أخبار الحمقى والمغفلين في المغرب

أخبار الحمقى والمغفلين في المغرب
الأربعاء 28 يناير 2009 - 08:58

إذا بلغك أن أحمقا استفاد عقلا فلا تصدق .


هل كنت تعتقد أن ثمة أكثر حماقة من كل ما لملمته في كتابك أخبار الحمقى والمغفلين .


هل أنت تتحسر الآن في سماءك وأنت ترى وتسمع وتقارن بين حكاياتك والمغرب .


قد يصل الأمر أن تحس بالغضب والبلاهة ، إذ تبدو شخصياتك مزبد وأبو غبشان وجحا وهبنقة وبهيس وحمزة بن بيض وأزهر الحمار وأبو عبد الله الجصاص وغيرهم حكماء وعقلاء جدا بالنظر إلى من تعرفت على أسماءهم في الجرائد التي تصدر من الجحيم عن المغرب .


إنها طبعا كحصص إضافية للتعذيب ، لكن بعض أهل الجحيم يعتبرونها فترة استراحة . وبالطبع ، ثمة رقابة هنالك أيضا . الذين يسكنون الجنة لهم الحق في الاشتراك في مثل تلك الجرائد حيث تصلهم عبر البريد شريطة التوقيع بالتعهد أن إدارة الجريدة غير مسؤولة عن الألم التي تحدثها منتجاتها لأهل الجنة ، إذ هي مهمتها الأساس إلى جانب نقل الأخبار تكمن في التعذيب .


للإشارة ، فأهل الجنة لهم أنواع أخرى من الجرائد تشبه مجلات عروض الأزياء الفاخرة . ولأنني أعرف أن الأعداد المؤلمة كثيرا والخارجة عن اللياقة لا يسمح بوصولها ، للاهتمام بالمزاج الهادئ والجميل لسكان الجنة ، فالجنة لا تعني انعدام الرقابة على أية حال . من جهة أخرى ، فأنا أظن أن الأخبار المتفرقة والقليلة التي وصلتك عن المغرب كانت كافية جدا لأن تقرر بمحض إرادتك ودون سلطة لأية رقابة مقاطعة الأخبار القادمة من هنالك . وأنك تتحسرا لآن على زمن كنت تعتبر فيه هبنقة والآخرين حمقى . ولعلك حاولت دون جدوى أن تعثر على إسم آخر لتلك الحماقات التي يمارسها النظام المغربي كي تخرج من ورطتك . اسم أكثر وطأة من أنواع الحماقات التي ضمنتها في كتابك ، فالنظام المغربي أكثر من أحمق أو رقيع أو مائق أو أزيق أو هجهاجة أو هلباجة أو خطل أو خرف أو ملغ أو ماج أو مسلوس أو مأفون أو أخرق أو مأفوك أو أعفك أو فقاقة أو هجأة …. وللأمانة فقط ، أنا حاولت أيضا أن أجد لذلك توصيفا ولم أنجح .


هو لم يتخاذل فقط في الإصلاح وفي التغيير بحجج واهية كقول صاحبك : ” لا أصلح ما أفسده الله ” .



ولم يحاول العدول عن الجور واللاعدالة أمام كارثة تجويع الشعب وتفقيره ومآسيه وما يمكن أن تحدثه من انفجار شعبي مفضلا أن يدفن رأسه في الرمال حتى تهدأ العاصفة ، فهو يثق أن الوقت لا زال مبكرا جدا عن العدالة الاجتماعية والديمقراطية . كما نادى صاحبك عندما هبت ذات يوم عاصفة فأقبل الناس يدعون الله ويتوبون فخرج صائحا : ” يا قوم لا تعجلوا بالتوبة ، وإنما هي زوبعة وتسكن ” .


ولم يسرق الشعب فقط سائقا تبريرات حمقاء أكثر حماقة من صاحبك الذي أرسله والده ليشتري رأسا مشويا ، فاشتراه وجلس في الطريق . فأكل عينيه وأذنيه ولسانه ودماغه ، وحمل الباقي إلى والده وعندما سأله أين عيناه قال كان أعمى . وعندما قال أين أذناه قال كان أصما . وعندما قال أين لسانه قال كان أخرسا . وعندما قال أين دماغه قال كان أقرعا . ولما طلب منه المجيء بغيره أجاب : باعه صاحبه بالبراءة من كل عيب .


وهو لم يكن أقل حماقة عندما راهن على عصابة من قطاع الطرق للمحافظة على مصالحه ومن الاستدلال على الانفتاح والعدالة بمؤسسات ضعيفة على مقاسه كصاحبك الذي دفن دراهم في الصحراء وجعل علامتها غيمة تظلها .


وهو أكثر غباء في وصف المشاكل الحقيقة للمغرب من صاحبك الذي سألوه عمن يبحث وهو يجري في السوق ، فأجابهم : ” هل مرت بكم جارية رجل مخضوب اللحية ” ، إذ يترك توصيف المشكلة ويذهب في توصيف أشياء ساذجة لا علاقة لها بالواقع.


وهو أكثر غباء في محاكمه من أحكام صاحبك الذي عندما استعسر عليه الحكم ضرب المتقاضيان معا ، وقال : الحمد لله الذي لم يفتني الظالم منهما.



وهو أكثر حمقا من صاحبك الذي تبخر يوما فاحترقت ثيابه فغضب وقال والله لا تبخرت إلا عريانا ، إذ ينزع عن جسده كل الأحزاب والهيئات السياسية المتحررة والحركات الفكرية المستقلة بتعويم المشهد السياسي وإغراقه في العبث من أجل أن لا تحترق بعض مصالحه، لا يعرف أنه بذلك لا يهندس المشهد السياسي على مقاسه بل يقتل كل الفعل السياسي برمته .


وهو يفيض حماقة عن التي رأت ولدها يضطرب فشقته بسكين وأخرجت دماغه وقالت أخرجت هذه المادة من دماغه ليسكن وجعه ، فالنظام الذي يدفع بالشعب إلى الموت والإنتحار كحل وحيد له من ألم الحياة ، لا يمكن أن يكون في كامل قواه العقلية.


وهو أكثر حمقا في السرعة إلى المحاكمات بتهمة الشتائم وإهانة المقدسات من المرتضى أبو القاسم نقيب العلويين عندما مر من المكان الذي يباع فيه الغنم فسمع المنادي يقول نبيع هذا التيس العلوي بدينار فظن أنه قصده بذلك قبل أن يكشف على أن التيس إن كان في رقبته حلمتان سمي علويا نسبة لشعرتي العلوي المسبلتين على رقبته .


وهو أكثر حماقة من أبي غبشان الذي باع ولاية الكعبة لقصي بن كلاب بزق خمر ، إذ لا يتردد في بيع كل الشعب المغربي من أجل أرصدة بنكية ربما سوف يستعملها في المستقبل.


النظام المغربي الذي فاق حماقة كل أخبار الحمقى والمغفلين الذين يسكنون بين دفتي كتابك ، تفوّق عليك وجعلك تبدو أحمقا آخرلأنك أوردت أخبار حكماء واصفا إياهم بالنقيض . وسأترك للقارئ استخلاص نتيجة بكل حرية ولن أستغل فترة موتك لتمرير آرائي وتمرير وجهك في التراب . فليقارنوا بين حكمة شخوص كتبك وحماقات شخوص نظامنا ، شخوص سأورد بعض أفعالهم وأقوالهم للاستئناس ليس إلا :

ليلى بن الصديق ابنة المحجوب بن الصديق الرئيس الأبدي لنقابة العمال الإتحاد المغربي للشغل تدهس عمدا بسيارتها عاملي شركتها بعدما طالبوها بمستحقاتهم ، ولأنها تشبعت بمبادئ الشغيلة والعمال من طرف والدها فهي كانت تسأل عن كلبها وأحواله . للإشارة فهي تتمتع بالحرية والحق في دهس المغاربة .


مريم بن جلون تدهس شرطية عمدا وتصيبها بكسور لأنها طلبت منها رخصة السياقة . مريم تعبر بعد ذلك للصحافة عن أسفها الشديد لأنها فقدت مرآة سيارتها . للإشارة ، لها أيضا كامل الحرية والحق في دهس المغاربة .


زوج عمة الملك يطلق النار من مسدسه على شرطي يطلب منه رخصة السياقة . للإشارة فالشرطي يصر أنه لم يكن يعرفه ولو عرفه لما أوقفه . للإشارة له كامل الحرية والحق في دهس المغاربة.


تعيين عباس الفاسي وزيرا أولا للمغرب كمكافأة على فضيحة النجاة التي نصب فيها على الشعب والفقراء وسرقوا أموالهم . للإشارة لقد انتحر العديد من المنصوب عليهم في تلك الفضيحة التي وشمت جبين عباس الفاسي ، وله كامل الحرية والحق في دهس المغاربة .


رجل مقعد إسمه أحمد ناصر يبلغ من العمر 95 عاما يموت في السجن بعد الحكم عليه ب 3 سنوات للمس بالمقدسات وإهانة الملك ، ولم تشفع له كل الشواهد الطبية المدلاة من طرف عائلته . للإشارة الكثير من المفروض تقديمهم للعدالة بتهمة سرقة المال العمومي يتجولون بكل حرية لأنهم أدلوا بشواهد طبية تفيد علاجهم النفسي ، ولأنهم أيضا لهم كامل الحرية والحق في دهس المغاربة .


غالبية الشعب ترزح تحت الفقر ومئات الآلاف من العائلات يقل مدخولها عن 10 دراهم أي أقل من أورو . وموظفي الدولة من العائلات المحظوظة يفوق دخلها وامتيازاتها في القطاع العام من الضرائب المستخلصة من الشعب الفقير عشرات الآلاف من الدولارات في الشهر الواحد . بالإضافة إلى الرحلات المجانية والسيارات وتذاكر الطيارات المفتوحة . للإشارة ، فهؤلاء لهم كامل الحرية والحق في دهس المغاربة .


إنشاء مؤسسات للمصالحة مع الماضي ومع المعتقلين السياسيين السابقين ، والزج بالمدافعين عن الديموقراطية وحرية التعبير في الوقت الراهن في السجون .


منح التعويضات للمتضررين من التعسف الديكتاتوري منذ الستينات إلى التسعينات ، وفي نفس الوقت تعذيب المعتقلين في جلسات الاستنطاق وتهشيم المتظاهرين بالهراوات.


الإعلانات في الإشهار وفي الملتقيات الدولية عن محاربة الدولة للرشوة ، وفي نفس الوقت تعذيب كل من يفضح الرشوة في المغرب والتشطيب النهائي على محامين وتوقيف آخرين لأنهم فضحوا الرشوة المتفشية في وزارة العدل ، حيث كانت مكافأة أصحاب رسالة إلى التاريخ الذين فضحوا الفساد بمعطيات موثوقة هو طردهم من وظائفهم .


الدعوة إلى الابتعاد عن تزوير الانتخابات ، وفي نفس الوقت توفير كل الوسائل للقيام بالتزوير وتسهيله . فلماذا لا يتم اعتماد التصويت ببطاقة التعريف الوطنية ويتم اعتماد بطاقة الناخب التي تعتبر المفتاح السحري للتزوير ؟؟؟ ألا يعتبر الأمر جنونا أن نسمع أنها لتمكين المغاربة الغير متوفرين على البطاقة الوطنية من الانتخاب ؟؟؟


هل يعتبروننا حمقى إلى درجة أنهم يريدون إيهامنا أن الملك لا يعرف ما يجري ؟ فإن كان لا يعرف ذلك حقا ، فماذا يعرف إذن ؟


لقد قال أبو الفرج عبد الرحمان : ” من طالت لحيته ، كثر حمقه ” . ولكنني أعتقد أنه بعد إطلاعه على أخبار المغرب أصبح يقول : ” من حاول فهم النظام المغربي ، كثر حمقه.”


[email protected]

‫تعليقات الزوار

6
  • derri weld lblad
    الأربعاء 28 يناير 2009 - 09:02

    السي محمد ،دع لهم ملكهم و شأنه ،فهو لا يعلم ،و آه لو علم ،لو علم آه ،كيف كان سيكون المغرب لو علم … و لكن هناك أمل ما دام هو لا يعلم ،أملنا هو ما سيحدث من تغيير عندما سيعلم ،إذن الحل هو عدم فقدان الأمل في ملكهم حتى يعلم .

  • عبد الله بوفيم
    الأربعاء 28 يناير 2009 - 09:08

    إذا بلغك أن محمد مقصيدي, يرمي إلى اصلاح الوضع فلا تصدق. إنه يناقش بعقلية التأزيم لا الحل, يحشر الجنة في نقاشه ويحشر معها التعذيب. فإن كان كلامه عن جنة الخلد, فكلامه مسموم, وإن كان عن جنة من جناته التي يعرفها وهي للإشارة لا تستحق الشرح, فهو والجميع لا يعاتبه. تشكرك على واحدة, ايها الكاتب. لك فصاحة وبلاغة مشكورة, سرد وحكي مشوق, تراتب وتنميق في القول. ممتاز. هذه لك, وهي شهادة حق, تستحق عنها التقدير والتنويه. في موضوعك معطيات جد مفيدة. حقائق جميلة, عتاب ينم عن احساس حقيقي بالألم. الغير المقبول منك ايها الكاتب العبقري, هو كنه الموضوع, الذي ما كان يبتغي الاصلاح. حسب فهمي, فهو يحكي عن واقع مغمور بالخيال, لغاية إشعار الجميع بفساد الأمر وعسر الحل, ليفقد الجميع الأمل, فيفسد البناء. الأمر ليس كذلك. جميع الأمور التي سردتها توحي بما لخصته, لكن الانهزام لن ولا يجب أن يكون, لا بد من المدافعة والتدافع لحين إصلاح ما يمكن إصلاحه. الوضع كما فصلت يبدو أنه يسير في مسار التتبيت لا الحل, في مسار الافراط في الواقع الحالي, لكن, لا للإستسلام, والقبول بالانهزام, والسماح بفساد الانظمة, والهيئات السياسية. الكل يلعن ويندم, يجد الجميع أن لا بديل في الميدان. علينا أن نتعلم أن نختار بين الشر والأكثر منه شرا, أما الخير فقد ولى زمنه. والبحث عنه يسقطنا في براتن الأكثر شرا. علينا أن نتعلم أن نسوق السيارة وننقدها بعد أن فقدت او تكاد, احدى عجلاتها.

  • فيلسوف عاطل
    الأربعاء 28 يناير 2009 - 09:04

    موضوع جميل اخي الكاتب .
    لامست بعض الحقائق التابتة عن مغربنا الديمقراطي…هه
    لكن لكن نظام هفوة..
    لايوجد نظام ديمقراطي في اي بلد..الحمقى والمغفلين في كل مكان..حتى في الولايات المتحدة الامريكية…الدولة الاقوى في العالم

  • مواطن من الباستيل المغربي
    الأربعاء 28 يناير 2009 - 09:10

    اولا تحية الى العزيز محمد الدي لا اعرفه الا من خلال محادثات قصيرة على الانترنت الا ان كتاباته الساخرة تمتعني بقدر اثارتها لاعصابي .
    اه يا صديقي لم يعد بامكاننا تحمل فواجع هدا النظام يكفي ان 3500 مغربي يموتون على قبالة جزر الكناري و بالبحر المتوسط كل عام في حرب غير معلنة ضدنا، يكفي ان نساءنا صرن يملئن المواخير و علب الليل بكل اصقاع العالم بعد ان كن رمز العفة و الجلد، يكفي ان 10 /100 من شعبنا يعيش شتاتا بكل بقاع الارض لاجل الحق في الخبز ، يكفي اننا وسط زنزانة صلبة تعد فيها انفاسناكل حين و تكسر فيهاجمامجمناو عظامنا ان حاولنا ان نطالب بالحق في التنفس = الحرية و الخبز، يكفي تشجيع الفوضى و التحلل و الانحراف و الجهل وسطنا بعد ان كنا مغرب العقل مقابل مشرق الشعر ، تكفينا الاصالة المخيفة و المنحطة لهدا النظام الدي لا يسحق جبروته السياسة فقط بل قبلها الانسان فيستحق ليس ان يفضح بل ان يدان كاكبر الانظمة اجراما بالعالم عرفها التاريخ لانه كدلك فعلا بكل مقاييس الاخلاق و القيم و القوانين ، كيف لا و هو ينفق 50/100 من ميزانية كل عام على قمع الشعب و التجسس عليه و دفعه الى الموت و التشرد و الاختناق.
    اه اه يا صديقي كم هي ضيقة تخوم الامل ، و كم هو مفتوح افق الموت و الجنون و الضياع بوطننا الدي بات رهينة بايدي عتاة المافياالبرابرة، لقد صارت الاحلام بعيدة يا صديقي و نهر الاجيال يدفع الى الياس و الانسحاب او الى الانحراف او الى ان يصير خزانامجانيا لمحارق الارهاب الظلامي ، اه و اه و ااااااااه يحاصرنا موت اسود و ياس اسود و خدلانات لا تنتهي ………… ولا ترياق
    اه كم هم ممقوتون المبدئيون الصادقون الطيبون بوطنننا الكئيب ، يدفعون الى زواياالاحباط و يقتلهم مجتمع سقي البؤس و اطعم الجهل حتى ضاع منه الشرف و قتل داخله الضمير .
    اما انت ايها الانتهازي بوفيم فحسبك الخيانة و يكفي انك تتآمر ضد ايت باعمران و تحاول انت وباقي بيادق النظام ان تتاجروا بدماء الشهداء و الجرحى حتى قبل ان تجف و تضحيات المعتقلين و الالام مدينة عدبت بمن فيها ، احمل عفنك بعيدا يا دعي النضال يا حليف زبانية الطغاة و خديم الجلادين و اسعد بغنائمك ، ابتعد فداك الدي تنتقده حر شريف سيد لن ببخس قيمته في قلوبنا ،ابتعد و احمل معك دسائسك الجبانة فيكفيك انك تلعق دماء اخوانك و تنبح باسم اسيادك ،ادهب و احمل مباخرك و مزاميرك بعيدا بعيدا في مواكب الخائنين السائرين الى مزبلة التاريخ . احمل ايها المرتزق اللئيم حطاباتك الدونكيشوتية و تسبيحاتك الوضيعة بعيدا عنا، احملها معك الى مستنقع التاريخ.
    اما انت يا مقصيدي يا سنديانة حمراء تكبر كل يوم اطمئن و ابتعد عن صحف صفراء مبولسة لن يتغير لونها ولو تغير العالم كله ، ولك مني اسمق التحايا!

  • ka
    الأربعاء 28 يناير 2009 - 09:00

    لقد كانت من أولويات الطاغوط المقبور الحسن اعتماد سياسة تعطيل عجلة التعليم وتعميم الجهل لأنه كان يرى في الشعب المتعلم خطر على عرشه حيث كان يخشى من أن تكرار تجربة المناضل المغربي المهدي بن بركة وآخرون من المثقفين الذين شملتهم يد التصفية في السبعينات وطيلة حياة المقبور.اللهم أحرقه وخلده في جهنم آميــــــن؛لقد كان كلب مسعورأناني خبيث في أفكاره والتاريخ يشهد بهذا…
    اللهم أحرقه وخلًده في جهَنم

  • مواطن صريح
    الأربعاء 28 يناير 2009 - 09:06

    مقال جميل ورائع يفضح ممارسات لا تشرف الشعب المغربي وينفض التراب عن حقائق مخجلة وواقع مزري وأسود ومستقبل مجهول وقاتم ينتظر المواطن المغربي في ظل الفساد والاستبداد والظلم والقهر…
    أشكر الكاتب وأحييه.

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30

إيواء أشخاص دون مأوى

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 3

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 6

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 10

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء