أحزاب مغربية تريد ملكية برلمانية مع إمارة المؤمنين

أحزاب مغربية تريد ملكية برلمانية مع إمارة المؤمنين
الثلاثاء 29 مارس 2011 - 23:52

عرضت أحزاب سياسية مغربية الاثنين 28 مارس أمام لجنة شكلها الملك محمد السادس مؤخرا مقترحات لإقامة “ملكية برلمانية” مع الإبقاء على المكانة الدينية للعاهل المغربي.


ويترأس الفقيه الدستوري عبد اللطيف المنوني (الصورة) لجنة الإصلاح الدستوري التي شكلها الملك غداة خطاب ألقاه في التاسع من مارس وتعهد فيه بإصلاحات سياسية حقيقية، ومن المقرر ان تعرض نتائجها في يونيو.


وأعلن نبيل بن عبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية لوكالة فرانس برس “قدمنا مقترحات لاقامة ملكية برلمانية يحتفظ بموجبها الملك بامتيازاته كأمير للمؤمنين ورئيس الدولة وحافظ الوحدة والاستقلال الوطنيين”.


وقدمت ثلاثة أحزاب حكومية من بينها الاتحاد الاشتراكي للقوى الشعبية والاستقلال (برئاسة الوزير الأول عباس الفاسي) وحزب التقدم والاشتراكية بالتوالي الاثنين مقترحاتهم إلى أعضاء لجنة الإصلاح الدستوري.


وأعلن الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية عبد الواحد الراضي خلال مؤتمر صحافي مساء الاثنين في الرباط ان “الملك يعين بناء على توصية من الوزير الأول، الولاة والحكام والسفراء والكتاب العامون في الوزارات والمدراء العامون”.


وينص الدستور الحالي على ان الملك هو وحده المخول تعيينهم.


الا ان وثيقة رفعها الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لاعضاء اللجنة أكدت “ضرورة الحفاظ” على المكانة الدينية للملك بصفته أميرا للمؤمنين.كما اقترح الحزب أن يمنح “مجلس النواب سلطة العفو وحماية حقوق الانسان”.


وقال “اقترحنا على اللجنة أن يحدد رئيس الوزراء ويقود السياسة العامة للدولة وان يتولى ايضا الحوكمة الامنية والاتصالات”.


وأشار مصدر موال الى ان لجنة الإصلاح الدستوري ستستقبل الاحزاب السياسية والنقابات حتى الخامس من ابريل.


وأضاف المصدر نفسه ان اللجنة “ستنهي أعمالها في 15 يونيو وستستلم نتائجها إلى الملك في اليوم التالي (16 منه)”.

‫تعليقات الزوار

67
  • محمد
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:00

    أحزاب المخزن لا يرجى منها خير0 ستساهم في إخراج دستور مشوه0 نريد دستورمنبثق من الشعب و ليس من هؤلاء المفسدين

  • ،محمد
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:06

    أود برأيي المتواضع الى مغرب يسود فيه الملك ولايحكم ، إضافة الى الفصل مابين السياسي والديني.تعقيب

  • rania
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:58

    بصراحة، ألتمس من عبد الواحد الراضي الانسحاب الفوري من المكتب
    السياسي لحزب القوات الشعبية وترك هذا الحزب العتيد في أيادي الشباب إرحل ياحبيبي فقد انتهى دورك ، وعاش من عرف قدره وجلس دونه ….

  • عبدو
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:08

    البرلمان الحالي يتشكل من مجموعة من الانتهازيين و عديمي الضمير واش طفروه لينا دابا باش يزيدهوم تفويض صلاحيات اخرى ؟ انهم لا يستحقون حتى ان يكونوا مغاربة .
    بالله عليكم كيف للاقطاعي الراضي ان يتجرأ على عرض مطالب التغيير وهو من اكبر ناهبي المال العام ؟؟ كيف ننتظر من الفتشي وعائلته اصلاح..

  • مهتم
    الثلاثاء 29 مارس 2011 - 23:56

    هذا معناه تسليم الجمل بما حمل لهاته العصابات التي تسمي نفسها احزابا والتي عبرت عن افلاسها منذ مدة طويلة،ولاادري من اين تستمد مشروعيتها؟
    احذروا يامغاربة لو كان الخير فيها لما اوصلتنا الى حاته الحالة التي يعيشها مغربنا اليوم..

  • lynx_eye
    الثلاثاء 29 مارس 2011 - 23:54

    les marocains ne peuvent faire confiance aux partis
    s’ils arrivent à avoir plus de pouvoir , ils transformeront les ministeres et toutes les institutions en propriété privée , ils feront du parlement et de l’état leur fiefs ,
    ils prendront le peuple en otage.voilà leur visions et leurs manigances.
    le maroc a commencé sa révolution depuis plus de 10 ans et nous continuons d’avancer peuple et roi ensemble car vos partis ont mené leur bataile unique pour les postes et les intérets de leurs dirrigeants cessez de mentir aux marocains cessez de jouer le leader , vous agravez votre cas ,le peuple marocain veut se libérer de votre dictature et de votre médiocrité … nous n’avons confiance qu’au roi nous lui donnons carte blanche vive le roi

  • Sifax Mimouni
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:12

    Those corrupted parties start leaking again. They scare from the Makhzan so no one will be able to make change .The pray for king to stay as he is because if they say such thing he will know them . Ah May

  • ايمن
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:14

    يتشاورون مع من كانو ضد المطالبة بالاصلاح لاحول ولاقوة الا بالله نحن نسير في الطريق الخطأ واحواننا في مثر وتونس ينجحون ثوراتهم

  • حميد
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:26

    تملاق ديال الإتحاد الإشتراكي باقي هو هو آش كيعني الملك يعين أعضاء الحكومة باقتراح من الوزير الأول … وحتى مسألة التسمية ديال الوزير الأول بدل رئيس الوزراء يوضح أن الأمور باقي هي هي

  • nor
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:16

    Je n’ai jamais fais de confiance dans les partis politiques, la prouve encore ils nous imposent la religion, pour maintenir les rites du roi, c’est-à-dire nous restons tous des mécréants. La majorité des marocains sont musulmans, nous prions dieu en respectant mon prophète (sws),
    Ces partis sont possédés par le diable, en priant un homme, ils se croient des vrais musulmans, ils sont des mécréants :
    {19} اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنْسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُولَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ
    « Le Diable les a dominés et leur a fait oublier le rappel d’Allah. Ceux-là sont le parti du Diable c’est eux et le parti du Diable qui sont assurément les perdants »sourate almoujadala verset 19
    La prière de ces genres de gents n’a aucune valeur, c’est des théâtres, ils imitent le caméléon :
    Si les adorations ne produisent pas ces effets elles deviennent inutiles :
    « Celui que la prière ne le préserve pas des turpitudes et des actes blâmables sa prière n’a aucune valeur » Hadith

  • Hassan From
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:40

    Je crois qu”on va faire 390 dugree on retournant au point 0 avec ses partit politique marocains je crois qu’il faut dabour touts les races Dictatorial dans ses partis maghzienienne et la apres on peux avoncer vers la prochaine etap.

  • abdo zaari
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:46

    من يعين الوزاراء والولات والكتاب العامون والمدراء العامون ليس الملك انه لوبي انبريالي في محيط الملك لطمس الحقائق والتستر على مانهبوه من ثروات البلاد _ماكاين عاباك صاحبي _وكول مجاك _ من صفقات ولو صاغ النظام وكانت استجابة لملكية برلمانية اقسم ان لاتطبيق لها في ارض الواقع ان المغرب بلد المليون حرامي

  • sara
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:42

    الملك لا يشكل اي عائق بالعكس من ينادون بالملكية الدستورية هم من يسرقون الشعب ويريدون مزيدا من الصلاحيات لفعل ذلك
    نحن نعرف ان الملك يبذل جهدا لاصلاح وتطور البلاد لو تركنا هذا للوزير الاول او غيره فلم نكن لنصل الى كل هذه الانجازات التي قام بها المللك محمد السادس
    قبل ان نطالب بمثل هذا المطلب فلنفكر هل هناك من يستحق تحمل هذه المسؤولية؟
    لا اعتقد
    فالمشكل الذي نعاني منه هو الجهل والعقليات المريضة
    (مادام الاصوات باقي كيتباعوا وكيتشراو ))فنحن لسنا في المستوى المطلوب

  • بنادم
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:28

    عاش الملك
    نتمنى من الاحزاب السياسية ان يكونوا واعون بالمرحلة القادمة وان لايجهزوا على المكتسبات لوزارة الخارجية والداخلية وان يعينوا ناس اكفاء وليس الاقارب على المستوى الحزبي او العائلي

  • الشعب المغربي
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:34

    اول شيء يجب مراجعة الاحزاب اولآ لأنها لا تمثل الشعب المغربي بل اكبر المفسدين موجدون فيها ،وهي احزاب العجائز جامدة ميتة ويجب محاسبتهم ومن بعدها ممكن مراجعة الدستور مع الشرفاء الذين يثق فيهم الشعب المغربي

  • مواطن مغربي
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:36

    الشعب المغربي لا يرضى بغير الملكية الدستورية وهو يعلم تمام العلم أن كل ما يعانيه المغرب من مشاكل, سببه الاحزاب السياسية الفاسدة.
    من خرب التعليم أليس حزب الاستقلال؟
    من أثقل كاهل المغاربة بالضرائب أليس فتح الله ولعلو من حزب الاتحاد الاشتراكي. ألم يشبعنا نباحا قبل الاستوزار وبعد ان اصبح وزيرا نسي نباحه وأخد يصفع المواطن بضرائب كان يندد بها من قبل؟
    من الذي دمر الاعلام بالمغرب وحول قنواتنا الى مزبلة ترمي فيها المكسيك وتركيا وغيرها ببرامج الخردة التي يتم إقتناءها من لافيراي ديالهم, اليس خالد الناصري عن حزب التقدم والاشتراكية؟

  • simoh
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:54

    La religion est une affaire personnelle. Je n’ai pas besoin d’un commandeur des croyants pour pratiquer la religion. Le seul est unique role du roi devrait être celui d’un arbitre pour unifier les différentes éthnies au Maroc. Le roi ne doit s’occuper ni de la religion ni du gouvernement. Moi je demande au mouvement de 20 février de faire très attention aux lecheurs des bottes des partis politiques qui veulent accorder au roi le role de commandeurs des croyants

  • Gondolf
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:48

    à mon avis c’est ce que la majorité des marocains souhaitent, nous aimons notre roi Mohammed VI, mais le temps a changé et pour que le trône restera pour toujours à la famille alaouite sans aucun risque de révolution, il vas falloir passer à ce cas de démocratie en donnant au peuple marocain le choix de designer ses derigants de A à Z comme c’est le cas dans les vrais démocraties tel que l’Espagne, L’Angleterre, la Belgique , la Holande…
    c’est fini tout ca et donnant au Monde la vrais preuve que le Maroc change et qu’il est différent que les autres pays Arabes avant que le pire ne soit arrivé !!!!!!

  • حسن
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:38

    السلام عليكم
    حسب تصريحات أغلب الأحزاب السياسية,فالمطلوب توسيع اختصاصات الوزير الأول ليكون له دور فعال في الحكومة وليس مجرد منسق,مع الإقرار بنظام برلماني ولكن بمفهوم مغربي جديد,لا كما نعرف في الفقه الدستوري,وعلى كل حال فالمنطق يقتضي الانتقال إلى هذا النظام بالتدرج,لأن الأرضية لم تتهيأ بعد ….

  • mohamazigh
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:48

    في هذا المشروع الإصلاحي الدستوري الذي جاء في الخطاب الملكي الأحزاب المغربية لا تمثل إلا نفسها.أما الشعب المغربي فسيرفض أي دستور ليس مشاركا فيه…كل الفئات يجب أن تحضى بتمثيلية دستورية ذاخل اللجنة وإلا مآله الفشل…

  • متتبع
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:50

    الشعب يريد الإطاحة بهؤلاء بن عبد الله والراضي واليازغي ومن على شاكلتهم هم لوبي مناهضة التغيير في المغرب حتى الخطاب الملكي رغم عموميته تجاوزهم هؤلاء هم الرؤؤس التي يجب على ثورة الشباب ان تطيح وترمي بهم في مزبلة التاريخ وتنزع منهم تلك الزعامة الكرتونية والمصطنعة التي قرصنوها من مناضلين حقيقيين . هؤلاء هم أبواق المخزن واي مقترح منهم لن يخدم في الأخير سوى لوبيات الفساد لأنهم منورطين .

  • moha
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:50

    سئمنا من هذه الوجوه التي اهلكت الحرث و النسل في المغرب.
    كان عليهم تطبيق الاصلاحات في احزابهم المنتنة المكروهة من طرف الشعب قبل المناداة باصلاحات على المستوى الوطني

  • TAHLOUN
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:52

    الشعب يريد الملكية ولا يريد الاحزاب كل المغارب متشائمون من كل الاحزاب خصوصا العلمانية

  • abdoul
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:52

    cher roi bien aime:
    vous demandez a la mafia des partis qui ont rien fait que pourrir notre pays d ajuster la constitutions.ce sont les vrais voleurs et faut les ecarter et les juger.
    seul le peuple marocain a le droit de discuter par le biais de jeunes represants et unversitaire neutre ( d aucun parti politique) comme ca vous saurez la realites des demandes de notre peuple pauvre et appauvri par cette mafia.
    ce qu il faut faire est juger les corrompu et ecarter les responsables infideles au pays et a son economie.nos partis politiques marocains sont des arrivistes, des voleurs, cherchent le pouvoir pour s enrichir.reveillez vous avant que ca soit trop trop tard.
    les jeunes marocains ont besoin du travail, de vivre dignes, services de sante au niveau , education au niveau et n ont pas de partis qui n ont rien faire assez de 40 ans que des bla bla.les jeunbes n ont pas confiance aux partis politiques marocains .savez vous pourquoi.?
    je pense que oui si non vous le saurez en fin juin.
    merci

  • كاتب التعليق
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:18

    يا أيها الناس، نحن نريد إسقاط الأحزاب فهي لا تمثل الشعب. نريد حزبين أو ثلالة جديدة تستجيب لتطلعات الشعب المغربي. و بالثالي علينا رفع شعار جديد: الشعب يريد إسقاط الأحزاب.

  • citoyen fier
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:10

    continuez c du bon travail.
    Grace à ce changement on pourra être fier de notre citoyenneté, merci.

  • ابو مسلم
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:56

    ايها المشرفون علىتعديل الدستور..لا تسمعوا لمشورات العلمانيين وانزلوا الى الشارع ونظروا فيمادا يرغب المغاربة..اننا نرغب في ان يكون الاسلام هو الدي يحكمنا وشرائعه هي التي تسير شؤون حياتناوبشكل واقعي وملموس وليس بشكل صوري ومزور..لا تسمعوا لحزب التقدم والاشتراكية..ولا للاتحاد الاشتراكي..ولا لغيرهم من العلمانيين اليساريين ..فكل هده التيارات هي مكونات فاشلة على صفحات التاريخ ولم يعد احدا يرغب او يثق فيها…

  • mohamed
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:56

    أحزاب حكومية قدمت ….
    الأحزاب الثلاثة اقترحت ….

    من تخادعون ؟
    بلاط فرعون خير منكم

  • omar
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:58

    لابد للملك أن يسلم السلطة للشعب لكي يقرر المصير تحت ظل دولة الحق و القانون،دولة ديمقراطية رمزها الملك.
    من أجل هذا سيستمر نضال الشارع المغربي من أجل تحقيق دولة الكرامة و دولة العدل،التي يسود فيها القانون لمحاسبة رموز الفساد و لو إقتضى الأمر لأن يموت نصف الشعب من أجل الكرامة و من أجل الإنسانية و من أجل العيش الكريم.
    ولهذا لابد من تغيير كل هياكل الدولة التي تقمع الشعب من أجل المصالح الشخصية…..فالخطاب الأخير للملك كان بمثابتة بداية عهد جديد لقمع للشعب و ليس لمنح الحريات كما جاء في الخطاب….فالثورة الحقيقية للتغيير ستبدأ من الجنوب في ألايام المقبلة و ستمتد الى شمال المغرب،ولن ينفع بعدها القمع في شيء.

  • malalia
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:30

    reve mon vieux et tu trouvera40milions des marocaines pour te reveiller.vive notre roi nous ne faisant confiance seleument a lui allah yansro.vous etes que des voleurs.et vous vouler prendre tout.allahyanaal limaayachem.vive mohamed6roi qui couverne tout et c est la paix de notre peuple.

  • kinta
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:00

    امارة او لا إمارة المهم ان تكون هنالك شفافية وديموقراطية وحرية ومحاسبة عسيرة لكل من يسرق المال العام تحت اي اسم ما كان المهم ان تكون رقابة وان يعلم الخاص والعام ما يجري في البلاد من دقائق ورقائق وغلائظ لان المغاربة لا يعلمون من يحكم ولا ماذا يحكم واين تصرف الميزانيات نريد ان تكون كرامة وقانون وحقوق وعدل اما الامارة كعنوان للملكية إن كانت تريح الملك ويتبناها ولا تضر بالدستور فلا بأس
    وإن رأى الملك نفسه انه لا يريد ان يلاحقه هذا اللقب فله ان يتكلم بذلك لان امير المؤمنين ينزل تحت لواءه مؤمنوا سريا ولبنان ونواكشوط وماليزيا لان الايمان …. امير المغاربة المؤمنيين طويل او امير المؤمنيين المغاربة ليس عندنا إمارة عندنا دولة اسم فيه حرج في النحو
    وفي الواقع ,,, ولكن يبقى للملك ان يختار ان يكون امير المؤمنيين ام ملك المغرب المفذى بدون زائد ألقاب

  • عادل
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:44

    اجبرت على لما قرات التعاليق الستة عشر كل شيئ واضح يااخوان لما نودي على الذين اوصلوا المغرب الى السكتة القلبية بات الامر واضحا للعيان البقرةالحلوب سيقتسمون زبدتهامن زبدتها والشعب عليه بالفتاة لسد رمقه تحت الوصاية باختصار الكلب وفي لمولاه والعبد لسيده لننتظر في القببور ثورة الزلازل والكوارث بعد رحيل الرؤسااء في هذه الايام على الاقل فهنيئا للشعب الليبي بالثورة الخالدة والشجاعة العالية في اختياراته في التحرير رغم القبلية والشرق والغرب يبقى الشعب الوحيد الذي اختار التغييرالصحيح بحيث يقدم اغلى يملك ولما لا فما اخذ بالقوة يرد بالقوة وهذه سنة الحياة اما بالنسبة للمغاربة فلن توحدهم الا الزروطة ستبقى فوق رؤوسهم لاننا في نظرهم مشتتين فقدنا الثقة في كل شيئ وادوات في متناولهم يقلبوننا ذات اليمين وذات الشمال

  • مواطنة مغربية
    الثلاثاء 29 مارس 2011 - 23:58

    من الافضل ان يبقى الحال كما هو عليه على ان يستشار مع هؤلاء اللصوص في اعطاء قرار مصيري للشعب المغربي ومن اعطاهم التفويض بالنيابة عنا ارجو إعادة النظر في مصيرنا لاننانريد رجال عندهم حب للوطن والروح الوطنية وحب المغرب على هؤلاء اللصوص

  • bobo
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:20

    يجب حل كل الأحزاب
    الشعب بأكمله لا يثق بها
    تتكون هذه الأحزاب فقط من الشارفين و الشفارة بدون استثناء
    يجب طرد هاد مسامر الميدة

  • عبد الله
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:22

    الشعب يريد انهاء الاستبداد
    استبداد فرد بكل صغيرة وكبيرة في هذا البلاد
    استبداد فرد وعائلته بثروات البلاد والعباد
    استبداد فرد بالوصاية على شعب باكمله “انا الداء وانا الدواء وانا الحاكم وانا الشعب “
    استبداد حكم بعقلية فرعونية ” ما اريكم الا ما ارى وما اهديكم الا سبيل الرشاد”
    ما احزابنا ولاحمومتنا ولا وزراءنا الا كمبارس على خشبة المسرح
    او بالاحرى كراكيز يشار اليها و تنتظر متى يقال لهم زغرطوا وزمروا وطبلوا
    هاشي لباين لي و الله اعلم

  • amazigh
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:02

    غِيرْ اللِي احْفاتْ ليهْ إقول المخزن هو سْبابْ المشاكِل ، راهْ سْبابْ مشاكِلنا هُما احْنا الشعب اللِّي ما مَنْخارْطينشْ فالعمل السياسي أُكانْ خَلِيوْ الاحزاب إيديرو مابْغاوْ

  • صالح
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:24

    هذه الأحزاب المفسدة تستفيد من فساد المؤسسة الملكية وهي بدورها تستفيد من فساد الأحزاب السياسية: أنت تسرق وأنا لم أرى شيئا، أنا أسرق وأستفيد وأنت لا ترى، أبنائي رقبة في عنقك و أبنائك رقبة في عنقي. والشعب يمشي يخ….را

  • شاب معطل مجاز
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:04

    ماهدا الخبل اجمع المغاربة على فساد الأحزاب طيب الملكية البرلمانية لمن نسلم رقابنا للرادي والفاسي وابن عبد الله وصقلي وبدوا كيف يعقل هدا كيف نلغي صلاحيات الملك في وسط حزبي فاسد

  • رياض
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:08

    نحن لانعترف بالاحزاب ولايهمنا ان كانت ملكية برلمانية أو دستورية نريد العيش الكريم وحل مشكل البطالة

  • ahmed al maghribi
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:06

    الاحزاب الادارية هي التي سيرت المغرب عن طريق عيموت كونترول وتحب ان تبقى هكدا الان لانها تحب ان تعيش تحت الرعاية وليست قادرة على ان تفكر وتبلور افكارا .تجاوزكم التاريخ يا مضللي الشعب

  • Ahmed.S
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:10

    C’est parfait ce qu’est dit dans le commentaire n°16, excellent travail vive le roi M6,nous n’avons aucun confiance en quelqu’un dautre que lui

  • azdine
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:30

    هذه الاحزاب نهبت وخربت خيرات هذا البلد العزيز علينا والان نجدها هي السباقة الى مراجعة الدستور؟؟؟اقول لهذه الاحزاب الخلل والعيب فيكم وليس في الدستور٠عليكم بالرحيل فهي أولى الاولويات٠وإن اقررتم البقاء على حالكم فثورة اولياء الصالحين وثورة الصالحين والمصلحين لاتبقي ولا تذر.خذوا العبرة من سوزان مبارك ٠ّ

  • abdul
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:32

    cher responsable:
    les partis politiques constituent une mafia,ils ont pourris le pays et le feront si vous leur donner occasion
    ilfaut ecarter ses vieux car le peuple ne veuxpas d eux ni entendresesnom ou se qu ils disent.suivez la logiqueet soyezhonnetes et dieu vous aidera c est sur. mais si vous les ecouter vous allez ruiner le maroc et creer une catastrophe pour le pays.on a marre d eux sont des arrivistent et il faut les juger sans pitie a fin qu ils soient exemple desautre si non on serait diriger par une mafia qui tot ou tard va explser la sitution et pousser le maroc40 annees avant comme l irak.
    a vous de decider. le peuple et le serieux ou la fafia des vieux et les mensonges..

  • forabetterbled
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:26

    l’amendement 19 est une petite constitution a part entier dans notre réel constitution
    quand je l’ai lu ,il m’a apparu comme un grand trou noire dans la galaxie constitution.
    Si il est mal interprète ,on risque d’avoir une dictature
    Heureusement notre roi actuelle l’utilise avec intelligence et sagesse, mais qui me garantira que dans 2 siècles il (AM 19) ne sera pas mal interprète.
    je suis contre l’idée de réduire notre actuel (et je dis actuel, parce que il a montre qu’il est démocratique, responsable et travailleur ) roi à un simple symbole comme les pays européens.
    pourquoi ca simplement parce que les partis politique marocain actuel ne joue pas la politique avec les règles de la démocratie
    il n’ont aucun probléme à utiliser l’argent et la violence pour gagner des votes.(je connais un maire d’une ville içi au maroc qui a entre 50 MILLE ET 150 MILLE personnes (les Baltagias) prête à semer terreur parmi les voteurs , candidats et acheter les votes des gens).
    je propose que l’amendement 19 soit bien éclairci et défini
    je propose que le roi devra être le suprême commandeur des armes forces et qu’il n’aura la liberté d’utiliser ( et sans autorisation du peuple) les femmes et hommes du Maroc que 40 JOURS FERME pour accomplir sa politique étrangère
    au delà de ces 40 jours il doit demande l’autorisation du peuple.(GROSSO MODO la politique étrangère sera son domaine, comme elle l’est maintenant).
    concernant l’utilisation des ressources financières
    le roi aura un droit au veto qui lui permet de défendre les intérêts du peuple marocain contre les lobbys
    Il aura aussi le droit de donner des ordres exécutifs qui peuvent être conteste par le parlement et le peuple devant la loi qui sera indépendante.
    concernant la religion
    l’utilisation de la religion dans la politique, elle défigure la bonne et merveilleuse image de l’Islam.
    on ne peut que craindre sur la stabilité du pays et l’image de la religion de l’ISLAM
    le Roi entant que Amir el Mouminin sera responsable de ce chantier
    l’Islam n’a besoin de personne pour le protège , c’est la puissance devine qui le protège
    mais en laissant la religion entre les mains du Roi, on gardera deux choses sacres lier et dans la même place.
    Le pouvoir et existance du roi émane de sa protection à la religion de l’islam.

  • Manssouri
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:34

    فكيف يعقل ان بعض الأحزاب يبيعون ويشترون في المغاربة فمراجعة الدستور لا يخول لأي حزب الحق في التكلم بإسم الشعب ،المغاربة يريدون ملكا يحكم وبكل الصلاحيات الشعب يريد محاربة الفساد والمحسوبية ،لأن صوت الفئة المهمشة في المغرب يلقى بإهتمام صاحب الجلالة وليست الأحزاب لأن هذه الأخيرة بعد أخد أصوات المغاربة تتبخر الوعود فتكلموا أيتها الأحزاب عن أنفسكم لأن المغرب ليس بلعبة تحركونها من مواطن مغربي حر 

  • hassan hajisch
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:24

    لا يمكن لك ان تستحم في ماء البحر او في ماء النهر مرتين هذه المقولة العلمية التي لا يمكن ان يختلف حولها اثنان تفرض علي استنتاجا واحدا وهو ان المغرب لن يعود الى الوراء سواء على قاعدة السلف الصالح او على قاعدة يوغرتن او همبسال فالمغرب للمغاربة في الان و الحاضر ضد كل اشكال الاستعباد والاستغلال تحت اي يافطة كانت

  • Kamelia
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 02:02

    1- Alors vous les jeunes de 20 fevrier, pourquoi vous n’avez pas pense’ a ces partis pouris dont les leaders n’ont pas pense a vous donner la chance d’etre a leurs place. Ils vous ont pousse vers la rue alors qu’ils veulent rester la ou ils sont il y a des annees…Pourquoi vous n’avez pas pense a commencer a se revolter contre ces partis car ils ont rien fait au Maroc…
    2- SVP, Il ne faut surtout pas ceder a ces partis qui sont pourris deja et qui n
    ont rien fait de remarquable
    pour le maroc
    3- SVP , il ne faut pas accepter MALAKEYA BARLAMANEYA

  • moha
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:42

    surtout il ne faut pas donner de pouvoir à ces partis politiques car ils sont tout corrompu,;
    ils n’ont pas le droit de parler au nom de peuple marocain, nous voulons que notre roi garde toutes ces pouvoirs, et s’il veut transmettre une partie de ses pouvoirs il a qu’à les transmettre à des partis politique saines, il vaut mieux commencer par dissoudre ces partis politiques à la con, et commencer à zéro pour un Maroc nouveau et de nouvelles gueules qui seront juger en fonction de leurs nouveaux projets et s’il le faut ils seront juger devant la justice, le Maroc nouveau ne doit pas laisser s’échapper de la justice indépendante

  • مغربية حرة
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:36

    هاهاهاهاها مجموعة من ناهبي خيرات البلاد يريدون ملكية برلمانية ستوووووووووووب يا مجرمين تريدنها برلمانية حتى يستتب لكم الامر وتنهشون خيرات المغرب ….يجب حل جميع الاحزاب المغربية واقبارها لانها مجرد عصابات ومافيا اجرامية …الشعب هو من يقرر ما يريد برلمانية دستورية انتم لا شان لكم لا تمثلون المغرب والمغاربة تمثلون مصالحكم فقط ..ذكروني بايام الاستعمار فمثلا مؤسسي حزب الاسقلال من فاسيين كانوا يرسلون ابنائهم للدراسة باوربا اما ابناء عامة الشعب ومن الحزب نفسه فقد ناضلوا لاجل استقلال البلاد والعباد من المستعمر ..انشر الله يرحم والديك

  • samia
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 02:00

    السلام عليكم
    وناري وانا تنقرئ مداخلات القراء اوجعني راسي من كترة الاراء

  • gamma
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:44

    يساور الجميع الشك في مدى جدية وحزم أحزاب “الكيلو” في اخراج دستور يستجيب لمطالب الشعب خصوصا وأنها لم تجتمع لتتشار فيما بينها وتخرج بوثيقة واحدة وموحدة وقوية… ثم إن كثيرا من هذه الأحزاب إن لم نقل كلها تتفادى ـ من باب التملق كما هو مألوف عندها ـ الدخول في بعض التفاصيل كتلك المتعلقة مثلا بوزارات السيادة ومنها الداخلية , العدل , والخارجية أساساوهو يجعلنا لا نعلق آمالا كبيرة على مثل هذه الأحزاب لأنها بكل بساطة أحزاب ضعيفة ومعروفة بقصر النظر.

  • Adam
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:46

    يجب أن يكون هناك فصل بين الدين والدولة. ويجب علينا أن نتخلص من الفصل 19 و 23.
    ويجب على حركة 20 فبراير ندرك أن التغييرات التي اقترحها هؤلاء المرتزقة ودعا الأحزاب السياسية هي مجرد تغييرات في السطح. ويجب علينا قراءة هذه المقترحات بعناية وجاهروا بمعارضتهم لها حتى يتمكن الناس سوف تعرف الحقيقة.
    Read phonetically

  • فاطمة
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 02:04

    ياعباس الفاسي ارحل وياعائلة الفاسي ارحلي استوليت على كل شيءوماذا تركت للشعب المغربي..اول اصلاح في المغرب هو القضاء على الفساد والمفسدين وبعدها ننظر للبقية وبدون القضاء على هؤلاء لايوجد اصلاح

  • بو عيون
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:38

    إنهم حقا مسؤولون عن تخلفنا على كل المستويات ،لأنهم قبلوا الإستوزارعن طريق إنتخابات برلمانية أقروا هم أنفسهم أن إرادةا الشعب كانت فيها مغيبة، وقبلوا باتلافات سياسية غيرمنسجمة في توجهاتها وفي برامجها،
    ولأنهم لم يكن لهم سندا دستوريا يساعدهم على مزاولة مهامهم الوزارية،
    ولم يستوزروا لتنفيد البرامج الإقتصادية والإجناعية ،التي وعدوا بها ، وقبلوا باللعبة بعللها .ولم يتحركوا في الوقت الملائم للكشف عن هذه الحقائق .التي رفضوا الإفصاح عنها حتى للمنتسبين اليهم.
    لكي لا نعيد نفس الشروط التي كانت سببا في إنتاج سنوات الظلام السياسي على هؤلاء ان يأخذوا بعين الإعتبار ما يقرأون وما يصل الى مسامعهم من مطالب مصدرها كل الفاعلين ، شباب 20 فبراير ،الجمعيات ا لحقوقية، فقهاء القانون ،وأن يتعاملوا بشفاية وديمقراطية مع المواطنين .
    مواطن الخلل في الدستورمعروفة ،ولم يعد مقبولا أن تتعاملوا معها
    بالنفاق أو بالتأويل المغرض الذي يهدف الى إجهاض عملية التغيير.
    ولنا في في تجارب كثيرة تبرر هذا الهاجس . إذا كانت لكم الإرادة الصادقة لإنقاد الوطن وضمان إستقراره واستمرار نظام الحكم الذي
    اختاره المواطنون، وبقائه موحدا .
    إن مراجعة كل المقتضيات الدستورية القديمة ،وتحيينها بما تتطلبه شروط تثوير وتطور الدولة أصبحت ضرورة ملحة تفاديا للسقوط الى الهاوية.

  • حسن.م
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 02:06

    الإصلاح الذي جاء به صاحب الجلالة نصره الله يعتبر خطوة هامة يشهدها المغرب وهي بحق خطوة فريدة من نوعها ، إلا أنني أرى أنه حبذا لو تم تحديد فترة للمنتخبين رؤساء المجالس بمختلف أصنافهم ، وذلك بعدم السماح لهم بالترشح للرئاسة أكثر من فترتين متتاليتين أو حبذا لو لم يسمح لهم إلا بفترة واحدة فقط حتى نعطي فرصاأوسع لآخرين أفذاذ،كما يستحب سن 48 سنة كحد أقصى لشروط الرئاسة للمنتخبين ؛ ويشمله سن التقاعد لمنعه من الرئاسة عند بلوغه 60سنة.إذن بعد قضائه لفترتين انتدابيتين (أي 12سنة ) تكون 12+ 48 تعطينا 60سنة ..

  • iStof
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:16

    الشعب المغربي يريد إمارة للمؤمنين و ملكية دستورية….عندما علم الخونة بأنهم لن ينالوا من إمارة المؤمنين أصبحوا يريدون أن يخرجوا على الأقل بشيء يضر بالمغرب ووحدته الترابية ألا و هو الملكية البرلمانية التي ستؤدي بالمغرب لا محالة إلى انقسامات خاصة و أن المغرب يتميز بتنوعه الممدوح و الدي سينقلب إلى نقمة في ضل ملكية برلمانية….نريد ملكية دستورية و ملك يسود و يحكم…و السلام على من اتبع الهدى

  • Yidir
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:14

    Ce sont des “partis” politiques trop traditionnel; sont prisonniers de leurs propres conception, ils ne peuvent plus interioriser les changements que connait le peuple marocain. Avant on disait quils n’ont pas de relations avec les amrocains, ils se présentent à eux-mêmes; ils sont devenus des groupes étranges à ce peuple; tant de lutte pour ddire non `quelques traditions et maintenant ce sont eux qui ne veulent pas ce changement. Avec tout mon respect, nous voulons un Maroc moderne; on n’a pas besoin de Imarat Al-mu’minin; laissez au dieu ce qui appartient au dieu. Au lieu d’encourager le roi et de soutenir le peuple dans ses reveendications, ces partis vivent encore dans la passé parce qu’ils n’ont pas de vision et d’initiative pour le futur; ils savent quoi faire même quand on leurs propose un changement.Ils sont plus “Imarati” que le propre roi. Bon la brise de jasmin englobe tout le nord d’afrique et le moyen orient, s’ils veulent pas qu’ils se dégagent et ils laissent la place au nouveau partis; c’est mieux pour eux de demander une retraite parcequ’ils n’ont jamais proposer quelque chose en harmonie avec le peuple marocain. Changement vers le mieux, vers la dignité du peuple marocain.

  • ABDO RABBOU
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:02

    يا أيها الناس نحن نريد ميدان التحرير في المغرب كي نتحرر من جميع الأحزاب الفاسدة منذوا خمسين عاما ، نحن نريد ميدان التحرير ومنه تخرج لجنة التحقيق في كل شئ وكل المفسدين منذوا خمسين عاما ، نحن نريد إسقاط جميع الأحزاب التي تأسسة في عهد الحسن التاني فهي لا تمثل الشعب منذ ذالك الوقة . نريد حزبين فقط لا غير حزب علماني يجمع اليسرين وكل توجهاتهم ، وحزب إسلامي لجميع الفعليات كتركية مثلا ، وأحزاب محلية ، بالثالي علينا رفع شعار جديد: الشعب يريد إسقاط الأحزاب الفاسدة . ونريد ملكا دستوريا رمز للوطن كملك إسبانيا ولا أكثر ، نريده ملكا يعيش من ضرائب المواطنون وليس رجل أعمل ونحن أهل الهداية ، وأن شريح لابأس بها من المواطنون لا يعملون شئ بل ينتظرون فرسة العمر بإلقائه الملك ليأخذ منه هدية أو رخضة ، أليس حرام كلنا مغارب واحد يأخد والأخر يدفع ، لابد للملك أن يفكر جيدا وأن يسلم السلطة للشعب لكي يقرر مصير بنفسه ويترك هاذا البنادق المفسدين الذي جعلوا من المغربيات آلألاف من إيمان العبي ، وقد حان الوقة لنقول باراكا باراكا إيمان العبي عندنا الألاف ، نريدها دولة الحق و القانون،دولة ديمقراطية رمزها الملك ومن أجل هذا سيستمر نضال الشارع المغربي من أجل تحقيق دولة الكرامة و دولة العدل،التي يسود فيها القانون لمحاسبة رموز الفساد و لو إقتضى الأمر لأن يموت نصف الشعب من أجل الكرامة و من أجل الإنسانية و من أجل العيش الكريم.
    ولهذا لابد من تغيير كل هياكل الدولة التي تقمع الشعب من أجل المصالح الشخصية…..فالخطاب الأخير للملك كان بمثابتة بداية عهد جديد لقمع للشعب و ليس لمنح الحريات كما جاء في الخطاب….فالثورة الحقيقية للتغيير ستبدأ من الجنوب في ألايام المقبلة و ستمتد الى شمال المغرب،ولن ينفع بعدها القمع في شيء ،ولي تحقيق كل هاذا يجب أن نزول كل العقبات والعقب الأكبر هم هائلائي عبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب
    الطيب الفاسي الفهري
    عبد الواحد الراضي
    أحمد توفيق حجيرة وزير الإسكان والتعمير
    بنعبدالله
    خالد الناصري وزير الاتصال
    عزيمان، رئيس اللجنة
    عبد اللطيف المنوني.
    محمد الاشعري
    محمد اليازغي
    هو سيف بن هاشم،
    عباس الفاسي
    شكيب بنموسى
    فؤاد عالي الهمةالصديق الصدوق للملك،
    المستشار المغربي يحيي يحيى
    امحند العنصر
    محمد الخليفة
    أحمد حرزني رئيس المجلس الإستشاري لحقوق الإنسان
    أحمد توفيق،
    حميد شباط
    إسماعيل العلوي
    أخنوش
    وزيرة الصحة ياسمينة بادو
    شكيب بنموسى وجطوا يجب أن يحاسبو ا عن جرائمهم

  • tarek
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:04

    Mefiez vous de ses mafias ils sont entrain de recolter ce que le peuple marocain a semé pendant les manifestation ,

  • منصف
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:54

    هاد الدستور الممنوح لن يحد من صلاحيات الملك.. سيبقى مقدسا هو و كل المحيطين به من الفاسين و غيرهم من كبار المفسدين، و هذا يعني مرة أخرى بقائهم فوق القانون و خارج المحاسبة..

  • أحمد الموساوي
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:22

    بما أن مجال تدبير الحكم والسياسة هو مجال اجتهادي خاضع للصواب والخطأ فإننا نرى ألا وجود في الإسلام للدولة الدينية الشمولية بالمعنى التيوقراطي للكلمة. لذا فإننا ندعو إلى دولة مدنية عصرية لا أحد يملك فيها قداسة أو تفويضا إلهيا، ويكون الشعب فيها مصدرا للسلطة انطلاقا مما يؤمن به ويعتقده ويختاره.بكلمة واحدة نحن مع سيادة الشعب.
    بل نحن مع توافقات وآليات علنية وواضحة تحفظ لكل الاختيارات السياسية حقها في الوجود وفي التمثيل المؤسساتي. وتحول دون تفرد أية هيئة سياسية مهما كانت شعبيتها بهذا التمثيل. إنها مبادؤنا، نعيد التأكيد عليها مرة أخرى ولا يظنن أحد أننا نزايد.
    إننا، معشر العقلاء، نريد أن نعيش في هذا البلد جميعا مواطنين متآخين أحرارا كرماء يدا واحدة على من استبد أو ظلم أو نهب.

  • ابراهيم
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:20

    الستاذ المنوني:هل انجزتم التمارين التي كلفتكم بانجازها؟
    زعماء الاحزاب:نعم يا استاذ.
    الاستاذ المنوني:بماذا اجبتم عن التمرين رقم 19؟
    زعماء الاحزاب:ملكنا امير المؤمنين وهو شخص مقدس لاتنتهك حرمته.
    الاستاذ المنوني:حسن جدا ايها التلاميذ النجباء.

  • رانية
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:28

    السلام عليكم
    اش من نوع ديال الصلاح الي يمكن نهضرو عليه. اصلاح الحكومة الي هي الفساد بعينيه ورجليه. اصلاح القضاء وناااااري. اصلاح الاحزاب يامصيييبتي اصلاح الامن واااككواك اعباد الله من اين سنبدا هذا الاصلاح مع العقليات الملوثة والى ما خدات من البلاد ما تعطيهانعطيك على سبيل المثال وزارة الصحة 80% من الموظفين والاطباء في وزارة الصحة استقلاليين واكبر سماسرة للحزب واكبر مفسدين عندهم الضوء الاخضر باش ينهبوويمارسو الفساد الاداري كيف بغاوا ولا رقيب عليهمولا حول ولا قوة الا بالله اما القضاء واحد دايرها قد راسو مجرم من اكبر المجرمين داير محامي حتى مجرم وحامل غلاف مالي مهم وتيقدمو للقاضي في الجلسة بمثابة وثائق تثبت برائته والامور دايزة بخير وعلى خير والقاضي مع المحامي اراهم للتبراع وخصنا جريدة من 40 صفحة باش نعبرو على ما جاري في هذا البلاد السعيدة الي اصابها فيروس خطيرسرطان لا علاج له وخا يتعدل الدستو غادي تبقى الالام كتوجع المواطنين والناس دارت لاباس والي دا شي الاه والي زلق جاء على عين قفاه الفاسا راهم هم رب هذا البلاد حيث هموقت الاستعمار كانو هما البركاكا ديال المعمرين كانو كيهربو ولادهم الى اوروبا باش يقراوا وولاد باقي الشعب العروبي كيحارب من اجل استقلال البلاد وريوني شي عسكري قديم فاسي دوز الحرب وحتى الى كان فهداك مسكين شي حازق فالت للفاسيين وما داوهاش فيه وبزاف ونصلحو حتي نعاو وغايبقى التكماش si non la reconstitution est impossible

  • حميدو
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:18

    لقد شكل الخطاب الملكي ل: 9 مارس 2011 لحظة تاريخية مهمة في مجال السياسي، جاء الخطاب بتصور شامل لما يجب القيام به دستوريا،خطاب اعتير من قبل المتتبعيين للشان السياسي بمثابة خارطة طريق نحو الاصلاح الشامل ، لكن السؤال المطروح هل الاحزاب فعلا مؤهلة لبلورة الخطاب الملكي الى ارض الواقع في الوقت الذي نجد فيه ان جمبع الاحزاب بكافة الوانها السياسية لاتقوم بتاطير الشباب بشكل شمولي ، في وقت نجد فيه هذه الاحزاب لا تلامس واقع الخريطة الاجتماعيةللمجتمع المغربي في بعدها السياسي، ، في وقت نجد فيه صراعات داخلية في البيت الحزبي الهش ، في وقت تجد في غالبية الاحزاب تنشط بشكل مناسباتي ومحتشم حينما يتعلق الامر باجراء الانتخابات السياسية وكان الهم كل الهم لهذه الاحزاب هو الصراع الملتهب نحو الاستوزار ، في وقت نجد تريكبة اعضاءمجلس النواب و اعضاء المستشارين و اعضاء الحكومةالذين تم تجديدهم لا تحمل اسماء شبابية جديدة هم الوجوه التي تنتخب وتفوز بطرق ملتوية ومشبوهة. كيف يمكن الحديت عن اصلاح دستوري واغلب رؤساء الاحزاب و مجالـــــسهم المنتخبة مشكلة من الاعيان فهل يمكن الحديت هنا عن صلاح دستوري، تم ان من اسباب الاخفاق السياسي نمط الاقتراع المعتمد على اللائحة و ما ادراك ما اللائحة التي يتحكم فيها لوبي الاعيان و المصلحة الذاتية قبل المصلحة الحزبية .

  • KAS
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:40

    أنا متفق مع كاتب المقال رقم ١٣ تحت إسم sara . مع احترامي لبعض النزهاء الوطنيون الذين يطالبون عن حسن نية وربما عن قناعة بتغير الدستور. فحسب رأيى، فهذه مضيعة وربح للوقت في آن واحد ؛ مضيعة للشعب وربح لبعض وجهاء الأحزاب المستبدة والماكرة التي تطالب بهذه الأشياء لكي تطل علينا في الشاشة لتقوم بألاعبها المعروفة لتظليل-كالعادة- الشعب لكسب بعض العطف لتطيل من عمرها أحزابها. أنا صراحة لا أرى اي عيب في لا في الدساتير- الحالي او السابقة- ولا في القوانين كذلك. كلها تجرم اختلاس المال العام ومع ذلك رأينا كيف اغتنى سراق مال الشعب ولم يحاسبوا إلى يومنا هذا. هل سيحاسبون يوما ما ? لاأظن…إذا مالفائدة من كل هذا التطبيل! إنهم يريدون الإستحواذ على المزيد من السلطات لكي يسرقون أكثر ويؤمنون مستقبل ابنائهم وعائلاتهم. كل هؤلاء الذين يقولون إنا جميع السلط بيد الملك وماهم إلامنفدون . بالله عليكم هل الملك هو الذي أعطاهم الضيعات التى تقاسموها ، هل هو الذي وظف أبنائهم في المراكز المهمة، أهو من تدخل كذلك لكي لا يحاكم أبنائهم الذين ملؤوا ألأرض فسادا…و..وحذث ولا حرج.

  • jamal
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 01:12

    على حركة ٢٠ فبراير ان تصعد من احتجاجاتها لتسقط المخزن وعملاءه من الاحزاب الادارية والاحزاب التي باعت نظال مناضليها بالمقاعد الوزارية وانبطحت كمذلين للمخزن ٠ان هؤلاء يشكلون خطرا على الحركة مما يستدعي اليقظة والحذر و الدعوة الى طلب الدعم الخارجي للوقوف الى جانب الحركة ضد المؤامرات المخزنية التي تحاك وتنسج خيوطها في ما جاء في عروض الاحزاب المتامرة على حقوق الشعب٠

  • الشريف الادريسي المهاجر
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 00:32

    نطالب بمحاسبة الحكومة وحثها على الرحيل.
    لا للاحزاب ، السلطة للشعب ، اعطوا الحق للشعب ليقرر مصيره لا نريد من يمثلنا نحن نمثل انفسنا.
    الم تفهموا ؟
    ارحلوا ايتها الوحوش !

صوت وصورة
البوزيدي وتقنين القنب الهندي
الثلاثاء 2 مارس 2021 - 22:06

البوزيدي وتقنين القنب الهندي

صوت وصورة
أسباب إيقاف الحق في المعاش
الثلاثاء 2 مارس 2021 - 21:27

أسباب إيقاف الحق في المعاش

صوت وصورة
متضررون من فيضانات تطوان
الثلاثاء 2 مارس 2021 - 18:58

متضررون من فيضانات تطوان

صوت وصورة
مستجدات محاكمة الريسوني
الثلاثاء 2 مارس 2021 - 17:40

مستجدات محاكمة الريسوني

صوت وصورة
اعتصام أطر الإدارة التربوية
الثلاثاء 2 مارس 2021 - 16:31

اعتصام أطر الإدارة التربوية

صوت وصورة
أزمة فناني الأطلس المتوسط
الثلاثاء 2 مارس 2021 - 15:27

أزمة فناني الأطلس المتوسط