أختي المسلمة: خير اللباس ما ستر ولباس التقوى خير

أختي المسلمة: خير اللباس ما ستر ولباس التقوى خير
الأحد 22 يوليوز 2012 - 18:35

يعتبر اللباس والستر من أمور الفطرة التي جبل عليها الناس من لدن آدم وحواء عليهما السلام، والتي اعتنى بها الشرع وزكاها وأحاطها بأحكامه وتوجيهاته، قال تعالى: “فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ” (21) الأعراف، فبعد أن جرَّأهما الشيطان وغرَّهما, فأكلا من الشجرة التي نهاهما الله عن الاقتراب منها, انكشفت لهما عوراتهما, وزال ما سترهما الله به قبل المخالفة, فأخذا يلزقان بعض ورق الجنة على عوراتهما. وفي الآية دلالة على أن كشف العورة من عظائم الأمور, وأنه كان ولم يزل مستهجَنًا في الطباع, مستقبَحًا في العقول.

قال ابن العربي في أحكام القرآن عند قوله تعالى:”{وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ} رُوِيَ أَنَّهُ لَمَّا أَكَلَ آدَم مِنْ الشَّجَرَةِ سُلِخَ عَنْ كِسْوَتِهِ (…) وَحُطَّ عَنْ مَرْتَبَتِهِ، فَلَمَّا نَظَرَ إلَى سَوْأَتِهِ مُنْكَشِفَةً قَطَعَ الْوَرَقَ مِنْ الثِّمَارِ وَسَتَرَهَا” وقال سيد قطب رحمه الله عن شعور آدم وحواء بأن” لهما سوءات , تكشفت لهما بعد أن كانت مواراة عنهما . فراحا يجمعان من ورق الجنة ويشبكانه بعضه في بعض(يخصفان) ويضعان هذا الورق المشبك على سوآتهما – مما يوحي بأنها العورات الجسدية التي يخجل الإنسان فطرة من تعريها , ولا يتعرى ويتكشف إلا بفساد في هذه الفطرة من صنع الجاهلية !”.

ومع نزول آدم إلى الأرض نزل معه ما يصلح باطنه من الوحي ولباس التقوى، وما يصلح ظاهره من لباس يقيه الحر والبرد ويستر عورته ويزين مظهره، قال تعالى:” يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْءاتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسَ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ، ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ (26) الأعراف، ومما قاله الطاهر بن عاشور رحمه الله في التحرير والتنوير تعقيبا على هذه الآية “ولما كان إلهام الله آدم أن يستر نفسه بورق الجنة منة عليه، وقد تقلدها بنوه، خوطب الناس بشمول هذه المنة لهم بعنوان يدل على أنها منة موروثة، وهي أوقع وأدعى للشكر، ولذلك سمى تيسير اللباس لهم وإلهامهم إياه إنزالا، لقصد تشريف هذا المظهر، وهو أول مظاهر الحضارة، بأنه منزل على الناس من عند الله”فاللباس والستر فطرة وشرع وحضارة.

ولا تتبعوا خطوات الشيطان:

ولن يعدم الشيطان حيلة في صرف الناس جملة أو بالتدريج عن الفطرة والشرع والحضارة الحقة، ولن يهنأ له بال ولا لجنوده من الإنس والجن حتى ينزع عن الناس لباس التقوى وفضيلة الستر والعفة، فما فعله مع أبوينا من قبل لن يبرح يكرره مع كل واحد منا، قال تعالى:” يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوءاتهما إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون[27] الأعراف. فالعري محبوب للشيطان في المواطن والمواضع التي يأباها الشرع، وإذا لم يقدر عليه كاملا قنع بما دون ذلك انتظارا لخطوة أخرى في جولة موالية، فيرضى بتجسيم العورة وتجسيدها إذا لم يقدر على كشفها، ويرضى بشفافية الثوب إذا لم يقدر على نزعه، ويقبل استمرار الثوب الصابغ مع إفراغه من مضمونه فيوسوس بالخضوع في القول وميوعة الحركة وتسيب في العلاقات، وقد يبدأ بنزع لباس التقوى ليطير قشرة القماش بعده، أو يبدأ بتوهين لباس الظاهر وقصده لباس الباطن، ولا يضيره بأي حال بدأ، فلا تتبعوا خطوات الشيطان.

شدي عليك ثيابك بأزرار التقوى:

لا حل مع إبليس سوى في الفرار إلى الله والاعتصام بهدي نبيه صلى الله عليه وسلم، ليحدد لنا معنى اللباس الذي يرضي الله عز وجل، ومعنى العورة التي يحرم كشفها، ومعنى الشروط المطلوبة، حتى لا يدخل الشيطان على الخط فيميع لنا المعنى ويلغي علينا الشروط.

فكما حرم على الرجال الحرير والذهب وجر الثوب خيلاء، أباح للنساء التزين بالذهب والحرير وحرم عليهن التطيب عند الخروج وأمرهن بأن يدنين عليهن من جلابيبهن، حيث قال تعالى:” {يَا أَيُّهَا النَّبِيء قُلْ لِأَزْوَاجِك وَبَنَاتِك وَنِسَاءِ الْمُومِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُوذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا}. قال ابن العربي في الأحكام” اخْتَلَفَ النَّاسُ فِي الْجِلْبَابِ عَلَى أَلْفَاظٍ مُتَقَارِبَةٍ، عِمَادُهَا أَنَّهُ الثَّوْبُ الَّذِي يُسْتَرُ بِهِ الْبَدَنُ، وقال عن التبرج في قوله تعالى “غير متبرجات بزينة” مِنْ التَّبَرُّجِ أَنْ تَلْبَسَ الْمَرْأَةُ ثَوْبًا رَقِيقًا يَصِفُهَا، وَهُوَ الْمُرَادُ بِقَوْلِهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – فِي الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ: {رُبَّ نِسَاءٍ كَاسِيَاتٍ عَارِيَّاتٍ، مَائِلَاتٍ مُمِيلَاتٍ، لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ، وَلَا يَجِدْنَ رِيحَهَا}. وَإِنَّمَا جَعَلَهُنَّ كَاسِيَاتٍ؛ لِأَنَّ الثِّيَابَ عَلَيْهِنَّ، وَإِنَّمَا وَصَفَهُنَّ بِعَارِيَّاتٍ لِأَنَّ الثَّوْبَ إذَا رَقَّ يَكْشِفُهُنَّ؛ وَذَلِكَ حَرَامٌ.

وفي منتقى الباجي على موطأ مالك في شرحه لمثل هذا الحديث:” قَالَ عِيسَى بْنُ دِينَارٍ تَفْسِيرُ قَوْلِهِ: كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ قَالَ يَلْبَسْنَ ثِيَابًا رِقَاقًا فَهُنَّ كَالْكَاسِيَاتِ بِلُبْسِهِنَّ تِلْكَ الثِّيَابَ , وَهُنَّ عَارِيَاتٌ لِأَنَّ تِلْكَ الثِّيَابَ لَا تُوَارِي مِنْهُنَّ مَا يَنْبَغِي لَهُنَّ أَنْ يَسْتُرْنَهُ مِنْ أَجْسَادِهِنَّ (…) وَيُحْتَمَلُ عِنْدِي وَاللَّهُ أَعْلَمُ أَنْ يَكُونَ ذَلِكَ لِمَعْنَيَيْنِ أَحَدُهُمَا الْخِفَّةُ فَيَشِفُّ عَمَّا تَحْتَهُ , فَيُدْرِكُ الْبَصَرُ مَا تَحْتَهُ مِنْ الْمَحَاسِنِ , وَيُحْتَمَلُ أَنْ يُرِيدَ بِهِ الثَّوْبَ الرَّقِيقَ الصَّفِيقَ الَّذِي لَا يَسْتُرُ الْأَعْضَاءَ بَلْ يَبْدُو حَجْمُهَا . قَالَ مَالِكٌ رَحِمَهُ اللَّهُ بَلَغَنِي أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ نَهَى النِّسَاءَ أَنْ يَلْبَسْنَ الْقَبَاطِيَّ (جمع قبطية وهو ثوب مصري رقيق أبيض ) قَالَ وَإِنْ كَانَتْ لَا تَشِفُّ فَإِنَّهَا تَصِفُ قَالَ مَالِكٌ مَعْنَى تَصِفُ أَيْ تَلْصَقُ بِالْجِلْدِ , وَقَالَ ابْنُ حَبِيبٍ مَعْنَى “مائلات مميلات” يَتَمَايَلْنَ فِي مَشْيِهِنَّ وَيَتَبَخْتَرْنَ حَتَّى يَفْتِنَّ مَنْ يَمُرَّنَّ بِهِ “

وفي مسند أحمد عن أسامة بن زيد رضي الله عنه قال:” كساني رسول الله صلى الله عليه وسلم قبطية كثيفة كانت مما أهداها دحية الكلبي فكسوتها امرأتي فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما لك لم تلبس القبطية قلت يا رسول الله كسوتها امرأتي فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم :مرها فلتجعل تحتها غلالة ( ما يلبس تحت الثوب) إني أخاف أن تصف حجم عظامها”

والخلاصة أن لباس المرأة المسلمة ليس شيئاً هيناً تتولاه أنامل مصممي الأزياء، بل هو دين وهوية، به تعبد المرأة ربها وبه تُعرف أيضاً، ولذا فهو لباس يستمد شروطه من كتاب الله وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم.ويريد الشيطان من جهته ومن جهة حزبه وأوليائه أن يميل الناس عن تلك الشروط والضوابط ميلا عظيما مع الأهواء والشهوات، ويريد بإصرار أن ينزع عن أخواتنا ونسائنا لباسهن الساتر الكامل، ويبقى السؤال عن الأزرار التي يمكن تركيبها على اللباس حتى لا ينزعه الشيطان ؟

وعند التأمل لن تجد تلك الأزرار غير التقوى وسبيل المتقين والمتقيات كما قال تعالى:(ولباس التقوى ذلك خير)

مبررات موضوع ضوابط اللباس الشرعي:

فإيمانا منا بأن الحجاب طاعة ربانية ورسالة حضارية ومنارة إيمانية وأخلاقية. وكونه حصنا للقيم النبيلة، وبأن لباس التقوى يرفع به الله المرأة إلى منزلة الطهر والعفة والنقاوة. نطرح هذا الموضوع ونلح على أخواتنا المسلمات الالتزام بشروط اللباس الشرعي، مستحضرين مع الأسف الشديد، مظاهر الميوعة والتبرج والعري وما انتشر في السنوات الأخيرة من أنماط وأشكال متعددة من الحجاب غابت فيها المقاصد التربوية والأخلاقية، حيث تم تفريغ الحجاب من كل دلالات الستر والحياء. فتحول إلى متعة ذاتية (حجاب الموضة) وإلى عادة اجتماعية. وقاصدين تصحيح مجموعة من المفاهيم والمقاصد المتعلقة بالحجاب شكلا ومضمونا ومساهمين في إعادة الاعتبار لحجاب المرأة المسلمة و لشروطه الشرعية بما يحقق مقاصده في الستر والعفة. فالموضوع يستهدف اللواتي لم يحتجبن بعد، وكذلك اللواتي يفرطن في شروطه ومواصفاته ومقتضياته.

وعلى المومنة أن تتخذ قوله تعالى:” رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ” (8) آل عمران، شعارا لها، حتى تتذكر كل من وفقها الله من أخواتنا وبناتنا ونسائنا معاشر المسلمين واقتنعت بفرضية الحجاب،أن الشيطان قد يأتيها من قبيل كيفية وضع هذا الحجاب وطريقة التزي به و وقوع بعض الاختلالات في شروطه ومواصفاته، فالآية تنبيه إلى شعار المومنين ودعائهم ربهم: بألا يصْرِف قلوبهم عن الإيمان به بعد أن من عليهم بالهداية لدينه وشرائعه وأحكامه ومن ضمنها أحكام الستر واللباس الشرعي, ويسألون ربهم أن يمنحهم من فضله ورحمته الواسعة, لأنه تعالى هو الوهاب: كثير الفضل والعطاء, يعطي مَن يشاء بغير حساب.

وهو دعاء يعبر عن هواجس الخوف من سوء المصير، ذلك أن حال الذين في قلوبهم زيغ ليسوا في الغالب إلا من عقلاء البشر، وما كان ضلالهم إلا من حرمانهم التوفيق، واللطف، ووسائل الاهتداء. وركوبهم سبل التأويل السيء واتباع المتشابهات وترك المحكمات، كمن تحاول جاهدة تبرير التبرج وتجويز النمص وإباحة الطيب والعطور في حضور الأجانب من الرجال وغير ذلك.

ولابد من إعادة المضامين الشرعية والتربوية لهذه الشعيرة العبادية التي نسميها الحجاب والتي تحتاج بدورها إلى الإخلاص والصواب في ذلك وفق ما رسمته الشريعة الغراء.

مقاصد اللباس الشرعي:

فمن مقاصد اللباس الشرعي للمرأة: ستر العورة حسب ما حددها الشرع، قال تعالى:”ولا تبرجن تبرج الجاهلية الاولى” وروي عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قوله أَنَّهَا تَكُونُ جَاهِلِيَّةً أُخْرَى. وكأنه تنبأ بحال التبرج في زماننا والذي لا يساوي حال التبرج الأول شيئا أمامه.

ورفض حال التبرج حتى من قواعد النساء فقال”وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ”

قال ابن العربي شارحا مضمون الآية بقوله:”غَيْرُ مُظْهِرَاتٍ لِمَا يُتَطَلَّعُ إلَيْهِ مِنْهُنَّ، وَلَا مُتَعَرِّضَاتٍ بِالتَّزْيِينِ لِلنَّظَرِ إلَيْهِنَّ، وَإِنْ كُنَّ لَيْسَ بِمَحَلِّ ذَلِكَ مِنْهُنَّ، وَإِنَّمَا خَصَّ الْقَوَاعِدَ بِذَلِكَ دُونَ غَيْرِهِنَّ لِانْصِرَافِ النُّفُوسِ عَنْهُنَّ، وَلَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ بِالتَّسَتُّرِ الْكَامِلِ خَيْرٌ مِنْ فِعْلِ الْمُبَاحِ لَهُنَّ مِنْ وَضْعِ الثِّيَابِ.

وساق ابن كثير في تفسير هذه الآية قول المرأة التي دخلت على السيدة عائشة ـ رضي الله عنها ـ تسألها : ( ما تقولين في الخضاب والّنفاض (إزار) والصبغ والقراطين والخلخال وخاتم الذهب وثياب الرقاق ؟ فقالت : يا معشر النساء قصتكن كلها واحدة , أحل الله لكن الزينة غير متبرجات , أي لا يحل لكن أن يروا منكن محرما )

فمن إجابة عائشة ـ رضي الله عنها ـ اتضح أنها صرفت جميع ما ورد في السؤال إلى معنى الزينة التي هي إضافة إلى أصل الخلقة،.

وأكد هذه المعاني أيضا قوله تعالى:”وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا” أي لا يظهرن شيئا من الزينة للأجانب إلا ما لا يمكن إخفاؤه، قال ابن مسعود رضي الله عنه : كالرداء والثياب يعني على ما كان يتعاطاه نساء العرب من المقنعة التي تجلل ثيابها وما يبدو من أسافل الثياب فلا حرج عليها فيه لأن هذا لا يمكنها إخفاؤه ونظيره في زي النساء ما يظهر من إزارها وما لا يمكن إخفاؤه، وقال ابن عباس : ” ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها ” قال : وجهها وكفيها والخاتم .

وقد كان نساء السلف يخترن أكثف الثياب ليستترن بها

روى أبو داود عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت يرحم الله نساء المهاجرات الأول لما أنزل الله وليضربن بخمرهن على جيوبهن شققن أكنف (قال ابن صالح أكثف) مروطهن فاختمرن بها “

وَمُرُوط مَعَ مِرْط هُوَ الكِسَاء يُتَّزَر بِهِ، أَيْ اخترن الْأَسْتَر وَالْأَصْفَق مِنْهَا .

وروى مالك عن علقمة بن أبي علقمة عن أمه أنها قالت دخلت حفصة بنت عبد الرحمن على عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم وعلى حفصة خمار رقيق فشقته عائشة وكستها خمارا كثيفا”

قال أبو الوليد الباجي في شرح الحديث: قَوْلُهَا دَخَلَتْ حَفْصَةُ عَلَى عَائِشَةَ وَعَلَى حَفْصَةَ خِمَارٌ رَقِيقٌ يُحْتَمَلُ وَاللَّهُ أَعْلَمُ وَأَحْكَمُ أَنْ يَكُونَ مَعَ رِقَّتِهِ مِنْ الْخِفَّةِ مَا يَصِفُ مَا تَحْتَهُ مِنْ الشَّعْرِ , وَيُحْتَمَلُ أَنَّهُ كَانَ رَقِيقًا لَا يَسْتُرُ الْأَعْضَاءَ وَإِنْ كَانَ صَفِيقًا لِشِدَّةِ رِقَّتِهِ وَلُصُوقِهِ بِالْأَعْضَاءِ , وَالْأَوَّلُ أَظْهَرُ فِي الْخِمَارِ فَكَرِهَتْ لَهَا عَائِشَةُ رَضِي اللَّهُ عَنْهَا ذَلِكَ , وَشَقَّتْهُ لِتَمْنَعَهَا الِاخْتِمَارَ بِهِ فِي الْمُسْتَقْبَلِ وَأَعْطَتْهَا مَا تَخْتَمِرُ بِهِ خِمَارًا كَثِيفًا تَتَّخِذُ فِي الْمُسْتَقْبَلِ مِثْلَهُ , وَتَرَيْهَا الْجِنْسَ الَّذِي شُرِعَ لَهَا الِاخْتِمَارُ بِهِ , وَيُحْتَمَلُ أَنْ تُرِيدَ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِذَلِكَ تَعْوِيضَهَا مِمَّا شَقَّتْهُ مِنْ خِمَارِهَا تَطْيِيبًا لِنَفْسِهَا وَرِفْقًا بِهَا .

ولا فرق بين لباس الستر واللباس الذي يجزيء في الصلاة إن لم يكن لباس الصلاة أخف، فقد روى مالك عن محمد بن زيد عن أمه أنها سألت أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ماذا تصلي فيه المرأة من الثياب فقالت تصلي في الخمار(غطاء الرأس) والدرع (القميص) السابغ إذا غيب ظهور قدميها”

وروى مالك عن هشام بن عروة عن أبيه أن امرأة استفتته فقالت إن المنطق يشق علي أفأصلي في درع وخمار فقال نعم إذا كان الدرع سابغا”

قال أبو الوليد الباجي:” الْمِنْطَقُ هُوَ الْإِزَارُ ،فالمرأة اسْتَفْتَتْ عُرْوَةَ إِنْ كَانَ لَهَا رُخْصَةٌ فِي تَرْكِ لُبْسِ الْمِنْطَقِ فِي الصَّلَاةِ فَقَالَ لَهَا لَا بَأْسَ بِذَلِكَ إِذَا كَانَ الدِّرْعُ يَسْتُرُ مَا يَسْتُرُهُ الْإِزَارُ لِسُبُوغِهِ وَتَمَامِهِ .

ومن مقاصد اللباس الشرعي بعد الستر أن تعرف المرأة بالعفة فلا تؤذى قال تعالى:” يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا” قال مجاهد لا يتعرض لهن فاسق بأذى ولا ريبة وقوله تعالى ” وكان الله غفورا رحيما ” أي لما سلف في أيام الجاهلية حيث لم يكن عندهن علم بذلك .

وثالث المقاصد طهارة القلوب:

الحجاب داعية إلى طهارة قلوب المؤمنين والمؤمنات، وعمارتها بالتقوى، وتعظيم الحرمات. وصدق الله سبحانه “ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن”.

رابعا: الحجاب علامة على العفيفات:

الحجاب علامة شرعية على الحرائر العفيفات في عفتهن وشرفهن، وبعدهن عن دنس الريبة والشك: “ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين”، وصلاح الظاهر دليل على صلاح الباطن، وإن العفاف تاج المرأة، وما رفرفت العفة على دار إلا أكسبتها الهناء.

خامسا: المرأة عورة والحجاب ساتر لها:

وهذا من التقوى، قال الله تعالى: “يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباساً يواري سوآتكم وريشاً ولباس التقوى ذلك خير” (الأعراف / 26). قال عبدالرحمن بن أسلم (رحمه الله تعالى) في تفسير هذه الآية: يتقي الله فيواري عورته فذاك لباس التقوى. وفي الدعاء المرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم: ( اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي ) رواه أبو داود وغيره.

سادسا: حفظ العرض:

الحجاب حراسة شرعية لحفظ الأعراض، ودفع أسباب الريبة والفتنة والفساد.

سابعا: الحجاب من مكارم الأخلاق:

الحجاب داعية إلى توفير مكارم الأخلاق من العفة والاحتشام والحياء والغيرة، ودرء لمساويها من التلوث بالشائنات كالتبذل والتهتك والسفالة والفساد.

ثامنا: في الحجاب قطع الأطماع والخواطر الشيطانية: الحجاب وقاية اجتماعية من الأذى، وأمراض قلوب الرجال والنساء، فيقطع الأطماع الفاجرة، ويكف الأعين الخائنة، ويدفع أذى الرجل في عرضه، وأذى المرأة في عرضها ومحارمها، ووقاية من رمي المحصنات بالفواحش، وإبعاد قالة السوء، ودنس الريبة والشك، وغيرها من الخطرات الشيطانية.

تاسعا:في الحجاب حفظ الحياء: وهو خلق يودعه الله في النفوس التي أراد – سبحانه – تكريمها، فيبعثها على الفضائل، وهو من خصائص الإنسان، وخصال الفطرة، وخلق الإسلام، والحياء شعبة من شعب الإيمان، وهو من محمود خصال العرب التي أقرها الإٍسلام ودعا إليها، قال عنترة العبسي:

وأغض طرفي إن بدت لي جارتي **** حتى يواري جارتي مأواها

فالحجاب وسيلة فعالة لحفظ الحياء، وخلع الحجاب خلع للحياء.

عاشرا: الحجاب حصانة ضد الزنا والإباحية: فلا تكون المرأة إناءً لكل والغ.

إحدى عشر :حفظ الغيرة:

فالحجاب باعث عظيم على تنمية الغيرة على المحارم أن تنتهك، أو ينال منها، وباعث على توارث هذا الخلق الرفيع في الأسر والذراري، غيرة النساء على أعراضهن وشرفهن، وغيرة أوليائهن عليهن، وغيرة المؤمنين على محارم المؤمنين من أن تنال الحرمات، أو تخدش بما يجرح كرامتها وعفتها وطهارتها.

فاللهم حبب لنسائنا وبناتنا وأخواتنا الستر والعفاف واحفظهن من شرور التبرج والعري والميوعة والانحلال.

‫تعليقات الزوار

45
  • من أتباع أحمد عصيد العقلاني
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 19:32

    نعم إن كشف العورة مرفوضة عند كل الشعوب !! ولكن العورة كما هومتعارف عليها بشريا أي ما بين الفخدين !! أما أن نعمم دلك إلى وجه المرأة وشعرها و يديها فهدا مرفوض ولا يقبله العقل… أضف إلى هدا أن القرأن الكريم لا يحدد عورة المرأة إلا في صدرها وفرجها. أما الشعر فلم ينعته ولو مرة واحدة بعورة… عكس الإنجيل و الثوراة اللذان يحتان على تغطية رأس المرأة. سؤال : هل القرآن نسخ تغطية الرأس الأنجيلية والتوراثية ؟؟

  • ضارب خط الزناتي
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 19:34

    ليس هناك ما يسمى باللباس الشرعي. اما الايات فلم تضعها في سياقها. فسورة الجلاليب قيلت كحل للنساء اللواتي تقضين حاجتهن في الخلاء كي لا يرى اليهود عورتهم.اما لفظة الحجاب فقيل عن نساء الرسول الذي كان يخبؤهن بازار كي لا يروهم الصحابة اثناء الغزوات. اما الخمار فالمقصود به غطاء الصدر المتعري- الجيوب-
    ليس في القران اي دليل لطريقة اللباس فلفظة 3الشعر3 لم تذكر و لو مرة واحدة.
    النص الوحيد الذي ابرز طريقة لباس المرة هو حديث رواه ابو هريرة و اختلفت معه فيه عائشة.
    حتى لباس الحزن عند موت الزوج لم يفرضه الاسلام.
    اتركوا الاسلام دين لكل العالم و لا تقزموه.
    كان حريا عليك ان تكتب بعن المسلمين المضطهدين ببورما …كان عليك ان تتكلم عن العدالة عن الفقر عن المشاكل الحقيقية.
    كل المشاكل بالنسبة لكم اسمها "عورة المراة ". عادي ا\ن ان تفعل بكم اسرائيل ما تريد و ان نبقى جميعا في اخر الصف.
    انا لي اليقن ان المئات سيكرهون هدا التعليق. عادي.فالكل الان يهتم بالقشور و ينسى اللب.

  • KHALED
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 19:58

    سيدي "وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ " لا تعني غطاء الشعر. والآية واضحة كل الوضوح . ما هو حرام أن يظهر هو فتحات الصدر أما الشعر فلم يذكر قط في كتابه سبحانه وتعالى . ثانيا مواصفات ما يسمى بالحجاب أُخذت من حديث أحاد ونُسب لعائشة رضي الله عنها ومشكوك أصلا، لأن خالد إبن الدريق لم يسمعه من عند عائشة إذن هذا الحديث فيه حلقة مفقودة وهذا بحجة أبو الهيثم وأبو داود

  • موحا الملولي
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 20:15

    سيدي الكاتب إن ما ذهبت إليه ليس إلا دعوة للنفاق والتظاهر فقط، فاللباس ليس دائما هو محدد الاخلاق والسلوك، وانا أحكي لك تجربة معيشة حول الكثير من الفتيات اللواتي أعرف شخصيا وهن يلبسن اللباس الاسلامي ويضعن الحجاب ولكنهن في نفس الوقت يقمن بأعمال كالدعارة ويقصدن المشعوذين كما ان اخلاقهن غير حميدة، لذلك سيدي الكاتب أرى ان الاسلام جاء لكي يحرر الانسان على مستوى الاخلاقي وليس المظهري لقول الرسول "ص" "قال الرسول صلى الله عليه وسلم:(إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم .ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم)، لذلك فالدفع نحو تنميط المجتمع بشكل موحد حتى نصير مثل إيران او افغانستان، مظاهر اسلامية مفروضة بالقوة وفي حقيقة الامر أن الناس تريد الحرية ولا تريد وصاية لا من سياسي ولا من فقيه وانت تمثل الاثنين، تحياتي

  • KHALED
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 20:26

    " يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا"
    سيدي يجب أولا شرح لعامة الناس أسباب النزول هذه الآية لأنكم تتغاضو لتمرير مشروعكم ." أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ" لماذا؟؟؟ أثناء التبول والتبرز لأن المسلمات كن يبرزن في خلاء فكانت تظهر مؤخرتهن فيقوموا المشركون بإنتهاك ولإعتداء بألفاظ وابية. لهذا نزلت الآية بعد أن إشتكين للرسول ص، الآية واضحة خلال التبول والتبرز لا يجب أن يظهر مؤخرة والمناطق الحميمية للمرأة

  • علمانية إن شاء الله
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 20:44

    متبرجة لا يعني فاسدة أخلاق.
    الهوية متحركة وليست تابتة ولا يمكن أن نختزلها في لباس المرأة، فنحن أرضيون بشر إخوة طبيعي أن نتأثر بعضنا ببعض.
    القرآن لم يشدد الخناق على المرأة في اللباس فهو قصد فقط فتحة صدرها و فرجها وكل هدا الغلو المحيط بلباس المرأة لا نعرف مصدره خصوصا أن كتاب الله علمنا أنه كتاب كامل شامل وأن الرسول هو بشر لا يشرع ما لا يأمره به ربه.
    لقد ورد في القرآن الكريم أن القرآن نسخ آيات جاءت في الإنجيل والثوراة وبدلها بأحسن منها ( ما يود الذين كفروا من اهل الكتب ولا المشركين ان ينزل عليكم من خير من ربكم والله يختص برحمته من يشاء والله ذوالفضل العظيم ما ننسخ من اية او ننسها نات بخير منها او مثلها ) ومن هدا المنطلق أطرح السؤال التالي : هل أوجبية تغطية رأس المرأة في الإنجيل و في التوراة قد نسخها القرآن وتعمد نسيانها ?

  • اخي المسلم
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 21:00

    اولا شكرا على النصيحة لكن لدي لك بعض الاسئلة:
    ستر ماذا بالضبط ؟
    ما هي العورة بالنسبة لك ؟
    هل هي العورة المتعارف عليها
    ام هي الوجه ام هي المراة نفسها ؟
    ثم لماذا تطلب من المراة بالضبط الستر؟
    و لماذا لا تطلب ذلك من الرجال
    الرجال يمشون عرات في الشارع و الشواطئ و حتى المساجد يدخلونها بالسراويل القصيرة دون ان ننسى الشباب الذين يرتدون الهيبهوب و نرى مؤخراتهم عارية ؟

    ما هي مشكلتكم مع المرأة؟ جسدها عورة و صوتها عورة, هي كلها عورة بالنسبة لكم.. ماذا تريدون ؟ ان نمنعها من التنفس حتى ترتاحو؟ اليس لديكم جزء صغير من الانسانية ؟ الا تفكرون في هذه المرأة و هي ترتدي هذا اللباس الذي يخنق الانفاس في صيف تصل حرارته الى 47 درجة؟

    لماذا لا نشتغل على عقولكم؟ لماذا لا تحجبون عقولكم على التفكير في الجنس و الاغراء و الجسد.. و غيرها من المكبوتات التي تتبادر الى ذهنكم كلما رايتم امرأة ؟
    لماذا لا تنظر الى هذه المرأة على انها انسان يفكر يأكل و يشرب و يشعر بالحر و يحب التواصل بجميع حواسه السمعية و البصرية و اللمسية و يقضي حاجاته في المرحاض مثلك و يحب الحرية مثلك .

  • العائق هو العقل وليس اللباس؟
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 21:29

    الأمم المتقدمة كل يوم يطلون علينا بما جد في عالم الطب والفيزياء والكيمياء وعلوم التربية والإجتماع، وعلم التكنولوجيا وعلوم البحار والفضاء وأنتم تتداولون وتكررون مواضيع وخطابات عمرها أزيد من ألف سنة!!
    تتكلم عن لباس المرأة علما أن المرأة في مجتمعاتنا الإسلامية لاتُحترم عندهم لأسف الشديد ولايفرقون فيه بين المتبرجة والمتحجبة، وبل حتى نقابها في احيانا كثيرة لم يشفع لها تحرش الرجال بها! بينما نلاحظ في المجتمعات المتحضرة والمتقدمة في أروبا واليابان مثلا، أن المرأة عندهم كما هو معروف تُحترم بشكل كبير كيفما كان لباسها ولاتتعرض للتحرش الجنسي في الشارع والمعامل والإدارات مثلما هو الحال في البلدان العربية والإسلامية؟!!
    بعبارة اخرى المرأة في المجتمعات المتقدمة ياسي الفقيه لم تعد تشكل لهم عقدة وعائق في حياتهم كما عندنا نحن؟ بحيث تحرروا من عقدة المرأة والكبث الجنسي عموما وأصبحنا نراهم اليوم متفوقين علينـــــــا بمئــــــات السنين في كل الميادين!
    إدن المشكل ليس في طريقة اللباس يا الفقيه، بل هو في العقليات والسلوك والتربية والإحترام المنعدمين عندنا بتاتا؟!!
    مشكورة على النشر ياهسبريس.

  • بوسلام
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 22:34

    شكرا للدكتور الذي أجاد وأفاد ودعا إلى لباس الستر والعفة وشدد على "الالتزام بشروط اللباس الشرعي، مستحضرا مظاهر الميوعة والتبرج والعري وما انتشر في السنوات الأخيرة من أنماط وأشكال متعددة من الحجاب غابت فيها المقاصد التربوية والأخلاقية، حيث تم تفريغ الحجاب من كل دلالات الستر والحياء و داعيا إلى تصحيح مجموعة من المفاهيم والمقاصد المتعلقة بالحجاب شكلا ومضمونا وذلك لإعادة الاعتبار لحجاب المرأة المسلمة و لشروطه الشرعية بما يحقق مقاصده في الستر والعفة".
    الموضوع غني بالأدلة الشرعية من كتاب وسنة وآراء متخصصين في الشريعة الإسلامية.
    ومما يثلج الصدر أن نرى انتشار الحجاب عن اقتناع في أوساط المثقفات من مهندسات وطبيبات ومحاميات وجامعيات…وهذا هو الذي يغيض الذين يحبون أن تشيع الفاحشة والعري في المسلمين.
    المرجو النشر ورمضان كريم

  • amato alah
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 23:07

    جزك الله خير اتقوا الله فيما تقولون الحجاب فرض كره من كره واحب من احب

  • منى
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 23:23

    طيب يا سيدي الفقيه الله تحدث عن ادام و عن حواء
    و لكنك انت تتحدث فقط عن حواء, لماذا ؟ الم يثرك سوى حواء ؟ الم يثرك تعري الرجال ؟
    لا اعرف ما سر عقدتكم مع النساء… تتركون كل آفات المجتمع الخطيرة (تجار المخدرات , ناهبوا المال العام , محتلوا سبتة و مليلية , المتربصون بالوحدة الترابية , المجرمون الذين يعترضون سبيل المارة بالسيوف و يقتلون و يسرقون و يشربون الخمر علنا في الشوارع …) و تصبون كل اهتمامكم على لباس المرأة , ترى لماذا المراة بالضبط ؟ هل لانها رمز لمكبوت يقع في عمق لاوعيكم هو الجنس ؟
    و كان المرأة بلباسها للنقاب ستنقد العالم من الانحباس الحراري و ستحل مشاكل البطالة و الفقر و مدن الصفيح و عجز الميزانية و ضعف الاستثمارات و انهيار العملة الصعبة …

    المرأة كالرجل لا يصطلح حالهما بين ليلة و ضحاها بارتداء حجاب او نقاب , بل بسنوات طويلة من التربية ترتبط بالبيئة التي عاشا فيها و بالمبادئ التي تربوا عليها منذ الصغر.

  • لالالا
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 23:45

    قبل ان تعلم ابنك كيفية الحذر من اللصوص علمه ان لا يسرق …

    معظم الفقهاء الاسلاميين يبدؤون بتخويف المجتمع من اللصوص الذين سيسترقون النظر الى ممتلاكاتنا ,, عفوا الى نسائنا , و ينصحننا باحكام تغطيتهن جيدا حتى لا يتمكن اي لص من استراق و لو نظرة صغيرة الى اصبع من اصابعهن ..
    لكن لا احد منهم يكتب متوجها الى نفسه و الى امثاله من معشر الرجال ليوصيهم بالتحكم في شهواتهم و مكبوتاتهم و يصحح لهم مفهوم المرأة و يقول لهم ان المرأة ليست عورة بل هي امرأة اي انسان مكون بالاضافة الى فرج و ارداف و شعر فهو ايضا مكون من عروق و عظام و مصران غليظ و جهاز عصبي .. و الاهم من ذلك من جمجمة و دماغ.

    لماذا لا يتحرش الرجل الاوروبي بالمرأة , رغم ما تكشفه من عورة حسب مفهوم الفقيه ؟
    لان دماغه منذ الطفولة يخضع لبرمجة معينة ينظر من خلالها للمراة على انها انسان عادي مثله و على انه مهما كشفت من عورتها لا يحق له ابدا تقليل احترامه لها , و لا التفكير على انها له و يحق له التطاول عليها لفظا او باللمس لمجرد انها لبست احمر بدل اسود او قصير بدل طويل .

  • ابليس يحب الاسود
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 23:56

    النقاب لا يبعد ابليس
    فكم من منقبة نال منها ابليس و اليك في شواطئ المغرب و غرفه المغلقة امثلة حية .
    و كم من متبرجة لم يستطع النيل منها و لا حتى الاقتراب منها و اليك في مثال حي .
    اما عن اللباس الشرعي فالامثلة التي اوردتها لا تحدد العورة في الشعر و الرأس و الوجه , بالعكس بالنسبة لي انا الجيوب في اللغة العربية معناه الارداف و الثديان و ليس الشعر .
    و لك الحرية في العمل بالتفسير الذي ذكرت و لي كامل الحرية في العمل بتفسيرات اخرى صدرت في هذا الموضوع و ان كانت النصوص واضحة لا تحتاج لتفسيرات علماء رجال يفسرون حيب اديولوجياتهم الخاصة .

  • عفتي في اخلاقي
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 00:08

    الحجاب و النقاب عادة عند عرب الجاهلية و عند كل شعوب المنطقة و لا علاقة له بالاسلام و لا بالمسيحية و لا باليهودية رغم ان اتباع هذه الديانات الثلاث يقولون بوجوبه … لانهم عند نزول هذه الديانات لم يستطيعوا تغيير موقفهم من هذه العادة لشدة حساسية جسد المرأة في ثقافتهم الشعبية .. لهذا حاولوا دائما التحايل على النصوص و حاولوا تاويلها و تفسيرها بما يرضي نزواتهم تجاه المرأة .
    لا يوجد نص سموي واحد يحدد عورة المرأة في وجهها و شعرها و يديها و قدمها …كل النصوص هي لفقهاء و مفسرين ليسوا مقدسين حتى نعمل بتفسيراتهم , بل هم بشر قد يخطؤون كما يخطئ الزمزمي و المغراوي و غيرهم من الفقهاء المسلمين في الشرق .

  • انسان
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 01:07

    لماذا لا نشتغل على عقولكم؟ لماذا لا تحجبون عقولكم على التفكير في الجنس و الاغراء و الجسد.. و غيرها من المكبوتات التي تتبادر الى ذهنكم كلما رايتم امرأة ؟
    لماذا لا تنظر الى هذه المرأة على انها يفكر يأكل و يشرب و يشعر بالحر و يحب التواصل بجميع حواسه السمعية و البصرية و اللمسية و يقضي حاجاته في المرحاض مثلك و يحب الحرية مثلك .

  • AGUERZAM
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 01:14

    Les barbus s'interessent beaucoup aux femmes a la sexualité ….n'ont p-ils pas d'autres préocupations…?Leurs leader qui a perdu la boussole ses dérniéres années et qui vient de divorcer avec son epouse Algérienne qui elle a le courage de participer aux elections sous les couleurs F.L.N. et qui a gagner face aux intégristes le chéikh lui vient de de se marier avec une Marocaine …..sa niéme femme Deviner de quel Cheikh s'agit-il….Les Marocains disent bien ALLAH ISTR

  • maknassi
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 01:16

    It's strange to hear that some of us argue that Hijab optional or even unlawful. This is like denying the sun's light at midday. Hijab is the right thing to women whether you like it or not and there is no ideology in saying so because it is crystal clear for those who are wise

  • KHALED
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 01:51

    الحجاب ليس فرض في الاسلام لانها تتعارض وبشدة مع الفطرة البشرية السليمة و لا دليل فى القرأن او السنة على إرتداء الحجاب للنساء بمعني ان تغطي راسها بحسب ادعاء الفقهاء في سورة النور الاية رقم 31 لم يرد فيها الراس او الشعر بل امر بتغطية الجيب اي الصدر لقوله تعالى (وليضربن بخمرهن على جيوبهن ) اي ستر الصدر وليس ستر الشعر او الراس اذن الحجاب بالمفهوم الصحيح في سورة الاحزاب الاية 53 الحاجز او الساتر والمخاطب بها زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم فقط لاغير ولم يخاطب النساء المؤمنات عامة فالحجاب عادة بدوية وعادة اجتماعية موجودة قبل الاسلام وان من أخطر الأمور أن نخلط بين العادات والتقاليد وبين ما يؤمرنا الله به في كتابه الكريم لأن الإدعاء بأن أي عادة من العادات هي من عند الله هو إدعاء كاذب يماثل الشرك بالله والكذب في حقه جل جلاله و تعالي.(فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِآياتِهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْمُجْرِمُونَ)

  • الحسين
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 02:43

    جزاك الله خيرا يااستاذي الكريم .ومن لا يعجبه شرع الله فليرح عنا اننا شعب مسلم .ونعتز بديننا وملكنا وبلدنا .اطال الله في عمر ملكنا محمد السادس امير المومنين .ومن يريد ان الاخرين فليرحل من مغربنا الاسلامي.

  • yasser
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 02:44

    بسم الله الرحمان الرحييم من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين هدا م يقول عورة المراة مابينة الفخضين ادا ليمدا لاتق لامك و اخواتك وزوجاتك ان يغطو ازعمة اهو عورة وتجليسو في مكان واحد مع امك وا اخواتك وزوجتك وهما عارياة ولا تنسا ان تنا اصدقاءك كي يتمتعو بالنظر في عورات امك وزوجتك واخواتك ؟؟؟؟؟؟ قال رسول الله ص الديت لا يدخ الجنة و الدوث هو الدي ير المنكر في اهلهي وا يغيره والله لمستعان علي ماتصفون

  • Houssam
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 04:09

    اسي الفقيه اكتب شي حاجة على الاستبداد ونهب المال العام والبطالة وانهيار المنظومة التعليمية مثلا… يعني المشاكل الحقيقية ديال المغاربة وخلي عليك عورات عباد الله. العورة هي الشىء الوحيد الدي يستطيع اسالة مداد المتاسلمين.

  • المغرب بلد حر إن شاء الله
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 04:35

    مقطع من الانجيل يقول : "اذا لم تغطي المرأة رأسها فيجب قص شعرها ..

    واذا كان في قص شعر المرأة اهانة لها فيجب عليها تغطية رأسها "

    وفي مقطع اخر من الانجيل " انا ايضا اريد النساء يرتدين ما يليق بهن باحترام غير كاشفات رأسهن

    ومرتديات الحلي و الملابس الغالية … و لكن بالأعمال الخيرة المناسبة للمرأة التي تعبد الله "
    Commentaire
    أستنبطت هدين المقطعين من منتدى يستشهد بهما أحد المعلقين بأن تغطية رأس المرأة فرض سماوي. سؤال : لماذا يتم الإستشهاد بمقطع من كتاب نزعم أنه تم تحريفه ؟ سؤال : ما الحكمة من وراء سكوت القرآن عن شعر المرأة إدا كان بالفعل شعرها فرض إلهي دو أهمية قصوى ؟

  • سلا
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 09:25

    الى الرقم 15
    بالعكس انتم من يفكر في الجنس , كل شيئ في المرأة يجعلكم تفكرون في الجنس لهذا تعتبرونها عورة وجب تغطيتها
    مصافحة امراة تجعلكم تفكرون في الجنس لهذا تمنعون مصافحتها
    صوت المرأة يجعلكم تفكرون في الجنس لهذا تمنعون عنها الضحك و الكلام بصوت عال .
    اعتقادكم ان المرأة تتجمل من اجل اغرائكم هو بحد ذاته ناتج عن كونكم لا تفكرون الا بالجنس …
    المرأة الاوروبية دائما تكون انيقة في لباسها حتى في سن 90 و 100 سنة , حتى و هي ذاهبة للعمل مدة 10 ساعات لتعود في المساء الى بيتها و تجد زوجها و ابناءها الذين تحبهم ,,, لكنها لا تتأنق لتغري الرجال , بل لان الانسان يحب الجمال و يحب ان يكون جميلا بطبعه .و انتم تحرمون المرأة من هذا الحق الطبيعي بسبب مكبوتاتكم الجنسية.

  • لنناقش احسن
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 09:37

    الامر لا يتعلق بتبادل الاتهامات فكل الناس جنسيين , و من ليس جنسي فهو اكيد مريض نفسيا …
    لكن عندما تتتعدى طبيعتنا الجنسية حدود الطبيعة نفسها يصبح ذلك مرضا اسمه التطرف, عندما نتجاوز الطبيعة في تحديد عورة الانسان التي هي الفرج و الثديين عند المرأة و الفرج عند الرجل لتصبح هي المرأة بكاملها فان ذلك تطرفا ضد الطبيعة الانسانية .
    و الكاتب نفسه اورد نصا يحدد العورة عند اول انسان على الارض هو آدم و حواء , حيث هذان قاما بوضع الاوراق على الفرج و الثديين بالنسبة للمرأة و لم يضعها على الرأس و الوجه .
    لكن ايضا عندما يكشف الانسان عورته كاملة فهو ايضا تطرف ضد الطبيعة لان طبيعة الانسان البسيكولوجية تحتم عليه ستر عورته لما لذالك من اثر نفسي ايجابي على علاقة الانسان بجسمه .

    الحجاب ليس فرضا في الاسلام فما اضن ان الله عز وجل بذكائه المطلق و بعلمه الواسع بطبيعة خلقه سيفرض امرا كهذا ضد طبيعة الانسان , و لهذا لن تجد نصا قرآنيا يقول فعلا باعتبار المرأة كلها عورة .

  • و العلم ؟
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 10:01

    هناك الكثير من التناقضات في هذا النص :
    تقول ان آدم و حواء غطايا سوءتهما بورق الجنة , حسب علمي فآدم غطى فرجه و حواء غطت فرجها و ثدييها .. لكنها لم تغطي شعرها و وجهها و كل جسدها بورق الجنة و لم يعثر العلماء على ما يثبت ان الانسان البدائي خاصة المرأة كانت تغطي وجهها و شعرها و كامل جسدها بالاوراق .

    ثم هذا النص يتناقض مع العلم , لان كل النقوش و الحفريات تدل على ان الانسان البدائي في بداية ظهوره على الارض لم يكن يلبس اي شيئ لان ذكاؤه المحدود لم يكن يسمح له بالتفكير باستعمال اللباس ليقيه من البرد و كان يتجول عاريا ثم غطى بعدها فرجه فقط بالاوراق حيث المرأة لم تكن تغطي ثدييها كما فعلت حواء الا مع بداية استعمال جلد الحيوانات .

  • نسرين
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 10:27

    لماذا لا يوجد تحرش جنسي عند الاوروبيين رغم ان لباسهم مكشوف,انا عشت 20 سنة في المغرب 6 سنوات في فرنسا..
    هناك فرق كبيـــــــــــــــــــر عندما جئت الى فرنسا دهشت و صدمت لما رأته عيني, الرجل هنا لا يتجرأ و لا يهتم حتى الى النظر الي المرأة, تجد مقاهيهم شبه فارغة من الرجال و حتى ان وجدوا فالرجل لا يجلس اكثر من ربع ساعة لشرب قهوته و لا يمضي النهار في "التحنزيز".
    اخرج كل يوم للعمل و في كل اوقات النهار(الصباح الزوال و الليل) و لم اتعرض طيلة ستة سنوات لتحرش و لا لمضايقة في الشارع او في العمل.
    اراقب الناس هنا و لم ارى طيلة 6 سنوات شابا او عجوزا يتبع او يتحرش بفتاة مراهقة او شابة في الشارع او يغمزها و يجرها من ملابسها, لم ارى رجلا يحتك بالنساء في حافلة نقل.
    لم يسبق لي ان رايت امراة تمنهن الدعارة من شدة ندرتهن.
    الاناقة عند المراة هنا ليست للاغراء فحتى العجوز التي عمرها 100 سنة تضع ماكياج.
    اما في المغرب..فلا تعليق, انا لا اتجرأ هناك على الخروج وحدي و احيانا اتعرض للتحرش انا او امي او اختي رغم ارتدائهن الحجاب و حتى عندما نخرج مع ابي لا نسلم من غمز و لمز بعض العجزة.
    المشكلة في العقول و ليس في ال

  • réponse à 20 - yasser
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 10:52

    20 – yasser
    voici ma réponse à ton commentaire
    معظم الفقهاء الاسلاميين يبدؤون بتخويف المجتمع من اللصوص الذين سيسترقون النظر الى ممتلاكاتنا ,, عفوا الى نسائنا , و ينصحننا باحكام تغطيتهن جيدا حتى لا يتمكن اي لص من استراق و لو نظرة صغيرة الى اصبع من اصابعهن ..
    لكن لا احد منهم يكتب متوجها الى نفسه و الى امثاله من معشر الرجال ليوصيهم بالتحكم في شهواتهم و مكبوتاتهم و يصحح لهم مفهوم المرأة و يقول لهم ان المرأة ليست عورة بل هي امرأة اي انسان… (voir commentaire 12)
    صحيح أنه لما تكون محروما جنسيا فسترى كل شيء في المرأة عورة وإدا لم يكن لك زوجة أو صديقة تتأملها قبل خروجك من البيت (هدا إن كان لك بيت لوحدك مستقل عن والديك) فإنك سوف ستخرج لكي تفرغ كبتك الجنسي في تخيل النساء عاريات ولو كن كاسيات…
    ادهب إلى الغرب فسوف تجد الفرد مشغولا بالإلتحاق بعمله وتجد الحب في كل مكان حتى أصبح جسد المرأة شيء عاد جدا لا ينتبه إليه سوى القلة القليلة من المكبوتين الذين هم مختلين جنسيا. إن القانون هو من يحمي المرأة ضد هده القلة وليس قماشا أسود حالك لم يحمي حتى نفسه من الحرارة والبرد

  • ابو الياس
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 12:42

    مسألة الحجاب مسألة محسومة ياحبيبي ، المغاربة ينتظرون منكم تفسيرا لاستقبال الصهيوني في مؤتمركم ،وهو ما يًؤرق مشاعرهم ،
    ما نقلته في كلامك كله في كتب الفقه ،ولم تأت بجديد فيما أظن. نحن نريد أحكام الشرع في ما نعيشه اليوم من فتن ،وفي تجويز احتضان الصهاينة بين اخواننا واخواتنا .
    نحن نأسف لما آل اليه حزبكم ،وأخشى أن تَنهى الذين يريدون ان يفتحوا تحقيقا لاستدعاء الصهيوني،بقولك : رفقا بالاخوان

  • mortariba
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 16:41

    السلام عليكم :أنا لم أكن أحتاج إلى هاذا المقال لأعرف أن ستر المرأة لجسدها وشعرها شيء مفروض وبالنسبة للعقول النيرة التي تقول أنا هاذه من مضاهر التخلف وتستشهد بذالك عن الغرب أنهم لا يلتفتون لى ذالك والسبب إخواني أنهم ملوا ذالك ولتفتوا الأن إلى ما يسمى المثلية وإغتصاب الأطفال فتجد أكثررجالهم ينضرون إلى بني جنسهم وبما أنني أعيش في الغرب فكلما مررت على إحداهن عارية تخجل وتبدأ بإنزال قمصيها محاولة ستر نفسها ويجب أن تعلموا أن الغرب كذالك يفضلون المرأة المحتشمة في لباسها لدي سؤال لإخواننا :ماذا تقولون في الغربيات اللواتي يسلمن ثم يرتدين الحجاب أو النقاب وأنثم تعلمون بوجودهن وأناأراهم وبشدة في أمريكا؟ ؟هل هن مجنونات أم ماذا ؟؟اللهم لاتزغ قلوبنا بعد إد هديتنا

  • أبو أحمد
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 17:45

    إتقو الله يا مسلمين وما العيب في قضية تغطية الرأس أليست قضية من قضايا المسلمين
    مشكورون على النشر

  • فاروق
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 19:08

    بالنسبة لي مسألة الحجاب و التعري هما فقط رموز لقوة المرأة و تمكنها من نفسها فالأكيد أنا أفضل الحجاب و أريده لزوجتي لأني لا أريد أن أكون مثل الرجال الذين كنت أنظر لعورات نسائهم و أنا مراهق ،و من جهة أخرى بالنسبة للقول الفصل في فرضية الحجاب في الإسلام فعلى إختلاف التفاسير الأكيد أنه ليس من الأولويات لكنه من الآداب الجميلة و المحبوبة و التي لن تدخل الإنسان الجنة و لا النار فالأولوية للعبادات و الأخلاق بعد رحمة الله و الله أعلم.

  • الى mortariba 35
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 23:07

    الغربي هو انسان مثلنا يولد طفلا و يصبح مراهقا ثم شابا ثم عجوزا, و هو لا يتحرش بالمراة لانه ملاك او لانه ملّ منها كما تقول و انما لانه تربى على الاحترام.
    فالمراهق الاروبي في سن 12 او 14س لم يمل بعد من المرأة بالعكس هو مثله مثل المراهق المغربي, يكون في طور اكتشاف الجنس, لكنه ليس شائعا عندهم ان ترى مراهقا تدفعه رغبته في اكتشاف الجنس الاخر, الى التلفظ بالفاظ نابية و التعرض لفتاة في الشارع و لمس مؤخرتها و الهرب جريا في الشارع..كما يفعل المراهقون عندنا.
    فهو يتعلم انه مهما اثارت المراة غريزته فهو لا يملك الحق في الاعتداء عليها او اعتبارها ملك له,مثلما يتعلم الطفل عندنا بانه مهما رغب في الحلوى التي يراها عند مول الحانوت فهو لا يملك الحق في ان يأخدها او يضع يده عليها, و بالتالي لا نكون محتاجين لاخفاء الحلوى في كيس اسود حتى تثير رغبة الطفل فيها و سرقتها.
    اما الشذوذ و جنس الاطفال فلا ارى ما علاقته بالحجاب؟ فهو منتشر في الخليج اكثر, الفرق هو انهم يعلنون عنه اما نحن فنخفيه, كما انهم هم يثيرون الضجة حول من اعتدى على طفل, بينما نحن نسكت خوفا من الفضيحة, و لهذا يأتي بعض مرضاهم عندنا بحثا عن اطفالنا.

  • facebook
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 23:33

    النساء الغربيات اللواتي يدخلن الاسلام موجودات لكن عددهن قليل جدا انا اعيش في اروبا منذ فترة طويلة و لم ارى اوروبية اسلمت اسمع بذلك فقط في التليفيزيون, وسائل الاعلام العربية وحدها من تضخم هذا الموضوع, فهناك الكثير من الغربيين يعتنقون الديانة البوذية و لا تتحدث عنهم وسائل الاعلام العربية, و هناك الكثير من المسلمين يرتدون عن الاسلام لكن هذه الوسائل لا تتحدث عنهم.
    كون الغربيات اللواتي يدخلنا الديانة البوذية يفوق كثيرا عدد اللواتي يدخلن الاسلام لا يعني ان البوذية افضل من الاسلام لكنه يعني ان هذه المراة تاثرت اكثر بهذا او ذاك.. و كونها ارتدت النقاب لا يعني انه فرض في الاسلام فنحن لا نحتاج لامراة غربية ترتديه حتى نتأكد انه فرض او لا.
    الغربية ترتدي الحجاب لانها تاثرت بشخص افهمها ان الحجاب فرض و هذا حقها و نحن لا نمنع احدا من ان يرتدي الحجاب ان اراد , لكن ليس من حقه ان يفرضه على الاخرين باسم الدين لانه لا يوجد في القرآن ما يدل على وجوب الحجاب او النقاب.
    ثم المراة التي ترتدي النقاب فقط لان الرجل يفضل الحشمة لا تختلف عن المرأة التي تكبر ثديها فقط لان الرجل يفضل الصدر الكبير.

  • ysf
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 23:35

    شكرا للدكتور الذي أجاد وأفاد ودعا إلى لباس الستر والعفة وشدد على "الالتزام بشروط اللباس الشرعي، مستحضرا مظاهر الميوعة والتبرج والعري وما انتشر في السنوات الأخيرة من أنماط وأشكال متعددة من الحجاب غابت فيها المقاصد التربوية والأخلاقية، حيث تم تفريغ الحجاب من كل دلالات الستر والحياء و داعيا إلى تصحيح مجموعة من المفاهيم والمقاصد المتعلقة بالحجاب شكلا ومضمونا وذلك لإعادة الاعتبار لحجاب المرأة المسلمة و لشروطه الشرعية بما يحقق مقاصده في الستر والعفة".
    الموضوع غني بالأدلة الشرعية من كتاب وسنة وآراء متخصصين في الشريعة الإسلامية.
    ومما يثلج الصدر أن نرى انتشار الحجاب عن اقتناع في أوساط المثقفات من مهندسات وطبيبات ومحاميات وجامعيات…وهذا هو الذي يغيض الذين يحبون أن تشيع الفاحشة والعري في المسلمين.
    المرجو النشر ورمضان كريم

  • خالد ايطاليا
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 00:57

    مشكلة فقهاءنا هو حنينهم الي عهد الحريم .

  • ها لي قلنا
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 01:21

    اوى هانتي قلتيها براسك .
    الغربيات يدخلن الاسلام و اليهودية و البوذية و الهندوسية … دون ان يحكم عليهن بالقتل او بالطرد او بالسجن, كما يحدث عندنا.
    الاسلاميون افتوا بقتل صحفي مغربي فقط لانه قال انه يحترم الحرية الجنسية لعائلتهم , الله اعلم ماذا كنتم ستفعلونه به لو اعتقن اليهودية و البوذية؟
    دعوا الناس يحبون الدين بدل فرضه بالقوة و بالصراخ و بالتهديد و بالقتل … احبوا الناس لاخلاقهم لا لباسهم .
    اذا كنتي انتي تحبين ارتداء الحجاب او النقاب فنحن نحترم اختيارك و نحترمك و لا نحكم عليك من لباسك , لكن انتم هل تحترمون المتبرجة ؟ الا تطلقون عليها الاحكام المسبقة قبل حتى معرفتها كشخص و كاخلاق ؟

  • عبداللطيف
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 12:39

    السلام عليكم، شكر الله للأخ الكريم هذا البحث المؤصل من النصوص الشرعية، الشعب المغربي أصيل في أخلاقه، متشبت بعقيدته منذ أن أشرق الإسلام عليه قبل أربعة عشر قرنا.
    الشعب المغربي كان قويا في مواجهة الدول المتسلطة، قاوم الاستعمار الأوربي فنال الاستقلال والعزة، ثم قاوم بقايا الاستعمار حيث ناضل ضد أفكار التغريب والبهيمية التي تريد تفكيك وحدته حتى تنال من قدراته وإمكاناته، ونقاوم نحن إن شاء الله ضد الرياح الجافة التي تريد أن تكدر علينا مواسمنا، ونعلم أن بيننا من ينصب نفسه للدفاع عن الإيديولجيات الهدامة. فنقول له المغرب بلد دينه الإسلام، والدستور نص وسينص على ذلك، والإباحية التي تدعون إليها "زنا" يعاقب عليها القانون، ولن تستحيوا من أنفسكم رغم الفضائح التي تصيب المجتمع مما تقولون، وإنكم لاتتقنون إلا فنا واحدا هو "الجدل غير المؤسس وغير المنطقي" وقد عرفناكم به في المدارس والجامعات والجمعيات وغيرها.
    أما بالنسبة لصاحبة التعليق 16 فأستغرب من افتخارك بالانتخابات الجزائرية المزورة "بالعلالي"، مع احترامنا للشعب الجزائري الذي قال كلمته منذ 1992، وهو كفيل بإثبات كيانه.

  • محجبة باقتناع
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 15:58

    عندي سؤال فقط للذين يدعون ان الحجاب ليس بفرض .
    هل تؤدون صلاتكم بدون حجاب وتكتفون فقط بتغطية الفرج و الثدي
    و حتى ان لم يذكر الشعر في القران الكريم فطريقة الصلاة ايضا لم تذكر في القران و لا عدد الصلوات.
    انصحكم اخوتي الكرام لكل من لديه شك في الامور الدينية ان يلتجا الى الله تعالى وان يساله باخلاص في السجود و اكيد سيوجهك الله الى الاختيار الصحيح و يعينك عنى ذلك .

  • ضد عصيد وسفهه
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 16:20

    جزاك الله نعم للحجاب نعم للعفة نعم لاسلام هنا في الغرب العديد من البنات دخلن الاسلام وارتدين الحجاب شابات جميلات والقبيحات في المغرب يتبرجن الاية مقلوبة

  • omar
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 16:39

    ايها المسلمون ,لاتقدموا اهوائكم على حكم الله,ولوكان ثقيلاعلى نفوسكم,لان النفس امارة بالسوء,يقول الله تعالى<و ما كان لمؤمن و لامؤ منة اذا قضى الله و رسوله امرا ان تكو ن لهم الخيرة من امرهم>

  • بوادر تظهر انتهاء صلاحيتكم.
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 17:04

    يتضح جليا من خلال هده التعاليق أن أسطوانة الفقهاء والشيوخ لم تعد تلقى اهتماما وترحيبا من طرف معظم المغاربة، مقارنة مثلا ما كان عليه الحال في القرون والعقود الماضية حيث كان خطاب الفقهاء والشيوخ له تأثير قوي عند المغاربة! وهدا التحول الدي بدأ يعرفه المجتمع المغربي إن دل على شيء، إنما يدل على أن مفعول دلك المخدر الآتي من المشرق وخصوصا لدى بدو قريش، قد تقلص مفعوله ولم يعد يأثر في الكثير من الناس كما كان من قبل، والسبب في دلك ان العالم كله اليوم يعرف تغييرا وتجديدا وتطورا كل يوم! إلا خطاب الفقهاء بقي جامدا في مكانه لايتحرك، لأنه يرفض التجديد والتطور رغم تغير الأجيال والأزمنة؟!

  • د.محمد بولوز
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 17:30

    بعض ما تيسر من ردود 1
    أنا لما وجهت الخطاب وجهته للمسلمة أي التي تسلم بشرع الله ومنهجهه وليس لمن عنده أو عندها اشكالات عقائدية مع دين المسلمين، أو لمن بدأ يسلك سياسة الضرب من الداخل بعد أن أعياهم الضرب من الخارج أي اعتماد سياسة النفاق والظهور بأن مشكلتهم مع بعض الأفهام وبعض الفروع وليس مع أصل الدين، بخصوص ستر المرأة رأسها وشعرها هو من المعلوم من اللباس الشرعي بالضرورة فقول الله تعالى:"وليضربن بخمورهن على جيوبهن"بالرجوع إلى لسان العرب نجد "الخمار ما تغطي به المرأَة رأَسها"وطالبها الحق سبحانه أن تكمل سترها بأن تعقد هذا الخمار وتلفه على عنقها وصدرها حتى لا يبقى "جيبها" أي فتحة الصدر عاريا ولا تعمد إلى فتح هذا الخمار المتدلي من الرأس من الجهة الأمامية أو تلقيه خلفها فينكشف العنق والصدر، وكذلك نجد قول الله تعالى:"يدنين عليهن من جلابيبهن"أن معنى الجلباب ودائما من لسان العرب "والجِلْبابُ ثوب أَوسَعُ من الخِمار، دون الرِّداءِ، تُغَطِّي به المرأَةُ رأْسَها وصَدْرَها"فهذه الشريعة نزلت بلسان العرب ولا تفهم بعمق إلا بالعودة إلى اللغة التي كانت زمن نزول الوحي،

  • dodomed
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 17:48

    انادي وبأعلى صوتي لكل من لم يرقه هذا المقال فاقول
    1/لكل باب تخصصه فمن التعقل ان يتكلم الانسان فيما يحسن فمن له حظ وافر من العلم الشرعي فله ان يدلي بحججه الشرعية في قبول او رفض ما جاء في المقال اما من لايعرف حتى كيف يزيل عنه النجاسة النتنة ثم يتصدر لرد ما جاء في كتاب الله تعالى او في سنة نبيه صلى الله عليه وسلم بحجة انه عصايدي او يساري او علماني او حداثي او… فأذكره بقول الله تعالى (اذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الاسباب). فلن ينفعك انتماؤك ولاايديولوجيتك الاان تكون مسلما حقا كما اراد ربك الذي خلقك وسيبعثك ليحاسبك لا ان تتمسلم كما اردت او ارادت ثقافتك او اساتذتك لان الله تعالى قال (فاستقم كما امرت ولا تتبع اهواءهم) فيوم القيامة سيتبرأ منك عصيد ومن على شاكلته وستندم حيث لاينفع الندم
    2/من يعتقد ان عورة المراة هي بين الفخذين فقط فليتشجع ليجلس مع امه وبنته وزوجته واخته بالمايوات في بيته … ثم ليكن اكثر رقيا ولمش معهن رافعا رأسه امام الملأ في الشارع هكذا يكون الانسان صادقا مع مبادئه غير اني اخاف عليه ان يرجم من طرف المسلمين بل من طرف عائلته اولا

  • د.محمد بولوز
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 18:05

    (تتمة) وكوني لم أتحدث عن الرجل وعن عورته ولباسه فلأن الموضوع موجه أساسا للمرأة وهو بدوره من دون شك مطالب بآداب الإسلام في اللباس في حدود ما هو مصرح به في الشرع وما تستوجبه المروءة والعادات الجميلة، وبخصوص العناية بالشأن العام بدل هذه المواضيع أحيل المتسائل على مقالات أخرى يبحث عنها بمجرد وضع اسمي في محرك البحث كوكل أو غيره، ثم إن موضوع العري والتفسخ والانحلال جزء أساسي من أخلاقنا وديننا والمسلم يهمه إقامة الدين في مختلف نواحي الحياة بما فيها حياة الأفراد والأسر وليس فقط شؤون السياسة والاقتصاد فنحن مأمرون بالنصح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في كل شأن من شؤون ديننا ومشكلة تفلت المرأة في لباسها مشكلة دينية وأخلاقية كبيرة بمقياس الدين ويكفي أن فيها الوعيد الشديد كما قال النبي صلى الله عليه وسلم"صنفان من أهل النار لم أرهما وذكر نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات.." والشفقة الدينية تستوجب التنبيه والتذكير، وأما استقبال "الإسرائلي" في مؤتمر حزب العدالة والتنمية فهو خطأ كبير اعتذر عنه الإخوة في الحزب والتطبيع غير مقبول من أي كان، فاللهم بصرنا بعيوبنا واهدنا إلى سبيل الرشاد.

  • Mouniim
    الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 01:06

    يا سبحان الله ! هل أصبحنا نشك في أمر وجوب الحجاب ؟ مظاهر الصراع بين الإسلام و أعدائه أصبحت تتأكد يوما بعد يوم . قال تعالى: {وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُواْ…} (217) سورة البقرة. وقال تعالى: {وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ…} (120) سورة البقرة. وقال تعالى: {وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً…} (109) سورة البقرة .. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ".. ولا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي بالمشركين ، وحتى تعبد قبائل من أمتي الأوثان.." رواه أبو داود ، والترمذي. في الحقيقة لا يجب أن نتفاجأ من بعض التعليقات لأنه وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "بدأ الإسلام غريبا ، وسيعود غريبا كما بدأ"

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 8

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 10

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 11

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 2

محمد رضا وأغنية "سيدي"