أبناء العزلة والصمت في المغرب: صم.. بكم.. لا يدرسون

أبناء العزلة والصمت في المغرب: صم.. بكم.. لا يدرسون
الأحد 16 فبراير 2014 - 22:00

عند رؤية جميلة، ذات الثلاثين عاما، للوهلة الأولى، وجدت نفسي أمام امرأة فاتنة تجعل كل من رآها في الشارع يطيل النظر إلى قوامها الطويل وملامحها الجميلة. ترتدي ملابس بسيطة ومتناسقة، توحي بذوق رفيع؛ لكن، بمجرد الحديث معها، ستلاحظ أنك أمام امرأة تعاني من فقدان القدرة على السمع والكلام.

صادفناها مع شقيقتها زهرة التي تكفلت بترجمة ما تومئ به جميلة من إشارات، وهي تحكي لنا عن قصتها حينما تحرش بها أحد جيرانها، مهددا إياها بقتلها إن أخبرت أقربائها، تحكي جميلة بغضب باد عليها، وحسب ترجمة أختها، أنها لا تستطيع الخروج من المنزل خوفا من مصادفة جارها الذي يتحرش بها في كل مرة يراها بمفردها، لاسيما أنه يعلم أنها لا تستطيع الدفاع عن نفسها. هددت زهرة المعتدي بإخبار الشرطة إلا أنه سخر منها، متسائلا: “كيف سيتم التواصل مع امرأة لا تستطيع الكلام”، حسب رواية زهرة.

جميلة مجرد عينة من فئة من المجتمع المغربي تتعرض للتحرش الجنسي وأحيانا للاغتصاب، إلا أن ما يزيد من معاناتها كونها تعاني من إعاقة لا مرئية، يضاف إلى ذلك عدم توافر السلطات القضائية على متخصصين في التواصل مع أصحاب هذه المعاناة. عبد الله نفيض، وهو محامي بهيئة الدار البيضاء، يؤكد لـ”هنا صوتك” أن النساء من الصم والبكم يعانون من مشاكل لا حصر لها: “نفتقد إلى محامين يساعدون الصم والبكم على التواصل مع القاضي أو مع الشرطة، وأعتقد أن المسؤولين غير واعين بما تعانيه هذه الفئة من المجتمع “.

التعليم ليس للجميع

التقينا رجالا ونساء من الصم والبكم في جمعية منى لأطفال الصم والبكم بالدار البيضاء، الذين تحدثوا عن حق التعليم. وبالرغم من أنه حق يكفله الدستور، فإن هذا الحق لا يتمتع به جميع المواطنين، فمن يعاني من الصمم والبكم سيحرم من متابعة دراسته؛ لأنه ببساطة لا يستطيع إتمام دراسته بعد المرحلة الابتدائية، بسبب عدم وجود مدارس خاصة بهؤلاء الأطفال. فرحلة البحث عن المدرسة هي رحلة شاقة. تؤكد فتيحة الأزرق لـ”هنا صوتك” أن والدها عانى كثيرا لإيجاد مدرسة تتابع فيها دراستها، خاصة أنها كانت في ذلك الوقت تبلغ الخامسة من عمرها، وكان عليها أن تنتظر حتى تصل إلى سن 11 سنة ليعثر أبوها على مدرسة بالصدفة.

مواطنون ولكن

تحكي فتيحة الأزرق عن إحساسها بما وصفته بـ”الظلم” المنبعث من خلال مشاهدتها للتلفاز، فهي لا تعرف ما يدور في نشرات الأخبار، أو في الجلسات الشفهية للبرلمان.

طلبت منهم أن يتخيلوا وجود بعض المسؤولين السياسيين من حولهم ويطلبون منهم ما يحتاجونه للحد من مشاكلهم، فشهدت القاعة ثواني من الصمت، بعد ذلك قالت فتيحة منفعلة: “خلال مشاهدتي لجلسات البرلمان عبر شاشة التلفاز، لا أفهم ما يقال، أرى رجالا ونساء يصرخون ويتشاجرون، دون معرفة لماذا؟ لا أستطيع أن أصف ذلك الإحساس، وكأنني مواطنة من الدرجة الثانية. كنت أتمنى لو كانت هناك ترجمة بلغة الإشارة لنفهم ما يدور بالبرلمان، لكن يبدو أن المسؤولين لم يفكروا بمواطنين مثلنا، لا نعرف ماذا يحدث في البلاد، وكأننا مخلوقات من عالم آخر”.

من جهتها، اعترفت بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية في تصريحها لـ”هنا صوتك”بأن الصم والبكم بالمغرب يعانون الكثير من المشاكل، مؤكدة أن “ما يعانونه يؤلم أي إنسان”، وقالت إن “الوزارة واعية بما تعانيه هذه الفئة من المجتمع”، مشيرة إلى أنها ستبحث مع الأطباء “إمكانية مساعدة هؤلاء الأطفال”. وعن إشكالية التعليم، قالت الحقاوي إنها تعد الأطفال الصم والبكم “بحل هذا المشكل مع وزارة التربية الوطنية في القريب العاجل”.

* ينشر بالاتفاق مع هنا صوتك

‫تعليقات الزوار

2
  • المسكيوي ياس.friends yes.
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 15:01

    اغلب الشعب المغربي، اوبالاحرى تلاميذ'مسار'، ينتمون الى فئة الصم والبكم الذين لا يعقلون.

  • عابرة سبيل
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 16:27

    بلا ما يبقا فيك الحال ختي حتا حنا مكنفهمش شنو كيوقع في البرلمان حيت غير الهدرة الخاوية راه حتا حنا مواطنين من الدرجة الثانية غير حنا كنسمع وكنهدرو ولكن هما لبغيين يسمكونا تحية الاخت فتيحة الازرق

صوت وصورة
استغاثة دوار الشياظمة
السبت 6 مارس 2021 - 00:31

استغاثة دوار الشياظمة

صوت وصورة
بالأمازيغية: خدمة الأداء عبر الهاتف
الجمعة 5 مارس 2021 - 15:37 14

بالأمازيغية: خدمة الأداء عبر الهاتف

صوت وصورة
أنامل ناعمة في البحرية الملكية
الجمعة 5 مارس 2021 - 14:21 8

أنامل ناعمة في البحرية الملكية

صوت وصورة
معرض للتراث المغربي اليهودي
الجمعة 5 مارس 2021 - 13:25 2

معرض للتراث المغربي اليهودي

صوت وصورة
قتيلة في انهيار منزل ببني ملال
الجمعة 5 مارس 2021 - 00:40 6

قتيلة في انهيار منزل ببني ملال

صوت وصورة
حياة بلا نبض
الخميس 4 مارس 2021 - 22:35 5

حياة بلا نبض