أبو زيد: الدّين الإسلامي صارَ أداةً قمعية في يدِ القوى التكفيرية

أبو زيد: الدّين الإسلامي صارَ أداةً قمعية في يدِ القوى التكفيرية
السبت 14 يونيو 2014 - 02:00

وجّهَت النائبة البرلمانية حسناء أبو زيد، انتقادات لاذعةً إلى من وصفتْها بـ”القوى التكفيرية”، قائلة إنّها تسعى إلى إضفاء صِبغة التعارض بين القضية النسائية وبين الدين الإسلامي، “في احتكار سيّء للدين”، على حدّ تعبيرها، وأضافت أن الدّين الإسلامي “شاء الزّمن ليتحوّل إلى أداةٍ قمعية في يدِ هذه الأقلّية”.

هجومُ أبو زيد، على “القوى التكفيرية” جاء خلال حديثها، في ندوة نظمتها مؤسسة الفقيه التطواني، عن وضعية حقوق المرأة في المغرب، إذْ عادتْ إلى الضجّة التي أثارها البيان العامّ للنساء الاتحاديات قبل أشهر، حول عدد من الأمور، وعلى رأسها فتح نقاش حول مسألة الإرث، وهو ما خلّف ردود فعل عنيفة وصلتْ حدّ تكفير الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي إدريس لشكر.

ولم تقف انتقادات النائبة البرلمانية عند حدود انتقاد الذين كفّروا لشكر، وعارضوا ما دع إليه بيان النساء الاتحاديات، بل امتدّت انتقاداتها لتطال المجتمع المدني، قائلة “الجميع عاب على المنظمة فتح نقاش جادّ حول هذا الموضوع، وخرجت عدد من القوى التكفيرية لتهاجمنا، لكنّ الغريب في الأمر هو أنّ المجتمع المدني لم يتحرّك”، متسائلة “هل المنظومة الدينية أتتْ لنستأنس بها، أم لنخافَ منها؟”.

وأبْدتْ أبو زيد دفاعها عن مضامين البيان العامّ للمنظمة الاشتراكية النساء الاتحاديات، قائلة إنّ المطالب التي تضمّنها البيان، من قبيل مراجعة أحكام الارث، يجب أن تُطرح على طاولة النقاش العمومي، “والمهمّ هو الحفاظ على المقاصد والمبادئ العامّة للدين، أمّا إذا مضينا في المقاربة التي ترفضُ فتح أيّ نقاش جادّ حول هذه المواضيع فلن نمضي سوى في اتجاه العنف”.

وفي مقاربتها لوضعية حقوق النساء في المغرب، قالتْ أبو زيد إنّ القضيّة النسائية لا يمكن فصْلها عن الديمقراطية، “فقضية المرأة هي في المقام الأول قضية حكامة سياسية واقتصادية واجتماعية”، تُردف المتحدّثة، لافتة إلى أنّ دستور 2011، وعلى الرغم من تعزيزه لحقوق المرأة المغربية، “إلا أنّها تظلّ بدون ضمانات، ويستطيع كلّ واحد أن يؤوّل ما جاء في فصول الدستور كما أراد”.

وانتقدت أبو زيد “المحافظين”، قائلة “كلّما أردنا أن نطبّق حقوق المرأة، التي نصّ عليها الدستور، نواجَه بذهنية محافظة”، واستطردت “نحن نريد أن نطبّق القانون، الذي يجب أن يخضع له الجميع، ومن أراد أن يحتفظ بذهنيته فليحتفظ بها لنفسه، لكنّ القانون يجب أن يكون واضحا، لأنّ القانون عندما يتّسم بما يكفي من الوضوح سيتسنّى لنا تطبيق ما جاء في الدستور”.

‫تعليقات الزوار

38
  • خالد تاك
    السبت 14 يونيو 2014 - 03:10

    كل من عارضكم واعطى رأيه الفقهي بالدليل الا وتصديتم له واتهمتموه بالرجعية والظلامية وألصقتم به تهمة ارهابي او تكفيري كما ادعيت ، انتم من يرفض الحوار وتسعون الى إقصاء العلماء من المشهد السياسي فالمغاربة مسلمون ومتشبتون باحكام الشرع وان كان عندكم شك فمرحبا بإشراك جميع المغاربة عبر استفتاء شعبي ساعتها ستدركون بأنكم قلة قليلة. ومن فضلك لاتتكلمين باسم المغاربة بل تكلمي باسم القلة القليلة من العلمانيين واليسارين المغاربة .

  • مغربي في المهجر
    السبت 14 يونيو 2014 - 04:20

    مسالة الإرث تكلم فيها العلماء الأجلاء من القدامى والمحدثين وإذا كان المغاربة المسلمون -الذين يعتبرون مسالة الإرث مفروغ منها -أقلية كما تظنين فلنطرحها للتصويت او استطلاع رأي نزيه .واما ان تربطي مسالة عقدية عند المغاربة بمصطلح استفزازي -قوى تكفيرية-فهذا لن يزيد المغاربة الا تشبتا بدينهم ومعركتكم خاسرة

  • Elias
    السبت 14 يونيو 2014 - 08:35

    هذا ليس بجديد
    الاسلام استعمل كأداة لفرض السيطرة منذ الخلافة
    و لهذا السبب وقعت المعارك و الاقتتال بين الصحابة رضوان الله عليهم

  • من عﻻمة الساعة
    السبت 14 يونيو 2014 - 09:26

    ﻻ يمكن للمرء وهو يطالع بعض الجرائد المحسوبة على أحزاب المهرجين وكدا من يسمون أعضائها الحزبيين اﻻ أن يستغرب للحالة المزرية التي أصابت السياسة والسياسيين ببلدنا حيت الكل أصبح يفتي ويؤطر وخصوصا في الدين فكيف لمن ﻻ يحفض ولو سورة في القرآن الكريم وﻻ أحاديث نبوية وﻻ قدسية وﻻ يفرق بين الحﻻل والحرام أن يتدخل في نصوص قد حكم الله فيها ؟ سئل رسول الله ص عن عﻻمة الساعة ومن بين ما أجاب ص …..إن ترى الحفات الرعات يتطاولون …..والدي يحز في النفس هو هدا الهجوم الدي أصبح يتعرض له كل من تشبت بكتاب الله وسنة رسوله .وأصبح الملحدون الديوت هم الدين يتبجحون ويضعون القوانين اﻻمريكية واﻻ روبية وغيرها فوق القوانين اﻻلهية. لكن لن أزيد ﻻن الله تعالى يقول في عباد الرحمن (والدين ادا خاطبهم الجاهلون قالوا سﻻما ) وقوله تعالى لعامة الناس (عليكموا أنفسكم ﻻ يضركم من ضل اد اهتديتم .ص.)

  • تعليق
    السبت 14 يونيو 2014 - 09:52

    واستطردت "نحن نريد أن نطبّق القانون، الذي يجب أن يخضع له الجميع، ومن أراد أن يحتفظ بذهنيته فليحتفظ بها لنفسه، لكنّ القانون يجب أن يكون واضحا، لأنّ القانون عندما يتّسم بما يكفي من الوضوح سيتسنّى لنا تطبيق ما جاء في الدستور, (أليس ما أنزل الله وشرع يعتبر قانونا، أم أنكم تريدون قانونكم الخاص، إعلموا أنه لا إجتهاد مع النص، ما أمرنا الله نفعله وما نهانا عنه ننتهي، وختاما أقول إن الله متم نوره ولو كرهتم)

  • romeo
    السبت 14 يونيو 2014 - 09:57

    "كلاما أردنا ان نطبق حقوق المراءة كما جاء بها الدستور نواجه بالعقيلة المحافظة"
    Effectivement ,si l'on veut appliquer les droits de la femme stipulés dans la constitution et qui se composent en autres de l'égalité des chances entre hommes et femmes la "révision " du problème de l'héritage doit faire l'objet d'un débat pour être revu et corrigé .Mme la député à parfaitement raison en soulignant que les mentalités des forces conservatrices ne doivent absolument pas entrer en jeu dans ce genre de débats et ils n'ont qu'à garder pour eux leurs conceptions ,car la politique doit rester terre à terre et rien d'autre.

  • بوتفادين
    السبت 14 يونيو 2014 - 09:58

    هو لم بصر أدات فمع فقط سيدتي بل أصبح فلسفة لا تفسر الا نفسها و تبجل الانا الفارغة من أي موضوع.

  • الشفشاوني
    السبت 14 يونيو 2014 - 10:16

    الاسلام يرخص لصاحب الارث (و هو المعني بالامر اولا لا الحكومة ولا الحزاب) ان يترك لمن شاء وصية مرافقة للميراث الشرعي. ولذا فان هذه المناقشة فارغة فالحكمة الالهية اعطت لكل شخص الحرية (عن طريق الوصية) ان يتصرف في تقسيم الميراث. فمن اراد ان يساوي حقوق الميراث(لسبب ما) فيمكنه ذالك عن طريق الوصية. وان لزم قانون تقسيما غير المنصوص عليه في كتاب الله فمن حق المواطن ترك وصية تقسم الميراث وفق شرع الله . وهكذا يتعامل مسلمو المهجر مع قضية الميراث بكل بساطة.

  • عبدو
    السبت 14 يونيو 2014 - 10:24

    لاحول ولاقوة الا بالله
    مبقتوش كتحشمو ولكن هدي هي نتيجة ديال بتعاد علا شرع الله

  • yaknimos
    السبت 14 يونيو 2014 - 10:38

    السيدة أبو زيد أختلط عليها على مايبدو اﻷمر وككثير ممن ابتلينا بهم في وطننا العزيز فأصبح تناول الشأن الديني وأحكامه ومراجعة بعض أحكام الدين القطعية الدلالة أمر في نظرهم لاحرج فيه وﻻ يجب أن يجادلهم فيه مجادل؛ ومن سولت له نفسه المجادلة و القول بغير رأي هؤﻻء اتهم بالتطرف أو معادات حقوق . . . أوﻻ يعلم هؤﻻء أن أحكام الدين القطعية ﻻ تقبل سوى اﻹنصياع واﻹنقياد فهي من عند الله ليست من وضع زيد أو عمر قد يحق لي ولك البحث عن الحكمة من فرض الصوم أو الصﻻة أو الحكمة من جعل نصيب المرأة نصف نصيب الرجل في اﻹرث لكن هل أستطيع تناول هذه اﻷحكام بالمراجعة أو التعطيل سواء رضي المفطرون أم أبوا وسواء رضي تاركوا الصﻻة أم أبوا وسواة رضيت النساء المطالبات بتعديل قانون أاﻹرث أم أبين يقول الشرع هذه أحكام وفرائض قطعية الدﻻلة لها أهلها المتخصصون في العلوم الشرعية فهل السادة لشكر و أبو زيد من هؤﻻء؟

  • rusholme GB
    السبت 14 يونيو 2014 - 11:03

    واش تكلمت ام.,.,ماذا وكان المغرب بخير وعلى خير?? تاخديين اجرة لحل مشاكل من تمثلين في المنطة .,.,ياك ما حتى انت لك ملعقة من ذهب ?>> نريد حل مشاكل جدرية لاهروب الى الثانويات والكماليات سوريات عالقات في الحدود مغربيات في الخليج والخارج.,.,امهات محكورات في كاريان سنطرال الذي ولد قبلك .,.,دعارة.,.,فساد في الادارة.,.كهرباء.,.,ماء .,.ارامل متقاعدين باجرة بئيسة.,.,

  • abdou
    السبت 14 يونيو 2014 - 11:41

    il ne faut pas melanger les choses.si vous chercher une reponse claire et nette il suffit de poser la question directement au conseil supérieur des oulemas habilité à vous repondre. l'heritage est un sujet ultra sacré pour tout musulman et les mortels doivent obeir à la volonté divine pleine de sagesse.chere madame essayer de lire le CORAN attentivement avant de prononcer quoi que se soit.

  • البقالي
    السبت 14 يونيو 2014 - 11:43

    "ﻫﻞ ﺍﻟﻤﻨﻈﻮﻣﺔ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺃﺗﺖْ ﻟﻨﺴﺘﺄﻧﺲ ﺑﻬﺎ، ﺃﻡ ﻟﻨﺨﺎﻑَ ﻣﻨﻬﺎ؟"…الدين هو للتطبيق (لمن يؤمن طبعاً ) و ليس ﻟﻨﺴﺘﺄﻧﺲ به.

  • FASSI
    السبت 14 يونيو 2014 - 11:57

    كلام الله عز وجل وشريعته اهون عندك من كلام لشكر.لا حولة ولا قوة الا بالله .حسبي الله ونعم الوكيل

  • بوسيف
    السبت 14 يونيو 2014 - 12:01

    الكل يعرف ان الموقع يتقاسم مع اﻷنفصاليين من كل حدب وصوب اﻷهداف الساقطة الغارقة فى الخيانة وكأن أموال الجزائر غير كافية لخلق المواقع الدعائية والمزورة لكال ما له علاقة بالمغرب وينساق ضعاف الذمم لمؤازرة العدو لتفتيت الوطن وقطع الطريق على كل تعليق يضع المسافة بين الوطن وبين النظام الذى يحكمه,كل تعليق يضع الخط تحت أبناء المخزن المنقلبين عليه الا ويحذف,ليظل قلم اﻷنفصاليين وحيدا فى الميدان بين كر وفر ينفث سمومه للذين لا يعرفون تاريخ البلد ولا تفاصيل المكون اﻷجتماعى اﻷتنولوجى للمنطقة,لكن اطمئنوا فلا ولن نسمح للقطاء بالمزيد من اﻷبتزاز واحرى قطعة من الوطن مهما صغرت,عارضنا وسنظل معارضين للحكم الذاتى حتى تحذف منه الفصول المتعلقة بالجزائر والتى تمس السيادة الوطنية وعلى العموم فلا حكم ذاتى بدون استفتاء الشعب المغربى ولا احد كان من كان له الحق فى اﻷملائات الفوقية.
    وكالعادة لا تنشروا التعليق لأنه يعاكس مشروعكم.

  • المؤمنون اخوة
    السبت 14 يونيو 2014 - 13:13

    فلا ريب أن الله جل وعلا أمر بطاعة ولاة الأمر والتعاون معهم على البر والتقوى، والتواصي بالحق والصبر عليه، فقال جل وعلا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا : قال صلى الله عليه وسلم (الدين النصيحة قلنا لمن يا رسول الله قال لله ولكتابه ولرسوله ولائمة المسلمين وعامتهم) ومن النصيحة بيان الخطأ بالطريقة اللبقة اللائقة لمقامهم، لا نشهر بهم ولا ننشر أخطائهم وإنما نناصحهم فيما بيننا وبينهم سراً وبأسلوب لين، ومؤدب، حتى يحصل المقصود وينتفي المحذور، هذه طريقة أهل السنة والجماعة :اختي الكريمة سأدلك على كتاب قييم جدا : اسمه ؛ الملخص الفقهي؛اسم المؤلف الشيخ صالح بن فوزان الفوزان

  • جمال
    السبت 14 يونيو 2014 - 14:52

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين .
    جدلا أي قانون وضعي تطالبين لتطبيق حق الأرث يوناني سويسري فرنسي أمريكي هولندي جنوب افريقي كوبي طنزاني …وووو ولا تنسي المنظومة الضريبة لكل بلد …وللمعلومة كل دول العالم تشتكي أزمة قوانين حقوق الأرث(فاسألي الأثراء الكبار قبل الصغار) ..لأن فيه من العبث ما أثقل فيه منطق المظالم…؟؟ يا لأهل السياسة في المغرب ..تقنين زراعة الكيف ..لا لتجريم التطبيع مع اسرائيل نعم لموازين المطالبة في أعادة النظر في أحكام الله (كالأرث…) …عليكم اعادة النظر فيما تقرأون وفيما تعرفون لعلكم تفقهون …
    أما أنا كمسلم لن أخالف حكم الله في الارث ان شاء الله وبعد ذلك قد أوزعه على أخوتي البنات أو جميعا أو أتصدق به لمن يستحقه فأنا حر..والله ولي التوفيق .وسأعمل كل جهدي لأنفقه فيما يرضي الله حتى يكون رحمة وبركة لمن تركه بفضل الله … وهذه وصيتي ان تركت ارثا؛ وأن ينفق في طاعة الله … اللهم اجعلنا من عبادك الصالحين ..

    سبحانك اللهم وبحمدك سبحانك اللهم رب العرش العظيم …

    والسلام عليكم

  • أبو معاوية
    السبت 14 يونيو 2014 - 15:08

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال تعالى: { أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ } الشورى: 21.

    فقد سمى الله تعالى التشريع ديناً، فشرع الله هو دينه، ومن أخذ به فقد دان لله وخضع له، ومن رفض شرع الله تعالى وأخذ بشرع غيره فقد أشرك بالله ودخل في دين المشركين – نعوذ بالله تعالى من الخذلان –

    وقد ردّ الله تعالى زَعْمَ من زَعَمَ أنه مؤمن وهو يتحاكم إلى غير حكم الله، وهو الحكم الذي سماه الله تعالى طاغوتاً، قال تعالى: { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا * وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُودًا } النساء: 60 – 61.

  • l'optimiste
    السبت 14 يونيو 2014 - 16:02

    يروقني كثيرا أن أرى أناسا ، يجهل الناس في أي صف هم ، يعبرون عن مواقفهم واتجاهاتهم فيعرفون على حقيقتهم … هل ينادون أيضا بمساواة الرجل والمرأة أيضا في النفقة على الأسرة و تكاليفها (توفير المسكن و التطبيب وحضانة الأطفال في حالات الطلاق ورفع النفقة على الرجل في حالات الطلاق ….) أم أن الأمر لا يتعلق إلا بحقوق طرف واحد كما تزعم هذه (….) . أترك لكم الكلمة ، لطالما أكدت في أكثر من مناسبة أن بعض الجهات تدعمها منظمات ماسونية وصهيونية لمحاربة الإسلام بكل الوسائل . إذا لم تعجبكم فكرة الإستفتاء الشعبي فيمكنكم ببساطة إنجاز استطلاعات للرأي في الشارع وسترون مدى تشبت المغاربة بتعاليم دينهم المقدسة التي أنزلها الله لتطبق بين عباده لا أن تبقى للسماع والإستئناس كما يعتقد البعض .

  • AABBOU ALHAJ
    السبت 14 يونيو 2014 - 16:39

    غريب امر المتاسلمون .كل من تكلم دون هواهم الا وهاجموه و كفروه.انهم يستعملون الاسلام كسيف ديموقليس على رقاب معارضيهم.و بهدا يكونون قد يسيءون للاسلام و المسلمون الحقيقيون.انهم يستعملون الاسلام لممارسة شدودهم الفكري و السياسي و خيانتهم و التستر على ضعفهم و خيانتهم.
    لمادا لا نقارع ىالحجة بالحجة و الراي بالراي.نعلم ان مهاجمي الدكتورة الحسناء حسناء ابو زيد هم مليشيات و كتاءب التكفيريين اي شعبهم الافترادي و مناضليهم المزعومين.و ختاما اقول.زمجري يا لبوؤة الاتحتحاد الاشتراكي للقواة الشعبية في وجه الارهابيين التكفيريين.شكرا هيسبريس.

  • كلميمي
    السبت 14 يونيو 2014 - 18:26

    لك الحق ان تصرحي بما يجول في نفسك لكون الرجال قد قلوا في هدا البلد السعيد فكل من دب بدا يفتي و يتجادب في ديننا كاننا كنا نعيش بدون هوية والان اصبحنا نبحت عليها بواسطة النساء المشرعات

  • لاتغرنك الدنيا الزائلة
    السبت 14 يونيو 2014 - 20:41

    الحمد لله ثم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله واله وصحبه وسلم وبعدواتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله.قال عز وجل :

    (فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً) (النساء:65)
    وقال سبحانه ؛وَاللَّهُ يَحْكُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَاب؛ وقال الإمام ابن القيم : ( أقسم سبحانه بنفسه على نفي الإيمان عن العباد حتى يُحكِّموا رسوله في كل ما شجر بينهم من الدقيق والجليل ولم يكتف في إيمانهم بهذا التحكيم بمجرده حتى ينتفي عن صدورهم الحرج والضيق عن قضائه وحكمه ولم يكتف منهم أيضاً بذلك حتى يسلِّموا تسليماً وينقادوا انقياداً ).( إعلام الموقعين 1/86

  • Yousf
    السبت 14 يونيو 2014 - 21:42

    Ce que plaide mme abouzaid est partage par la majorite silencieuse ceux qui se prennent pour les gardiens du temple et qui agitent un suppose danger qui pese sur la religion chaque fois qu' une opinion eclairee s'exprime doivent s'inspirer des actes du prophete et de certains khalifs et erudits qui elevent l'ijtihad au au niveau de la legislation quand l'interet de la collectivite l'impose! Il ne s'agit pas de transgresser des lois mais d'adapter celle ci aux circonstances de l'epoque et pour se faire il est imperatif d'operer une lecture historique du coran comme le pronent les nouveaux penseurs de l'islam ! Regardez le spectacle sanguinaire qui se produit au nom de l'islam et que les chaines sattelitaires du monde entier nous jettent a la figure avec leurs lots d'explosions , d'assassinats de femmes d'enfants et de vieillards avec une froideur animale! Le moyen orient vit aujaurd'hui sur une poudriere qui se nourrit de l'islam ortodoxe et de ses courants ! Dommage vs etes aveugles!

  • Ahmed52
    السبت 14 يونيو 2014 - 22:24

    وهل يستوي الدين يعلمون والدين لا يعلمون؟.

    الجدال بالايمان والاعتقادات لا يصلح ولا يؤدي الى شيئ ملموس ينتفع به البشر. يبقى فقط جدال بزنطي لا فائدة منه.

    وشكرا

  • ahmed
    الأحد 15 يونيو 2014 - 00:13

    اقول للنائبة البرلمانية حسناء ابو زيد ان تعيد تركيب الجملة على الوجه
    الصحيح .بان الدين الاسلامى اداة لمواجهة القوى الضالة .

  • AABBOU ALHAJ
    الأحد 15 يونيو 2014 - 01:31

    الى كتاءب الظلام.
    ما ان ينطق شخص بفكرة فابلة للنقاش طبعا حتى تملءو خزانات مدافعكم بجميع الايات القرءانية و الاحاديث النبوية الشريفة و توجهون فوهات هاده المدافع الى المفكرين المتنورين. انكم بهدا العمل البءيس تسيؤون الى الاسلام و تدنسونه.العالم كله يتفرج عليكم.واش كتحشمو اول اللا.
    تدبحون باسم الاسلام
    ترملون النساء باسم الاسلام
    تيتمون الاطفال باسم الاسلام
    تشردون الاسر باسم الاسلام
    تغتصبون البتات باسم الاسلام
    تهجرون الشباب الى مناطق النزاع باسم الاسلام
    تفترون على الاسلام و تسمون البغاء جهاد النكاح
    تهينون الاسرى و تغتصبونهم باسم الاسلام
    تنتهكون حرمات البيوت باسم الاسلام
    تخونون الامانة و اصدقاءكم وتدعون انكم مومنون بالله
    تمارسون شدودكم الجنسي على نساء البلداء من اصدقاءكم و تدعون الايمان
    اتظنون ان الله غافل عما تعملون.اتقوا الله في انفسكم و دعوا الايات و الاحاديث جانبا حتى لا تدنس و نقشوا بالفكر ان كنتم فاعين راه كلشي عاق بكم شكرا هيسبريس الصامدة في وجه تمساح سلا.

  • hamza
    الأحد 15 يونيو 2014 - 01:52

    هل أنت مغربية مسلمة إن قلت نعم فأنت لست كدلك و إن قلت لآ فإنه لا يفلح الظالمون

  • mizo
    الأحد 15 يونيو 2014 - 02:26

    تشريعات الدين الإسلامي واضحة لا نقاش فيها يجب تطبيقها، علينا مناقشة أمور أخرى أهم كقلة الزواج و البطالة و ضعف المستوى الدراسي… جميع الأنبياء والرسل رجال، لا يمكن حصول المساواة إلا عند غير المسلمين

  • إلى المعلق 21
    الأحد 15 يونيو 2014 - 02:29

    من فضلكم , اسمحوا لي , على من يتحدث المعلق 26 ؟؟؟ هل تفهم على من تتحدث هذه النائبة ( المتنورة ) ؟؟؟؟ أنت تخلط الحابل بالنابل , وضح كلامك لعلك تقصد حفنة من التكفيريين الذين أفل نجمهم و لم يعد أحد يهتم بهم , أما لــلاك النائبة فهي تتحدث عن المسلمين و الإسلام بصفة عامة و تدرج كل من يعارضها ضمن لائحة التكفيريين , تماما كما فعلت سيادتكم .هؤلاء العلمانيون بعدما أفل نجمهم , بدؤوا يراهنون – من جديد – على المرأة ليتخذوا منها سلما يرتقون به , لكن الحمد لله المغاربة فاقوا من سباتهم و عرفوا كل شيئ على حقيقته.

  • تيمولاي اوفلا
    الأحد 15 يونيو 2014 - 02:32

    لا حق لك بمناقشة هذه المسائل ابدا لا انت ولا غيرك هذه من المسلمات لدى المسلمين المغاربة حفظهم الله
    اقول لك ما تقولينه انت وغيرك من المسيسين لا هو من السياسة التي تدعون انفسكم روادا لها ولا هو من معالجة الواقع لكن قد يكون شيئا انت ومن معك موجهون لتنفيده فكفى كفى المغاربة ملّوكم وتفاهاتكم
    انتم في سعة من غضب المغاربة ما لم تمسوا جناب الاسلام ولو سعيتم بكل مااوتيتم فلن تنتصروا ولن تقوم لكم دائرة فتوبوا الى الله قبل الاّ ينفعكم الندم ولا التوبة

  • MEMMIS N UDRAR
    الأحد 15 يونيو 2014 - 03:31

    حسب تجاربي المتواضعة في الحياة فالاسلام على حق.. المراة يصعب عليها ان تحب رجلا هي اقوى واغنى منه.. فمهما كثرت ثروة المراة فهي نادرا ما تقبل الزواج برجل افقر منها.. اما الرجل فيهمه الجمال في الغالب اكثر من المال.. ويستعد دائما ان يشرك ثروته مع من سيختارها وتقبل به زوجا لها..ولا اشكال له في ذلك.. لكن الامر يختلف بخصوص المراة.. ان عملنا على تطبيق المساواة بينها وبين الرجل في الارث فسوف يزداد عزوفها عن الزواج لانه لن يعد يعني شيئا كثيرا لها.. و بسبب حرمانها من الحب ستعيش نوعا من التعاسة سيصعب عليها معرفة سببها وستزداد ماساة الرجال المحتاجين للجنس وانشاء اسرة..

    مع كل هذا لا بد من انصاف المراة.. يجب اعطاء المسلمات على الاقل حقهن الذي يكفله لهن دينهن.. والعمل على ايجاد الحلول ووضع قوانين تهم اي حالات او مستجدات خاصة..

  • خديجة من u.s.a
    الأحد 15 يونيو 2014 - 10:11

    ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

  • نسر العرب
    الأحد 15 يونيو 2014 - 11:40

    جاء في مقالها" وأبْدتْ أبو زيد دفاعها عن مضامين البيان العامّ للمنظمة الاشتراكية النساء الاتحاديات، قائلة إنّ المطالب التي تضمّنها البيان، من قبيل مراجعة أحكام الارث، يجب أن تُطرح على طاولة النقاش العمومي، "والمهمّ هو الحفاظ على المقاصد والمبادئ العامّة للدين، أمّا إذا مضينا في المقاربة التي ترفضُ فتح أيّ نقاش جادّ حول هذه المواضيع فلن نمضي سوى في اتجاه العنف" يريدون ليطفئو نور الله بافواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون انظرو كيف يتطاول الرويبضة على كلام الله

  • maf9ouss
    الأحد 15 يونيو 2014 - 11:55

    كل من يبحث عن الشهرة تجده يطرق المواضيع الصادمة والمستفزة كالارث والدفاع عن الانفصاليين .ويغترون بعبارة لايك الذي يضعها المغفلون وانصاف المتعلين الذين ينخدعون بالكلممات البراقة ويجدون انفسهم دائما مع كل من يعارض.دون ان يسال هل القضايا المثارة هي فعلا قضايا انية وملحة وتستحق ما يسكب فيها من مداد? ام مجرد جعجعة بلا طحين.

  • المبتكر
    الأحد 15 يونيو 2014 - 12:33

    المشكلتك سيدتي أولا انك لا تفقهين في الدين او الشريعة و لو سألنك عن كيفية الوضوء ربما لا تعرفين حتى التوضؤ لم تقرئي في حياتك حتى كتاب في الفقه أو الشريعة فكيف الجاهل بالأمور له أن يفتي أو يتبجج بكلام لا يعرف معناه فهدا هو الخطير في الأمر هو هؤلاء البرلمانيات و البرلمانيون الدين جاؤوا الى قبة البرلمان بطريقة مشبوهة يريدوا أن يعلموا ليس المغاربة بل العالم الاسلامي اجتهادا فقهيا وهم جهلة بالقواعد العامة للدين و لا يعرفوا حتى أن المغاربة نشروا الفكر الاسلامي عبر الجامع القرويين في فاس و منها انتشر الاسلام الى دول افريقيا و أوربا و شمال افريقيا و تواجد الاسلام في دول غرب افريقيا سبب مناعتها من القلاقل التي تسود دول افريقية أخرى فاتركوا اتها أيتها المتطفلات و المتطفلون لدوي الاختصاص النظر في الأمور الدينية و لو كنتم حقا تعرفون معنى الحقيقي للدين لما صعد غالبية البرلمانيين و البرلمانيات ألى قبة البرلمان بطرق مغشوشة و شراء الدمم و اللهت وراء المصلحة الخاصة و اهمال الشأن العام و التملص من المسؤولية

  • le marocain
    الأحد 15 يونيو 2014 - 13:10

    Madame;personnellement,je ne suis pas un islamiste,ni radicaliste,ni politique.Ce que je sais c'est que Dieu a promulgué un Livre Saint qui est notre Constitution.Dans la Sourate "Annisaâ",la question de l'héritage a été posée par notre Créateur.L'homme hérite 2 fois que la femme.Là c'est un sujet très délicat.Se basser sur la Constitution de 2011, je dirai que ce document a été rédigé par des êtres humains,qui ne sont pas des anges.
    On parle beaucoup des droits de la femme au Maroc.Au moment où elle occupe 80% de la fonction masculine.Je dirai que la femme est déjà gâtée au sujet des droits,contre l'homme.La femme travaille,l'homme est en chômage.Les enfants sont à la merci des bonnes,et n'ont aucun avenir,aucun amour maternel(familial)
    Madame,je ne suis pas contre le travail de la femme,mais contre son caractère hostile à l'homme.Contentez vous de cette largesse offerte par le Gouvernement.(reste la question des mariages a traiter)

  • أقصد المعلق 26
    الأحد 15 يونيو 2014 - 14:28

    من فضلكم , اسمحوا لي , على من يتحدث المعلق 26 ؟؟؟ هل تفهم على من تتحدث هذه النائبة ( المتنورة ) ؟؟؟؟ أنت تخلط الحابل بالنابل , وضح كلامك لعلك تقصد حفنة من التكفيريين الذين أفل نجمهم و لم يعد أحد يهتم بهم , أما لــلاك النائبة فهي تتحدث عن المسلمين و الإسلام بصفة عامة و تدرج كل من يعارضها ضمن لائحة التكفيريين , تماما كما فعلت سيادتكم .هؤلاء العلمانيون بعدما أفل نجمهم , بدؤوا يراهنون – من جديد – على المرأة ليتخذوا منها سلما يرتقون به , لكن الحمد لله المغاربة فاقوا من سباتهم و عرفوا كل شيئ على حقيقته. مع اعتذاري للمعلق 21 لأنني كنت أقصد المعلق 26 فمعذرة.

  • mostafa
    الأحد 15 يونيو 2014 - 15:05

    Chers amis et compatriote
    ,العربي كالو ليه تعرف العلم?كال ليهم نعرف نزيد فيه.التشريع واستنباط الاحكام له اهله وليس لكل من هب ودب ان يخوض فيه ويصول ويجول.الارث نزلت فيه ايات محكمات ليس لمثلك سيدتي الفا ضلة ولا لمثل الاستاذ لشكر ولا لاي جاهل بالاحكام الشرعية الخوض فيه.انه اختصاص المجلس العلمي الموقر وعلماءه الافاضل.وسوف ندعوكم مشكورين لو تعلق الامر باحكام وتشريعات وضعية, اما وان الامر يتعلق باحكام الارث فان المجتمع المغربي لن يسمح لبشر ان يشرع نه, اي في ميزان الشرع:ان ينصب نفسه الها من دون الله.انصحك ياوسيمه بالكاد استانسنا بافكارك وتوسمنا فيك خيرا وراينا فيك قنطرة تواصل بين الاخوة الاحزاب.انك لن تفلحي فيما عجز عنه الاستاذ لشكر.وقارك سدتي لايتلائم مع ماوظفت من عبارات مستفزة للطرف الاخر:القوى التكفيرية,الاحتكارالسئ للدين,كما جعلusfpمن تكفير ادريس لشكر قميص عثمان.فوالله لو لم تنفخوا في الامر لما فطن له احد.ولاوقف عنده واقف ولمر مرالكرام .سؤالي ايتها المحترمة هل لابوجد في حويصلة النخبة المثقفة غير الحسناوي ;ايت الجيد;الارث?فاذا نفذت الافكار والمقترحات فللسكوت جمال:SOIS BEAU ET TAIES TOI.

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 6

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 8

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 11

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 2

محمد رضا وأغنية "سيدي"