أحداث سجن سلا واللعب بالنار

أحداث سجن سلا واللعب بالنار
السبت 21 ماي 2011 - 16:00

تفرض تطورات أحداث الاعتصامات التي شهدها كل من سجن سلا وفاس وطنجة وقفة حاسمة تقطع مع حالة التردد في معالجة ملفات المعتقلين في إطار ما يسمى ب”السلفية الجهادية”، وخاصة بعد مرور أزيد من الشهر على العفو على مجموعة من المعتقلين، وتنامي المخاوف من حصول تراجع عن سياسة الحوار والعمل على التسوية الكلية لملفات المعتقلين من غير المتورطين في جرائم دم.


إن ما وقع ليلة الثلاثاء وصباح الاثنين من توتر ومواجهات غير مسبوقة في سجن الزاكي بسلا، أدت إلى حصول تدخل أمني قوي خلف إصابات حادة ثم ما حصل في سجن طنجة عندما انتشرت شائعة وفاة أحد المعتقلين ليقدم آخر على إضرام النار في جسده، يكشف عن أن ملف المعتقلين في قضايا ما يسمى بالسلفية الجهادية أصبح مصدرا لاستنزاف عميق وبرميل بارود قابل للانفجار في أي لحظة، وأن إنهاء الاعتصامات في السجون الثلاث لا يعني أن المشكل قد حل، ولاسيما في ظل استمرار التعامل معه بسياسة التقسيط والتجزئ، والتي لا تساعد في حله بقدر ما تقدم مبررات بقائه ومسوغات قابلية اشتعاله في أي لحظة، كما أن الاقتصار على المقاربة الأمنية في احتواء الاحتجاجات وإنهاءها لن يخدم بحال التصفية الحقيقية لهذا الملف المشوش على الانتقال الديموقراطي ببلادنا، بقدر ما سيكون مثل اللعب بالنار في ملف حرج، وهو ما يقتضي فتح تحقيق شفاف ونزيه حول ما جرى في سجن سلا.


ثمة دعوة اليوم إلى التقدم من أجل استثمار هذا الملف ليكون العنوان الثاني لتعزيز الثقة في مسار الإصلاح الديموقراطي، بعد عنوان إطلاق ورش الإصلاح الدستوري، لما يختزنه هذا الملف من قدرة على ضمان تأسيس صفحة حقوقية جديدة، تقوم على الإنصاف والمصالحة وتذهب أبعد في تصفية مخلفات الانتهاكات التي شهدها المغرب وخاصة بعد التفجيرات الإرهابية ل16 ماي، ونعتقد أن القرار الشجاع بفتح “معتقل تمارة” السري للقضاء والبرلمان والهيئات الحقوقية والإعلام يمكنه أن يشكل انطلاق هذا المسار، بعد أن تبين أن المسار الآخر والذي جرى اعتماد في السنوات الماضية غير منتج بل ويزيد في تعقيد المشكلة بفعل تأجيلها ويرفع بالتالي من كلفة حلها.


من الواجب أن نقف هنا للإشادة بالسعي لتواصل المسؤولين مع المعتقلين بعد تفجير أركانة وطمأنتهم إزاء مسار معالجة عدد من القضايا، وخاصة لما لذلك من دور في بناء الثقة اللازمة لنجاح تسوية هذا الملف، وهي ثقة جرى بناءها بصعوبة في الأسابيع الماضية، والأحداث الأخيرة كشفت بجلاء عن مخاطر الانزلاق القائمة نحو التوتر وفقدان الثقة الهشة، وما قد ينجم عن ذلك من إرباك للمسار السياسي العام للبلاد.

مصطفى الخلفي

‫تعليقات الزوار

56
  • نورالدين ناجي
    السبت 21 ماي 2011 - 16:06

    لم يبق للكاتب بعد المطالبة باطلاق هؤلآ الإرهابيين سوى مطالبته بمدهم بالمؤونة الكافية من الديناميت لتفجير العباد في المقاهي، مثل هؤلاء الحيوانات المفترسة كان يجب أن يعدموا في مكان عام وليس استضافتهم واطعامهم في السجون على نفقة أموال الشعب.
    حقوقيون زبالة عوض أن يدافعوا عن المضاليم تراهم يدافعون عن العاهرات من باب الحرية الفردية وعن الارهابيين من باب أن المخزن قد حبسهم ظلما وعدوانا، ألا تبا لكم ولشعب لا يستحق سوى الحق في الموت.

  • hamid
    السبت 21 ماي 2011 - 16:08

    il faut liberer tout les teroristes et leur ouvrir les mosque 24h/24 et mettre a leur disposition le materiel necessaire pour fabriquer leur bombes pour tuer les marocains .arretez de defendre le diable .le regime doit etre plus severe avec ce genre d individu .on soutiens le 20 fevrier pour des changements au maroc oui pour un maroc de droit et liberte mais soutenir des diables pour faire renter le maroc dans l obscurisme datant de 14 sciecles non

  • kamal*//*كمال
    السبت 21 ماي 2011 - 16:40

    بصراحة ما أظهره السجناء في سلا من ممارسة وحشية للعنف لا يدفع تجاه الاعتقاد أن هؤلاء أهلا بالثقة.
    كيف يمكن تخيل تعامل هؤلاء داخل المجتمع؟

  • خالد
    السبت 21 ماي 2011 - 17:50

    بصراحة ما أظهره السجناء في سلا من ممارسة وحشية للعنف لا يدفع تجاه الاعتقاد أن هؤلاء أهلا بالثقة.
    كيف يمكن تخيل تعامل هؤلاء داخل المجتمع

  • ابو أسامة
    السبت 21 ماي 2011 - 17:42

    اتقو الله في إخو انكم المظلومين فإن الظلم ظلما ت يوم القيامة، أريد أن أقول كلمة لمن هب ودب ويستعمل كلمة الإرهابين كالببغاء الذي يردد مايقوله الإعلام الحكومي والإعلام الغربي، قل خيرا أو أصمت.

  • ma chi chorlak
    السبت 21 ماي 2011 - 17:44

    لتعليق 1،2،3 من المخابرات ،أيامكم أصبحت معدودة و سوف تحاسبون بل سوف ترمون إلى مزبلة التاريخ أنتم و رئساؤكم إنشاء الله لأن الله يمهل ولا يهمل.أنشري ياهسبريس و بلا فرزيات

  • يوسف
    السبت 21 ماي 2011 - 17:32

    لقد ارتكب السجناء الاسلاميين خطا لم يكن عنهم ان يرتكبوه لقد انقاذوا وراء استفزازات المخزن التي كانت من ورائها اضهار الاسلاميين بانهم عنيفون عبر الاعلام لم يسجلوا الاعتدائات التي جرت علي الاسلاميين ولا القمع ولكن اضهروا الصورة من مكان واحد هو رد المعتقلين علي الاستفزازات وتصوريهم بمضهر العنف وتاليب الناس عليهم والقول لهم ها انتم انضروا لعنفهم في السجن فمابالكم لو خرجوا
    خطة مخنية بامتياز وغرفة تشويه علي الانترنيت لرد علي مثل هذه المواضيع فلا تكثرتوا

  • محمد
    السبت 21 ماي 2011 - 16:22

    أؤيد التعليق رقم 1 وأتأسف لكون تلة من الإرهابيين الظلاميين تريد أن تفرض وجودها على المغرب والمغاربة.لكن لن يتأتى لها ذالك لأن المغاربة الأحرار لا يقبلون دين هؤلاء وبالأحرى تصرفاتهم. إننا نعطيهم من الوقت أكثر مما يستحقون خاصة بعد تحكمهم من مقود حركة 20 فبراير.

  • said
    السبت 21 ماي 2011 - 16:18

    ادا كان هناك لعب بالنار فان من يقوم به هم الارهابيون الدين يعيتون فسادا داخل السجون وخارجها٠ وما دام الشعب لمغربي متحدا ضدهم فان مناوراتهم لن يكتب لها النجاح٠

  • dimah
    السبت 21 ماي 2011 - 16:42

    Je crois que les commentaires précédents disent tout sauf hespress qui n’est pas du même avis. je suis cencuré plusieurs fois sur ce site. prière de publier cette fois

  • sawsane
    السبت 21 ماي 2011 - 16:48

    nos prisons sont pleins parceque nos prisoniers ont tout ce qui leur faut à l’intérieure, chaque jour leur famille leur apporte des paniers pleins de viandes, de lugumes, des fruits, ….des cigarettes..;ce qui est appelé bi ddarija “lgoffa”, , alors ils sont pénard à l’intérieure, et ils sont bien traité,.. moi je propose qu’on élimine ce panier, qu’ils mangent ce qui est préparé à l’intérieure de la prison, …je suis sur que le crime va diminuer, une personne qui va commettre un crime va réfléchir mille fois avant de passer à l’acte, faites appliquer la loi svp, “ain bi ain” celui qui vole une fois vous lui couper un doigt , s’il vole une deuxième fois , vous lui couper deux doigt…pour nos amis salafiste vous leur couper la langue ou un bras, et oui, je ss dur mais c ce qi’l faut, comme ça le nombre des prisoniers va diminuer, … et nous vous laisser pas influencer par l’occident avec leur idées “ou est le droit de l’homme” !! qu’is l’aplliquet eux pour bien triter les magrebeins…ma lettre est longue, mais c cette “goffa” qui pose probleme, svp monsieur le ministre ELEMINER Ce panier, et plus de legumes ni fruit ,ni cigarette, ni portable.. et vous serez tranquille et nous allons vivre en paix… le crime va diminuer..merci, pour la direction de “Hespress” merci bcp.

  • شلال
    السبت 21 ماي 2011 - 17:46

    هناك قانون اسمه ردة الفعل وهو فعلا ما يحصل مع السلفين المعتقلين.حيت تم تعنيف عائلاتهم وحرمانهم من المحاكمة العادلة ويتم تشويه صورتهم .ةمحاولةاقصائهم والكلام باسمهم الكل يتكلم عن افكارهم رغم انهم ليسو من كوكب بعيد لينقل لنا افكارهم دعوهم يتكلمو ويعبرو عن افكارهم مباشرة امام الشعب بدل نقلها من طرف وسائل اعلام كاذبة وهذا ليس فيه اي عيب فحتى تنديدهم بالتفجيرات لم يتم نقله عنهم و الكتير من منظريهم يرفض مبداء التكفير و الخروج عن الحاكم ومع ذالك لايتم ابراز هذا الراي من طرف الاعلام.اننا امام سلفيفوبيا لن تنفع لا السلفية ولا غيرهم ستبب في زيادة الشك وتدخلنا في دوامات الفعل و ردة الفعل.انا خائف جدا من بقاء هذا الملف مفتوحا و من طريقة التعامل معه

  • أمازيغي حر
    السبت 21 ماي 2011 - 16:44

    المخزن مثقل بالذنوب هو يعيش (أموثل بالأمازيغية ) كبير جدا لهذا فهو سوف ينتحر قريبا.

  • فاطمة
    السبت 21 ماي 2011 - 16:56

    السلام عليكم .ايها المخابرات اوقفوا تعليقاتكم السخيفة راه اولاد الشعب عاقوا .وعارفين من قام بعملية 16 ماي هم انتم وما حدث في سجن سلا انتم مفتعلوه فالجميع اصبح يعلم انكم هجمتم على المعتقلين على الساعة السادسة صباحا بالعصي والهراوت لتاديبهم على نشرهم لفيديوهات التعذيب الذي تعرضوا له بتمارة .ولكن الله نصرهم واستطاعوا بفضله ان يخرجوا فيديوات تسجل الهجوم بالقنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي و بعد ان عجزتم عن انزالهم من السطح استعملتم الرصاص الحي لقتل البعض حتى يستسلم الاخرون والله على ما اقول شهيد .فاتقوا الله.كما ان عائلاتهم لا تعرف هل هم احياء ام اموات.فقد انقطعت اخبارهم و منعت الزيارات.حسبنا الله ونعم الوكيل.

  • مواطن
    السبت 21 ماي 2011 - 16:26

    يا سيد نورالدين ناجي
    يبدو أمك لا تدرك أن الملك شخصيا اعترف بوقوع خروقات واسعة في المحاكمات التي تلت 16 ماي
    ثانيا هذه الخروقات لم تعالج
    ثالثا لم تقم الجهات المسؤولة بإعادة التحقيق في 16 ماي و من الفاعل الحقيقي.
    يعني من اعتقل 7000 شخص و ارتكب في حقهم خروقات واسعة النطاق
    تعذيب مفضي إلى أمراض خطيرة و عاهات و في العديد من الحالات إلى القتل
    لا يريدو القيام بتحقيق مستقل في الأحداث الإجرامية 16 ماي
    أما حادث أركانة فجاء حينما خرج الشعب المغربي كله للمنطالبة بالتغيير و محاربة سارقي المال العم و الناهبين و حريو اختيار من يحكمه و محاسبته.
    من له المصلحة في 16 ماي هو من قام ب تفجير أركانة

  • كذاب
    السبت 21 ماي 2011 - 16:12

    من العجعيب الغريب أن الأول الذين يتصدرون التعليق على المقالات تتشابه أفكارهم وآراؤهم وتارة يكتبون بالعربية وتارة بالفرنسية وتارة مع 20 فبراير وتارة أخرى يهاجمونها بشراسة هذا كله لكي يوهموا القراء أن هناك اخلاف للرأي وهذا هو صلب الديموقراطية يا سلام…
    نعرف أنكم رجال المخابرات الذين تريدون أن ينساق وراءكم القراء في تعليقاتكم
    وعقنا بكم

  • عبدالكريم
    السبت 21 ماي 2011 - 17:48

    كفاك تجميلا لوجه العجوز
    ان مقالك يحمل من التناقض ما يندى له الجبين
    الانتقال الديموقراطي – احداث سجن سلا
    فتح معتقل تمارة – بل فضح ما تبقى من حياء لدى برلمانيينا الأفداد و احزابنا العتاة
    كفاك هذا لتعلم ان لا مفر من الهدم قبل البناء هذا قدر المغرب المسكين

  • Abdelali
    السبت 21 ماي 2011 - 16:14

    Cet auteur doit s’excuser pour avoir défendu les ennemis de la nation. La place de ces animaux féroces n’est pas en prison, mais dans LA MER ; ces terroristes doivent être jetés dans l’Océan Atlantique près de Temara/ La réconciliation se fait avec des êtres humains, mais pas avec des sauvages/ Monsieur Khalfi, excusez vous auprès des marocains pour avoir osé faire l’apologie du terrorisme

  • عابر سبيل
    السبت 21 ماي 2011 - 17:04

    ليعلم العالم أننا مستعدُون
    مستعدون للتغيير
    تغيير الظلم بالعدالة
    تغيير الفساد بالمسؤولية
    تغيير المغرب لبلد أفضل وتطهيره من رموز الفساد
    اليوم الشعب المغربي الحر والأبي يطوق للحرية والإنعتاق من السلطة المخزنية
    الشعب من طنجة إلى الكويرة يطالب الدولة و أباطرة الفساد السياسي والإقتصادي التوقف عن سرقة كرامتنا وحريتنا وديمقراطيتنا ومقدَّراتنا…
    اليوم إختار الشعب طريق الحرية والديمقراطية ولن يستطيع كائنا من كان
    إيقافه هي هبة شعب إشتاق لنسائم الحرية منذ عقود..
    إقبل المسؤولية واركب قطار التحدِّي وساهم في التغيير من أجل عالم كما تريده أنت.
    الديمقراطية إختيارك أنت إستعملها ناضل من أجلها

  • karim
    السبت 21 ماي 2011 - 17:52

    Avec toute la violence que ces appaches de terroristes on montrés, il faudrait plutot leurs rajoutes quelques decenies de prison plutot que de les liberer.
    tous des terroristes assoifés de SANG

  • mouad maghribi pure
    السبت 21 ماي 2011 - 16:24

    لا أعرف كيف تسمح لبعض الجراثيم دوي النفوس المتعفنة من طول مدة موتها لتعليق بهده الدناءة وبهداالمستوى الدي يهين حتى جهلي
    فالإخوان والأغلبية منهم يقضونها ظلمافهم يدفعون الثمن لسبين إما لإلتزامهما في أداء واجباتهم أو لقولهم كلمة حق والتي تعد ومن طبيعة الحال حريا على العنف مما يعني زععزة أمن البلاد وبالثالي فهو إرهابي
    اللهم أطلقصراح كل مظلوم على هده البسيطة وانصر الإسلام والمسلمين في كل أقطار العالم

  • عبدو
    السبت 21 ماي 2011 - 17:00

    الباطل ساعة والحق الى قيام الساعة
    انما النصر صبر ساعة

  • brahim
    السبت 21 ماي 2011 - 17:36

    رائحة المخابرات المقززة تفوح من بعض التعلبقات
    الارهابي هو من فبرك 16 ماي وادخل هؤلاء السجن بأمر من امريكا, ولكل القراء اقول بان ما جرا في سجن سلا كان بعد شهور من النضال السلمي لكن المخزن المغربي لايفهم ما هو سلمي بل استعمل كل انواع القوة لقمع وقتل سجناء ابرياء عزل بينما ساعة الحقيقة عند مواجهة العدو الحقيقي \بوليزاريو\في احداث لعيون ففعل العدو فعلته بهم \اسد علي وفي الوغى نعامة\

  • vrai marocain positif
    السبت 21 ماي 2011 - 16:28

    au MAROC il n’ya pas de place aux criminels et aux jens sans princpe, ces gens méritent la mort le plus vite possible et en plin public, comme ca ca va donne un bon exemple aux barbus.

  • NAJIB
    السبت 21 ماي 2011 - 17:10

    جلالة الملك سيعفوا على نسبة كبيرة منهم وسترون بعد مدة نتائج دعواتكم باطلاق سراحهم.فلنراهن على هده المغامرة

  • bon Hespress
    السبت 21 ماي 2011 - 16:30

    Aux Messieur 1,2,,3 , que on sait tous comment il gagne leur vie, comment vous puvez entrer chez vous et rencontrer vos enfants qui peuvent eux même être victime d’injustice, que direz vous au à ALLAH le jour des grandes questions, je suis sur que vos femmes vous meprise a et n’ont aucun respect pour vous, car ils savent ce que vous êtes et comment de quoi vous êtes capable et tous cela pour quelques dirhames. alors ceux au dessus de vous se tappent des millions, que ALLLAH vous ouvre les yeux et vous met au droit chemin avant que ça soit trop Tard et n’oublier pas que vous êtes des mortels et chaque jour la mort vient vous visitez 5 fois et tu ne sais pas quend le voyage et merci.

  • mouhssine
    السبت 21 ماي 2011 - 17:08

    d’apres vous ? la maroc comprend des millions d’agent de la DST ?? tout le monde mokhabarate , des fois je vois que hespress est leur porte parole et du meme avis qu’eux

  • اوتفراوت 01
    السبت 21 ماي 2011 - 17:14

    خطابكم في العدالة و التنمية اصبح مكشوفا : رغبة منكم في الحصول على اصوات *عائلات الارهابين* تستهترون بدماء ضحايا الارهاب وبمشاعر المغاربة!!!
    لا تنسوا اننا كمغاربة لازلنا نحملكم المسؤلية الاخلاقية عن احدات 16 ماي؛ كما نحمل الرميد مسولية تحريض الارهابين بسجن الزكي بسلا …
    لابد ان نقول ان كل هذا.
    انشري يا هيسبريس

  • MARWAN
    السبت 21 ماي 2011 - 17:16

    BIEN SUR MR LKHALFI PARCEQUE CE GENRE SONT VOS AMIS D ELECTIONS.VOUS PENSEZ SEULEMENT A AVOIR PLUS DE SIEGE AU PARLEMENT SANS PENSER AU MAROC ET AU MAROCAINS.LES ELECTIONS PROCHAINES ON VA VOIR EST CE QUE VOUS POUVEZ AVOIR NOS VOIX AU NON.

  • كاتب
    السبت 21 ماي 2011 - 17:18

    تصوّر أخي القارئ أنّه تمّ القبض عليك يوما ما بتهمة الإرهاب رغم أنّك مجرّد مواطن عادي و بسيط .
    وبعد ذلك طلب منك التوقيع على اعترافات مفبركة , قصد تقديمك للمحاكمة وهذا ليرضي المحقّقون أسيادهم الإمريكان ليغدقوا عليهم بالدّولار و الإمتيازات ، وطيلة مدّة اعتقالك مورست عليك شتّى أصناف التعذيــب .
    فيا ترى مذا سيكون ردّ فعلك ؟
    لهذا مايقع الآن ليس غريبا . فجلّ المعتقلين مظلومين .

  • أبو أسامة
    السبت 21 ماي 2011 - 17:28

    التعليقات الأولى و التي هي ضد إخواننا المضلومين في السجون المغربية ما هي إلا من طرف المخابرات التي التي لا تترك بابا إلا و اقتحمته كي تعكر صفو الشعب المغربي الحر للعيش بحرية و كرامة لكن أقول لإخواننا المقهورين في السجون فرج الله كربكم و سائر المسلمين في جميع البلدان

  • hamza
    السبت 21 ماي 2011 - 17:20

    a mon avis il faut un jujement equitable et libre de ces prisonniers sa lafiste ceux qui n ont rien a voir les evenements terroristes doivent etre liberee ceux qui sont coupables avec des preuves formelles doivent passer leurs peines de prison liberer tout le monde ou prisonner tout le monde c est une erreur dans un pays democratique

  • meriem
    السبت 21 ماي 2011 - 17:30

    free liberté pour les non copable et que le makhzan qui le vrai terrorist la ferme

  • عاصفة عاصفة
    السبت 21 ماي 2011 - 17:22

    السلام عليكم .ايها المخابرات اوقفوا تعليقاتكم السخيفة راه اولاد الشعب عاقوا .وعارفين من قام بعملية 16 ماي واركانة هم انتم وما حدث في سجن سلا انتم مفتعلوه فالجميع اصبح يعلم انكم هجمتم على المعتقلين(بعدما اذقتموهم شتى انواع العذاب من تنكيل واجلاس على القرعة وهتك للاعراض نعلكم الله) على الساعة السادسة صباحا بالعصي والهراوت لتاديبهم على نشرهم لفيديوهات التعذيب الذي تعرضوا له بتمارة .ولكن الله نصرهم واستطاعوا بفضله ان يخرجوا فيديوات تسجل الهجوم بالقنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي و بعد ان عجزتم عن انزالهم من السطح استعملتم الرصاص الحي لقتل البعض حتى يستسلم الاخرون والله على ما اقول شهيد .فاتقوا الله.كما ان عائلاتهم لا تعرف هل هم احياء ام اموات.فقد انقطعت اخبارهم و منعت الزيارات.حسبنا الله ونعم الوكيل.

  • مسلم
    السبت 21 ماي 2011 - 17:26

    قال رسول الله صلي الله عليه و سلم:إن الرجل ليقول الكلمة من صخط الله لايلقي لها بال تهوي به سبعون خريف في النار)إتقوى الله يامن يردد كلمات اليهود و أتباعهم فالارهابيون هم من يقتلون إخواننا العزل في فلسطين و في العراق و أفغانستان عجبا الاتزالون الغوبوبة التي يريدون،وأسأل الله ان يفك اسرى المئسورين المضلومين الدين لم يفعلو دنب إلى ان قالو ربنا الله

  • مراقب
    السبت 21 ماي 2011 - 16:32

    بعد الإعتداء الوحشي على المواطنين داخل و خارج السجون نرى من الطبيعي أن يصل مستوى الإحتقان داخل النسيج إلى أعلى مستوياته..

  • غريب
    السبت 21 ماي 2011 - 17:34

    الى الرقم 6 ان شاء الله عند ربي غادي يتحاسبو ديك الي كيقولوا هم كيدافعو عن الاسلام وهما كيقتلو الأبرياء وعند ريي غاد يتحاسبوا على ديك الناس الأبرياء الي قتلوهم بلا رحمة بلا شفقة
    الإسلام بريء منكم يا متطرفين براءة الذئب من دم يوسف

  • hamd
    السبت 21 ماي 2011 - 17:12

    deponse a bon 24 .je suis celui qui a ecris le commentaire 2 je suis un simple cytoyen rien a avoir avec les renseignement . je suis favorable au changement au maroc mais a non donner la commande aux barbus et aux islamistes qui confisqueront tout .voyez iran ils regrettent le chah .autre chose la mort te visite toi cinque fois par jours et te laisse ces hisoire our faire peur aux ignorant datent de 14 sciecles moi il ne me vistera qu une seule fois dans ma vie et ca sera la fion et c est lecycle de la matier ..tu dois lire et t instruire au lieu de lire des monsonges qui ont .detruit le cerveau arabe

  • marocain pur
    السبت 21 ماي 2011 - 16:36

    on est prêt à defendre ces terroristes pour la simple et bonne raison qu’ils sont des ennemis du mekhzen!! soyez rationnels et arrêtez d’être les avocats du diables!!

  • صحراوي وطني
    السبت 21 ماي 2011 - 16:38

    كان يجب استعمال الرصاص الحي معهم الم ترا كيف يلقون برجال الامن من الاسوار العالية

  • محمد
    السبت 21 ماي 2011 - 17:24

    في رايي المتواضع ان ما جري سجن سلا هو والله اعلم قضية مخدومة للمزيد من خلط الاوراق والمزيد من تشويه صورة الاسلاميين امام الشعب المغربي والبحث عن المبررات الكافية لوقف مسلسل الانفتاح الدمقراطي وضمنه استكمال مسار العفو على ما سمي معتقلي السلفية الجهادية
    المواكبة الاعلامية سواء في مهاجمة حركة 20 فبراير او النزهة قرب مقر الدستي بسلا تركز على الجانب البي في الاداء وتركز اكثر على الجانب العنيف عند الملتحيين اعتقد جازما ان ما يجري على الساحة هو من فعل المخابرات المغربية التي لو كنت مكانها لما ترددت في ما تقوم به سواء على مستوي التحكم في الاحداث وصناعتها او في جانب المواكبة الاعلامية المخدومة او الاداء السياسي العام فعلا ان مخابراتنا جد دكية حبدا لو كانت تستغل هدا الدكاء في متابعة المفسدين وحماية الاقتصاد والدفاع عن الوحدة الترابية لكنها للاسف تستغل كل دكائها لاطالة عمر الفساد مع دلك اقدر فيهم هدا الدكاء لانهم على ما يبدو استطاعو قلب المعادلة بما يلي
    -اوقفو الزخم الاعلامي لحركة 20 فبراير واصبحو يشوشون فعلا على نضالاتها
    2- اعطو المبررات الكافية لايقاف عملية الاصلاح خصوصا في شقه المتعلق باطلاق سراح الاسلاميين
    3-دافعو عن نفسهم بشراسة واحترافية ودكاء عن انفسهم والتهم التي وجهت اليهم فيما يتعلق باحداث اركانة او وجود معتقل للتعديب بتمارة
    4- استطاعو قلب المعادلة واصبح المفسدون او كادو في موقع الهجوم عوض الدفاع
    ادن رافو ونتمني ان تسير مسيرة الاصلاح وانا اول من سيكون مدافعا عن تبوئكم مكانا للدفاع عم استقرتار ومصالح المغرب نضرا لكل هدا الدكاء.
    اعرف ان معكم من المادة الرماضية ما يكفي من مهندسيين وتقنيين ومحللين للنجاح في ما تقومون به

  • kamal*//*كمال
    السبت 21 ماي 2011 - 16:54

    كيف يُفسر عنف أولائك السجناء؟
    أين الكلام المعسول عن السلم و الحب و الرحمة و الأخلاق الدينية من تصرفهم؟
    هل يجوز لكل من أحس بظلم أن يتسلح، و يحارب؟ أهذا هو القرن الواحد و العشرين؟ أهذه هي الأساليب التي يود البعض إلصاقها بالممارسة الديمقراطية، في بلادنا؟
    ينادون حراس السجن ب “أعداء الله”؟ هل يكفي أن تكون موظفا فتصبح عدوا لله، فيجوز ضربك و تعنيفك و ..؟
    هل هؤلاء السجناء فقط، و من يساندهم سواء كانوا خاطئين أو مصيبين، هم المسلمون؟
    أما بعض المتدخلين، فينهجون مع الأسف نفس النهج على مستوى الخطاب:
    كل من لم يقل ما يقولونه، إما هو بلتجي، مخابراتي، جاهل، خائن…
    أهذه هي الديمقراطية التي يود البعض فرضها؟ إما أنت معي، أو أنت عدوي؟
    أهذا هو الفكر المتحرر، المناقش، العاقل، الموضوعي، الفكر الذي يحتمل الخطأ كما يحتمل الصواب؟
    هل الديمقراطية أن يعبر أي واحد عن رأيه بكل حرية، أم الديمقراطية أن يقول لك الجميع: نعم أنت على حق؛ أصبت؛ أنت العالم؛ أنت الفاهم؛ أنت المسلم؛ أنت المحب للوطن؛ أنت العاقل؛ أنت المعبر عن صوت الشعب؛ أنت السيد؛ أنت و أنت وأنت…؟
    مجمل القول،
    من الواضح أن المشاركين في العنف في سجن سلا يحتاجون لإعادة التأهيل، فدور المثقفين، دور الحقوقيين، دور الفاعلين السياسيين، دور علماء الدين، دور المجتمع ككل، هو إعطاء الأسبقية لإنقاذ هؤلاء من بلاء يقطن في أمخاخهم أولا و قبل كل شيء، بلاء يسبب لهم الضرر قبل أن يسببه لكافة أفراد المجتمع.
    فلا يمكن أن يتعايش الفرد مع تلك الشحنات من الحقد و الكراهية إن لم يكن يعاني من خلل على مستوى العقل و على مستوى المفاهيم.
    و ليس من المعقول أن يكون تصرف أولائك تصرفا عاديا يُرحَّب به في وسط مجتمع يتطلع للعيش في أمن و سلام، مجتمع يتطلع أفراده للعيش بعيدا عن تهديد الإرهاب الفكري و الجسدي.
    هذا، و من واجب المجتمع الإنساني، أينما تواجد، أن يحمي نفسه.

  • mohamed ouhagouss
    السبت 21 ماي 2011 - 16:58

    اتقو الله في إخو انكم المظلومين فإن الظلم ظلما ت يوم القيامة، أريد أن أقول كلمة لمن هب ودب ويستعمل كلمة الإرهابين كالببغاء الذي يردد مايقوله الإعلام الحكومي والإعلام الغربي، قل خيرا أو أصمت.

  • rajel mot mokhabarate
    السبت 21 ماي 2011 - 16:46

    لتعليق 1،2،3 من المخابرات ،أيامكم أصبحت معدودة و سوف تحاسبون بل سوف ترمون إلى مزبلة التاريخ أنتم و رئساؤكم إنشاء الله لأن الله يمهل ولا يهمل.أنشري ياهسبريس و بلا فرزيات

  • بكل صراحة
    السبت 21 ماي 2011 - 16:10

    حقوقيون زبالة عوض أن يدافعوا عن المضاليم تراهم يدافعون عن العاهرات من باب الحرية الفردية وعن الارهابيين من باب أن المخزن قد حبسهم ظلما وعدوانا

  • تاشفين
    السبت 21 ماي 2011 - 16:16

    السعوديون ينشرون المدهب السلفي الوهابي المتخلف في المغرب من خلال دور القران التى ياسسونها وكدالك من خلال المسابقات في حقظ و تجويد القران الكريم. .
    لكن لمادا الحكومة المغربية سمحت لهم اصلا بدلك هدا هو السؤال ..
    هدا المدهب السلفي المتخلف لم يكن موجودا اصلا في المغرب وقد ادخله البصري الى المغرب لا مواجهة الاشتراكيين و اليوم المغرب يدفع الثمن غاليا. .
    في الجزائر احضرالرئيس السابق بن جديد معلمون من المشرق دو توجه سلفي لمساهمة في تعريب التعليم فاستطاع هؤلاء المعلمون السلفيون ان يكونوا جيلا كاملا من السلفيين في الجزائر و النتيجة الكل يعرفها دبح وتقتيل في النساء والاطفال و تدمير البلاد .
    .
    المغرب الان يرتكب نفس الغلط فتح ابواب دور القران في بلدنا لهؤلاء السلفيين الدين يزرعون هدا المدهب الهدام في ادمغة صغارنا و لا اريد تصور كيف سيكون المغرب غدا حينما يكبر اولادنا و يتربون في احضاء هؤلاء المجرميين .
    عاش المغرب بلدا امنا وشكرا

  • hamid
    السبت 21 ماي 2011 - 16:20

    ماذا يريدون هؤلاء السلفيون الذين عاتوا في الارض فسادا ، هل يريدون العفو عنهم من اجل تفجير الابرياء و تخريب البلاد و الاعتداء على ارزاق العباد، لا لن يكون لهم هذا و نحن مع الملك محمد السادس نصره الله و ايده نحن مع الاصلاح الدستوري و مع الديمقراطية و لسنا مع الاهاب و الارهابيين، و كفانا من الاهتمام بما تقوله المنظمات الحقوقية العالمية مثل امنسيتي، فاين هي امنستي مما يقع في فلسطين المحتلة منذ امد بعيد، عاش المغرب و عاش الملك محمد السادس نصره الله

  • صابر
    السبت 21 ماي 2011 - 16:50

    شكرا للكاتب النبيل الخلفي .
    مشكلة الدولة عويصة ، هذا الملف هو بحق تجاري 100/100
    به تجني الدولة أو طبقة الفساد بها أموالا كثيرة ..فكيف يستغنى عنه .
    وما الإرهاب والارهابيين إلا زمرة العنيكري والهمة وابن هاشم والعماري .
    نصركم يا شباب الاسلام وفرج الله عنكم

  • نورالدين ناجي
    السبت 21 ماي 2011 - 16:34

    كل من تخالف هواه يقذفك بتهمة “موالاة المخزن” و العمالة “للمخابرات”، وهذا أمر لا يثير أي استغراب في مجتمع يعاني من انفصام جماعي حاد.
    لمن يقول بأن هؤلاء ضحايا أحداث 16 ماي وقد زج بهم في غياهب السجن ظلما وعدوانا فأجيبه بأن الأبرياء منهم أطلق سراحهم قبل أيام، ولم يتبق سوى عبوات ناسفة مغلفة باللحم لتضلل الناس، حتى إن هي وجدت الفرصة انفجرت في أي مكان.
    ولمن يدافعون على مثل هؤلاء أقول: السلفي هو من يقتدي بأخلاق رسول الله الذي نهانا عن قتل الأبرياء والإبتعاد عن الفتنة وطاعة أولي الأمر والعمل الصالح، وليس السلفي بالجلباب الأفغاني وخودنجال.
    لا حق لأي أحد في هذا الوطن أن يفرض رأيه أو أن يتحدث باسم الشعب، لا عبد السلام ياسين، ولا السلفيين، ولا 20 فبراير، وإنما الكلمة لصناديق الإقتراع في إحترام تام لثوابت الأمة، ومن لم يعجبه هذا البلد فليقم إمارته الإسلامية في طورابورا، أو ليذهب إلى السويد كي ينعم بالديمقراطية في شكلها الإباحي والكلام هنا موجه لبعض الجمعيات التي تتشدق في كل مناسبة وبدون مناسبة بحقوق الإنسان، ناسين أن الإنسان من حقه أيضا أن يحافظ على قيمه من المسخ.
    ثم إنه لشكرا هسبرس على رحابة الصدر واحترام التعددية الفكرية، فدمت نبراسا للكلمة الحرة.

  • مغربي و كفى
    السبت 21 ماي 2011 - 17:38

    جماعة العدل و الإحسان يبدو أنهم يريدون احتواء الرأي العام بهذه التعاليق و تألليبه و زرع الفتنة و الدعوة الى العصيان ، يشككون في كل شيء ، فأحداث 16 ماي و ما تلاها من تفجيرات لا أحد ينكرها فقد كان هناك انتحاريون و قد كان هناك شهداء ، فهل المخابرات هي من صنعت هذه القنابل البشرية ، الفاعل معروف و رد فعل الدولة كان في مستوى الحدث رغم أنه كان استباقيا لكنه جنب المغرب آن ذاك الدمار الذي عرفته العديد من الدول العربية ، فلماذا الالتفاف حول الحقائق . و من خلال الاحداث فأغلب هؤلاء المتواجدين حاليا في السجون المغربية لم يستطيعوا تغيير ما بأنفسهم و يحملون نفس الأفكار الضلامية التي ستعود بالمغرب قرونا الى الوراء متناسين أن الإسلام ثوابته معروفة و يتطور حسب تطور الزمن و هو ليس حكرا على أحد .
    – أعود إلي هذه الجماعة الضالة المضلة فقد كنت أحد المعجبين بطريقة دعوتها و منهجيتها ، لكن المفصل في تغيير رأيي تجاهها كان سنة 2005 يوم أعلن شيخهم عبد السلام ياسين عن تلك الرؤيا الغريبة لسنة 2006 فتبين لي أن هذا الرجل ماهو إلا إنسان وصولي بدأ بفعلته هاته يروج للضلالة و الشرك بالله بدخوله عالم التنجيم و العلم في الغيب . فهذا الشيخ الذي يقول أنه يتبع منهج النبي (ص) و أصحابه الكرام يعيش حياة الترف بكل أصنافها فلديه فيلات منشرة في ربوع المملكة و لديه إقامات صيفية و شتوية في أعالي الجبال فهو يدعو الى حياة التقشف و يعيش حياة الرفاهية في أبهي صورها . قمة التناقض و النفاق ..!!
    فكفاكم تعاليق لن تخدمكم لأن أغلب الثورات العربية الحالية نجحت لأنها كانت مدعومة من طرف شعوبها ، و المغاربة عبروا عن عدم رضاهم عنكم و عن منهجيتكم الدينية المتطرفة ، فهذا الشعب ذكي بما فيه الكفاية ليعرف نواياكم الخسيسة و أهدافكم المدمرة . و أخيرا أقول ( لن يحيق المكر السيء إلا بأهله ..! ) 

  • عبد الله
    السبت 21 ماي 2011 - 16:02

    لقد رأى العالم كيف تعامل هؤلاء الوحوش مع اجهزة الامن المدججة بمختلف وسائل التدخل ولم يسيطروا على تمردهم الا بصعوبة .في الوقت الذي يطالبون فيه موظفوا السجون وهم المحرمون من كل ما يمكن حمايتهم من اي تمرد او عصيان بالحفاض على امن المؤسسات السجنية وسلامة نزلائها .لقد حان الوقت وبكل جدية لاعادة الاعتبار لحراس السجون وتزويدهم بكل ما يمكنهم من حماية انفسهم على غرار باقي الاجهزة الاخرى كما يجب اعادة النظر في قيمة التعويضات عن الاخطار والقيام بتنوير الرأى العام بحجم الاكراهات والعراقيل والاخطار التي يتعرض لها حراس السجون سواء داخل المؤسسات السجنية من طرف السجناء اوخارجها من طرف عائلتهم و اصدقائهم .

  • إن تنصروا الله ينصركم
    السبت 21 ماي 2011 - 17:40

    هل يضر الاسلام شيئ ولو اجتمع عليه اهل الارض قاطبة ؟ نصيحة للبلطجية الاعيبكم انتهت ولم يعد هناك من يصدقها ولكم في السيرة النبوية خير دليل .قال تعالى : {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ }آل عمران173

  • تاشفيين
    السبت 21 ماي 2011 - 17:02

    الجهاد الحقيقيى هو الجهاد في النفس و الجهاد في العمل الجهاد في تحصيل العلوم علوم الفيزياء و الرياضيات و العلوم التكنولوجيا وكل ما يعود بالنفع على الوطن. .
    كل اتباع بن لادن تجدهم يبحثون على الحياة السهلة ويحلمون بعالم مليء بالغنائم و السبايا .
    والله ما قفلتي لفورتي .
    وشحال يقدك من استغفورت الله يا البايت بلا عشاء.
    والمكسي بديال الناس عريان.

  • علي
    السبت 21 ماي 2011 - 16:52

    اخواني و الله لن أزيد عليكم شيءا نحن دائما المغاربة نتحدث عن أي شيئ بلاعلم بالقوانين .
    لقد تحدوا هؤلاء السجناء قانون السجن 23/98 الدي يكفل لهم الحق بالدفاع عن قضيتهم في ضله.
    بل اسقطو هيبة السجن بعملهم هدا لو افترضنا انه في دولة كأمريكا مثلا لأطلق الحراس عليهمم الرصاص الحي و ليس
    المطاطي و لن يسمحوا لهم بخرق القانون .
    أدا سقط القانون سقطت هيبة الدولة و سيطر علينا أنداك المجرمون و لن نعيش في سلام كونوا متأكدين من هدا.
    لقد ضلم أناس كثيرون عبر التاريخ لكن لم يلتجؤا لتحويل ضلمهم الي ضلم اخر بالأعتداء، مثلا على الموظفين (هم لديهم اسر و أبناء كدلك).
    ان العنف لايولد سوى العنف .
    بل يجب على المضلوم ان كانوا حقا مضلومين كما يدعون
    1- ان يلتجؤا الى الله بالدعاء.
    2 – ان يحبوا وطنهم و يحبون له الخير ويحبواكدلك كل المغاربة.
    3 – ان يلتجؤا الى الطرق السلمية في ضل القانون.
    4 – ان يراسلوا جميع السلطات كيفما كان نوعها
    5 – ان يقدموا طلبات العفوا.

  • عاشقة الحق
    السبت 21 ماي 2011 - 16:04

    شكرا للاخ الكاتب.واقول لمن يريد ان يبيد الحقيقة الت اصبح الشعب يعي مغزاها اتقي عالم الخفايا فان مكر الله بالماكرين لعظيم.فهؤلاء مظلومين والكل يتؤلم على السنوات التي قضوها ظلما و مؤامرة في السجون.الكل فهم اللعبة سواء بالداخل او الخارج. الشعوب استيقظت من ثباتها ولم تعد تنطوي عليهم الاكاذيب

  • فاطمة
    السبت 21 ماي 2011 - 17:06

    الى المسمى نور الدين الناجي وامثاله وهو الى العتمة والغرق اقرب من اعطاك حق الحديث باسم الشعب لتحكم على اناس بالعدم وتحرمهم كغيرهم من المغاربة من العيش الكريم سير يالناجي الله يسلط عليك شي حبس تبقى فيه حتى يتساس لحمك من عظمك وتعرف بقيمة ان تحرم من حريتك ظلما وعدوانا وان تحرم حتى من حقك في الدفاع على النفس في وجه غطرسة المخزن الدي ضرب الناس وبكى وسبقهم وشكى في حين ان حمزة لابواكي له..

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05

تخريب سيارات بالدار البيضاء