أصبح جزءاً من الصباح ...!!!

أصبح جزءاً من الصباح ...!!!
الخميس 20 فبراير 2014 - 18:24

أصبح جزءاً من صباحها ؛ طعماً عذباً في بن الثامنة ، وهمسة سكر في كأس مرة ودعاء رحمة في زمن موجع ..وتميمة مضيئة فوق صدر المساءات .

….أصبح جزءاً من صباحها فلماذا يعتبون ً عليها صباحاته الخالية منها ؛ ولماذا يرمون لها حبال التسلل القسري إلى التزاماته ؛ ويغرونها ببعثرة رزنامته وبالترامي الممنهج على مساحات هدوئه ؛ لماذا ينشرون أمامها مخططات تفجير السلام معه ؛ ولم يوفدون “كومندو” المدققين إلى دفاترها ؛ ويبحلقون في ميزان آدائها ويحتسبون رسوما بشأن معاملاتها يطلبون تصريحاً محاسباتياً بشأن خفقان قلبها ؛ يفتحصون سيولة نبضاتها ؛ رصيد الأشواق المنفقة ؛ ومؤشرات إنجاز اعتمادات الحب المرصودة ؛ وحجم الوعود المرحلة وحكامة الأداء العاطفي ؛ لم تستوعب قط منطق التصريح ؛ لا تعرف كيف تقتنع بدراسات الجدوى؛ وكيف يتوقعون أن تنضبط لمؤشرات الجدوى فيه ؛ كما أنها لا تجد سببا يبرر إخضاع سياستها فيه للنقاشات العمومية ولتوصيات التشاركية ولتدقيق الفاحصين ولتقييم الآلات الحاسبة ؛وللموازنة وميزان الأداء.

لاتريد أن تحدد برنامجاً لساعاتها معه ولا تصوراً لتدبير قربه ولا أهدافاً للذوبان فيه ؛ ولا تعرف جدوى لإحصاء نفقاتها وضبط مستوى استنزافها من أجله ؛ وحجم الخصاص في صناديق عطائها ؛ لا تتصور توازنا محتملا لميزان أدائها ؛ لا مدلول لتوازنها خارج معنى العجز ؛ ألم تحتسي فناجين القهوة المرة مثله والتهمت الأجبان العطنة معه وقرأت التقارير الطويلة الرتيبة من أجله ؛ وتابعت لساعات طويلة تقاذف الكرة المسكينة والجري إلى الشباك دون سبب بصحبته ؛ ألم تجاري عواصفه وزخاته وانفراجاته ؛ ألم تكفكف حسراته وكبواته وعثراته؛ لم تفكر قَطًُ أن تأخذ فواتيرتبريرية لوجودها معه وتعويضات عن تنقلاتها في حياته ؛ ولا أن تبرر نفقات أيامها له وسيولة بذلها من أجله ؛ وماهيالمصفوفة العادلة لتقييم ساعات انتظاره وزمن الخوف عليه وانفلات حرير النضارة بين يديه ؛

….أصبح جزءاً منها …فكيف تصدق التقارير فيه وكيف تُفَعِل الحكامة ضده ؛ وكيف تُخضعه للعقلنة والتقشف ؛ وكيف تختلف مع قلبها بشأنه؟ ؛ كيف تستأمن المدققين عليه ولِم تحشر دلائل الممارسات الجيدة بينهما؟؟ ؛ لن تصلح نُظُمٓها في إنفاق العمر من أجله ولن يقنعوها برفع تحفظاتها بشأنه ولن تفتح أسرارها لآليات تفتيشية ولن تُقدم تصاريح عن نفقات البذل والصبر وعن الانتظار والاحتراق ؛ ولن تبوح بأيام الوحدة معه والفراغ داخل الجوقة والصمت داخل الكلام ؛ لن تشارك في أيام دراسية ولا طاولا ت ولا مكعبات لعقلنة نفقات تسيير متاعبه وحاجاته والشوق إليه ؛ لن تتظلم بشأنه ولن تستجير من قدر البذل له ولن تعاتبه على فراغ أيامه منها ؛ولن تطفئ تمائم السكينة فوق صدر المساءات ولن تتواطأ على همسة السكر في كأسها ولن تبعثر دعاء الرحمة في زمنها

.. لم يعد ممكنا …وقد أصبح كل الصباح ….!!!!

‫تعليقات الزوار

3
  • أبو يحيي
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:39

    أين ميساء؟
    أين ميساء؟
    إشتقنا لفن الكتابة,إشتقنا لمفهوم الكتابة,إشتقنا لما بين سطور الكتابة,إشتقنا إلى النقد البناء في الكتابة,إشتقنا إلى التعبير الفلسفي من خلال الكتابة.
    أين ميساء لتمسح عن عيونا وخدودنا دموعا عن الكتابة.
    أينك ياميساء لتجيبي وتردي باستفاضة كعادتك,على من ظلم الكتابة بإخضاعها لنزوات ورغبات حزبية.
    أينك ياميساء لقد تشوهت وهزلت الكتابة, وضاع الحبر في اللاكتابة.
    أينك ياميساء لتشفي صدورنا من هم مايكتبون.
    ر جاءا ياميساء لاتبخلي علينا بأمل رؤية نص يعيد لنا بريق الكتابة.
    أجيبي محبي مواضيعك وكتاباتك ومقالاتك,فإن أبوزيد الهلالي قد أشهر سيفه مند أيام وهو يمزق في جسد الكتابة.
    ألا إستجبتي ياميساء وداويت جراح هدا الجسد الدي يإن تحث وطأة الخوارج عن الكتابة.لقد جهزوا أقلامهم المالحة ملح أجاج,فتسببوا لنا في ظغط فكري صرنا معه نكره الكتابة,
    فهلا تفضلتي ياميساء الكتابة وأطعمتينا بشيئ حلو نغير به طعم الملوحة الشديد المداق. أنشري ياهسبريس إنه مجرد رأي لاتتحملين فيه المسؤولية.إنها فقط دعوة لكاتبة نفخرونسعد بكونها تكتب في هدا المنبر الإعلامي الحر والمحترم. محب لفن الكتابة وليس التقيئ في الكلام.

  • Tughza
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 23:37

    Le Maroc peut être fier d'avoir parmi ses citoyens une femme aussi douée, aussi bien éduquée et pluridussiplinaire. On connait Hasnae Abou Zayd brillante parlementaire; d'une éloquence et d'une ferveur sans pareilles. On la connait comme brillante militante pour la cause de la femme et brillante politicienne parmi les cadres de l'USFP, bien que venant d'un autre domaine (pharmacie & biologie). La voilà littéraire, voire poétesse! N'est-ce pas là une délicieuse poésie sentimentale (avec le rythme en moins)? Merci infiniement pour nous avoir gratifié et enchanté avec ce cri de coeur qui donne l'image d'une femme qui a réussi, aprés maintes souffrances et pérépécies, à conquérir le coeur de son prince charmant

  • nizar de new jersey
    السبت 22 فبراير 2014 - 09:11

    تعليقات الزوّار (1)
    1 – أبو يحيي
    الخميس 20 فبراير 2014 – 21:39

    أين ميساء؟
    ya mademoiselle mayssa, pas la peine d utiliser ce pseudo pour dire a hespress: oh les gens veulenet mes articles
    hespress t a vire cause de ta mentalite wahabiste qui ne connait que takfir et les insulktes, trouve toi un autre metier bonne chance , merci de publier cette fois

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 7

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 9

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 11

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 2

محمد رضا وأغنية "سيدي"