير 2013 - 03:03
الادعاء ان النبي تزوج عائشة وهي ذات تسع سنوات .باطل وطعن في شرفه صلى الله عليه و اله ..وتصوير له انه مغتصب اطفال و العياذ بالله..وامثال هذا الافك العظيم هو الذي شوه صورة الاسلام في العالم ..وجعلنا اضحوكة كاريكاتورية وسينمائية ..علينا الرجوع الى الائمة الشرعيين بعد رسول الله ..لنحق الحق ونهدم الباطل ...
23 - عبد العليم الحليم الثلاثاء 26 فبراير 2013 - 09:02
بسم الله الرحمن الرحيم
الى "مجرد تساؤلات"

الرسول صلى الله عليه وسلم لم يَبٍْن بعائشة رضي الله عنها وهي طفلة بل وهي امرأة والقول الفصل في هذا لها هي وحدها وليس لي ولا لك ولا لأي انسان في القرن 20 و21 وقولها الحاسم هو:

قالت عائشة رضي الله عنها:"إذا بلغت الجارية تسع سنين فهي امرأة "
والجارية هي البنت الصغيرة

- قلت :"أن يطلع على حيض بنات اليمن" اتقصد الاطلاع بالعين ام بالسمع ام بالعلم؟
sifao
ذكرتُ الحكمة ولم اذكر الوعظ وهل الوعظ يقتصر على الدين فقط؟
هل يمكن ان يكون لديك عوائق ابستيمولوجية تمنعك من الوصول الى الحق في مسألة وجود الله سبحانة الذي لولاه لما وجدت المادة وقوانينها؟
وما هو اصل الانسان؟ وكيف عرفت ذلك ؟وما الدليل وهل تستطيع ان تشرحه لنا وبالحججة المقنعة
ورايتك تتكلم عن ما لم تشهده وبشكل يوحي باليقين؟

وضعيف الحجة اوالجاهل بها هو الذي يتصيد الانفعالات ويضخمها ويتترس بها للصد والرد
وkant khwanji
يخترق جسمه الملايين من الجسيمات التي تنزل من السماء وهو لايرها ولايدركها ولا من معه ولا يستطيع ان يبرهن على ذلك بحواسه وادراكه

وعليه ان يحذر ان يكون هناك سخط ينزل عليه وهو لايدركه
24 - arsad الثلاثاء 26 فبراير 2013 - 09:27
أسالك يا sifao إذا دخلت على مديرتك في مكتبها لغرض ما يخص العمل ووضعتم الأوراق فهل يكون الشيطان ثالتكم أم البحث في أوراق العمل وهل تجرء على غير ذالك من الموشينات

مع العلم أن عائشة رضي الله عنه هي ام المؤمنين والذي كان معها هو من المؤمنين
25 - لا إله و لا الله و لا نبي:وهم الثلاثاء 26 فبراير 2013 - 16:26
كالمعتاد، لن يستطيع الاخونج التخلي عن اسلوب السب والقدح..
الفناكم..ونعذركم، فأنتم تحترقون بحملكم لجمرة حارقة
نحن لا نقلد بل نفكر بدماغنا لا قلبنا "لهم قلوب لا يفقهون بها"
أنت المطلوب بالحجج لا نحن!
قدمنا لك ما يكفي إلا أنك لا تستطيع الإجابة
بل تراوغ وتحاول النقاش إلى عناد صبياني "لا طارت معزة" و تسلك أسلوب خير دفاع هو الهجوم
لم تجب عن تساؤلاتي المنطقية حول عائشة (تردد ومعك باقي الاخونج بسذاجة أنها أم المؤمنين وهذه في نظركم حجة )، مارست هوايتك المفضلة كباقي الاخونج "القفز على الحواجز = الأسئلة" لتتيه في مونولوج لاهوتي صوفي ممل
إذا كان نبيك يدعي باطلا أن الكتب السابقة محرفة:
فأين النسخ الغير المحرفة من الإنجيل والتورات والزبور؟
لماذا لم يحفظ الله كلامه المقدس في هذه اكتب كما في القرآن؟
أليس تفكير بشري رخيص: الإستفادة من الأخطاء السابقة بعد تحريف كلامه-تتجنون على كمالية و عبقرية "الله" المطلقة-؟
قصة الخلق (آدم)، وكل العبادات، بل الأركان الخمس للإسلام منسوخة وتم تعديلها..
ما لا أدركه ليس بالضرورة إله
هدا آخر ردي لك، لن أضيع طاقتي مع 'Zombie'
KANT KHWANJI
26 - عبد السلام الإدريسي الثلاثاء 26 فبراير 2013 - 16:31
عن مسألة سن عائشة يوم تزوجت بالرسول ص فالتحقيق العلمي هو أنه كانت بين 18 و 19 سنة لأنها قد ازدادت سنة 5 قبل البعثة و قد وقع خطأ لدى بعض الرواة ما بين قبل البعثة و قبل الهجرة.
فهناك أدلة كثيرة
1 أن قضية حداثة سن عائشة عند الزواج لم ترو إلا عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة وذلك بعد انتقاله و قد زاد عن ال70 سنة إلى العراق،فالعراقيون هم من يروي القصة. بينما كل تلاميذته يوم كان بالمدينة كمالك و الحمادان ومآت آخرون لم يرووا عنه ذلك و هذا يثير الاستغراب.وابن حجر يقول عنه أنه ثبت لكنه في آخر حياته"تبسط في الرواية للعراقيين!" و مامنا مالك أنكر عليه رواياته للعراقيين و لم يقبلها.
وفي البخاري أن عائشة قالت نزل قوله تعالى:سيهزم الجمع إلخ وأنا بمكة جارية-أي بنت بالغة- و معلوم أن سورة القمر من أوائل ما نزل بمكة.
وعمر يقول أنه لما نزلت الآية لم يعرف تأويلها حتى كان يوم بدر، و هو قد أسلم عام 6ه و هذا يعني أن عائشة كانتجاريةإي بنت 11 إلى 12 يوم نزلت الآية فإذا أضفنا إليها 7 سنوات إلى الهجرة يكون سنها عند الهجرة 17 سنة
ودليل آخر أن فاطمة أسن من عائشة ب5سنوات و هي قد ولدت 7 أو 8 قبل البعثة.
يتبع
27 - عبد العليم الحليم الثلاثاء 26 فبراير 2013 - 18:45
بسم الله الرحمن الرحيم

بعد اذن هسربس الذين اتمنى لهم الخير والسلامة جميعا انشروا وكل عيب
في قولي انتم برءاء منه انا المسؤول وحدي عنه



çnr dolm iç ihrm ourak dalmr ان شاء الله
ولكن عليك ان تنتبه الى نفسك وما أحب لك هو ما يحب الله لعباده هو ان يصلوا الى السعادة الابدية
ولكن كن واثقا انك باستفزازات الواهية اللامنطقية بالطعن في رسول الله لن تضره شيئا ولن تضر الا نفسك
وليس عندك الا التقليد لكن المشكلة انك لاتعترف رغم انك تكتب باسم مستعار
وتثير الزوابغ الكلامية لتختبئ ورائها لأنك ليس لديك الشجاعة لمواجهة الحقيقة
واقول لك برفق وعدل:
انظر كلما تكلمت في رسول الله فاني راد عليك قولك بعدل وباحسان
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

التعليقات مغلقة على هذا المقال