أجواء التغيير 'الإيجابي' تخيّم على المغرب

أجواء التغيير 'الإيجابي' تخيّم على المغرب
الخميس 24 مارس 2011 - 19:58

تصوير: منير امحيمدات


قال محللون إن الإصلاحات التي وعد بها الملك محمد السادس والتظاهرات الأخيرة التي شهدتها البلاد خلقت أجواء جديدة قد تدفع السلطة إلى المزيد من الخطوات التغييرية لتلبية تطلعات شعبها.


وقال محمد المدني المحلل السياسي في جامعة الرباط “نشعر بان المتظاهرين نفذ صبرهم ولديهم إرادة لممارسة الضغط كي تتم الاستجابة لمطالبهم بشكل عملي” معتبرا ان هناك نوعا من “الحراك” ولد بين السلطة والشارع.


وألقى الملك محمد السادس في التاسع من مارس خطابا فاجأ فيه الجميع بإعلان تعديل دستوري سيطرح على استفتاء وينص على فصل السلطات وتعزيز صلاحيات كل من رئيس الوزراء والبرلمان.


وجاء الخطاب الذي قوبل بالترحيب في المغرب والخارج على حد سواء، بعد مسيرات شارك فيها عشرات الآلاف من المتظاهرين في شوارع البلاد في العشرين من فبراير.


وتجاوبا مع نداء اورده على فيسبوك شبان مغاربة مستلهمين من الانتفاضات العربية، طالب المتظاهرون بمزيد من العدالة الاجتماعية والمضي قدما نحو نظام ملكي برلماني.


ونظم يوم ثان من التظاهرات السلمية بنفس الحجم تقريبا الأحد الماضي تعبيرا عن عدة مطالب منها مكافحة الفساد.


ويرى المؤرخ بيار فيرميرن المتخصص في المغرب العربي أن خطاب التاسع من مارس “نتيجة مباشرة للحراك” و”ليس مستبعدا أن تليه إعلانات مهمة أخرى في محاولة لامتصاص الضغط”.


وأضاف ان “هناك ما يشبه السباق بين المتظاهرين الذين يواصلون ضغطهم ويشعرون بان ما يجري في العالم العربي يعزز صفوفهم والسلطات -لا سيما القصر الملكي- التي تحاول ان تظل تواكب الأحداث بدون ان تتأخر عنها”.


وينوي منظمو حركة العشرين من فبراير مواصلة التعبئة ويتناقشون حول موعد تظاهرات جديدة.


وفي هذه الأثناء بدأت عملية إصلاح الدستور وسيبدأ رئيس لجنة التعديل المتخصص في القانون الدستوري عبد اللطيف المنوني الذي عينه الملك، مشاورات مع الأحزاب السياسية والنقابات والمنظمات غير الحكومية على ان يقدم نتيجة أعماله في يونيو المقبل.


ويرى كريم التازي وهو صاحب شركة في الدار البيضاء انحاز إلى المتظاهرين انه “على المستوى المؤسساتي”، طرح الملك على الطاولة اقتراحات مهمة “يمكن ان ترسي قواعد مغرب جديد وديموقراطي”.


إلا انه أعرب عن أسفه “لتحفظ الأحزاب السياسية” التي تجاوزتها التظاهرات والمبادرة الملكية أيضا.


وأضاف ان ثمة سعي (من قبل النظام الملكي) لاستعادة ثقة الرأي العام “والتوصل إلى تأييد العملية المؤسساتية، لا بد من مؤشرات قوية للراي العام” في إشارة إلى مطالبة الشارع باقالة مقربين من الملك.


واستهدفت لافتات رفعها المتظاهرون الأحد اثنين من المقربين من الملك، فؤاد عالي الهمة في المجال السياسي ومحمد منير الماجيدي في مجال الأعمال.

‫تعليقات الزوار

34
  • اخوية الصبر استنفد
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:00

    اخواني الصبر لقد انتهى واستنفد واستفحل الجوع والقهر والغلاء والفساد الاداري والاخلاقي وتفشي البطالة والامية والرشوة والزبونية والاحتقاروالتعليم المتدني ولاكرامة عند المجتمع الشعبي الحد الادنى للاجور متدني جدا جدالايسمن ولايغني من جوع الاجرة لاتتعدا بضعة ايام من الشهررب الاسرة ينضربالعين المجردة ابنائه يضيعونة امامه ولم يقوى على فعل شيىء والرسالة طويلة والتتمة عند الجميع

  • al anouari
    الخميس 24 مارس 2011 - 21:00

    Parmi les mesures attendues, et qui seraient de nature à donner de forts signaux, le renvoi des gouverneurs et Wali qui n’appliquent pas le nouveau concept de l’autorité tel qu’il a été dit par le souverain dans ses discours.La fonction de gouverneur est très importante à l’échelon régionale.Par exemple les gouverneurs de Safi, Inezgane et Goulimine ont fait jusqu’ici un travail révolutionnaire qui a poussé les services extérieurs à faire de même.Le choix des gouverneurs et wali doit prendre en considération la compétence, le sérieux et la dextérité et la probité des Ces hauts fonctionnaires.Le climat général ne permet plus le clientélisme et le népotisme partisans et autres.Puisse Dieu faire ce qu’il y a de bien pour le Maroc.

  • العقل والميزان
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:58

    نعم للتغيير…لكن الفاتورة ستكون غالية جدا على أي حكومة…ؤبالتالي خداما للصناديق وعبيدا…30سنة أو حتى يأتي الله بأمره:

  • amanius
    الخميس 24 مارس 2011 - 21:06

    l’AFP a met sur la table ce que veut faire entendre le parain de tjrs de la monarchie marocaine.il faut plus que une lecture pro-mekhzenienne pour comprendre ce qui ce passe sur terre.les autorités franciases savent bien que ils seront le plus grand perdants si les choses changent au maroc.ils y investissent le plus et ils y gagnent encore mieux par le fait de cettte oligarchie et cette corruption qui reigne sur tous le tissue de l’economie marocain jusqu’ a la gouvernance en passant par la corruption avec laquelle gagne les marchés public comme celui avec lequel amandis et lydic et france telecom font bourer les poches des nouveaux colonisateurs

  • مراكشي
    الخميس 24 مارس 2011 - 21:02

    اظن ان التمادى فى الاحتجاجات والخروج الى الشارع بعد الخطاب الملكى اصبح فارغ المعنى والاولى الاستعدادللمرحلة القادمة بشئ من الجديةوتحمل المسؤولية

  • صالح
    الخميس 24 مارس 2011 - 21:04

    الشعب المغربي يثمن الخطاب الملكي الذي أعلن فيه عن مراجعة دستورية شاملة مبنية على جهوية موسعة متقدمة تشمل جميع مناطق المملكة المغربية وإستقلالية القضاء بشكل كامل وتمكين الشعب المغربي في ممارسة نشاطه السياسي بشكل ديمقراطي حر ونزيه ويختار من يدبر شأنه في إطار الجهة لها السلطة
    التنفيدية والتشريعية ومتضامنة ومتانفسة وألقى الملك العظيم المسؤولية على الشعب مع تحميلها بالكامل في مناخ يسوده العدالة مستقلة تحاسب كل مفسد من تسول له نفسه يعبث بالمال العام بأشد العقاب والله هذا الملك إنه إرث عظيم وهبه الله للشعب المغربي قام بثورة إصلاحية إستباقية قبل مطلب شعبي وذلك لإسراع بحل قضية الصحراء في إطار الحكم الذاتي بدعم دولي لأنه بحد ذاته مصيري ويتطابق مع الشرعية الدولية ويساهم في تنقية أجواء إتحاد المغاربي من الإحتقان السياسي ويحافظ على إستتباب الأمن في القارة السمراء التي ستشهد تغيرا كبيرا نحو التقدم والإزدهارفي مجال الديمقراطي الذي يطالب به شعوبها لتمكين الإتحاد الأوروبي والإفريقي في شاركة إقتصادية موسعة لمحاربة الهشاشة الإجتماعية للقارة السمراء التي زعزعت الإستقرار الأمن الدولي بتصديرها الهجرة السرية والإرهاب

  • Kabs
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:02

    Je veux que toutes les réformes soient faites en une semaine: une nouvelle constitution, éradiquer le chômage, abattre la corruption, changer le gouvernement, chasser le parlement, distribuer des 4X4 à tout le monde, offrir des appartements de luxe à toute le population, donner des cheque de dix mille dh à tous les Marocains … et tout ça en une semaine.

  • moad
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:06

    السلام عليكم،
    طالب شباب 20 فبراير بملكية برلمانية، زعما منهم أنها الطريق الوحيد للديمقراطية، ثم قالوا ان الأحزاب المغربية أحزاب فاسدة برمتها؛ ألا ترون معي أن هذا قمة التناقض؟
    إذا كنا ضد كل الأحزاب و نرا أنهم لا يصلحون للحكم، فكيف يمكننا أن نطالب بملكية برلمانية؟
    أتساءل عن من سيحكم هذا البلد في هذا السياق؟ إلا إذا كان الغرض من هذا هو تحويل الحكم إلى جهة مجهولة، معلومة من طرف من هم وراء هذا المطلب؛ أو الغرض من ذلك زعزعة إستقرار المغرب لأهداف خارجية؛ أو أن الغرض و هو الأرجح بالنسبة لي، ضرب الإسلام و رموز الدين، من أجل فتح المجال أمام العالمانية

  • mohamed echarif
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:08

    في المغرب لن يكون هناك تغيير حقيقي ما لم يتم حذف الفصول ١٩،٢١،٢٥من الدستور.من يتحدث عن قداسة الاشخاص في القرن ٢١؛صراحة؛ليس لديه نية التغيير.

  • هدهد سليمان
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:16

    أهل مكة أدرى بشعابها. ولسنا ـ كمغاربة ـ في حاجة إلى فيليب سوفانيارغ من الرباط أو في واشنطن أو في باريس أو في أي مكان آخر. فذاكرتنا الوطنية المغربية الجمعية قوية لم و لن تموت أبدا، وهي تكفينا في مراجعة تحصيل الحاصل و في الحيطة و الحذر. ذاكرتنا تزخر بالتجارب في تلقي الوعود المخزنية و الحزبية، و الملكية منها بالخصوص؛ إذ تعبنا بالأكتواء بنار الإنتظار في تحقيق الوعود الملكية الحزبية الإستقلالية الفاسية الجوفاء(المكيافيلية). و قد زكتها التجارب المستمرة و زادتها حدة الأحداث المتتابعة في ما يمارس على الشعب المغربي من قهر و قمع و تقتيل و إذلال و كذب و نفاق وتضليل و تعتيم. وذلك منذ أن أوجدت أجهزة حزب الإستقلال لشباب الشعب المغربي الزي الموحد ( الأحمر و الطرابيش الحمراء)، و دفعت بهم بشوارع الرباط ساعة لإإستقبال محمد الخامس هماك، يوم أعادته السلطات الفرنسية إلى عرشه. و قد سارع “الإستقلاليون” لتسليح الشباب المستقدم من كل أرجاء المغرب (الكشفية) بالزي الأحمر الموحد و بلافتات إشهارية تقول “عــاش المــلـك”، و كانت تلك هي أول خدعة مدروسة سللوها و مرروها على المغاربة؛(لأنه لأول مرة في تاريخ السلالات التي حكمت المغرب يسمع المغاربة فيها مفهوم “الملك” بعد أن كانوا لا يعرفون إلا مصطلح “السلطان”) و زادوا أن بعثوا في نفوس الشباب الحماس بترديد شعار (المــغرب لــنـا، لا لغيرنا، له قفوا، به اهتفوا، في كل ناد) وكانت تلك هي الخدعة الثانية و الأكبر. إذ فضحتها الأحداث المتوالية مباشرة بعد أن هدأت عاصفة الثورات و الإنتفاضات، و بعد أن ألقى الثوار أسلحتهم و أغتيل كل من رفض تسليم سلاحه بعد أن إنكشفت له الخدعة مبكرا، أو باع من باع ضميره. ثم مات محمد الخامس “فجأة”. و كان قبل موته قد صار المغرب إلى تقسيم أراضيه و أقتسام الأراضي الخصبة المغربية المسترجعة بين الفئات الخائنة للشعب و الوطن، كما صارت المناصب العليا و المراكز الحساسة توزع و تعطى للعوائل الثرية التي إرتبطت مصالحها بمصالح الإستعمار الغربي

  • هدهد سليمان
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:04

    فمن لسعته الحية فإنه من شكل الحبل يخاف.
    ألا يكفيهم تلاعبا و تحايلا على الشعب أنهم لا يدافعون إلا عن مصالحهم و إمتيازاتهم العائلية و الشخصية الخاصة و التي حصلوا عليها مع الإستعمار القديم، و بالتالي يريدون الإبقاء عليها لأنفسهم بإيعاز من الإستعمار الجديد.
    ففي الوقت الذي تتكلم في أبواقهم الدعائية عن التغيير المرتقب زعما، في تحقيق مطالب الشعب المغربي الضائع الحقوق، نلاحظ أن المتنفذين في سياسة و إقتصاد البلاد (ما زالوا زايدين فيه)؛ فللنظر ـ كمثال حي ـ إلى “تلاحم” سياسة وزارة المالية و وزارة النقل( ليس في قانون السير وحده)، و لكن في الإجراء الجديد المفروض على الفقراء المغاربة في جلب سيارات مستعملة من خارج المغرب. فهذا القانون هو بالأساس من أجل الربح المادي الشخصي للمحتكرين بالمغرب لسوق السيارات، لا غير. مع العلم أن المتضررالأول من هذا الإجراء هم المحترفون لميدان النقل (أرباب طاكسيات كبيرة و سائقوها، عمال المحترفون في إصلاح السيارات…. ) علاوة على مغاربة المهجر الذين يضطرون لجلب سيارات مستعملة و إعادة بيعها في المغرب، كدخل إضافي لهم يساعدهم على تلبية متطلبات عيش عوائلهم الفقيرة. و ثم لنعرف أيضا بأن الذي يحدد قابلية أي سيارة للإستعمال في أي مكان في هذه الدنيا بإسرها ليس هو عمرها ( في أقل من 5 سنوات) و لكن حالتها الميكانيكية حتى و لو كانت أول سيارة ظهرت في العالم أي منذ ما قبل قرن و ربع من الآن.
    ولنا دائما أن نقارن ديموقراطيات الدول الأخرى بالديموقراطية المغربية؛ كما يفهمها و يطبقها المسيطرون على كل السلط بالمغرب. مثلا فإن إجراء منع تسجيل السيارات المستعملة لأكثر من 5 سنوات بالبلاد لم يسبق المسيطرين بالمغرب إليه أحد غير حكام المغرب انفسهم، بمن في ذلك الدول الأكثر محافظة على البيئة(النرويج) أو المنتجة للسيارات و تحتاج لسوق داخلي لبيع منتوجاتها في السيارات و وسائل النقل (السويد) التي إضطرت لبيع شركة فولفو للصين كنتيجة للأزمة الإقتصادية الغربية.

  • سعيد2
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:10

    إذا أراد المغاربة التغيير عليهم ان ينسوا التالي:
    زوجتي صديقة زوجة المدير، وأخي يعمل عند الأمير، وصيقي إدارة يدير.
    وعلينا أن ننسى بأن على ظهر الغلمان والانتخابات بالمال والكذب يمكنناأن نصبح ، وزراء أو مدراء للحصول على أجرة وتجنيب ضرائب على الثروة.
    إذا أراد المغاربة التغيير فعلى الذين لا يستحقون أن يتركوا الأمور إلى أهلها، الصادقون، الذين لن يسقطوا في رشوة أو محسوبة أو نفوذ لخدمة من لا يستحق.
    إذا أراد المغربة التغيير فعلى الدولة على الأقل في مرحلة أولى منح المغاربة “خطا أخضر” للتبليغ بكل من لا يعمل ويتكاسل، ويأخذ رشاوى أو يتغيب وحتى تتم متابعته عن بعد ثم يسحب من تحته البساط ويطرد ، وبعد أن تثبت إدانته بوقائع ملموسة. هذا سيؤدي إلى رقابة ذاتية وهو أمر جميل للمجتمع وللمواطن.
    إذا أراد المغاربة أن يتقدموا فعلى السلطات سحب الامتيازات، ومحاسبة كطل مسؤول على المال العام، فالمال العام يسيل له ” لعاب” العديد من المسؤولين والذين لا يهمهم القطاع بقدر ما يهمهم التحكم في المال العام.
    إذا أراد المغاربة التقدم فعلى السلطة العليا أن تقدم للمواطنين وكذلك لكافة المسؤولين نماذج من الفاسدين الذين ستتم متابعتهم والتحفظ على ثروتهم بل إعمالها لخلق مشاريع تخلق فرص عمل.
    إذا أراد المغاربة أن يتقدموا وعلى المغرب يبقى في أمن فعلى كل مسؤول أن يتحرر من عقلية سابقة إلى عقلية ( الجد=الحفاظ على الشغل).
    إذا أراد المغاربة أن يتقدموا على كل مغربي أن يبدا من نفسه قبل أن يطالب اللآخرين، بالعمل بجد، والحفاظ على المال العام، والابداع وحسن التسيير والتذبير. لا يمكن بإي حال بأن يسمع بأن ملايين الدراهم تصرف على حفل بينما مستشفى حكومي فاقد لكل أسباب التطبيب، لا دواء ولا آليات.

  • أبناء البوغاز
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:12

    De Yassin Kharbouch>طالب باحث ي.خ 20.03.2011
    السلام على من اتبع الهدى …………………
    تناقض المفاهيم و المعاني لماذا؟؟؟
    بعد شبه نقاش مع بعض الأصدقاء، حول الرؤية الإصلاحية التي جاءت بين طيات خطاب الملك في 09و10 من مارس 2011، والهيجان الإعلامي الذي رافقه كما العادة، لكن و من باب النقاش الفاعل و المتفحص للأشياء و ” التنبيه” لبعض المنزلقات و المغالطات التي يمكن أن تجر علينا الويلات، وأيضا لكي أكمل رؤيتي لصديقي في النقاش ههههه، أقول ، معضلة الإصلاح في تاريخ المغرب تتلخص في إعادة إنتاج “الفشل ” بإعادة إنتاج “مسبباته”، إن معنى الإصلاح ما هو إلا عمل التغيير “وضع بوضع” إنه “بديل افتراضي”، يفترض فيه فاعلوا الإصلاح أفضليته، وقابليته لتحسين أحوال ما، قد تكون أحوال مجتمع المعيشية، سياسية و سوسيواقتصادية في راهننا الآن، والتغيير المرتبط بالإصلاح ذو دلالة “نسبية ” أي أنه عملية التغيير في ظل الإستمرارية”، هذا يعني أن الإصلاح – وعلى المستوى النظري- يتحرك في ظل الحفاظ على أسس و مرتكزات تكون ذات طبيعة قيمية سياسية أو إديولوجية و غيرها التي تتأسس عنها شرعية النظام السياسي القائم، لا يمكن بأي حال من الأحوال الزيغ عنها أو تخطيها،”ههههه” وإلا فقد الإصلاح معناه، وربما “الأخطر” أصبح العمل والمنهجية الإصلاحية ذاتها تعبير عن واقع “لا” يعكس مضمونه الحقيقي” أي تغيير كل شيئ، حتى لا يتغير أي شيئ” (الإصلاح من المنظور اليبرالي المحافظ)………………..
    على النقيض مما سبق، يرى الفكر الماركسي أن التغيير ثمرة للصراع الطبقي، أو لا وجود له -أي”التغيير”- أصلا في غياب هذا الصراع، ماذا نفهم؟ نفهم أن النظرية الماركسية لا تعترف بالإصلاح إلا إذا تمخض عن نهج ثوري، لا عن نهج بورجوازي محافظ، وهنا أتوقف حتى لا أطيل ولكن أقول أن ” الصراع من أجل الإصلاح حسب الطروحات الماركسية يعد جزء من الصراع الثوري، غير أن فائدته تظل محدودة، لأنه لم يمكن من إنجاز إصلاحات جذرية أو على الأقل تتسم بالجذرية والتعمق، لماذا؟ لأنه… ج1 يتبع

  • أبناء البوغاز
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:18

    تتسم بالجذرية والتعمق، لماذا؟ لأنه وأثناء العمل الإصلاحي نكون ويكون تصادم حاد بين مصالح البورجوازية من جهة، ومصالح الفئات المقهورة- المضطهدة- المحرومة …من جهات أخرى. لكن، إذا كان الفكر الماركسي يقبل بالإصلاح “كخطوة” أولية قد تعمل على تحسين أوضاع الطبقات المقهورة في المجتمع، بشكل نسبي و متدرج، إلا أنها ترفض “الإديولوجية الإصلاحية” كمذهب يختزل التغييرات الجذرية المعبر عنها أو المرغوب فيها، إلى تغييرات نسبية، مبتورة، سطحية، في إطار برنامج إصلاحي متوسط أو بعيد الزمن” مثال المخططات الخماسية، الرباعية…” هكذا ينعتها الماركسيون “بالخدعة البورجوازية” وتلخيصا لهذا الطرح أسوق تمييز للنين عندما يميز بين الإصلاح و الثورة، يقول”إن الإصلاح مختلف أو يختلف عن الثورة، لماذا ؟ لأن في عمليات “الإصلاح”، طبقة المضطهدين “بكسر الهاء” تظل في السلطة وتقمع انتفاضة المضطهدين”فتح الهاء” ، عبر تنازلات مقبولة من قبل المضطهدين”فتح الهاء” من غير أن يؤدي الأمر في النهاية إلى محو “سلطة الإضطهاد ” على النحو الذي يسعى إليه الفكر الماركسي “،كانت هذه محاولة متواضعة لتفكيك ” الإصلاح ” و “التغيير”حسب النظرية الليبرالية و الماركسية………………………..
    ما مدلول الإصلاح في الثقافة السياسية المخزنية ؟ للكشف عنه ، نجد أمامنا المنظومة الفكرية الإسلامية كمرجعية مركزية للنظام السياسي المغربي، “فالإصلاح” كمفهوم له أصوله الإسلامية، مادام الإسلام نفسه، وعلى غرار باقي الرسالات السماوية(رسالات دعوة للإسلام في الأصل) جوهرها الدعوة للإصلاح، زادت-أي رسالة الإسلام الأخيرة – عن سابقيها في كونها جاءت عامة و شاملة زمنا و مكانا، ولعل هذا ما يفسر تلقيب النبي (ص) بالمصلح الأعظم، جيد ، لكن الإصلاح في المدلول الإسلامي ماذا يعني بالضبط؟؟؟ الإصلاح يعني “الإحياء ” في المدلول الإسلامي، لماذا؟ تعني هذا المعنى انطلاقا من التباين الذي يلاحظ بين تعاليم و قواعد الشرع في أصولها “النقية ، الصافية” من جهة، وبين الممارسات الزمنية اليومية لتلك القواعد والأصول”النقية، الصافية”، وهو تباين يزداد اتساعا وعمقا وتعقد مع مرور الأزمنة و العصور-إشكالية الإنفصام بين الإسلام الإجتماعي “الذي تربينا في كنفه”، و الإسلام المعياري-، التي تترجم………. ج2 يتبع

  • أبناء البوغاز
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:14

    ” على النحو الذي يسعى إليه الفكر الماركسي “،كانت هذه محاولة متواضعة لتفكيك ” الإصلاح ” و “التغيير”حسب النظرية الليبرالية و الماركسية………………………..
    ما مدلول الإصلاح في الثقافة السياسية المخزنية ؟ للكشف عنه ، نجد أمامنا المنظومة الفكرية الإسلامية كمرجعية مركزية للنظام السياسي المغربي، “فالإصلاح” كمفهوم له أصوله الإسلامية، مادام الإسلام نفسه، وعلى غرار باقي الرسالات السماوية(رسالات دعوة للإسلام في الأصل) جوهرها الدعوة للإصلاح، زادت-أي رسالة الإسلام الأخيرة – عن سابقيها في كونها جاءت عامة و شاملة زمنا و مكانا، ولعل هذا ما يفسر تلقيب النبي (ص) بالمصلح الأعظم، جيد ، لكن الإصلاح في المدلول الإسلامي ماذا يعني بالضبط؟؟؟ الإصلاح يعني “الإحياء ” في المدلول الإسلامي، لماذا؟ تعني هذا المعنى انطلاقا من التباين الذي يلاحظ بين تعاليم و قواعد الشرع في أصولها “النقية ، الصافية” من جهة، وبين الممارسات الزمنية اليومية لتلك القواعد والأصول”النقية، الصافية”، وهو تباين يزداد اتساعا وعمقا وتعقد مع مرور الأزمنة و العصور-إشكالية الإنفصام بين الإسلام الإجتماعي “الذي تربينا في كنفه”، و الإسلام المعياري-، التي تترجم في الوعي الإسلامي “بالغربة” غربة الإسلام …. معنى ” الإحياء” كمدلول “للإصلاح” يختزل في الفقه الإسلامي في هاته القولة ” الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر، يعني؟؟ لا يمكن أن نكون أمام ” تغيير” أو “تبديل” في الإسلام -الذي يمكن كذالك إحالته على المنظومة السياسية المخزنية- إلا ما تتأسس منها على شرط العودة إلى الأصل، ولكن السؤال ؟ هل الأصل حسب تأويلات الإسلام النظامي المخزني، أم إسناد عمل تأويل “العودة للأصل” إلى العالم(بكسر اللام) المسلم المستقل في إطار الشروط المجمع عنها شرعا، و الشروط العصر الراهنة ؟؟ ولا يخفى هذا التمثل الفقهي “لمدلول الإصلاح ” عندما نلقي نظرة على حالة مغرب القرن19، الذي عرف تشنج المواقف و تناقضها خصوصا على المستوى الإجرائي” الفعلي و العملي” في ما يتعلق بالمبادرات الإصلاحية العملية بين الطرف المغربي و الأوروبي ، وكانت سببا في إخفاق و فشل الإصلاح “حسب العرض الأوروبي”. تمت بحمد الله ج3

  • محمد كاتب
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:22

    التغير أولا و اخيرا لأن صبر الشعب قد نفد من أكاذيب الحكومة الفاسية وبلطجية الأحزاب السياسية

  • AbderrahimAzmouri
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:24

    c’est foutu pour NOTR Maroc moi personnellement j’ai annulle ma visite a ma famillel le le mois d’avril entre les mouvements 20fevrier le 09 Mars le 20Mars le 27 mars le 10 avril et les Homos sexuelle les Athé les integristes iles prostutués les partis politiques qui sont pour ou contre le 20FEVRIER les associations des droirts de l’homme qui deviennent des partis politiques et qui cordonnent les manifestations a Rabat et Casa C’EST VRAIMENT DE N’ImPORTE QOUI C’EST L ANARCCHIE TOTALE ALLAH YASSETERE oussafe

  • said
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:26

    الخيرباسط الحمدالله يقول في تعليقه الستفحل الجوع أي جوع وإنكم لتطعمون الخبز لين لمواشيكم ودجاجكم ولاكنكم تريدون الحريه حرية العري والفسق وتبرج ولافرق بين رجل ومرأه تري دون حرية ليهود والنصاري لاتخاف ستبلغوا مرادكم لآنكم مؤيدون بنصر من للشيطان حامل صديقته علئ عنقه ويهتف الحريه الحريه . ……………..إلأ الله المشتك

  • hassan
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:30

    كي لا نذهب بعيداً،لحد الساعة ليست هناك أجواء حقيقية أوخطوات ملموسة من أجل التغيير،ماعدا تكليف الجيش بالخدمات الصحية بإقليم طاطا،فالخطابات والبرطكولات السياسية و مسرحيات الأحزاب آلفناها ولا جدوى من وراء كل ذالك.
    هل تفضل مسؤول بتبرعه ولو بأجرة شهر واحد لفائدة المحتاجين؟
    هل تفضل مسؤول جماعة قروية بقرار مجانية الوثائق للمحتاجين؟
    هل تذكرت الحكومة أولئك المهاجرين خاصة ببرشلونة اللذين جلبوا عملة مهمة إلى البلاد؟هل سنأكل الدستور؟…ملي تيبغي إضرب الله شي واحد تيعميه.

  • amazigh.
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:42

    دستور لا يعترف بأغلبية الشعب المغربي الأمازيغي و بترسيم لغتنا الأصل وإلغاء ذالك اللقب العرقي العنصري الإقصائي (المغرب العربي) ويأكد حقوق المواطنة الكاملة لالشعب الأصلي سيبقى مهزلة وإحتقارا تمسحه ثورة الأمازيغ.
    ⵉⵅⵚⵚⴰ ⵉⵎⴰⵣⵉⵖⵏ ⴰⴷ ⵙⴽⴻⵔⵏ ⵟⴰⵯⵔⴰ ⵏⵙⵏ.ⴰⵄⵔⴰⴱⵏ ⵙⴽⴻⵏ
    ⵜⵉⵏⵙⵏ ⴼ ⴷⵉⵎⵓⵇⵔⴰⵜⵉⴰ.ⵉⵎⴰⵣⵉⵖⵏ ⵉⵅⵚⵚⴰ ⴰⵜ ⵙⴽⴻⵔⵏ ⴼⵍⴽⴰⵔⴰⵎ
    ⴷⵍ ⵀⵔⵔⵢⴰ.

  • قائد ميداني
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:32

    لجنة معينة يعني املاءات معينة، واستعانة اللجنة بالاحزاب السياسيه الموجودة على الساحة السياسية الحالية يعني استمرارالحالة على ما هي وبالتالي لا تغيير في الوضع.
    على حركة 20 فبيراير ان تستفيد من ما تمخضت عليه الثورات في تونس ومصر، وان تاخذ بعين الاعتبار الحالة الاقتصادية التي يمر بها المغرب بصفة خاصة والعالم بصفة عامة. فاذا طالبت الدول الغنية مواطنيها بارجاع كل ما يملكونه من نقد الى داخل الوطن واخضاعه للشبكة الضريبية ، فما بالنا نحن الذين لا نملك شيئا ولكن بما لا شك فيه ان ارباب السياسة من البرلمانيين والوزراء وغير ذلك من الموظفين الساميين يملكون ثورات خيالية يجب ارجاعها ودعم الاقتصاد الوطني في هذه الوضعية الحرجة.
    اذا فعلى الحركة التي تقود التغيير ان تضع جدولا مطلبيا لتضم الى صفوفها المزيد من الجماهير، واعتقد انه من ضمن هذه المطالب ما يلي:
    – مطالبة جلالة الملك باصدار قرار يقضي بمنع كل السياسيين الحاليين والموظفين الكبار واعضاء الاحزاب ورؤسائهم من السفر الى الخارج.
    – حل البرلمان ومؤسساته والاحزاب السياسية الحالية.
    – حل الحكومه الحالية.
    – تشكيل حكومة انتقالية تمثل جميع الشرائح المكونه للمجتمع المغربي.
    – تشكيل هياة قضائية من مهامها متابعة مهربي اموال الدوله الى الخارج من المسؤولين ثم محاكمتهم.
    – اصدار عفو ملكي على كل من تطوع واخذ المبادرة للادلاء بما يملكه من اموال غير شرعية بشرط ضخ هذه الاموال في خزينة الدولة ودعم الاقتصاد الوطني في الوقت الراهن.
    – اعطاء اوامر ملكية لتشكيل احزاب جديدة لا تضم وجوه سياسية قديمة، واعطاء اوامر لتشكيل اقل عدد من الاحزاب ومن الاحسن حزبين او ثلاثة حتى تضم اكبر عدد من الكوادر المؤهلة لقيادة البلد وتسهيل تمشيط هذه الاحزاب من اعضاء مافيويه.
    – الغاء البنود التي تعمل على حظر تشكيل الاحزاب على اسس عرقيه لان هذه البنود لا تخدم الدموقراطيةلانه في مجتمع متعدد الاعراق حظر احزاب سياسيه على اسس عرقيه هي عنصريه وتمييز بين ضرائح المجتمع، انطر الى بلجيكا وايطاليا والمانيا وغير ذلك من الدول.

  • مناضل
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:34

    مزيدا من الضغط و النزول الى الشارع و الدفع بسقف المطالب الى الاقصى قبل فوات الفرصة دون الاغترار بمقولات تكاد تكون خرافية في الزمن الديمقراطي المغربي على شاكلة: الاستثناء المغربي او الثورة الهادءة او الملكية ضمانة الاستقرار او او…فاما ان نكون ديمقراطيين او لا نكون و ليس سهلا اجتثات جيوب الاستبداد و تغيير نفسية الاستعباد. حذار من الركون لشائعات الاحزاب المترهلة و الساعية الى هندسة المواقع في خريطة المستقبل بعقليات استانست بالمناصب و الثروات فهي بعيدة كل البعد عن الرغبة الحقيقية في التغيير و الردوخ لاليات الديمقراطية الحقيقية لانها تدرك بالملموس مدى بعدها عن التمثيل الحقيقي للشعب و لا شرعية اجتماعية لها..فلنتحرك جميعا الى اقصى نقطة قبل ان نفتح عيوننا في غد الاصلاحات المزعومة سراب يغطي النية المبيتة لابقاء الحال على ما هو عليه. فالمشكلة ليست في حل حكومة و البرلمان او حتى تقليص حجم الملكية بقدر ما تتعلق باعادة التوازن الى المجتمع اجتماعيا و اقتصاديا و سياسيا بالقضاء على اللاتوازن الذي يطبع المجتمع المغربي بشكل فضيع، بين طبقة تعيش على الفتات و الاستجداء و الانغماس في معظلة الخبز التي عجحزت عن فك الغازها المحيرة و طبقة الاوراش الكبرى و عالم الفضاء الذي لا يعترف بالمقاييس الارضية. و لا ينبغي التشكيك في كون التوجه العام للدولة في الاختيارات الاقتصادية و السياسة الخارجية بتبني اقتصاد السوق و الخوصصة و اللهاث وراء الاحلام الوردية في الالتحاق بالاتحاد الاروبي و ركب الدول الكبرى. ليس العيب ان يحلم الانسان و لكن في حدود الواقع و المعقول . فلننزل الى الشارع و لنرفع مطالبنا الى اقصى حد ممكن شريطة الالتزام بالانضباط و السير الحضاري في الشارع

  • الثوري المغربي
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:50

    التغيير هو محاكمة المفسدين وعلانيا عبر التلفزة .
    التغيير هو أن يكون الدستور المقبل يضمن لكل مواطن حقوقه أمام المخزن الذي استفرد بخيرات البلاد.
    التغيير نحن سننجزه أحب المخزن أو لم يحب .
    لن نسمح بالذل سننتفض سنثور ضد المفسدين سنسترجع كرامتنا.

  • م-م
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:52

    أيها المواطن المغربي الغيور على وطنيته، إن من بين من يلتصق بهذا الشباب الثائر حفنة من العنصريين الذين يتشدقون بالأمازيغية علما أن أولادهم يدرسون في المدارس الفرنسية ، في حين أن أبناء الشعب يريدون دفنه في التخلف والجهل بتدريسه حروف تفيناغ العجيبة التي لاتغني ولاتسمن من جوع ، أيها المواطن الغيور إن كانت الدول المتقدمة تعلم أبناءها الإبداع و الإبتكار والإنفتاح على عالم التكنولوجيا والبحث العلمي ، هؤلاء العنصريون يبذلون ما في وسعهم لتجميد فكر أبناء هذا الوطن .

  • mostafa
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:46

    apres un long travail le roi mohammed6 a accepte et valide les resultats et les recommandations de l’Instance Equite et Reconciliation , dans son discours du 9 mars le roi a parle de “recommandations judicieuses de l’IER” cette phrases peut avoir deux sens: soittoutes ces recommandations sont judicieuses , soit certaines seulement donc il faut ecarter les autres sachant que le roi les a valides toutes ,
    ce que je veux dire que s’il en ecarte quelques unes il perdera de sa credibilite

  • mowatin 007
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:48

    شباب 20 مارس يقاومون بروح بن بنرك …

  • hassan hajisch
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:28

    اود في البداية ان اشير الى ان التغيير اصبح ضرورة ملحة ليس فقط من اجل اعطاء نفس جديد لطبيعة الحكم بالمغرب لكن المؤشرات الانية تجنح وبكل قوة قي التقة في التغيير على قاعدة اساس تتمحور على اعتبار ان كل عناصر المجتمع المغربي الانية لها امتدادات عبر التاريخ هي بمتابة الموروث المقدس لكل مواطن مغربي دون تمييز رغم الاختلاف في التقديرات التي لا يمكن ان تتجاوز ثلاث اتجاهات وهي على ما يبدو لا القطع لا تستحضر كل المكونات و احتراما لبعض الخصوصيات التي تكون في الغالب تعبيرا عن سيكولوجيا الغارقة في التاريخانية او سيكولجيا الهامش فاننا نجد الاتجاه الاول ويمثل القصر في بعده التاريخي والجغرافي سيكون امام فرض الهوية والخصوصية اي من حيث صيرورته حام للدين والعباد اي الشعب ومعتقداته من جهة والشعب في شخص قواه الحية الحاملة لمشروع مجتمعي ديمقراطي ثم الاتجاه الثالث والدي يشكل الشريحة العريضة فحدث غنها بما يحلو لك ولا حرج حيث نجد ومن خلال التجارب القريبة تونس ومصر من جهة وليبيا والبحرين من جهة اخرى نجد ان هده الفئة العريضة هي التي رجحت كفة على كفة بالنسبة للتجربتين …لذلك لا بد من فتح حوار وطني شامل يؤسس لقواعد متينة لدولة مغربية قوية…

  • dabihi
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:20

    كلنا نامل ونتطلع الى غد افضل يتمتع فيه المواطن الضعيف والبسيط بكل مقومات الحياة الكريمة .وهدا لن يتحقق الى ادا تنازل المسؤولون عن الا متيازات التي ينعمون بها’وبااتالى اشراك الجميع في اتخاد القرارات الحاسمة التي تهم حاضر ومستقبل بلدنا الحبيب وكدا التوزيع العادل للثروات .وكل املي ان تمر هده الاضطرابات بردا وسلاما على بلادناوالسلااااااااام

  • فراس
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:44

    بهذه السرعة ؟
    تغيرت الأوضاع ؟
    ههههههههههههههههههههههه ، لا تضحكون علينا ما راح يتغير شي
    مساكين والله ، حكومة الفاسي مادامت موجوده ما راح يتغير شيء
    ويضحكون عليكم بالوعود الزائفة

  • rachid
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:36

    رسالة عاجلة إلى حركة ٢٠ فبراير المرجو من موقع مرايا بريس إيصالها إلى المعنيين بالأمر. الشعب المغربي الحر يطالبكم بأن تكونوا في مستوى تطلعاته ومستوى ثوار تونس ومصر.لا تنازلات ورفع شعارات واظحة أثناء التظاهر ـ شعار كرامة للشعب المغربي صنيع مخابرات
    النظام ـ وشعار السكنى اللآئقة شعارات إلتفافية المرجوا سحبها . حرية دمقراطية حقوق هاكذا حرية دمقراطية حقوق ودستور لا مقدس فيه إلا المواطن والشعب مع إحترام الأعراق والأديان والأعراف الكل في خدمة المواطن والوطن والسلام . الكرامة تنتج عن إلتزام الحكام با لحرية والدمقراطية وحقوق الإنسان

  • هدهد سليمان
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:38

    أهل مكة أدرى بشعابها. ولسنا ـ كمغاربة ـ في حاجة إلى فيليب سوفانيارغ من الرباط أو في واشنطن أو في باريس أو في أي مكان آخر. فذاكرتنا الوطنية المغربية الجمعية قوية لم و لن تموت أبدا، وهي تكفينا في مراجعة تحصيل الحاصل و في الحيطة و الحذر. ذاكرتنا تزخر بالتجارب في تلقي الوعود المخزنية و الحزبية، و الملكية منها بالخصوص؛ إذ تعبنا بالأكتواء بنار الإنتظار في تحقيق الوعود الملكية الحزبية الإستقلالية الفاسية الجوفاء(المكيافيلية). و قد زكتها التجارب المستمرة و زادتها حدة الأحداث المتتابعة في ما يمارس على الشعب المغربي من قهر و قمع و تقتيل و إذلال و كذب و نفاق وتضليل و تعتيم. وذلك منذ أن أوجدت أجهزة حزب الإستقلال لشباب الشعب المغربي الزي الموحد ( الأحمر و الطرابيش الحمراء)، و دفعت بهم بشوارع الرباط ساعة إستقبال محمد الخامس هناك، يوم أعادته السلطات الفرنسية إلى عرشه. و قد سارع “الإستقلاليون” لتسليح الشباب المستقدم من كل أرجاء المغرب (الكشفية) بالزي الأحمر الموحد و بلافتات إشهارية تقول “عــاش المــلـك”، و كانت تلك هي أول خدعة مدروسة سللوها و مرروها على المغاربة؛(لأنه لأول مرة في تاريخ السلالات التي حكمت المغرب يسمع المغاربة فيها مفهوم “الملك” بعد أن كانوا لا يعرفون إلا مصطلح “السلطان”) و زادوا أن بعثوا في نفوس الشباب الحماس بترديد شعار (المــغرب لــنـا، لا لغيرنا، له قفوا، به اهتفوا، في كل ناد) وكانت تلك هي الخدعة الثانية و الأكبر. إذ فضحتها الأحداث المتوالية مباشرة بعد أن هدأت عاصفة الثورات و الإنتفاضات، و بعد أن ألقى الثوار أسلحتهم و أغتيل كل من رفض تسليم سلاحه بعد أن إنكشفت له الخدعة مبكرا، أو باع من باع ضميره. ثم مات محمد الخامس “فجأة”. و كان قبل موته قد صار المغرب إلى تقسيم أراضيه و أقتسام الأراضي الخصبة المغربية المسترجعة بين الفئات الخائنة للشعب و الوطن، كما صارت المناصب العليا و المراكز الحساسة توزع و تعطى للعوائل الثرية التي إرتبطت مصالحها بمصالح الإستعمار الغربي.
    فمن لسعته الحية فإنه من شكل الحبل يخاف.

  • هدهد سليمان
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:40

    ألا يكفيهم تلاعبا و تحايلا على الشعب أنهم لا يدافعون إلا عن مصالحهم و إمتيازاتهم العائلية و الشخصية الخاصة و التي حصلوا عليها مع الإستعمار القديم، و بالتالي يريدون الإبقاء عليها لأنفسهم بإيعاز من الإستعمار الجديد.
    ففي الوقت الذي تتكلم في أبواقهم الدعائية عن التغيير المرتقب زعما، في تحقيق مطالب الشعب المغربي الضائع الحقوق، نلاحظ أن المتنفذين في سياسة و إقتصاد البلاد (ما زالوا زايدين فيه)؛ فللنظر ـ كمثال حي ـ إلى “تلاحم” سياسة وزارة المالية و وزارة النقل( ليس في قانون السير وحده)، و لكن في الإجراء الجديد المفروض على الفقراء المغاربة في جلب سيارات مستعملة من خارج المغرب. فهذا القانون هو بالأساس من أجل الربح المادي الشخصي للمحتكرين بالمغرب لسوق السيارات، لا غير. مع العلم أن المتضررالأول من هذا الإجراء هم المحترفون لميدان النقل (أرباب طاكسيات كبيرة و سائقوها، عمال المحترفون في إصلاح السيارات…. ) علاوة على مغاربة المهجر الذين يضطرون لجلب سيارات مستعملة و إعادة بيعها في المغرب، كدخل إضافي لهم يساعدهم على تلبية متطلبات عيش عوائلهم الفقيرة. و ثم لنعرف أيضا بأن الذي يحدد قابلية أي سيارة للإستعمال في أي مكان في هذه الدنيا بإسرها ليس هو عمرها ( في أقل من 5 سنوات) و لكن حالتها الميكانيكية حتى و لو كانت أول سيارة ظهرت في العالم أي منذ ما قبل قرن و ربع من الآن.
    ولنا دائما أن نقارن ديموقراطيات الدول الأخرى بالديموقراطية المغربية؛ كما يفهمها و يطبقها المسيطرون على كل السلط بالمغرب. مثلا فإن إجراء منع تسجيل السيارات المستعملة لأكثر من 5 سنوات بالبلاد لم يسبق المسيطرين بالمغرب إليه أحد غير حكام المغرب انفسهم، بمن في ذلك الدول الأكثر محافظة على البيئة(النرويج) أو المنتجة للسيارات و تحتاج لسوق داخلي لبيع منتوجاتها في السيارات و وسائل النقل (السويد) التي إضطرت لبيع شركة فولفو للصين كنتيجة للأزمة الإقتصادية الغربية.

  • محمد تازناخت
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:54

    اولا هذا تعليق العشرين ولم ينشر لي اي واحدلهذا اتساءل لماذا هل لاننا امازيغ ام نحن نعيش في منطقةنائية ولماذا نحن دائمانطلع على هده الصفحة .لهذا اعيد نشر نفس التعليق ولاخر مرة :نجدد الطلب لجلالة الملك بان يحل بنفسه مايسمى بحزب القصر قبل فوات الاوان واشير هنا الى حزب الهمة وبن شماس الغير المرغوب فيهم في الحقل السياسي في بلادنالانهم هم من سيخربون المغرب بسياستهم القمعية بعد النشر ساشكرك يا هسبريس.

  • ناصح أمين
    الخميس 24 مارس 2011 - 20:56

    ما رأيته وسمعته مما يجري في بلادناأقل ما يمكن أن أصفه به هو أنه مجردهرج ومرج وفتنة،اختلط فيهاالحابل بالنابل،والسلبيون الفوضاويون وهم الأغلبية يعيثون فسادا في ظل الإيجابين المصلحين القلائل،والطلب أكثر من العرض،والشيئ إذا جاوز حده إنقلب إلى ضده،قد يكون أحدنا من أكبر المفسدين ويخرج حاملا شعارات تدعوا إلى إصلاح غيره،والكل سيئول للفشل والإضمحلال لاننا لا نحسن السكوت إذا سكتنا ولا الكلام إذا تكلمناسكوننا فوضاوي وتحركننا فوضاوي وفكرنا فوضاوي ومطلبنا فوضاوي…

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 1

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 4

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 16

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 13

احتجاج ضحايا باب دارنا