أساتذة جامعيُّون: لسنَا "خبزيِّين" والدولَة آخذةٌ في الإجهاز على الجامعَة

أساتذة جامعيُّون: لسنَا "خبزيِّين" والدولَة آخذةٌ في الإجهاز على الجامعَة
الثلاثاء 25 فبراير 2014 - 23:45

صبَّت النقابة الوطنيَّة للتعليم العالِي جامَ غضبهَا على حكومة بنكيران، فِي لقاءٍ صحفِي، تحدثَ فيه كاتبهَا العام، بمعيَّة أساتذَة جامعيِّين، عنْ أعطاب الجامعَة المغربيَّة، والوضع الحرج الذِي غدَا يكابدهُ الأستاذ الباحث، وسطَ دعواتٍ إلى إنقاذِ الجامعة، التِي قالُوا إنها الوزارة الوصيَّة تجهزُ على ما تبقى منها.

الكاتب العام للنقابة الوطنيَّة للتعليم العالِي، عبد الكرِيم مادُون، أوضحَ فِي ندوةٍ بنادِي الصحافة في الرباط، إنَّ الدولة تسعى بشكلٍ حثيثٍ إلى إفراغ الجامعة من أطرها ومحتواها، عبر خلقِ تكويناتٍ مؤدَّى عنها، وإطلاق تجارب كالجامعة الدوليَّة للرباط، والجامعة الأورومتوسطيَّة، داعيًا إلى إعادة النظر في القانون 00.01 المؤطر للتعليم العالِي في المغرب، لما لهُ من بعد فسيفسائِي، على حد تعبيره.

مادُون دعَا إلى إعادة النظر في القانون المذكور، في أفق توحيد جميع التكوينات بعد الباكلوريا، ولم شتات المعاهد التابعة لعددٍ من الوزارات، فضلًا عن تأمين الاستقلاليَّة، التِي من شأنها أنْ تعطي دفعةً للجامعة، وتعيد للأستاذ دوره الذِي ينبغِي أنْ يضطلع به، “في النقابة، نربطُ بين مستويين؛ هما الأستاذ المكون والبحث، على اعتبار أنَّه من غير المتأتِي الحديثُ عن جودة في التكوين ما لمْ يواصل الأستاذ بحوثه، فِي الوقت الذِي تحاولُ الحكومة الفصل بين الاثنين، فيمَا تعانِي البنيات البحثيَّة أصلًا من الشلل، نحن لسنا خبزيين ونبحثُ عن مستقبل الجامعة ولا نقف عند المطالب المادية”.

المتحدث عرجَ كذلك، على الملف المطلبِي للنقابة، ممثلًا في البلاغ المشترك الذِي اتفقتْ عليه النقابة والوزارة الوصيَّة، القاضِي بالترقِي من أستاذ مؤهل إلى أستاذ التعليم العالِي، ورفع الاستثناء على حملة الدكتوراه الفرنسيَّة، وإيجاد درجة استثنائيَّة، بعد الدرجة، “ج” من أجل تحفيز الأساتذة الذِين بلغُوا الأخيرة، ولا زالتْ أمامهم سنوات طوال من العمل، “بيدَ أنَّ لا شيء تحققَ مما اتفقنا بشأنه مع الوزارة، وذاك ما دفعنا إلى خوضِ إضرابٍ إنذارِي، في التاسع عشر من فبراير الجارِي.

في سياقٍ ذِي صلة، أوضحَ مادُون أنَّ النقابة التي يوجدُ على رأسها، اختارت في مؤتمرها السادس توجهين، يقومُ أولهما على التشاركُ ومد اليد إلى الوزارة الوصيَّة، فيمَا يقومُ الثانِي على الخيار النضالِي، عند تلكؤ الحكومة، مهددًا بالمضي إلى التوقف عن العمل “لا يعقلُ أنْ يتحول الأستاذ الجامعِي إلى مجردِ حارسٍ للطلبة، وينصرفَ إلى تصحيح 5 آلاف ورقة امتحان عوض التكوين والبحث، نحنُ لا نطالبُ سوى بالشروط الضروريَّة للعمل.

من جانبه قال حمزة محمد، عضو المكتب الوطني للنقابة الوطنيَّة للتعليم العالِي، إنَّ من الحريِّ بمن يحملُّون وزر ما آل إليه التعليم للأستاذ، أنْ يتوجهُوا إلى الدولة، وما يقعُ عليها من مسؤوليَّة في تأمين الشروط اللازمة لتكوين أبناء الشعب، لافتًا إلى أنَّ عدد الطلبة في المغرب لا يزَالُ متدنيًا إذَا ما قيسَ بدول الجوار، كالجزائر وتونس، ماذَا عسانا أن نطلب من أستاذٍ يمضي أشهر ثلاثة في امتحان الطلبة، الذِين أضحَى اكتظاظهم بالجامعة إشكالًا كارثيًّا”.

حمزة أوردَ أنَّ الإصلاح الذِي تنوِي حكومة بنكيران إجراءهُ على مستوى صناديق التقاعد، سيكُون وبالًا على البحث العلمِي، وأنَّ عددًا مهمًّا من الأساتذَة سيفضلُون المغادرة بشكلٍ مبكر قبل 2015، “هم يعرفُون، كما المغاربة من نهب تلك الصناديق، لكنهم يفضلُون سياسة عفا الله عما سلف، وحلِّ المشكلة على حساب الشعب وجامعته التِي أضحتْ تتعرضُ لعمليَّة وأدٍ جليَّة، فِي ظلِّ زحف التكوينات المؤدَّى عنها، التِي لا قبل لأبناء الشعب على دفع ملايينها”.

‫تعليقات الزوار

56
  • استاذ جامعي .... يجمع كل شيء
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:07

    من حق الشعب والدولة بدورهما ان يسائلا الاستاذ الجامعي عن دوره في التنمية:
    اولا: ماهي مردوديتك ايها الاستاذ في التعليم وما هي الاضافة النوعية التي اضفتها في الجامعة
    ثانيا: اعطونا عدد الابحاث والدراسات والكتب والمطبوعات التي ينجزها الاساتذة الجامعيون (طبعا صفر)
    هل الاستاذ الجامعي متفرغ للجامعة والبحث (اغلب الاساتذة يسمسرون في السيارات المستعملة او مقاولون في العقار او سياح على مدار السنة في معاهد ومؤسسات في الخارج) وبعضهم يجمع ساعات الدراسة في بضعة ايام قبل نهاية السنة الدراسية او يكتفي بوضع مقرره المكرور في مركز النسخ ليطبعه الطلبة… وكثير منهم يتحرش بالطالبات ومنهم من يبيع مقاعد في سلك الماستر والدكتوراه وزيد وزيد
    من هذا المنبر اطالب بوضع دفتر تحملات للاستاذ الجامعي تعطيك الدولة اجرة شهرية يجب ان تبين لنا ماذا انجزت من ابحاث ومؤلفات
    اما المزايدات فالكل يعرفها وعيق البريق

  • again
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:23

    طبعا لسنا خبزيين بعدما شبعنا الخبز(طبيعي).
    ولسنا كرسيين بعدما شبعنا من الكرسي….الخ

  • الله يهديكم
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:35

    الله يهديكم . أي بحث وأي تدريس ؟ الأستاذ الجامعي أصبح تاجرا ومقاولا ويبحث عن التعويض في كل شيء . الزبونية في الماستر والتحرش بالطالبات ومنهم من أصبح أستاذا للتعليم العالي والله وحده يعلم كيف كان له ذلك خاصة لما يصدر منه من أخطاء فادحة لا يصدقها أحيانا العقل . درسونا أساتذة جامعيون يكفي أن تنظر إليهم لتفهم الحال السيئ الذي وصلت إليه الجامعة المغربية .

  • lill assaf
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:58

    Mes regréts.LES TENANTS HONNEUR parmi les vrais intellos sont morts ou en train d'agoniser.cette vague des nouveaux recrus sont des INTELLOS de Khbiz;opportunistes ;mesquins;aucune envie de recherche;specialistes des magouilles(suite a leur formation aux ecoles primaires et secondaires…..)Sans bagage intellectuel..LES étudiants souffrent de leurs attitudes:ils ne remplissent leurs cours que par des exposés des Etudiants.M. Le MINISTRE EST ABSENT DOMMMAGE.

  • الكوكبي حسن باحث
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 01:45

    للأسف ليس كل أساتدةة التعليم العالي في المستوى فعلى سبيل المثال لا الحصر وزعت تخصصات كلية الأداب والعلوم الإنسانية على الأحزاب السياسية عن طريق الأساليب المعروفة التفضيل والزبونية والمحسوبية فضاع العلم والبحث وما بقي الأداب فبالله عليكم إسألوا الاستاد الجامعي بالمغرب كم من بحث يقدم سنويا للجامعة وسوف تلحضون النتيجة معنى هذا فكل ماهنالك هو أن بضاعتنا ردت إلينا وأن هاجس التوضيف والتوضيف السياسي للجامعة أضحى هو السبيل الوحيد للصراع الفارغ وليس للتحصيل العلمي بعد فشل السياسين ومن معهم في حلحلت مشاكل البلاد من داخل البرلمان

  • مواطن
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 01:49

    الاجهاز على الجامعة قد تم منذ سنين عبر الاجهاز على التعليم الثانوي والابتدائي…! لكي تد مر عمارة يكفيك ضرب اسسها.
    مشكل الجامعة المغربية هو مشكل غياب تكوينات مهنية قبل او بعد الباكلوريا… اذا افترضنا ان الدولة ضاعفت عدد الجامعات والاساتذة فالنتيجة ستكون مضاعفة عدد الخريجين المعطلين على ضعف الاقتصاد وانعدام فرص الشغل !
    يجب على الاستاذ الجامعي ان يقبل بمنطق المحاسبة قبل ان يحاسب الاخرين…

  • حميد شحلال
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 06:15

    الجامعة المغربية هي أخت من الام للجامعة العربية"ونرجو من الاساتذة الا يغطو المصالح الشخصية بشعارات فضفاضة كما تفعل الاحزاب السياسية " و نسأل اللهَ أن يعين كل من يريد الخير للبلاد والعباد

  • rachid
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 07:24

    أصبح هؤلاء الأساتذ أكتر من خبزيين بل مرتشون و عديمي الضمير منهم من أهمل التدريس و أصبح يلهث وراء المشاريع و جمع المال.وآخرون منهمكون في تأليف كتب لاقيمة لها و يجبرون الطلبة على شراءها.ومنهم أيضا إختصاصهم الفتيات كأي مراهق في سن البلوغ.هذا هو حال كلية العلوم الإقتصادية و القانونية ب طنجة وماخفي كان أعظم.

  • badr
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:02

    c'est vrai que les profs universitaire ne veulent pas aider au développement du pays et de sa jeunesse, à faire d la recherche scientifique , ils ont comme seule souci d'aider des incompétents à faire leur place au sein de la société en dépits de leur niveau

  • راصد متمكن
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:05

    بحكم تجربتي يمكن ان اقول وبكل اسف ان نسبة من الاساتذة هم غشاشون سواء تعلق الامر بالتدريس او البحث . اما التدريس فهناك من يتنصل ويتحايل حتى لا يقوم بواجبه وتراه مواظبا على الحظور في جمعيات ومهرجانات ومشاريع خاصة. اما البحث فهناك من يتوفر على بحث واحد ووحيد ويتخذه مطية لشراكات متعددة مع جامعات اجنبية للسياحة والشوبينغ ليس الا. في نظري يجب ان يحدث جهاز للمراقبة و التفتيش كما هو الحال في التعليم المدرسي والثانوي.

  • مغربي مغترب
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:07

    بكل صراحة ,الاساتذة لا يقومون بواهجبهم و هم اساس مشاكل الجامعات المغربية و كذلك مدراء الجامعات, فمثلا لم اسمع بمدير جامعة من الجامعات كتب تغيبا في احد الاساتذة ,تصوروا معي يا اخوان :طلاب جامعة بالمحمدية يقومون باكرا ويستقلون المواصلات (طاكسي و قطار) ليصلون الى الجامعة فيتفاجؤون بغياب الاستاذ (الذي يستلم راتبه كاملا) و للاسف هذه الامور تكرر مرات عديدة و ليس هناك من حساب او عقاب ناهيك عن العداوة التي يكنها للطلبة وذلك من خلال الامتحانات الصعبة التي يضعونها و المعاملة الدكتاتورية التي يتعاملون بها مع الطلبة ,اما حالة الجامعات لدينا فحدث ولا حرج :التجهيز ضعبف جدا ,المبنى قديم جدا المرافق غير موجودة ,و الله لو اخذنا نصف المبلغ الذي انشانا به ملعب اكادير او مراكش لبنينا به اربع جامعات من احسن الجامعات, و هناك حل اخر ان تطلبوا من الجامعات العالمية بفتح جامعة لها بالمغرب مع توفير ارض لها واعفائها من الضرائب لمدة تزيد عن 25 سنة .

  • من الدار البيضاء
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:37

    الجامعات المغربية من زمان والفساد ينخر جسدها .لا رجل مناسب في المكان المناسب ،ولا تكوينات في المستوى، ولا اساتذة في المستوى الا من رحم ربي ،التطاحنات داخلها افقدها هدفها ومستواها فالتقارير الدولية تخبر بذلك،تخرج افواج من العاطلين بتكوين جد ضعيف الا القليل منهم،فقبل ان تفرغ الدولة الجامعة من محتواها فقد فعل ذلك بعض الاساتذة الذين لا ضمير مهني لهم .كثير من الطلبة يعانون نفسيا بسبب استهتار كثير من الاساتذةفعن اي بحث تتكلمون وعن اي تكوين تتحدثون

  • AMAZIGHI
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:01

    و نحن بدورنا نقول لكم ماذا قدمتم لهذا البلد? لا شيء سوى تخريب الجامعة و المساومات السياسية التي تاكلت و ماتت. هل اللذي لا زال يحلم بالاشتراكية سيكون نافعا لبلده?

  • said
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:36

    Salam
    Même si la cause des ces prof universitaire est juste , on aura du mal à croire que ces " profs " agissent pour le bien des étudiants .
    Expliquer peu , voir donner des informations éronnées et puis masacrer les étudiants :
    module non validé pour ceux qui ne font pas d'heures sup .
    Honteux non ? immoral ,non ?

  • طالب سابق
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:39

    مرت بالجامعة في اواسط التسعينات وعرفت مستوى الاساتذة وحجم اشتغالهم، بطبيعة الحال في مشاريعهم الخاصة الا من رحم ربك، اما البحث العلمي والماستر والدكتورة فهما لمن يدفع اكثر … اما الابتزاز الجنسي وغيره فحدث ولا حرج ، نعم نفتخر باساتذة يمكن اعتبارهم اعمدة تعليمنا العالي لكن عصابة عبد الكريم مادون من الاتحاديين واليسار فهم ابعد عن المطالبة بالرفع من مستنوى التعليم العالي وهمومه اذ هم جزء من المشكل والبعد السياسي يطغى عليهم … العفو

  • عبد الله
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:42

    يقول إنه ليس "خبزي" و يطالب بالزيادة في الترقيات !!!!!!

  • أستاذ باحث (لا يعترف بالنقابة)
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:44

    في إطار الحديث عن خوصصة الجامعة والإنتقادات الموجهة إلى التكوينات المؤدَّى عنها، هل للسيد عبد الكرِيم مادون، بصفته المسؤول الأول بالنقابة الوطنيَّة للتعليم العالِي، أن يجيب على السؤال التالي :
    ما هو متوسط الدخل السنوي الذي يجنيه الكثير من أطر النقابة (أعضاء المكاتب المحلية والجهوية والوطنية) من التكوينات المؤدَّى عنها ومن الدروس التي يعطونها في المؤسسات الخاصة.
    نفس السؤال بالنسبة لأعضاء النقابة (الأشخاص الذين يحضرون الجموعات العامة المحلية والجهوية والوطنية).
    فكفانا من سياسة «يبيع القرد ويضحك على اللي شراه».

  • karama
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:50

    sans tomber dans la généralisation mais la plus part des profs des fac n'ont aucun mérite et ne font aucun effort pour suivre l'actualité scintifique pour aider leur étudiant. à la fac d'oujda par exemple il y a le clientélisme qui régne une commission s'est tenu pour soit disant la transparence et on a retenu le fils d'un prof pour l(inscription au doctorat alors que welad chaeb on les privent de leur droits

  • lahcen
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:57

    أنا طالب جامعي الكل يعرف بأن الجامعة تعاني من مشاكل كبيرة؛علي سبيل المثال،الإكتظاض،عدم وجود المراجع ،تكوين متدني ،والزبونية والمحسوبية فضاع العلم والبحث وما بقي الأداب فبالله عليكم إسألوا الاستاد الجامعي بالمغرب كم من بحث يقدم سنويا للجامعة ،فبعض الأساتدة سماحهم الله يعرفون حق أولدهم و لا يعرفون حق أولاد الشعب ……

  • mouzna
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:06

    وما بالكم بالاستاذ الذي يدرس بضع كلمات
    بالدارجة للمجموعة الامريكية مقابل اجر كبير جدا+
    برامج سفريات الى امريكا.
    اين هو استاذ التعليم الثانوي و الابتدائي من هذه
    الامتيازات.
    زد على هذا ان الاستاذ الجامعي المكلف بالتدريس
    هو استاذ اللغة العربية وليست له عﻻقة بمادة الانجليزية.
    خروقات وخروقات يناى عنها مداد الاقﻻم
    تعبيرا و تعريفا تعرفها جامعاتنا…..

  • حرب طبقية
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:07

    "الكاتب العام للنقابة الوطنيَّة للتعليم العالِي، عبد الكرِيم مادُون، أوضحَ فِي ندوةٍ بنادِي الصحافة في الرباط، إنَّ الدولة تسعى بشكلٍ حثيثٍ إلى إفراغ الجامعة من أطرها ومحتواها، عبر خلقِ تكويناتٍ مؤدَّى عنها، وإطلاق تجارب كالجامعة الدوليَّة للرباط، والجامعة الأورومتوسطيَّة"
    اللهم إن هذا لمنكر،هذه الحكومة تنهج سياسة ليبرالية متوحشة لا مكان فيها للفقراء والطبقة المتوسطة،بعدما أغلقوا مدارس المهندسين والطب والصيدلة وغيرها أمام أبناء الفقراء ،هاهو الباب الوحيد المفتوح للفقراء سيسد أمامهم عبر خلق تكوينات مؤداها عنها,
    لا أعرف متى سيستفيق هذا الشعب الفقير من تخديره وهو يرى هذه الحكوم تشن عليه حربا طبقية لا هوادة فيها؟

  • عبدو
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:27

    وماذا تقول النقابة فيما وقع ويقع بكلية الحقوق بسطات من فضائح سببها أساتذة احترفوا البيع والشراء في كل شيء؟؟؟
    أساتذة يشجعون كل ما لا علاقة له بالبحث العلمي، يكرسون الرداءة والابتذال والزبونية والمحسوبية… لا إنتاج لهم ولا مطبوعات لهم…كل ما يملكون هو احتراف النصب والاحتيال…
    ولكي يستمر هؤلاء الأساتذة يعيدون الإنتاج فلا يقبلون إلى أمثالهم: عميد الكلية يعين ابن أخته أستاذا جامعيا، وأحد أتباعه، ورئيس شعبة القانون العام يوظف صهره في نفس المباراة… وكلهم ناقشوا في ظروف غامضة واعتمدوا المحسوبية والزبونية، ولا تجد أطروحاتهم في أي مكان داخل الكلية كأنها تبخرت في الهواء… لكن الغريب أن النقابة المحترمة لا تتكلم عن هذه الحالات المشينة للأساتذة، بل حتى الوزير الوصي على القطاع أصبح غير قادر على القيام بأي إجراء… فدعواات فتح التحقيق على كل الألسنة: مسؤولون وأساتذة وطلبة … لكن لا حياة لمن تنادي؟؟؟

  • said
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 11:39

    un des charment prof de la faculté de sciences humaine suggère aux étudiants de travailler dans la prostitution puisque l'université n'a plus rien a offrir comme spécialité

  • Nounou
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 11:58

    J aimerai bien commencer mon propos par c qui se passe cruellement sur les différentes ENCG du Royaume. Ce n est que le reflet s une désorganisation extrême de l enseignement supérieur. De surcroît , les différentes facultés sont presque devenues des lieu de bonde de criminels, de la part des enseignant, qui souvent ne font même pas le minimum de leur devoir . Dernièrement j ai obtenu un master économie et j assume que il y a des enseignant PES qui n arrive pas a formuler une phrase correcte . Ceci étant dit , ces derniers se montre comme des spectres devant leurs étudiants pas par compétence mais tout simplement par abus de pouvoir .

  • أبو نبيل
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 12:08

    من خلال المقال وتعليقات القراء يمكن استخلاص ما يلي:
    ـ بدأت السياسة الليبرالية المتوحشة لحكومة بنكيران تجهز على ما تبقى من مجانية التعليم الذي هو حق من الحقوق الأساسية للإنسان. بدلا من إصلاح عيوب الجامعة وهي كثيرة نرى حكومة بنكيران تلتجئ كعادتها إلى الحلول السهلة المعروفة.
    ـ انتشار الزبونية والمحسوبية في التوظيف وولوج أسلاك الماستر والدكتوراه.
    ـ غياب الوازع الأخلاقي عند بعض الأساتذة والمتمثل في التحرش بطالباتهم، فضلا عن غيابهم المتكرر عن إلقاء المحاضرات.
    ـ ضعف البخث العلمي ومردودية الأساتذة.
    ـ ضعف منهجية التدريس ومحتواه وغياب مراقبة هذا المختوى مما ينعكس سلبيا على نتائج الطلبة في الامتحانات حيث يرسب الطلبة بمعدل 90 إلى 95 في المائة. هل هذه النسبة تعني أن كل هؤلاء كسالى وأغبياء? لا نعتقد ذلك بل إن العيب في الأساتذة وتكوينهم البيداغوجي ومنهجية عملهم.
    ومجمل القول يجب القيام بإصلاح شامل للجامعة وإجراء تقييم علمي للأساتذة للوقوف على مدى أهليتهم العلمية والإنسانية والأخلاقية لممارسة هذه المهمة النبيلة. مع نداء وطني للحكومة ان لا تتسرع في اتخاذ الحلول السهلة.

  • عزيز بني تجيت
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 12:43

    أول مرة في تاريخ الجامعة المغربية أسمع صوت الأساتدة الجامعيين، لأنهم ككل الأساتذة همهم الوحيد هو انتظار آخر الشهر لأخذ المرتب، أغلب الأساتذة و ليس جلهم يجترون المقرر و يكررونه بدون بدل أي مجهود يذكر لتحيينه ليتماشى مع المتغيرات (la mise a jour) أما التأليف فهو غائب تماما.
    لعلهم أحسوا بتغيير سيطال مجال" نشاطهم" ويربك عملهم الروتيني.

  • المازيني
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 12:54

    هل يوجد من يراقب الاستاذ الجامعي لا . هل يوجد مفتش لكل مادة مدرسة في الجامعة لا . هل توجد جمعية لاباء الطلبة لا . من يراقب الاسناذ الجامعي هو ضميره فقط لانه هو الشاف وهو المدير وهو كل شئء ونزيدك نقابتهم رغم قلة منخرطيها الا انها نقابة قوية عندما تقرر الزيادة في الاجرة فالدولة تنفذ لهم مطالبهم فورا وبدون تردد .انظروا الى كلامهم : وأنَّ عددًا مهمًّا من الأساتذَة سيفضلُون المغادرة.

  • مواطن غيور
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 13:20

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ككل القطاعات هناك الشرفاء وهناك الأنذال للأسف اصبح قطاع التعليم العالي قطار التنمية بالبلاد يعرف تزايد عدد الذين لا علاقة لهم بهذا القطاع حيث المحسوبية والزبونية والرشوة بكل انواعها والساعات الخصوصية العالية السعر لانها تهم التعليم العالي ,,,,,فعلى النقابة ان تكون موضوعية وان تكون صارمة مع من يلوث القطاع بضعف مستواه وسلوكه المقيت ليس الكل خبزيا لكن ليس الكل أستاذا للتعليم العالي

  • rachid abaamran
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 14:09

    …بعد تحركات نادي القضاة ومحاولة خروجهم للاحتجاج بزيهم الرسمي ها نحن نسمع عن تحركات الاساتذة الجامعيين …مادا تنتضر حكومة ابن كيران ?????الجواب الكل يعرفه

  • طالب من أكادير
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 14:22

    الكل يتحدث عن الأستاذ و الكل غفل الطالب الذي يلج الجامعة و هو الفقير إلى أدنى مستوى معرفي و الذي يبحث و يكد في ابتكار أحدث وسائل الغش في الامتحانات بل منهم من يعتبر الغش حق مكتسب وعلى سبيل المثال بكلية العلوم القانونية و الاقتصادية و الاجتماعية بأكادير فالطلبة الصحراويين يغشون في الامتحانات رغما عن الأساتذة المشرفين على المراقبة. فأي طالب و أي أستاذ ننتظر ممن سلك طريق الطالب الغشاش علاوة على ذلك فشركات الاتصالات تتسارع في أوقات المتحانات في الرفع من نسبة العروض و حتى أنها توفر للطالب عناء التنقل لشراء بطائق التعبئة ببيعها في أبواب الكليات……

  • أنتم"خبزيِّين"
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 14:28

    أنتم "خبزيين" أيها الأساتذة الجامعيون
    ما معنى أن تدافعوا على رتبة ذال و مستحقات تعتبر من الأولويات لم ترى النور بعد""كالحق في الإنتقال للأستاذ الجامعي المشرد عن عائلته"" و ""إصلاح التعليم الذي ساهمتم في أفساده و و و
    أليست الإستماتة على سن رتبة أخرى أعلى "رتبة ذال" إلا لأن الأساتذة الذين يدافعون عن مصالحهم الشخصية داخل نقابتكم جلهم في "رتبة جيم" و ليس لهم ما يدافعون عنه لمصالحهنم الشخصية؟ أليس النضال هو نضال لكسب حقوق الأستاذ و حقوق الطالب في التعلم في ضروف لائقة و بوسائل مريحة لا النضال الذي تغلب عليه النزعة الفرضية و المصلحة الشخصية؟ لا حصول على حقوق الأستاذ و لا إصلاح دون إستقلال نقابة التعليم العالي عن الأحزاب السياسية الفاسدة و المضللة و الإنتهازية

  • ex chercheur
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 14:44

    Les enseignants des universités marocaines sont dans une large mesure des gens cooptés. Dès que quelqu'un de compétant se présente, il est systématiquement écarté et combattu. Résultat des courses: l'endogamie fini par produire une progéniture avec plein de maladies génétiques incurables.
    La solution : la privatisation totale, l'import de professeurs étrangers (Inde, Chine, Espagne, Brésil)
    Je sais que les votes négatifs vont se déchainer, mais
    ما بعيدة غا تادلة
    On verra bien dans 3 ans tout au plus.

  • طلبة ضائعون
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 14:49

    جامعة محمد الأول كلية الآداب والعلوم الإنسانية = مسلك الجغرافيا = حبر على ورق اضاعة الوقت ، تلاعب بمشاعر ابناء المواطنين / لماذا لم تغلق هذه المسالك مادام غير نافعة / شماتة / استغلال السلطة والنفوذ . الاحتكار والاحتقار … لذا أصبح أبناؤنا عرضة للضياع ….
    وجدة مملكة قيسرية داخل مملكة المغرب الارهاب والترهيب , والله زمان التخريب والاضحلال قد بان .
    والله مابقا تعليم ولا انسانية ولا ضمير مهني ولا شخصبة معبرة . ولا مواطنة ، وغيرة على البلاد .
    ما يحز في النفس هو ابناء المساكين والفقراء مستقبلهم مجهول ،اصبحوا يعيشون كابوس الذل والقهر بين فكي الكماشة بين المطرقة والسندان .. ،ومصائرهم بين ايدي هؤلاء الاساتذة الجامعيون تتلاعب بهم ، عصابات الزندقة الذي يستحق فيه فتح سجن تازمامارت …وردمهم بغير شفة ،
    إذا كانت أمه تزني وتقضي لياليها بين أفخاض الرجال وهو بن لاقطة المنبوذ .
    لكن نحن في دولة استهلاك الكلام اكثر من الفعل ، قوالون غير فعالين
    ومواطنوه صم بكم عمي كأنهم لا يشعرون ،
    لوكنا في دولة اوربية سترى ….

  • صحيح 100 في 100 يا معلق 1
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 14:51

    صحيح 100 في 100 و أنا أشاطرك طرحك وأقره و أعيده باسمك أولا و بصفتي أستاذة جامعية ثانيا
    1- استاذ جامعي …. يجمع كل شيء الأربعاء 26 فبراير 2014 – 00:07

    من حق الشعب والدولة بدورهما ان يسائلا الاستاذ الجامعي عن دوره في التنمية:
    اولا: ماهي مردوديتك ايها الاستاذ في التعليم وما هي الاضافة النوعية التي اضفتها في الجامعة
    ثانيا: اعطونا عدد الابحاث والدراسات والكتب والمطبوعات التي ينجزها الاساتذة الجامعيون (طبعا صفر)
    هل الاستاذ الجامعي متفرغ للجامعة والبحث (اغلب الاساتذة يسمسرون في السيارات المستعملة او مقاولون في العقار او سياح على مدار السنة في معاهد ومؤسسات في الخارج) وبعضهم يجمع ساعات الدراسة في بضعة ايام قبل نهاية السنة الدراسية او يكتفي بوضع مقرره المكرور في مركز النسخ ليطبعه الطلبة… وكثير منهم يتحرش بالطالبات ومنهم من يبيع مقاعد في سلك الماستر والدكتوراه وزيد وزيد
    من هذا المنبر اطالب بوضع دفتر تحملات للاستاذ الجامعي تعطيك الدولة اجرة شهرية يجب ان تبين لنا ماذا انجزت من ابحاث ومؤلفات
    اما المزايدات فالكل يعرفها وعيق البريق

  • من خريبكة
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 15:26

    رحم الله زمانا كانا فيه في الجامعة نعيش زمن العلم والبحث.اليوم طال الجامعة زمن الرداءة. الطالب ينتقد الاستاذ ويشهد علي ضعفه وتهربه من الاجابة باي طريق. الاساتذة في الكليات لا يترفعون عن الرداءة في الفكر والسلوك يعطون محاضرات في علمهم واذاجاء يوم الامتحان ينتهجون اسلوب في طرح الاسئلة التعجيزية التي لا توجد في هذه المحاضرات، وكان لسان حالهم يقول للطلبة- اني حصلتك – بالمفهوم الدارج. اساتذتنا الاوائل كانو ا يقيسون القدرة علي التحصيل بنمو المعرفة والقابية علي البحث ومدسي استعداد الطالب للزخم من المعارف التي يتضمنها المنهاج ، كانوا يستخدمون الاساليب البيداغوجية وكان ديدنهم هو ان يجعلوا الطلبة قابلين علي البحث ويعملون بما قاله المربي : سينكا ان يجعلواعقول طلبتهم قابلة للاشتعال لا افرانا قابلة للا لتهاب.
    سمعنا كثيرا عن رداءة التعليم في مختلف الاسلاك ودق عاهل البلاد ناقوس الخطر لعلنا نجد اساليب جديدة لهذا المرض المضني ولحد الساعة لا مبادرة . واليوم هاهو السيل جرف الجامعة.. واسفي علي بعض هؤلاء الاساتذة الذين لا يتورعون عن الرداءة في المعاملة والاخلاص في اداء الواجب بموضوعية.

  • Agadiri
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 16:26

    Le niveau des enseignants se dégradent de plus en plus, certains ne maitrisent que le copier-coller des cours et des projets de recherche, d'autres sont vraiment incompétent et ne font que bloquer l'avancement des formations, le meilleur exemple est le département de chimie d'agadir, trois profs et vient de se rajouter un autre, consacrent tout leur temps pour bloquer les réunions de leurs collègues. le Doyen n'a pais aucune décision contre ces …..

  • شاهد من اهلها
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 16:36

    من خلال تجربتي المتواضعة كاستاذة مؤقتة (vacataire) في مجال يتطلب(systèmes et réseaux informatiques) البحث اليومي و كذا الدقة، لمست واقعا مريرا لاساتذة لايفقهون ابجذيات المادة و يتطاولون عليها افتراء على العلم وعلى ا لطلبة، ا لذين يعاملون كإناء فارغ سيحوي كل ما يصب فيه بدون مراعاة لاي مسؤولية رسالية او حتى انسانية. صراحة اننا نعيش مشكلة خطيرة والله لن يعلمها الا مراقب من الداخل يعلم جسامة مسؤوليته.
    ليس الاستاذ هو المشكل بل ا الطالب لهو نصيب وفير مما نعيشه من تخلف ضارب بمخالبه قلب الجامعة المغربية. الموضوع اشد من ان نجمل تشخيص مرضه بكليمات.
    نسأل الله أن يذهب اذناب الباطل و الفساد الذين جثموا على انفاسنا.

  • مغربي متتبع
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 17:40

    يجب على الطلبة أن يعرفوا أن السيد الوزير لحسن الداودي هو أحسن وزير التعليم العالي الذي يسعى جاهدا للرقي بالجامعة المغربية وتقدمها، وهذه حقيقة سيسجلها التاريخ.

  • دكتور غيور
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 18:10

    دكتور غيور
    حسب الواقع والتعليقات السابقة اصبحت عندنا وزارة التعليم المنحدر والبحث عن المشاريع الخاصة؟
    هناك لوبيات من الأساتذة في صراع؟
    يطلبون الزيادة في الأجور وهم في مشاريعهم الخاصة غارقون، زاحموا الفلاحين في تربية الأغنام والأبقار وضيعات البصل والعنب وووو……
    زاحموا المقاولين في البناء التجارة ووووو…………………..
    وتركوا البحث العلمي والتأليف ونفع الطلبة وتكوينهم.
    إذا أسندت الأمور إلى غير أهلها (في جميع الميادين) فانتظر الساعة؟

  • طالب عايش الوضع
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 18:30

    صراحة هاؤلاء الاساتذة "وجهوم قاصح" فكيف لشخص لا يستطيع حتى ان يشرح دروسه ان يقوم بالبحث العلمي و ما سواه.و لكن صدق من قال ان خير وسيلة للدفاع هي الهجوم و في هذه الحالة اضافة مشاكل و بلبلات لاخفاء الوضع المزري و الشخص الدون المستوى الذي اصبح عليه اساتذتنا الفاضلين؟ الذين يعيشون , الا من رحم ربي مراهقة متاخرة, ضربت عرض الحائط عوامل تقييم الطلبة من من جهد و مثابرة و عمل الى المحسوبية و "لحيس الكابا" و الى اي جنس تنتمي و ما شابه هذا."لحاصول" رحم الله جامعتنا التي اصبحت مقبرة والاساتذة الساهرين على دفن من دخلها.

  • averroes
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 18:45

    Je suis un docteur en droit public j'ai effectué mon parcours de 1er et de 2 eme cycle à l'Université de Casablanca ensuite j'ai fais mon doctorat en France. j'ai enseigné pendant six ans à l'Université française je suis l''auteur de plusieurs publications et j'ai participé à plusieurs colloques malheureusement je viens de passer un concours de professeur à Fes et ce qu'on m'a dit m'a bien fait rire. On m'a pose la question de savoir comment ils peuvent savoir que ce que j'ai fais est bien vrai ? vous en pensez quoi mes frères marocains ?et ils ont pris des gens de Fes qu'ils connaissaient bien Il n'y a pas d'honnêteté ni de sérieux dans le milieu universitaire marocain Pauvres étudiantes et étudiants marocains !!
    .

  • واد سلكون
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 19:37

    أستغرب أن الكل يتوهم أن الحل هو البحث العلمي ؟
    ماذا ينفعنا نحن المغاربة أن نبحث في الرياضيات عن
    Théorie du Groupe de Renormalisation
    ماذا ينفعنا نحن المغاربة أن نبحث في الفيزياء عن
    méthodes quantiques appliquees aux oscillations d’étoiles
    ماذا ينفعنا نحن المغاربة أن نبحث في الجيولوجيا عن
    La fracture des mont …au jurassique à …
    ماذا ينفعنا نحن المغاربة أن نبحث في الفرنسية عن
    La poétique du corps chez Tahar Ben Jelloun, à travers "Harrouda",
    و في العربية عن المتنبي و في …..
    من المستفيد ؟ الغرب ، بالطبع
    من يؤدي ثمن ذلك البحث ، من ترقية الأستاذ '' الباحث '' ؟ المواطبن ، من خلال الضرائب.
    الحل : إغلاق كل الجامعات ( و هذا غير ممكن )
    و تعويضها بمعاهد تكنلوجيا واقعية تمكننا من صنع ما نستهلك :
    استراد تكنلوجيا صنع الحواسيب ، و انشاء '' وادي السلكون '' تكلفة الحاسوب 500 درهم ; وتسميته إبن بطوطة
    البحث في الطاقة الشمسية ، و صنع لوحات شمسية تضاهي اللوحات العالمية.
    البحث في الدواء و إعطاء تراكيب جديدة بأثمنة محلية ..
    ….
    يجب أن أذهب ، هناك نداء ، معذرة .

  • etudiant
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 20:50

    Pourquoi vous attaquez seulement les professeurs!!! le problème est loin de ça, pourquoi vous ne parlez pas de l'état et les budgets critiques dédiés aux recherches, la moindre chose est absente, le problème de l'embouteillage est ce que le prof a une responsabilité !!!! le problème de l’absence des moyens de recherches est ce que le prof en fait partie !!!!! pourquoi vous ne parlez pas des étudiants qui se promènent aux université au lieu d’étudier !!! pourquoi vous ne parlez pas des étudiants qui font l’amour aux universités au lieu d’apprendre !!! l’étudiant qui est incapable d’écrire une phrase correcte, le prof universitaire est responsable !!!! l’étudiant qui est incapable d’acheter un polycopié , le pro est responsable ???!!!!! Soyez logiques

  • Prof
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 22:04

    Bonjour à toutes et à tous
    Je ne comprends pas pourquoi toutes ces attaques aux professeurs universitaires. L’exception ne fait pas la règle générale. Est-ce que vous voulez que les professeurs distribuent des notes gratuitement aux étudiants ? Est-ce que vous avez l’habilité à évaluer l’impact de la recherche scientifique sur le développement de notre pays. Est-ce que vous croyez que n’importe qui peut être un professeur universitaire ?
    Faites attention à ce que vous dites. Un professeur universitaire est le seul qui a l’habilité à analyser correctement une situation et à prendre la bonne décision au moment opportun.

  • Ingénieur Universitaire
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 22:46

    C' est le moment de créer le statut d' ingénieur chercheur dans l' université marocaine et les instituts de recherche au Maroc ( CNRST, INRA, INRH, CNESTEN, IMIST…) et aussi aux écoles d' ingénieurs marocains (EMI, ENIM, EHTP, ENAM,ENSAM, ENFI, IAV, les ENSA, les FST…) pour encourager les ingénieurs à s'investir dans le monde de la recherche appliquée, la recherche développement et le transfert de technologie , que tous les ingénieurs avec leurs associations (UNIM, AIENIM, AIEM, AIEHTP…) et aussi leurs syndicats SNIM soient focalisés pour organiser la profession d' ingénieur au Maroc, et le considérer comme poste scientifique au lieu d' un poste administratif, et enfin créer un statut d’ ingénieur de recherche, en s' inspirant des expériences des ingénieurs français (exemple le statut ingénieur de recherche CNRS France , expérience française du conseil national des ingénieurs et scientifiques de la France )

  • طالب مسؤول
    الخميس 27 فبراير 2014 - 00:21

    أعتقد أن مشكل الجامعة مشكل بنيوي بحيث أن الأزمةالجامعية ترتبط بجذور وأسباب سياسية..وبالتالي لايمكن أن نحمل الأستاذ ولا الطالب مسؤولية هذه الأزمة الأمر يتعلق في العمق بأزمةالأفاق والأهداف من وراء التكوين الجامعي الذي اصبح يؤدي حتما إلى عطالة الخرجين بشكل عام ثم عدم جدوى بعض التخصصات والتكوينات ..الشيء الذي أصبح يؤثرنفسيا على كل الفاعلين الإجتماعيين سواء كانوا أساتذة أو طلاب داخل المجال الجامعي..!! 

  • Une prof. Univ deçue .
    الخميس 27 فبراير 2014 - 09:27

    Pour N° 44
    vous n'avez pas parler les profs qui se cassent mutuellement pour des opportinités musquines, vous n'avez pas parler des profs qui font les bares sur les roues contre les competents des profs et qui bossent par amour et par devoir.
    profitez de mes pensées:
    يا حسرتاه على المهن المقدسة

    أشـــــرف المهـــــن وأقدسهــــــا***مـا الطفل يتمناها في صبــاه ويبرر
    منها ما تخرجك لا يكمل إلا بقسم***ومنها مالا يستقيم المجتمع إلا بها
    سبحان الله شاء القدر أن يفقدهـا***أهلها شيء من شرفها ورسالتها وهبتها
    خـانــوا الرسالــة و العهــــد تـــــلا***وبـاعوا شرفهم فٱنهــارت هممهم
    برائة الطفــل لا تخطـــأ ولا تضــــل***فكلامــــــــه من فطــــــرة ينطــق
    فطــــرة خلــــق الإنســــان بهـــــا***فطــــــرة أضيــــــــع جــزء منهـــا
    فضــاع الإنســان وضــل ومـا هدى***فصــار عتــــرة لمــن يريـــد عـــزا
    ٱتخدتــــــم الإنتقــــــــام شعـــــارا***ولــــــــــــو لأتفـــــه الأسبــــــاب
    فأتبتـــــــــم للعــــــالم الظنــــــون***وألبستــــــم الإســــلام عـــــــارا
    إلا من رحم ربي طبعا

  • طالب مسؤول
    الخميس 27 فبراير 2014 - 16:38

    طاحت الصمعة علقوا الأستاذ..ما معنى الواجب المهني لدى الأستاذ الجامعي : التعريف القانوني لوضيفة الأستاذ كما هي معرفة في القانون المنظم للتعليم العالي مدرس وباحث الأستاذ يلقي محاضراتمفتوحة وبعد ذلك يفتح النقاش للطلاب لإبداء اراءهم وإغناء الحوار الأكادمي الأستاذ الجامعي الجاد هو الذي يلقي محاضرة دون إملاء حرفي هذه الكفاءةالأكادميةمعروفةفي كل جامعات العالم وإذا كان الأستاذ يملي محاضرته حرفيا فهذه مشكلة بيداغوجيةل لأن هذا الأسلوب البيداغوجي مقبول فقط في التعليم الثانوي حيث يكون الإعتماد الكلي على الأستاذ مطلوب قانونيا لذلك فمفهوم الطالب ليس هو مفهومالتلميذ ومفهوم الأستاذ الجامعي ليس هو مفهوم أستاذ الثانوي ومعنى أن الطالب ينبغي أن يعتبر نفسه باحثا مبتدءا ويعتمد على التكوين الذاتي ..من خلال الإستئناس بالمراجع المطلوبة ..لأن الأستاذ الجامعي كما هو معرف في القانون 0100ماهو إلا موجه ووسيط أكاديمي وله مسؤوليات بحثية أخزى فل هو يقوم بهذا الواجب العلمي وهل هناك شروط ملاءمةللقيام بذلك؟وهل الطالب يعتمد علىالمراجع فعلا ونحن كلنا نعرف أزمة القراءة داخل المجتمع ككل..؟؟

  • متتبع
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 02:58

    إخواني المغاربة الأعزاء قبل أن نصدر الأحكام على الأخرين ينبغي أن أن نلم بالقوانينا المتعلقة بالتعليم العالي والله إخواني جل الطلاب لايعرفون هذه القوانين ويحكمون تعسفا وإعتباطيا ..مت ينبغي أن نعرفه فعلا وكما قال رقم 84 أن الأستاذ قانونيا يعتبر في البيداغوجية الجامعية مجرد موجه أي محفز على المعرفة الأكاد يمية ووسيط catalyseur et médiateurوعلى الطالب الجاد الباقية..أمأإذاكنا نريد من الأستاذ الجامعي أن يمد الطالب بالسمكة الجاهزإة فهذه هي الكارثة هذه الأزمةالتي أصبح الباحثين التربويين ينتقدونها و ولعل أهمهأهو الخطاب الملكي السامي حول أزمة التعليم عموما..

  • متتبع
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 03:28

    ولله إخواني نحنالمغاربة عباقرة في تحطيم الآخر والإساءة إليه وإصدار الأحكام الجاهزة..والأراء الإنتقامية والباتولوجية.لست أدري متى نشفىمن سرعة القذف بجميع معانيه لأن الذي يسرع في عرف علماء النفس الكبار يسرع في كل شيء..والعك صحيح..شي من التروي والحكمة والمحبة والإنطلاق من أصل ومبدإ البراءة ..تلطيخ القيم النبيلة..الأرمة الجامعية تكاد أن تكون عالمية هل تعرفون ماذا يروج في جامعات فرنسا وألمنيا وهلما جرا..فكيف تحكمون ولا أحد يحمل المسؤولية للأستاذ الجامعي هناك لماذا ؟إنها أخلاق التروي في الأحكام! بالله عليكم فهل كل من رسب في الجامعة أو يحتفظ بذكريات سلبية ..إلخ يحملها للأستاذ الجامعي..!! لماذا نكره المثقفين عموما ونشفق على أصحاب الأموال غير المشروعة

  • étudiante 3 ème cycle
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 10:16

    la majorité des profs ne maîtrisent que le copier-coller ,
    des cours et des projets de recherche
    si on parle du 3 ème cycle, il en a des responsable de master qui enseigne des matières très importantes dans 2h ou 3h maximum sous forme de séminaires, et l'étudiant n'a que voir et se taire . makain walo allah i3fo 3la had lblad o safi

  • محمد علي
    السبت 1 مارس 2014 - 19:27

    الغوغاء لها رأي في الجامعة والجامعيين. شيء مؤسف لإن تتحول المنابر الإعلامية إلى مصب للأمراض والمكبوتات. الإستاذ الجامعي أنبل إنسان في المغرب . وإذا طالب بحق فهو حقه الذين انتزعه بجدارة . وله الحق في تصور الجامعة التي يحلم بها . أما أنتم أيها الجاحدون النكرات من طلبة ومرتزقة وسفهاء وأعداء الثقافة وحامليها وأعداء الجامعة والجامعيين فيصدق عليكم المثل القائل:القافلة تسير والكلاب تنبح.إنه عيب وعار أن يتهم الأستاذ الجامعي بالمتحرش بالفتيات. مع الأسف هذه الصورة صنعها أعداء الجمعة في مخيلة العامة والسذج حتى يبخسوا قيمة هذه المؤسسة النبيلة ويسيئوا إلى أهلها ظلما. تريدون من الأستاذ الجامعي أن ينشر أبحاثا. جميل. ولكن اعطوه حقه المادي لكي يتمكن من أداء واجبات النشر. تريدون ألا يشتغل الأستاذ الجامعي بالتجارة . جميل حسنوا وضعه المادي لكي يفكر في التجارة. لا تنسوا أن الذين يسيرون شؤون بلدكم هم خريجو هذه الجامعة وأساتذتها. ولكن انقلب السحر على الساحر وصدق الشاعر: علمته رمي الرماية فلما تعلمها رماني

  • Lahcen
    السبت 7 مارس 2015 - 23:11

    Prendre connaissance des choses est une étape importante avant de juger surtout quand on n'a pas la qualification et la compétence requise pour le faire. Il est vrai qu'il existe des professeurs universitaires sans scrupules, mais ils sont minoritaires. Ayons une pensée pour les professeurs consciencieux et sérieux. Le problème dépasse ces banalités dont tout le monde parle. Seul le ministère de tutelle est responsable de cette situation.

  • محمد سعيد
    الأحد 8 مارس 2015 - 01:15

    تقزيم دور رجال التعليم بجميع مستوياتهم لن يخدم إلا لوبيات التعليم الخصوصي وكذا المستفيدين من وجود مغرب لا نخبة فيه سوى نخبة الريع والمال والهادفة إلى تكميم أفواه كل فكر تنويري. احذروا التعميمات. درسنا على يد أساتذة أكفاء كان همهم أن نكتسب مهارات التفكير الحر وأن ننجح في مسارنا، وفي نفس الوقت كان من يتكاسل في تأدية واجبه. لذا لا تنساقوا وراء من يريد أن يظهر الأساتذة الجامعيين كباحثين عن المال او عديمي الضمير.
    من يتحمل مسؤولية تدني مستوى التعليم في المغرب ؟ من يتحمل مسؤولية تغير القيم في المجتمع (نحو مجتمع مادي متهافت)؟ هل الأستاذ أو أطراف أخرى تسعى إلى تشويه صورة كل مثقف؟

  • étudiante
    الأحد 8 مارس 2015 - 15:35

    Je suis tout à fait d'accord avec le commentaire de M.Lahcen (Le problème dépasse ces banalités et les notes ne peuvent pas être distribuées gratuitement). Croyez-moi; passer quelques mois en master à casa m'a dégoutté de l'enseignement supérieur , je n'ai pas les compétences nécessaires pour expliquer le pourquoi mais le niveau d'encadrement est tellement bas qu'une amertume s'installait après chaque séance , à l'exception de quelques profs que nous avons rarement rencontrer vu leurs préoccupations !!!
    En étant dans un cycle de recherche nos proposition de projets dans le cadre de la formation était toujours refusées par les responsables sans raison valable, aucun signe d'encouragement de leurs part pour pouvoir avancer. Je pense que l'image que les profs ont de l'université est tout à fait autre que celle des étudiants, mais j'imagine que prendre en considération cette derniers participera surement à sauver l'université (comme ils le disent dans l'article).
    Mes amitiés

  • Mira
    الأحد 8 مارس 2015 - 23:13

    Le problème de nos universités est la non actualisation de toutes ses composantes : formations proposées, programmes éducatifs, formation des enseignants, méthodes d'évaluations, cours, etc. cequi a aboutit à :

    des débouchés non adaptés aux nouveaux besoins de notre Socièté, à taxer l'univérsité d'incompétente èt aussi à la démotivation et à la baisse du niveau de beaucoup d'enseignants èt d'étudiants
    Les moyens matériels injectés dans le système bien que coûtent beaucoup à l'état restent très insuffisants, ce qui complique la tâche de formation pour l'enseignant et d'apprentissage pour l'étudiant. Le recourt aux universités privées semble vouloir sauve ce qui reste. Tant qu'il y a des hommes et des femmes dans ce pays, tant qu'on est conscient de l'utilité de l'enseignement et de sa modernisation ét tantqu'on cherche un enseignement de qualité pour nos jeunes, il est temps de réviser les pratiques dans ce secteur, d'instaurer des rèférentiels et surtout de le dépolitiser. Fin

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 2

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 2

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 15

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 11

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 21

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية